تخريج حديث: إذا صليتما في رحالكما، ثم أتيتما مسجد جماعة، فصليا معهم، فإنهما لكما نافلة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6
1اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: تخريج حديث: إذا صليتما في رحالكما، ثم أتيتما مسجد جماعة، فصليا معهم، فإنهما لكما نافلة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,716

    افتراضي تخريج حديث: إذا صليتما في رحالكما، ثم أتيتما مسجد جماعة، فصليا معهم، فإنهما لكما نافلة

    روى جابر بن يزيد بن الأسود، عن أبيه، قال: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجَّتَه، فصليت معه صلاة الفجر في مسجد الخَيْف، وأنا غلام شاب، فلما قضى صلاته إذا هو برجلين في آخر القوم لم يصليا معه، فقال: «عَلَيَّ بِهِمَا»، فأتي بهما ترعد فرائصهما، فقال: «مَا مَنَعَكُمَا أَنْ تُصَلِّيَا مَعَنَا؟»، فقالا: يا رسول الله، قد صلينا في رحالنا، قال: «لَا تَفْعَلَا، إِذَا صَلَّيْتُمَا فِي رِحَالِكُمَا، ثُمَّ أَتَيْتُمَا مَسْجِدَ جَمَاعَةٍ، فَصَلِّيَا مَعَهُمْ، فَإِنَّهَا لَكُمَا نَافِلَةٌ».
    صحيح لغيره.
    أخرجه الطيالسي (1343)، وعبد الرزاق (3934)، وابن سعد في «الطبقات» (8/ 77)، وابن أبي شيبة (6642) و (36177)، وأحمد (17474) و (17475) و (17476) و (17477) و (17478) و (17479)، ولوين في «جزئه» (102)، والدارمي (1407)، والفاكهي في «أخبار مكة» (2597) و (2598)، وأبو داود (575) و (576)، والترمذي (219)، وابن أبي عاصم في «الآحاد والمثاني» (1462)، والنسائي في «المجتبى» (858)، وفي «الكبرى» (933)، وابن خزيمة (1279) و (1638) و (1713)، والطوسي في «مختصر الأحكام» (2/ 46)، وابن المنذر في «الأوسط» (1116) و (1117)، والطحاوي في «معاني الآثار» (2145)، وابن قانع في «معجم الصحابة» (3/ 222)، وابن حبان (1564) و (1565) و (2395)، والطبراني في «الكبير» (ج22) (608) و (609) و (610) و (611) و (612) و (613) و (614) و (615) و (616) و (617)، وفي «الأوسط» (4398) و (8650)، وفي «الصغير» (603)، وفي «مسند الشاميين» (2483)، وابن غطريف الجرجاني في «جزئه» (87)، والدارقطني (1532) و (1533) و (1534) و (1535) و (1538) و (1539)، والحاكم (892)، وأبو نعيم في «معرفة الصحابة» (6590)، والبيهقي في «الكبير» (3640) و (3644) و (3645)، وفي «الصغير» (551)، وفي «الخلافيات» (2112) و (2113) و (2115)، وفي «معرفة السنن» (4311)، وابن عبد البر في «التمهيد» (4/ 258)، والخطيب في «المتفق والمفترق» (347)، وابن الجوزي في «التحقيق» (630)، من طرق كثيرة: الثوري، وشعبة، وهشيم بن بشير، وأبو عوانة، وغيرهم، جميعهم، عن يعلى بن عطاء، عن جابر بن يزيد بن الأسود السوائي، عن أبيه، به.
    قال الترمذي: «حديث حسن صحيح».
    وقال ابن الملقن في «البدر المنير» (4/ 412): «هذا الحديث صحيح».
    قلت: يعلى بن عطاء، ثقة.
    وجابر بن يزيد بن الأسود.
    قال النسائي، كما في «تهذيب الكمال» (4/ 465): «ثقة».
    وذكره ابن حبان في «الثقات» (4/ 102).
    وقال الحافظ في «التقريب»: «صدوق».
    فالحديث حسن في أقل أحواله، ويرتقي إلى الصحيح لغيره بالشواهد الآتية بعده.
    وقد قال الحافظ في «التلخيص» (2/ 62): «يعلى من رجال مسلم، وجابر وثقه النسائي وغيره».
    وخالف أبو عاصم النبيل أصحاب الثوري، وقلب الحديث، فقال فيه: «إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ فِي رَحْلِهِ ثُمَّ جَاءَ إِلَى الْإِمَامِ، فَلْيُصَلِّ مَعَهُ، وَلْيَجْعَلِ الَّتِي صَلَّى فِي بَيْتِهِ نَافِلَةً».
    أخرجه الدارقطني (1536)، ومن طريقه البيهقي في «الكبير» (3646).
    قال الدارقطني: «خالفه أصحاب الثوري، ومعه أصحاب يعلى بن عطاء؛ منهم: شعبة، وهشام بن حسان، وشريك، وغيلان بن جامع، وأبو خالد الدالاني، ومبارك بن فضالة، وأبو عوانة، وهشيم، وغيرهم، رووه عن يعلى بن عطاء مثل قول وكيع وابن مهدي»اهـ.
    ثم قال الدارقطني: «ورواه حجاج بن أرطأة، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه، وقال: «فتكون لكما نافلة والتي في رحالكما فريضة»، حدثنا النيسابوري وغيره، قالوا: حدثنا علي بن حرب، قال: حدثنا ابن نمير، عن حجاج بذلك»اهـ.
    قلت: رواية عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أخرجها الطبراني في «الكبير»، كما في «مجمع الزوائد» (2/ 172)، وابن عدي في «الكامل» (3/ 287)، من طريق حجاج بن أرطاة، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، قال: أبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلين في مسجد الخَيْف في أخريات القوم، قال: فأمر بهما، فجيء بهما ترعد فرائصهما، قال: «مَا مَنَعَكُمَا مِنَ الصَّلَاةِ مَعَنَا؟»، فقالا: صلينا في رحالنا، قال: «أَلَا صَلَّيْتُمْ مَعَنَا، فَيَكُونُ تَطَوُّعًا، وَصَلَاتُكُمُ الْأُولَى هِيَ الْفَرِيضَةُ».
    قال ابن عدي: «هكذا قال حجاج، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو، وأخطأ في الإسناد، وكان هذا الإسناد أسهل عليه؛ لأن يعلى بن عطاء يروي عن أبيه عن عبد الله بن عمرو أحاديث، وإنما روى هذا الحديث الثقات عن يعلى بن عطاء، عن جابر بن يزيد بن الأسود، عن أبيه»اهـ.
    وقال الهيثمي: «رواه الطبراني في الكبير، وقال: هكذا رواه الحجاج بن أرطاة، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو؛ وخالف الناس في إسناده، ورواه شعبة، وأبو عوانة، وهشيم، وإبراهيم بن ذي حماية، والثوري، وهشام بن حسان، عن يعلى بن عطاء، عن جابر بن يزيد بن الأسود السوائي. قلت: ورجال إسناد الحديث ثقات، إلا أن الحجاج مدلس، وقد عنعنه»اهـ.
    وقال البيهقي متعقبًا الدارقطني: «أخطأ حجاج بن أرطاة في إسناده، وإن أصاب في متنه، والصحيح رواية الجماعة».
    أي: الصحيح أنه من مسند يزيد بن الأسود، وليس من مسند عبد الله بن عمرو.
    قال البيهقي: «ذكر الشافعي رحمه الله في القديم احتجاج من احتج بحديث يعلى بن عطاء، ثم قال: وهذا إسناد مجهول. وإنما قال ذلك، والله أعلم؛ لأن يزيد بن الأسود ليس له راو غير ابنه جابر بن يزيد، ولا لجابر بن يزيد راو غير يعلى بن عطاء، ويعلى بن عطاء لم يحتج به بعض الحفاظ، وكان يحيى بن معين وجماعة من الأئمة يوثقونه، وهذا الحديث له شواهد قد تقدم ذكرها، فالاحتجاج به وبشواهده صحيح، والله أعلم»اهـ.
    وتوبع يعلى بن عطاء.
    فقد أخرجه الدارقطني (1540)، وابن منده في «معرفة الصحابة»، كما في «التلخيص» (2/ 62)، من طريق بقية، قال: حدثني إبراهيم بن ذي حماية، قال: حدثني عبد الملك بن عمير، عن جابر بن يزيد، عن أبيه رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    قال الحافظ: «وجدنا لجابر بن يزيد راويًا غير يعلى، أخرجه ابن منده في «المعرفة»، من طريق بقية، عن إبراهيم بن ذي حماية، عن عبد الملك بن عمير، عن جابر».
    قلت: رجاله ثقات، وإبراهيم بن ذي حماية قال عنه الطبراني في «المعجم الصعير» (1/ 23): «كان من ثقات المسلمين».
    وروي الحديث من مسند أبي هريرة رضي الله عنه.
    فقد أخرجه البيهقي في «الخلافيات» (2114)، من طريق الحكم بن عبدة، عن هشام بن حسان، عن محمد بن سيرين، عن أبي هريرة رضي الله عنه، به.
    قال البيهقي: «وهذا غلط، والصواب عن هشام بن حسان، عن يعلى بن عطاء، عن جابر بن يزيد، عن أبيه؛ كذلك رواه الجماعة، وهو من حديث شعبة عن يعلى مخرج في كتاب السنن»اهـ.
    وسئل الدارقطني في «العلل» (8/ 113) عن حديث محمد بن سيرين، عن أبي هريرة: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم العصر، فلما انصرف رأى رجلين لم يصليا، فقال: عليَّ بهما، فقال: ما لكما لم تصليا معنا، قالا: كنا في منازلنا فظننا أنك قد صليت، فصلينا، قال: لا تفعلا إذا جئتما مسجدًا والناس يصلون، فصلِّيا معهم.
    فقال الدارقطني: «يرويه هشام بن حسان، واختلف عنه؛ فرواه الحكم بن عبدة وهو بصري سكن مصر، عن هشام، عن ابن سيرين، عن أبي هريرة، ووهم فيه على هشام بن حسان، وإنما روى هشام بن حسان هذا الحديث عن يعلى بن عطاء، عن جابر بن يزيد بن الأسود، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم»اهـ.
    قلت: الحكم بن عبدة.
    وقال الأزدي، كما في «الميزان» (1/ 529): «ضعيف».
    وقال الحافظ في «التقريب»: «مستور».

    https://www.alukah.net/sharia/0/143100/
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    774

    افتراضي رد: تخريج حديث: إذا صليتما في رحالكما، ثم أتيتما مسجد جماعة، فصليا معهم، فإنهما لكما نافلة

    روى جابر بن يزيد بن الأسود، عن أبيه، قال: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجَّتَه، فصليت معه صلاة الفجر في مسجد الخَيْف، وأنا غلام شاب، فلما قضى صلاته إذا هو برجلين في آخر القوم لم يصليا معه،
    لا يصليا مع رسول الله .. هل هذا يعقل .. ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,627

    افتراضي رد: تخريج حديث: إذا صليتما في رحالكما، ثم أتيتما مسجد جماعة، فصليا معهم، فإنهما لكما نافلة

    جزاكم الله خيراً.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,627

    افتراضي رد: تخريج حديث: إذا صليتما في رحالكما، ثم أتيتما مسجد جماعة، فصليا معهم، فإنهما لكما نافلة

    تنبيه الإمام أحمد على أحرف لم يسمعها هشيم في أحاديثه

    بقلم: خالد الحايك.

    قال عبدالله بن أحمد في ((العلل ومعرفة الرجال)) (2/268): سمعت أبي يقول: "لم يسمع هشيم هذه الكلمة من يعلى بن عطاء في حديث جابر بن يزيد بن الأسود عن أبيه: أنّ النبي صلى الله عليه وسلم صلى بهم الغداة فانحرف".
    قلت: هذه الكلمة قد رواها هشيم في حديثه، ولكنهم كانوا يلقنونه إياها، وهي ثابتة في الحديث، ولكنه لم يسمعها من يعلى بن عطاء. وقد بيّن ذلك الإمام أحمد في تخريجه للحديث في مسنده، فإنه قال (4/160): حدثنا هشيم، قال: حدثنا يعلى بن عطاء، قال: حدثني جابر بن يزيد بن الأسود العامري، عن أبيه قال: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجته قال: فصليت معه صلاة الفجر في مسجد الخيف، فلما قضى صلاته إذا هو برجلين في آخر المسجد لم يصليا معه، فقال: عليّ بهما، فأتي بهما ترعد فرائصهما. قال: ما منعكما أن تصليا معنا؟ قالا: يا رسول الله، قد كنا صلينا في رحالنا. قال: (فلا تفعلا إذا صليتما في رحالكما ثم أتيتما مسجد جماعة فصليا معهم فإنها لكما نافلة).
    قال عبدالله: قال أبي: وربما قيل لهشيم: (فلما قضى صلاته تحرف) فيقول: (تحرف عن مكانه).
    ثم قال أحمد: حدثنا عبدالرحمن بن مهدي، قال: حدثنا سفيان، عن يعلى بن عطاء، عن جابر بن يزيد بن الأسود، عن أبيه قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر بمنى فانحرف، فرأى رجلين وراء الناس فدعا بهما فجيء بهما ترعد فرائصهما، فقال: ما منعكما أن تصليا مع الناس؟ فقالا: قد كنا صلينا في الرحال. قال: فلا تفعلا إذا صلى أحدكم في رحله ثم أدرك الصلاة مع الإمام فليصلها معه فإنها له نافلة.
    ثم قال: حدثنا بهز، قال: حدثنا أبو عوانة، عن يعلى بن عطاء، عن جابر بن يزيد بن الأسود، عن أبيه قال: حججنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع، قال: فصلى بنا رسول الله صلاة الصبح أو الفجر قال: ثم انحرف جالساً أو استقبل الناس بوجهه، فإذا هو برجلين من وراء الناس لم يصليا مع الناس، فقال: ائتوني بهذين الرجلين. قال: فأتي بهما ترعد فرائصهما. فقال: ما منعكما أن تصليا مع الناس. قالا: يا رسول الله، إنا قد كنا صلينا في الرحال. قال: فلا تفعلا إذا صلى أحدكم في رحله ثم أدرك الصلاة مع الإمام فليصلها معه فإنها له نافلة. قال: فقال أحدهما: استغفر لي يا رسول الله، فاستغفر له. قال: ونهض الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونهضت معهم وأنا يومئذ أشب الرجال وأجلده، قال: فما زلت أزحم الناس حتى وصلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذت بيده فوضعتها أما على وجهي أو صدري. قال: فما وجدت شيئاً أطيب ولا أبرد من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: وهو يومئذ في مسجد الخيف.
    قلت: فأراد الإمام أحمد – رحمه الله – أن يبيّن أن هذا الحرف لم يسمعه هشيم من يعلى. وغير الإمام أحمد يرويه عن هشيم دون أن يبين ذلك! فقد رواه ابن أبي شيبة في ((مصنفه)) (2/75) قال: حدثنا هشيم قال: أخبرنا يعلى بن عطاء قال: حدثني جابر بن يزيد بن الأسود العامري، عن أبيه قال: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجته قال: فصليت معه الغداة في مسجد الخيف، فلما قضى صلاته وانحرف، إذا هو برجلين في آخر القوم لم يصليا معه. قال: فقال عليّ بهما، فأتي بهما ترعد فرائصهما. فقال: ما منعكما أن تصليا معنا؟ فقالا: يا رسول الله، كنا قد صلينا في رحالنا. قال: فلا تفعلا إذا صليتما في رحالكما ثم أتيتما مسجد جماعة فصليا معهم فإنها لكما نافلة.
    والحديث رواه جماعة كبيرة عن يعلى بن عطاء وفيه هذا الحرف، وهو ثابت عنه. وقد بنى عليه الأئمة في كتبهم.
    قال النسائي في ((السنن الكبرى)) (1/396) (باب: الإنحراف بعد التسليم): أخبرنا يعقوب بن إبراهيم: قال: حدثنا يحيى، عن سفيان، قال: حدثني يعلى بن عطاء، عن جابر بن يزيد بن الأسود، عن أبيه أنه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح فلما صلى انحرف.
    وقال أبو داود في ((سننه)) (1/167) (باب: الإمام ينحرف بعد التسليم): حدثنا مسدد، قال: حدثنا يحيى، عن سفيان، قال: حدثني يعلى بن عطاء، عن جابر ابن يزيد بن الأسود، عن أبيه قال: صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان إذا انصرف انحرف.
    وقال ابن خزيمة في ((صحيحه)) (3/105) (باب انحراف الإمام من الصلاة التي لا يتطوع بعدها): حدثنا أحمد بن منيع، قال: حدثنا هشيم، قال: أخبرنا يعلى بن عطاء، قال: حدثنا جابر بن يزيد بن الأسود العامري، عن أبيه قال: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجته قال: فصليت معه صلاة الفجر في مسجد الخيف فلما قضى صلاته وانحرف فإذا هو برجلين في آخر القوم، فذكر الحديث.
    قلت: كان الأولى بابن خزيمة أن يستدل بحديث سفيان وغيره على هذا الحرف لا بحديث هشيم؛ لأنه لم يسمع هذا الحرف من يعلى.

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

    وكتب: خالد الحايك.
    25 شعبان 1429هـ.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,627

    افتراضي رد: تخريج حديث: إذا صليتما في رحالكما، ثم أتيتما مسجد جماعة، فصليا معهم، فإنهما لكما نافلة


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تخريج حديث: إذا صليتما في رحالكما، ثم أتيتما مسجد جماعة، فصليا معهم، فإنهما لكما نافلة

    نعم صلاة الجماعة فرض كفاية والله اعلم



    وانظروا الى هذا الرابط للاستزادة في الأدلة على أن صلاة الجماعة فرض كفاية : https://majles.alukah.net/t186932/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •