فضل حضانة اللقيط ومقارنتها بكفالة اليتيم؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: فضل حضانة اللقيط ومقارنتها بكفالة اليتيم؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,635

    افتراضي فضل حضانة اللقيط ومقارنتها بكفالة اليتيم؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، وبعد؛ فسائل عن فضل حضانة اللقيط ومقارنتها بكفالة اليتيم؟

    والجواب:

    الَّذي يبدو -والعلم عند الله- أنَّ كفالة اللَّقيط أعظم أجرًا من كفالة اليتيم، وذلك لأنَّ اليتيم يشفق عليه عموم النَّاس، وأمَّا اللَّقيط فقد ينفر منه عموم النَّاس إلَّا من شاء الله، اليتيم له أمٌّ تُؤويه، وأمَّا اللَّقيط فهو مُقتطَعٌ دون الفاجر والفاجرة، فلا أمٌّ ولا أبٌ، اليتيم له قرابةٌ يُعصِّبونه، ويُؤونه، ويحمونه، بل وربَّما يتسابقون إلى كفالته، ينتسب إليهم، ويتشرَّف بهم، وأمَّا اللَّقيط فذلك المُنقطع، ورقةٌ سقطت من شجرةٍ، لا يُدرى أصل هذه الورقة من أيِّ شجرةٍ سقطت، فلا مأوى، ولا عصبة، ولا قرابة يأوي إليهم، ويشتدُّ بهم، ويشفقون عليه، وينتسب إليهم، لا شيء من ذلك كلِّه، فاضطراره واللهِ أعظم بكثيرٍ من اضطرار اليتيم إلى إحسان المُحسنين، وبناءاً على كون النَّفس تنفر من كفالة اللَّقيط بخلاف كفالة اليتيم، والشَّيء إذا كانت النَّفس منه أنفر كان وازع الشَّرع ودافعه بتحصيل الأجر أعظم، من أجل أن يرغِّب في ذلك الَّذي تنفر النَّفس منه، ألا ترى أنَّه جاء في فضل تربية البنات وتنشئتهنَّ ما لم يرد ولا قريبًا منه في تربية الأبناء وتنشئتهم؟ وذلك لأنَّ النَّفس لا تميل إلى تربية البنات وإنتاجهنَّ كما تميل النَّفس لإنتاج الأبناء وتربيتهم؛ إذ ليس الذَّكر كالأنثى، الذَّكر مرغوبٌ لدى أكثر النَّاس أكثر من رغبتهم في الأنثى؛ لأنَّ الأصل أنَّ الابن أنفع لأهله من البنت، إذ البنت مأواها لزوجها وأولادها، أمَّا الابن فعصبةٌ يحتمي به والداه، وينفق عليهما، ويهتمُّ بشؤونهما، ويبرز في قضاء حوائجهما ما لا يكون نظير ذلك من البنت، والله تعالى يقول في تفضيل الابن: (أفأصفاكم ربكم بالبنين واتخذ من الملائكة إناثا)، يعني جعل لكم الصفوة البنين، واتخذ لنفسه الإناث -بناءاً على زعمكم بكون الملائكة إناثاً؟!!!- وقال تبارك وتعالى: (وليس الذكر كالأنثى) ، وجعل الله تعالى النُّبوَّة والرِّسالة في الذُّكور، ولم يجعل في النِّساء منها شيئًا، وعامَّة أهل العلم من الذُّكور، وقلَّ من كان منهم من الإناث.
    فكذلك قل في اللَّقيط، كفالة اللَّقيط، والإحسان إليه، وحيازته، وحضانته هي أعظم أجرًا من كفالة اليتيم -فيما يظهر من هذه المقاصد الَّتي سبق ذكرها-، والله الموفق.
    كتبه/ فؤاد بن بشر الكريم الجهني.
    ١٤٤٢/٣/٦ هج.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,635

    افتراضي رد: فضل حضانة اللقيط ومقارنتها بكفالة اليتيم؟


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,635

    افتراضي رد: فضل حضانة اللقيط ومقارنتها بكفالة اليتيم؟


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,635

    افتراضي رد: فضل حضانة اللقيط ومقارنتها بكفالة اليتيم؟


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    774

    افتراضي رد: فضل حضانة اللقيط ومقارنتها بكفالة اليتيم؟

    *********
    يقول عز وجل :
    { ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ .. فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ }
    أمرٌ من الله إلى كافة خلقه وعباده :
    من عثر على
    ضال أو لقيط .. عليه ألا يتركه فى مكانه .. حفاظاً على حياته وخشية موته أو هلاكه ودرءاً لضلاله وعدم إيمانه ..
    ...

    إما : أن يقوم بتسليمه إلى " دور الرعاية والأيتام " لكفالته ورعايته ..
    وإما : أن يقوم بإيوائه والنفقة عليه .. أوبالبحث والتحرى عن أبويه . فإن لم يعرف له أب أو أم : فقد أوجب الله أن يتم تنشئته على الإيمان .
    *******

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •