نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25

الموضوع: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي


    (1)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :

    المرأة في الإسلام كان لها شأن عظيم ومنزلة سامقة ، اعتبرت بعد إهمال ، واهتدت بعد ضلال ، وعزت بعد ذل ، وتعلمت بعد جهل ، وأدت ما عليها من واجبات، بارت الرجال وسبقتهم أحيانا، فكان أول المؤمنين منها ، وأول الشهداء في سبيل الله منها ، وأول من هاجر في سبيل الله منها ، وكانت كذلك في نشر الدين وحفظه والإقبال عليه وتبليغه ، وازدادت المرأة المسلمة ثقة بالنفس ، واعتزازا بالمقام ، وغبطة بالإسلام ، فكان منهن الواعظات والعالمات والفقيهات والمحدثات على مر الدهور، واختلاف العصور في سائر البقاع والأصقاع ، فوجدت نفسها بعد تيه وضياع ، وانتقلت من حال إلى حال ، من حال كانت فيه رزية مهانة لاحق لها ولا كرامة ، لا يعتد بها في رأي ولا وجود، استعبدها الرجال في ذلة وامتهان ، وان سألت لا تجاب ، وإن احتيج إليها فللاحتطاب والتقاط النوى للإبل ، فان تسامت فللشهوات، يوم خروجها للدنيا يوم تسوَد فيه الوجوه ، وتغتاظ فيه النفوس في حيرة واضطراب ، أتمسك على هوان أم تدس في التراب؟
    قال ابن عباس: " كانت المرأة في الجاهلية إذا حملت فكان أوان ولادها حفرت حفيرة فتمخضت على رأس الحفيرة، فإن ولدت جارية رمت بها في الحفيرة، وإن ولدت غلاما حبسته ".

    ويقول قتادة: كان أحدهم يغذو كلبه ويئد ا بنته.

    - أكرم الإسلام المرأة بعد أن كانت مهانة ذليلة مسلوبة الحقوق. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " كنا في الجاهلية لا نعتد بالنساء ولا ندخلهن في شيء من أمورنا ، بل كنا ونحن بمكة لا يكلم أحدنا امرأته ، إذا كانت له حاجة سفع برجليها فقضى منها حاجته ، فلما جاء الله بالإسلام ، أنزلهن الله حيث أنزلهن وجعل لهن حقاً".
    بل كرمهن وسمى سورة باسمهن (سورة النساء). وأوصى بها خيرا: أما وأختاً وبنتاً وزوجة.
    انتقلت النساء من هذا الحال إلى حال، فأصبحن فيه منارات هدى ومراكز إشعاع ونور، معلمات ومربيات صالحات ومصلحات وداعيات، يرجع إليهن في المشكلات والمعضلات، ويتخرج من تحت أيديهن الأبطال والعلماء والحكماء، فللمرأة في أول الإسلام سابقة ما بلغها كثير من الرجال، وإن لها فيه منزلة ومقام لا يستطيع المداد ولا البنان إعطاؤه حقه.
    وما التأنيث لاسم الشمس عيب وما التذكير فخر للرجـال
    ولو كان النساء كمن فقدنــا لفضلت النساء على الرجال

    بينما نجد المرأة في عالم الكفر تنتقل من استعباد إلى استعباد، ومن ظلم إلى ظلم فكانت بالأمس تباع وتشترى سلعة رخيصة، وأصبحت اليوم تستغل في الدعاية للمنتجات والسلع المختلفة
    المرأة في الإسلام برزت فأصبحت عالمة وفقيهة ومحدثة، فحازت قصب السبق في مختلف علوم الشريعة من العقيدة والفقه والحديث، فضلا عن تعلم القرآن وتعليمه، فقامت بدورها في العلم والتعليم والرواية والدعوة، وقد دخلت في عموم خطاب قول الله تبارك وتعالى: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ ) وقوله جل وعلا: (يَرْفَعْ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ).
    وقوله صلى الله عليه وسلم (من يرد به خيراً يفقهه في الدين) رواه البخاري ومسلم. وقوله: ( من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة، وإن

    الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع، وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا درهماً ولا ديناراً وإنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر)
    رواه أبو داود.

    يكتب هذه السلسلة
    د . أميرة الصاعدي
    أستاذ مساعد بجامعة أم القرى

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (2)

    · أهم فضائل العلم(1):

    1- أنه إرث الأنبياء.
    2- أن العلم يبقى والمال يفنى.
    ( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعوا له) رواه مسلم.

    3- أنه لا يتعب صاحبه في الحراسة.
    فمحله القلب لا يحتاج إلى صناديق ومفاتيح . فالعلم يحرسك والمال أنت تحرسه .

    4- أن الإنسان يتوصل به إلى أن يكون من الشهداء على الحق، قال
    تعالى (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ).
    5- أن أهل العلم هم القائمون على أمر الله تعالى حتى تقوم الساعة،
    قال صلى الله عليه وسلم
    : ( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ، وإنما أنا قاسم والله معطي ،ولن تزال هذه الأمة قائمة على أمر الله لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله)رواه البخاري.
    قال الإمام أحمد
    " إن لم يكونوا أهل الحديث فلا أدري من هم "
    6- أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يُرغّب أحداً أن يغبط أحداً على شيء من النعم التي أنعم الله بها إلا على نعمتين هما: طلب العلم والعمل به، والتاجر الذي خدم الإسلام ، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا حسد إلا في اثنتين : رجل أتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها) متفق عليه.
    لا حسد : أي لا غبطة أعظم أو أفضل من الغبطة في هذين الأمرين
    ووجه الحصر فيهما: أن الطاعات إما بدنية أو مالية أو كائنة عنهما، وقد أشار إلى البد نية بإتيان الحكمة والقضاء بها وتعليمها
    ( الفتح 1/167)
    7- أنه طريق الجنة: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة ) رواه مسلم.قوله ( سهل الله له طريقا ) أي في الآخرة ، أو في الدنيا بأن يوفقه للأعمال الصالحة الموصلة إلى الجنة قال ابن حجر : " فيه بشارة بتسهيل العلم على طالبه ، لأن طلبه من الطرق الموصلة إلى الجنة " الفتح 1/160

    8- العلم نور يستضيء به العبد فيعرف كيف يعبد ربه وكيف يعامل عباده ، فيكون في ذلك على علم وبصيرة .
    9- إن العالم نور يهتدي به الناس في أمور دينهم ودنياهم.
    10- أن الله يرفع أهل العلم في الآخرة وفي الدنيا (يَرْفَعْ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ)
    11- طلب العلم من أفضل الأعمال ، بل هو من الجهاد في سبيل الله.
    أجمل ما قيل في العلم :


    ما لذة الخلق في الدنيا بأجمعهم ولا الملوك وأهل اللهو والطرب
    كلذتي في طلاب العلم يا ولدي فالعلم معتمدي حقاً ومكتسبي
    ما المال ما الأهل ما الأولاد كلهم ألذّ عندي من علمي ومن كتبي
    فمؤنسي دفتري والعلم مفتخري وخاطري حاضري في العلم لم يغب
    كل المسرات غير العلم فانية يا حبذا العلم من فخر ومن حسب
    ولا يغرنك كون الناس قد هجروا أهل العلم وذموهم بلا سبب
    فالعلم كنز وذخر ليس يعد كنز من الدر أو كنز من الذهب


    (1) كتاب العلم لابن عثيمين




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (3)




    طلب العلم فريضة على كل مسلم

    اعتبر العلماء العلم من الفرائض المقررة على الأمة ، وقد جاء في تفسير هذا الحديث عن سفيان بن عيينه قوله : طلب العلم والجهاد فرض على جماعتهم ويجزي فيه بعضهم عن بعض وتلا الآية(فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفهقوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون )

    وقال ابن المبارك : " معناه أن لا يقدم الرجل على الشيء إلا بعلم يسأل ويتعلم ، فهذا الذي يجب على الناس من تعلم العلم"
    وقال أحمد بن حنبل : " أما ما يقيم به الصلاة وأمر دينه من الصوم والزكاة وذكر شرائع الإسلام فينبغي له أن يعلم ذلك ".

    وقال: " الناس أحوج إلى العلم منهم إلى الطعام والشراب، لأن الطعام والشراب يحتاج إليه في اليوم مرة أو مرتين والعلم يحتاج إليه كل وقت "
    وقال ابن القيم : وأما عشاق العلم فأعظم شغفاً به وعشقاً له من كل عاشق بمعشوقه ، وكثير منهم لا يشغله عنه أجمل صورة من البشر "
    وقال ابن عبد البر:" قد أجمع العلماء على أن من العلم ما هو فرض متعين على كل أمريء في خاصة نفسه ، ومنها ما هو فرض على الكفاية إذا قام به البعض

    سقط فرضه على أهل الموضع .والذي يلزم الجميع فرضه من ذلك ما لا يسع الإنسان جهله من جملة الفرائض المفترضة عليه نحو الشهادة باللسان ، والإقرار بالقلب بأن الله وحده لا شريك له والشهادة بأن محمداً عبده ورسوله ......وأن الصلوات الخمس فرض، وما يلزمه من علمها، علم ما لا تتم إلا به من طهارتها وسائر أحكامها، وأن صوم رمضان فرض، ويلزمه علم ما يفسد صومه، وما لا يتم إلا

    به، وإن كان ذا مال وقدرة على الحج لزمه فرضاً أن يعرف ما تجب فيه الزكاة ومتى تجب ؟ وفي كم تجب ؟ ويلزمه أن يعلم بأن الحج عليه فرض مرة واحدة في دهره إن استطاع إليه سبيلاً...."



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي


    (4)

    النساء شقائق الرجال في طلب العلم

    المرأة نصف المجتمع ،بل إنها تلد النصف الآخر ،فهي الأمة بأسرها .
    فالأبطال يتربون في حجرها، والعلماء يترعرعون في حنانها، والمصلحون يكتسبون من خبراتها وتجاربها
    ولما كان العلم يمثل قيمة عليا من قيم المجتمع الإسلامي، فإن الإسلام لم ينكر على المرأة حقها في التعلم ، أو أن يعد تعليمها أمراً ثانوياً ، بل اعتبر تعلمها أمراً واجباً

    ولكن أي علم ذاك الذي يقصده الإسلام ؟ إنه العلم الذي يتفق مع طبيعة المرأة ووظيفتها في الحياة ، ويتفق مع فطرتها واختصاصها الذي اختصها الله به ، فتتعلم المرأة من عقائد دينها ، وعباداته ، وآدابه ، وما يطلب منها لرعاية زوجها وبيتها وتربية أولادها ، ويعينها على فهم واقعها وكيفية التعايش معه
    المرأة في القرون الفاضلة، درست القرآن العظيم ، وتعاليم النبي صلى الله عليه وسلم فاستنار عقلها ، وصفا قلبها ،كيف وهي تتلو قوله تعالى (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف )
    وقوله صلى الله عليه وسلم
    (إنما النساء شقائق الرجال)
    بل نجد أن كتب السيرة سجلت لنا اللحظات الأولى من تلقي الوحي ، وكيف اهتز له بيت النبوة ، فكانت المؤمنة الأولى ، والمستمعة والتالية الأولى لوحي السماء ،الباذلة الأولى في سبيل الدعوة الإسلامية من نفسها ومالها ، الزوجة المصدقة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ، ثم يتوالى الوحي في حجرات أمهات المؤمنين

    ،وكان للسيدة عائشة رضي الله عنها القدْح المعلى في شرف الاهتمام بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصبحت مفتية ومعلمة وموجهة لأبواب الخير
    . "دور المرأة في خدمة الحديث في القرون الثلاثة الأولى آمال الحسين"
    وتروي بعض الآثار أن عائشة عندها نصف العلم ، لذا كانت مقصد فقهاء الصحابة عندما تستعصي عليهم بعض المسائل العلمية والفقهية ، خاصة فيما يتعلق بجوانب حياة النبي صلى الله عليه وسلم ، وكانت عائشة رضي الله عنها تحث سائلها ألا
    يستحي من عرض مسائلته ، وتقول له : سل فأنا أمك " 0وقد أخذ عنها العلم حوالي ( 299) من الصحابة والتابعين ، منهم ( 67 ) امرأة
    ولقد ضربت أمهات المؤمنين أروع الأمثلة في التعلم والتعليم ، حتى غدين من الفقيهات والمحدثات ، بل وربما أشكل على الرجال مسألة فيكون حلها في علم النساء ، ولا عجب فلله درهن
    - ووجد في التاريخ الإسلامي نوابغ من النساء في كافة الفنون والعلوم، فوجد منهن الفقيهات والمفسرات والأديبات والشاعرات والعالمات في سائر علوم الدين واللغة.
    - ولم تغفل كتب الطبقات الترجمة للمرأة المسلمة خاصة في الرواية، ففي كتاب الطبقات الكبرى لابن سعد ذكر كثيراً من الصحابيات والتابعيات الراويات ، وابن الأثير خصص جزءاً كاملا للنساء في كتابه " أسد الغابة " ، وفي " تقريب التقريب " لابن حجر العسقلاني ذكر أسماء (824) امرأة ممن اشتهرن بالرواية حتى مطلع القرن الثالث الهجري
    - وأورد السخاوي في موسوعته الضخمة " الضوء اللامع لأهل القرن التاسع " أكثر

    من (1070) ترجمة لنساء برزن في ذلك القرن ، معظمهن من المحدثات الفقيهات
    - فالمرأة المسلمة كان لها حضور بارز في المجتمع العلمي الإسلامي، فكانت تتعلم وتعلم ، وترحل لطلب العلم ، ويقصدها الطلاب لأخذ العلم عنها ، وتصنف الكتب ، وتفتي ، وتستشار في الأمور العامة
    - وظهر من العالمات المسلمات من تعقد مجالس العلم في كبريات المساجد الإسلامية

    - وكان في برهة من الزمن لا تجهز العروس إلا ومعها بعض الكتب الشرعية النافعة ، ذكر الإمام الذهبي أن البكر كان في جهازها عند زفافها نسخة من كتاب "مختصر المزني". السير 14/233
    -وقد كان في قرطبة وحدها دكان نسخ واحد، يستخدم مائة وسبعين جارية في نقل المؤلفات لطلاب الكتب النادرة ( أثر العرب في الحضارة الأوروبية عباس العقادص115)




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (5)




    حث الرجل على تعليم أمته وأهله

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ثلاثة لهم أجران : رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه وآمن بمحمد صلى الله عليه وسلم ، والعبد المملوك إذا أدى حق الله وحق مواليه ،ورجل كانت عنده أمة فأدبها فأحسن تأديبها ،وعلمها فأحسن تعليمها ،ثم أعتقها فتزوجها ،فله أجران" رواه البخاري ، وترجم له (باب تعليم الرجل أمنة وأهله)

    قال ابن حجر :" مطابقة الحديث للترجمة في الأمة بالنص وفي الأهل بالقياس ، إذ الاعتناء بالأهل الحرائر في تعليم فرائض الله وسنن رسوله آكد من الاعتناء بالإماء"(الفتح 1/190)
    والنبي صلى الله عليه وسلم من أحرص الناس على تعليم أهله ، فعن الشفاء بنت عبد الله قالت : دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علمتها الكتابة " رواه أحمد وصححه الألباني.

    قال ابن القيم : " في الحديث دليل على جواز تعليم النساء الكتابة " زاد المعاد ( 4/185)
    ومن لطيف الاستدلال على تعليم الرجل أهل بيته ، ما ذكره الألو سي في تفسيره عند قوله تعالى
    ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة ) قال : " واستدل به على أنه يجب على الرجل تعلم ما يجب من الفرائض وتعليمه لهؤلاء ، وادخل بعضهم الأولاد في ا لنفس ، لأن الولد بعض من أبيه "
    حرص النبي صلى الله عليه وسلم على تعليم نسائه ووعظهن حتى في الليل :

    عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فقال
    : " سبحان الله ماذا أنزل الليلة من الفتن، وماذا فتح من الخزائن، أيقظوا صواحبات الحجر، فرب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة " رواه البخاري ، وترجم له ( باب العلم واليقظة بالليل ) 0 قال ابن حجر : " أي تعليم العلم بالليل ،
    والعظة تقدم أنها الوعظ ، وأراد المصنف التنبيه على أن الحديث بعد العشاء مخصوص بما لا يكون في الخير "
    0 " وقوله ( صواحب الحجر ) إنما خصهن بالإيقاظ لأنهن الحاضرات حينئذ ، أو من باب " ابدأ بنفسك ثم بمن تعول "

    ومن فوائد الحديث " إيقاظ الرجل أهله بالليل لا سيما عند آية تحدث، وتحذير العالم من يأخذ عنه من كل شيء يتوقع حصوله، والإرشاد إلى ما يدافع ذلك المحذور "الفتح (1/210-211)


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (6)


    حرص النساء على العلم


    حرص النساء على العلم والسؤال عما أشكل عليهن :
    عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عنها – أي ركعتين بعد العصر – ثم رأيته يصليهما حين صلى العصر ، ثم دخل عليِّ وعندي نسوة من بني حرام من الأنصار فأرسلت إليه الجارية فقلت : قومي بجنبه

    قولي له : تقول لك أم سلمة : يا رسول الله سمعتك تنهى عن هاتين وأراك تصليهما ، فإن أشار بيده ، فاستأخري عنه ، فلما انصرف قال
    : "يا ابنة أبي أمية ، سألت عن الركعتين بعد العصر ، وإنه أتاني ناس من بني عبد القيس فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر فهما هاتان " رواه البخاري

    قال ابن حجر " وفيه دلالة على فطنة أم سلمة رضي الله عنها وحسن تأتيها بملاطفة سؤالها واهتمامها بأمر الدين ، وكأنها لم تباشر السؤال لحال النسوة اللاتي كن عندها ، فيؤخذ منه إكرام الضيف واحترامه وفيه : ترك تفويت طلب العلم وإن طرأ ما يشغل عنه وجواز الاستنابة في ذلك 0 وفيه المبادرة إلى معرفة الحكم المشكل فراراً من الوسوسة وفيه أن النسيان جائز على النبي صلى الله عليه وسلم لأن فائدة استفسار أم سلمة عن ذلك تجويزها إما النسيان وإما النسخ وإما التخصيص ، فظهر وقوع الثالث والله أعلم " الفتح ( 3/ 106)
    الحرص على تعلم العلم :

    روى مسلم عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : كنت أسمع الناس يذكرون الحوض ولم أسمع ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما كان يوماً من ذلك ، والجارية تمشطني ، فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أيها الناس ! فقلت للجارية: استأخري عني ، قالت : إنما دعا الرجال ولم يدع النساء ، فقلت :

    إني من الناس ،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إني لكم فرط على الحوض ، فإياي لا يأتين أحدكم فيذب عني كما يذب البعير الضال ، فأقول فيم هذا ؟ فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول : سحقا "


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (7)


    مراجعة النساء في العلم

    روى البخاري عن ابن أبي مليكة: أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم كانت لا تسمع شيئاً لا تعرفه إلا راجعت فيه حتى تعرفه، وأن النبي صلى الله عليه وسلم

    قال
    " من حوسب عُذّب" قالت عائشة فقلت : أوليس يقول الله تعالى (فسوف يحاسب حساباً يسيراً ) قالت : فقال : " إنما ذلك العرض ولكن من نوقش الحساب يهلك ".

    قال ابن حجر " وفي الحديث :
    - ما كان عند عائشة من الحرص على تفهم معاني الحديث.

    - وأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتضجر من المراجعة في العلم .
    - وفيه جواز المناظرة ، ومقابلة السنة بالكتاب.

    - وفيه أن السؤال عن مثل هذا لم يدخل فيما نهي الصحابة عنه في قوله تعالى (لا تسألوا عن أشياء ) الفتح 1/197.
    وعن حفصة رضي الله عنها قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم" إني لأرجو أن لا يدخل النار أحد إن شاء الله ممن شهد بدراً " قالت: فقلت: يا رسول الله أليس قد

    قال الله:
    ( وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتماً مقضياً ) قال: أو لم تسمعيه يقول ( ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا).
    رواه ابن ماجة في كتاب الزهد (2/1431ح4281) قال البوصيري : صحيح رجاله ثقات إن كان أبو سفيان سمع من جابر بن عبدالله .


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (8)


    تفوق بعض النساء الصالحات في سعة الإطلاع على الرجال،
    وجعلهن مرجعاً عند الخصام والاختلاف
    (1)

    - أخرج مسلم في صحيحه عن ثمامة بن حزن القشيري ، قال : لقيتُ عائشة فسألتُها عن النبيذ ،فدعت عائشة جارية حبشية ، فقالت : سل هذه ،فإنها كانت تنبذ لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

    - أخرج مسلم في " صحيحه " عن طاوس، قال : كنتُ مع ابن عباس إذ قال زيد بن ثابت : تفتي أن تصدر (أي ترجع) الحائض قبل أن يكون آخر عهدها بالبيت؟ فقال له ابن عباس : إما لا، فسلْ فلانة الأنصارية هل أمرها بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال :فرجع زيد بن ثابت إلى ابن عباس وهو يقول :ما أراك إلا صدقت.

    * النساء العالمات يشاركن الرجال في تحقيق المسائل العلمية بالمناظرة والمحاورة فيما يلزم من معرفة لأحكام الدين، والوقوف على سنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.
    - أخرج البخاري ومسلم عن أم الفضل بنت الحارث أن ناساً تماروا (أي تجادلوا واختلفوا ) عندها يوم عرفة في صوم النبي صلى الله عليه وسلم فقال بعضهم : هو صائم ، وقال بعضهم : ليس بصائم ، فأرسلت له بقدح لبنٍ وهو واقف على بعيره فشربه.

    قال الحافظ ابن حجر:" ومن فوائد الحديث:المناظرة في العلم بين الرجال والنساء".

    - وقد استوضحت امرأة يقال لها ( أم يعقوب ) من ابن مسعود عن شيء سمعته على لسانه وحاورته وجادلته فيه حتى تبين لها الحق
    أخرج البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود قال : " لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله 0" فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب ، فجاءت فقالت : إنه بلغني أنك لعنت كيت وكيت ، فقال : وما لي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن هو في كتاب الله ؟! فقالت : لقد قرأت ما بين اللوحين فما

    وجدت فيه ما تقول ! فقال : لئن قرأته لقد وجدته ، أما قرأت
    ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا )قالت : بلى قال : فإنه قد نهى عنه 0 قالت : فإني أرى أهلك يفعلونه 0 قال : فاذهبي فانظري فذهبت فنظرت فلم تر من حاجتها شيئاً، فقال : لو كانت كذلك ما جامعتها ( ما صاحبتها )



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (9)


    النساء شقائق الرجال في تبليغ العلم وتعليم الكتابة ورواية الحديث وأدائه

    · قال الذهبي "وما علمت في النساء من اتهمت ولا من تركوها "، وهذه مفخرة وشهادة تزكية من إمام الجرح والتعديل.
    · قال الشوكاني:" لم ينقل عن أحد من العلماء بأنه رد خبر امرأة لكونها امرأة، فكم من سنة قد تلقتها الأمة بالقبول من امرأة واحدةٍ من الصحابة، وهذا لا ينكره من له أدنى نصيب من علم السنة".

    · وقد تتلمذ كبار الصحابة والأئمة المحدثين وكبار العلماء على كثير من النساء، وأخذوا عنهن، وقبلوا أخبارهن.

    · فهذه عائشة - رضي الله عتها- أخذ عنها كثير من الصحابة فعن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه- قال : ما أشكل علينا أصحاب محمد أمر قط فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها منه علماً.


    · قال مسروق : رأيت مشيخة أصحاب محمد الأكابر يسألونها عن الفرائض.
    - الإمام مالك بن أنس يروي عن امرأة:
    روى عن عائشة بنت سعد بن أبي وقاص الزهرية المدنية (ت117هـ) وهي روت عن أبيها وعن أم ذر. قال العجلي : تابعية مدينة ثقة .
    وقال الخليلي : " لم يرو مالك عن امرأة غيرها ".

    - الإمام الشافعي:
    قيل إنه سمع الحديث من نفيسة ابنة الحسن بن زيد بن الحسن ابن علي - رضي الله عنها-، سمع عليها من وراء حجاب، وطلب منها أن تدعوا له .
    - الإمام أحمد بن حنبل (إمام أهل السنة):
    حدث عن أم عمر بنت حسان بن زيد الثقفي
    - الخطيب البغدادي سمع من الفقيهة المحدثة " طاهرة بنت أحمد بن يوسف التنوخية ".
    - الإمام السمعاني:

    ذكر في آخر مشيخته " التحبير في المعجم الكبير": النسوة اللواتي كتبتُ عنهن " ورتب أسماءهن على حروف المعجم، وسرد تسعاً وستين محدثة وراوية للحديث، سمع منهن، ووصفهن بصفات حميدة من ذلك :
    "امرأة صالحة، مستورة، كثيرة العبادة والخير"امرأة صالحة خيرة، كانت من أهل القرآن، تعلم الصبيان القرآن "وامرأة عالمة فقيهة صالحة من أهل الخير والدين".

    - الحافظ ابن عساكر (حافظ الأمة ):
    أخذ الحديث عن مائتين وألف محدث، وعن بضع وثمانين محدثة من النساء، وقد ألّف رسالة في سيرهن في تاريخ دمشق، فهل سمعت عن عالم يتلقى عن بضع وثمانين امرأة علماً واحداً؟ وهو لم يجاوز الجزء الشرقي ولم يذهب إلى مصر ولا المغرب والأندلس.
    - الحافظ ابن حجر العسقلاني :
    ذكر السخاوي في ترجمته " فيمن أخذ عنه مذاكرة، أو إنشاء، ولم يذكر إلا أخته : ست الركب ابنة علي بن حجر " ، وكان إذا ذكرها قال : هي أمي بعد أمي ، فقد ربّته وحدبت عليه وعلمته، وماتت ولم تبلغ الثامنة والعشرين من عمرها، ولكن العلم يرفع صاحبه ويعلي شأنه

    وأجازت له " زينب بنت عبد الله بن عبد الحليم بن تيمية " ، وروى عن " عائشة بنت محمد بن عبد الهادي " التي كانت ذات سند قويم في الحديث، وعن " عائشة بنت عبد الله الحلبية " ووصفها أنها مصنفة.

    - الإمام ابن حزم الأندلسي:
    يقول
    " ربيت في حجر النساء ، ونشأت بين أيديهن ، ولا أعرف غيرهن ، ولا جالست الرجال إلا وأنا في حد الشباب 0وهن علمنني القرآن ، وروينني كثيراً من الأشعار ، ودرّبنني الخط "

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (10)


    مشاركة المرأة العالمة في إمامة الصلاة للنساء - وهي أعظم شعيرة في الدين -
    في حياة رسول الله صلى الله عليه
    وسلم وعلى رأسهن أمهات المؤمنين

    - قالت ريطة الحنفية:إن عائشة - رضي الله عنها- أمّتهن في صلاة الفريضة.
    - وقالت تميمة بنت سلمة: أمّت عائشة نساء في الفريضة في المغرب وقامت وسطهن وجهرت بالقراءة

    .
    - وقالت خيرة بنت أبي الحسن:كانت أم سلمة تؤمّهن في رمضان وتقوم معهن في الصف.
    - وكان ابن عمر يأمر جارية له تؤم نساؤه في ليالي رمضان.
    - وقال ابن عباس: تؤم المرأة النساء في التطوع تقوم وسطهن.

    أم ورقة الشهيدة :أذن لها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تؤم أهل دارها وكانت قد جمعت القرآن وجاء في إحدى الروايات
    (أذن لها أن يؤذن لها ويقام وتؤم نساؤها). وقد جعل لها النبي صلى الله عليه وسلم مؤذنا".


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي


    (11)
    رواية المرأة عمدة في بابها

    سجلت لنا المدونات الحديثية سننا وأحاديث لا يعرف أنه قد رواها إلا النساء، فكانت مرجعا في الاستدلال الفقهي، ووضع القواعد والأصول.
    فكم من حكم قضي به بناءً على حديث امرأة، وكم من سنة اتبعت ووراءها امرأة، ومن تلك الأحاديث:

    * حديث الفريعة في سكنى المتوفى عنها زوجها ،وقد تفردت التابعية الجليلة زينب بنت كعب بن عجرة برواية هذا الحديث عن الفريعة، وتلقاه أمير المؤمنين عثمان بن عفان - رضي الله عنه- بالقبول، وقضى به بمحضر من المهاجرين والأنصار، وأخذ به العلماء، واستعمله أكثر فقهاء الأمصار.
    - وممن حظي بهذا الشرف أيضا فكانت قصتها حديثا يروى، وسنة متبعة، وحكما يقضى به، حديث فاطمة بنت قيس فيما روته عن النبي صلى الله عليه وسلم في نفقة المبتوتة وسكنها ، وقد أخذ كبار التابعين هذا الحديث من فم فاطمة ، وعقد العلماءوالفقهاء لهذا الحديث نقاشات كثيرة في الحكم المستنبط منه، ومرجعهم في ذلك قصة فاطمة بنت قيس.
    *وقد تبلغ الراوية الذروة في الوعي، والحفظ، والأداء

    عندما تنفرد وحدها برواية حديث الجساسة الطويل، وصفة خروج الدجال، وقد حدث به النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد ، حيث الحشود من النساء والرجال ، بعد أن نودي الصلاة جامعة ، فرغم طول الحديث، ودقة ما فيه من صور ومشاهد، وغرابتها ، إلا أنه لم يصلنا إلا من طريق امرأة هي فاطمة بنت قيس.
    وهذا إن دل على شيء فهو دال على المقدرة العجيبة لحفظ الراوية، وذكائها، وعلمها، وإجادتها لما سمعته ، كما فيه الدلالة الواضحة على حضور النساء في كافة المجالس، واهتمامهن بكل القضايا.
    - حديث أم عطية - رضي الله عنها- في غسل الميت أصل في الباب؛ لذلك كان جماعة من الصحابة والتابعين يأتونها فيأخذون عنها الحديث؛ لحسن روايتها، وفهمها للأحكام، وكانت قد غسلت بنات النبي - صلى الله عليه وسلم- زينب، وأم كلثوم ، والنبي صلى الله عليه وسلم يوجهها، ويرشدها خطوة خطوة، حتى استوعبت تمام الفعل والقول النبوي، وبرعت فيه.

    وفي البصرة اشتهرت أم عطية بفقهها، وفهمها للحديث النبوي وأحكامه، فكانت مقصد الرجال والنساء، يأخذون عنها الأحاديث العديدة. وحديثها في خروج الحُيَّضِ وذوات الخدور إلى صلاة العيد كان مرجعا،حتى إن التابعية الجليلة حفصة بنت سيرين تلميذتها النجيبة كانت تقول :إنهن في البصرة كن يمنعن ذوات الخدور من شهود العيد حتى أتت أم عطية البصرة، فبينت لهن سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- في خروج النساء للعيد، حتى أخبرتهن أن التي لاتجد جلبابا، تعيرها أختها جلبابها حتى تتمكن من شهود هذا الخير.

    *أسماء بنت عميس وهي تروي حديث فضل أصحاب السفينة وجدت نفسها مرجعا" وسندا" لبيان منقبة، ترفع أصحاب الدرجات العلى، ولأجلها تصبح هذه الراوية الصحابية مثابة للسائلين، فكان هذا من تمام سعادتها إذ تقول في هذا : " فلقد رأيت أبا موسى وأصحاب السفينة يأتوني أرسالاً يسألوني عن هذا الحديث، ما من الدنيا شيء هم به أفرح ولا أعظم في أنفسهم مما قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ولقد رأيت أبا موسى وإنه ليستعيد هذا الحديث مني).رواه البخاري فكم حكم سار، وسنة متبعة ، وإجماع قائم ، أساسه وحجته ما حفظته امرأة عن النبي صلى الله عليه وسلم والكتب الستة شاهدة على مساهمة المرأة في الرواية.

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي




    (12)






    الرحلات العلمية والحج عند النساء

    منذ العهد النبوي كان الحج موسما سنويا للعبادة من جهة، وملتقى علميا من جهة أخرى، فكان الناس رجالاً ونساء يترقبون الشهر الحرام؛ حتى يلتقوا بمن يزودهم بالعلم، ويفقههم في الدين.

    وقد كان لحجة الوداع أثر عظيم في نشر العلم، حيث حضرها أربعين ألف رجل وامرأة، ألقى فيهم النبي صلى الله عليه وسلم خطبة عظيمة، جمع فيها أحكاما غزيرة، وسننا كثيرة، وقد ساهمت المرأة العالمة في تبليغ كلام المصطفى صلى الله عليه وسلم، متمثلة قوله - عليه الصلاة والسلام- (فليبلغ الشاهد الغائب) .
    وقد نقلت أم الحصين الأحمسية روايات عن النبي صلى الله عليه وسلم سمعتها منه في حجة الوداع .

    وهذه أسماء بنت عميس زوجة أبي بكر الصديق - رضي الله عنه- تحرص على الخروج إلى الحج وهي على وشك المخاض؛ رغبة في صحبة النبي صلى الله عليه وسلم وزوجها أبي بكر، حتى إذا وصلت إلى أبيار علي نفست، فأرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إني نفست فماذا أفعل؟ فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم أن تغتسل، وتستثفر، وتحرم ، فأخذ العلماء من حديثها حكما، وهو استحباب الغسل في إحرام الحائض والنفساء.
    وربما اغتنمت المرأة فرصة لقاء النبي صلى الله عليه وسلم في الطريق؛ لتسأله أثناء أداء مناسكه وحجه، حتى وهو على راحلته ، كما حصل للمرأة الخثعمية التي سألته عن الحج عن والدها العجوز، فقد روى البخاري عن عبدالله بن

    عباس - رضي الله عنهما- قال:
    ( كان الفضل رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاءت امرأة من خثعم ، فجعل الفضل ينظر إليها، وتنظر إليه وجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصرف وجه الفضل إلى الشق الآخر، فقالت: يارسول الله، إن فريضة الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخا كبيرا لايثبت على الراحلة، أفأحج عنه ؟ قال : نعم، وذلك في حجة الوداع).
    قال ابن حجر في فوائد الحديث (ويؤخذ منه التفريق بين الرجال والنساء خشية الفتنة ، وجواز كلام المرأة، وسماع صوتها الأجانب عند الضرورة، كالاستفتاء عن العلم ، والترافع في الحكم والمعاملة ، والنيابة في السؤال عن العلم، حتى من المرأة عن الرجل )الفتح 4/70
    ومن ذلك ماكان من المرأة التي كانت مع قومها يريدون الحج ، فلما التقوا بالنبي صلى الله عليه وسلم وعرفوه سارعت ورفعت إليه صبيها تسأله : إن كان له حج. روى مسلم عن ابن عباس قال:رفعت امرأة صبيا لها فقالت : يارسول الله، ألهذا حج؟ قال : نعم، ولك أجر).

    ولو نظرنا سريعا إلى كتاب الحج لوجدنا روايات كثيرة لعائشة - رضي الله عنها- في سرد كثير من الأحكام المتعلقة بحجته
    ، وقد روى عن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها- جيل من النساء من مختلف الأمصار، ورواياتهن تشير إلى أن السماع أو اللقيا كانت أثناء مناسك الحج. ومن ذلك :
    ذقرة بنت غالب الراسبية البصرية أم عبدالرحمن بن أذينة قاضي البصرة، روت عن عائشة قالت:كنا نطوف البيت مع أم المؤمنين فرأت على امرأة بردا فيه تصليب فقالت:اطرحيه،اط حيه فإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- كان إذا رأى نحو هذا قضبه).
    أيضا روى البخاري عن ابن جريج قال:أخبرني عطاء إذ منع ابن هشام النساء الطواف مع الرجال قال: كيف يمنعهن وقد طاف نساء النبي صلى الله عليه وسلم مع الرجال؟ قلت: أبعد الحجاب أم قبل ؟ قال: أي لعمري لقد أدركته بعد الحجاب قلت : كيف يخالطن الرجال ،قال :لم يكن يخالطن ، لحديث عائشة - رضي الله عنها-: تطوف حجرة من الرجال لاتخالطهم ، فقالت امرأة : انطلقي نستلم يا أم المؤمنين قالت : انطلقي عنك وأبت.
    يقول ابن حجر : (فقالت امرأة ) لم أقف على اسم هذه المرأة، ويحتمل أن تكون دقرة بكسر الدال وسكون القاف امرأة روى عنها يحيى بن أبي كثير أنها كانت تطوف مع عائشة بالليل، فذكر قصة أخرجها الفاكهي.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي




    (13)


    عائشة بنت سعد بن أبي وقاص
    "ابنة من فداه رسول الله – صلى الله عليه وسلم - بأبويه"
    نشأت عائشة بنت أبي وقاص في كنف أحد رجال هذه الأمة العشرة الذين بشرهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم – بالجنة ، فانساب في نفسها حب الله ورسوله كما ينساب الماء في عروق النبتة الغضة حتى إذا سقاها ورواها أثمرت وأينعت وآتت أكلها بإذن ربها .

    وقد أحبت كذلك –رضي الله عنها – أمهات المؤمنين ، فكانت تنتقل بينهن كما الفراشة بين الأزاهير تعبق من علمهن وفضلهن حتى غدت إحدى راويات الحديث الشهيرات ، والعابدات المعروفات بكثرة العبادة والصلاح.
    وكانت شديدة الفخر بأبيها ؛ إذ كانت تقول :" أنا ابنة المهاجر الذي فداه رسول الله - صلى الله عليه وسلم – يوم أحد بالأبوين" .

    توفيت - رضي الله عنها – سنة سبع عشرة ومائة من الهجرة بعد أن قاربت التسعين من عمرها ، أفنت جلها في سبيل العلم ورواية الحديث(1).

    (1) انظر : الطبقات الكبرى:ابن سعد 8:/467، و البداية والنهاية : ابن كثير 8/86،و سير أعلام النبلاء:الذهبي 1/101.

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (14)


    أسماء بنت يزيد بن السَّكن الأنصارية

    (خطيبة النساء)
    هي أم سلمة أسماء بنت يزيد بن السَّكن الأنصارية، خطيبة، محدثة، من ذوات العقل الراجح والدين السليم، حريصة على تعلّم أمور دينها والسُّؤال عنها، لذا فقد أقبلت على الرسول صلى الله عليه وسلم قائلة:
    " إني رسولُ مَنْ ورائي من جماعة نساء المسلمين كلّهن يقلن بقولي، وعلى مثل رأيي،
    إن الله تعالى بعثك إلى الرجال والنساء، فآمنّا بك واتّبعناك، ونحن معشر النساء مقصورات مخدّرات
    (1)،

    قواعد بيوت، ومواضع شهوات الرجال، وحاملات أولادهم، وإن الرجال فُضِّلوا بالجُمعات، وشهود الجنائز والجهاد،
    وإذا خرجوا للجهاد حفظنا لهم أموالهم وربّينا أولادهم، أ فنُشاركهم في الأجر يا رسول الله ؟
    فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه إلى أصحابه،

    فقال:"
    هل سمعتم مقالة امرأة أحسن سؤالاً عن دينها من هذه؟
    فقالوا:" بلى والله يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    " انصرفي يا أسماء وأَعلمي مَن وراءك من النساء؛ أنّ حُسن تبعُّل إحداكن
    (2) لزوجها، وطلبها مرضاته، واتّباعها لوافقته، يعدل كل ما ذكرت للرجال"
    فانصرفت أسماء وهي تهلّل وتكبّر استبشاراً بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    لقد هلّلت أسماء وكبّرت استبشاراً بالأجر والمثوبة اللذين ترجوهما كل زوجة وأم،

    وهي تؤدي رسالتها على خير وجه، ومع ذلك لم تتأخر أسماء عن الجهاد بعد أن امتلأ قلبها حماساً وحمية للإسلام،
    فقد شهدت غزوة تبوك، فحملت فسطاطها وقتلت به تسعة من الروم رضي الله عنها وأرضاها
    (3).

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (15)


    حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق


    (محدثة ثقة)

    حينما ينحدر المرء من سلالة نسب شريف، فإن هذا النسب يأتلق في نفسه كجوهر النجم الساطع، فيزيد بهاء وروعة.

    وإذا كانت سلالة هذا النسب الشريف تعود إلى مَن وصفه رب العزة والجلال بالصّاحب في قوله تعالى
    (إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا) سورة التوبة:40،

    فلا بد أن ترث صفات الإيمان الأصيل والصدق الخالص التي أهلّت أباها من قبل ليكون صاحب النبي صلى الله عليه وسلم .

    وهكذا هي حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق بن أبي قحافة، امرأة جمعت شمائل النسب،
    ومناقب المجد من أطرافها، فجدّها أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، وجدتها لأبيها: أم رومان بنت عامر بن عويمر حماة رسول الله صلى الله عليه وسلم -وأم زوجه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
    - وعمتها هي عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، وخالتها: أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها؛ لأن أمها قُرينة بنت أبي أمية المخزومية هي أخت أم سلمة .


    لذا فقد نشأت حفصة في أحضان هذه الأسرة الكريمة، تتقلب بين نعيم التقوى والإيمان،
    وترفل في أثواب الخير والإحسان، حتى أحبتها عمتها عائشة وأحاطتها بكل رعاية واهتمام، وحَبتها من برها وودّها ما جعل الصغيرة تتعلّق بها، وتحفظ كل كلمة تنطقها،

    وحين شبّت فتاة يانعة أخذت عن بيت النبوة الذي رعاها، رواية الحديث، وعلم الفقه، فغدت من الراويات الثقات، والعالمات الفاضلات.

    وكان من تمام رعاية أم المؤمنين لها أن زوّجتها بالمنذر بن الزبير بن العوّام الأسدي ابن حواريّ الرسول صلى الله عليه وسلم ،
    فأتمّ الله به نعمته عليها، وزادها بسطة في العلم والحديث
    ([1][1]).
    ([1][1]) انظر: ابن سعد: الطبقات الكبرى 8/468، دار صادر، والذهبي: سير أعلام النبلاء1/274، مؤسسة الرسالة.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي
    (16)
    عاتكة بنت يزيد بن معاوية
    (العالمة السّخيّة)
    امرأة فريدة في تاريخنا الإسلامي، إذ كان اثنا عشر خليفة من خلفائنا محارم لها تضع الخمار بين أيديهم، فأبوها يزيد بن معاوية، وأخوها معاوية بن يزيد، وجدها معاوية بن أبي سفيان، وزوجها عبد الملك بن مروان
    ، وأبو زوجها مروان بن الحكم، وابنها يزيد بن عبد الملك، وبنو زوجها الوليد وسليمان وهشام،

    وابن ابنها الوليد بن يزيد، وابن ابن زوجها يزيد بن الوليد بن عبد الملك، وإبراهيم بن الوليد، وهو ابن ابن زوجها أيضاً.
    إنها عاتكة بنت يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموية القرشية
    ،
    كانت من شهيرات النساء في عصرها لا لحسبها ونسبها فقط؛ بل لعلمها وفضلها، فقد عاشت في عصر التابعين

    ، عصر العلماء والمحدثين والفقهاء، فنهلت من علمهم، وأخذت عنهم، حتى عدّها ابن زرعة ممن حدّث بالشام من النساء.
    فلم يشغلها الحسب والنسب واشتغالها برعاية زوجها الخليفة عن طلب العلم من أهله،

    فطمحت إليه لتزداد به شرفاً على نسب، وفضلاً على فضل، راغبة فيما عند الله من الجزاء الأوفى للعلماء.
    كما اشتُهر عن عاتكة أيضاً سخاؤها وجودها على الفقراء والمحتاجين، ذلك أنها ضمت بين جوانحها قلباً فيّاضاً بالعطف عليهم وتفقد حاجاتهم
    ، فقد زادها طلب العلم نبلاً في العطاء، وهمة للتقرب إلى الله تعالى في هؤلاء المساكين،
    حتى يُروى أنها أنفقت مالها كله على الفقراء من آل سفيان؛ إذ أورد صاحب تاريخ مدينة دمشق أن زوجها عبد الملك بن مروان قال لها:

    " لو أشْهدْتِ بمالك لولدك. قالت: أَدْخِلْ علي عدة من ثقات مواليّ حتى أُشْهدهم، فوجّه إليها بعدد منهم، ووجّه معهم رَوْح بن زنباع فأبلغها "روح" الرسالة، فقالت: يا روح ! بَنيّ في غنَى عن مالي بأبيهم وموضعهم من الخلافة، ولكن أُشهدكم أنّي قد أوقفت(1)جميع مالي على آل أبي سفيان، فهم إلى ذلك أحوج لتغيّر حالهم)
    وعندما سمع روح بن زنباع منها ذلك خرج إلى عبد الملك بن مروان، وقد تغيّر لونه، فسأله عبد

    الملك عن ذلك، فقال: وَجّهْتنِي إلى معاوية جالسُ في أثوابه
    (2) ! وأخبره الخبر(3) .
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــ
    (1) أوقفته: أي جعلته وقفاً.
    (2) يقصد أنها أشبهت جدّها معاوية، فكأنها هو جالس في أثوابه.
    (3) ابن عساكر: تاريخ مدينة دمشق، "تراجم النساء" ، ص203،206، دار الفكر.

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي


    (17)


    خيرة مولاة أم سلمه

    "والدة الزّاهديْن"
    إن صحبة الصالحين والأخيار لَتبثّ في وجدان الإنسان خيراً ونوراً يسعيان بين يديه، ويسريان مع دمائه، وينتقلان إلى أقرب الناس إليه،

    كيف لا وهو يقبس في ذلك من هدي الله عز وجل حين قال ( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)(1)


    فملازمة مجالس الأخيار تفيض على المرء علماً من علمهم، وهدياً من هديهم

    ، وشعاعاً من نورهم، فكيف بمن يُلازمهم ليل نهار، يطّلع على أحوالهم، ويتأسّى بهم في جميع أمورهم.



    وقد شاء الله لـ"خيرة" مولاة أم المؤمنين أم سلمه رضي الله عنها أن تكون من أهل السعادة بملازمة مولاتها والقيام على أمورها مما أتاح لها الفرصة أن تنهل من علمها وحديثها وفقهها

    ، فتخرّجت من تلكم المدرسة الرائعة وأضحت أمّاً لخيرة زهاد الأمة، وهما:

    الحسن بن أبي الحسن يسار البصري التابعي، وسعيد بن أبي الحسن يسار البصري.



    فقلد أثرّت هذه المدرسة على خيرة في تربيتها لابنيها تربية صالحة رضعا بها من معين فريد، هو معين مدرسة أمهات المؤمنين والنبوة الشريفة.


    فقد عملت على تلقين أولادها العلم ولم تنشغل بخدمة أم سلمه رضي الله عنها عن رعاية زوجها وتربية أبنائها

    ، بل إنها نالت وأبناؤها شرفاً عظيماً باحتضان أم سلمه لأبنائها حال انشغالها عنهم، إذ روي أن ( ... أن أمّه –أي الحسن البصري- كانت ربما غابت فيبكي الصبي


    ، فتعطيه أم سلمه ثديها تُعلله به إلى أن تجيء أمه، فدرّ عليه ثديها فشربه، فيرون أن تلك الحكمة والفصاحة من بركة ذلك...).



    بل كانت أم سلمه رضي الله عنها تصحب الحسن البصري إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم -وهو صغير- وأمه منقطعة إليها تخدمها فكانوا يدعون له

    ، فأخرجته إلى عمر، فدعا له وقال: "اللهم فقهه في الدين، وحببه إلى الناس".




    وكان لتلك الصحبة – صحبة أم سلمه- أثر واضح في علم الحسن البصري، فأضحى سيد أهل زمانه علماً وعملاً، وأشهر شيوخ البصرة وزهادها.
    وكذلك كان ابنها سعيد بن أبي الحسن الذي يعد من ثقات التابعين وأحد الرواة المحدثين.
    ولم يقتصر تلقين "خيرة" علمها لأبنائها فحسب؛ بل كانت تُعلم النساء دينهن
    ، فقد أورد ابن سعد عن أسامة بن زيد عن أمه أنها قالت:" رأيت أم الحسن تقصّ
    على النساء"
    كما روى عنها –غير ابنيها- زيد بن جدعان، ومعاوية بن قرة المزني، وحفصة بنت سيرين.

    ويبدو أنها عُمّرت طويلاً حتى إنها رأت ابنها الحسن وهو شيخ كبير فداعبته قائله إنك كبرت وخرّفت" ولعلها توفيت في أواخر القرن الأول الهجري أو أوائل الثاني الهجري، لأن الحسن توفي سنة عشر ومئة من الهجرة (2)





    (1) آية (28)، سورة الكهف.
    (2) انظر: ابن سعد: الطبقات الكبرى، 7/156،157، 8/476، دار صادر، والذهبي: سير أعلام النبلاء، 4/564،565، مؤسسة الرسالة، وابن خلكان: وفيات الأعيان، 2/ 69،70،72، دار صادر، وابن حجر العسقلاني: تهذيب التهذيب، 12/416، دار الكتابر الإسلامي.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (18)


    ست الركب بنت علي العسقلانية



    "معلمة أمير الحفاظ"



    علم وفير، وعمر قصير، هكذا كانت حياة ست الركب بنت علي بن محمد العسقلانية
    ، التي وُلدت في النصف الثاني من القرن الثامن للهجرة، وبالتحديد سنة سبع وسبعمائة من الهجرة.

    وكان لتسميتها بهذا الاسم الغريب قصة طريفة، إذ عزم والداها على الحج فخرجا من مصر في ركب الحجاج
    ، وأثناء مسيرهم فاجأ المخاض والدتها، فوضعتها، وسمّاها والدها ست الركب

    ، وكنّاها بأم محمد، وقد نشأت ست الركب في كنف أبوين كريمين محبَيْن للعلم وأهله، فكان والدها نور الدين علي بن محمد بن محمد بن حجر العسقلاني

    ، أحد المهتمين بالعلم والمشتغلين فيه، لذا فقد حرص على تعليم ابنته، فكان كثيراً ما يصحبها إلى حلقات العلم والعلماء، وهي بعد بُنية صغيرة.
    إلا أن الله شاء لهذا المربي العالم أن يترك ابنته وهي ما زالت متعطشة إلى علمه وبره، فوافته المنية، وهي لا تزال في السابعة من عمرها.


    ولكن حبها للعلم الذي غرسه فيها ذلك الأب الفاضل جعلها تُقبل على حفظ القرآن وتدارسه

    ، وتهفو إلى مختلف العلوم تنهل من معينها كالظامئ الذي لا يرتوي، وما لبث لهذا الشغف العميق بالعلم إلا أن انتقل إلى شقيقها الصغير أحمد الذي لم يكن يتجاوز الرابعة من عمره حين توفي عنه والده

    ، فاهتمت به تلك الفتاة الصغيرة اهتماماً كبيراً، وأخذت على عاتقها أن تغرس فيه حب العلم أسوة بأبيهما حتى غدا هذا الصبي الصغير علماً من أعلام الدين


    ،
    وأضحى إمام الحفاظ والمحدثين، إنه الإمام ابن حجر العسقلاني الذي كان كثيراً ما يشيد بدور أخته في تربيته وتعليمه، فكان يقول عنها:

    " وهي أمي بعد أمي ... كانت بي بره، رفيقة محسنة، فلقد انتفعت بها وبآدابها مع صغر سنّها".




    وكانت إلى جوار علمها معروفة بالذكاء، وسرعة البديهة، وكثرة القراءة والمطالعة في أمهات الكتب التي اُشتهر بها عصرها

    ، حتى قال عنها أخوها الإمام
    :"كانت قارئة كاتبة أعجوبة في الذكاء"

    وكما أنها كانت المربية الفاضلة والمعلمة الماهرة في بيت أبيها، فإنها كانت كذلك في بيت زوجها شمس الدين محمد بن السراج بن عبد العزيز الخروبي الذي رُزقت منه بمحمد وفـوز
    ،

    فأحسنت إليهما، واهتمّت بتثقيفهما، فنشآ على حبذ العلم ومعرفة فضله وبرعا فيه وأجاز لهما جماعة من أعيان عصرهما .



    لكن هذا الذكاء كان يأكل من شباب ست الركب كما يأكل السيف من الغمد، فوافتها المنية، وهي في ريعان الشباب لم تتجاوز بعد الثلاثين من عمرها، وذلك سنة تسع وثمانين وسبعمائة من الهجرة(1) .

    (1) انظر: ابن حجر العسقلاني: إنباه الغمر، 2/302، دار الكتب العلمية، وابن العماد الحنبلي: شذرات الذهب، 9/603، دار ابن كثير ، وعمر رضا كحالة: 2/154، مؤسسة الرسالة .


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    كريمة القرشية .. عالمة عصرها وطويلة الروح على طلابها



    قصة الإسلام


    (19)




    على طالب العلم حقوقٌ واجبة تجاه أساتذته وشيوخه من التأدب في حضرتهم، وحسن الإنصات لهم، وتوقيرهم، وعدم الجدال معهم، والصبر على جفوة قد تصدر منهم… إلخ، وعلى المشايخ والعلماء أن يصبروا على تلامذتهم، وأن يوسِّعوا صدورهم له
    م، وأن يرفقوا بهم.
    فهناك من المشايخ والعلماء من هو سريع الغضب على تلامذته، عنيف في ردوده عليهم، ولا يجهد نفسه في محاولة تعليمهم وإيصال المعلومة لهم، ولا يراعي الفروق بين عقول تلامذته ومستويات أفهامهم، فيخسر تلامذته واحدًا تلو الآخر.
    وظني أن من هذا ديدنه فلن تكون له مدرسة تحمل سمات منهجه، وأن تأثيره يكون محدودًا؛ لانفضاض الطلاب من حوله مهما بلغ علمه.
    وكانت كريمة القرشية على النقيض من هؤلاء العلماء؛ إذ إنها شهد لها
    كبار العلماء بصبرها على تلامذتها، ومدها حبال الصبر في إقرائهم وقراءتهم عليها.
    الاسم والكنية


    هي كريمة بنت أبي محمد عبد الوهاب بن علي بن الخضر بن عبد الله بن علي، القرشية، الأسدية، الزبيرية، الدمشقية، وكنيتها أم الفضل.
    فهي تنتمي إلى أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب، والذي هو جد الزبير بن العوام بن خويلد ابن عمة النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- صفية بنت عبد المطلب، وتعرف ببنت الحبقبق [1].
    وقد حاولت الوقوف على معنى كلمة الحبقبق في زمانهم هذا فلم أق
    ف على شيء في المعاجم أو كتب التراجم والتاريخ.
    وإن كانت الكلمة الآن تحمل معنى التعجب الشديد في بلاد فلسطين، ومعنى الشذوذ الجنسي في الحجاز، وهو اسم لمرض معدٍ في الجزائر.
    بنت المحدث العدل الأمين

    والدها عالم كبير ومحدث جليل، نعته المؤرخون بنعوت تدل على علو
    كعبه في العلم؛ فالذهبي يقول: "كريمة بنت المحدث العدل" [2]، وفي موضع آخر يقول: "كريمة بنت المحدث العدل الأمين"[3].
    أما الصفدي فقد وصفه بقوله: "كريمة بنت المحدث العلامة الأمين" [4].
    فهو أبو محمد عبد الوهاب بن علي بن الخضر بن عبد الله بن علي، القرشي، الأسدي، الزبيري، الدمشقي، الشروطي، ويعرف بالحبقبق،
    نزيل بغداد.
    وهو أخو القاضي الحافظ أبي المحاسن عمر بن علي القرشي، وأبو الشيختين كريمة وصفية، وكان مولده سنة خمس عشرة وخمسمائة.

    سمع من: جمال الإسلام علي بن المسلم السلمي، وأبي الدر ياقوت الرومي التاجر، وأبي الفتح نصر الله بن محمد المصيصي، وأبي يعلى بن الحُبُوبي، وطائفة.
    روى عنه: أخوه، وولداه علي وكريمة، وأبو المواهب بن صَصْرى
    ، وأبو الحجاج يوسف بن خليل، وآخرون.
    ومات رحمه الله في ثالث صفر سنة تسعين وخمسمائة [5].
    وكانت عائلتها عائلة لها اهتمام خاص بالحديث وروايته؛ فقد "روى الحديث أخواها علي وصفية، وأبوها وعمها الحافظ عمر بن علي القرشي، وابنه عبد الله بن عمر" [6].
    تاريخ مولدها

    ولدت كريمة القرشية في منتصف القرن السادس الهجري، وفي "تاريخ ال
    إسلام" لم يعرف الذهبي عام مولدها على وجه اليقين فقال: "ولدت سنة خمس أو ست وأربعين وخمسمائة" [7]، وعلى نفس المنوال سار الصفدي [8].
    لكن الذهبي بعد ذلك في كتابه "سير أعلام النبلاء" قطع بعام مولدها فقال: "ولدت سنة ست وأربعين وخمسمائة" [9].
    الشيوخ


    كانت كريمة القرشية ذات همّة عالية في التحصيل وطلب العلم، مما جعل الصفدي يقول عنها: إنها "روت شيئًا كثيرًا" [10]، وقال اليافعي: "روت كثيرًا عن جماعة، وأجاز لها خلق كثير" [11].
    هذا إلى جانب أنها تفردت في الدنيا بالرواية عن بعض العلماء والمحدثين؛ فقد روت عن الشيخ العفيف عبد الرحمن بن أبي نصر عثمان، وهي آخر من روى حديثه عاليًا، مثل: (مسند ابن عمر) لابن أمية، وحديث ابن أبي ثابت.
    وروت عن مسند العصر أبي الفرج الثقفي الأصبهاني، وسمع
    ت أجزاء يسيرة من: أبي يعلى حمزة بن الحبوبي وكانت آخر من روى عنه، وعبد الرحمن بن أبي الحسن الداراني، وحسان بن تميم الزيات، وعلي بن مهدي الهلالي، وعلي بن أحمد الحرستاني -على مقال فيه، وتفردت في الدنيا بالرواية عنهم.
    وروت بالإجازة عن مسند أصبهان ابن ماشاذه، وعن أبي محمد عبد الله الطامذي، وأبي عاصم الأصبهاني السويقي الصوفي، وكذا روت بالإجازة (صحيح البخاري) عن أبي الوقت السجزي، وهي آخر من روى عنه بالإجازة، وكانت آخر من روى بالإجازة عن ابن غبرة الهاشمي وأبي الخير محمد بن أحمد الباغبان، وأبي المعالي الصَّيْرَفيّ البغداديّ الخفّاف.
    وروت -أيضًا- الكثير كتابةً عن: مسعود الثقفي، وأبي عبد الله الر
    ستمي، والقاسم بن الفضل الصيدلاني، ورجاء بن حامد المعداني، وعبد الحاكم بن ظفر، ومحمود فورجة، وأبي الفتح بن البطي، والشيخ عبد القادر الجيلي، وخلق سواهم [12].
    فهذا العلم الواسع كانت ثمرته أن صارت كريمة القرشية مسندة الشام بلا منازع [13].
    التلاميذ

    ذاع صيت كريمة القرشية في علم الحديث، فجاءها الطلاب لينهلوا من علمها الغزير، وكان من بين طلابها الذين أخذوا عنها حفاظ وأئمة، وقد عمّرت وطالت فترة تحديثها والتي بلغت نيفًا وأربعين سنة.
    حدث عنها خلق كثير، منهم: الحافظ ضياء الدين المقدسي، والحافظ شمس الدين بن خليل، والحافظ زكي الدين البرزالي، وزكي الدين المنذري، وشرف الدين بن النابلسي، وجمال الدين بن الصابوني، وجمال الدين بن الظاهري، وعلاء الدين بن بلبان، وشمس الدين بن هامل، وخ
    ديجة بنت غنيمة، وخطيب كفر بطنا جمال الدين الدينوري، والشرف الناسخ عمر بن خواجا إمام، والصدر محمد بن حسن الأرموي، والقاضي الحنبلي، وفاطمة بنت سليمان الأنصاري، ومحمد بن يوسف الأربلي، وعيسى بن عبد الرحمن المطعم، وست القضاة بنت الشيرازي، وبنت عمها ست الفخر بنت عبد الرحمن بن الشيرازي، وأخوها زين الدين عبد الرحمن، وزين الدين عبد الله الفارقي، والتقي بن مؤمن، وداود بن حمزة، وأخوه القاضي تقي الدين، والزين إبراهيم بن القواس، والشرف عبد المنعم بن عساكر، والتاج علي بن أحمد الغرافي، وأبو المحاسن بن الخرقي، وأبو علي ابن الخلال، ومحمد بن يوسف الذهبي، وأبو محمد الجزائري، وشمس الدين عبيد الله المقدسي، وشاهلتي بنت محمد بن عثمان، وأبو عبد الله البجّدي، وسليمان بن حمزة، وأبو الفهم بن أحمد السلمي، وإسماعيل بن نصر الله، وأبو الحسن البغدادي، وخلق كثير.
    وبالحضور: أبو المعالي بن البالسي، ومحمد بن الكركرية، وأبو الفضل بن البرزالي.
    خرج لها الحافظ زكي الدين البرزالي (مشيخة) في ثمانية أجزاء قد تفرد بروايتها عنها الزين إبراهيم بن الشيرازي [14].
    صبرها على طلابها

    ومما حبا الله الشيخة كريمة القرشية أنها كانت صبورة جدًّا على طلابها، مترفقة بهم، يقول الذهبي: كانت "طويلة الروح إلى الغاية على الطلبة، لا ت
    ضجر من التسميع" [15].
    وأكد على نفس المعنى في كتاب آخر فقال: كانت "طويلة الروح على الطلبة، لا تمل من الرواية" [16]، ولعل هذا من أسباب إقبال الطلاب عليها.
    أقوال العلماء فيها

    قد مدحها المؤرخون وأثنوا عليها خيرًا، ومما أثنوا به عليها قولهم: "كانت امرأة صالحة صينة، جليلة" [17].
    وفي السير قال الذهبي -أيضًا: "الشيخة الصالحة المعمرة، مسندة الش
    ام" [18]، وفي نهاية الترجمة لها كرر الثناء عليها فقال: "كانت امرأة صالحة جليلة" [19].
    من مروياتها

    وبإسنادها إلى أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لقنوا موتاكم: لا إله إلا الله" [20].
    ا
    لوفاة

    كانت الشيخة كريمة معمرة، ماتت ببستانها بالميطور في رابع عشر جمادى الآخرة سنة إحدى وأربعين وستمائة، عن خمس وتسعين سنة، ودفنت بسفح جبل قاسيون [21].
    مراجع:

    [1] انظر: سير أعلام النبلاء، (23/92)، وتاريخ الإسلام، (14/392)، وتذكرة الحفاظ، (4/1434-1435)، ومرآة الجنان، (4/81)، والوافي بالوفيات، (24/254)، وشذرات الذهب، (7/368).
    [2] سير أعلام النبلاء، (23/92).
    [3] تاريخ الإسلام، (14/392).
    [4] الوافي بالوفيات، (24/254).
    [5] انظر: سير أعلام النبلاء، (21/230-231)، وتار
    يخ الإسلام، (12/912).
    [6] تاريخ الإسلام، (14/393).
    [7] السابق، (14/392).
    [8] انظر: الوافي بالوفيات، (24/254).
    [9] سير أعلام النبلاء، (23/93)، وانظر: تذكرة الحفاظ، (4/1434-1435)؛ حيث ذكر أنها توفيت عن خمس وتسعين سنة وذلك في أحدا
    ث عام 641هـ.
    [10] شذرات الذهب، (7/368).
    [11] مرآة الجنان، (4/81-82).
    [12] انظر: تاريخ الإسلام، (9/320، 12/91، 160، 168، 282، 298، 378، 513، 14/392)، وسير أعلام النبلاء، (17/366-368، 20/333، 378-379، 397، 469-470، 491-492، 501-502، 528-529، 543-544، 23/93).
    [13] انظر: تاريخ الإسلام، (14/392)، وسير أعلام النبلاء، (23/92)، وتذكرة الحفاظ، (4/1434)، والوافي بالوفيات، (24/254)، ومرآة الجنان، (4/81).
    [14] انظر: تاريخ الإسلام، (14/392-393، 15/467، 571، 801)، وسير أعلام النبلاء، (23/92-93)، والوافي بالوفيات، (2/10
    3، 17/323، 358)، وذيل طبقات الحنابلة، (4/193، 399)، وشذرات الذهب، (7/673، 8/66)، وأعيان العصر، (1/527، 2/400، 733، 3/504، 712، 4/249، 576).
    [15] تاريخ الإسلام، (14/392).
    [16] سير أعلام النبلاء، (23/93).
    [17] تاريخ الإسلام، (14/392).
    [18] سير أعلام النبلاء، (23/92).
    [19] السابق، (23/93).
    [20] السابق، (16/334).
    [21] انظر: تاريخ الإسلام، (14/392-393)، وسير أعلام النبلاء، (23/93)، وتذكرة الحفاظ، (4/1434-1435)، وشذرات الذهب، (7/368)، والوافي بالوفيات، (24/254)، ومرآة الجنان، (4/81)، والنجوم الزاهرة، (6/349)، والأعلام، (5/225).




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    22,660

    افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


    نساء.... خالدات

    د . أميرة الصاعدي



    (20)



    فاطمة بنت عبد الملك


    " الأميرة الزاهدة "


    امرأة قلّما تجود الدنيا بمثلها !! درجت في أكناف النّعيم، وترعرعت في أروقة الخلافة وأبهة الملك .. فقد كان أبوها وجدها وإخوانها وأبناؤهم جميعاً خلفاء

    ، فعاشت تتقلب في مطارف العزّ والدلال، فقد أحبها أبوها حبًّا جماً، وأعذق عليها أصناف الرفاهية والهناءة

    . فنشأت أميرة يحفها بهاء الملك من كل جانب .. ويستنير وجهها بسنا الرفعة وأُلق الغنى.. إنها فاطمة بنت عبد الملك بن مروان الأموية القرشية

    ، التي قال عنها الزبير بن بكّار: لم تكن امرأة تستحق هذا البيت إلى يومنا هذا غيرها، وهو :


    بنتُ الخليفة والخليفةُ جدّها أخت الخلائف والخليفة بعلُها



    وقد اكتمل عقد فضلها حين أضفت عليه من جواهر العلم ودرره الشيء الكثير

    ، فقد حرصت على طلبه، حتى أضحت راوية للحديث، وقد كانت ممن ذكرها أبو زرعة فيمن حدّث بالشام من النساء

    ، وقد روى عنها عدد من العلماء والتابعين أمثال عطاء بن أبي رباح المكي التابعي مفتي أهل مكة ومحدثهم، وكذلك روى عنها أبو عبيدة بن عقبة بن نافع الفهري وغيرهما.



    وبذا اكتمل لفاطمة عقد كمال نادر قلّ أن تناله امرأة في الوجود، وبقيت تتطلع هي إلى واسطته وأثمن جواهره

    ، وهو الزوج الصالح الذي بوجوده ستنهل من منابع السعادة والفلاح

    ، فأتمّ الله نعمته عليها بأن وهبها رجلاً من خيرة الرجال أميراً محباً صالحاً زاهداً هو الخليفة الزاهد عمر بن عبد العزيز رحمه الله.



    فقد تربّى ابن عمها عمر بين إخوتها في قصر والدها بعد وفاة أبيها عبد العزيز بن مروان حيث ضمه عبد الملك إليه وربّاه بين أبنائه


    ، وحين بلغت فاطمة سن الصبا اليافع، ونضج شبابهما، اختار لها أبوها ابن عمها عمر زوجاً وكفؤاً لها..


    فأعجبها اختيار أبيها، وفرح عمر بها، وأجاب عمه قائلاً: وصلك الله يا أمير المؤمنين، فقد كفيت المسألة وأجزلت العطية. فازداد عمه إعجاباً به .


    وكان عمر منذ نشأته فصيحاً لَسِناً، فلما سأله عمه عن نفقته –ضماناً لمعيشة ابنته- فأجابه: هي بين السيئتين .


    قال: وما هما؟


    قال: قول الله تعالى " وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً "سورة الفرقان:67 .


    فسُرّ عبد الملك به وتساءل عمّن علّمه هذا؟!


    وزُفّت فاطمة إلى زوجها، فكان يوم زفافهما من الأيام المشهودة في دمشق، فقد ذكر من حضر عرسهما أنهم كانوا يسرجون القناديل بالغالية(1)

    بدلاً من الزيت.
    وعاشت فاطمة مع عمر عيشة مترفة منعمة، فقد أضحى عمر والي المدينة، ورزقهما الله منه بابنين اثنين هما: إسحاق ويعقوب.


    ودامت هذه الحياة الهنيئة حتى كان عام تسع وتسعين من الهجرة حين تولى زوجها خلافة الأمة، فانقلبت حياته

    ، وغدا –وهو الشاب الذي غُذّي من آنية الملك- إماماً زاهداً تثقل مسئولية الخلافة كاهله.



    وأضحت فاطمة بين يوم وليلة زوج الخليفة الزاهد، فوقفت تلك الأميرة الأموية زوجة زوجة معينة مخلصة

    ، واستشعرت مسئوليتها تجاه زوجها الذي آثر طريق الآخرة راكباً مركب التقشف والزهد
    ،

    ولم تتردد فاطمة بين ما ألفته من حياة الترف والنعيم سابقاً وبين ما يدعوها إليه زوجها الخليفة من حياة جديدة قد تشقّ عليها.. فأصالة نسبها


    ، وطيب منشئها وتربيتها دفعاها دفعاً للتحول التام إلى الوقوف بجانب زوجها، فباعت لأجله حياتها السابقة دون أسف أو ألم


    ، فهاهو عمر يخيّرها بين البقاء معه أو التحوّل إلى أهلها إذا كانت تتمسك بجواهر لها كان أبوها قد أعطاها إياها لم ير الرائي أثمن منها، فكان مما قاله لها –رضي الله عنها
    - :

    " اختاري إما أن تردّي حليّك إلى بيت المال، وإما أن تأذني في فراقك، فإني أكره أن أكون أنا وأنت وهو في بيت واحد.



    قالت: لا بل أختارك يا أمير المؤمنين، وعلى أضعافه لو كان لي.


    فأمر به عمر فوضع في بيت مال المسلمين.


    وحين توفي عمر –رضي الله عنه - واستخلف يزيد، سأل فاطمة إن كانت راغبة في تلك الجواهر ليردّها عليها

    ، فأجابته وهي الرزان المصون: فإني لا أشاؤه.. طبت عنه نفساً في حياة عمر، وأرجع فيه بعد موته، لا والله أبداً.



    فلما رأى ذلك يزيد قسمه بين أهله وولده.


    وهكذا آثرت فاطمة حياة التقشف والكفاف حتى ليؤثر عنها، أنها كانت تعمل بيدها، وتخيط ثيابها ...

    وتقوم على مشاغل بيتها تاركة حلل الدنيا ونعيمها الزائل، مؤثرة رضا زوجها الزاهد الذي قادها –بإذن الله- إلى طريق الجنة ونعيمها الخالد
    (2) .



    (1) الغالية: أخلاط من الطيب، اللسان مادة / غ ل ا .
    (2) انظر: ابن سعد: الطبقات الكبرى، 5/393، دار صادر، وابن عساكر: تاريخ مدينة دمشق، 290،296، دار الفكر، والذهبي: سير أعلام النبلاء، 5/132،134، مؤسسة الرسالة.


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •