صفة النفس لله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3
3اعجابات
  • 1 Post By ضياء عمر
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By السعيد شويل

الموضوع: صفة النفس لله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2020
    المشاركات
    28

    Question صفة النفس لله

    هل الاختلاف في صفة النفس لله اختلاف لفظي؟ ففي كتاب التوحيد لإبن خزيمة يقول تعالى الله أن عدم لا نفس له. كأنه جعل النفس بمعنى الذات.

    https://live.islamweb.net/audio/Full...audioid=214254

    وفي الرابط المرفق من جعل قول أن صفة النفس لله هي ذاته أنه اولها
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,595

    افتراضي رد: صفة النفس لله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياء عمر مشاهدة المشاركة
    هل الاختلاف في صفة النفس لله اختلاف لفظي؟ ففي كتاب التوحيد لإبن خزيمة يقول ، وعز أن يكون عدماً لا نفس له. كأنه جعل النفس بمعنى الذات.

    https://live.islamweb.net/audio/Full...audioid=214254

    وفي الرابط المرفق من جعل قول أن صفة النفس لله هي ذاته أنه اولها
    السؤال
    يقول الله تعالى ( ويحذركم الله نفسه ) ويقول ( واصطنعتك لنفسي ) . السؤال : هل لله تعالى - عما يصفون - " نفس " ؟ أنا أعلم أن الله ( ليس كمثله شيء ) وأعتقد أنه وإن كان له نفس فهي ليست كالنفس البشرية قطعاً ، ولكن كيف يستقيم أن يكون لله تعالى نفس وهو القائل ( كل نفس ذائقة الموت ) ؟ مع عميق اعتقادي بأن الله حي لا يموت ولا تأخذه سنة ولا نوم . أرجو الإيضاح ، جزاكم الله كل خير .
    الجواب
    الحمد لله.
    الواجب على المسلم في باب الأسماء والصفات أن يثبتَ ما أثبته الله تعالى لنفسه وما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم ، والمسلم يعتقد اعتقاداً جازماً أنه تعالى ( ليس كمثله شيء ) فما يثبته المسلم لربه تعالى من الصفات لا يماثل صفات المخلوقات . ولفظة " النفْس " ثابتة لله تعالى في كتابه الكريم وفي سنَّة النبي صلى الله عليه وسلم الصحيحة ، ولذا فلا يسع المسلم إلا إثباتها :
    1. قال تعالى ( وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ ) آل عمران/ 28 .
    2. وقال تعالى - إخباراً عن عيسى عليه السلام أنه قال ( تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ ) المائدة/ 116 .
    3. وقال تعالى ( كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ) الأنعام/ 54 .
    4. وعَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِيمَا يرويه عَنْ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَّهُ قَالَ : ( يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلَا تَظَالَمُوا ) .
    رواه مسلم ( 2577 ) .
    5. وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم : ( يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى : أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِى نَفْسِي ) .
    رواه البخاري ( 7405 ) ومسلم ( 2675 ) .
    و" النَّفس " في الآيات والأحاديث السابقة ليست ذاتاً منفكة عن الصفات ، وليست صفة من صفات الله تعالى كالسمع والبصر ، بل معناها في تلك الآيات والأحاديث : ذاته تعالى المقدَّسة ، وهي لفظة أولى بالاستعمال من لفظة " الذات " ، خلافاً لمن عدَّ " النفس " من صفات الله تعالى المتصفة بها ذاته ، من السلف ، الإمام ابن خزيمة وغيره .
    مع مراعاة أن من اعتبرها صفة مستقلة ، قد نصَّ على أنها ليست كنفس المخلوقين وأنه تعالى ليس كمثله شيء ، كما هي قاعدة أهل السنة في باب الأسماء والصفات .
    لكنَّ الأظهر في ذلك أن" النفس " هي ذات الله تعالى المقدَّسة ، كما قررناه .
    1. قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - : " ونفسه هي ذاته المقدَّسة " .
    انتهى من " مجموع الفتاوى " ( 14 / 196 ، 197 ) .
    2. وقال – رحمه الله - : " ويراد بنفس الشيء : ذاته وعينه ، كما يقال " رأيتُ زيداً نفسَه وعينَه " ، وقد قال تعالى ( تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ) وَقَالَ ( كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ) وَقَالَ تَعَالَى ( وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ) وفي الحديث الصحيح أنه قَالَ لِأُمِّ الْمُؤْمِنِينَ : ( لَقَدْ قُلْت بَعْدَك أَرْبَعَ كَلِمَاتٍ لَوْ وُزِنَّ بِمَا قلتيه لَوَزَنَتْهُنَّ سُبْحَانَ اللَّهِ عَدَدَ خَلْقِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ زِنَةَ عَرْشِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ رِضَا نَفْسِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ مِدَادَ كَلِمَاتِهِ ) ، وفي الحديث الصحيح الإلهي عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى : أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ حِينَ يَذْكُرُنِي إنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْته فِي نَفْسِي وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَأٍ ذَكَرْته فِي مَلَأٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ ) فهذه المواضع المراد فيها بلفظ النفس عند جمهور العلماء " اللَّهُ نَفْسُهُ " التي هي ذاته المتصفة بصفاته ، ليس المراد بها ذاتاً منفكة عن الصفات ، ولا المراد بها صفة للذات ، وطائفة من الناس يجعلونها من باب الصفات ، كما يظن طائفة أنها الذات المجردة عن الصفات ، وكلا القولين خطأ " .
    انتهى من " مجموع الفتاوى " ( 9 / 292 ، 293 ) .
    3. وقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله – في فوائد حديث أبي ذر القدسي ( يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي ) - : " 7. إطلاق النفس على الذات لقوله ( عَلَى نَفْسِيْ ) والمراد بنفسه : ذاته عزّ وجل ، كما قال تعالى ( وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ) آل عمران/ 28 ، وليس النفس صفة كسائر الصفات كالسمع والعلم والقدرة ، فالنفس يعني : الذات ، فقوله ( وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ) يعني : ذاته ، وقوله هنا ( عَلَى نَفْسِي ) يعني : على ذاتي ، وكلمة " النفس " أصوب من كلمة " ذات " لكن شاع بين الناس إطلاق " الذات " دون إطلاق " النفس " ، ولكن الأصل العربي : " النفس " " انتهى من " شرح الأربعين النووية " ( ص 228 ) – الشاملة - .
    وقال الشيخ عبد الله الغنيمان: (المراد بالنَّفْسِ في هذا: اللهُ تعالى، المتصف بصفاته، ولا يقصد بذلك ذاتاً منفكة عن الصفات، كما لا يراد به صفة الذات كما قاله بعض الناس)((شرح كتاب التوحيد)) (1/249).
    ونرجو بذلك أن يكون زال الإشكال الذي علق بذهنك – أخي السائل – ونسأل الله تعالى أن يبصرنا وإياك بالحق وأن يرزقنا اتباعه .
    المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب
    ففي كتاب التوحيد لإبن خزيمة -جل ربنا عن أن تكون نفسه كنفس خلقه، وعز أن يكون عدماً لا نفس له
    ابن خزيمة رحمه الله في (كتاب التوحيد) يرى أن النفس صفة مستقلة زائدة عن الذات مثل بقية الصفات الواردة في صفات الله عز وجل
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ضياء عمر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    865

    افتراضي رد: صفة النفس لله

    أخى محمد .. من مواضيعكم " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " أى :
    أن الله سبحانه لم يأمرنا أن نبحث عنه أو عن نفسه أو عن ذاته أو أن نبحث عن مكانه .. إنه الله جل علاه يا أخى ..
    فمن من الخلق يمكنه أن يدركه .. ولقد قال جل شأنه : " ليس كمثله شىء "
    .........
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ضياء عمر

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •