ضوابط وقواعد سلوك المرأة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ضوابط وقواعد سلوك المرأة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    776

    افتراضي ضوابط وقواعد سلوك المرأة


    ضوابط وقواعد سلوك المرأة
    ****************************** ****************************** ****************************** ******
    ...........
    وقاية للمجتمعات الإسلامية وصيانة وحماية لها من مضار المفاسد والفتنة ومن طمع أهل الريب وأصحاب النفوس المريضة وللإبتعاد
    عن نزغات وهمزات الشيطان وأعوانه من الإنس والجان .. أمر الله كافة خلقه وعباده بالعمل بأوامره والبعد عن نواهيه وزواجره ..
    ومن تكليفات الله وأوامره لأمهاتنا زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم . وللبنات . والنساء المتزوجات ..
    يقول جل شأنه :

    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ }
    { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ }
    { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا }

    { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنّ َ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ ..... }

    { وَقُل لِّلْمُؤْمِنَات ِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ } .
    { وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ }

    .......
    وإدناء الجلاليب .. هو الإرخاء والإسدال وإطالة الجلباب دون تضييق أو التصاق ..
    والخمار .. هو كل ما يوارى ويغطى ويستر الأجساد ..
    ومواراة الجيوب .. هو تغطية كافة الفتحات وغلق كل ما هو مكشوف منها غير مستور ..
    وغض البصر .. هو صرف النظر أو خفضه حياءً واستحياء ..
    وحفظ الفرج .. هو البعد عن الزنا ( وما شابهه من سفاح أو بغاء أو شذوذ ) واجتناب كل ما يمهد أو يؤدى إليه ..
    والزينة .. هى كل ما تتجمل وتتزين به المرأة بالإضافة أو بالتعديل أو التبديل بغرض إبداء الحسن والجمال ..
    والضرب بالأرجل .. هو ضرب الأرض حال سيرها بالتكسر أو التمايل أو بإحداث الصوت والقعقعة أو بالرقص والتراقص ..
    يقول جل ذكره :
    { وَقُل لِّلْمُؤْمِنَات ِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ

    إِلَّا لِبُعُولَتِهِنّ َ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ
    أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ }

    .......
    إدناء جلابيبهن ومواراة جيوبهن

    المرأة المسلمة يجب عليها أن تتبع تعاليم وأحكام دينها .. لكى تسعد فى حياتها وآخرتها ..
    فلقد كلفها الله وأمرها بأن تقوم بإرخاء وإطالة وإسدال جلبابها لتغطية وستر جسدها .
    وأن تجعل ثيابها صفيقة وكثيفة حتى لا يظهر منها مفاتن جسمها ..
    وأن تكون ملابسها واسعة فضفاضة ليست ضيقة ولا ملتصقة ( خاصة على ثديها وصدرها ) ..

    عليها ألا تبتذل فى لباسها أو زيّها . وألا ترتدى الملابس الخفيفة أو الرقيقة أو الشفافة حتى لا تبدو منها مفاتنها وعوراتها ..
    ولقد سخر الله ما يقيها ويقينا من وهج وشدة وقيظ حرارة الصيف . وما يحمينا ويحميها من برد وبأس الشتاء .. فقال جل شأنه :
    { وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ }
    ووجب على المرأة المؤمنة أن تضرب بخمارها على مختلف فتحات أو جيوب جسدها .. وأن تشدّ خمارها بحزم على مواطن الجذب من جسمها
    حتى لايضطرب ثديها أو نهدها مع كل فعل أو حركة تقوم بها أو يُرى تحركه أثناء سيرها أو انحنائها ..

    وعليها أن توارى وتغطى رأسها وعنقها وأذنها وقرطها .. وألا تقوم بكشف أو تعرية أى موضع من بدنها أو قدمها أو شعرها ..
    ( الشعر من منبت الرأس وتغطيته من تغطية الرأس وعدم ستره أو تغطيته يعد كشفٌ وتعرية للجسد ) .
    .......
    وتغطية جسد المرأة : أمر مقطوعٌ ومحسوم .. لأن النص الوارد بشأنه قطعى الثبوت وقطعى الدلالة ( لا يقبل تأويل أو اجتهاد ) ..
    فلا يجوز النقاش فيه أو الحوار لأنه من المسلمات والثوابت التى لاينكرها إلا معاند مكابر ..
    يقول تبارك وتعالى :

    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ }
    هذا النص القرآنى : قاطع فى دلالته على فرض ووجوب ستر وتغطية بدن المرأة ومواراة جسمها وجسدها ..
    أما تغطية الوجه والكفين :
    فقد اختلف الفقه الإسلامى بشأنهما .. لأن الدلالة فى ( وجوب تغطيتهما . أو إباحة ظهورهما ) فى
    قوله تعالى : { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا } ظنية وليست قطعية .. ولهذا كان النص :
    محلاً للتفسير والتأويل والإجتهاد ..

    ...
    فذهب البعض .. إلى إباحة ظهورهما دون سِتر أو غطاء وقالوا أن المراد من قول الله : { إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا } هما : الوجه والكفين ..
    فأجازوا للمرأة عدم تغطيتهما . وأوجبوا عليها عدم التبرج والتزيّن فيهما بأى إضافة أو تعديل أو بأى شكل من أشكال وأدوات الزينة ..
    وأن تلتزم بما أمرها الله به من غض البصر وتغطية كل مادونهما ..

    ...
    وذهب البعض الآخر .. إلى أن المراد من قوله تعالى : { إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا } هو الرداء والثياب وما لا يمكن للمرأة إخفاؤه أو ما قد يظهر دون قصد منها ..
    وقالوا أن الأمر بإدناء الجلاليب المقصود منه هو شموله وعمومه لتغطية كامل جسد المرأة وسائر بدنها من شعرها إلى قدمها درءاً للفتنة
    وخوفاً من اجتراء وطمع أهل الريب وأصحاب النفوس المريضة وللتمييز بين الحرائر والإماء .. ولذا :
    أوجبوا على المرأة لبس " النقاب " لستر وتغطية الوجه والكفين ..

    ...........
    ****************************** ****************************** ****************************** *******
    سعيد شويل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    776

    افتراضي رد: ضوابط وقواعد سلوك المرأة

    اللهم صلى وسلم وبارك على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: ضوابط وقواعد سلوك المرأة

    السلام عليكم
    لو يسمح لي الاخوة لي على الموضوع في فريضة الحجاب ملاحظات
    ١_ ايات سورة الاحزاب في البيوت (فسالوهن من وراء حجاب ) واذا خرجن من البيوت ( يدنين عليهن من جلابيبهن) هي ايات فريضة وصفة طريقة الحجاب واول ما نزل في شان الحجاب يستترهن من وراء بيوتهن وجلابيبهن وذلك في سنة خمس من الهجرة.
    ٢_ ايات سورة النور ( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن) نزلت متاخرة سنة ست من الهجرة في الرخص والضرورة والحاجة رحمة وتوسعة للعباد كعادة القران باجماع المسلمين والمفسرين والفقهاء وقاسوه بما يرخص ويظهر منها في عورة صلاتها ..لهذا تجد الفقهاء والمفسرين يذكرونها في الشاهد والخاطب والبيوع والتقاضي وما انكشف رغما عنها بسبب ريح او انقاذ او حريق او غرق اوطبيب وفي ابواب شروط الصلاة ياتون كلهم باية الرخص هذه فيما يرخص ان يظهر منها في الصلاة . وجاء في نفس السورة الرخص للقواعد ..وذلك نزل توسعة وزيادة الاصناف الذين يسمح ويجوز لهم النظر للمراة في احوالها العادية عن المذكورين من قبل في السابق في سورة الاحزاب فكان فيها مزيد توسعة شمل الطفل وغير اولى الاربة من الرجال . وهكذا زيد دليل تاخرها.
    فهي استثناء والاستثناء يسبقه حكم مقرر سلفا مستثنى منه في احوال الحاجة والضرورة كقوله تعالى( *الا* من اكره وقلبه مطمئن بالإيمان) وكقوله ( لا يكلف الله نفسا *إلا * وسعها) وكقوله ( *إلا ما اضطررتم اليه) وكقوله(*إلا * المستضعفين من الرجال النساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا) وغير ذلك من الاحوال الاستثنائية والضرورية .
    وانما ذكر معها( وليضربن بخمرهن على جيوبهن) لانه بعد الاذن والسماح بالرخص والكشف عند الضرورة ناسب ان ينبه ويرشدهن لستر ما لا داعي لكشفه من النحر والجيوب والشعر عند تعاطي والاخذ بالرخص في كشف الوجه والذي هو الغالب الذي ستحتاج لكشفه عند الضرورة ..حتى لا يتساهلوا ..في كشف ما لا داعي لكشفه . ويقاس غيره عند الطبيب فلا تكشف ما لا داعي لكشفه عند عدم وجود الطبيبة من النساء.
    ٣_ وبالتالي فلا تجد احدا بتاتا من ١٤ قرنا من المفسرين او الفقهاء يجمعون بين ايات الحجاب التي في الاحزاب وبين الايات التي في النور في مكان واحد اطلاقا ... لانهم يعلمون خطورة ذلك وانه من التحريف في الدين وعدم علاقة تلك الايات بتلك ... فيفسرون ايات الاحزاب لوحدها عند بيان فريضة وطريقة وصفة الحجاب كما امر الله ... بستر وجهها كما عليه الاجماع فلن تجد من الاف السنين والكتب والعلماء من ١٤ قرنا من لم يشمل (من وراء حجاب) نساء لمسلمين مع امهات المؤمنين بل ذكروا نساء المسلمين بالنص لم ينس واحد من المفسرين ذكرهم لانهم يعلمون اذا حجبت الامهات من الابناء فغيرهن افرض فذكروهن معهن نصا ... وبالاجماع عند اية(يدنين) لن تجد مفسرا ابدا ما قال يسترن وجوههن فضلا ان ينسى فضلا ان يقول تستر راسها ويسكت... هذا غير موجود بتاتا بل اجماع كلهم قال يغطين وجوههن اجماع منقطع النظير بذكر ستر الوجوه .صريح كالشمس.
    وبالتالي فلا ياتون بايات سورة النور مع ايات سورة الاحزاب في مكان واحد لان اية النور (الا ما ظهر منها) في الرخص والضرورات لانها في احوال مختلفة ضرورية وليست احوال عادية ... كما عندما يتكلمون في فريضة الصلاة وصفتها وشروطها واركانها لايذكرون معها صلاة الاعذار من المريض والمسافر فيخلطون ويتناقضون ويضربون اقوال السلف هناك بما قالوه هنا ... فهولاء في المريض والمسافر في احوال مختلفة ضرورية غير العادية ...وهكذا عندما يتكلمون في فريضة الصيام وهكذا لا يجمعون ايات تشريع وصفة الفرائض مع ايات الرخص والضرورات.
    ٤_ وعليه فليس في فريضة ستر المسلمة وجهها عن الرجال خلاف بتاتا ولا واحد في المائة فليس كشف الوجه مذهب ابي حنيفة ولا مالك ولا الشافعي ولا احمد ولا اهل الظاهر ولا احد بتاتا.
    ومن قالوا الوجه ليس عورة لان علتهم فس ستر الوجه (الفتنة والشهوة) التي بالفطرة التي فطرها الله في العباد تجاه الاناث والمتحققة والحاصلة ولا بد بالفطرة .. فهم اكثر تشددا واوسع في الحجاب من القائلين بالعورة لا كما يظن اهل السفور اليوم ان القائلين بالعورة هم اشد واكثر تشددا بل العكس فمن يقولون بالعورة لا يسترون وجه المراة الا من الاجانب عنها ... لكن القائلين بعلة الفتنة والشهوة بعلتهم الفتنة والشهوة راوا انها الانسب والاقرب لتحقيق مناط وتنقيح العلة من مراد الشارع بفرض الحجاب حيث منع الرسول سودة من كشف وجهها لرجل حكم انه اخوها وطلب ان تستتر منها فما راها حتى ماتت لعدم الخلطة بينهما وعدم امن الفتنة والشهوة لذلك ولا عورة ... والمراة تستر جسدها في الصلاة ولا احد عندها ولا عورة والرجل يستر عاتقه في الصلاة ولا عورة... فليس كل ما وجب ستره يلزم ان يكون من العورة... ولهذا من قالوا بعلة الفتنة والشهوة منعوا النظر للامراد وجلوسه في مجالس الريبة ولا عورة ومنعوا كشف المسلمة وجهها للكافرة ولا عورة ومنعوا كشف وجهها للفاسقة ولا عورة ومنعوا نظر المراة للرجال ولا عورة لعلة الفتنة والشهوة.. ومنعوا الاحناف كشف الشابة التي توفي زوجها من كشف وجهها لاولاد زوجها الكبار ولا عورة فهم محارمها ابناء زوجها خشية من علتهم الفتنة والشهوة ومنعوا بعضهم مع المالكية كشف الزوجة وجهها لزوجها المظاهر او المطلق طلاقا رجعيا حتى يكفر او ينوي الرجعة ..لا يفتتن بها ويواقعها قبل الكفارة ونية العزم على الرجوع ولا عورة فهو زوجها ومنعوا ....ووووو...
    والمقصد ان خلاف الائمة الأربعة انما هو في الفروع ومن ذلك خلافهم في العلة التي بسببها امر الشارع بستر وجهها ..وليس في اصل الفرائض واصلها في الحجاب هو ستر وجهها فهو اصل الفريضة وهو الذي كان يظهر منهن في الجاهلية والاسلام قبل فرض الحجاب بستره. ولبس الجلابيب. وانما اختلافهم في علة وحكمة الشارع في ستره فهذا يريد ستره بعلة العورة وذاك يعترض ويقول ليس بعورة وانما بعلة الفتنة والشهوة المتحققة بالفطرة .
    ٥_ الزينة ليست هي في ما تتزين به النساء فقط بل الزينة نوعان زينة اصلية من اصل الخلقة التي خلقهم الله عليها كالوجه والكفين والعينين والشعر والصدر والرجل وكل جسد المراة زينة وفتنة وشهوة للرجال ... والزينة الثانية زينة مكتسبة ما تضيفه المراة لزينتها الاصلية كالكحل والخضاب في اليد والخاتم والسواران الثياب والخلخال في الرجل ونحو ذلك مما تضعه على جسدها ...بدليل ان الصحابة فسروا اية ( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها) على الوجه والكفان والكحل والخضاب والثياب والسواران والقلب والخاتم ... يقصدون اذا جاز كشف زينتها الاصلية عند الضرورة والحاجة جاز ما كان تابعا لها من زينتها المكتسبة من باب اولى وخاصة ان وقت الضرورة قصير ويشق نزع تلك الزينة عنها كالكحل في العين او الخاتم باليد او الخضاب ونحو ذلك والضرورات قصير وقتها وقد جاز اصلها فغيرها مما هو تابع اولى بالجواز وقت الضرورة خاصة لو لم يكن عن تعمد .
    فاختلاف الصحابة اختلاف تنوع كل واحد مثل بمثال مختلف في توضيح وتبيين المقصد من ما هي الرخصة والزينة التي يجوز كشفها عند الضرورة والحاجة ..فقد يكون العينين فقط كالمنقبة تريد تبصر الطريق او الاشياء التي تشتريها فيظهر عينيها وفيهما الكحل للحاجة مع الحرص على التستر قد الامكان والضرورة ... وقد تحتاج لكشف وجهها لخاطب او قاضي او شهود لتوثيق الامور وفيهما شي من كحل او غير ذلك وقد تحتاج لكشف كفيها من خلف القفازين عند ارادة فحص القماش او الحبوب التي تشتريها وقد يكون فيهما الخضاب او الخاتم او السواران ونحوهما للضرورة مع الحرص على الستر بقدر الضرورة وهكذا..
    فليست الزينة تطلق على الزينة الخارجية او المكتسبة والتي خارج الزينة الاصلية التي من اصل خلقتها بل تشمل الزينتين فمثلا في قوله تعالى ( خذوا زينتكم عند كل مسجدا) معلوم انه لا يعني الملابس والمظهر الخارجي والداخل اصل الخلقة من الزينة متسخ او برائحة الثوم والبصل او العرق او غير ذلك وانما قصد كلا الزينتين الخلقية والمكتسبة.
    ولمزيد من مراجعة هذه النقاط تجدها هنا في المشاركات بالتعريف بكتاب (إجماعات المذاهب الأربعة على فريضة الحجاب ورد قول من يفتري عليهم وجود خلاف بينهم في ستر المسلمة وجهها بالجلابيب السود)
    وكتاب ( كشف الاسرار عن القول التليد فيما لحق مسالة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف )
    وبالله التوفيق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •