تحميل كتاب(مناقشات حول فتوى إغلاق المساجد وتعطيل الجمع والجماعات فى زمن الكورونا)الجزء الأول.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: تحميل كتاب(مناقشات حول فتوى إغلاق المساجد وتعطيل الجمع والجماعات فى زمن الكورونا)الجزء الأول.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2016
    المشاركات
    21

    افتراضي تحميل كتاب(مناقشات حول فتوى إغلاق المساجد وتعطيل الجمع والجماعات فى زمن الكورونا)الجزء الأول.

    مناقشات حول فتوى إغلاق المساجد وتعطيل الجمع والجماعات فى زمن الكورونا

    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    الحمد لله الذى تكفل بحفظ كتابه الكريم وجعل لنا فيه وفى سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ما نعتصم به وأغنانا بهما عن كلام أهل البدع وخوض الخائضين إلى يوم الدين وجعل لنا فيهما الحبل المتين والهداية للحائرين.
    أما بعد،لما نزل بالبلاد هذا الوباء المسمى بالكورونا عام 1441 هجرية وكانت الفتوى فى بلاد المسلمين أن تغلق المساجد للحد من انتشاره،
    فهذا كتاب وفقنى الله تعالى إليه عقدت فيه ثلاثة أبواب وفيها عدة مطالب، وهى كالتالى:
    1-الباب الأول: تنبيهات مهمة بين يدي الكتاب:
    -التنبيه الأول.
    -التنبيه الثانى.
    -التنبيه الثالث.
    -التنبيه الرابع.
    -التنبيه الخامس.
    -التنبيه السادس.
    -التنبيه السابع.
    -التنبيه الثامن.
    -التنبيه التاسع.
    -التنبيه العاشر.

    2-الباب الثانى: فى الأمراض المعدية وهل الكورونا طاعون أم لا؟
    وفيه مطالب:
    -المطلب الأول: الأمراض المعدية وما ورد فيها من السنة.
    -المطلب الثانى: ماذا يجب على المسلم فى زمن الأوبئة والطواعين.
    -المطلب الثالث: تفسير الطاعون،وهل الكورونا طاعون أم لا؟.

    2-الباب الثالث: فى تفسير الآيات الخاصة بإعمار المساجد والوعيد لمن منع ذكر اسم الله فيها ومن سعى فى خرابها حسيا بهدمها أو معنويا بمنع الصلاة فيها، ولو كان بعض هذه الآيات نزل فى غير المسلمين فالعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.
    وفيه مطالب:
    -المطلب الأول فى تفسير الآية (114)من سورة البقرة.
    قال الله تعالى:(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114))سورة البقرة.
    - المطلب الثانى فى تفسير الآية(29) من سورة الأعراف.
    قال الله تعالى:(وَإِذا فَعَلُوا فاحِشَةً قالُوا وَجَدْنا عَلَيْها آباءَنا وَاللَّهُ أَمَرَنا بِها قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَما بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) سورة الأعراف.
    - المطلب الثالث فى تفسير الآية(18) من سورة التوبة.
    قال الله تعالى:(مَا كانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَساجِدَ اللَّهِ شاهِدِينَ عَلى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولئِكَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خالِدُونَ (17)إِنَّما يَعْمُرُ مَساجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسى أُولئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ (18)) التوبة.

    - المطلب الرابع فى تفسير الآية(36) من سورة النور.
    قال الله تعالى:( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (38))النور.

    3-الباب الرابع: حكم منع الجمعة وصلاة الجماعة فى المساجد بسبب مرض الكورونا.
    وفيه مطالب:
    -المطلب الأول الإجماع على عدم تعطيل المساجد.
    - المطلب الثانى أحاديث يستدلون بها على غلق المساجد بالكلية فى زمن الكورونا وهي حجة عليهم فى فتحها للبعض.
    -المطلب الثالث مجمل حكم الجمعة وصلاة الجماعة فى المساجد من كلام شيخ الإسلام والإمام ابن القيم والتعليق عليه.
    - المطلب الرابع فوائد من اختلاف المذاهب الفقهية فى صلاة الجماعة.
    -المطلب الخامس حكم ترك فروض الكفاية.
    -المطلب السادس مسائل فرعية اعتبرها أهل العلم حفاظا على فتح المساجد وعدم إغلاقها وعدم تعطيل الجمعة والجماعة فيها.
    -المطلب السابع الواجب على المفتى مراعاة نصوص الكتاب والسنة ومواطن الإجماع عند فتواه حتى يفتي بهم ولا يفتى بخلاف أحدهم.
    فهذه هى أبواب الكتاب والمطالب التى تحتها، وكنت قد كتبت مقدمة حاولت أن أبين وألخص فيها المراد من هذا الكتاب، والتنبيه على مغزى مطالبه، ولكنها لما طالت، فضلت أن أجعلها بابا مستقلا وهو الباب الأول(الباب الأول: تنبيهات مهمة بين يدي الكتاب).
    التحميل على هذه الروابط والملف مرفق أيضا:
    https://archive.org/details/20200804_20200804_1907
    https://archive.org/details/@user_27004
    مؤلفه: حازم بن عبد الله الأحمدي.
    ذي الحجة 1441.
    المؤلفات السابقة:
    الرد على الأشاعرة المعاصرين(سعيد فودة والطيب وعلى جمعة)
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •