حديث (لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا...)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: حديث (لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا...)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    77

    افتراضي حديث (لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا...)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذا تخريج لحديث النبى صلى الله عليه وسلم (لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا....) ، مع بيان الحكم عليه.

    متن الحديث:
    «لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا، فَإِنَّ الْإِنْسَانَ تَلِدُهُ أُمُّهُ أَحْمَرَ لَيْسَ عَلَيْهِ قِشْرَةٌ، ثُمَّ يَرْزُقُهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ»

    تخريج الحديث:
    أخرجه أحمد (15855) ، (15856) ، وابن ماجه (4165) ، وابن حبان فى "صحيحه" (3242) ، والطبرانى (3479) ، (3480) ، (6610) ، (6611) ، (6612) ، والبيهقي فى "شعب الإيمان" (1287) ، وغيرهم من طرق عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ سَلَّامِ بْنِ شُرَحْبِيلَ أَبِي شُرَحْبِيلَ، عَنْ حَبَّةَ، وَسَوَاءٍ، ابْنَيْ خَالِدٍ، قَالَا: دَخَلْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ يُعَالِجُ شَيْئًا، فَأَعَنَّاهُ عَلَيْهِ، فَقَالَ: «لَا تَيْأَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا، فَإِنَّ الْإِنْسَانَ تَلِدُهُ أُمُّهُ أَحْمَرَ، لَيْسَ عَلَيْهِ قِشْرٌ، ثُمَّ يَرْزُقُهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ»
    وأخرجه البخارى فى "التاريخ الكبير" (92/3) ، وفى "الأدب المفرد" (453) بذكر القصة دون ذكر الحديث.

    الحكم على الحديث:
    مدار الحديث على سَلَّامِ بْنِ شُرَحْبِيلَ أَبِي شُرَحْبِيلَ ، وإليك ترجمته:
    ترجمه البخارى فى "التاريخ الكبير" (132/4) ، وابن أبي حاتم فى "الجرح والتعديل" (257/4) ، ولم يذكروا من الرواة عنه غير الأعمش ، ولم يذكروا فيه جرحاً ولا تعديلاً ، وذكره ابن حبان فى "الثقات" (332/4) ، وقال الحافظ ابن حجر فى "التقريب" (ص261): مقبول ، وقال الذهبي فى "الكاشف" (474/1): وُثق ، وقال فى "الميزان" (179/2): ما روى عنه سوى الأعمش ، وقال مغلطاي فى "إكمال التهذيب" (179/6): خرج ابن حبان حديثه في «صحيحه»، وكذلك أبو عبد الله الحاكم. ، قلت: لم أجده فى "المستدرك" أو فى غيره من كتب الحاكم ، فلعله وهم منه ، وقال مصنفوا "تحرير تقريب التذهيب" (97/2): مجهولٌ، تفرَّد بالرواية عنه سليمان الأعمش، ولم يوثِّقه سوى ابن حبان.


    بناء على ما سبق
    اختلف العلماء فى الحكم على هذا الحديث ، فقال البوصيري فى "مصباح الزجاجة" (227/4): لَيْسَ لحبة وَسَوَاء ابْني خَالِد عِنْد ابْن ماجة سوى هَذَا الحَدِيث وَلَيْسَ لَهما رِوَايَة فِي شَيْء من الْكتب الْخَمْسَة وَإسْنَاد حَدِيثهمَا صَحِيح رِجَاله ثِقَات. ، وقال الحافظ ابن حجر فى "الأمالى المطلقة" (ص26): هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ ، وقال محمد بن محمد الغزي فى "إتقان ما يحسن" (156/1): إسناده صحيح ، بينما قال الألبانى فى "السلسلة الضعيفة" (4798): ضعيف ، بل قال فى "ضعيف الترغيب والترهيب" (1059): منكر! ، وقال محققوا المسند (ط- الرسالة): إسناده ضعيف لجهالة حال سلام أبي شرحبيل.

    قلت: الحق أن الإسناد
    جيد ، وإعلاله بجهالة سلام بن شرحبيل ليس بصواب ، فهو من طبقة التابعين ، وقد قال الذهبي فى "ديوان الضعفاء" (ص478): «وأما المجهولون من الرواة فإن كان الرجل من كبار التابعين، أو أوساطهم احتمل حديثه، وتلقي بحسن الظن إذا سلم من مخالفة الأصول، وركاكة الألفاظ. وإن كان الرجل منهم من صغار التابعين فيتأنى في رواية خبره، ويختلف ذلك باختلاف جلالة الراوي عنه وتحريه وعدم ذلك. وإن كان المجهول من أتباع التابعين فمن بعدهم، فهو أضعف لخبره سيما إذا انفرد به» ، وهذه قاعدة مهمة فى المجاهيل ، فليس كل مجهول يُعل به الحديث ويُضعف إسناده كما هو حال المتأخرين ، وقد عدّ ابن حجر سلام بن شرحبيل من الطبقة الرابعة وهى -كما ذكر فى المقدمة- طبقة تلى الوسطى من التابعين ، فهو ممن يُحتمل حديثه ، لاسيما وقد صحح حديثه الحافظ ابن حجر ، والبوصيري ، وابن حبان. ولم يضعف هذا الحديث أحد من المتقدمين.

    فائدة
    : تصحيح الحافظ ابن حجر لهذا الحديث دليل على أنه قد يصحح أحاديث من قال فيهم "مقبول" فى "التقريب" ، رغم عدم وجود متابعة ، وليس كما هو شائع عند المتأخرين من اشتراط المتابعة لتصحيح أحاديثهم ، والأمر واسع ويختلف حسب القرائن التى تحف الرواية.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,143

    افتراضي رد: حديث (لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا...)


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,417

    افتراضي رد: حديث (لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا...)

    للعلم أخرجه وكيع في الزهد [487]، وإسناده عالٍ ثلاثي.
    وذكره ابن أبي الدنيا في القناعة والتعفف [125]، بلا إسناد، فقال:
    وَدَخَلَ ابْنَا خَالِدٍ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ وَهُوَ يَعْمَلُ عَمَلا يَبْنِي بِنَاءً: «لا تَيْأَسَا مِنَ الرزق مَا تَهَزْهَزَتْ رُءُوسُكُمَا، فَإِنَّ الْوَلَدَ تَلِدُهُ أُمُّهُ، وَهُوَ أَحْمَرُ لَيْسَ عَلَيْهِ قِشْرٌ، ثُمَّ يَرْزُقُهُ اللَّهُ قِشْرًا». اهـ.
    والله أعلم.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: حديث (لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا...)

    جزاكم الله خيرا جميعا . وقد قمت بتخريج ودراسة الحديث في الرابط الذي أشار إليه أخي احمد ابو انس وكذلك هنا في هذا المجلس وخلصت إلى أنه حديث صحيح .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: حديث (لَا تَأْيَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا...)

    .......

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •