من الإحباط المنكفئ إلى التفاؤل المتطلع


يلاحظ شيوع مشاعر الإحباط والانكفاء بين أوساط كثير من الناس في مجتمع اليوم، وربما يمكن تلمُّس هذه الظاهرة من خلال السلوكيات المنكفئة، والروح الانعزالية للبعض، والتذمر من العيش، وفي مضمون ما ينشر من كتابات في الصحف، وما يتم تداوله من منشورات في مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية؛ حيث تتسم كل تلك التجليات بمشاعر الاستياء، ويلفها الانزواء والاكتئاب الممعن باليأس، بشكل يسد على الناس منافذ الأمل والتطلع؛ حيث يبدو الواقع في منظورهم سوداويًّا، وتتلاشى في مُخيلتهم آمال النفاذ إلى واقع أفضل.


ولا شك أن الكتابات المحبطة تلعب دورًا كبيرًا في مفاقمة تداعيات واقع الناس الحقيقي، بما تشيعه من تسويغ للحال الناكص، وتبرير القبول بالأمر الواقع، وتشجيع الاعتياد على الحال، والرضا بالحرمان من الرفاه، وبالتالي فإن مثل هذه الكتابات تسهم في ترسيخ ظاهرة الانكفاء، وتُنمي مشاعر الاستلاب والضياع، وكراهية الحياة.

ولعل من نافلة القول الإشارة إلى أن ظاهرة الانكفاء السوداوية الحسِّ، تقتل في الإنسان روح الطموح، وتجمِّد تفجير الطاقات الكامنة عنده، وبذلك تبدِّد ما يكمُن فيه من الإبداع والإرادة التي يمكن أن تحقِّق ما تزخَر به تلك الطاقات المحبطة من أهداف، فيما لو تم استغلالُها على نحو بنَّاءٍ.

وهكذا تتعفن في مثل هذه الأجواء مفردات الحياة، ويتفسخ ما فيها من بقايا جمال، وتنمو في ساحتها العادات والسلوكيات السلبية على حساب قيم التطلع والطموح المنشود، وما يترتب عليها من منافع مرجوة.

ويلاحظ أن مضمون الكثير من الكتابات والمنشورات التي يتم تداولها اليوم في مواقع التواصل الرقمي - عبثية، وتفتقر إلى الأغراض النبيلة، وتخلو في أغلب الأحيان من المضامين الاجتماعية النافعة، وتفتقر إلى تبصير المتلقين بمنافذ الخروج من متاهات دهاليز اليأس والإحباط، وبهذا تنعدم آفاق الحل، ويغرق المتلقون في دوامة الضياع، وتتبدد الطاقات، والقدرات، ويتلاشى عندهم الطموح.

ولعل من أخطر التداعيات السلبية للإحباط المنكفئ - أن يشيع لدى البعض اليأس والقنوط؛ حيث تسكن الهزيمة دواخلهم؛ لتنعكس عندهم في أفكار نكوصية، تبالغ في اقتناص العيوب، وتضخيم السلبيات، وتثبيط عزيمة الآخرين، لنجد أنفسنا أمام ناس في مجتمع مُحبِط، ومُحبَط في نفس الوقت، لذلك ينبغي أن نتجنب تداعيات ظاهرة الإحباط، ونحرص على تفادي عكسها على الآخرين، وتثبيط هِمتهم، وذلك بالتخلص من الإحباط كلما أمكن ذلك، من خلال محاولة تجاوز كل ما يُضايقنا من مصاعب، والإصرار على عدم الاستسلام لها، وإشاعة روح التطلُّع للمستقبل بعين الأمل والتفاؤل بغد أفضل؛ حتى نتخطى مرحلة اليأس والقنوط بسبب تداعيات ما يواجه المجتمع من إشكالات في واقع الحياة اليومية، الأمر الذي يحجب عن الناس روح التطلع لواقع أفضل.

ويقينًا، فإن الإصرار المتواصل على مواجهة الصعوبات، وعدم الاستكانة لها، والعزم على التعاطي معها بروح التحدي، وبهمة عالية، والسعي المتواصل لتجاوزها، هو ما يدفع الإنسان في أي مجتمع للاقتراب من تحقيق أحلامه، ويَمنحه فرصة مغادرة ظاهرة الإحباط والانكفاء التي تقتل فيه رُوحَ الأمل والتطلع.
______________________________ ______________
بقلم/ نايف عبوش