إخبار الخاطب بالمرض النفسي: (استشارات الألوكة):
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: إخبار الخاطب بالمرض النفسي: (استشارات الألوكة):

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,183

    افتراضي إخبار الخاطب بالمرض النفسي: (استشارات الألوكة):

    إخبار الخاطب بالمرض النفسي
    أبو البراء محمد بن عبدالمنعم آل عِلاوة

    السؤال:
    الملخص:
    سائلة تقدَّم لأختها خاطبٌ ترى أنه سيئ السمعة، لكن والدها مقتنع بها، أيضًا أختها تحتاج إلى طبيب نفسي؛ فهي تنفر من تشغيل تلاوات القرآن أو الدروس والمحاضرات، فتريد أن تخبر الخاطب بذلك، وتسأل: هل يجوز كتم الأمر عنه؟
    التفاصيل:
    لدي أخت تصغُرُني، ولكنها عصبية جدًّا، كل يوم لا بد أن تفتعل مشكلة مع أحد، حتى مَن يحرك غرضًا من أغراضها لحاجة ما، فإنها تخاصمه، ولا تقوم بتنظيف ما يطلبه منها والداي، وهما يستمعان وينفذان كل ما تريد، وينفيان أنها تحتاج لطبيب نفسي، ومن ذلك أنه تقدم لها خاطبٌ، وهو سيئ السمعة؛ فأخبرت والدي بعدم قبوله لأنه يضر عائلتنا، لكنه يريد التخلص منها بقبوله.
    وثمة أمرٌ آخرُ هو أننا إذا قمنا بتشغيل تلاوات، فإنها تركض من المكان وتخرج بسرعة، ولا تريد من أحدٍ أن يسمع لدروس ومحاضرات بحجة: "تؤذونني"؛ فأصبح والداي يمنعنا من تشغيل إذاعة القرآن، وكذلك التلاوات بأنواعها، والدروس والمحاضرات لأجلها، فهل يجوز كتم هذا المرض عن الخاطب؟ وكذلك هل يصح مني إبلاغ أهله بذلك؟ مع العلم بأني لا أريده أن يدخل عائلتنا بسمعته السيئة.

    الجواب
    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أما بعد:
    أولًا: مرحبًا بكِ أيتها الأخت الفاضلة، ونسأل الله لنا ولكِ الهداية والتوفيق، والسداد والتيسير.
    ثانيًا: ذهب بعض العلماء إلى أن كل عيب يحصُلُ به نفورُ أحدِ الزوجين من الآخر يوجِب للفسخ، ويجب بيانه عند الخِطبة؛ قال ابن القيم: "القياس: أن كُلَّ عيب يُنفِّرُ الزوجَ الآخرَ منه، ولا يحصُل به مقصودُ النكاح مِنَ الرحمة والمودَّة، يُوجِبُ الخِيار"؛ [زاد المعاد: (5/ 166)].
    وقال ابن عثيمين: "والصواب أن العيب كلُّ ما يفوت به مقصود النكاح، ولا شك أن من أهم مقاصد النكاح المتعة والخدمة والإنجاب، فإذا وُجِد ما يمنعها فهو عيبٌ"؛ [الشرح الممتع: (12/ 220)].
    فلا شك أن إخبار الخاطب بحالة أختكِ النفسية أولى وأفضل؛ حتى يكون كلا الزوجين على بصيرة من الأمر؛ لأن هذا أقطع للنزاع وأدعى للوئام بينهما، وأبعد عن الغش.
    وللفائدة ينظر استشارة: (الإخبار بالأمراض قبل الزواج).
    أما عن الخاطب وأخلاقه السيئة، فينبغي لكِ إقناع أهلكِ برفضه ما دام لا يصلح أن يكون زوجًا على خُلُقٍ ودين، فإن اقتنعوا بكلامكِ فبها ونعمتْ، وإن وجدوه صالحًا لأختكِ، فليس لكِ إلا تقبُّل رغبتهم.
    والنصيحة لكِ أيتها الأخت الفاضلة عند تقديم النصيحة لمن يساميكِ في المنزلة - كأختك - أن تذكِّريها باللين والرفق؛ حتى لا يُظنَّ فيكِ الغَيرة والحسد، فالحق مرٌّ يحتاج لطِيبِ الكلام، ولين العبارات، ومن آداب النصيحة ألَّا يُرادَ بها التعيير والتبكيت، وللحافظ ابن رجب رحمه الله رسالة خاصة في: (الفرق بين النصيحة والتعيير)؛ منها: أن تكون النصيحة بروح الأخوة والمودة، لا تعنيف فيها ولا تشديد؛ وقد قال الله تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [النحل: 125].
    نسأل الله لكِ، ولأختكِ، ولأسرتكِ التوفيق والعافية، والله أعلم.
    هذا، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    رابط الموضوع: https://www.alukah.net/fatawa_counse...#ixzz6fP7PeD6H
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,187

    افتراضي رد: إخبار الخاطب بالمرض النفسي: (استشارات الألوكة):

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    .
    وثمة أمرٌ آخرُ هو أننا إذا قمنا
    بتشغيل تلاوات، فإنها تركض من المكان وتخرج بسرعة، ولا تريد من أحدٍ أن يسمع لدروس ومحاضرات بحجة: "تؤذونني"؛ فأصبح والداي يمنعنا من تشغيل إذاعة القرآن، وكذلك التلاوات بأنواعها، والدروس والمحاضرات لأجلها،
    وكذلك عليها بالرقية الشرعية نسأل الله أن يعافيها ويوفقها لكل خير
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,183

    افتراضي رد: إخبار الخاطب بالمرض النفسي: (استشارات الألوكة):

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    وكذلك عليها بالرقية الشرعية نسأل الله أن يعافيها ويوفقها لكل خير
    آمين
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •