يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6
3اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,627

    افتراضي يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين

    عن أنس ابن مالك رضي الله عنه قال : ( كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين.
    ما صحة هذا الأثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين

    صححه الألباني في مختصر الشمائل 313



    وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة 908



    وصححه الألباني في صحيح الترمذي 2051



    وصححه الألباني في صحيح الجامع 4927



    وصححه الألباني في تخريج مشكاة المصابيح 4472



    وحسنه الألباني في صحيح الجامع 5968



    وحسنه الألباني في صحيح أبي داود 3861

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,627

    افتراضي رد: يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين

    جزاكم الله خيراً.
    الأثر الذي سألت عنه موقوف.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,627

    افتراضي رد: يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين

    1885 - سَمِعْتُ أَحْمَدَ، يَقُولُ عِنْدَ أَبِي دَاوُدَ عَنْ هِشَامٍ، يَعْنِي: الدَّسْتُوَائِي ِّ حَدِيثٌ مُنْكَرٌ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: «كَانَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَحْتَجِمُونَ سَبْعَ عَشْرَةَ، وَتِسْعَ عَشْرَةَ، وَإِحْدَى وَعِشْرِينَ» , قُلْتُ لَهُ: ثنا بِهِ مُسْلِمٌ، عَنْ هِشَامٍ، أَعْنِي: عَنْ قَتَادَةَ مُرْسَلًا، فَأَعْجَبَهُ، وَقَالَ: كَانَ عِنْدَ فُلَانٍ، سَمَّاهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْمُبَارَكِ، عَنْ قَتَادَةَ مُرْسَلًا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,711

    افتراضي رد: يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    1885 - سَمِعْتُ أَحْمَدَ، يَقُولُ عِنْدَ أَبِي دَاوُدَ عَنْ هِشَامٍ، يَعْنِي: الدَّسْتُوَائِي ِّ حَدِيثٌ مُنْكَرٌ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ:
    «كَانَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَحْتَجِمُونَ سَبْعَ عَشْرَةَ، وَتِسْعَ عَشْرَةَ، وَإِحْدَى وَعِشْرِينَ» ,
    قُلْتُ لَهُ: ثنا بِهِ مُسْلِمٌ، عَنْ هِشَامٍ، أَعْنِي: عَنْ قَتَادَةَ مُرْسَلًا، فَأَعْجَبَهُ، وَقَالَ: كَانَ عِنْدَ فُلَانٍ، سَمَّاهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْمُبَارَكِ، عَنْ قَتَادَةَ مُرْسَلًا
    جزاك الله خيرا
    نعم، وهذا هو الصواب مرسل، فإن أبا داود وهو الطيالسي له أغاليط فلعل هذه منها، وقد جوده أبو زرعة إلا أنه لم يثبت فقال كما "سؤالات البرذعي" (2/757) :
    "أجود شيء فيه حديث أنس: "كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتجمون لسبع عشرة، ولتسع عشرة، وإحدى وعشرين". اهـ.
    وقال البرذعي قبلها: " شهدت أبا زرعة لا يثبت في كراهة الحجامة في يوم بعينه، ولا في استحبابه في يوم بعينه حديثا ". اهـ.
    وقد رواه عنه أيضا الطبري في تهذيب الآثار [821]، فقال: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا هِشَامٌ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: " كَانَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صلى الله علي وسلم يَحْتَجِمُونَ لِوِتْرٍ مِنَ الشَّهْرِ ". اهـ.
    وروي مرفوعا فيما أخرجه الطبراني في الأوسط [5652]، فقال:
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيُّ، قال: نا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ أَبَانَ، قال: نا يُوسُفُ بْنُ عَطِيَّةَ الصَّفَّارُ، عَنْ هِشَامٍ الدَّسْتُوَائِي ِّ، عَنْ قتادة ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ:
    " كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَحْتَجِمُ فِي سَبْعَ عَشْرَةَ، وَفِي تِسْعَ عَشْرَةَ، وَفِي إِحْدَى وَعِشْرِينَ ".
    قال الطبراني: "لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ هِشَامٍ الدَّسْتُوَائِي ِّ إِلا يُوسُفُ بْنُ عَطِيَّةَ، تَفَرَّدَ بِهِ: عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ". اهـ.
    وهذا منكر جدا، فيه يوسف بن عطية الصفار "متروك الحديث"، كذا قال ابن حجر في التقريب.
    وأما ما أخرجه الطبري [822]، فقال: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ الْقَزَّازُ، قَالَ: حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ سِيرِينَ، قَالَ: حَدَّثَنِي رُفَيْعٌ أَبُو الْعَالِيَةِ، قَالَ: فذكره.
    قلتُ: هذا إسناد ضعيف، فيه محمد بن سنان القزاز "ضعيف"، كذا قال ابن حجر. رماه أبو دَاوُد وابن خراش بالكذِب.
    وما ذكره الأخ بندر المالكي فهو حديث ءاخر وهو حديث
    أخرجه الترمذي [2051]، فقال:
    حَدَّثَنَا عَبْدُ الْقُدُّوسِ بْنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ، حَدَّثَنَا هَمَّامٌ، وَجَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ، قَالَا: حَدَّثَنَا قَتَادَةُ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ:
    " كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَحْتَجِمُ فِي الْأَخْدَعَيْنِ وَالْكَاهِلِ،
    وَكَانَ يَحْتَجِمُ لِسَبْعَ عَشْرَةَ وَتِسْعَ عَشْرَةَ وَإِحْدَى وَعِشْرِينَ ". اهـ.
    وقد خرجه حرب الكرماني في مسائله (2/798)، من طريق عمرو بن عاصم، عن همام وحده، عن قتادة، عن أنس قال: "كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يحتجم لسبع عشرة، وتسع عشرة، وإحدى وعشرين". اهـ.
    لكن هذه الزيادة التي في المتن منكرة من تفردات عمرو بن عاصم القيسي "صدوق في حفظه شيء"، كذا قال ابن حجر، وقال أبو حاتم: "لا يحتج به". ومن علامة نكارة روايته:
    -
    أن الطيالسي وغيره خرجه في مسنده [2106]، فقال: حَدَّثَنَا جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ " يَحْتَجِمُ فِي الأَخْدَعَيْنِ وَالْكَاهِلِ ". اهـ.
    - أما رواية همام فهي مرسلة فيما
    أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى (1/447)، فقال:
    أَخْبَرَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ، أَخْبَرَنَا هَمَّامٌ، أَخْبَرَنَا
    قَتَادَةُ، " أَنَّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلم "كَانَ يَحْتَجِمُ ثِنْتَيْنِ فِي الْأَخْدَعَيْنِ ، وَوَاحِدَةً فِي الْكَاهِلِ". اهـ.
    وهذا هو الراجح
    الإرسال، فإن هماما قد ذكره عمرو بن علي الفلاس من الأثبات في قتادة سيما وأنه بصري الأصل فهو أعلم بقتادة.
    أما جرير بن حازم فروايته عن قتادة فيها مقال،
    ضعف ابن عدي روايته عن قتادة وقال: " فإنه روى عن قتادة أشياء لا تتابع يرويها غيره ". وقال عنه أحمد بن حنبل: "كان حديثه عن قتادة غير حديث الناس يوقف أشياء ويسند أشياء ثم أثنى عليه". اهـ.
    وقال يحيى بن معين: " هو عن قتادة
    ضعيف، روى عنه أحاديث مناكير". وقال ابن حجر: "في حديثه عن قتادة ضعف وله أوهام إذا حدث من حفظه ".
    والله أعلم.
    طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,627

    افتراضي رد: يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين

    جزاكم الله خيرا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •