"أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه. - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 57 من 57

الموضوع: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,842

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف ابن الوزير اليماني مشاهدة المشاركة
    الأخ سليمان الخراشي ـ بارك الله فيه ـ الأصل هو بيان البدعة التي وقع فيها المشارك مع التدليل من كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم و العمل القديم....أما أن المشارك خالف مسألة تعتقدها أنت من السنة فليس دليلا كما تعلمون. فالحجة في كلام الله و رسوله صلى الله عليه و سلم و إجماع العلماء القطعي الذي من خالفه عامدا صار كافرا...
    بارك الله فيكم....
    الأخ الفاضل الشريف ، شرفنا الله وإياك بالانتساب الصادق للسنة ، وحبب الله إلينا وإياك أهلها والمنافحين عنها الذابين عن حياضها .
    من علامة أهل البدع الوقيعة في أهل السنة ، وأبو محمد البربهاري يرحمه الله من أهل السنة المنتسبين إليها المدافعين عنها ، وأخطاؤه كما سبق أن ذكرتُ ليست في تأويل الصفات ولا في باب عظيم كباب الإيمان فإنه لم يوافق الخوارج في تكفير أهل القبلة ولا هو على مذهب أهل الإرجاء في التسوية بين إيمان أهل الكبائر وإيمان جبريل عليه السلام، ولا هو من الروافض الطاعنين في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وإنما أتي - رحمه الله - من قبل غيرته على السنة وعقيدة أهل السنة في وقت كثرت فيه البدع وتبوأ أهلها المناصب وأصبحت لهم دولة وسطوة.
    فمثل هذا ينبه على أخطائه بأرق عبارة مع التماس العذر وذكر المبرر وتقديم الحسنات ومواضع الإصابات بين يدي بيان الخطأ ، ولو جاز للمسلم أن يستر من الباطل شيئًا ستر أخطاء هؤلاء المشايخ لكن الأمر دين ولا يسع أحدًا أن يكتم شيئًا من الحق له من الكتاب والسنة عليه دليل ، لكن يكون ذلك مع وافر الأدب والتزام السنة في الستر على المسلم - الذي هو واجب في حق عوام المسلمين وأوجب في حق علمائهم - والأدب وإظهار الأسف والألم والحزن لوقوع هذا الشيخ المعدود في أهل السنة في مثل هذا الخطأ أو تلك المجازفة ، وإن وسعه أن يقدم بين يدي بيانه للحق تأويلا سائغًا يخرج ذاك الشيخ من قصد الخطأ بادر إليه وأبرزه .
    أما أهل الأهواء والبدع فيطيرون فرحًا بأخطاء أهل السنة ويبادرون إلى إشهارها وتفخيمها وتعظيمها والعمل على إذاعتها ويحسبون ذلك هينًا وهو عند الله عظيم ، إذ هو فتنة لعوام الناس وصغار طلبة العلم.
    هدانا الله وإياكم إلى السنة ورزقنا حبها وحب أهلها .
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    الأخ الفاضل المشرف علي أحمد عبدالباقي تحية طيبة.

    قرأت في مقال الأخ أبو العباس المالكي فلم أرَ ما يدعوا لوصفه بالبدعة، وإيقافه عن المشاركة، لأجل ما كتب في هذا المقال.

    وإن كان ذنبه أنه نقب في كتاب أبي محمد وأخرج أخطاءه، فقد كان بناءً على طلبك في قولك:"لكن الكلام الآن أيها الفاضل أن أبا محمد رحمه الله ادعى هذه المقولة فعليك بنقضها أخرج لنا من كتاب البربهاري رحمه الله ما يخالف الكتاب أو يخالف السنة أو يخالف ما عليه سلف هذه الأمة في أي مسألة من مسائل الاعتقاد ونكون لك من الشاكرين ولصنيعك من الحامدين وبظهر الغيب لك من الداعين. بارك الله فيك.

    والحق لن يبقى إلا إذا تعاملنا مع الحوار بموضوعية وهدوء، وأهل السنة أرحم الناس بالخلق.

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,104

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    أخي الفاضل..عبد الباقي هل في كلام أخينا الحبيب أبي العباس إساءة للإمام البربهاري قدس الله سره..
    أو فرحا بأخطائه وزلاته رحمة الله عليه.؟ حتى يتم إيقافه ..
    قل لي بالله عليك..إذا لم نقبل النصح والتصحيح والتوجيه ممن هم معنا في الدائرة..ويوافقو ننا في منهج التلقي والاستدلال..وقد نختلف معهم في بعض التفريعات ..فكيف نقبله ممن هم خارج الدائرة؟
    والحكمة ضالة المؤمن ..وحبيبنا المصطفى قال في الشيطان اللعين صدقك وهو كذوب...
    والله تعالى أعلم...
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    منذ مدة بعيدة لا حظت أمرا...جعلني أقف معه... و ذلك أن الجماعات الاسلامية المعاصرة باختلاف أطيافها تكاد تجمع على مسألة خطيرة و هي أن الخطأ إذا صدر من المنتسبين إلى إحدى هذه الجماعات فإن جماعته تدافع عنه بكل قوة و تسرد للعالمين أحاديث ستر المؤمن و حقوق المسلم و نتكلم عن غرس الخطأ في الصواب ....فعندما رد الشيخ أبو محمد المقدسي ـ فك الله أسره ـ على تلميذه الشيخ الشهيد ـ نحسبه و الله حسيبه ـ أبي مصعب الزرقاوي ـ رحمه الله ـ في مسائل الجهاد, انتفض محبو الزرقاوي و أمطروا أبا محمد وابلا من السب و الشتم...و إذا جاء أحدهم و بين خطأ بعض المنتسبين إلى السنة من أجل السنة و الذب عنها و ما علق بها من شوائب نسب له أنه يسب العلماء و يطعن في الدين و عدو التوحيد...و قس على هذا كثيرا من الناس ....
    و إذا سكتنا عن هذه الأخطاء بحجة الانتساب للسنة... فالسكوت عن أمثال النووي و ابن حجر و غيرهم من علماء السنة كذلك من هذا الباب لكن الحق أحب إلينا من الناس أجمعين...و المقول التي لطالما نرددها إعرف الحق تعرف أهله...فإذا اختلف ابن تيمية مثلا و تقي الدين السبكي فلن نقول أن ابن تيمية على الحق دون النظر في كلامه و أدلته و كذلك السبكي....
    ملاحظة: أنا أنتسب لأهل الحديث لا إلى غيرهم ... و أنتسب لمنهجهم ....و لا أقصد بأهل الحديث جماعة معينة ...
    و الله الهادي إلى سواء السبيل

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    233

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    لكنهم - لتمرسهم في مسالك أهل البدع وأساليبهم في التشغيب على الدعوة السلفية - ، يُدركون الفرق بين " السني " المتحاور بعلم ، وغيره من المتخفين - إما متصوفة أو متعصرنة أو متمشعرة أو نحوهم من أهل البدع - ، ممن همه مجرد التشكيك والتشويش . ( ولتعرفنهم في لحن القول ) .. ومهما تكن عنــد امــرئ من خــليقــةٍ * وإن خــالها تخــفى على الناس تـُعلم
    شكر الله لك وللمشرفين غيرتهم على السنة،لكن من باب النصح _علم الله_ لا بد من بيان الآتي:
    أولا:الحذر في التوسع في إطلاق مصطلح "البدعي"،فالبد عة مهلكة وضلالة وطريق إلى النار،فلا يحكم على الرجل بذلك إلا إذا خالف إجماعا قطعيا يكفر مخالفه،أما مخالفة ما قد يكون مشى عليه أغلب المتأخرين، أو حتى بعض ما سطر في كتب العقائد،لكن ثبت الخلاف فيه منذ العصر الأول،أو حتى اختيار بعض الأقوال غير المشهورة في بعض فروع العقائد،أو نقد بعض العلماء أو الرموز مع الأدب ومعرفة الفضل والإنصاف فهذا كله لا يطعن في سنية الرجل في شيء.وإنما الذي يطعن فيها نيله من السنة نفسها،بالتلاعب بأسانيدها،وتحري ف دلالاتها بالهوى .
    ثانيا: ما ذكرته _حفظك الله_ من كون المشرفين لهم تمرس في اكتشاف السني من البدعي عن طريق لحن القول أو غيره مزلة أقدام،والورع والاحتياط للدين يقتضي البعد عن هذه المهام،القائمة على ظنون وشكوك و ما سميته تمرسا،فليس في رمي الناس بالبدعة والضلال،فذاك ليس له سبيل إلا عين اليقين،أما الرمي لمجرد فلتة من اللسان سميتها لحن قول ،أو لريبة بسبب مشاكسة شخص معين،وإثارته للخلاف،فهذا لا أراه لكم حجة عند الله ،فلعله ما يريد إلا العلم والإستفادة،ولعل ه يرى ذلك الحق الذي يقابل به ربه،ولعله.........و عله.................،فل م تضعون أنفسكم في هذه المواضع الضيقة ،وتقتحمون بابا الخطأ فيه عظيم ،والخرص فيه غير مضمون،فأحسنوا الظن بإخوانكم،والأصل في المسلم السنة والسلامة حتى يرد اليقين.
    ثالثا: الحق أحق ان يتبع،والحق أبلج،والباطل لجلج،فإذا كان كلامي باطلا أو كلام الخراشي أو كلام ابي العباس المالكي فإن أنوار الحق ستدمغه،وصواعق العلم ستزهقه،والمجلس فيه علماء وفضلاء ،فلم الخوف إذن؟وعلام التوقيف ؟
    لوكنت مشرفا لما اوقفت أحدا إلا من أساء الأدب.
    رابعا: العبرة في الحكم على الأشخاص مدى نصرته لله ورسوله،قربا وبعدا،حرارة وبرودة،التزاما وإلزاما،أما ما يجري بعد ذلك من المنازعات والخلافات فبابه العلم مع الأدب،وليس التضليل أو التبديع أو الإشارة إلى ذلك،فعلى سبيل المثال،لا أشك في أن ظنكم كان في غير محله حين اوقفتم أبا العباس المالكي،وانا من أعلم الناس به،وتربى على يدي،وربيته على السنة،وعلى إيثار الحق على الخلق،وما علمته إلا معظما للسنة،وقافا عند الدليل،طلابا للحق،نهما في التحصيل،ولعل الله يهيئه لأمر عظيم هو أعلم به،وشغبه ما له دافع إلا الحماسة للحق،والغيرة للدين،ولهذا نبهته إلى التلطف في الخطاب،وتليين القول،مع تشديدي الدائم على التحلي بحسن الأدب.
    فلست أرى باي وجه ولا حجة ولا برهان توقفونه وتمنعونه؟
    فلعلكم تعيدون النظر.
    وعموما أثابكم الله على جهودكم،ووفقكم لنصرة الله ورسوله.
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    868

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    قد أشار شيخ الاسلام و قبله كثير من الأئمة كابن عقيل و غيره الى بعض ما أشار اليه المالكي من بعض غلو كان في بعض المحدثين و الحنابلة و بين أخطاءهم و رد عليها احيانا ردا قاسيا كما في مسألة رؤية النبي صلى الله عليه و سلم لربه يقظة الا انه نبه رحمه الله غير ما مرة الى أن الغلو و الجمود و التقليد و ان سلم وقوعه في أهل السنة الا أنه لا يقارن بحال بالغلو و التقليد و الجمود الموجود في من خاصمهم من الطوائف و بين ان معيار مدحهم و ذمهم للشخص هو بمقدار متابعته للسنة و مخالفته لها لا كباقي الطوائف الذين يعظمون المرء على قدر منافحته عن طائفته أو عشيرته ثم بين بعد ذلك في عامة كتبه كيف تطوى الأخطاء و لا ينبه عليها الا عند الحاجة كصنيع السلف مع الصحابة و تابعيهم و تابعي التابعين.. كنت اتابع الموضوع و لم يكن يعجبني مبالغة المالكي في تضخيم خطأ الامام البربهاري و قد أقر له الجميع به الا أني فوجئت حقا بايقافه ..فحتى المنافقين قد أعرض عنهم رسول الله صلى الله عليه و سلم سدا لباب التفرق و الاختلاف و من تالفهم صلى الله عليه و سلم معروفون فكيف بمن عرفنا اسلامه وو انتسابه للسنة؟؟

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,842

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    الإخوة الأفاضل
    أخونا أبو العباس لم يتم إيقافه لأجل هذا الموضوع وإنما تم إيقافه بقرار من مجلس المشرفين
    لعدة أسباب بنوا عليها موقفهم ، وليس هذا قرارا فرديا لواحد من المشرفين.
    وأنا في مشاركاتي لم أحكم على الرجل بالبدعة ولا بغيرها.
    إنما قلت كلامًا عامًا تحذيرًا لأبي العباس ولغيره
    أن يكون ممن يتخذ علماء السنة غرضًا.
    وأحببت أن أبين له منهج أهل
    السنة في الرد على العلماء
    بارك الله فيكم.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,842

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إمام الأندلس مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل..عبد الباقي هل في كلام أخينا الحبيب أبي العباس إساءة للإمام البربهاري قدس الله سره..
    أو فرحا بأخطائه وزلاته رحمة الله عليه.؟ حتى يتم إيقافه ..
    قل لي بالله عليك..إذا لم نقبل النصح والتصحيح والتوجيه ممن هم معنا في الدائرة..ويوافقوننا في منهج التلقي والاستدلال..وقد نختلف معهم في بعض التفريعات ..فكيف نقبله ممن هم خارج الدائرة؟
    والحكمة ضالة المؤمن ..وحبيبنا المصطفى قال في الشيطان اللعين صدقك وهو كذوب...
    والله تعالى أعلم...
    الأخ الفاضل / إمام الأندلس
    الموضوع بدأ من هنا :
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=18572
    بارك الله فيك .
    وواضح من السياق أنه لا يريد التنبيه على خطأ وقع فيه عالم من علماء المسلمين ،
    إنما أراد شيئًا آخر.
    والنصح والتصحيح له طرق أخرى ومسالك أخرى لمن أراد النصح والتصحيح !
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    جزاك الله خيرا ياشيخ علي أنت والمشايخ المشرفين الأفاضل ....
    والله ماقمتم به لهو عين الصواب ..
    فهؤلاء مشوشة ومشككة لايطلبون الحق وإنما لهم أغراض أخرى ظهرت من مشاركاتهم ومداخلاتهم ....
    قال القاضي بدرالدين بن جماعة :
    " وليحذر من التقيد بالمشهورين وترك الأخذ عن الخاملين فقد عدّ الغزالي وغيره ذلك من الكبر على العلم وجعله عين الحماقة ؛ لأن الحكمة ضالة المؤمن يلتقطها حيث وجدها "

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    نظرية المؤامرة حاضرة بقوة....قرأت كلام أبي العباس في عدة مواضيع رأيته معظما للسنة, بل لم أره يطلب من المشاركين إلا الاستدلال بالكتاب و السنة و العمل القديم....أما فتح باب الظنون دون لجام و لا عنان, لمجرد أن فلانا خالف ما نعتقده من عقيدة السلف...و لو طبقنا هذه القاعدة لأخذنا بكلام أبي قتادة الفلسطيني و أبي بصير الطرطوسي و أبي محمد المقدسي و غيرهم في علماء المملكة ـ بارك الله فيهم ـ و هؤلاء المشايخ يستدلون بكلام الأيمة....هدانا الله و إياكم...و إذا كان المنتدى لا يستطيع بيان بطلان ـ إن صح ذلك ـ ما عليه أبو العباس المالكي و هو مليء و لا شك بطلبة العلم......فالسلام على العلم..
    و فقنا الله و إياكم...

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    26

    Post رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العز بن عبدالسلام مشاهدة المشاركة
    الحق أن الفكر المتشنج الضيق الأفق موجودٌ عند بعض من ينتسب إلى السلف من قديم، واسألوا البخاري ماذا صنع به المنتسبين إلى السنة والسلف المتشددين في انكار البدع الغافلين عن حقوق المسلمين فضلا عن العلماء الذين يعتبرون اجتهادهم نصاً قاطعاً واجتهاد غيرهم ضلالاً بيناً، اسألوه: كيف طردوه من بلده وضيقوا عليه حتى مات شريداً طريداً، واسألوا كتب التراجم لتعلموا أن حجتهم كانت أنه خطرٌ على السنة، وعلى مذهب السلف!
    البخاري إمام السنة!!!
    ومن فعل به ذلك؟! تلاميذٌ من تلاميذ أحمد!!
    ويرسل إلى البلدان بأن يحذروا من مذهبه! ويشوهوا سمعته!
    رحمك الله يا محمد بن اسماعيل، ورحم إخوانك من أهل العلم والفضل الذين لايزالون في مرمى هذه السهام الطائشة التي لم تجد من يكف أيدي رماتها عن بررة أبناء هذه الأمة.
    ـــــــــــــــ ـــــــ
    اللهم ارزقنا الأدب وإلي الله المشتكى

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    30

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ
    wafaei5@yahoo.com - wafaei7777777@hotmail.com -
    01150350350
    0127412842 - القاهرة

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه تعالى نستعين

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لانبي بعده، ثم أما بعد..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وتحية طيبة ملؤها الود والمحبة للجميع.
    حقيقة الآن فقط يعلم الله رأيت هذا الموضوع وقرأت ما فيه، وقد هالني ما رأيت من تعصب في الفهم من البعض قد يكون بقصد أو من غير قصد، لكنه حقيقة يحمل في طياته إما تسرعا لم يسعف قائله، وإما غاية وهدفا الله أعلم بنيته، وإن كان المكتوب بائن من عنوانه كما يقال.

    قبل كل شيء وكلمة صدق يحاسبني الله عليها الله عليها تعالى: جزى الله المشرفين الكرام الغيارى القائمين على هذا المنتدى المبارك خير الجزاءن ونفع بهم آمين آمين آمين.

    وإن كنت في الواقع أعتبر كتابتي هنا بعد الهدوء قد يسبب فتح باب جديد، لكن أسأل الله أن يلطف وأن يلهمنا الفهم السليم وأن يبعد عنا التعصب الممقوت، والأغراض الشخصية النفسية.
    لكن لما أن كان لي وقفات قديمة مع الكتاب (تحقيقا) و (تخريجا) و (شرحا لبعض ألفاظه) أحببت أن أتقدم ببيان بعض الأمور التي طرحت من بعض الإخوة هداهم الله في التقليل من شان الكتاب وكأنه وصمة عار أو خلل شنيع يجب الحذر منه والعياذ بالله. فأقول وبالله التوفيق:

    لا يشك أحد منصف عاقل عادل في منزلة الإمام الكبيرة، ومكانته العظيمة، وسيرته الحميده، في مقام الذب والدفاع عن كتاب الله وعن سنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وعن الطريقة الصحيحة التى مشى عليها السلف الصالح، وعليه فكتابنا هذا حقيقة لا مداهنة؛ شرفه من شرف صاحبه، وتميزه من تميز مواضيعه، فهو كتاب حوى جواهر ملتقطة، ومعادن مستخرجة، فلا أكون مبالغا إذا قلت: أنه يعد من جملة المصنفات التي تعتبر من أجمع ما صنف في باب الذب والدفاع والإنتصار وعرض العقيدة الصحيحة للمسلمين، وعلى كلٍ عندما تقرأ هذ الكتاب بعين التعقل والإنصاف ستعرف بنفسك قوة هذا العمل، واستيعابه إلى حد كبير كل ما يمكن أن يدور في صدرك وذهنك من أمور عقدية قد تحتاج إلى إرادة بيان فيها.

    ومع ذلك كله إلا أنه لا يكمل إلا كلام الله سبحانه وتعالى، فإنه قد وجدت بعض المآخذ على كتاب الإمام رحمه الله تعالى؛ منها:
    1) التكرار لبعض المسائل المطروحة، وهي وإن كانت لا ترد بنفس النص تقريبا.
    2) عدم اعتماد المصنف على آلية منهجية للكتاب نوعا ما، حيث كانت مسائل الكتاب غير مرتبة، بل هي مبثوثة على ما يراه المصنف رحمه الله ويخطر بباله.
    3) يذكر أحاديث ضعيفة، بل موضوعة في بعض الأحيان ولا يقوم بتبيينها أو تخريجها.
    4) مدحه الزائد رحمه الله تعالى لكتابه.

    هذا بإختصار عرض مجمل قمت به حول الكتاب من خلال معايشة له عن كثبت، وحقيقة لي هنا وقفات مع بعض الأمرو التي طرحها أحد الإخوة متنقصا بها على المصنف وكتابه، وإن كنت أعتقد أنه قد بالغ جدا في تصيد مثل هذه الأمور جاعلا منها سببا لطرح الكتاب والإعراض عنه، وهذا غير صحيح أبدا ولا يستقيم، فلا حول ولا قوة إلا بالله.

    قال المعترض: (فيتزوج).
    أقول: هذا قد أتى مسندا من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، أخرجه ابن الجوزي في (الوفاء) له؛ وفي (العلل المتناهية)، كما أخرجه ابن أبي الدنيا؛ ولم أقف عليه عنده، وبعض رجال السند مختلف فيهم.
    وأتى موقوفا بلاغا على سليمان بن عيسى رحمه الله، أخرجه نعيم بن حماد في (الفتن).
    والحديث ضعيف، لا يرقى عنه ولا ينزل عنه. وراجع (عمدة القاري ج16/ص40).

    قال المعترض: (حوض صالح).
    أقول: هذا الحديث لا أصل له، إنما أخرجه العقيلي في (الضعفاء)، ومن طريقه ابن الجوزي في (الموضوعات)، وأخرجه حميد بن زنجويه؛ وعنه ابن عساكر في (تاريخه) كما حكاه السيوطي في (اللآليء) ولم أره في (التاريخ).
    فائدة: قال شيخنا الشيخ محمد الصالح العثيمين بعد ذكره حديث أن لكل نبي حوض: لكن هذا يؤيده المعنى؛ وهو أن الله عز وجل بحكمته وعدله كما جعل للنبي صلى الله عليه وآله وسلم حوضا يرده المؤمنون من أمته؛ كذلك جعل لكل نبي حوضا حتى ينتفع المؤمنون بالأنبياء السابقين، لكن الحوض الأعظم هو حوض النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

    قال المعترض: (أصحابي كالنجوم).
    أقول: هذا الحديث لا يصل إلى درجة الحكم عليه بالوضع، بل غايته أنه ضعيف. وقد وقفت له على شواهد كثيرة تفيد معناه، ولولا خشية الإطالة لذكرتها وذكرت أقوال أهل العلم فيه وفيها، والذين ممن لا يصل كلامهم إلى حد الحكم عليه بالوضع أبدا، بل هو ضعيف لا أقل ولا أكثر، وإن كنت أرى أنه يرتقي بمجموع طرقه عن حد الضعف.
    ومن حكم على الحديث من طريق واحد فقد أبعد النجعة وفارق الحق والإنصاف.
    وقد تكلم الحافظ ابن عبد البر عنه بما يشفي الصدر في (جامع بيان العلم وفضله برقم 1760) فر اجعه.

    قال المعترض: (فهذه الموضوعات).
    أقول: هذا تعسف في الحكم واستعجال فيه، وقد بينت لك الصواب بإذن الله تعالى في الحكم على هذه الأحاديث، فلم يصدق عليه هذا الوصف إلا واحد فقط. فتنبه
    وما أجمل التثبت والتروي رعاكم الله تعالى، فليس من الحسن أن تعمي العصبية العقل.

    قال المعترض: (أول من ينظر الأضراء).
    أقول: هذا قدر روي مرفوعا وروي موقوفا.
    أما رواية الرفع فهي من رواية سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: "أول من ينظر إلى الله عز وجل يوم القيامة من كان ضريرا". أخرجه الديلمي في (الفردوس)، وراجع (محاضرة الأوائل ص146)، و (تسديد القوس ص132).

    وأما رواية الوقف فقد أتت من طريقين:
    الأول: من طريق يحيى بن الحصين المكي (إعتقاد أهل السنة رقم 922).
    الثاني: من طريق الحسن البصري (إعتقاد أهل السنة رقم 924)، وأبو الشيخ كما في (الدر المنثور).
    ومثل هذا لا يتصور أن يقال بلا مستند منهم رحمهم الله تعالى، بل كان يحيى رحمه الله يفسر الآية به.

    قال المعترض: (إياكم والتعمق).
    أقول: هذا الحديث قد روي مرفوعا وموقوفا.
    أما رواية الرفع فهي من رواية أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أخرجها ابن بشران في (أماليه رقم 67) بنحوه؛ وسنده فيه ضعف.

    أما الرواية الموقوفة في من رواية عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أخرجها الديلمي في (السنن)، وعبد الرزاق في (المصنف)، والطبراني في (الكبير)، وابن عساكر في (التاريخ)، والبيهقي في (المدخل) وغيرهم.

    وحكم المعترض حقيقة حكم مستعجل كالعادة هداه الله تعالى، وكأنها محاولات مستميتة منه لهدم أركان الكتاب. فلا حول ولا قوة إلا بالله.
    ثم لنفرض أن الإمام أخطأ في رفع الحديث، فهل تعتقد أن معناه خطأ أيضا؟!! إذا أين الإنصاف؟!! وهل يسوغ لك أن تجعل هذا قادحا في كتاب الإمام؟!!

    قال المعترض: (فهل كتاب البربهاري قرآن أو سنة حتى يعتبر من شك في حرف فيه كافر).
    أقول: ما أقبح هذا الكلام والذي هو في حقيقته الغلو من المعترض، ومن ثم يأتي من يحسن له كلامه ويؤيده عليه.
    لتعلم رحمني الله تعالى وإياك أن الحكم للأغلب هنا، فمن شك في شيء مما ذكره الإمام في كتابه وهو مما يكفر صاحبه بالشك به؛ فنعم هو كافر، وإن لم يكن كل مسائل الكتاب الشك فيها أو إنكارها كفر. فتنبه

    أليس من شك بالله ورسوله وملائكته وكتبه وقدره واليوم الآخر؛ كافر؟!
    أليس من خالف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في شيء من أمر الدين؛ كافر؟!
    أليس من زعم أنه قد بقي شيء من أمر الإسلام لم يتم أو لم يكفيه؛ كافر؟!
    أليس، أليس، أليس...
    فهل مثل هذه الإنتقائية العشوائية الغير متثبت بنقلها تعتبر داعي في أن يطعن ويشنع على الإمام البربهاري وكتابه؟!! لا تعليق

    نسأل الله تعالى التوفيق والسداد،وأن يرينا الحق حقا فيرزقنا إتباعه، ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا إجتنابه. آمين

    آخره؛ وصلى الله وسلم على نبينا ورسولنا محمد وآله وصحبه.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    نظرة نقدية في كتاب ” شرح السنة ” للبربهاري
    سلطان العميري
    يعد كتاب ” شرح السنة ” للإمام البربهاري من أشهر الكتب التي شرحت عقيدة أهل السنة والجماعة , وقد أوعده مؤلفه مسائل هامة , وضمنه قضايا متنوعة مما يدخل فيه عقيدة أهل السنة .
    إلا أن القارئ للكتاب يجد أن مؤلفه : الإمام البربهاري يصف كتابه بأوصاف كبيرة , ويحذر من مخالفة أي حرف فيه , بل إنه حذر من مجرد التردد أو التوقف , فقد قال مطالبا بلزوم الأخذ بما في كتابه ومحذرا من مخالفة شيء مما فيه :” وجميع ما وصفت لك في هذا الكتاب فهو عن الله تعالى وعن رسوله صلى الله عليه و سلم وعن التابعين وعن القرن الثالث إلى القرن الرابع , فاتق الله يا عبد الله وعليك بالتصديق والتسليم والتفويض والرضى بما في هذا الكتاب ولا تكتم هذا الكتاب أحدا من أهل القبلة فعسى الله أن يرد به حيرانا من حيرته أو صاحب بدعة من بدعته أو ضالا عن ضلالته فينجو به , فاتق الله وعليك بالأمر الأول العتيق , وهو ما وصفت لك في هذا الكتاب , فرحم الله عبدا ورحم والديه قرأ هذا الكتاب وبثه وعمل به ودعا إليه واحتج به , فإنه دين الله ودين رسوله , وأنه من استحل شيئا خلافا لما في هذا الكتاب فإنه ليس يدين الله بدين وقد رده كله” ( شرح السنة 106).
    ويرى الإمام البربهاري بأن ما ذكره في كتابه يحقق السنة والنجاة من النار , فإنه لم ذكر الفرق الهالكة والفرقة الناجية قال :” فمن أقر بما في هذا الكتاب وآمن به واتخذه إماما ولم يشك في حرف منه ولم يجحد حرفا منه فهو صاحب سنة وجماعة كامل , قد كملت فيه الجماعة , ومن جحد حرفا مما في هذا الكتاب أوشك في حرف منه أو شك فيه أو وقف فهو صاحب هوى” ( شرح السنة 131) .
    فهذه النصوص تدل على أن الإمام البربهاري يرى أن ما جمعه في كتابه يحقق السنة ويحقق النجاة يوم القيامة , وأن من خالفه في شيء مما ذكره في كتابه فهو صاحب هوى .
    وقد أيد الشيخ : صالح الفوزان الإمام البربهاري على تقريراته تلك , فقال معلقا على بعضها :” ما ذكر في هذا الكتاب هو اعتقاد أهل السنة والجماعة , فلم يقل : من لم يعتقد ما قلت وإنما قال : من لم يعتقد ما في هذا الكتاب , وهو أصول مذهب أهل السنة والجماعة , فلا مأخذ عليه في هذا الكلام كما ظنه بعض القراء , لأنه دون في هذا الكتاب أصول أهل السنة والجماعة , فمن أنكر شيئا منها أو أنكرها فهو ضال لا شك ” ( إتحاف القارئ بالتعليقات على شرح السنة 2/238) .
    ونحن إذا اعتبرنا نصوص الشريعة وتأملنا في واقع كتاب ” شرح السنة ” ندرك أن تلك الأوصاف التي أطلقها البربهاري على كتابه غير صحيحة , لأنه لم يجيء الأمر بإلزام الناس بكل ما يذكر في الكتب والمؤلفات إلا بكتاب الله وصحيح سنة الرسول صلى الله عليه وسلم , وما ذكره المؤلف في كتابه لا يدخل في ذلك ؛ لأنه اشتمل على تقريراته وفهمه .
    وقد أبدى عدد من المعاصرين تحفظه على ما ذكره المؤلف , ومنهم : محقق الكتاب : خالد الردادي , ومنهم : د/ عبدالرحمن العثيمين , فإنه قال معلقا على المؤلف :” هذا مبالغة مردودة غير مقبولة من المؤلف – عفا الله عنه – , ومثل هذا الكلام لا يقال إلا لكتاب الله عز وجل ,أو الصحيح الثابت من سنة محمد صلى الله عليه سلم , وأما كلام البربهاري فمثل كلام غيره , يأخذ منه ويترك , وما كان ينبغي له – رحمه الله – أن يزكي نفسه إلى هذا القد المرفوض” (طبقات الحنابلة –حاشية- 3/60) .
    ثم إنا إذا تأملنا في الكتاب ” شرح السنة ” نجده ليس شاملا لكل مسائل الاعتقاد التي يترتب عليها النجاة يوم القيامة , ثم إنه قد اشتمل أيضا على مسائل عديدة تعد من مسائل الاجتهاد الخلافية بين علماء الإسلام , بل إنه ذكر مسائل ليس عليها دليل أصلا .
    * المسائل الاجتهادية :
    ومن المسائل الاجتهادية التي اشتمل عليها كتاب البربهاري :
    1- أن الجنة التي أدخلها آدم عليه السلام وأخرج منها هي جنة الخلد .
    2- أن الجمعة يصلى بعدها ست ركعات , بفصل بين كل ركتين .
    3- حكم قصر الصلاة في السفر .
    4- حكم الصيام في السفر .
    5- حكم الصلاة في السراويل .
    6- حكم النكاح بغير ولي ولا شاهدين .
    7- عدد التكبيرات في صلاة الجنازة .
    8- سماع الأموات لكلام الأحياء .
    9- حكم إفراد أحد بالصلاة عليه غير الرسول صلى الله عليه وسلم وآله .
    فكل هذه المسائل وقع فيها الخلاف بين فقهاء الإسلام وأئمته , وهي مما لا يصح ان يحكم على المخالف فيها بأنه صاحب هوى أو أنه من الهالكين يوم القيامة .
    * المسائل التي ليس عليها دليل أو دليلها ضعيف :
    ومن المسائل التي ليس عليها دليل أو أن دليلها ضعيف :
    1- أن حوض بني الله صالح عليه السلام هو ضرع ناقته , فالحديث الوارد في ذلك حكم عليه عدد من العلماء – كابن الجوزي والذهبي- بالوضع والنكارة .
    2- أن أرواح الكفار في بئر برهوت في حضرموت , وليس فيها حديث مرفوع , وإنما آثار موقوفة , وقد ضعفها عدد من العلماء كابن رجب وغيره , ولم يأخذ بها الإمام أحمد نفسه .
    3- أن أول من ينظر إلى الله الأضراء ثم الرجال ثم النساء , وهذا التحديد لا دليل عليه , وممن نص على ذلك الشيخ صالح الفوزان في شرحه (1/317) .
    4- أن كل قطرة تنزل من السماء معها ملك يوصلها إلى مكانها , وليس فيها حديث مرفوع صحيح , وإنما ورد فيها أثار موقوفة .
    وقد اشتمل الكتاب على عبارات مجملة غير محررة , وعبارة وقعت فيها المبالغة كمثل قول المؤلف :” واعلم رحمك الله أنه ما كانت زندقة فقط ولا كفر ولا شك ولا بدعة ولا ضلالة ولا حيرة في الدين إلا من الكلام وأهل الكلام والجدال والمراء والخصومة ” ( شرح السنة 92) , ولا شك أن هذه مبالغة , فإن من البين جدا بطلان علم الكلام وخطئه , ولكن ليس من العدل القول بأنه لم يحصل كفر ولا زندقة إلا من طريق علم الكلام أو من طريق أهله , فكثير من الزنادقة والكفرة لم يكونوا من المتكلمين ولا من أتباعهم .
    وبعد هذا العرض يتبين لنا أن تلك العبارات التي أثنى بها الإمام البربهاري على كتابه غير صحيحة , وهي مخالفة لدلالات الكتاب والسنة , ومخالفة لأصول أهل السنة في الاجتهاد في المسائل الفرعية .
    فهي مما يجب إنكاره وبيان خطئه , ولكن هذا لا يعني اتهام الإمام البربهاري أو القدح في عمله أو دينه , ولا يبرر لأحد أن يتطاول عليه أو لا يلتزم الأدب معه .
    وإنما غاية ما يدل بيان الخطأ ولزوم إظهار مخالفته لمقتضيات النصوص الشرعية , مع حفظ حقوق الإمام البربهاري ومراعاة مكانته وقدره وجهوده .

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    458

    افتراضي رد: أهل السنة و الجماعة.....من هم ؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أحمد عبد الباقي مشاهدة المشاركة
    وإنما قصد التهويل والتشديد على من خالف مذهب أهل السنة والجماعة من المبتدعة وأصحاب الأهواء، وإن كان أهل العلم لا يقرون هذا وينتقدونه كما تقدم في كلام الشيخ عبد العزيز حفظه الله، لكن لا نبالغ أيضًا ونلزم الرجل بما لم يقل به وصنيعه العملي على خلافه إذا لم يرد ألبتة عنه ولا عن أحد من أهل السنة بل من أهل العلم تكفير أحد خالف في هذه الأمور الواردة في تلك الأحاديث الموضوعة أو أنكرها.
    جزاك الله خيرًا
    يجب على المسلم أن يحمل كلام أئمة السنة على أحسن المحامل وليس على أسوئها.
    وأعجب من بعض الناس أنهم يهولون من الموضوع ويفسرون كلام الإمام بأبشع تفسير وكأن في أنفسهم شيء من الإمام رحمه الله.
    ولا يبغض أئمة السنة إلا مبتدع.
    ويُمكن أن نضيف إليه الجاهل الذي لا يعرفهم ولا يعرف قدرهم، وليس هناك عالم سلِم من زلة، فالله يغفر له زلته.
    فنبين الخطأ دون تهويل.
    إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولزوجي أن يهدينا ويرزقنا الجنة من غير حساب
    التواني في طلب العلم
    معهد آفاق التيسير

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    458

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القضاعي مشاهدة المشاركة
    من الفوائد في قصة الإمامين البخاري والذهلي
    أن أهل السنة كانوا يعظمون السنة أكثر من تعظيمهم للرجال , فهذا الإمام الجبل محمد بن إسماعيل البخاري عندما تبنى قولا موهما يمس عقيدة عظيمة - القرآن منزل غير مخلوق - اُمتحن بسببها أئمة السنة بالقتل والتعذيب , أعلنوا أهل السنة عليه النكير وإن كان لقوله وجه صحيح ولكن تركه كان هو الأولى لئلا يتسلل منه المبتدعة فينفذوا من خلاله بعقائدهم الباطلة
    كان فيما حصل خير، فبسببه ألف كتابه "خلق أفعال العباد"، كتاب عظيم النفع، فيه حقيقة مذهبه الموافق لعقيدة السلف الصالح، رحمه الله ورحم جميع أئمة السلف.
    إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولزوجي أن يهدينا ويرزقنا الجنة من غير حساب
    التواني في طلب العلم
    معهد آفاق التيسير

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: "أهل السنة و الجماعة" من هم؟ وإشكالٌ في بعض كلام البربهاري في كتابه.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    http://www.alukah.net/Sharia/0/21860...A%D9%84%D9%8A/
    من هم أهل السنة والجماعة ؟
    http://www.alukah.net/Publications_Competitions/0/6201/
    منهج أهل السنة والجماعة في الاستدلال على مسائل العقيدة
    أسأل الله أن يكون ذلك نافعا في بابه .

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •