التسليم للعليم الحكيم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2
2اعجابات
  • 1 Post By يزن الغانم ،أبو قتيبة
  • 1 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: التسليم للعليم الحكيم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2018
    المشاركات
    43

    افتراضي التسليم للعليم الحكيم

    #التسليم للعليم الحكيم
    لو كان علمنا كعلم الله لفهمنا كل شيء وفهمنا الأسرار .
    ولكن كيف يقارن المخلوق الناقص من كل وجه بمن هو الكامل من كل وجه سبحانه وتعالى.
    قال تعالى: ﴿ وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا ﴾
    قال الإمام الطبري رحمه الله تعالى: وإنما معنى الكلام: وما أوتيتم أيها الناس من العلم إلا قليلًا من كثير مما يعلم الله؛ جامع البيان (١٤٣/١٣).
    قيل: يأمر كبير السن شابًّا بأمر فلا يرى حكمته ويسخر منه، فإذا كبر وجرب ندم على تركه، هذا وما بينهما خبرة سنين، فكم بين الله وعبده من سعة في العلم؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,343

    افتراضي رد: التسليم للعليم الحكيم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يزن الغانم ،أبو قتيبة مشاهدة المشاركة
    فكم بين الله وعبده من سعة في العلم؟
    { ولو أن ما في الأرض من شجرة أقلام
    والبحر يمده من بعده سبعة أبحر
    ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم }

    وهذا من باب تقريب المعنى إلى الأذهان،
    لأن هذه الأشياء مخلوقة، وجميع المخلوقات، منقضية منتهية،
    وأما كلام الله، فإنه من جملة صفاته، وصفاته غير مخلوقة،
    ولا لها حد ولا منتهى،
    فأي سعة وعظمة تصورتها القلوب
    فالله فوق ذلك،

    وهكذا سائر صفات الله تعالى،
    كعلمه، وحكمته، وقدرته، ورحمته،
    فلو جمع علم الخلائق من الأولين والآخرين،
    أهل السماوات وأهل الأرض،
    لكان بالنسبة إلى علم العظيم،
    أقل من نسبة عصفور وقع على حافة البحر،
    فأخذ بمنقاره من البحر بالنسبة للبحر وعظمته،
    ذلك بأن الله له الصفات العظيمة الواسعة الكاملة،

    علم الله كامل الذي لم يسبق بجهل ولا يلحقه نسيان، قال الله تعالى: {قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنسَى} [طه:52]،
    علم واسع محيط بكل شيء جملة وتفصيلاً، سواء ما يتعلق بأفعاله أو أفعال خلقه،
    قال الله تعالى: {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} [الأنعام:59]،
    وقال جل وعلا{وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَه َا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} [هود:6]،
    {يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} [التغابن:4]].
    فهذا العلم الذي يدل عليه اسمه سبحانه وتعالى لا نقص فيه بوجه من الوجوه،
    قد يسمى إنسان عليم لكن كما قال تعالى: {وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ}
    أحاط علمه بجميع المعلومات، وبصره بجميع المبصرات، وسمعه بجميع المسموعات، ونفذت مشيئته وقدرته بجميع الموجودات، ووسعت رحمته أهل الأرض والسماوات، وقهر بعزه وقهره كل مخلوق، ودانت له جميع الأشياء. اهـ.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يزن الغانم ،أبو قتيبة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •