إن الله سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيع
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: إن الله سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي إن الله سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيع

    1636 - " إن الله سائل كل راع عما استرعاه ، أحفظ ذلك أم ضيع ؟ حتى يسأل الرجل عن
    أهل بيته " .

    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 180 :
    رواه النسائي في " عشرة النساء " ( 2 / 89 / 2 ) : أخبرني إسحاق بن إبراهيم قال
    أخبرنا معاذ بن هشام قال : حدثني أبي عن قتادة عن أنس مرفوعا . و بهذا
    الإسناد عن قتادة عن الحسن مثله .
    قلت : و رجال الإسنادين ثقات لكن الثاني مرسل ، و الأول مسند فهو صحيح إن كان
    قتادة سمعه من أنس فإنه مذكور بشيء من التدليس . و الله أعلم . و من الوجه
    الأول رواه الضياء في " المختارة " ( 185 / 2 ) ثم ذكر الرواية الأخرى المرسلة
    ثم قال : " قال الدارقطني : و الصحيح عن هشام عن قتادة عن الحسن مرسلا " .
    قلت : و أخرجه ابن حبان في صحيحه ( 1562 ) و ابن عدي في " الكامل " ( 13 / 1 )
    من طريق إسحاق بن إبراهيم و هو ابن راهويه ثم قال : " و هو حديث يتفرد به إسحاق
    ابن راهويه " .
    قلت : هو إمام ثقة حافظ فلا يضر تفرده . و يشهد للحديث قوله صلى الله عليه وسلم
    : " كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته ... " الحديث ، و هو مخرج في " غاية المرام
    في تخريج الحلال و الحرام " ( 268 ) . و روى عبد الرزاق في " المصنف " ( 20650
    ) و عنه الطبراني في " المعجم الكبير " ( 8855 ) عن قتادة أن ابن مسعود قال :
    " إن الله عز وجل سائل كل ذي رعية فيما استرعاه ، أقام أمر الله فيهم أم أضاعه
    ؟ حتى إن الرجل ليسأل عن أهل بيته " . و هو موقوف منقطع لأن قتادة لم يسمع من
    ابن مسعود كما قال الهيثمي في " المجمع " ( 7 / 208 ) .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي رد: إن الله سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيع

    1562 - أخبرنا الحسن بن سفيان الشيباني، حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، حدثنا معاذ بن هشام، حدثني أبي، عن قتادة. عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ: أَنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: " إِنَّ اللهَ سَائِلٌ كُلَّ رَاعٍ عمَّا اسْتَرْعَاهُ، حَفِظَ أمْ ضَيَّعَ، حَتى يسْألَ الرَّجُلَ عَنْ أهْلِ بَيْتِهِ" (1).
    (1) إسناده صحيح، قال أحمد بن حنبل: "ما أعلم قتادة روى عن أحد من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم- إلا عن أَنس -رضي الله عنه-". وانظر "المراسيل" ص (168)، وجامع التحصيل ص (312). وقال الحاكم في "علوم الحديث" ص (111): " ... وأن قتادة لم يسمع من صحابي غير أَنس".
    والحديث في الإحسان 7/ 12 برقم (4475).
    وأخرجه النسائي في عشرة النساء برقم (292) - وذكره المزي في "تحفة الأشرأف" 1/ 355 برقم (1387) - من طريق إسحاق بن إبراهيم، بهذا الإسناد.
    ومن طريق النسائي هذه أخرجه أبو نعيم في "حلية الأولياء" 9/ 235، وابن عدي في الكامل 1/ 307. وهو في "عشرة النساء" برقم (292).
    وقال أبو نعيم: "غريب من حديث قتادة، ولم يروه الله معاذ، عن أبيه".
    وقال ابن عدي:" ... وفي الجملة عن قتالة، عن أَنس، غريب، لا يروى إلا من هذا الوجه عن قتادة.
    وروي عن هشام الدستوائي، عن قتادة، وهو حديث ينفرد به إسحاق بن راهويه". نقول: وهذا ليس بعلة، لأن إسحاق فى راهويه ثقة، حافظ، مجتهد، قرين أحمد ابن حنبل.
    وأخرجه أبو نعيم في "حلية الأولياء" 6/ 281 من طريق محمد بن أحمد الجرجاني، حدثنا عبد الله بن محمد بن شيرويه، حدثنا إسحاق بن إبراهيم، به. وصححه الضياء المقدسي. والحافظ ابن حجر في فتح البارى 13/ 113 فقال: "ولابن عدي بسند صحيح عن أَنس ... " وذكر الحديث.
    وأخرجه النسائي في عشرة النساء- ذكره المزي في "تحفة الأشراف" 13/ 117 برقم (18543) -، وابن حبان في الإحسان 7/ 12 برقم (4476) من طريق إسحاق، عن معاذ بن هشام، عن أبيه، عن قتادة، عن الحسن، مرسلاً. ولم يورد الهيثمي طريق ابن حبان هذه.
    وقال الدارقطني: "والصحيح عن هشام، عن قتادة، عن الحسن، مرسلاً". نقول يحتمل أن يكون قتادة سمعه من الحسن مرسلاً، ثم سمعه من أَنس موصولاً مرفوعاً، وأورده من الطريقين والله أعلم.
    ويشهد له حديث ابن عمر: عند عبد الرزاق 11/ 319 برقم (20650) من طريق معمر، عن قتادة: أن ابن عمر قال: (إن الله سائل كل ذي رعية فيما استرعاه أقام أمر الله فيهم أم أضاعه، حتى إن الرجل ليسأل عن أهل بيته).
    وأخرجه الطبراني من طريق عبد الرزاق السابقة غير أنه قال: "أن عبد الله بن مسعود" بدل "أن ابن عمر". وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد" 5/ 208:" وعن قتادة: أن ابن مسعود قال: ... رواه الطبراني، وقتادة لم يسمع من ابن مسعود، ورجاله رجال الصحيح".
    نقول: والذي نرجحه أن الحديث حديث ابن عمر، وقد تصرف الرواة في ألفاظه، والله أعلم. وانظر الحديث (7138) في الأحكام- فتح الباري 13/ 111.
    كما يشهد له حديث أبي هريرة عند الطبراني في الأوسط، ذكره الهيثمي في " مجمع الزوائد" 5/ 207 باب: كلكم راع ومسؤول. وقال: "رواه الطبراني في الأوسط، وفيه أبو عياش المصري، وهو مستور، وبقية رجاله ثقات، وفي بعضهم كلام".
    وانظر فتح الباري 13/ 113، وكنز العمال 6/ 16 برقم (14637). وحديث ابن عمر عند أبي يعلى برقم (5831) مع التعليق عليه فإنه مفيد إن شاء الله.

    الكتاب: موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان

    المؤلف: أبو الحسن نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي
    المحقق: حسين سليم أسد الدّاراني - عبده علي الكوشك


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي رد: إن الله سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيع

    1177 - "إنّ الله سائل كلّ راع عما استرعاه حفظ ذلك أو ضيعه"
    قال الحافظ: ولابن عدي بسند صحيح عن أنس: فذكره" (2)
    حسن
    أخرجه النسائي في "الكبرى" (9174) عن إسحاق بن راهويه أنا معاذ بن هشام ثنا أبي عن قتادة عن أنس به مرفوعا (3). وزاد "حتى يسأل الرجل عن أهل بيته"وأخرجه الطبراني في "الأوسط" (1724) وابن عدي (1/ 307) عن النسائي به.وأخرجه البيهقي في "الشعب" (8212) عن أبي سعد الماليني أنا ابن عدي به.
    وأخرجه أبو نعيم في "الحلية" (9/ 234 - 235) عن أبي الحسن علي بن أحمد بن علي المقدسي ثنا النسائي به.
    وأخرجه ابن حبان (4492)
    عن الحسن بن سفيان الشيباني
    وابن عدي (1/ 307) والبيهقي في "الشعب" (8212)
    عن جعفر الفِرْيابي
    وأبو نعيم في "الحلية" (6/ 281)
    عن عبد الله بن محمد بن شيرويه النيسابوري
    قالوا: ثنا إسحاق بن راهويه به.
    زاد أبو نعيم "حتى يسأل عن أهل بيته".
    وقال: غريب من حديث قتادة لم يروه إلا معاذ عن أبيه"
    وقال الطبراني: لم يروه عن قتادة إلا هشام، تفرد به معاذ"
    وقال الترمذي: قال البخاري: هذا غير محفوظ، وإنما الصحيح عن معاذ بن هشام عن أبيه عن قتادة عن الحسن مرسلا" السنن 4/ 208
    قلت: بل كلاهما محفوظ، فقد رواه إسحاق بن راهويه عن معاذ بن هشام عن أبيه عن قتادة عن أنس كما تقدم، ورواه أيضا عن معاذ بن هشام عن أبيه عن قتادة عن الحسن مرسلا.
    أخرجه النسائي في "الكبرى" (9175) عن إسحاق بن راهويه به.وأخرجه ابن حبان (4493) عن الحسن بن سفيان ثنا إسحاق بن راهويه به.
    قال الحافظ في "النكت الظراف" (1/ 355 - 356): قلت: كون إسحاق حدّث عن معاذ بالموصول والمرسل معا في سياق واحد يدل على أنّه لم يهم فيه، وإسحاق إسحاق"
    والحديث رواته ثقات إلا أنّ فيه عنعنة قتادة فإنّه كان مدلسا، لكن الحديث حسن لأنّ له شواهد تقويه منها:

    __________

    (2) 16/ 230 (كتاب الأحكام- باب قول الله تعالى: {أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ} [النساء:59])
    (3) رواه سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس مرفوعا بلفظ "كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، فالأمير راع على الناس، ومسئول عن رعيته، والرجل راع على أهله ومسئول عن زوجته وما ملكت يمينه، والمرأة راعية لحق زوجها ومسئولة عن بيتها وولدها، والمملوك راع على مولاه ومسئول عن ماله، فكلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، فأعدوا للمسائل جوابا" قالوا: يا رسول الله وما جوابها؟ قال "أعمال البر"
    أخرجه ابن حبان في "المجروحين" (1/ 123) والطبراني في "الصغير" (450) وابن عدي (1/ 306 - 307) من طرق عن زكريا بن يحيى الرقاشي المقري ثنا إسماعيل بن عباد أبو محمد السعدي المزني البصري ثنا سعيد بن أبي عروبة به.
    قال الترمذي: حديث أنس غير محفوظ" السنن 4/ 208
    وقال الطبراني: لم يروه عن قتادة بهذا التمام إلا سعيد بن أبي عروبة، ولا عن سعيد إلا إسماعيل بن
    عباد، تفرد به زكريا بن يحيى"
    وقال ابن عدي: وهذا حديث لم يروه عن سعيد بهذا الإسناد غير إسماعيل بن عباد، وفي مثل هذا الحديث زيادات لا يرويها غير إسماعيل، وفي الجملة عن قتادة عن أنس غريب لا يروى إلا من هذا الوجه عن قتادة، وروي عن هشام الدستوائي عن قتادة وهو حديث ينفرد به إسحاق بن راهويه" وقال: إسماعيل ليس بذلك المعروف"
    وقال ابن حبان: يروي عن سعيد بن أبي عروبة ما لا يتابع عليه من الروايات، ويقلب الأخبار التي رواها الأثبات، لا يجوز الاحتجاج به بحال"
    قلت: إسماعيل ذكره الدارقطني والعقيلي في "الضعفاء" وقال الدارقطني: متروك، فقول الحافظ في "الفتح" (16/ 230): سنده حسن، ليس بحسن.

    الكتاب: أنِيسُ السَّاري في تخريج وَتحقيق الأحاديث التي ذكرها الحَافظ ابن حَجر العسقلاني في فَتح البَاري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي رد: إن الله سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيع

    تكملة:
    1 - حديث ابن عمر مرفوعا "ألا كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، فالإمام الذي على الناس راع وهو مسئول عن رعيته، والرجل راع على أهل بيته وهو مسئول عن رعيته ... "

    أخرجه البخاري (فتح 3/ 31 - 32 و 5/ 466 و 6/ 308 و11/ 163 و211 و 16/ 229) ومسلم (1829) من طرق عن ابن عمر به.
    وقال أحمد (2/ 15): ثنا إسماعيل عن يونس عن الحسن عن ابن عمر رفعه "لا يسترعي الله تبارك وتعالى عبدا رعية قَلَّتْ أو كثرت إلا سأله الله عنها يوم القيامة أقام فيهم أمر الله أم أضاعه حتى يسأله عن أهل بيته خاصة"
    رواته ثقات إلا أن الحسن البصري اختلف في سماعه من ابن عمر، وعلى فرض صحة سماعه منه فإنّه مدلس ولم يذكر سماعا من ابن عمر (1).
    2 - حديث أبي هريرة مرفوعا "ما من راع يسترعى رعية إلا سئل يوم القيامة أقام فيها أمر الله أم أضاعه"
    أخرجه الطبراني (2) في "الأوسط" (4913) عن عمارة بن وثيمة ثنا عبد الله بن صالح ثني الليث بن سعد ثني يحيى بن سعيد قال: كتب إليّ خالد بن أبي عمران قال: حدثني أبو عياش عن أبي هريرة به.
    وقال: لم يَرو هذا الحديث عن يحيى بن سعيد إلا الليث"
    __________
    (1) وأخرجه أبو يعلى (المطالب 2178) عن أبي خيثمة زهير بن حرب ثنا إسماعيل به.
    وقال ابن المبارك في "مسنده" (258) أنا أبو جعفر عن هارون بن سعد قال: فذكر قصة وفيها أنّ ابن عمر قال: سمعت رسول الله (يقول "ما من رجل استرعاه رعية إلا سأله الله عنها يوم القيامة أقام أمر الله فيهم أم أضاعه، حتى إنّ الرجل ليسأل عن أهله أقام أمر الله فيهم أم أضاعه"
    ومن طريقه أخرجه الخطيب في "تلخيص المتشابه" (1/ 502)
    وأبو جعفر هو الرازي مختلف فيه، وهارون بن سعد أظنه العجلي لم يدرك ابن عمر.
    (2) وأخرجه أيضا (8708) عن مطلب بن شعيب ثنا عبد الله بن صالح به.وقال الهيثمي: رواه الطبراني في "الأوسط" وفيه أبو عياش المصري وهو مستور، وبقية رجاله ثقات، وفي بعضهم كلام" المجمع 5/ 207
    3 - حديث أبي لبابة بن عبد المنذر مرفوعا "كلكم مسئول عن رعيته، ألا فالأمير الذي على الناس راع وهو مسئول عن رعيته، والرجل راع على أهله وهو مسئول عنهم ... " الحديث
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (4506) عن علي بن سعيد الرازي ثنا أبو مصعب ثنا محمد بن إبراهيم بن دينار عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنّ أبا لبابة أخبره به.
    ورواته كلهم ثقات غير علي بن سعيد الرازي وهو مختلف فيه: وثقه مسلمة بن القاسم، وضعفه الدارقطني.
    4 - عن قتادة أنّ ابن مسعود قال: إنّ الله عز وجل سائل كل ذي رعية فيما استرعاه أقام أمر الله فيهم أم أضاعه؟ حتى إنّ الرجل ليسأل عن أهل بيته.
    أخرجه عبد الرزاق (20650) عن مَعْمَر عن قتادة به.
    ومن طريقه أخرجه الطبراني في "الكبير" (8855)
    قال الهيثمي: وقتادة لم يسمع من ابن مسعود، ورجاله رجال الصحيح" المجمع 5/ 208
    الكتاب: أنِيسُ السَّاري في تخريج وَتحقيق الأحاديث التي ذكرها الحَافظ ابن حَجر العسقلاني في فَتح البَاري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •