خلقت الملائكة من نور العرش - الصفحة 4
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 82
41اعجابات

الموضوع: خلقت الملائكة من نور العرش

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش


    سبحانك تبت إليك وأنا من الخاطئين

    وبعد

    سبحان الله وأنا في الثالثة والستين من العمر بالتقويم الهجري
    تسامحنا جزاك الله خيراً .

    سأصرف قلبي عما أساءني مما ذكرتَه وتنسى ما ذكرتُه هذياناً مني كما وصفتَ إن استطعتَ .
    وكنت والله ظننت أننا اقتربنا من بعضنا البعض ثم أراها قد بعدت الشُقة
    وأخذتني الى معاقل ودروب شتى .
    فلا حول ولا قوة إلا بالله .
    ولا أدري بعد هذا كيف سيكون الحوار .

    إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

    لنعد الى مسألتنا غفر الله لي ولك

    أنتظرتك طويلاً لتجبني على سؤالي ولا أريد إعادته ولا إعادة صياغته .
    ولعلك تذكر لي تعلة الإعراض عنه وهو الفاصل والفصل في هذه المسألة .


    لا إله إلا الله ،،،



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ضياء عمر
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة

    أنتظرتك طويلاً لتجبني على سؤالي ولا أريد إعادته ولا إعادة صياغته .
    ولعلك تذكر لي
    تعلة الإعراض عنه وهو الفاصل والفصل في هذه المسألة .

    أنتظرتك طويلاً لتجبني على سؤالي
    انا اجبتك على سؤالك حسب القواعد الشرعية سواء وجد النص أم لم يوجد- وكلام الائمة بين معنى اثر عبد الله ابن عمرو ابن العاص
    تعلة الإعراض عنه
    أنا لم أعرض وأتدرج معك كما فى كل مواضيعى وأفتح لك ابواب الدليل فللعلم مفاتيح منها ان تفهم الدليل فهما صحيحا حسب اصول اهل السنة
    والنص اخى الكريم موجود بل انت متفق معى عليه والدليل قولك تجرى على ظاهرها خلافا لمن يستنكره
    الاشكال انت تريد اجراءه على الظاهر والظاهر فَهِم منه من يستنكره سواء من الائمة المتقدمين او الاخ ضياء عمر
    انها خلقت من صفة الله
    اما نحن فنفسره بالقواعد الشرعية والاصول المرعية بل نفسره بجملة ما ورد من الاثار والاحاديث حتى ولو كانت ضعيفة ومنها ما اورده الاخ الفاضل عبد الرحمن هاشم بيومى حتى ولو كان فيه ابان ابن عياش- وايراد الائمة الاحاديث الضعيفة فى التفسير له وجه انها خير من التفسير بالرأى- وانظر الى جميع كتب التفسير تجدها مليئة بهذا اللون من التفسير ولم ينكر احد صنيع المفسرين الا اذا خالف الاصول الشرعية- انظر الى تفسير شيخ المفسرين وامامهم الامام الطبرى كيف يفسر آيات القران وانظر الى الحافظ ابن كثير كيف يفسر القرآن بالمأثور صحيح وضعيف
    وأنا أقلب الدليل عليك وأسألك هل تعتقد أن الملائكة خلقت من صفة الله إجراءا على الظاهر ام أن الظاهر يأول بالتأويل الصحيح- وقد بينت لك فيما سبق ان الظاهر اذا كان يوهم معنى فاسد كحديث مرضت فلم تعدنى وحديث الادلاء- فصنيع أئمة السلف تفسيره بالقواعد الشرعية ولم يطلب احد منهم نص على هذا التأويل او التفسير
    هل يمكن ان تطالب شيخ الاسلام ابن تيمية بنص على تأويله لحديث الادلاء- هو أول الحديث بما يوافق أصول أهل السنة- اذا لم يكفيك ذلك فإننا ندور فى حلقه مفرغة-تطلب منى النص على التأويل وأنا اقول تفسيرها ورد عن الائمة حسب القواعد الشرعية ثم تدعى انت ان هذه القواعد من كلام المناطقة وهكذا ندور كلما بينت لك برهان على صحة ما اقول تأتينى بما يخالف المنقول والمعقول - يخالف -أن الله احد- لم يتولد منه شئ- واذا اردت التأويل الذى انزله رب العالمين لتفهم به الاثر
    قال جل وعلا- قل هو الله أحد -الله الصمد - لم يلد ولم يولد- أليس هذا دليلا قاطعا ان الله لم يخلق الملائكة من صفته-ألا يكفيك ذلك؟!
    وكنت والله ظننت أننا اقتربنا من بعضنا البعض ثم أراها قد بعدت الشُقة
    وأخذتني الى معاقل ودروب شتى .
    الحمد لله انا فى سعت صدر من الجميع نحن نتدارس العلم فقط ولا أحمل لأى أخ من الاخوة الافاضل فى صدرى الا محبة الخير والهدى- وجزاك الله خيرا على صبرك معى
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ضياء عمر

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش


    بسم الله الرحمن الرحيم

    قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا (34) إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا (35) قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَامُوسَى (36) طه

    وبعد

    أحسن الله إليك .
    أي أستاذ محمد أنت لم تجبني على سؤالي حتى الآن . وسأعيد ذكره في وقته المناسب إن شاء الله .

    أقول لا أنكر خيراً أنت ذكرته وهو كثير كثيرغيرأني أعتب عليك
    أنك تضع أموراً كثيرة في غير موضعها وتصرفنا عن لب المسألة بطريقتك
    ولما ظننت أنك شاب وقد خابت فراستي لأنك تبارك الله تسير بعقل شاب ولك نفس طويل وتلقي بالعلم ضبائر ضبائر أدركت أني لا أقدر على مجاراتك لكبر سني وضعف قوتي وتذمري من وجهة أنت موليها أردت منك أن تضبطها وتضع أخصر الحديث فيها بيد أن هذا هو مسلكك في مقالاتك اللات قرأتهن لك وقد حاولت مراراً لأن تعيد الأمر الى مسار يفهم الناس ما تقول ولكن وصلنا الى ما وصلنا اليه....
    ولكني سأحاول بعون الله أن ترى ما أريد قوله على وجه يرضى الله سبحانة .
    وأنا والله ما انتميت لأي جماعة ولا حزب في أي صورة كانت في حياتي كلها ولا أريد أن أكون عبداً لأحد
    يقول لي إقرأ هذا ولا تقرأ هذا قم اقعد كل اشرب حل وارحل
    وعندنا إن لم تنتمي لأحد فأنت عدو للجميع .
    بقيت مع سنة رسول الله وصحابة رسول الله هم حزبي وهم حياتي ألقى الله تعالى به وهو راض
    بانت آلاؤه وعز ذكره .


    أقول قلت لي مرة
    انت هنا تمرها كما جاءت نعم ولكن تأخذ بالظاهر الفاسد بأنها خلقت من صفة الله
    والدليل انك تنكر المعنى الصحيح او تتوقف فيه وتفوضه .
    انتهى قولك .

    أي أستاذ محمد ليس في كلامي كله إلا عقيدة أهل السنة أنت تعتقد بها
    وهو تفويض الكيفية وليس تفويض المعنى
    وليس فيما قلته فساداً وقد قاله القاضي أبو يعلى رحمه الله وغيره أنت تعلمهم أئمة كبار وحجة أخيار .
    وأراك دائماً تكلمني وكأننا في 101 شريعة
    قد انتهينا من هذا جميعاً بفضل الله .
    سأرتاح قليلاً ثم أعود بعون الله فنحن الآن في صباح الجمعة .
    حفظكم الله .

    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة
    بقيت مع سنة رسول الله وصحابة رسول الله هم حزبي وهم حياتي ألقى الله تعالى به وهو راض بانت آلاؤه وعز ذكره .

    أحسنت ما أجمل هذا الكلام الذى يشرح الصدر

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,113

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً
    نعم النصحية كانت .
    فماذا ترى أنغلق الموضوع الذي نتحاور فيه أم نكمله
    بأوجز كلمة وأدق عبارة وأذكى إشارة ...
    أنتظر جوابك ،،،


    ...........................

    و ان كنت لست اهلا لما طلبت . و لكني اتكلم بما احسبه نصيحة لنفسي قبل غيري
    فالكلام في ذلك يتفرع بعد اثبات الاثر بالزيادة المعلومة لديك .
    فان ثبت ذلك من قول عبد الله بن عمرو رضي الله عنه . تدرج في الكلام عن حكم هذه الاثار عموما خاصة فيما يتعلق بذات الرب عز وجل و مما يكون له حكم الرفع .
    و يتبع ذلك النظر في القرائن التي حفت به مما ( قد ) يرفع اللبس و يدفع القول بان يكون اخذه عن اهل الكتاب .
    اما عن نفسي فلا اشك ان ما يتكلم به الصاحب في هذا الباب . و ما يحكيه لغيره او يفتي به او يعلم به غيره ان ذلك حيزه القبول و التسليم . و من جبن عن هذا فيكفيه ان يرويه بدون اعتراض و يسكت ليسلم ان شاء الله .
    و يكفيه للاستدلال على صنيعه . ان من روى ذلك من الائمة او ذكره في كتابه او سمع بذلك لم يعترض عليه و لم يبين الباطل في ذلك و هم الاسبق للعلم و النصيحة .

    و مهما تكلم المتاخر في هذا الباب و حقق فيه من مسائل . فمنزلته و كلامه لا يكاد يذكر بل يستحى من ذلك بجانب من اشتهر بالعلم من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم .

    فمع تمام العلم و الورع و النصيحة يستحيل عليهم ان يتكلموا في ذات الرب بما لا يجوز عليه . و من حق المتاخر و الواقف على كلامهم ان ينظر فيه بعلم و يتكلم بصدق و يعطي الاثر حقه ان ثبت ذلك عنده .

    و الخلاف الذي دار في الموضوع . حاصله يرجع الى

    - ثبوت الزيادة ( الذراعين و الصدر )
    - هل ثبت ذلك مضافا الى الله عز وجل . و هل يصح على ( طريقة اهل السنة ) و يحتمل ان لا يرجع ذلك اليه و لو لم يرد مضافا ؟
    - كون الملائكة خلقت من ذلك النور . لا يلزم منه ما يقوله اهل الحلول . و لا يلزم من يثبت ذلك مع نفيه للمباينة و الحلول ان يتكلم في الكيف المجهول . بل يثبت الاثر ان ثبت عنده و لا يتجاوز ذلك
    - ثبوت ( الذراعين و الصدر ) كصفة تضاف لله عز وجل . متوقف ( عندي ) على ثبوت الاثر . و كون ذلك مضافا لله عز وجل

    و الله اعلم
    محمدعبداللطيف و ضياء عمر الأعضاء الذين شكروا.

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    وايراد الائمة الاحاديث الضعيفة فى التفسير له وجه انها خير من التفسير بالرأى
    قال ابن القيم في أعلام الموقعين مبينا أصول مذهب الإمام أحمد رحمه الله تعالى:
    الْأَصْلُ الرَّابِعُ:
    الْأَخْذُ بِالْمُرْسَلِ وَالْحَدِيثِ الضَّعِيفِ، إذَا لَمْ يَكُنْ فِي الْبَابِ شَيْءٌ يَدْفَعُهُ، وَهُوَ الَّذِي رَجَّحَهُ عَلَى الْقِيَاسِ، وَلَيْسَ الْمُرَادُ بِالضَّعِيفِ عِنْدَهُ الْبَاطِلَ وَلَا الْمُنْكَرَ وَلَا مَا فِي رِوَايَتِهِ مُتَّهَمٌ بِحَيْثُ لَا يَسُوغُ الذَّهَابُ إلَيْهِ فَالْعَمَلُ بِهِ، بَلْ الْحَدِيثُ الضَّعِيفُ عِنْدَهُ قَسِيمُ الصَّحِيحِ وَقِسْمٌ مِنْ أَقْسَامِ الْحَسَنِ، وَلَمْ يَكُنْ يُقَسِّمُ الْحَدِيثَ إلَى صَحِيحٍ وَحَسَنٍ وَضَعِيفٍ، بَلْ إلَى صَحِيحٍ وَضَعِيفٍ، وَلِلضَّعِيفِ عِنْدَهُ مَرَاتِبُ، فَإِذَا لَمْ يَجِدْ فِي الْبَابِ أَثَرًا يَدْفَعُهُ وَلَا قَوْلَ صَاحِبٍ، وَلَا إجْمَاعَ عَلَى خِلَافِهِ كَانَ الْعَمَلُ بِهِ عِنْدَهُ أَوْلَى مِنْ الْقِيَاسِ وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْ الْأَئِمَّةِ إلَّا وَهُوَ مُوَافِقُهُ عَلَى هَذَا الْأَصْلِ مِنْ حَيْثُ الْجُمْلَةُ، فَإِنَّهُ مَا مِنْهُمْ أَحَدٌ إلَّا وَقَدْ قَدَّمَ الْحَدِيثَ الضَّعِيفَ عَلَى الْقِيَاسِ. اهـ.

    ******************

    قال الشيخ صالح الفوزان
    ما الحكم في الحديث الضعيف في العقائد ، كحديث ابن مسعود -رضي الله عنه- فيه عبدالرحمن بن زيد بن أسلم وهو متروك ؟
    الجواب :
    الحديث الضعيف في العقائد مثله في غير العقائد إذا شهد له أدلة من القرآن ومن السنة فإنه يُستدل به ويُستأنس به ، لا يُقتصر عليه وحده ، الضعيف لا يُقتصر عليه وحده إلا إذا كان له ما يؤيده من النصوص الأخرى ، إما من السنة وإما من القرآن ، فهذا الحديث له ما يؤيده مما ذكره المؤلف في هذا الباب ، وقاعدة المؤلف -رحمه الله- أنه لا يَقتصِر على الحديث الضعيف وإنما يورده مع ما يعضده في الباب من آيات أو أحاديث فيذكره من أجل الإعتضاد والإستئناس لا من أجل الإعتماد عليه وحده
    *******************
    قال الشيخ صالح آل الشيخ
    ((وعن جبير بن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن جده قال: جاء أعرابي إلى رسول الله ( فقال: يا رسول الله جهدت الأنفس وضاعت العيال، ونهكت الأموال وهلكت الأنعام فاستسق لنا ربّك فإنا نستشفع بك على الله وبالله عليك. فقال رسول الله (: «ويحك أتدري ما تقول؟» وسبَّح رسول الله ( فما زال يسبِّح حتى عُرِف ذلك في وجوه أصحابه ثم قال: «ويحك إنه لا يستشفع بالله على أحدٍ من خلقه شأن الله أعظم من ذلك ويحك أتدري ما الله؟ إن عرشه على سماواته لهكذا» وقال بأصابعه مثل القبة عليه «وإنه ليئط به أطيط الرحل بالراكب». رواه أحمد وأبو داود.
    [الشرح]
    هذا الحديث إسناده فيه ضعف قد تكلم عليه عدد من أهل العلم، لكن ما زال علماء السنة يتتابعون على إيراده، فما خلا مصنف في السنة من إيراد هذا الحديث،
    وذلك لدلالته على أمرين معروفين في كلام أهل السنة:
    الأول: علو الله جل وعلا. وهذا أمر متواتر وأدلته كثيرة في الكتاب والسنة.
    الثاني: أن العرش فوق السماوات. وهذا أيضاً ثابت عندهم وأن العرش ليس في داخل السماوات، وهذا فيه رد على من زعم من الفلاسفة أو المعتزلة أو غيرهم أن العرش له صفة أخرى.
    وهذا فيه أيضاً تنبيه على أن العرش له أركان لأنه قال: (وعلى سماواته هكذا) وأشار بيده مثل القبة.
    فيه رد على بعض الطوائف الضالة في هذا الباب.
    المقصود أن الحديث أهل السنة متفقون بلا خلاف بينهم على إيراده في الأدلة، وضعف إسناده لا يعني عدم إيراده في ذلك لأنه اشتمل على أمرين، و
    هما علو الله جل وعلا وأن العرش فوق السموات.
    والأمر الثالث الذي اشتمل عليه هذا الحديث: هو أن العرش يئط، وهذا لم يأتِ إلا في هذا الحديث، وقد أُيِّد من حيث المعنى من قوله جل وعلا: ?تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ?[الشورى:من الآية5]، ويدل عليه أيضا قوله جل وعلا: ?السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً?[المزمل:18].
    لهذا يورد أهل السنة بالاتفاق هذا الحديث، ولا ينظرون إلى ما في إسناده من الضعف أو الجهالة.
    ... هذا كلام لبعض المتأخرين أن الحديث الضعيف لا يُعمل به في باب العقائد ولا يعمل به في
    الفقه، هذا كلام للمتأخرين،
    أما السلف والأئمة فمنهجهم:
    أن الحديث الضعيف لا يُستدل به في أصل من الأصول، بل إما في تأييده أو في فرع من الفروع، هذه عبارة شيخ الإسلام بنصها
    قال: أهل الحديث لا يستدلون بحديث ضعيف في أصل من الأصول؛ بل إما في تأييده أو في فرع من الفروع.
    يعني: أن أهل الحديث يستدلون بالحديث الضعيف في الفقهيات، وهذا منهج معروف، فالأئمة مالك والشافعي وأحمد ومن صنّف في السنن يحتجون بأحاديث ضعيفة على السنة؛ لأن الحديث الضعيف عندهم خير من الرأي.
    وأما في العقيدة فإذا كان الحديث الضعيف أصلاً لم ترد العقيدة إلا في هذا الحديث فإنه لا يُعتمد عليه، لأنه لا يستدل بحديث في أصل من الأصول وتبنى عليه عقيدة؛ بل لا بد أن يكون الحديث صحيحاً.
    وفي الحسن خلاف والصواب أن الحسن مثل الحديث الصحيح في الاحتجاج به.
    والقسم الثاني: أن يورد الحديث الضعيف في تأييد ما دلَّت عليه النصوص وفي الشواهد، فهذا كل عمل أئمة السنة على ذلك.
    فلو نظرت في كتاب العرش لابن أبي شيبة لوجدت أن ثلثه أسانيده صحيحة والباقي وهو أكثر من ستين إسناد ضعيفة؛ لكن لأنها في أصل ثابت اُستدل به.
    وهذا عندهم له أيضاً أصل وهو: أن الحديث إذا كان ضعيفاً واشتمل على أشياء منها ما يؤيد الأصل ومنها ما هو جديد فإنهم يستدلون به في التأييد لما ثبت في الأصل، وأما ما انفرد به الحديث الضعيف من الاعتقاد أو من الأمر الغيبي فإنهم لا يثبتونه.
    مثل هذا الحديث فإنه اشتمل على أشياء ثابتة، اشتمل على أشياء مؤيدة للنصوص فلا بأس بإيراده وما دل عليه، واشتمل على ذكر الأطيط وهو لم يرد إلا في هذا، لذلك نقول: لا نثبت الأطيط لأجل أنه ما ورد إلا في هذا الحديث.
    ونجعل الأطيط في معنى قول الله جل وعلا: ?السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ?[المزمل: من الآية18]، ومعنى قول الله جل وعلا: ?تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ وَالْمَلائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُو نَ لِمَنْ فِي الْأَرْضِ?[الشورى:5] الآية في أول الشورى. ظاهر؟
    المتأخرون وخاصة لما نشأت مدرسة أهل الحديث في الهند في القرن الثالث عشر بالغوا في نفي الاستدلال بالحديث الضعيف، ثم ورد هذا إلى البلاد الإسلامية الأخرى، وكثر حتى ظُنَّ أن هذا هو المنهج الصحيح، هذا ليس بمنهج وهو مخالف لطريقة أهل العلم المتقدمة، وطريقتهم هي ما ذكرتُ لك من التفصيل.
    فينتبه لهذا ويعتبر منهج حتى ما يضلل المتأخرون أئمتهم وسابقيهم.
    هذا بلاء، لأجل هذا الأصل الذي ليس بأصل،
    وهو أنهم قالوا: لا يحتج بالحديث الضعيف،
    ظن الظان أن معناه: أن الحديث الضعيف كالموضوع لا قيمة له ألبتة، والاستشهاد به أو الاستدلال به دليل ضعف المتكلم علمياً إلى آخره، هذا ليس بجيد.


    نعم ينبغي على من استشهد بحديث ضعيف أن يبين ضعفه إذا كان ضعفه غير محتمَل؛ يعني: لا يقرب من التحسين وأشباه ذلك،
    فيبين ضعفه ثم يذكر ما فيه من الفوائد بحسب القواعد التي ذكرت لك.
    أنت لو رأيت كتب أهل العلم لوجدت أنهم يستشهدون بأحاديث كما ذكرنا لك،
    اعتبر هذا أو استقرئ هذا بما في كتب أهل الحديث المتقدمة والمتوسطة إلى قرابة هذه الأزمان
    لوجدت هذا هو المنهج الذي عندهم، كتب التفسير، كتب الحديث، كتب الرقائق، كلها على هذا المنوال.
    ( شرح كتاب أصول الإيمان الشريط الثاني )

    اعتبر هذا أو استقرئ هذا بما في كتب أهل الحديث المتقدمة والمتوسطة إلى قرابة هذه الأزمان
    لوجدت هذا هو المنهج الذي عندهم، كتب التفسير، كتب الحديث، كتب الرقائق، كلها على هذا المنوال
    نعم هذا هو المنهج لذلك لما ذكر الاخ الفاضل عبد الرحمن هاشم بيومى الحديث وانا اعلم ان الحديث ضعيف- ولكن جعلته من الشواهد لما فيه من الفوائد بحسب القواعد التى ذكرنا وهو تأييد أصل من الاصول وأن ذكر الحديث الضعيف خير من الرأى
    ************
    وهنا ابين مسألة مهمة ان كثير من المعاصرين ممن يعتنون بعلوم الآلة وخاصة علم الحديث-خالفوا الائمة المتقدمين
    حتى تجد الكثرة الكاثرة منهم يخطئون كثيرا من الائمة التى وردت الاحاديث الضعيفة فى كتبهم
    وقد وجدت بعض هؤلاء المتعالمين من أدعياء السلفية ينتقد كثيرا من كتب الائمة الاعلام وجدت من ينتقد كتاب الداء والدواء لابن القيم ويصفه بأنه كتاب موضوعات وينتقد كثيرا مما يذكره شيخ الاسلام ابن تيميه فى ذكره لكثير من الاحاديث وينتقد كتاب التوحيد وعلى سبيل المثال حديث الدعاء مخ العبادة ويغيب عن ذهنه سبب ايراد الحديث فى تأييد اصل من الاصول وتأييد ما ورد فى القرآن من دعاء العبادة- وان الدعاء هو العبادة
    بل ويصف الشيخ الامام محمد ابن عبد الوهاب بأنه قليل البضاعة فى علم الحديث- وفتش ترى الكثير من هؤلاء فى الطعن فى أئمة السلف وأئمة المفسرين- وترى احدهم يختصر كتاب العلو للذهبى ويحذف الضعيف المذكور فى الشواهد التى تؤيد الاصل- ويظن انه بفعله ذلك يحسن صنعا بل يتنقص هؤلاء الائمة لذكرهم للحديث الضعيف ويظن انه بلغ الآفاق وتفوق على هؤلاء الائمة-بل عندما تفتش ترى الكثير فى عقائد هؤلاء حدثاء الاسنان يدعون لانفسهم ومشايخهم الامامه فى الدين-وعندما تفتش تجده لا يعلم ولا يفقه اصل دين الاسلام لا يعرف حقيقة الكفر بالطاغوت ولا كيفية الكفر به تراهم قليلى البضاعة جدا ان لم تكن منعدمة- بل وجدت كثيرا من كبرائهم يحذرون من كتب شيخ الاسلام محمد ابن عبد الوهاب وأولاده ويصفونها بأنها تدعوا الى الغلو- بل عندما نصحت يوما بعض طلبت علم منهم بالاهتمام بكتب الامام محمد ابن عبد الوهاب كمجموعة التوحيد النجدية والدرر السنية فى الاجوبة النجدية وخاصة المجلدات التى فيها العقائد والتوحيد- فسأل هؤلاء الطلبة شيخهم وكان اماما فى علم الحديث- فحذرهم من قراءة هذه الكتب ومن ساعتها وهذا كان طبعا ما يزيد عن ثلاثين عاما-هذا جعلنى على حذر من منهج هؤلاء- وأسير كالصيرفى الناقد- افند شبهاتهم-وابين المخالفات العقدية التى يوردونها- وابين المغالطات فى مسائل الولاء والبراء ومسائل التكفير والارجاء- وغير ذلك مما خالفوا فيه زبدة رسالة الانبياء والمرسلين
    وطبعا اكشف كل مغالطاتهم بتحرير المسائل كما حررها علماء الدعوة النجدية المتقدمين والمعاصرين فى كشف شبهاتهم وطبعا لكل قوم وارث وما أشبه الليلة بالبارحة تجد هؤلاء المتأخرين يسيرون على خطى سلفهم حذو القذة بالقذة بل وجدت من ينقل كلام المناوئين للدعوة النجدية باللفظ والحرف-وفتش ترى العجب العجاب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Jan 2019
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش



    الملائكة عليهم السلام خلقوا من نور النـــــهار
    وهذا النور هو النهار المذكور بسورة الشمس الناتج من نور من عند رب السموات والارض
    وليس النهار الناتج عن ضوء الشمس
    المقصود بالنهار الذي يأتي من اعماق الفضاء
    وهذا النهار هو الذي يوقد الشمس ويعيد لها اشتعالها كل يوم
    حيث سجودها تحت عرش الرحمن هو للتحول الى البرودة حتى لا تتفجر
    ( النور + الضوء )/ يختلفان كبعد المشرق عن المغرب


    الكلام هنا فيه تفاصيل اكثر واكثر ونكتفي بهذا لانه عند الكثير خارج النطاق العقلي
    والحقيقة غير ذلك فبالقران
    كل شيء ..لمن يحسن تدبره
    وهذه الايات والاحاديث لو قرئتها بتدبر لفهمت ماهو اعظم من ذلك

    قال الله تعالى (الله نور السماوات والارض)35 النور الخ الاية
    قال الله تعالى (وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاَّهَا (3))3 الشمس
    عن عائشة -رضي الله عنه- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «خُلقت الملائكة من نور، وخُلق الجَانُّ من مَارِجٍ من نار، وخُلق آدم مما وُصِفَ لكم».
    عَنْ أَبِي ذَرّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : كُنْت مَعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَسْجِد عِنْد غُرُوب الشَّمْس فَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " يَا أَبَا ذَرّ أَتَدْرِي أَيْنَ تَغْرُب الشَّمْس؟" قُلْت اللَّه وَرَسُوله أَعْلَم قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "فَإِنَّهَا تَذْهَب حَتَّى تَسْجُد تَحْت الْعَرْش فَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: "وَالشَّمْس تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِير الْعَزِيز الْعَلِيم"
    "وقال عبد الرزاق : أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال : سمعت ابن عباس يقول : هما فجران ، فأما الذي يسطع في السماء : فليس يُحِلّ ولا يحرِّم شيئاً ، ولكن الفجر الذي يستبين على رؤوس الجبال هو الذي يحرّم الشراب .
    فهو القائل عليه الصلاة والسلام: ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر[1] متفق على صحته.
    قال الله تعالى ِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)


    والادلة من القران الكريم والسنة النبوية فيها اكثر من ذلك
    والله تعالى اعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    أليس هذا دليلا قاطعا ان الله لم يخلق الملائكة من صفته-ألا يكفي ذلك؟!
    مزيد بيان حتى تقولوا اكتفينا
    قوله: (ألقى عليهم من نوره) هل هو نور الصفة أو نور مخلوق؟
    السؤال
    في الحديث:(أنَّ اللهَ خلق الخلقَ في ظُلمةٍ فألقى عليهم من نورِه، فمن أصابه من ذلك النُّورِ اهتدى، ومن أخطأه ضلَّ، فلذلك أقولُ: جفَّ القلمُ عن علمِ اللهِ)
    فسؤالي هو:
    ما المقصود من (فألقى عليهم من نوره)،
    أليس هو النور المخلوق؟
    لأنه لا يمكن أن يكون هذا النور هو من صفة الله الغير مخلوقة؛
    لأن الله منزه عن أن يُلقى نوره التي هي صفته، أليس كلامي صحيحا ؟
    سألت هذا السؤال؛
    لأني قرأت في إحدى المواقع الموثوقة أنه "ممكن أن تكون من هذة بيانية، وإما تبعيضية يعني ألقى عليهم بعض نوره "، فاستشكل علي الأمر فتساءلت كيف تكون (من) تبعيضية؟
    لأنه لا يمكن أن صفة الله تعالى التي هي نوره تُلقى على الخَلق حين خلقهم الله ؟
    فهل فهمي خاطئ من قولهم من للتبعيض أم ماذا ؟
    ملخص الجواب
    النور الوارد في الحديث هو نور الصفة، وصفته قائمة به سبحانه، ولا يلزم من تنويره لشيء من خلقه ، أن تفارق الصفة الموصوف ، أو أنه يتجزأ وينفصل.
    الجواب
    الحمد لله.
    أولا:
    الحديث رواه أحمد (6644)، والترمذي (2642)، وابنُ حبان (6169) عن عبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ خَلَقَ خَلْقَهُ فِي ظُلْمَةٍ، فَأَلْقَى عَلَيْهِمْ مِنْ نُورِهِ، فَمَنْ أَصَابَهُ مِنْ ذَلِكَ النُّورِ اهْتَدَى، وَمَنْ أَخْطَأَهُ ضَلَّ، فَلِذَلِكَ أَقُولُ: جَفَّ القَلَمُ عَلَى عِلْمِ اللَّهِ .
    والحديث حسنه الترمذي، وصححه الألباني في "صحيح الترمذي".
    وهذا النور صفته تعالى، ولا يلزم من ذلك محذور كمفارقة صفته له، فهذه الشمس لها نور قائم بها، ومع ذلك تنوّر الأرض فلا يفارقها النور ليقوم بالأرض!، ولا يقول عاقل: إن الشمس أو القمر قد حلا فينا، أو إن صفة الشمس أو القمر قد حلت فينا، فالصفة قائمة بالموصوف، ولكن هناك أثر الصفة وما ينتج عنها.
    فسواء قيل إن "من" بيانية أو تبعيضية، فإن إلقاء النور، لا يعني انفصال الصفة، وإنما المراد حصول التنوير.
    قال ابن القيم رحمه الله:
    " النص قد ورد بتسمية الرب نورا، وبأن له نورا مضافا إليه، وبأنه نور السماوات والأرض، وبأن حجابه نور. هذه أربعة أنواع.
    فالأول يقال عليه سبحانه بالإطلاق، فإنه النور الهادي، والثاني يضاف إليه كما يضاف إليه حياته وسمعه وبصره وعزته وقدرته وعلمه، وتارة يضاف إلى وجهه، وتارة يضاف إلى ذاته.
    فالأول: إضافته كقوله: " أعوذ بنور وجهك " وقوله: " نور السماوات والأرض من نور وجهه ".
    والثاني: إضافته إلى ذاته كقوله وأشرقت الأرض بنور ربها [الزمر: 69] ، وقول ابن عباس: " ذلك نوره الذي إذا تجلى به "، وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث عبد الله بن عمرو " إن الله خلق خلقه في ظلمة ثم ألقى عليهم من نوره " الحديث.
    الثالث وهو إضافة نوره إلى السماوات والأرض، كقوله: الله نور السماوات والأرض [النور: 35].
    والرابع كقوله: " حجابه النور " ؛ فهذا النور المضاف إليه يجيء على أحد الوجوه الأربعة.". انتهى، من "مختصر الصواعق" (423-424).
    فجعل رحمه الله النور الوارد في حديث عبد الله بن عمرو نور الصفة التي تضاف إليه كحياته وعلمه وسمعه وبصره.
    ثانيا:
    النور من صفاته تعالى العظيمة، وستشرق الأرض بنوره يوم القيامة، كما قال: وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ الزمر/69 .
    ولم يكن الخلاف في صفة النور إلا مع المعتزلة.
    وقال ابن القيم رحمه الله في "النونية" ص 212:
    "وَالنُّورُ مِنْ أسْمائِهِ أيْضاً، وَمِنْ * أَوْصَافِهِ، سُبْحَانَ ذِي البُرْهَانِ
    وحِجَابه: نورٌ؛ فلو كشفَ الحِجا * بَ لَأَحْرقَ السُّبحاتُ للأكوانِ
    وإِذا أَتى للفصلِ، يُشرقُ نُورهُ * في الأرضِ، يومَ قِيامةِ الأَبدانِ" انتهى.
    وقال رحمه الله: " الْوَجْهُ الثَّانِي عَشَرَ:
    أَنَّ إِضَافَةَ النُّورِ إِلَيْهِ سُبْحَانَهُ لَوْ كَانَ إِضَافَةَ مِلْكٍ وَخَلْقٍ ، لَكَانَتِ الْأَنْوَارُ كُلُّهَا نُورَهُ، فَكَانَ نُورُ الشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وَالْمِصْبَاحِ نُورهُ، فَإِنْ كَانَتْ حَقِيقَةُ هَذِهِ الْإِضَافَةِ، إِضَافَةَ مَخْلُوقٍ إِلَى خَالِقِهِ، كَانَ نُورُهُ حَقِيقَةً، فَيَا عَجَبًا لَكُمْ: أَنْكَرْتُمْ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ نُورَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ حَقِيقَةً، وَأَنْ يَكُونَ لِوَجْهِهِ نُورٌ حَقِيقَةً، ثُمَّ جَعَلْتُمْ نُورَ الشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وَالْمَصَابِيحِ نُورَهُ حَقِيقَةً .
    وَقَدْ عَلِمَ النَّاسُ بِالضَّرُورَةِ فَسَادَ هَذَا، وَأَنَّ نُورَهُ الْمُضَافَ إِلَيْهِ يَخْتَصُّ بِهِ، لَا يَقُومُ بِغَيْرِهِ، فَإِنَّ نُورَ الْمِصْبَاحِ قَامَ بِالْفَتِيلَةِ مُنْبَسِطًا عَلَى السُّقُوفِ وَالْجُدْرَانِ، وَلَيْسَ ذَلِكَ هُوَ نُورُ الرَّبِّ تَعَالَى، الَّذِي هُوَ نُورُ ذَاتِهِ وَوَجْهِهِ الْأَعْلَى، بَلْ ذَلِكَ هُوَ الْمُضَافُ إِلَيْهِ حَقِيقَةً، كَمَا أَنَّ نُورَ الشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وَالْمَصَابِيحِ مُضَافٌ إِلَيْهَا حَقِيقَةً، قَالَ تَعَالَى: هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا [يونس: 5] ، وَقَالَ تَعَالَى: وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا [الفرقان: 61] ، وَقَالَ تَعَالَى: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ [الأنعام: 1] ؛ فَهَذَا نُورٌ مَخْلُوقٌ ، قَائِمٌ بِجِرْمٍ مَخْلُوقٍ ، لَا يُسَمَّى بِهِ الرَّبُّ تَعَالَى وَلَا يُوصَفُ بِهِ ، وَلَا يُضَافُ إِلَيْهِ إِلَّا عَلَى جِهَةِ أَنَّهُ مَخْلُوقٌ لَهُ ، مَجْعولٌ ؛ لَا عَلَى أَنَّهُ وَصْفٌ لَهُ قَائِمٌ بِهِ.
    فَالتَّسْوِيَةُ بَيْنَ هَذَا ، وَبَيْنَ نُورِ وَجْهِهِ الَّذِي أَشْرَقَتْ لَهُ الظُّلُمَاتُ، وَصَلُحَ عَلَيْهِ أَمْرُ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، وَاسْتَعَاذَ بِهِ الْعَائِذُونَ ؛ مِنْ أَبْطَلِ الْبَاطِلِ" انتهى من "مختصر الصواعق"، ص 424.
    وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله: " أريد من سماحتكم تفسير قوله تعالى: اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ.
    فأجاب: معنى الآية الكريمة عند العلماء أن الله سبحانه منورها، فجميع النور الذي في السماوات والأرض ، ويوم القيامة : كله من نوره سبحانه.
    والنور نوران: نور مخلوق ، وهو ما يوجد في الدنيا والآخرة ، وفي الجنة ، وبين الناس الآن من نور القمر والشمس والنجوم. وهكذا نور الكهرباء والنار ؛ كله مخلوق ، وهو من خلقه سبحانه وتعالى.
    أما النور الثاني: فهو غير مخلوق بل هو من صفاته سبحانه وتعالى.
    والله سبحانه وبحمده بجميع صفاته : هو الخالق ، وما سواه مخلوق، فنور وجهه عز وجل، ونور ذاته سبحانه وتعالى، كلاهما غير مخلوق، بل هما صفة من صفاته جل وعلا.
    وهذا النور العظيم وصف له سبحانه ، وليس مخلوقا ؛ بل هو صفة من صفاته ، كسمعه وبصره ويده وقدمه ، وغير ذلك من صفاته العظيمة سبحانه وتعالى.

    وهذا هو الحق الذي درج عليه أهل السنة والجماعة" انتهى من "مجموع فتاوى ابن باز"(6/ 54).
    وينظر : جواب السؤال رقم : (160145).
    والحاصل:
    أن النور الوارد في الحديث هو نور الصفة، وصفته قائمة به سبحانه، ولا يلزم من تنويره لشيء من خلقه ، أن تفارق الصفة الموصوف ، أو أنه يتجزأ وينفصل.
    المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب
    الطيبوني و ضياء عمر الأعضاء الذين شكروا.

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    بسم الله الرحمن الرحيم

    رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8) آل عمران

    وبعد

    تكاثرت الظباء على خراش ... فلا يدري خراش ما يصيدُ

    أقول الأخوة غفر الله لي لهم أدخلونا في عالم الحديث الضعيف
    حيث كثرت أقوال المحدثين في تقسيماته فذكر الحافظ ابن الصلاح للضعيف تقسيمات باعتبار فقدان صفة واحدة من صفات القبول
    أو صفتين أو أكثر فبلغت أقسامه عنده اثنين وأربعين
    وابن حبان تسعة وأربعبن نوعاً
    و بعضهم إلى ثلاثة وستين وبعضهم إلى تسعة وعشرين ومائة
    باعتبار التقسيم العقلي وبعضهم إلى واحد وثمانين
    وابن الملقن على ما أذكرالساعة الي مائتين
    مع أن ابن حجر يقول عن هذه التقسيمات
    تعب ليس وراءه أرب .

    وحُكي عن الإمام أحمد أنه يقدم الحديث الضعيف على القياس
    والذي هو الحديث الحسن لغيره في اصطلاح المتأخرين .
    و قول عامة أهل العلم وهو أن الحديث الضعيف لا يؤخذ به في الأحكام فكيف بالعقائد وأنه إنما يستدل به على فضائل الأعمال ويذكر في باب الترغيب ونحوه .
    وأما قول الإمام أحمد إن الحديث الضعيف أحب إليه من الرأي
    فمراده به الحديث الحسن كما حمله عليه المحققون من العلماء
    كشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله .
    فِي منهاج السّنة النَّبَوِيَّة يقول إِن قَوْلنَا إِن الحَدِيث الضَّعِيف خير من الرَّأْي لَيْسَ المُرَاد بِهِ الضَّعِيف الْمَتْرُوك لَكِن المُرَاد بِهِ الْحسن كَحَدِيث عَمْرو بن شُعَيْب عَن أَبِيه عَن جده وَحَدِيث إِبْرَاهِيم الهجري مِمَّن يحسن التِّرْمِذِيّ حَدِيثه أَو يُصَحِّحهُ وَكَانَ الحَدِيث فِي اصْطِلَاح من قبل التِّرْمِذِيّ إِمَّا صَحِيح وَإِمَّا ضَعِيف .
    والضعيف نَوْعَانِ ضَعِيف مَتْرُوك وَضَعِيف لَيْسَ بمتروك .
    فَتكلم أَئِمَّة الحَدِيث بذلك الِاصْطِلَاح .
    فجَاء من لَا يعرف اصْطِلَاح التِّرْمِذِيّ فَسمع قَول بعض أَئِمَّة الحَدِيث الضَّعِيف أحب إِلَيّ من الْقيَاس
    فَظن أنه يحْتَج بِالْحَدِيثِ الَّذِي يُضعفهُ مثل التِّرْمِذِيّ .
    وَأخذ يرجح طَريقَة من يرى أَنه أتبع للْحَدِيث الصَّحِيح
    وَهُوَ فِي ذَلِك من المتناقضين الَّذين يرجحون الشَّيْء
    على مَا هُوَ أولى بالرجحان مِنْهُ .
    انتهى قوله رحمه الله .

    فليس باب الحديث الضعيف مفتوح أبوابه لكل أحد يُؤخذ منه ما يشاء
    بل هو مفتوح لكل ضالع تقي في هذا العلم
    وهو الموقع عن الله رب العالمين كما يصفهم ابن القيم رحمه الله .

    وما كان لنا أن ندخل في هذا المضمار الضارب في أعماق الدقة وما يجب على الداخل فيه من الحذر البالغ الشدة في أخذه الحديث الضعيف في مسائل الإعتقاد خاصة لولا الاستناد في تقرير المسألة
    بأنهم خلقوا من نور الحجاب عند بعض الأخوة الى حديث ضعيف جداً فيه مجهول ومتروك كما ذكر ذلك الجندي رحمه الله في أخبار مكة ومتروك أي أنه يتهم بالكذب .
    فلا خير فيه إذن .

    ولكن لكل وجهة هو موليها
    .....

    وأترككم في رعاية الله برحمته وأكمل حديثي لاحقاً
    إن كتب الله فسحة في العمر .

    غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ
    لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ

    (3) غافر

    ،،،

    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    إننا ندور فى حلقه مفرغة
    نعم
    جزيتم خيرا-سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله القائل في محكم كتابه
    اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8)

    وبعد

    أستاذ محمد عبد اللطيف
    هذا موضوع أجبتَ فيه على سؤال لأحد الأخوة وفقه الله لكل خير


    إن الله تعالى على كل شيء قدير (alukah.net)


    قلتم في تلك الإجابة ما نعتقد به وتعتقد به
    ونقلت عن ابن عثيمين رحمه الله قوله

    كيف لا يقدر على نفسه وهو قادر على غيره .
    ثم قال رحمه الله وهو من نفس نقلك
    فينبغي للإنسان أن يتأدب فيما يتعلق بجانب الربوبية لأن المقام مقام عظيم والواجب على المرء ... أن يستسلم ويسلم .
    إذاً نحن نطلق ما أطلقه الله ونقول إن الله على كل شيء قدير بدون استثناء. انتهى نقلك .
    فما بال المعايير تختلف .
    فأقول أثر عمرو رضي الله عنه عندنا وعندكم صحيح مقبول .
    ولا شك أنه من رسول الله لأن الأثر مرفوع
    لمن عرف الصناعة الحديثية عند أهل السنة .
    فكيف برسول الله أو عمرو نفسه يحذف عبارة من نور الحجاب
    في موضوع رئيس في العقيدة .
    أهذا يعقل في دين الله تعالى .
    وقلتُ وما ورد عن أحد من الصحابة خالف أثر عمرو
    والله تعالى يقول
    إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) الحجر
    وسنة رسول الله من الذكر وأقوال صحابة رسوله ما يقوم به الدين من الذكر .
    فما رأيت منك في هذا التفاته .
    وسألتك وهل هو ممتنع على الله أن يخلق من نوره شئ .
    فقلت لي على طريقة من يقول في حديث النزول
    وكيف ينزل أيخلو العرش منه فيكون العرش فوقه .
    فقلنا لهم إن الله على كل شئ قدير وقلنا لهم والله يفعل ما يريد
    أمروها كما جاءت . و
    على طريقتك قلتَ نعم ممتنع .
    وقلت لك دخلتم التعطيل وأردتم التنزيه غفر الله لكم فقلتَ أنتم الضعفاء .
    قلتُ القاضي أبو يعلى رحمه الله قرر
    ذلك وغيره من أولي النهى وأنت بنفسك نقلت تقريره .
    وبقيتَ على الحال نفسه وما زلت أحاول أن تأتي بشئ مقبول
    فتقف وتقول بلا مقدمات ولا توالي أننا ندور في حلقة مفرغة .
    وكيف ندور في حلقة مفرغة وقد دخلتَ في عالم الحديث الضعيف
    ومن قبلُ دفعت بالحديث المتعلق بنور الحجاب كأننا في ظلمة
    وأثبت لك أنه لا خير فيه .
    نحن لا ندور في حلقة مفرغة بل على الجادة نسير بحمد الله وكلنا في أدب واحترام لبعضنا البعض .
    فإن عزمت على اقفال الموضوع أقفلنا وكلٌ إن شاء الله حمل الخير الكثير.
    أعطني قرارك وأنا معك فيما تقرر لأنك ورب الكعبة أعلم منى وأوسع دراية بالكتب وأهلها وأنا قد ضعف حفظي وكبر سني ونسيت الكثير بقدر من الله تعالى وأعيش وحيداً بعيداً عن العلماء وأنت قريب منهم سهل عليك متابعتهم والحديث معهم . مع أني أظن من رؤى رأيتها ورؤى رؤيت لي أن الله سيرفع هذا البلاء بعزته . وعندها سيكون لي بعزة الله جولة أخرى .

    أكرمكم الله وأعز دينه وأهله
    على ربوع الدنيا كلها يوماً
    سيدخلون الناس في دين الله أفواجاً كما دخلوه من قبل .

    الحمد لله رب العالمين ،،،


    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة
    فينبغي للإنسان أن يتأدب فيما يتعلق بجانب الربوبية لأن المقام مقام عظيم والواجب على المرء ... أن يستسلم ويسلم .............

    فكيف برسول الله أو عمرو نفسه يحذف عبارة من نور الحجاب
    في موضوع رئيس في العقيدة .
    أهذا يعقل في دين الله تعالى .
    وقلتُ وما ورد عن أحد من الصحابة خالف أثر عمرو


    وقلت لك دخلتم التعطيل وأردتم التنزيه غفر الله لكم فقلتَ أنتم الضعفاء .


    فينبغي للإنسان أن يتأدب فيما يتعلق بجانب الربوبية لأن المقام مقام عظيم والواجب على المرء
    ومن كمال الادب فى مقام الربوبية ان ننزه الله عن النقائص ونقول ان المخلوقات ، ليس فيها شيء من ذاته
    فكيف برسول الله أو عمرو نفسه يحذف عبارة من نور الحجاب
    في موضوع رئيس في العقيدة .
    أهذا يعقل في دين الله تعالى .
    اجمع المفسرين على ان قوله وروح منه - اى روح من عنده-فهل تعد هذا من صرف اللفظ عن ظاهره المراد ام تأويل الاية صحيح كما ذكره المفسرين
    وسأضرب لك المثال حتى تعرف لماذا حذفت عبارة نور الحجب
    الواجب على من أشكل معنى شيء من المتشابه في كتاب الله تعالى أن يفهمه في ضوء الآيات المحكمات ، التي هي معظم هذا الكتاب المبين ، وأكثر نصوصه ، وهي الأصل الذي يرجع إليه في فهمه واستنباط أحكامه وعبره ،
    لا أن يعارض آية بأخرى ، ولا أن يضرب بعض الوحي ببعض ،
    أو يتبع المتشابه الذي يشكل فهمه عليه أو على غيره من الناس ،
    ويترك الواضح المبين ،
    ، قال الله تعالى : ( هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُوْلُوا الْأَلْبَابِ ) آل عمران/7 . وليست الآية التي ذكرتها مما يدل على قول النصارى في شيء ، بل الآية في سياقها ترد على النصارى ، وتبين ضلالهم وكفرهم برب العالمين .
    قال الله تعالى : ( ذَلِكَ مِنْ أنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ * إِذْ قَالَتْ الْمَلائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ * وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنْ الصَّالِحِينَ * قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ * وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ * وَرَسُولا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنْ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِ الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنينَ * وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنْ التَّوْرَاةِ وَلأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ ) آل عمران/44-51
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ففي هذا الكلام وجوه تبين أنه مخلوق وليس كما يقوله النصارى :
    منها :
    أنه بين مراده ،
    وأنه مخلوق حيث قال : ( كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون ) ،
    كما قال في الآية الأخرى : ( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ) آل عمران/59 . وقال تعالى في سورة مريم : ( ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ * مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ) مريم /35 وقال : ( اسمه المسيح عيسى بن مريم ) أخبر أنه ابن مريم ، وأخبر أنه وجيه في الدنيا والآخرة ومن المقربين ؛ وهذه كلها صفة مخلوق .

    وقالت مريم :
    ( أنى يكون لي ولد )
    فبين أن المسيح ، الذي هو الكلمة ، هو ولد مريم ، لا ولد الله سبحانه وتعالى .

    وقال تعالى في سورة النساء : ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا * لَنْ يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُم ْ إِلَيْهِ جَمِيعًا * فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا ) النساء/171-173 ، فقد نهى النصارى عن الغلو في دينهم ، وأن يقولوا على الله غير الحق ، وبين أن المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ، وأمرهم أن يؤمنوا بالله ورسله ، فبين أنه رسوله ، ونهاهم أن يقولوا ثلاثة ، وقال ( انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد ) ؛ وهذا تكذيب لقولهم في المسيح : إنه إله حق ، من إله حق ، من جوهر أبيه .

    ثم قال : ( سبحانه أن يكون له ولد ) فنزه نفسه وعظمها أن يكون له ولد كما تقوله النصارى .
    ثم قال : ( له ما في السموات وما في الأرض ) فأخبر أن ذلك ملك له ، ليس فيه شيء من ذاته .

    ثم قال : ( لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا الله ولا الملائكة المقربون ) أي : لن يستنكفوا أن يكونوا عبيدا لله تبارك وتعالى. فمع ذلك البيان الواضح الجلي ، هل يظن ظان أن مراده بقوله : ( وكلمته ) أنه إله خالق ، أو نحو ذلك من أقوالهم الكفرية .
    وإنما خُصَّ عيسى عليه السلام باسم الكلمة ؛ لأنه لم يخلق على الوجه المعتاد الذي خلق عليه غيره ، بل خرج عن العادة ، فخلق بأمر الله التكويني له : ( كن ) ، وهذا هو الكلمة المذكورة ، ولم يخلق من لقاح الذكر للأنثى ، كما هي سنة الله المعروفة في خلق البشر .

    وكون عيسى عليه السلام كلمة من الله ، وروحا منه ، كما تدل عليه نصوص الوحي المبين ، لا يوجب أن يكون جزءا من الله تعالى ، قد خرج منه ، وانفصل عن ذاته ،
    سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا ،
    بل المراد بذلك أنه من عنده سبحانه وتعالى ،
    كما قال تعالى ( وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مِنْهُ ) الجاثـية/13
    وقوله تعالى ( وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ) النحل/53 ،
    وقوله تعالى : ( مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ ) النساء/79 ، وقال تعالى في شأن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ( لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِين َ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ * رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفاً مُطَهَّرَةً ) البينة/1- 2
    فهذه الأشياء كلها من الله ، وهي مخلوقة .

    وقوله عن المسيح وروح منه خص المسيح بذلك لأنه نفخ في أمه من الروح ؛
    فحبلت به من ذلك النفخ ، وذلك غير روحه التي يشاركه فيها سائر البشر ، فامتاز بأنها حبلت به من نفخ الروح فلهذا سمي روحا منه .
    [ انظر : دقائق التفسير : 1/324 وما بعدها ] .الاسلام سؤال وجواب
    وقلت لك دخلتم التعطيل وأردتم التنزيه
    بل نحن والحمد لله من اهل الاثبات وليس التعطيل
    نقول اثبات الذراعين و الصدر لله تعالى- هذا هو ما بوبه الامام عبد الله ابن الامام احمد

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    السؤال: ما صحَّة قول : روح الإنسان جزء من روح الله؟
    الإجابة:
    هذه مقولة كاذبة خاطئة، ظاهِرها القول بالحلول والاتِّحاد؛
    إذا ظاهر المعنى: أنَّ جزءًا من الله -تعالى- قد حلَّ في الإنسان -تعالى الله عن ذلك علوًّا كبيرًا-
    وأيضًا هو كقول النَّصارى : إنَّ اللاهوت قد حلَّ في النَّاسوت،
    ؛ وقد تعلَّق هؤلاء وألئك على مقالتهم الضَّالَّة بقوله تعالى:
    {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ}
    ، وقوله تعالى: {إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ} [النساء: 171]،
    فقال أولئِك الضُّلال: إنَّ في الإنسان بعضًا من الله،
    وهذا باطل؛
    فالرُّوح المذْكورة في الآية ليستْ صفةً لله، وإضافتها إلى الله من باب إضافة المخلوق إلى خالقه،
    فالرُّوح التي نفخها الله في آدَمَ وعيسى عليهما السلام هي من الأرواح التي خلقها الله سبحانه وتعالى -
    وأضافها إلى الله تعالى فيه تشريفٌ وتعظيم، كالإضافة في قولِه سُبحانه:
    {وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ } [الحج: 26]،
    وقولِه عزَّ وجل: {فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا} [الشمس: 13].
    وأيضًا فإن (مِن) في الآية ليست للتَّبعيض،
    حتى تكون الروح جزءًا من الله؛
    فإنَّ (مِن) هنا لابتِداء الغاية؛
    أي: هذه الرُّوح من عند الله، مبدؤُها ومنشؤُها من الله تعالى، فهو الخالق لها، والمتصرِّف فيها.
    قال ابن كثير رحمه الله:
    "فقوله في الآية والحديث: (وَرُوحٌ مِنْهُ) كقوله: {وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مِنْهُ}
    أي: من خلقِه ومِنْ عنده، وليست (مِنْ) للتَّبعيض كما تقولُه النَّصارى
    - بل هي لابتِداء الغاية كما في الآية الأخرى،
    وقد قال مجاهد في قولِه: {وَرُوحٌ مِنْهُ}؛ أي: ورسولٌ منه،
    وقال غيره: ومحبَّة منْه،
    والأظهر الأوَّل،
    وهو أنَّه مخلوقٌ من روح مخلوقة،
    وأُضيفت الرُّوح إلى الله على وجْه التَّشريف،
    كما أُضيفَتِ النَّاقة والبيت إلى الله في قوله: {هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ}
    وفي قوله: {وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ} ، وكما رُوِي في الحديث الصحيح: ((فأدخل على ربِّي في داره))،
    أضافها إليه إضافة تشريف،
    وهذا كلُّه من قبيلٍ واحدٍ ونمطٍ واحد"؛ انتهى من "تفسير ابن كثير" (1/784).
    وقال الآلوسي في "روح المعاني":
    "حُكِي أنَّ طبيبًا نصْرانيًّا حاذقًا للرَّشيد ناظر عليَّ بن الحسين الواقدي المروزي ذات يوم،
    فقال له: إنَّ في كتابكم ما يدلُّ على أنَّ عيسى عليْه السَّلام جزءٌ منه تعالى،
    وتلا هذه الآية: {وَرُوحٌ مِنْهُ}
    ، فقرأ الواقدي قولَه تعالى: {وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مِنْهُ} [الجاثية: 13]،
    فقال: إذًا؛ يلزم أن يكون جَميع الأشياء جزءًا منه -سبحانه وتعالى علوًّا كبيرًا-
    فانقطع النَّصراني فأسْلم،
    وفرح الرَّشيد فرحًا شديدًا".
    وليعلم أنَّ المضاف إلى الله نوعانِ،
    أحدهما:
    إضافة ما يكون منفصِلاً عنْه، قائمًا بنفسه، أو قائمًا بغيْره، فإِضافتُه إلى الله إضافةُ خلق وتكوين، ولا يكون ذلك إلاَّ فيما يُقصد به تشريفُ المضاف، أو بيان عظمة الله تعالى لعِظم المضاف،
    فهذا النَّوع لا يمكن أن يكون من ذات الله سبحانه ولا من صفاته،
    إنَّما إضافة مخلوق إلى خالقه سبحانه ومن هذا النَّوع إضافة الله تعالى روحَ آدم وعيسى إليْه سبحانه وإضافة البيت والنَّاقة؛ بل كلُّ ما في السَّماوات والأرض إليه سبحانه.
    الثاني:
    من المضاف إلى الله ما لا يكون منفصلاً عن الله؛ بل هو من صفاتِه الذاتيَّة أو الفعليَّة، كوجْهِهِ ويدِه، وسمعِه وبصرِه، واستوائِه على العرش، ونزولِه إلى السَّماء الدُّنيا في الثُّلث الأخير من الليل، ونحو ذلك،
    فإضافته إلى الله - تعالى - من إضافة الصِّفة إلى موصوفها.
    ومن ثَمَّ؛ فالمراد بـ "روحي"؛ أي: روح شريفة نسبها الله عزَّ وجلَّ لنفسه نسبة تشريف،
    كما يُقال: "بيت الله"؛
    قال تعالى: {أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ}
    ، واللهُ عزَّ وجلَّ لا يسكُنه؛
    لأنَّ الله عزَّ وجلَّ أعظمُ من أن يُحيط به شيء من خلقه،
    وقال تعالى: {هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً}
    . ورُوح الله عزَّ وجلَّ الَّتي هي صفة من صفاته لا تنفكُّ عنه،
    كما يقال: عِلْم الله، وسَمع الله، وإرادة الله، ونحو ذلك،
    فكلُّ ذلك صفاتُه عزَّ وجلَّ لا تنفكُّ عنه.
    ولكنَّ بعض النَّاس لا يفرِّق بين النَّوعين من النِّسبة والإضافة،
    فيظنُّ أنَّ ما أُضيف إلى الله عزَّ وجلَّ هو جزءٌ منْه،
    أو يظنُّ أنَّ كلَّ ما أضيف إلى الله عزَّ وجل هو إضافة تشريف،
    وهذا تخليط وخطأ محض.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "الجواب الصحيح":
    " فليس في مجرَّد الإضافة ما يستلزم أن يكون المضاف إلى الله صفةً له؛
    بل قد يُضاف إليْه من الأعيان المخلوقة وصفاتها القائمة بها ما ليس بصفةٍ له باتِّفاق الخلق؛
    كقولِه تعالى: "بيت الله"، و"ناقة الله"، و"عباد الله"؛
    بل كذلك روح الله عند سلَف المسلمين وأئمَّتهم وجُمهورهم،
    ولكن إذا أُضِيفَ إليْه ما هو صفةٌ له وليس بصفةٍ لِغَيْره؛
    مثل كلام اللهِ، وعلْم الله، ويد الله، ونحو ذلك - كان صفةً له". اه

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش


    والله لا أدري كيف آتيك .
    آتيك بسجل من ماء فتأتيني بذنوب من حصى ونشارة .
    يا محمد الله اتق الله فليس حديثنا عن عيسى عليه الصلاة والسلام
    وليس عن روح الله وروح الإنسان .
    وتأخذ بالكلمات تلقيها تباعاً كطلقات الرصاص .
    حديثنا عن قدرة الله وهل الله قادر على أن يخلق من نوره شيئاً .
    من قوله تعالى إن الله على كل شئ قدير .
    وإيمانك وإيماني بما قاله كل علماء أهل السنة
    وبما نقلته عن ابن عثيمين رحمه الله
    إن الله على كل شيء قدير بدون استثناء . انتهى قوله .
    يا أخي أرجوك
    دع الناس تعلم حقيقة الحوار وأصله وفصله .
    أجبني بنعم أو لا . لا أن تأخذنا بمسائل عقلية تحسبها شرعية .
    سأتركك قليلاً وألجأ الى ربي يدلني على طريق أصل به إليك .
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته .
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة

    فليس حديثنا عن عيسى عليه الصلاة والسلام ...
    حديثنا عن قدرة الله وهل الله قادر على أن يخلق من نوره شيئاً .
    من قوله تعالى إن الله على كل شئ قدير .

    إن الله على كل شيء قدير بدون استثناء . انتهى قوله .

    فليس حديثنا عن عيسى عليه الصلاة والسلام ...
    ذكر عيسى عليه السلام لأبين انه ليس فى المخلوقات شيء من ذات الله
    حديثنا عن قدرة الله وهل الله قادر على أن يخلق من نوره شيئاً .
    إن الله على كل شيء قدير
    بدون استثناء .
    في "الدرر السنية فى الأجوبة النجدية" (3/265) : " وقد روي عن ابن عباس ، .. : أن الشياطين ، قالوا لإبليس : يا سيدنا ، ما لنا نراك تفرح بموت العالِم ، ما لا تفرح بموت العابد ؟ ! والعالِم لا نُصيب منه ، والعابد نُصيب منه ؟ ! قال : انطلقوا ، فانطلقوا إلى عابد ، فأتوه في عبادته ، فقالوا : إنا نريد أن نسألك ، فانصرف ، فقال إبليس : هل يقدر ربك أن يخلق مثل نفسه ؟ فقال : لا أدري ؛ فقال : أترونه لم تنفعه عبادته مع جهله ؟ !
    فسألوا عالماً عن ذلك ؟ فقال : هذه المسألة محال ، لأنه لو كان مثله ، لم يكن مخلوقاً ، فكونه مخلوقاً وهو مثل نفسه مستحيل ، فإذا كان مخلوقاً لم يكن مثله ، بل كان عبداً من عبيده ؛ فقال : أترون هذا يهدم في ساعة ما أبنيه في سنين ؟ ! والله أعلم " انتهى.
    **********
    وكذلك السؤال هل الله قادر على أن يخلق من نوره شيئاً
    والجواب كسابقه

    .
    وليس عن روح الله وروح الإنسان
    كلامنا عن صفات الله وهل يجوز ان يخلق شيئا منها- لابد من الفصل بين الخالق والمخلوق- بين صفة النور غير المخلوق وبين صفة النور المخلوق الذى خلقت منه الملائكة
    إن الله على كل شيء قدير بدون استثناء

    قوله تعالى : ( إن الله على كل شيء قدير )
    السؤال : إذا كان قادرا على (كل شيء) فلماذا لا يقدر على هذا ؟

    والجواب : أن هذا المستحيل (ليس بشيء) !
    فالمستحيل المعدوم ، الذي لا يمكن وجوده ، ليس بشيء ، وإن كان الذهن قد يتخيله ويقدّره تقديرا ، ومعلوم أن الذهن يفرض ويقدر المستحيل ، فالذهن يقدّر اجتماع النقيضين ، ككون الشيء موجود معدوما في نفس الوقت .
    فالآية تنص على قدرة الله على ( الأشياء ) فلا يدخل في ذلك الأمور المستحيلة لذاتها ، لأنها ليست بشيء ، بل عدم ، لا يمكن أن يوجد .
    ولهذا نص غير واحد من العلماء على أن قدرة الله إنما تتعلق بالممكن ؛ لهذا السبب الذي ذكرناه ، وهو أن المعدوم المستحيل ليس بشيء .
    قال شيخ الإسلام رحمه الله : " وأما أهل السنة ، فعندهم أن الله تعالى على كل شيء قدير ، وكل ممكن فهو مندرج في هذا ، وأما المحال لذاته ، مثل كون الشيء الواحد موجودا معدوما ، فهذا لا حقيقة له ، ولا يتصور وجوده ، ولا يسمى شيئا باتفاق العقلاء ، ومن هذا الباب : خلق مثل نفسه ، وأمثال ذلك " انتهى من "منهاج السنة" (2/294).
    وقال ابن القيم رحمه الله في "شفاء العليل" ص 374 : " لأن المحال ليس بشيء ، فلا تتعلق به القدرة ، والله على كل شيء قدير ، فلا يخرج ممكن عن قدرته البتة " انتهى

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش



    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده


    اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك
    إنك تهدى من تشاء الى صراط مستقيم

    وبعد

    أراك تبعد النجعة وتسير في طريق مرت ...
    وتتكلم كأن القاضي وغيرهم من أهل العلم وهم من أهل السنة والجماعة
    لا يعلمون بما تقوله .

    إن وجدت عندي ما يمكن أن أقوله في هذا المقام
    عدت وكتبت بتوفيق الله تعالى .


    اللهم احفظ علينا ديننا الذي هو عصمة أمرنا واهدنا سبل السلام .

    الحمد لله رب العالمين ،،،
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش


    السلام سنة والرد واجب
    فهل تأخذ بهذا الحكم


    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش


    الحمد لله

    أرى أنه بعد الوصول لهذا الطريق وقد اختلفنا في حقيقة المسألة وحقها
    أن أمضي بتوفيق الله وادع الحوار والمناقشة فيها
    الا اذا دعيت باسمي للدخول في حوار .
    نعم اختلفنا ولكن لا نريد من هذا الاختلاف أن يخالف الشيطان بين قلوبنا .
    سأعيد بعض مقالات الأخوة لعظيم شأنها وأضع أشياء حديثة قد يكون بعض الأخوة ذكرها .
    ولكني سأحاول أن أقرأ جميع مقالات من شارك في هذا الموضوع مرة أخرى
    لأنسب كل قول الى قائله وكل جهد لصاحبه
    فهذا من بركة العلم وأمانة المؤمن .
    وتعلة هذا العمل فصل ما اختلط من المسائل المطروحة ورد المسألة
    الى نصابها الصحيح وترك ما ليس له علاقة بها قرب ذلك أو بعد .
    ستجدون المقالات التي أنقلها خالية من علامات الترقيم
    الا القليل منها كالنقطة وعلامات لتجميل نص أو غيره
    لرؤى أراها في هذه العلامات قد أحدثكم بها يوماً .

    جزا الله خيراً كل من أصاب حقاً . وغفر الله لكل من خالف نصاً أو فهماً يخالف ما عليه رسول الله نبي الإسلام والمؤمنين زوامل الحق وبرك الفضيلة .

    هذا وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحابته أجمعين ،،،



    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة

    السلام سنة والرد واجب
    فهل تأخذ بهذا الحكم


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,861

    افتراضي رد: خلقت الملائكة من نور العرش

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة

    الحمد لله

    أرى أنه بعد الوصول لهذا الطريق وقد اختلفنا في حقيقة المسألة وحقها
    أن أمضي بتوفيق الله وادع الحوار والمناقشة فيها
    الا اذا دعيت باسمي للدخول في حوار .
    نعم اختلفنا ولكن لا نريد من هذا الاختلاف أن يخالف الشيطان بين قلوبنا .
    سأعيد بعض مقالات الأخوة لعظيم شأنها وأضع أشياء حديثة قد يكون بعض الأخوة ذكرها .
    ولكني سأحاول أن أقرأ جميع مقالات من شارك في هذا الموضوع مرة أخرى
    لأنسب كل قول الى قائله وكل جهد لصاحبه
    فهذا من بركة العلم وأمانة المؤمن .
    وتعلة هذا العمل فصل ما اختلط من المسائل المطروحة ورد المسألة
    الى نصابها الصحيح وترك ما ليس له علاقة بها قرب ذلك أو بعد .
    ستجدون المقالات التي أنقلها خالية من علامات الترقيم
    الا القليل منها كالنقطة وعلامات لتجميل نص أو غيره
    لرؤى أراها في هذه العلامات قد أحدثكم بها يوماً .

    جزا الله خيراً كل من أصاب حقاً . وغفر الله لكل من خالف نصاً أو فهماً يخالف ما عليه رسول الله نبي الإسلام والمؤمنين زوامل الحق وبرك الفضيلة .

    هذا وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحابته أجمعين ،،،



    نعم اختلفنا ولكن لا نريد من هذا الاختلاف أن يخالف الشيطان بين قلوبنا .
    جزاك الله خيرا أخى الفاضل ختمت بمِسْك الكلام- وما يؤلف القلوب -ختامه مسك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة

    الحمد لله
    ...........
    وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحابته أجمعين ،،،



    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحابته أجمعين

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •