ما صح وما لم يصح في ذي الحجة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما صح وما لم يصح في ذي الحجة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    23,327

    افتراضي ما صح وما لم يصح في ذي الحجة

    ما صح وما لم يصح في ذي الحجة


    أيمن الشعبان



    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
    فهذه مجموعة مما صح وما لم يصح من الأحاديث التي نُقلت ورويت عن النبي عليه الصلاة والسلام بخصوص شهر الله المحرم " ذي الحجة " وما يتعلق به من أحكام وعبادات لا سيما الركن الخامس من أركان الإسلام حج بيت الله الحرام، والعشر من ذي الحجة وعرفات وعيد الأضحى وغيرها من القضايا الموسمية الهامة، مع بيان حال كل حديث من حيث القبول والرد.
    وقد جمعت أكثر من ألف حديث من خلال تتبعي ومطالعتي للعديد من كتب الفقه والحديث في هذا الباب، ولسهولة الرجوع والوصول للمطلوب قسّمت الأحاديث لعدة أقسام ومجاميع، مصدرا ما صح منها ثم الروايات التي لا تصح.

    الجزء الثاني "عشر ذي الحجة وفضل صوم عرفة لغير الحاج":

    1- «إنَّ الزمانَ قد استدارَ كهيئتِه يومَ خلقَ اللهُ السماواتِ والأرضَ، السنةُ اثنا عشرَ شهرًا، منها أربعةٌ حرمٌ، ثلاثٌ متوالياتٌ: ذو القَعدةِ وذو الحَجةِ والمحرمُ، ورجبُ مضرَ الذي بين جُمادى وشعبانَ». صحيح.[1]
    2- «إذا دخل العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئا حتى يضحي». صحيح.[2]
    3- «إذا دخلتِ العَشْرُ، وأراد أحدكم أن يُضحِّيَ، فلا يَمَسَّ من شعرِهِ وبشرِهِ شيئًا». صحيح.[3]
    4- «ما العمل في أيام أفضل منه في عشر ذي الحجة ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء». صحيح.[4]
    5- «أفضل أيام الدنيا أيام العشر». صحيح.[5]
    6- «أفضلُ أيَّامِ الدُّنيا العشرُ» - يعني عشرَ ذي الحجَّةِ- قيل: ولا مثلُهنَّ في سبيلِ اللهِ؟ قال: «ولا مثلُهنَّ في سبيلِ اللهِ إلَّا رجلٌ عفَّر وجهَه بالتُّرابِ». صحيح لغيره.[6]
    7- «ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر قالوا: يا رسول اللهِ ولا الجهاد في سبيل الله» ؟ قال: «ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء». صحيح.[7]
    8- «ما من عمل أزكى عند الله ولا أعظم أجرا من خير يعمله في عشر الأضحى». قيل: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: «ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء». حسن.[8]
    9- «ما من أيَّامٍ أفضلُ عند اللهِ من أيَّامِ عشرِ ذي الحجَّةِ» ، قال: فقال رجلٌ يا رسولَ اللهِ هنَّ أفضلُ أم عِدَّتُهنَّ جهادًا في سبيلِ اللهِ؟ قال: «هنَّ أفضلُ من عِدَّتِهنَّ جهادًا في سبيلِ اللهِ إلَّا عفيرٌ يُعفِّرُ وجهَه في التُّرابِ». صحيح لغيره.[9]
    10- ( عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائما في العشر قط ). صحيح.[10]
    11- «صوم يوم عرفة كفارة السنة الماضية والسنة المستقبلة». صحيح.[11]
    12- «من صام يوم عرفة غفر الله له سنتين: سنة أمامه وسنة خلفه». صحيح.[12]
    13- «صيام يوم عرفة إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده وصيام يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله». صحيح.[13]
    14- ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس ). صحيح.[14]
    15- «أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القر». صحيح.[15]
    16- «يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق: عيدُنا أهل الإسلام، وهي أيام أكلٍ وشربٍ». صحيح.[16]
    17- «ما من أيام أعظم عند الله سبحانه، ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتحميد والتكبير». ضعيف.[17]
    18- «ما مِنْ أيامٍ أعظمُ عِندَ اللهِ مِنْ عشيةِ ذي الحجةِ إذا كانتْ عشيةُ عرفةَ نزلَ عزَّ وجلَّ إلى سماءِ الدُّنيا وحفتْ بهِ الملائكةُ فيُباهي بهِ ملائكتَهُ ويقولُ انظروا إلى عبادي أَتَوني شُعثًا غُبرًا ضاجينَ جاؤوا مِنْ كُلِّ فجٍّ عميقٍ ولمْ يَروا رحمَتي ولا عذابي». منكر.[18]
    19- «إن العشر: عشر الأضحى والوتر: يوم عرفة والشفع: يوم النحر». ضعيف.[19]
    20- «صيام يوم عرفة كصيام ألف يوم» ). ضعيف.[20]
    21- «عدل صوم يوم عرفة بسنتين سنة مقبلة وسنة متأخرة» . ضعيف.[21]
    22- «العشر عشر الأضحى والوتر يوم عرفة والشفع يوم النحر» . ضعيف.[22]
    23- «اختار الله الزمان فأحب الزمان إلى الله الشهر الحرام وأحب الأشهر إلى الله ذو الحجة وأحب ذي الحجة إلى الله العشر الأول». ضعيف.[23]
    24- «ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر». ضعيف.[24]
    25- «من صام العشرَ فله بكلِّ يومٍ صومِ شهرٍ وله بصومِ يومِ الترويةِ سنةٌ وله بصومِ يومِ عرفةَ سنتانِ ». موضوع.[25]
    26- «ما من أيام أفضل عند الله ولا العمل فيهن أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام يعني من العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير وذكر الله وإن صيام يوم منها يعدل بصيام سنة والعمل فيهن يضاعف بسبعمائة ضعف». ضعيف.[26]
    27- «في أيام العشر بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة عشرة آلاف يوم» – قال يعني في الفضل -. ضعيف.[27]
    28- «أربعٌ لم يكُنْ يدعهنَّ النَّبيُّ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ -: صيامُ عاشوراءَ، والعَشرِ، وثلاثةُ أيامٍ من كلِّ شهرٍ، وركعَتانِ قبلَ الفَجرِ». ضعيف.[28]
    29- «صوم يوم التروية كفارة سنة وصوم يوم عرفة كفارة سنتين». موضوع.[29]
    30- «لا تقضِ رمضانَ في عَشرِ ذي الحِجَّةِ ولا تعمَدَنَّ صومَ يومِ الجمُعةِ ولا تحتجِمْ وأنتَ صائِمٌ ولا تدخلِ الحمَّامَ وأنت صائِمٌ» . لا يصح.[30]
    31- «صيام أول يوم من العشر يعدل مائة سنة واليوم الثاني يعدل مائتي سنة فإذا كان يوم التروية يعدل ألف عام وصيام يوم عرفة يعدل ألفي عام». موضوع.[31]
    32- «في أول ليلة من ذي الحجة ولد إبراهيم فمن صام ذلك اليوم كان كفارة ستين سنة». موضوع.[32]
    33- «من صام يوم التروية أعطاه الله عز وجل مثل ثواب أيوب على بلائه وإن صام يوم عرفة أعطاه الله ثواب عيسى بن مريم وإنلم يأكل يوم النحر حتى يصلي أعطاه الله ثواب من صلى ذلك اليوم فإن مات إلى ثلاثين يوما مات شهيدا ». موضوع.[33]
    34- ( أنَّ شابًّا كانَ صاحِبَ سماعٍ، فكانَ إذا أهَلَّ هلالُ ذى الحجَّةِ أصبحَ صائمًا فأرسلَ إليه رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وآلِه وسلمَّ فقالَ «ما يَحمِلُكَ علَى صيامِ هذهِ الأيَّامِ» فقالَ بأبي أنتَ وأمَّي يا رسولَ اللَّهِ إنَّها أيامُ المشاعرِ وأيَّامُ الحجِّ عسَى اللَّهُ أن يُشرِكَني في دعائِهِم فقالَ: «لكَ بكلِّ يومٍ عدلُ مائةِ رقبةٍ تُعتقُها». موضوع.[34]
    35- ( أنَّ شابًّا كان صاحبَ سماعٍ فكان إذا أهلَّ هلالَ ذي الحِجَّةِ أصبح صائمًا، فأرسل إليه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : «ما يحملكَ على صيامِ هذه الأيامِ»؟ قال: إنها أيامُ المشاعرِ والحجِّ، عسى اللهُ أن يُشركني في دعائِهم، فقال: «لك بكلِّ يومٍ تصومُه عدلُ مائةِ رقبةٍ تعتقُها ومائةُ بدنةٍ تُهديها ومائةُ فرسٍ تحملُ عليها في سبيلِ اللهِ، فإذا كان يومُ التَّرويةِ فلك عدلُ ألفِ رقبةٍ وألفِ بدنةٍ وألفِ فرسٍ، فإذا كان يومُ عرفةَ فلك عِدلُ ألفَي رقبةٍ وألفَي بدنةٍ وألفَيْ فرسٍ وصيامُ سنتَينِ». موضوع.[35]
    36- «أنَّ العملَ في اليومِ من أيَّامِ العَشرِ كقَدرِ غَزوةٍ في سبيلِ اللهِ يُصامُ نهارُها ويُحرسُ ليلُها إلَّا أن يُختصَّ امرؤٌ بشهادةٍ». ضعيف.[36]

    --------------------
    [1]متفق عليه.
    [2]رواه مسلم.
    [3] رواه مسلم.
    [4]أخرجه البخاري.
    [5]صحيح الجامع برقم 1133.
    [6]صحيح الترغيب برقم 1150.
    [7]صحيح أبي داود برقم 2107.
    [8]صحيح الترغيب برقم 1148.
    [9]صحيح الترغيب برقم 1150.
    [10]أخرجه مسلم.
    [11]صحيح الجامع برقم 3805.
    [12]صحيح الجامع برقم 6335.
    [13]صحيح الجامع برقم 3853.
    [14] صحيح سنن أبي داود برقم 2106.
    [15] صحيح الجامع برقم 1064.
    [16] صحيح سنن أبي داود برقم 2090.
    [17]ضعيف الترغيب برقم 733.
    [18]الكامل في ضعفاء الرجال (9/125).
    [19]ضعيف الجامع برقم 1508.
    [20]ضعيف الجامع برقم 3523.
    [21]ضعيف الجامع برقم 3692.
    [22]ضعيف الجامع برقم 3862.
    [23]الكامل في الضعفاء (4/278).
    [24]السلسلة الضعيفة برقم 5142.
    [25]الموضوعات لابن الجوزي (2/198).
    [26]ضعيف الترغيب برقم 735.
    [27]ضعيف الترغيب برقم 736.
    [28]إرواء الغليل (4/111).
    [29]ضعيف الجامع برقم 3501.
    [30]رسالة لطيفة في أحاديث متفرقة ضعيفة لابن عبد الهادي ص43.
    [31]تذكرة الموضوعات ص119.
    [32]تذكرة الموضوعات ص119.
    [33]تذكرة الموضوعات ص119.
    [34] الموضوعات لابن الجوزي (2/198).
    [35] الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة (1/95).
    [36] ضعيف الترغيب برقم 737.










    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    بوكانون- الجزائر
    المشاركات
    197

    افتراضي رد: ما صح وما لم يصح في ذي الحجة

    جزاكم الله خيرا
    جاء في تخريج أحاديث الإحياء للحافظ العراقي :
    حَدِيث «مَا رُؤِيَ الشَّيْطَان فِي يَوْم هُوَ أَصْغَر وَلَا أَدْحَر وَلَا أَحْقَر وَلَا أَغيظ مِنْهُ يَوْم عرفه»
    أخرجه ابْن مَالك عَن إِبْرَاهِيم بن أبي عيلة عَن طَلْحَة بن عبد الله بن كريز مُرْسلا.
    حَدِيث الدُّعَاء الْمَأْثُور فِي يَوْم عَرَفَة "لَا إِلَه إِلَّا الله وَحده لَا شريك لَهُ، لَهُ الْملك وَله الْحَمد يحي وَيُمِيت وَهُوَ حَيّ لَا يَمُوت بِيَدِهِ الْخَيْر وَهُوَ عَلَى كل شَيْء قدير. اللَّهُمَّ اجْعَل فِي قلبِي نورا وَفِي سَمْعِي نورا وَفِي بَصرِي نورا وَفِي لساني نورا. اللَّهُمَّ اشرح لي صَدْرِي وَيسر لي أَمْرِي وَليقل: اللَّهُمَّ رب الْحَمد لَك الْحَمد كَمَا تَقول وَخيرا مِمَّا نقُول لَك صَلَاتي ونسكي ومحياي ومماتي وَإِلَيْك مآبي وَإِلَيْك ثوابي. اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذ بك من وساوس الصَّدْر وشتات الْأَمر وَعَذَاب الْقَبْر. اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذ بك من شَرّ مَا يلج فِي اللَّيْل وَمن شَرّ مَا يلج فِي النَّهَار وَمن شَرّ مَا تهب بِهِ الرِّيَاح. وَمن شَرّ بوائق الدَّهْر. اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذ بك من تحول عافيتك وفجأة نقمتك وَجَمِيع سخطك. اللَّهُمَّ اهدني بِالْهُدَى واغفر لي فِي الْآخِرَة وَالْأولَى يَا خير مَقْصُود وأسنى منزول بِهِ وَأكْرم مسئول مَا لَدَيْهِ أَعْطِنِي العشية أفضل مَا أَعْطَيْت أحدا من خلقك وحجاج بَيْتك يَا أرْحم الرَّاحِمِينَ. اللَّهُمَّ يَا رفيع الدَّرَجَات ومنزل البركات وَيَا فاطر الْأَرْضين وَالسَّمَاوَات ضجت إِلَيْك الْأَصْوَات بصنوف اللُّغَات يَسْأَلُونَك الْحَاجَات وحاجتي إِلَيْك أَن لَا تنساني فِي دَار الْبلَاء إِذا نسيني أهل الدُّنْيَا. اللَّهُمَّ إِنَّك تسمع كَلَامي وَترَى مَكَاني وَتعلم سري وعلانيتي وَلَا يخْفَى عَلَيْك شَيْء من أَمْرِي أَنا البائس الْفَقِير المستغيث المستجير الوجل المشفق الْمُعْتَرف بِذَنبِهِ أَسأَلك مَسْأَلَة الْمِسْكِين وأبتهل إِلَيْك ابتهال المذنب الذَّلِيل وأدعوك دُعَاء الْخَائِف الضَّرِير دُعَاء من خضعت لَك رقبته وفاضت لَك عبرته وذل لَك جسده وَرَغمَ لَك أَنفه.
    اللَّهُمَّ لَا تجعلني بدعائك رَبِّي شقيا وَكن بِي رؤوفا رحِيما يَا خير المسؤولين وَأكْرم المعطين إلهي من مدح لَك نَفسه فَإِنِّي لائم نَفسِي. إلهي أخرست الْمعاصِي لساني فَمَا لي وَسِيلَة عَن عمل وَلَا شَفِيع سُوَى الأمل. الهي إِنِّي أعلم أَن ذُنُوبِي لم تبقي لي عنْدك جاها وَلَا للاعتذار وَجها وَلَكِنَّك أكْرم الأكرمين. إلهي إِن لم أكن أَهلا أَن أبلغ رحمتك فَإِن رحمتك أهل أَن تبلغني ورحمتك وسعت كل شَيْء وَأَنا شَيْء إلهي إِن ذُنُوبِي وَإِن كَانَت عظاما وَلكنهَا صغَار فِي جنب عفوك فاغفرها لي يَا كريم إلهي أَنْت أَنْت وَأَنا أَنا، أَنا العواد إِلَى الذُّنُوب وَأَنت العواد إِلَى الْمَغْفِرَة. إلهي إِن كنت لَا ترحم إِلَّا أهل طَاعَتك فَإلَى من يفزع المذنبون. إلهي تجنبت عَن طَاعَتك عمدا وتوجهت إِلَى معصيتك قصدا فَسُبْحَانَك مَا أعظم حجتك عَلّي وَأكْرم عفوك عني فبوجوب حجتك عَلّي وَانْقِطَاع حجتي عَنْك وفقري إِلَيْك وغناك عني إِلَّا غفرت لي يَا خير من دَعَاهُ دَاع وَأفضل من رجاه راج بِحرْمَة الْإِسْلَام وبذمة مُحَمَّد عَلَيْهِ السَّلَام أتوسل إِلَيْك فَاغْفِر لي جَمِيع ذُنُوبِي واصرفني من موقفي هَذَا مقضي الْحَوَائِج وهب لي مَا سَأَلت وحقق رجائي فِيمَا تمنيت. إلهي دعوتك بِالدُّعَاءِ الَّذِي علمتنيه فَلَا تحرمني الرَّجَاء الَّذِي عرفتنيه إلهي مَا أَنْت صانع العشية بِعَبْد مقرّ لَك بِذَنبِهِ خاشع لَك بذلته مستكين بجرمه متضرع إِلَيْك من عمله تائب إِلَيْك من اقترافه مُسْتَغْفِر لَك من ظلمه مبتهل إِلَيْك فِي الْعَفو عَنهُ طَالب إِلَيْك نجاح حَوَائِجه راج إِلَيْك فِي موقفه مَعَ كَثْرَة ذنُوبه فيا ملْجأ كل حَيّ وَولي كل مُؤمن من أحسن فبرحمتك يفوز وَمن أَخطَأ فبخطيئته يهْلك. اللَّهُمَّ إِلَيْك خرجنَا وبفنائك أنخنا وَإِيَّاك أملنا وَمَا عنْدك طلبنا ولإحسانك تعرضنا ورحمتك رجونا وَمن عذابك أشفقنا وَإِلَيْك بأثقال الذُّنُوب هربنا ولبيتك الْحَرَام حجَجنَا يَا من يملك حوائج السَّائِلين وَيعلم ضمائر الصامتين يَا من لَيْسَ مَعَه رب يُدعَى وَيَا من لَيْسَ فَوْقه خَالق يخْشَى وَيَا من لَيْسَ لَهُ وَزِير يُؤْتَى وَلَا حَاجِب يرشى يَا من لَا يزْدَاد عَلَى كَثْرَة السُّؤَال إِلَّا جودا وكرما وَعَلَى كَثْرَة الْحَوَائِج إِلَّا تفضلا وإحسانا. اللَّهُمَّ إِنَّك جعلت لكل ضيف قرَى وَنحن أضيافك فَاجْعَلْ قرانا مِنْك الْجنَّة. اللَّهُمَّ إِن لكل وَفد جَائِزَة وَلكُل زائر كَرَامَة وَلكُل سَائل عَطِيَّة وَلكُل راج ثَوابًا وَلكُل ملتمس لما عنْدك جَزَاء وَلكُل مسترحم عنْدك رَحْمَة وَلكُل رَاغِب إِلَيْك زلفى وَلكُل متوسل إِلَيْك عفوا وَقد وفدنا إِلَى بَيْتك الْحَرَام ووقفنا بِهَذِهِ المشاعر الْعِظَام وَشَهِدْنَا هَذِه الْمشَاهد الْكِرَام رَجَاء لما عنْدك فَلَا تخيب رجاءنا. إلهنا تابعت النعم حَتَّى اطمأنت الْأَنْفس بتتابع نعمك وأظهرت العبر حَتَّى نطقت الصوامت بحجتك وظاهرت المنن حَتَّى اعْترف أولياؤك بالتقصير عَن حَقك وأظهرت الْآيَات حَتَّى أفصحت السَّمَاوَات والأرضون بأدلتك وقهرت بقدرتك حَتَّى خضع كل شَيْء لعزتك وعنت الْوُجُوه لعظمتك. إِذا أساءت عِبَادك حلمت وأمهلت وَإِن أَحْسنُوا تفضلت وَقبلت وَإِن عصوا سترت وَإِن أذنبوا عَفَوْت وغفرت وَإِذا دَعونَا أجبْت وَإِذا نادينا سَمِعت وَإِذا أَقبلنَا إِلَيْك قربت وَإِذا ولينا عَنْك دَعَوْت. إلهنا إِنَّك قلت فِي كتابك الْمُبين لمُحَمد خَاتم النَّبِيين {قل للَّذين كفرُوا إِن ينْتَهوا يغْفر لَهُم مَا قد سلف} فأرضاك عَنْهُم الْإِقْرَار بِكَلِمَة التَّوْحِيد بعد الْجُحُود وَإِنَّا نشْهد لَك بِالتَّوْحِيدِ مخبتين ولمحمد بالرسالة مُخلصين فَاغْفِر لنا بِهَذِهِ الشَّهَادَة سوالف الإجرام وَلَا تجْعَل حظنا فِيهِ أنقص من حَظّ من دخل فِي الْإِسْلَام. إلهنا إِنَّك أَحْبَبْت التَّقَرُّب إِلَيْك بِعِتْق مَا ملكت أَيْمَاننَا وَنحن عبيدك وَأَنت أولَى بالتفضل فاعتقنا. وَإنَّك أمرتنا أَن نتصدق عَلَى فقرائنا وَنحن فقراؤك وَأَنت أَحَق بالتطول فَتصدق علينا. ووصيتنا بِالْعَفو عَمَّن ظلمنَا وَقد ظلمنَا أَنْفُسنَا وَأَنت أَحَق بِالْكَرمِ فَاعْفُ عَنَّا. رَبنَا اغْفِر لنا وارحمنا أَنْت مَوْلَانَا رَبنَا آتنا فِي الدُّنْيَا حَسَنَة وَفِي الْآخِرَة حَسَنَة وقنا بِرَحْمَتك عَذَاب النَّار «
    أخرجه التِّرْمِذِيّ من رِوَايَة عَمْرو بن شُعَيْب عَن أَبِيه عَن جده» أَن النَّبِي صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ خير الدُّعَاء دُعَاء يَوْم عَرَفَة وَخير مَا قلت أَنا والنبيون من قبلي لَا إِلَه إِلَّا الله وَحده لَا شريك لَهُ، لَهُ الْملك وَله الْحَمد وَهُوَ عَلَى كل شَيْء قدير «وَقَالَ حسن غَرِيب وَله من حَدِيث عَلّي قَالَ» أَكثر مَا دَعَا بِهِ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسلم عَشِيَّة عَرَفَة فِي الْموقف اللَّهُمَّ لَك الْحَمد كَالَّذي تَقول وَخيرا مِمَّا نقُول لَك صَلَاتي ونسكي ومحياي ومماتي وَإِلَيْك مآبي وَلَك رب ترائي اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذ بك من شَرّ مَا تَجِيء بِهِ الرّيح «وَقَالَ لَيْسَ بِالْقَوِيّ إِسْنَاده وَرَوَى المستغفري فِي الدَّعْوَات من حَدِيثه» يَا عَلّي إِن أَكثر دُعَاء من قبلي يَوْم عَرَفَة أَن أَقُول لَا إِلَه إِلَّا الله وَحده لَا شريك لَهُ، لَهُ الْملك وَله الْحَمد وَهُوَ عَلَى كل شَيْء قدير اللَّهُمَّ اجْعَل فِي صَدْرِي نورا وَفِي سَمْعِي نورا وَفِي قلبِي نورا اللَّهُمَّ اشرح لي صَدْرِي وَيسر لي أَمْرِي اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذ بك من وسواس الصَّدْر وشتات الْأَمر وفتنة الْقَبْر وَشر مَا يلج فِي اللَّيْل وَشر مَا يلج فِي النَّهَار وَشر مَا تهب بِهِ الرِّيَاح وَمن شَرّ بوائق الدَّهْر «وَإِسْنَاده ضَعِيف، وَرَوَى الطَّبَرَانِيّ فِي المعجم الصَّغِير من حَدِيث ابْن عَبَّاس قَالَ» كَانَ مِمَّا دَعَا بِهِ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسلم عَشِيَّة عَرَفَة: اللَّهُمَّ إِنَّك ترَى مَكَاني وَتسمع كَلَامي وَتعلم سري وعلانيتي وَلَا يخْفَى عَلَيْك شَيْء من أَمْرِي أَنا البائس الْفَقِير «فَذكر الحَدِيث إِلَى قَوْله» يَا خير المسئولين وَيَا خير المعطين" وَإِسْنَاده ضَعِيف وَبَاقِي الدُّعَاء من دُعَاء بعض السّلف فِي بعضه مَا هُوَ مَرْفُوع وَلَكِن لَيْسَ مُقَيّدا بموقف عَرَفَة.
    اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بالخلق الحسن

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •