كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5
5اعجابات
  • 1 Post By ضياء عمر
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By ضياء عمر
  • 1 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2020
    المشاركات
    14

    Question كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات

    السلام عليكم

    هل أحد منكم يعلم كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات من القرن الأول حتى الثالث؟ وهل هناك كتاب جامع لعقيدة السلف في الأسماء والصفات؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,778

    افتراضي رد: كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياء عمر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    هل أحد منكم يعلم كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات من القرن الأول حتى الثالث؟ وهل هناك كتاب جامع لعقيدة السلف في الأسماء والصفات؟
    وعليكم السلام
    بدأ هذا (يعني طور التدوين) في حياة التابعين... حيث ابتدأ ذلك الإمام الزهري رحمه الله تعالى، ثم شاع ذلك في النصف الأول من القرن الثاني الهجري، كما فعل الإمام مالك في الموطأ، حيث رتبت الأحاديث على أبواب تتعلق بالتوحيد مثل: باب الإيمان، وباب التوحيد، وباب العلم، الخ.. ولعل هذا التبويب للأحاديث كان النواة الأولى في استقلال كل باب فيما بعد بالتصنيف والبحث.
    ومما أوقد جذوة التدوين ما وقع في آخر زمن الصحابة من بدع واختلاف في العقيدة، كما في مسألة القدر، وكان أول من تكلم به معبد الجهني (ت: 80هـ)، ومسألة التشيع والغلو في آل البيت، وفتنة عبد الله بن سبأ، كما وقعت من قبل بدعة الخوارج وصرحوا بالتكفير بالذنوب، وبعد ذلك نشأ مذهب المعتزلة على يد واصل بن عطاء (ت: 131هـ)، وصنف في مسائل من العقيدة ما خالف به الصحابة والتابعين، وخرج على إجماع خير القرون في الاعتقاد، فتصدى له التابعون بالرد عليه والمناظرة في هذه المسائل، ثم بدأ التصنيف في عقيدة أهل السنة حين أصبح ضرورة لا بد منها لنفي تأويل المبطلين، ورد انحراف الغالين، وكان أول مدون عرفناه في العقيدة -على هذا النحو- هو كتاب الفقه الأكبر لأبي حنيفة رحمه الله (ت: 150هـ)، رواه أبو مطيع الحكم بن عبد الله البلخي، كما رواه حماد بن أبي حنيفة -وإن قيل إنه من وضع أبي مطيع البلخي- حدد فيه أبو حنيفة عقائد أهل السنة تحديدًا منهجيًا، ورد فيه على المعتزلة، والقدرية، والجهمية، والشيعة، واشتمل على خمسة أبواب -في أتم رواياته-: الأول في القدر، والثاني والثالث في المشيئة، والرابع في الرد على من يكفر بالذنب، والخامس في الإيمان، وفيه حديث عن الأسماء والصفات، والفطرة، وعصمة الأنبياء، ومكانة الصحابة، وغير ذلك من مباحث العقيدة. فلو قال قائل: إن واضع علم التوحيد -بمعنى أول من وضع مؤلفًا خاصًا في الفن من أهل السنة- هو الإمام أبو حنيفة؛ لكان صادقًا ولم يبعد عن الصواب، "وإن كان قد قيل: إن واضعه الإمام مالك بن أنس، وأنه ألف فيه رسالة، وقيل أيضًا إنه لما كثرت الفتن أمر المنصور بوضع كتب لإزالتها والرد عليها.
    كما ثبت أن الإمام ابن وهب رحمه الله (ت: 197هـ) وضع كتابا في القدر على طريقة المحدثين في جمع الأحاديث وإن كان دون تبويب.
    ولقد نسب كتاب بنفس اسم الفقه الأكبر للإمام الشافعي رحمه الله (ت: 204هـ)، تناول فيه مسائل الاعتقاد مسألة مسألة، ورد على الفرق المخالفة في ثنايا كلامه، إلا أن نسبة الكتاب إلى الإمام الشافعي غير موثقة، فقد قال حاجي خليفة في كشف الظنون: .. لكن في نسبته إلى الشافعي شك، والظن الغالب أنه من تأليف بعض أكابر العلماء.
    ثم تتابع التأليف بعد أبي حنيفة في علم التوحيد ولكن بأسماء مختلفة لهذا العلم. فمن أول ذلك كتاب الإيمان لأبي عبيد القاسم بن سلام (ت: 224هـ)، وتبعه على هذا كثيرون إلى يوم الناس هذا، كما ظهر مصطلح السنة للدلالة على ما يسلم من الاعتقادات، واشتهر ذلك زمن الإمام أحمد رحمه الله، ومن الكتب المصنفة باسم السنة، كتاب السنة لابن أبي شيبة رحمه الله (ت: 235هـ) والسنة للإمام أحمد رحمه الله (ت: 240هـ) وغير ذلك، ثم ظهر مصطلح التوحيد في مثل كتاب التوحيد لابن سريج البغدادي رحمه الله (ت: 306هـ)، وكتاب التوحيد لابن خزيمة رحمه الله (ت: 311هـ)، وواكب ذلك ظهور مصطلح أصول الدين، ثم ظهر التأليف باسم العقيدة أوائل القرن الخامس الهجري، واستقرت حركة التصنيف ومنهج التأليف، واستقل علم التوحيد علما متميزا عن غيره بلقب ومنهج مخصوص.
    وأخيرًا: فإن فيما سبق بيانه رد على من زعم -من الأشاعرة والماتريدية- أن واضعي علم التوحيد هما: أبو الحسن الأشعري (ت: 324هـ)، وأبو منصور الماتريدي (ت: 333هـ)، حيث سبقا بتآليف كثيرة كتبت على منهج أهل الحديث، أهل السنة والجماعة. اهـ.
    المصدر الاسلام سؤال وجواب
    والموضوع كاملا على هذا الرابط
    https://dorar.net


    وهذه بعض المؤلفات والرسائل فى الاعتقاد والاسماء والصفات
    نقلتها عن الغليفى وزيادة
    [] ( العقيدة الطحاوية ) الإمام أحمد بن محمد بن سلامة أبو جعفر الطحاوي
    الأزدي الحنفي - 321- هجري

    [] ( كتاب التوحيد ) الإمام ابو عبدالله محمدبن إسماعيل البخاري - 256-هجري
    [] ( كتاب الإيمان ) الإمام أبو عبيد القايم بن سلام - 224- هجري
    [] ( كتاب الإيمان ) الحافظ محمد بن يحيي بن عمر العدني -243- هجري
    [] ( كتاب الإيمان ) الحافظ أبو بكر بن شيبة - 235 - هجري
    [] ( شعب الإيمان ) الحافظ ابو عبدالله الحليمي البخاري -403- هجري
    [] ( مسائل الإيمان ) القاضي أبو يعلى - 458- هجري
    [] ( الرد على الجهمية ) الإمام الحافظ ابن منده - 359-هجري
    []«التوحيد ومعرفة الأسماء والصفات» لابن منده رحمه الله.

    [] ( كتاب الإيمان ) الحافظ محمد بن اسحاق بن منده - 395- هجري
    [] ( الرد على الجهمية ) الإمام عثمان بن سعيد الدارمي - 280-هجري
    []«النقض على بشر المَريسي» للدارمي ( 280-هجري ) رحمه الله.

    [] ( الرد على الجهمية و الزنادقة ) الإمام أحمد بن حنبل - 241 - هجري
    [] ( الرد على من انكر الحرف و الصوت ) الإمام الحافظ أبو نصير عبيد الله
    بن سعد السجزي - 444- هجري
    [] ( خلق أفعال العباد والرد على الجهمية وأصحاب التعطيل ) الإمام البخاري-256.


    ( كتاب السنة ) : للإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله - 241 هجري [] ( كتاب السنة ) : عبد الله ابن الإمام احمد - 290 هجري
    [] ( كتاب السنة ) : ابو بكر أحمد بن يزيد الخلال - 211 هجري
    [] ( كتاب السنة ) الحافظ أبو بكر بن أبي عاصم - 287 هجري
    [] ( كتاب السنة ) محمد بن نصر المروزي - 294 هجري
    [] ( شرح السنة ) الإمام حسن بن على البربهاري - 329 - هجري
    [] ( شرح السنة ) الإمام الحسين بن مسعود البغوي - 436 - هجري

    [] ( الشريعة ) الإمام أبو بكر محمد بن الحسين الآجري - 360 - هجري

    [] ( كتاب أصل السنة واعتقاد الدين ) الإمام أبو حاتم الرازي - 327 هجري
    [] ( صريح السنة ) الإمام ابوجعفر محمد بن جرير الطبري - 310 - هجري
    [] ( شرح مذاهب أهل السنة ومعرفة شرائع الدين والتمسك بالسنن ) أبو حفص
    عمر بن أحمد بن عثمان بن شاهين - 279 - هجري
    [] ( أصول السنة ) الإمام ابن أبي زمنين الأندلسي - 399 - هجري
    []«النزول» للدارقطني
    []«الصفات» الدارقطني رحمه الله.
    []«الرؤية»الإمام الحافظ
    على بن عمر الدارقطني - 385-هجري


    [] ( كتاب التوحيد وإثبات صفات الرب عز وجل ) الإمام ابو بكر بن اسحاق
    بن خزيمة - 311 - هجري
    [] ( مقدمة ابن أبي زيد القيرواني في العقيدة ) عبد الله بن زيد القيرواني - 387 .
    [] ( الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية ومجانبة الفرق المذمومة ) الإمام أبو عبدالله
    بن بطة العكبري الحنبلي - 387- هجري
    [] ( إعتقاد أئمة الحديث ) الإمام أبو بكر الأسماعيلي - 371 هجري
    [] ( عقيدة السلف أصحاب الحديث ) الإمام أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن
    الصابوني - 449 - هجري

    [] ( شرح أصول إعتقاد أهل السنة والجماعة ) الإمام أبو القاسم هبة الله بن الحسن
    بن منصور الطبري اللالكائي --هجري

    [] ( كتاب الأربعين في دلائل التوحيد ) أبو إسماعيل الهروي - 481 - هجري

    [] ( كتاب العظمة ) أبو الشيخ الأصفهاني - 369- هجري
    [] ( الإعتقاد والهداية ) أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي - 458 - هجري


    [] ( كتاب الأسماء والصفات ) و ( البعث والنشور ) و ( وإثبات عذاب القبر )
    الإمام البيهقي - 458 - هجري
    [] ( التصديق بالنظر الي الله تعالى في الآخرة ) الإمام ابو بكر الآجري-360 -هجري
    **********
    «كتاب النعوت _ الأسماء والصفات» لأحمد بن شعيب النسائي (٣٠٣ هجرى) رحمه الله. مأخوذ من «السنن الكبرى».

    «الرد على من يقول القرآن مخلوق» للنجاد (٣٤٨ - هجرى) رحمه الله.
    «التنبيه والرد على أهل الأهواء والبدع» للملطي (٣٧٧ هجرى) رحمه الله.
    «اللطيف في شرح مذاهب أهل السنة». لابن شاهين (٣٨٥ -هجرى) رحمه الله.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ضياء عمر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,778

    افتراضي رد: كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياء عمر مشاهدة المشاركة

    وهل هناك كتاب جامع لعقيدة السلف في الأسماء والصفات؟
    من هذه المؤلفات التى جمعت عقيدة السلف فى باب الاسماء والصفات على سبيل المثال
    الرسالة التدمرية وشروحها لعلماء الدعوة المعاصرين
    لمعة الاعتقاد الهادى الي سبيل الرشاد وشروحها
    كتاب القواعد المثلى لابن عثيمين رحمه الله وشروحها- ومن افضلها-شرح المجلى لكاملة الكواري
    توحيد الأسماء والصفات للشيخ علوى السقاف.dorar.net
    صفات الله الواردة في الكتاب والسنة للشيخ علوى السقاف - .dorar.net

    قواعد في صفات الله تعالى للشيخ علوى السقاف-dorar.net

    الطحاوية وشروحها- ومنها شرح الشيخ صالح ال الشيخ وغيره من علماء الدعوة
    الواسطية وشروحها ومنها شرح الشيخ ابن عثيمين الشرح الاول والثانى- و شرح الواسطية للشيخ صالح ال الشيخ وغيرهم من علماء الدعوة المتقدمين والمتأخرين
    معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول للشيخ حافظ حكمى

    الحق الواضح المبين في شرح توحيد الانبياء والمرسلين من الكافية الشافية للشيخ السعدى
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ضياء عمر

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2020
    المشاركات
    14

    Question رد: كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام
    بدأ هذا (يعني طور التدوين) في حياة التابعين... حيث ابتدأ ذلك الإمام الزهري رحمه الله تعالى، ثم شاع ذلك في النصف الأول من القرن الثاني الهجري،

    [/B]
    طيب هل يوجد كتب جامعة عن روايات السلف عن عقيدتهم في الأسماء والصفات؟ مثل ابن عباس وغيره؟ وهل صدر كتاب يجمع أقوال العلماء برواية الثقة عن الثقة مثل ما ورد في السنة عن عبدالعزيز الماجشون:

    وَرَوَى الْأَثْرَمُ فِي " السُّنَّةِ " وَأَبُو عَبْدِ اللَّهِ بْنُ بَطَّةَ فِي " الْإِبَانَةِ " وَأَبُو عَمْرو الطلمنكي وَغَيْرُهُمْ بِإِسْنَادِ صَحِيحٍ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي سَلَمَةَ الماجشون - وَهُوَ أَحَدُ " أَئِمَّةِ الْمَدِينَةِ الثَّلَاثَةِ " الَّذِينَ هُمْ مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ وَابْنُ الماجشون وَابْنُ أَبِي ذِئْبٍ - وَقَدْ سُئِلَ عَمَّا جَحَدَتْ بِهِ الْجَهْمِيَّة: " أَمَّا بَعْدُ: فَقَدْ فَهِمْت مَا سَأَلْت فِيمَا تَتَابَعَتْ الْجَهْمِيَّة وَمَنْ خَلْفَهَا فِي صِفَةِ " الرَّبِّ الْعَظِيمِ " الَّذِي فَاقَتْ عَظَمَتُهُ الْوَصْفَ وَالتَّدَبُّرَ وَكَلَّتْ الْأَلْسُنُ عَنْ تَفْسِيرِ صِفَتِهِ وَانْحَصَرَتْ الْعُقُولُ دُونَ مَعْرِفَةِ قُدْرَتِهِ وَرَدَّتْ عَظَمَتُهُ الْعُقُولَ فَلَمْ تَجِدْ مَسَاغًا فَرَجَعَتْ خَاسِئَةً وَهِيَ حَسِيرَةٌ. وَإِنَّمَا أُمِرُوا بِالنَّظَرِ وَالتَّفَكُّرِ فِيمَا خَلَقَ بِالتَّقْدِيرِ وَإِنَّمَا يُقَالُ " كَيْفَ " لِمَنْ لَمْ يَكُنْ مَرَّةً ثُمَّ كَانَ. فَأَمَّا الَّذِي لَا يَحُولُ وَلَا يَزُولُ وَلَمْ يَزَلْ وَلَيْسَ لَهُ مِثْلٌ فَإِنَّهُ لَا يَعْلَمُ كَيْفَ هُوَ إلَّا هُوَ. وَكَيْفَ يُعْرَفُ قَدْرَ مَنْ لَمْ يَبْدَأْ وَمَنْ لَا يَمُوتُ وَلَا يَبْلَى؟ وَكَيْفَ يَكُونُ لِصِفَةِ شَيْءٍ مِنْهُ حَدٌّ أَوْ مُنْتَهَى - يَعْرِفُهُ عَارِفٌ أَوْ يَحُدُّ قَدْرَهُ وَاصِفٌ؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,778

    افتراضي رد: كتب عن عقيدة السلف في الاسماء والصفات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياء عمر مشاهدة المشاركة
    طيب هل يوجد كتب جامعة عن روايات السلف عن عقيدتهم في الأسماء والصفات؟ مثل ابن عباس وغيره؟
    كلام الصحابة رضوان الله عليهم في صفات الله عز وجل كثير واسع، فمثلاً: كتب التفسير مليئة بنقل أقوال الصحابة رضوان الله عليهم في تفسير آيات الصفات، وكذلك الذي يرجع إلى كتب السلف رضوان الله عليهم في أصول الاعتقاد مثل: شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي، والسنة لـ عبد الله ابن الإمام أحمد، والشريعة للآجري، وأصول السنة لـ ابن أبي زمنين، وغيرها من الكتب التي ألفت في العقيدة سيجد أقوالاً كثيرة للصحابة رضوان الله عليهم في موضوع صفات الله سبحانه وتعالى
    قال شيخ الاسلام ابن تيمية
    (إن جميع ما في القرآن من آيات الصفات، فليس عن الصحابة اختلاف في تأويلها؛ وقد طالعت التفاسير المنقولة عن الصحابة، وما رووه من الحديث، ووقفت من ذلك على ما شاء الله تعالى من الكتب الكبار والصغار أكثر من مائة تفسير، فلم أجد -إلى ساعتي هذه- عن أحد من الصحابة أنه تأول شيئاً من آيات الصفات, أو أحاديث الصفات بخلاف مقتضاه المفهوم المعروف، بل عنهم من تقرير ذلك وتثبيته، وبيان أن ذلك من صفات الله ما يخالف كلام المتأولين ما لا يحصيه إلا الله...)[مجموع الفتاوى]
    قاله محمد بن إسحاق بن خزيمة رحمه الله:
    قال: (إن الأخبار في صفات الله موافقة لكتاب الله تعالى، نقلها الخلف عن السلف: قرناً بعد قرن، من لدن الصحابة والتابعين إلى عصرنا هذا، على سبيل الصفات لله تعالى، والمعرفة والإيمان به، والتسليم لما أخبر الله تعالى في تنزيله، ونبيه الرسول صلى الله عليه وسلم عن كتابه، مع اجتناب التأويل، والجحود، وترك التمثيل والتكييف) (1) .ذكره عنه ابن قدامة في ((ذم التأويل))
    - قال القاضي أبو يعلى رحمه الله:
    (ويدل على إبطال التأويل: أن الصحابة ومن بعدهم من التابعين حملوها على ظاهرها، ولم يتعرضوا لتأويلها، ولا صرفوها عن ظاهرها، فلو كان التأويل سائغاً لكانوا أسبق، لما فيه من إزالة التشبيه، ودفع الشبهة، بل قد روي عنهم ما دل على إبطاله...)...
    قال الأوزاعي إمام الشام رحمه الله:
    : (كنا والتابعون متوافرون نقول: إن الله تعالى ذكره فوق عرشه، ونؤمن بما وردت السنة به من صفاته جل وعلا)
    هل يوجد كتب جامعة
    كما تقدم سابقا
    ومما أوقد جذوة التدوين ما وقع في آخر زمن الصحابة من بدع واختلاف في العقيدة، كما في مسألة القدر، وكان أول من تكلم به معبد الجهني (ت: 80هـ)، ومسألة التشيع والغلو في آل البيت، وفتنة عبد الله بن سبأ، كما وقعت من قبل بدعة الخوارج وصرحوا بالتكفير بالذنوب، وبعد ذلك نشأ مذهب المعتزلة على يد واصل بن عطاء (ت: 131هـ)، وصنف في مسائل من العقيدة ما خالف به الصحابة والتابعين، وخرج على إجماع خير القرون في الاعتقاد،
    فتصدى له التابعون بالرد عليه والمناظرة في هذه المسائل، ثم بدأ التصنيف في عقيدة أهل السنة حين أصبح ضرورة لا بد منها لنفي تأويل المبطلين، ورد انحراف الغالين، وكان أول مدون عرفناه في العقيدة -على هذا النحو- هو كتاب الفقه الأكبر لأبي حنيفة رحمه الله
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ضياء عمر

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •