علم الاجنة بين القران والاستهجان
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: علم الاجنة بين القران والاستهجان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2020
    المشاركات
    12

    Exclamation علم الاجنة بين القران والاستهجان


    علم الاجنة بين القران والاستهجان

    [INDENT][FONT=arial black]علم الاجنة بين القران والاستهجان[COLOR=#0000ff]
    ❣❣❣❣❣❣❣❣❣❣
    وإذا كنا نريد اعجازا أكثر..فلننظر ماذا قال القرآن في علم الاجنة..علم تكوين الجنين في بطن أمه..هل تناول أحد هذه المسألة قبل القرآن أو عصر القرآن..أو بعد بفترة..أبدا..أول من تحدث عنها هو القرآن واعطاني ما هو غائب عنى..لان خلقي هو غيب عنى..فكون الله سبحانه وتعالى يأتي في قرآنه ويعطيني مراحل تكوين الجنين..فهذه آية من آيات عظمته وقدرته..وعلمه..يق ول الله في أطوار الجنين: (..ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام
    لحما) ..علم الاجنة ما عرفه الناس إلا حديثا..والقرآن كما قلت كلام متعبد بتلاوته..لا تبديل فيه ولا تغيير..أي أن القضية التي يذكرها ستبقى كما هي الى آخر الدنيا..فعندما يأتي القرآن ويخبر بهذا فكأنه يتحدى العلم والعلماء..إلى يوم القيامة..يقول لهم هذا هو

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    856

    افتراضي رد: علم الاجنة بين القران والاستهجان

    الأخت أم داود .. أثابكم المولى سبحانه أحسن الجزاء وبارك الله فيكم ..
    .....
    وللإستزادة والبيان فى هذا الموضوع :
    النشأة الأولى للإنسان كانت من التراب والطين .. ونشأتنا نحن جاءت من الماء المهين ( من مَنِىٌ يُمنى ) وهو الماء الدافق هو الذى يخرج من بين الصلب والترائب ..
    وباختلاط الماءين ( ماء الرجل والمرأة ) :
    أنشأ الله منهما نطفة جعلها فى قرار مكين .. خلَق الله من هذه النطفة علَقة هذه العلقة خَلَت من أى أعضاء أو أجزاء ..
    وجعل الله من العلقة مُضغة .. صارت المضغة عظاماً تلك العظام كساها الله لحماً .. وهكذا صورنا الله فى الأرحام كيف يشاء وخلقنا فأحسن خلقنا وصورنا ..
    يقول رب العالمين :
    { أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاء مَّهِينٍ }
    ***
    الزوج بعد أن يتغشى زوجته ويواقعها ويباشرها ويلتقى المنى بالبويضة ويتم الإخصاب : يتكون الجنين . وتحمله الأنثى فى رحمها ..
    فى بادىء الأمر : يكون الحمل حملاً خفيفاً غير ذى ثِقل فى بطنها .. ثم تمر مراحل خلقه وتخلقه .. وتمر به الأم يوماً بعد يوم وشهراً يعقبه شهر حتى يصبح ذات وزن وثقل .. تتحمل الأم ثقله بأمر ربها ..
    يقول جل شأنه :
    { فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً .. فَمَرَّتْ بِهِ .. فَلَمَّا أَثْقَلَت .. دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ }
    ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( إن أحدكم يجمع خلقه فى بطن أمه أربعين يوماً ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون نطفة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يرسل الله إليه الملك فينفخ فيه الروح ) متفق عليه
    *******
    وفى الحمل والوضع :
    يقول عز وجل :
    { حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ }
    فالمرأة أو الأم بطبيعة خلقها واهنةٌ ضعيفة .. وحين تتزوج وتحمل تزداد وهناً على وهن وضعفاً على ضعف .
    فالأم قبل الحمل كانت ضعيفة .. وبحملها للجنين ازدادت ضعفاً على ضعف ووهْناً على وهْن ..
    ***
    ويقول عز وجل : { حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً }
    فالأم فى حملها لجنينها تكون منهكة كارهة تعانى بسببه وتكابد وتقاسى .. ولكنها : تدافع عنه وتحارب حتى لا يمسه سوء أو يصيبه أى أذى أو مكروه ..
    وفى وضعها له تكون أيضاً منهكة وكارهة .. تلاقى من أجله الصعاب وتواجه المحن والكربات وشتى أنواع الألم والعذاب .. ولكنها تتجلد وتصبر وتتحمل ..
    وكل أملها وأمنياتها بأن تلد وترى قرة عينها وقد وُلد معافاً صالحاً لها ولزوجها .

    ********
    ولكم تحياتى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •