من نصوص الوعيد التي كره السلف تاويلها
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5
4اعجابات
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By الطيبوني

الموضوع: من نصوص الوعيد التي كره السلف تاويلها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,073

    افتراضي من نصوص الوعيد التي كره السلف تاويلها

    ..................


    ( ثلاثة لا يدخلون الجنة: مدمن الخمر، وقاطع الرحم، ومصدق بالسحر )

    قال الشيخ عبد الله بن محمد الغنيمان في شرحه لكتاب التوحيد

    (لا يدخلون الجنة) القول الصحيح فيه من أقوال العلماء: أنه لا يتعرض له لا بتأويل -يعني: تفسير- ولا برد، مع الثقة بأن مرتكب الكبيرة لا يكون كافراً، ولكن هذا إلى الله جل وعلا، وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم وأخبر الله جل وعلا عن ذلك، فيبقى على ما أخبرا به، والخوف قائم على هذا الإنسان الذي فعل هذا الفعل، وهو على خطر عظيم.

    ولكنه بهذا الفعل لا يخرج من دين الإسلام، فقول الله جل وعلا: { إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا } يبقى خطاب الله جل وعلا على ما قال، ويبقى آكل أموال اليتامى على خطر عظيم، ولكن أكلهم لأموال اليتامى لا يخرجهم من الدين الإسلامي، إلا أن هذا الوعيد فيهم، وأمرهم إلى الله، يجوز أن الله جل وعلا يمضي ذلك فيهم، وهذا هو الظاهر، ويجوز أن يعفو عنهم ولا يعاقبهم، فالأمر إليه، أما العباد فلا يجزمون بشيء

    ولهذا يجب أن يُمتنع من الجزم بشيء؛ فإن الإنسان لا يخاطر بنفسه، وهكذا سائر الذنوب الكبار التي وردت فيها النصوص الشديدة، مثل: شرب الخمر، وتصديق السحر، وأكل الربا.

    أما المتأول لها فإنه أيضاً على خطر ويخشى أن يكون من القول على الله بلا علم؛ لأنه عين معنىً، وليس له عليه دليل إلا عمومات الألفاظ، فالأولى أن يترك ما جاء على ما جاء . انتهى كلام الشيخ

    و قال الشيخ سليمان بن عبد الله في تيسير العزيز الحميد

    قوله:"ثلاثة لا يدخلون الجنة"، هذا من نصوص الوعيد التي كره السلف تأويلها وقالوا: أمروها كما جاءت. وإن كان صاحبها لا ينتقل عن الملة عندهم، وكأن المصنف رحمه الله يميل إلى هذا القول.

    وقالت طائفة: هو على ظاهره فلا يدخل الجنة أصلاً مدمن الخمر ونحوه، ويكون هذا مخصصًا لعموم الأحاديث الدالة على خروج الموحدين من النار ودخولهم الجنة، وحمله أكثر الشراح على من فعل ذلك مستحلاً، أو على معنى أنهم لا يدخلون الجنة إلا بعد العذاب إن لم يتوبوا والله أعلم. انتهى

    سؤال بارك الله فيكم

    ما حكاه الشيخ عن الطائفة التي حملت الحديث على ظاهره . هل يقصد بذلك طائفة من اهل السنة او هو يحكي ذلك عموما فلا يلزم ذلك ؟




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,644

    افتراضي رد: من نصوص الوعيد التي كره السلف تاويلها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة


    وقالت طائفة: هو على ظاهره فلا يدخل الجنة أصلاً مدمن الخمر ونحوه، ويكون هذا مخصصًا لعموم الأحاديث الدالة على خروج الموحدين من النار ودخولهم الجنة، وحمله أكثر الشراح على من فعل ذلك مستحلاً، أو على معنى أنهم لا يدخلون الجنة إلا بعد العذاب إن لم يتوبوا والله أعلم. انتهى

    سؤال بارك الله فيكم

    ما حكاه الشيخ عن الطائفة التي حملت الحديث على ظاهره . هل يقصد بذلك طائفة من اهل السنة او هو يحكي ذلك عموما فلا يلزم ذلك ؟



    بارك الله فيك اخى الطيبونى
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وَقَدْ نُقِلَ كَرَاهَةُ تَأْوِيلِ أَحَادِيثِ الْوَعِيدِ عَنْ سُفْيَانَ ، وَأَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ - وَجَمَاعَةٍ كَثِيرَةٍ مِنْ الْعُلَمَاءِ .
    قال الحازمى فى شرحه لتيسير العزيز الحميد
    نقول كما قال اكثر السلف، أمروها كما جاءت يعني لا ينظر فيها ولا يبحث، والغرض منها والحكمة هو الزجر، لأنه إذا لم يُبين للناس أن المراد هنا عدم الدخول المطلق أو .. أو .. إلى آخره أو أنه إذا كان مستحلاً، حينئذٍ إذا لم يُبَيَّنُ له كان فيه زجرًا، كان فيه من الزجر الشديد على النفس، لكن إذا بُيِّنَتْ وأُوِّلَتْ حينئذٍ اطمأن قلبه علم أنه سيدخل الجنة، فإذا كان كذلك فالحكمة زالت، ولذلك أكثر السلف على إمرارها كما جاءت، وإن كان صاحبها لا ينتقل عن الملة عندهم، يعني لا يكفرون بالذنب ما لم يستحله.
    وقال طائفةٌ: هو على ظاهره، فلا يدخل الجنة أصلاً مدمن الخمر ونحوه. وهذا فيه نظر بل غلطٌ،
    ***
    قال الامام ابن باز رحمه الله
    نصوص الوعيد عند أهل العلم تمر على ظاهرها، مثل ما يروى عنه ﷺ أنه قال: أربعة لا يدخلون الجنة، ولا يذوقون طعمها: المرابي، ومدمن الخمر، وآكل مال اليتيم، والعاق لوالديه وما أشبه ذلك، هذه أحاديث الوعيد عند أهل العلم تمر على ظاهرها، ويحذر المسلمون مما دلت عليه، ولكن ليس معناها أن أهلها يدخلون النار جزمًا،
    بل هذا جزاؤهم إن جازاهم الله،
    هذا جزاؤهم إن جازاهم الله،
    هذه حال أهل الوعيد مثل ما قال أبو هريرة في قوله سبحانه: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93]
    قال: هذا جزاؤه إن جازاه، وقد يعفا عن صاحب المعصية بأسباب من أعمال صالحة أكثرها واجتهد فيها فصارت سببا لعفو الله عنه،
    قد يعفا عنه بأسباب أخرى من شفاعة الشفعاء، أو من الشهادة في سبيل الله، أو غير ذلك من الأسباب الصالحة التي تكون سببا لعفو الله عنه
    ، ثم إذا دخل النار لا يخلد إذا دخل النار بالعقوق أو بالخمر أو بالسرقة أو بالزنا
    لا يخلد إذا كان ما استحلها،
    إذا كان فعلها وهو يعلم أنه عاص ويعلم أنه مخطئ ولكن غلبه هواه شرب الخمر أو عق والديه أو أكل الربا فهو على خطر عظيم، ولكن لا يخلد في النار إذا مات على الإسلام، بل هو تحت مشيئة الله كما قال سبحانه في غير الشرك: وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ [النساء:48]،
    المعاصي كلها تحت مشيئة الله جل وعلا، فمن مات على التوحيد والإيمان
    فإن المعاصي تحت مشيئة الله، وجاءت النصوص عن رسول الله عليه الصلاة والسلام دالة على أن الكثير من أهل المعاصي يدخلون النار بمعاصيهم ويعذبون فيها على قدر معاصيهم، ويخرجون منها قد امتحشوا قد احترقوا كالفحم -نسأل الله العافية- هذا جاءت به النصوص، يشفع فيهم الشفعاء، يشفع فيهم النبي صلى الله عليه وسلم، يشفع فيهم المؤمنون والملائكة والأفراط. فالمعاصي خطرها عظيم، وشرها وبيل، ومن أسباب غضب الله، ومن أسباب دخول النار، ولكن أولًا أن الشخص الواحد من هؤلاء قد يعفا عنه لأسباب، وإن دخلها الكثير من الناس، لكن قد يعفا عن بعضهم لأسباب من أعمال صالحات من شفاعة شفعاء من شهادة في سبيل الله إلى غير ذلك، ثم إذا دخلوها فإنهم لا يخلدون إذا كانوا موحدين مسلمين يعبدون الله وحده، ويصدقون أخباره، ويؤمنون به سبحانه وتعالى، ولا يستحلون ما حرم، ولا يستحلون إسقاط ما أوجب، بل هم على الإسلام، وإنما فعلوا بعض المعاصي عن هوى وعن شهوة لا عن استحلال، أما إذا استحل المعصية استحل الربا رآه حلالًا أو استحل الزنا صار كافرًا بذلك نعوذ بالله، من استحل ما حرمه الله مما هو معلوم من الدين بالضرورة يكون كافرًا نعوذ بالله من ذلك نسأل الله العافية، والربا وإن كان حرامًا وإن كان داخلًا في المحرمات لكن ليس هو أشد المحرمات ليس هو أشد المحرمات، أعظم منه الشرك، أعظم من الزنا من الربا أعظم منه الكفر والشرك، فالشرك والكفر هو أعظم المحرمات، وهو أكبر المحرمات، وهو الذي لا يغفر من مات عليه لا يغفر له وليس له إلا النار نعوذ بالله وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام:88] وفي الصحيحين عن النبي ﷺ أنه سئل أي الذنب أعظم؟ قال: أن تجعل لله ندًا وهو خلقك قلت: ثم أي؟ قال: أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك، قلت: ثم أي؟ قال: أن تزاني حليلة جارك، نسأل الله العافية، فالمقصود أن الذنوب والمعاصي متفاوتة، وأعظم الذنوب وأشدها وأعظمها جريمة جريمة الشرك بالله والكفر بالله ، ثم المعاصي بعد ذلك على مراتب كالقتل والربا وغير ذلك.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,644

    افتراضي رد: من نصوص الوعيد التي كره السلف تاويلها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة


    وقالت طائفة: هو على ظاهره فلا يدخل الجنة أصلاً مدمن الخمر

    سؤال بارك الله فيكم

    ما حكاه الشيخ عن
    الطائفة التي حملت الحديث على ظاهره . هل يقصد بذلك طائفة من اهل السنة او هو يحكي ذلك عموما فلا يلزم ذلك ؟

    هو يحكى مذاهب الناس
    قال ابن عثيمين رحمه الله فى القول المفيد
    قوله: "ثلاثة لا يدخلون الجنة"
    . هل المراد الحصر وأن غيرهم يدخل الجنة؟
    الجواب:
    لا، لأن هناك من لا يدخلون الجنة سوى هؤلاء،
    فهذا الحديث لا يدل على الحصر.
    وهل هؤلاء كفار لأن من لا يدخل الجنة كافر؟
    اختلف أهل العلم في هذا الحديث وما يشبهه من أحاديث الوعيد على أقوال:
    القول الأول: مذهب المعتزلة والخوارج الذين يأخذون بنصوص الوعيد،
    فيرون الخروج من الإيمان بهذه المعصية، لكن الخوارج يقولون: هو كافر، والمعتزلة يقولون: هو في منزلة بين المنزلتين، وتتفق الطائفتان على أنهم مخلدون في النار،
    فيجرون هذا الحديث ونحوه على ظاهره، ولا ينظرون إلى الأحاديث الأخرى الدالة على أن من في قلبه إيمان وإن قل، فإنه لا بد أن يدخل الجنة.
    القول الثاني:
    أن هذا الوعيد فيمن استحل هذا الفعل بدليل النصوص الكثيرة الدالة على أن من في قلبه إيمان وإن قل، فلا بد أن يدخل الجنة، وهذا القول ليس بصواب، لأن من استحله كافر ولو لم يفعله، فمن استحل قطيعة الرحم أو شرب الخمر مثلاً، فهو كافر وإن لم يقطع الرحم ولم يشرب الخمر.
    القول الثالث:
    أن هذا من باب أحاديث الوعيد التي تمر كما جاءت ولا يتعرض لمعناها، بل يقال: هكذا قال الله وقال رسوله ونسكت، فمثلاً: قوله تعالى: { ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً } [النساء: 93]، هذه الآية من نصوص الوعيد، فنؤمن بها، ولا نتعرض لمعناها ومعارضتها للنصوص الأخرى، ونقول: هكذا قال الله، والله أعلم بما أراد، وهذا مذهب كثير من السلف، كمالك وغيره، وهذا أبلغ في الزجر.
    القول الرابع:
    أن هذا نفي مطلق، والنفي المطلق يحمل على المقيد، فيقال: لا يدخلون الجنة دخولاً مطلقاً يعني لا يسبقه عذاب، ولكنهم يدخلون الجنة دخولاً يسبقه عذاب بقدر ذنوبهم، ثم مرجعهم إلى الجنة، وذلك لأن نصوص الشرع يصدق بعضها بعضاً، ويلائم بعضها بعضاً، وهذا أقرب إلى القواعد وأبين حتى لا تبقى دلالة النصوص غير معلومة، فتقيد النصوص بعضها ببعض.
    وهناك احتمال:
    أن من كانت هذه حاله حَرِيٌ أن يختم له بسوء الخاتمة، فيموت كافراً، فيكون هذا الوعيد باعتبار ما يؤول حاله إليه، وحينئذ لا يبقى في المسألة إشكال، لأن من مات على الكفر، فلن يدخل الجنة، وهو مخلد في النار، وربما يؤيده قوله - صلى الله عليه وسلم -: "لا يزال المرء في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً"
    فيكون هذا قولاً خامساً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,644

    افتراضي رد: من نصوص الوعيد التي كره السلف تاويلها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    قالوا: أمروها كما جاءت. وإن كان صاحبها لا ينتقل عن الملة عندهم، وكأن المصنف رحمه الله يميل إلى هذا القول.
    نعم
    قال الشيخ عبد الرحمن البراك
    تُجرى على ظاهرها يعني تُقرأ على النَّاس حتى ينتفعوا بها،
    لكن في التَّقرير العلمي لابد مِن البيان

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :
    وما ورد من نصوص الوعيد المطلقة كقوله تعالى: {فسوف نصليه نارا}، فهو مبين ومفسر بما في الكتاب والسنة من النصوص المبينة لذلك المقيدة له،
    وكذلك ما ورد من نصوص الوعد المطلقة
    . اهـ.
    وقال أيضا:
    فكل حديث فيه عن مؤمن أنه يدخل النار، أو أنه لا يدخل الجنة،
    فقد فسره الكتاب والسنة أنه عند انتفاء هذه الموانع.
    وكذلك «نصوص الوعد» مشروطة بعدم الأسباب المانعة من دخول الجنة، وأعظمها أن يموت كافرا
    . اهـ.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,073

    افتراضي رد: من نصوص الوعيد التي كره السلف تاويلها

    .............................. ............

    الاعتصام للشاطبي -

    قال و هو يتكلم على حديث الافتراق
    ( كلها في النار )

    يُنْظَرُ فِي هَذَا الْوَعِيدِ؛ هَلْ هُوَ أَبَدِيٌّ أَمْ لَا؟ وَإِذَا قُلْنَا: إِنَّهُ غَيْرُ أَبَدِيٍّ: هَلْ هُوَ نَافِذٌ أَمْ فِي الْمَشِيئَةِ.

    أَمَّا الْمَطْلَبُ الْأَوَّلُ: فَيَنْبَنِي عَلَى أَنَّ بَعْضَ الْبِدَعِ مُخْرِجَةٌ مِنَ الْإِسْلَامِ، أَوْ لَيْسَتْ مُخْرِجَةً، وَالْخِلَافُ فِي الْخَوَارِجِ وَغَيْرِهِمْ مِنَ الْمُخَالِفِينَ فِي الْعَقَائِدِ مَوْجُودٌ - وَقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ قَبْلَ هَذِهِ - فَحَيْثُ نَقُولُ بِالتَّكْفِيرِ لَزِمَ مِنْهُ تَأْبِيدُ التَّحْرِيمِ عَلَى الْقَاعِدَةِ إِنَّ الْكُفْرَ وَالشِّرْكَ لَا يَغْفِرُهُ اللَّهُ سُبْحَانَهُ. يَحْتَمِلُ عَدَمَ التَّكْفِيرِ أَمْرَانِ أَحَدُهُمَا نُفُوذُ الْوَعِيدِ

    وَإِذَا قُلْنَا بِعَدَمِ التَّكْفِيرِ فَيَحْتَمِلُ - عَلَى مَذْهَبِ أَهْلِ السُّنَّةِ - أَمْرَيْنِ:

    أَحَدُهُمَا:
    نُفُوذُ الْوَعِيدِ مِنْ غَيْرِ غُفْرَانٍ، وَيَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ ظَوَاهِرُ الْأَحَادِيثِ.
    وَقَوْلُهُ هُنَا: «كُلُّهَا فِي النَّارِ» أَيْ مُسْتَقِرَّةٌ ثَابِتَةٌ فِيهَا.
    وَالْأَمْرُ الثَّانِي مِنِ احْتِمَالِ التَّكْفِيرِ أَنْ يَكُونَ مُقَيَّدًا بِالْمَشِيئَةِ

    فَإِنْ قِيلَ: لَيْسَ إِنْفَاذُ الْوَعِيدِ بِمَذْهَبِ أَهْلِ السُّنَّةِ. قِيلَ: بَلَى؛ قَدْ قَالَ بِهِ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ فِي بَعْضِ الْكَبَائِرِ فِي مَشِيئَةِ اللَّهِ تَعَالَى، لَكِنْ دَلَّهُمُ الدَّلِيلُ فِي خُصُوصِ كَبَائِرَ عَلَى أَنَّهَا خَارِجَةٌ عَنْ ذَلِكَ الْحُكْمِ، وَلَابُدَّ مِنْ ذَلِكَ، فَإِنَّ الْمُتَّبَعَ هُوَ الدَّلِيلُ، فَكَمَا دَلَّهُمْ عَلَى أَنَّ أَهْلَ الْكَبَائِرِ عَلَى الْجُمْلَةِ فِي الْمَشِيئَةِ، كَذَلِكَ دَلَّهُمْ عَلَى تَخْصِيصِ ذَلِكَ الْعُمُومِ الَّذِي فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النساء: 48] فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ} [النساء: 93]. فَأَخْبَرَ أَوَّلًا أَنَّ جَزَاءَهُ جَهَنَّمُ، وَبَالَغَ فِي ذَلِكَ بِقَوْلِهِ تَعَالَى: " {خَالِدًا فِيهَا} [النساء: 93] " عِبَارَةٌ عَنْ طُولِ الْمُكْثِ فِيهَا، ثُمَّ عَطَفَ بِالْغَضَبِ، ثُمَّ بِلَعْنَتِهِ، ثُمَّ خَتَمَ ذَلِكَ بِقَوْلِهِ تَعَالَى: {وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} [النساء: 93] وَالْإِعْدَادُ قَبْلَ الْبُلُوغِ إِلَى الْمُعَدِّ مِمَّا يَدُلُّ عَلَى حُصُولِهِ لِلْمُعَدِّ لَهُ، وَلِأَنَّ الْقَتْلَ اجْتَمَعَ فِيهِ حَقُّ اللَّهِ وَحَقُّ الْمَخْلُوقِ وَهُوَ الْمَقْتُولُ.
    قَالَ ابْنُ رُشْدٍ: وَمِنْ شَرْطِ صِحَّةِ التَّوْبَةِ مِنْ مَظَالِمِ الْعِبَادِ تَحَلُّلُهُمْ أَوْ رَدُّ التِّبَاعَاتِ إِلَيْهِمْ، وَهَذَا مِمَّا لَا سَبِيلَ إِلَى الْقَاتِلِ إِلَيْهِ إِلَّا بِأَنْ يُدْرِكَ الْمَقْتُولَ حَيًّا فَيَعْفُوَعَنْه ُ بِطِيبِ نَفْسِهِ.

    وَأَوْلَى مِنْ هَذِهِ الْعِبَارَةِ أَنْ نَقُولَ: وَمِنْ شَرْطِ خُرُوجِهِ مِنْ تِبَاعَةِ الْقَتْلِ مَعَ التَّوْبَةِ اسْتِدْرَاكُ مَا فَاتَ عَلَى الْمَجْنِيِّ عَلَيْهِ: إِمَّا بِبَذْلِ الْقِيمَةِ لَهُ، وَهُوَ أَمْرٌ لَا يُمْكِنُ بَعْدَ فَوْتِ الْمَقْتُولِ. فَكَذَلِكَ لَا يُمْكِنُ فِي صَاحِبِ الْبِدْعَةِ مِنْ جِهَةِ الْأَدِلَّةِ، فَرَاجِعْ مَا تَقَدَّمَ فِي الْبَابِ الثَّانِي تَجِدُ فِيهِ كَثِيرًا مِنَ التَّهْدِيدِ وَالْوَعِيدِ الْمُخَوِّفِ جِدًّا.
    وَانْظُرْ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [آل عمران: 105] فَهَذَا وَعِيدٌ، ثُمَّ قَالَ تَعَالَى: {يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ} [آل عمران: 106] وَتَسْوِيدُ الْوُجُوهِ عَلَامَةُ الْخِزْيِ وَدُخُولِ النَّارِ، ثُمَّ قَالَ تَعَالَى: {أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ} [آل عمران: 106] وَهُوَ تَقْرِيعٌ وَتَوْبِيخٌ، ثُمَّ قَالَ تَعَالَى: {فَذُوقُوا الْعَذَابَ} [آل عمران: 106] وَهُوَ تَأْكِيدٌ آخَرُ.
    وَكُلُّ هَذَا التَّقْرِيرِ بِنَاءً عَلَى أَنَّ الْمُرَادَ بِالْآيَاتِ أَهْلُ الْقِبْلَةِ مِنْ أَهْلِ الْبِدَعِ.
    لِأَنَّ الْمُبْتَدِعَ إِذَا اتُّبِعَ فِي بِدْعَتِهِ لَمْ يُمْكِنْهُ التَّلَافِي - غَالِبًا - فِيهَا، وَلَمْ يَزَلْ أَثَرُهَا فِي الْأَرْضِ يَسْتَطِيلُ إِلَى قِيَامِ السَّاعَةِ، وَذَلِكَ كُلُّهُ بِسَبَبِهِ، فَهِيَ أَدْهَى مِنْ قَتْلِ النَّفْسِ.

    قَالَ مَالِكٌ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ: إِنَّ الْعَبْدَ لَوِ ارْتَكَبَ جَمِيعَ الْكَبَائِرِ بَعْدَ أَنْ لَا يُشْرِكَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَجَبَتْ لَهُ أَرْفَعُ الْمَنَازِلِ، لِأَنَّ كُلَّ ذَنَبٍ بَيْنَ الْعَبْدِ وَرَبِّهِ هُوَ مِنْهُ عَلَى رَجَاءٍ، وَصَاحِبُ الْبِدْعَةِ لَيْسَ هُوَ مِنْهَا عَلَى رَجَاءٍ، إِنَّمَا يُهْوَى بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَهَذَا مِنْهُ نَصٌّ فِي إِنْفَاذِ الْوَعِيدِ.


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •