بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 20 من 20
2اعجابات
  • 1 Post By بندر المالكي
  • 1 Post By محمد عزالدين إبراهيم

الموضوع: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    13

    افتراضي بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    ‏السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ‏بخصوص اية الكرسي و انها حرز من الجن


    عن أبي بن كعب رضي الله عنه أنه كان له جَرينٌ من تمر وكان ينقُص فحرسه ذات ليلة، فإذا هو بدابة شبه الغلام المحتَلِم، فسلم عليه فردَّ عليه السلام فقال: من أنت جنيٌّ أم إنسي؟ قال: جنيٌّ، قال: فناولني يدَك فناوله يده فإذا يدُ كَلبٍ وشَعرُه شَعرُ كلب قال: هذا خَلقُ الجن؟ قال: قد علمتِ الجِنُّ أن ما فيهم رجلًا أشَدَّ مني، قال: فما جاء بك؟ قال: بلغَنا أنك تحِبُّ الصدقةَ فجِئنا نصيبُ من طعامِك، قال: فما ينجينا منكم؟ قال: هذه الآية التي في سورة البقرة {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [البقرة: 255] من قالها حين يُمسي أُجيرَ منا حتى يصبحَ، ومن قالها حين يصبِحُ أُجيرَ منَّا حتى يمسي، فلما أصبح أتى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فذكر ذلك له، فقال: صدق الخبيثُ.
    الراوي : أبي بن كعب.
    المحدث : الدمياطي.
    المصدر : المتجر الرابح .
    الصفحة أو الرقم: 222.
    خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح.


    ‏هذا الحديث ورد ‏بزيادة الصباح والمساء ، وورد ‏أيضا بدون زيارة الصباح المساء وصححها الالباني وقال شعيب الارتاؤوط : اسناده قوي

    أنَّه كان لهم جُرنٌ فيه تمرٌ وكان أبي يتعاهدُه فوجدَه ينقصُ فحرسَه فإذا هو بدابةٍ تُشبهُ الغلامَ المحتلِمَ قال فسلمتُ فردَّ السلامَ فقلتُ مَنْ أنت أَجِنٌّ أم إنسٌ قال جنٌّ قال فناوِلني يدَك فناولَني يدَه فإذا هيَ يدُ كلبٍ وشعرُ كلبٍ قال هكذا خُلقَ الجنُّ قال لقد علمتِ الجنُّ ما فيهم أشدُّ منِّي قال له أبي ما حمَلك على ما صنعت قال بلغَنَا أنك رجلٌ تحبُّ الصدقةَ فأحببْنا أن نصيبَ من طعامِك قال أبي فما الذي يُجيرُنا منكم قال هذه الآيةُ آيةُ الكرسيِّ ثمَّ غدا إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ فأخبره قال صدق الخبيثُ
    الراوي : أبي بن كعب.
    المحدث : الألباني.
    المصدر : السلسلة الصحيحة.
    الصفحة أو الرقم: 7/738.
    خلاصة حكم المحدث : صحيح ثابت.


    —————-

    أنَّه كان لهم جَرِينٌ فيه تمرٌ وكان ممَّا يتعاهَدُه فيجِدُه ينقُصُ فحرَسه ذاتَ ليلةٍ فإذا هو بدابَّةٍ كهيئةِ الغُلامِ المُحتَلِمِ قال : فسلَّمْتُ فردَّ السَّلامَ فقُلْتُ : ما أنتَ جِنٌّ أم إِنسٌ ؟ فقال : جِنٌّ فقُلْتُ : ناوِلْني يدَك فإذا يدُ كلبٍ وشعرُ كلبٍ فقُلْتُ : هكذا خُلِق الجنُّ فقال : لقد علِمْتِ الجنُّ أنَّه ما فيهم مَن هو أشَدُّ منِّي فقُلْتُ : ما يحمِلُكَ على ما صنَعْتَ ؟ قال : بلَغني أنَّكَ رجُلٌ تُحِبُّ الصَّدقةَ فأحبَبْتُ أنْ أُصيبَ مِن طعامِكَ قُلْتُ : فما الَّذي يحرِزُنا منكم ؟ فقال : هذه الآيةُ آيةُ الكُرسيِّ قال : فترَكْتُه وغدا أبي إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأخبَره فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( صدَق الخبيثُ )
    الراوي : أبي بن كعب.
    المحدث : شعيب الأرناؤوط.
    المصدر : تخريج صحيح ابن حبان.
    الصفحة أو الرقم: 784.
    خلاصة حكم المحدث : إسناده قوي.


    فهل هذه الاحاديث ثابتة وهل فعلاً آية الكرسي حرز من الجن صباحاً مساء ؟

    افيدونا جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    ‏السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة

    عن أبي بن كعب رضي الله عنه أنه كان له جَرينٌ من تمر وكان ينقُص فحرسه ذات ليلة، فإذا هو بدابة شبه الغلام المحتَلِم، فسلم عليه فردَّ عليه السلام فقال: من أنت جنيٌّ أم إنسي؟ قال: جنيٌّ، قال: فناولني يدَك فناوله يده فإذا يدُ كَلبٍ وشَعرُه شَعرُ كلب قال: هذا خَلقُ الجن؟ قال: قد علمتِ الجِنُّ أن ما فيهم رجلًا أشَدَّ مني، قال: فما جاء بك؟ قال: بلغَنا أنك تحِبُّ الصدقةَ فجِئنا نصيبُ من طعامِك، قال: فما ينجينا منكم؟ قال: هذه الآية التي في سورة البقرة {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [البقرة: 255] من قالها حين يُمسي أُجيرَ منا حتى يصبحَ، ومن قالها حين يصبِحُ أُجيرَ منَّا حتى يمسي، فلما أصبح أتى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فذكر ذلك له، فقال: صدق الخبيثُ.

    ‏هذا الحديث ورد ‏بزيادة الصباح والمساء ، وورد ‏أيضا بدون زيارة الصباح المساء وصححها الالباني وقال شعيب الارتاؤوط : اسناده قوي
    فهل هذه الاحاديث ثابتة وهل فعلاً آية الكرسي حرز من الجن صباحاً مساء ؟
    قلتُُ: وقد صحح الزيادة أيضًا الألباني كما في صحيح الترغيب [٦٦٢] له، وأشار أحمد شاكر إلى صحته كما في عمدة التفسير (١‏/٣٠٨)، له، وقال الهيثمي في المجمع (١٠‏/١٢٠) : "رجاله ثقات". اهـ.
    أما من جهة دراسة الأسانيد:
    - الرواية التي لم تذكر الصباح والمساء: هي رواية الأوزاعي وحده:
    أخرجه النسائي في السنن الكبرى [10725]، فقال:
    أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سَعِيدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُبَشِّرٌ، عَنِ الأَوْزَاعِيِّ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي ابْنُ أُبَيٍّ، أَنَّ أَبَاهُ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ فذكره بدون هذه الزيادة.
    وعلى ذلك تابعه عن الأوزاعي الثقات الأثبات منهم الوليدان ابن مسلم وابن مزيد وعمر بن عبد الواحد والهقل بن زياد.
    وقد رواه مبشر من طريق ءاخر، وذلك فيما أخرجه الضياء المقدسي في الأحاديث المختارة [1168] من مسند أَبِي يَعْلَى أَحْمَدَ بْنِ عَلِيٍّ الْمَوْصِلِيِّ، قال:
    نا أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الدَّوْرَقِيُّ، نا مُبَشِّرٌ، عَنِ الأَوْزَاعِيِّ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ عَبْدَةَ بْنِ أَبِي لُبَابَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، أَنَّ أَبَاهُ أخبرهُ: فذكره بدون الزيادة.
    وأخرجه ابن أبي الدنيا في هواتف الجن [174]، فقال: حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ الصَّبَّاحِ، ثنا مُبَشِّرُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، به.
    وذكره البوصيري في الإتحاف [7591]، قلتُ: وهذه الرواية شاذة تفرد بها مبشر عن أصحاب الأوزاعي، وإن كان محفوظا ففيه عنعنة يحيى بن أبي كثير فهو يدلس.
    - وأما الرواية التي بها ذكر الصبح والمساء بها زيادة في الإسناد وهي:
    - رواية أبان بن يزيد:
    أخرجه الطبراني في المعجم الكبير [541]، ومن طريقه الضياء المقدسي في الأحاديث المختارة [1166]، فقال:
    حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْفَضْلِ الأَسْفَاطِيُّ، ثنا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، ثنا أَبَانُ بْنُ يَزِيدَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنِ الْحَضْرَمِيِّ بْنِ لاحِقٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّهُ فذكره بالزيادة.
    قلتُ: قد خولف أبان، وذلك في:
    - رواية شيبان بن عبد الرحمن:
    أخرجه الشاشي وغيره في المسند [1449]، فقال: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ، حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ حَفْصٍ، حَدَّثَنَا شَيْبَانُ، عَنْ يَحْيَى، عَنِ الْحَضْرَمِيُّ، عَنْ مُحَمَّدٍ، قَالَ: فذكره بالزيادة.
    وأخرجه النسائي في السنن الكبرى [9 : 349]، فقال: أَخْبَرَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُوسَى، قَالَ: حَدَّثَنَا شَيْبَانُ، به.
    ويلاحظ أنه جعله من مسند محمد بن أبي بن كعب.
    ولكن توبع شيبان على ذلك، وذلك في رواية:
    - رواية حرب بن شداد:
    أخرجه المروزي في قيام الليل [1 : 166]، وغيره فقال:
    حَدَّثَنَا ابْنُ بَشَّارٍ، ثنا أَبُو دَاوُدَ، ثنا حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، حَدَّثَنِي الْحَضْرَمِيُّ ابْنُ لاحِقٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ: فذكره بالزيادة.
    وقد ورد متصلًا، وذلك فيما أخرجه الحاكم في المستدرك [1 : 561] ومن طريقه البيهقي في دلائل النبوة (7/108)، من طريق هَارُونَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، فقال:

    ثنا أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ ، ثنا حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، حَدَّثَنِي الْحَضْرَمِيُّ بْنُ لاحِقٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، عَنْ جَدِّهِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ فذكره بالزيادة.
    قلتُ: وهذا خطأ من أحد الرواة، فإنه قد اعترى هذا الإسناد التصحيف في قوله: "محمد بن عمرو"، والصواب: "محمد بن أبي"، فلعل هذا أثر في كونه متصلًا على الوهم.
    والصواب رواية المروزي من مسند محمد بن أبي، بل توبع على ذلك، وذلك فيما أخرجه النسائي في السنن الكبرى [9 : 349]، فقال:
    أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هَانِئٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى، قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَضْرَمِيُّ بْنُ لاحِقٍ التَّمِيمِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ: فذكره بالزيادة.
    وفي هذه الرواية صرح يحيى بن أبي كثير بالتحديث، فينتفى شبهة التدليس.
    قلتُ: وقد تحتمل رواية أبان عن يحيى بن أبي كثير، حيث رواه من مسند أبي بن كعب تارة؛ فإن محمد بن أبي - على قلة رواية - أكثر رواياته عن أبيه، فلا بد أن هذا قد تلقاه من أبيه.
    وأبان قال عنه أحمد بن حنبل: "من أثبت الناس في يحيى بن أبي كثير". اهـ،
    وقد قيل ليحيى بن معين: أبان أحب إليك أم شيبان؟ قال: "أبان". اهـ.
    وحتى إن كان من مسند محمد بن أبي فلا يضر فهو صحابي أيضًا.

    وعلى ذلك فتعل رواية الأوزاعي بالشذوذ،حيث أن الراجح رواية البصريين التي بها الزيادة في الإسناد والمتن معاً؛
    فإن البصريين أعرف بحديثهم من الشاميين، ويحيى بن أبي كثير بصري.
    فإن كانت رواية الأوزاعي محفوظة يحتمل أن يحيى بن أبي كثير قد رواه عن ابن ءاخر لأبي حيث أدركه.
    سماه ابن حبان - بعدما أخرجه في صحيحه [784] - فقال: "اسْمُ ابْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ هُوَ الطُّفَيْلُ بْنُ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ". اهـ.

    وعلى هذا يكون الإسناد حسن من أجل الحضرمي بن لاحق؛ فإنه "لا بأس به"، كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب.
    والله أعلم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة

    افيدونا جزاكم الله خيرا
    وجزاكم الله خيرًا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.


    قلتُُ: وقد صحح الزيادة أيضًا الألباني كما في صحيح الترغيب [٦٦٢] له، وأشار أحمد شاكر إلى صحته كما في عمدة التفسير (١‏/٣٠٨)، له، وقال الهيثمي في المجمع (١٠‏/١٢٠) : "رجاله ثقات". اهـ.
    أما من جهة دراسة الأسانيد:
    - الرواية التي لم تذكر الصباح والمساء: هي رواية الأوزاعي وحده:
    أخرجه النسائي في السنن الكبرى [10725]، فقال:
    أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سَعِيدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُبَشِّرٌ، عَنِ الأَوْزَاعِيِّ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي ابْنُ أُبَيٍّ، أَنَّ أَبَاهُ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ فذكره بدون هذه الزيادة.
    وعلى ذلك تابعه عن الأوزاعي الثقات الأثبات منهم الوليدان ابن مسلم وابن مزيد وعمر بن عبد الواحد والهقل بن زياد.
    وقد رواه مبشر من طريق ءاخر، وذلك فيما أخرجه الضياء المقدسي في الأحاديث المختارة [1168] من مسند أَبِي يَعْلَى أَحْمَدَ بْنِ عَلِيٍّ الْمَوْصِلِيِّ، قال:
    نا أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الدَّوْرَقِيُّ، نا مُبَشِّرٌ، عَنِ الأَوْزَاعِيِّ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ عَبْدَةَ بْنِ أَبِي لُبَابَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، أَنَّ أَبَاهُ أخبرهُ: فذكره بدون الزيادة.
    وأخرجه ابن أبي الدنيا في هواتف الجن [174]، فقال: حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ الصَّبَّاحِ، ثنا مُبَشِّرُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، به.
    وذكره البوصيري في الإتحاف [7591]، قلتُ: وهذه الرواية شاذة تفرد بها مبشر عن أصحاب الأوزاعي، وإن كان محفوظا ففيه عنعنة يحيى بن أبي كثير فهو يدلس.
    - وأما الرواية التي بها ذكر الصبح والمساء بها زيادة في الإسناد وهي:
    - رواية أبان بن يزيد:
    أخرجه الطبراني في المعجم الكبير [541]، ومن طريقه الضياء المقدسي في الأحاديث المختارة [1166]، فقال:
    حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْفَضْلِ الأَسْفَاطِيُّ، ثنا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، ثنا أَبَانُ بْنُ يَزِيدَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنِ الْحَضْرَمِيِّ بْنِ لاحِقٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّهُ فذكره بالزيادة.
    قلتُ: قد خولف أبان، وذلك في:
    - رواية شيبان بن عبد الرحمن:
    أخرجه الشاشي وغيره في المسند [1449]، فقال: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ، حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ حَفْصٍ، حَدَّثَنَا شَيْبَانُ، عَنْ يَحْيَى، عَنِ الْحَضْرَمِيُّ، عَنْ مُحَمَّدٍ، قَالَ: فذكره بالزيادة.
    وأخرجه النسائي في السنن الكبرى [9 : 349]، فقال: أَخْبَرَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُوسَى، قَالَ: حَدَّثَنَا شَيْبَانُ، به.
    ويلاحظ أنه جعله من مسند محمد بن أبي بن كعب.
    ولكن توبع شيبان على ذلك، وذلك في رواية:
    - رواية حرب بن شداد:
    أخرجه المروزي في قيام الليل [1 : 166]، وغيره فقال:
    حَدَّثَنَا ابْنُ بَشَّارٍ، ثنا أَبُو دَاوُدَ، ثنا حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، حَدَّثَنِي الْحَضْرَمِيُّ ابْنُ لاحِقٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ: فذكره بالزيادة.
    وقد ورد متصلًا، وذلك فيما أخرجه الحاكم في المستدرك [1 : 561] ومن طريقه البيهقي في دلائل النبوة (7/108)، من طريق هَارُونَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، فقال:

    ثنا أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ ، ثنا حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، حَدَّثَنِي الْحَضْرَمِيُّ بْنُ لاحِقٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، عَنْ جَدِّهِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ فذكره بالزيادة.
    قلتُ: وهذا خطأ من أحد الرواة، فإنه قد اعترى هذا الإسناد التصحيف في قوله: "محمد بن عمرو"، والصواب: "محمد بن أبي"، فلعل هذا أثر في كونه متصلًا على الوهم.
    والصواب رواية المروزي من مسند محمد بن أبي، بل توبع على ذلك، وذلك فيما أخرجه النسائي في السنن الكبرى [9 : 349]، فقال:
    أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هَانِئٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى، قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَضْرَمِيُّ بْنُ لاحِقٍ التَّمِيمِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ: فذكره بالزيادة.
    وفي هذه الرواية صرح يحيى بن أبي كثير بالتحديث، فينتفى شبهة التدليس.
    قلتُ: وقد تحتمل رواية أبان عن يحيى بن أبي كثير، حيث رواه من مسند أبي بن كعب تارة؛ فإن محمد بن أبي - على قلة رواية - أكثر رواياته عن أبيه، فلا بد أن هذا قد تلقاه من أبيه.
    وأبان قال عنه أحمد بن حنبل: "من أثبت الناس في يحيى بن أبي كثير". اهـ،
    وقد قيل ليحيى بن معين: أبان أحب إليك أم شيبان؟ قال: "أبان". اهـ.
    وحتى إن كان من مسند محمد بن أبي فلا يضر فهو صحابي أيضًا.

    وعلى ذلك فتعل رواية الأوزاعي بالشذوذ،حيث أن الراجح رواية البصريين التي بها الزيادة في الإسناد والمتن معاً؛
    فإن البصريين أعرف بحديثهم من الشاميين، ويحيى بن أبي كثير بصري.
    فإن كانت رواية الأوزاعي محفوظة يحتمل أن يحيى بن أبي كثير قد رواه عن ابن ءاخر لأبي حيث أدركه.
    سماه ابن حبان - بعدما أخرجه في صحيحه [784] - فقال: "اسْمُ ابْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ هُوَ الطُّفَيْلُ بْنُ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ". اهـ.

    وعلى هذا يكون الإسناد حسن من أجل الحضرمي بن لاحق؛ فإنه "لا بأس به"، كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب.
    والله أعلم.


    وجزاكم الله خيرًا.



    ‏افهم من كلامك انه زيادة الصباح والمساء ثابتة وسندها حسن الى النبي

    ‏اما بدون ‏زيادة الصباح المساء شاذة ؟

    اريد الحكم النهائي على الحديث هل هو ثابت بزيادة الصباح والمساء ام لا ؟

    لانه فيه مشايخ ضعفو الحديث قالوا الحديث مضطرب


    اريد كلاماً شافياً في هذا الحديث مع الحكم النهائي له وهل يعمل به ام لا


    عدراً للاطالة
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    ‏افهم من كلامك انه زيادة الصباح والمساء ثابتة وسندها حسن الى النبي
    ‏اما بدون ‏زيادة الصباح المساء شاذة ؟
    ليست شاذة، إنما كلامي كان عن الإسناد.
    أما المتن فهو صحيح إذا سلم إسناده من الشذوذ عدا أن زيادة ذكر الصباح والمساء فهي زيادة لا بأس بها.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    اريد الحكم النهائي على الحديث هل هو ثابت بزيادة الصباح والمساء ام لا ؟
    لانه فيه مشايخ ضعفو الحديث قالوا الحديث مضطرب.
    اريد كلاماً شافياً في هذا الحديث مع الحكم النهائي له وهل يعمل به ام لا
    عدراً للاطالة
    قلتُ: الحديث لا يضعف؛ لأن كلا الإسنادين المرويين عن يحيى بن أبي كثير ليسا بضعيف.
    إذ الأول فيه الحضرمي وهو حسن الحديث، والأخر الطفيل كما سماه ابن حبان ونقل عنه العراقي في المستفاد من المبهمات [655]، وهو ثقة،
    وإلا كان غيره من أحد أبناء أبي بن كعب، وتقويه رواية الحضرمي.
    ولا تعل رواية الحضرمي؛ لأنه قد رواه جمع يدفع عنهم الخطأ في أغلب الظن عن يحيى بن أبي كثير، سيما وهم بصريون فهم أضبط لحديثهم.
    وفي المقابل تفرد الأوزاعي بعدم ذكر الحضرمي ولم يتابعه على ذلك أحد فيما وقفت.
    ومن الفوائد التي ذكرت أن الضياء المقدسي خطأ ابن حبان كما في الأحاديث المختارة [1167] فقال:
    "وَالَّذِي عِنْدِي أَنَّ هَذَا الْقَوْلَ وَهْمٌ مِنْ أَبِي حَاتِمِ بْنِ حِبَّانَ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ، فَإِنَّ هَذَا الْحَدِيثَ لَمْ نَجِدْهُ مِنْ رِوَايَةِ الطُّفَيْلِ بْنِ أُبَيٍّ، عَنْ أَبِيهِ، وَإِنَّمَا وَجَدْنَاهُ مِنْ رِوَايَةِ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيٍّ". اهـ.
    وعلى هذا فإن يحيى بن أبي كثير لم يسمع من أحد من الصحابة ومحمد بن أبي بن كعب صحابي متوفى سنة 63 هـ.
    بالإضافة إلى أنني لا أعلم ليحيى بن أبي كثير رواية عمن هو متوفى في الستين من الهجرة مما يزيد رواية الأوزاعي شذوذا ووهما.
    ومما يؤكد على ذلك أنه حدث ذلك في حديث: (هذه ضجعة يبغضها الله عز وجل).
    رواه الأوزاعي
    ، عن يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ يَعِيشُ بْنُ طِهْفَةَ الْغِفَارِيُّ، عَنْ أَبِيهِ.
    بينما رواه شيبان وجماعة من الثقات البصريين، وتابعهم يحيى بن عبد العزيز الشامي عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، أَنَّ يَعِيشَ بْنَ قَيْسِ بْنِ طِخْفَةَ حَدَّثَهُ، عَنْ أَبِيهِ.

    والله أعلم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    يعني الحديث بزيادة الصباح والمساء ثابت بإسناد حسن ؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    يعني الحديث بزيادة الصباح والمساء ثابت بإسناد حسن ؟
    أتراجع عن ذلك، فإنه بعدما نظرت مرة أخرى، وجدت أن الراجح في الرواية الإرسال.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    قلتُ: هذا تحليل رائع لكن فاته أن رواية أبان التي أخرجها الطبراني في المعجم الكبير، في الأصل ليست مخالفة لرواية شيبان ورواية حرب بن شداد بل متفقة كلها في صورتها المرسلة.
    فإن رواية الطبراني حيث شيخه الأسفاطي قد خالفه ابن أبي خيثمة حيث أخرجه في التاريخ الكبير (2/986)، فقال: ومِنْ وَلَدِ أُبَيّ بْنِ كَعْبٍ: مُحَمَّد بْنِ أُبَيّ بْنِ كَعْبٍ:
    حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيْلَ، قَالَ: حَدَّثَنا أَبَانُ بْنُ يَزِيد، قَالَ:
    حَدَّثَنا يَحْيَى، عَنِ الْحَضْرَمِيّ بْنِ لاحِقٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيّ بْنِ كَعْبٍ؛
    أَنَّ أُبَيّ بْنَ كَعْبٍ كَانَ لَهُ جُرْنٌ مِنْ تَمْرٍ فَكَانَ يَنْقُصُ فَحَرَسَهُ ذَاتَ لَيْلَة فإذا هو له سنه الغلام المحتلم فسَلَّمَ عليه فردَّ عليه السَّلاَم، فقال له: مَا أَنْتَ؟ جِنِّيٌّ أَمْ إِنْسِيٌّ؟ قَالَ: لا بَلْ جِنِّيٌّ،ثُمَّ ذَكَرَ الْحَدِيْث. اهـ.
    فعلى هذا تبقى الرواية مرسلة.
    بل وتوبع ابن أبي خيثمة على هذا الإرسال من البخاري حيث أخرجه في التاريخ الكبير (1/27)، فقال:
    وَقَالَ لَنَا مُوسَى: حَدَّثَنَا أَبَانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى، عَنِ الْحَضْرَمِيِّ، حَدَّثَهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، «أَنَّ أبَيًّا كَانَ لَهُ جَرِينٌ مِنْ تَمْرٍ فسَرَقَهُ الْجِنِّيُّ». اهـ. ذكره مختصرًا.
    وفي هذه الرواية تصريح يحيى بن أبي كثير بالتحديث من الحضرمي، وفي ذلك متابعة جيدة لحرب بن شداد.
    أما بشأن كون محمد بن أبي بن كعب صحابيا ففيه نظر عندي بعدما راجعت، والراجح أنه تابعي.
    قال العلائي في جامع التحصيل [665]: "ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وليست له رؤية بل هو تابعي وحديثه مرسل". اهـ.
    وذكر ولادته على عهد النبي صلى الله عليه وسلم منقول عن الواقدي كما ذكر ابن عبد البر في الاستيعاب [2315].

    وينبغي أن يكون محمد بن أبي بن كعب قد أخذ هذا الحديث من أبيه.
    وأما بشأن عدالة محمد بن أبي فقد ذكره ابن حبان في الثقات، ووثقه ابن سعد وأشار إلى قلة حديثه، وقال الذهبي: "وكان ثقة". اهـ.
    وروى عنه ثقتان وهما بسر بن سعيد
    والحضرمي بن لاحق التميمي، فأراه حسن الحديث أو مستور.
    وقد يكون الحديث حسنا لغيره لما يشهد له ولذكره الصباح والمساء ما أخرجه البخاري في صحيحه معلقًا
    [3275]، فقال:
    وَقَالَ عُثْمَانُ بْنُ الْهَيْثَمِ: حَدَّثَنَا عَوْفٌ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ:
    وَكَّلَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ، فَقُلْتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرَ الْحَدِيثَ،
    فَقَالَ: " إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ وَلَا يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ ذَاكَ شَيْطَانٌ ".اهـ.

    والله أعلم.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    77

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مأرب مشاهدة المشاركة
    - ومن الإشكالات التي في السند أيضًا: ما رواه النسائي في "الكبرى" (6/239/برقم1079) وفي "عمل اليوم والليلة" برقم (961): أنا أبو داود الطيالسي ثنا معاذ بن هانئ ثنا حرب بن شداد ثني يحيى ثنا الحضرمي بن لاحق التميمي ثني محمد بن أبي بن كعب، قال: كان لجدي جُرْن من تمر..... فذكره، وفيه: إذا قُلْتَها حين تُصبح؛ أُجِرتَ منا إلى أن تمسي، وإذا قلْتَها حين تُمسي، أُجِرْتَ منا إلى أن تصبح، فغدا أبي إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فأخبره خبره، قال: "صَدَق الخبيث".

    قلتُ: قوله بأن النسائي قال: "أبو داود الطيالسي"، خطأ ووهم.
    وهذا ليس بأبي داود الطيالسي إنما أبو داود هذا
    سليمان بن سيف الطائي يروي عنه النسائي وهو "ثقة حافظ"، كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    والصواب رواية المروزي من مسند محمد بن أبي، بل توبع على ذلك، وذلك فيما أخرجه النسائي في السنن الكبرى [9 : 349]، فقال:
    أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هَانِئٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى، قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَضْرَمِيُّ بْنُ لاحِقٍ التَّمِيمِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ: فذكره بالزيادة.
    وبناء على هذا الخطإ فقد أداه إلى التحير.
    وأما استبعاده لرواية أبان فليس بصواب.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مأرب مشاهدة المشاركة
    وأبان نفسه على ثقته فله أفراد، فالأمر لا يزداد إلا إغلاقًا، وإن كان صنيع بعض الحفّاظ كالمزي والعسقلاني يدل على أن الرواي هو محمد بن أُبي عن أبيه أُبي.
    بل صنيع الحفاظ هو الصحيح ورواية أبان صحيحة.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة

    قلتُ: وترجح رواية أبان عن يحيى بن أبي كثير، حيث رواه من مسند أبي بن كعب.
    وأبان قال عنه أحمد بن حنبل: "من أثبت الناس في يحيى بن أبي كثير". اهـ،
    وقد قيل ليحيى بن معين: أبان أحب إليك أم شيبان؟ قال: "أبان". اهـ.
    وإن كان من مسند محمد بن أبي فلا يضر فهو صحابي صغير على قول البعض.
    ومحمد بن أبي بن كعب ذكره الحافظ ابن حجر في الإصابة (6/192)، وذكره ابن عبد البر في الاستيعاب في معرفة الصحابة (3/1365).
    وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب (9 / 20) : "كذا ذكره أبو بكر الجعابى، و أبو نعيم وغير واحد فى الصحابة؛ لإدراكه ". اهـ، وقال أبو حاتم الرازي وابن سعد والذهبي: "ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم". اهـ.
    ولعل ما جاء في هذا الختلاف في الإسناد حيث قال المزي في تهذيب الكمال: "محمد بن أبى بن كعب الأنصارى ، أبو معاذ المدنى ، و يقال : محمد ابن فلان بن أبى بن كعب، روى عن جده أبى بن كعب". اهـ.
    وقد راجعت نفسي في ذلك :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    أما بشأن كون محمد بن أبي بن كعب صحابي ففيه نظر عندي بعدما راجعت، والراجح أنه تابعي.
    قال العلائي في جامع التحصيل [665]: "ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وليست له رؤية بل هو تابعي وحديثه مرسل". اهـ.
    وذكر ولادته على عهد النبي صلى الله عليه وسلم منقول عن الواقدي كما ذكر ابن عبد البر في الاستيعاب [2315].
    والله أعلم.

    وفيما سيأتي فائدة توضيحية بأن من قال بأن أبي بن كعب جد محمد هو زيادة تفسير من أحد الرواة.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=325021
    نرى أنَّ يحي بن معين رحمه الله تعالى قال كما في سؤالات ابن الجنيد: ((شيبان أحب إلي من حرب بن شداد في يحيى بن أبي كثير)).
    ....
    وتبقى رواية شيبان النحوي راجحة على [حرب بن شداد]، ويبقى قول (كان أبي بن كعب جد محمد) زيادة تفسيرية من بعض الرواة .

    بقي عندنا شيبان النحوي وأبان بن يزيد العطار ،فإذا جئنا نوازن بينهما نرى أنَّ الأئمة يقدمون أبان بن يزيد على شيبان.
    فيقول بن أبي حاتم كما في الجرح والتعديل (2/299):((سمعت أبى يقول: أبان العطار أحب إلى من شيبان ومن أبى هلال فى يحيى بن أبى كثير))
    وقال بن عدي في الكامل (1/173) :(( سمعت عبدان الاهوازي يقول: سمعت إبا زرعة الدمشقي يقول: سالت أحمد بن حنبل عن أصحاب يحيى بن أبي كثير ؟ فقال: هشام، قلت: ثم من ؟ قال: ثم أبان
    قلت: ثم من ؟ فذكر آخر، قال لنا عبدان: نسيته أنا، قال: قلت له فالأوزاعي ؟ قال: الأوزاعي إمام))
    قلتُ: هذا تحليل رائع، لكن فاته أن رواية أبان التي أخرجها الطبراني في المعجم الكبير، ليست مخالفة لرواية شيبان ورواية حرب بن شداد بل متفقة كلها في صورتها المرسلة.
    فإن رواية الطبراني حيث شيخه الأسفاطي قد خالفه ابن أبي خيثمة حيث أخرجه في التاريخ الكبير (2/986)، فقال: ومِنْ وَلَدِ أُبَيّ بْنِ كَعْبٍ: مُحَمَّد بْنِ أُبَيّ بْنِ كَعْبٍ:
    حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيْلَ، قَالَ: حَدَّثَنا أَبَانُ بْنُ يَزِيد، قَالَ:
    حَدَّثَنا يَحْيَى، عَنِ الْحَضْرَمِيّ بْنِ لاحِقٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيّ بْنِ كَعْبٍ؛
    أَنَّ أُبَيّ بْنَ كَعْبٍ كَانَ لَهُ جُرْنٌ مِنْ تَمْرٍ فَكَانَ يَنْقُصُ فَحَرَسَهُ ذَاتَ لَيْلَة فإذا هو له سنه الغلام المحتلم فسَلَّمَ عليه فردَّ عليه السَّلاَم، فقال له: مَا أَنْتَ؟ جِنِّيٌّ أَمْ إِنْسِيٌّ؟ قَالَ: لا بَلْ جِنِّيٌّ،ثُمَّ ذَكَرَ الْحَدِيْث. اهـ.
    فعلى هذا تبقى الرواية مرسلة.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    بل وتوبع ابن أبي خيثمة على هذا الإرسال من البخاري حيث أخرجه في التاريخ الكبير (1/27)، فقال:
    وَقَالَ لَنَا مُوسَى: حَدَّثَنَا أَبَانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى، عَنِ الْحَضْرَمِيِّ، حَدَّثَهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، «أَنَّ أبَيًّا كَانَ لَهُ جَرِينٌ مِنْ تَمْرٍ فسَرَقَهُ الْجِنِّيُّ». اهـ. ذكره مختصرًا.

    أما بشأن كون محمد بن أبي بن كعب صحابيا ففيه نظر عندي بعدما راجعت، والراجح أنه تابعي.
    قال العلائي في جامع التحصيل [665]: "ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وليست له رؤية بل هو تابعي وحديثه مرسل". اهـ.
    وذكر ولادته على عهد النبي صلى الله عليه وسلم منقول عن الواقدي كما ذكر ابن عبد البر في الاستيعاب [2315].

    وينبغي أن يكون محمد بن أبي بن كعب قد أخذ هذا الحديث من أبيه.
    وأما بشأن عدالة محمد بن أبي فقد ذكره ابن حبان في الثقات، ووثقه ابن سعد وأشار إلى قلة حديثه، وقال الذهبي: "وكان ثقة". اهـ.
    وروى عنه ثقتان وهما بسر بن سعيد
    والحضرمي بن لاحق التميمي، فأراه حسن الحديث أو مستور.
    وقد يكون الحديث حسنا لغيره لما يشهد له ولذكره الصباح والمساء ما أخرجه البخاري في صحيحه معلقًا
    [3275]، فقال:
    وَقَالَ عُثْمَانُ بْنُ الْهَيْثَمِ: حَدَّثَنَا عَوْفٌ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ:
    وَكَّلَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ، فَقُلْتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرَ الْحَدِيثَ،
    فَقَالَ: " إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ وَلَا يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ ذَاكَ شَيْطَانٌ ".اهـ.

    والله أعلم.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=228970

    قوله: أذكَار الصَباح والمسَاء الضعِيفة

    1- [قراءة آية الكرسي ] ) اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ( "من قالها حين يصبح أُجِيرَ من الجن حتى يُمْسِي، ومن قالها حين يُمْسِي أُجِيرَ منهم حتى يصبح". الحاكم والطبراني (ضعفه الترمذي, والعلوان).
    لم أقفُ على تضعيف الترمذي لحديث أبي بن كعب.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة

    إذ الأول فيه الحضرمي وهو حسن الحديث، والأخر الطفيل كما سماه ابن حبان ونقل عنه العراقي في المستفاد من المبهمات [655]، وهو ثقة،
    ومن الفوائد التي ذكرت أن الضياء المقدسي خطأ ابن حبان كما في الأحاديث المختارة [1167] فقال:
    "وَالَّذِي عِنْدِي أَنَّ هَذَا الْقَوْلَ وَهْمٌ مِنْ أَبِي حَاتِمِ بْنِ حِبَّانَ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ، فَإِنَّ هَذَا الْحَدِيثَ لَمْ نَجِدْهُ مِنْ رِوَايَةِ الطُّفَيْلِ بْنِ أُبَيٍّ، عَنْ أَبِيهِ، وَإِنَّمَا وَجَدْنَاهُ مِنْ رِوَايَةِ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيٍّ". اهـ.
    ولعل ما استنتجه ابن حبان عما جاء في رواية عبد الله بن عقيل عن ابن أبي بن كعب، فوردت في بعض الروايات الأخرى يسميه عبد الله بن عقيل بالطفيل.
    والله أعلم.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    طيب من النهاية الحديث حسن لذاته او صحيح لغيره ام لا ؟

    اعطوني الحكم النهائي لجميع الروايات فضلاً لا امراً

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    طيب من النهاية الحديث حسن لذاته او صحيح لغيره ام لا ؟

    اعطوني الحكم النهائي لجميع الروايات فضلاً لا امراً
    أصل القصة مرسلة، لكنه حسن لغيره لشاهد حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
    والله أعلم.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    أصل القصة مرسلة، لكنه حسن لغيره لشاهد حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
    والله أعلم.
    البخاري ورد فيه انه اذا اوبت الى فراشك يعني عند النوم

    لكن هذا الحديث تبع قصة ابي بن كعب قال عنه شعيب الارناؤوط اسناده قوي وصححه الالباني ايضاً

    لكن كل الروايات مرسلة بزيادة الصباح والمساء وبدونها ؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    البخاري ورد فيه انه اذا اوبت الى فراشك يعني عند النوم

    لكن هذا الحديث تبع قصة ابي بن كعب قال عنه شعيب الارناؤوط اسناده قوي وصححه الالباني ايضاً

    لكن كل الروايات مرسلة بزيادة الصباح والمساء وبدونها ؟
    بل في الحديث قال: " ولا يقربك شيطان حتى تصبح".
    فهذا القيد موافق للرواية المرسلة.
    بارك الله فيك ونفع بك.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    أصل القصة مرسلة، لكنه حسن لغيره لشاهد حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
    والله أعلم.

    يعني آية الكرسي حرز من الجن مطلقاً وليس عند النوم فقط ؟

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    يعني آية الكرسي حرز من الجن مطلقاً وليس عند النوم فقط ؟
    نعم، إذا قالها حين يمسي وإذا قالها حين يصيح.
    بارك الله فيك ونفع بك يا أخي.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    أصل القصة مرسلة، لكنه حسن لغيره لشاهد حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
    والله أعلم.
    قصدي هناك روايات ذكر فيها الصباح والمساء وهناك روايات لم تذكر هذه الزيادة

    اعطيني حكم كل واحد منها على حدة فضلاً لا امراً

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    قصدي هناك روايات ذكر فيها الصباح والمساء وهناك روايات لم تذكر هذه الزيادة

    اعطيني حكم كل واحد منها على حدة فضلاً لا امراً
    روايات حديث أبي بن كعب رضي الله عنه الراجح فيها أنها مرسلة من رواية ابنه محمد، ومحفوظة بذكر زيادة الصباح والمساء.
    والمرسل قسم من أقسام الضعيف، لكن يقويه شاهد حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
    ولحديث أبي هريرة رضي الله عنه رواية أخرى عند النسائي وغيره بلفظ: " فقال [أي الجني]: خل عني، أعلمك كلمات إذا قلتهن لم يقربك ذكر ولا أنثى من الجن قلت: وما هؤلاء الكلمات؟ قال: آية الكرسي، اقرأها عند كل صباح ومساء، فخليت عنه فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال لي: أما علمت أنه كذلك".
    انتهى.
    والله أعلم.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    كيف مرسلة والالباني وشعيب الارناؤوط صححو اسنادها ؟

    وكيف خفي عليهم ان الروايات كلها مرسلة ؟


    شوف ايش قال الالباني


    أنَّه كان لهم جُرنٌ فيه تمرٌ وكان أبي يتعاهدُه فوجدَه ينقصُ فحرسَه فإذا هو بدابةٍ تُشبهُ الغلامَ المحتلِمَ قال فسلمتُ فردَّ السلامَ فقلتُ مَنْ أنت أَجِنٌّ أم إنسٌ قال جنٌّ قال فناوِلني يدَك فناولَني يدَه فإذا هيَ يدُ كلبٍ وشعرُ كلبٍ قال هكذا خُلقَ الجنُّ قال لقد علمتِ الجنُّ ما فيهم أشدُّ منِّي قال له أبي ما حمَلك على ما صنعت قال بلغَنَا أنك رجلٌ تحبُّ الصدقةَ فأحببْنا أن نصيبَ من طعامِك قال أبي فما الذي يُجيرُنا منكم قال هذه الآيةُ آيةُ الكرسيِّ ثمَّ غدا إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ فأخبره قال صدق الخبيثُ
    الراوي : أبي بن كعب.
    المحدث : الألباني.
    المصدر : السلسلة الصحيحة.
    الصفحة أو الرقم: 7/738.
    خلاصة حكم المحدث : صحيح ثابت.

    ——————


    وشعيب الارناؤوط ؛ أنَّه كان لهم جَرِينٌ فيه تمرٌ وكان ممَّا يتعاهَدُه فيجِدُه ينقُصُ فحرَسه ذاتَ ليلةٍ فإذا هو بدابَّةٍ كهيئةِ الغُلامِ المُحتَلِمِ قال : فسلَّمْتُ فردَّ السَّلامَ فقُلْتُ : ما أنتَ جِنٌّ أم إِنسٌ ؟ فقال : جِنٌّ فقُلْتُ : ناوِلْني يدَك فإذا يدُ كلبٍ وشعرُ كلبٍ فقُلْتُ : هكذا خُلِق الجنُّ فقال : لقد علِمْتِ الجنُّ أنَّه ما فيهم مَن هو أشَدُّ منِّي فقُلْتُ : ما يحمِلُكَ على ما صنَعْتَ ؟ قال : بلَغني أنَّكَ رجُلٌ تُحِبُّ الصَّدقةَ فأحبَبْتُ أنْ أُصيبَ مِن طعامِكَ قُلْتُ : فما الَّذي يحرِزُنا منكم ؟ فقال : هذه الآيةُ آيةُ الكُرسيِّ قال : فترَكْتُه وغدا أبي إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأخبَره فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( صدَق الخبيثُ )
    الراوي : أبي بن كعب.
    المحدث : شعيب الأرناؤوط.
    المصدر : تخريج صحيح ابن حبان.
    الصفحة أو الرقم: 784.
    خلاصة حكم المحدث : إسناده قوي.

    والدمياطي واحمد شاكر والمنذري والهيثمي وغيرهم كلهم قالوا بثبوت الحديث (بدون زيادة الصباح والمساء) ولم يقل احد قط من المحدثين ان الروايات مرسلة

    فكيف خفي عليهم هذا الامر ؟

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر المالكي مشاهدة المشاركة
    كيف مرسلة والالباني وشعيب الارناؤوط صححو اسنادها ؟
    والدمياطي واحمد شاكر والمنذري والهيثمي وغيرهم كلهم قالوا بثبوت الحديث (بدون زيادة الصباح والمساء) ولم يقل احد قط من المحدثين ان الروايات مرسلة
    فكيف خفي عليهم هذا الامر ؟
    أولا: المنذري والهيثمي ذكرا الزيادة من رواية الطبراني التي فيها رواية أبان لكن لم يصححا الحديث أصلا.
    فالمنذري جوده فقط، والهيثمي قال: "رجاله ثقات"، وهذا لا يفيد التصحيح للإسناد.
    أما شعيب قوى الإسناد فقط، وأخذ يصب تركيزه على الأسانيد فقط حيث أورد الروايات الأخرى ولم ينتبه للزيادة المذكورة في المتن، إنما انتبه لزيادة الإسناد/ ولم يرجح؛ لذلك أورد شاهد حديث أبي هريرة.
    وكذلك أشار البوصيري إلى شاهده بعدما رأى اختلافا في أسانيد الروايات ولم يرجح.
    وكان شعيب في معرض تحقيق إسناد ابن حيان فقط؛ حتى من اعتماده على قول ابن حبان أشار إلى علة تفرد الطفيل، بعدما أعله بعبد الله بن أبي بن كعب وقد بينا أنه وهم من ابن حبان كما ذكر الضياء المقدسي.
    بينما الألباني تحير للاختلاف الحاصل للأسانيد، ولم ينتبه أن رواية الطبراني عن أبان التي أوردها بها الزيادة، ولم يرجح ما حدث من الاختلاف، فركن إلى رواية الثقتين يحيى والحضرمي عن ابن أبي وإن كان مبهما، وتقلد تصحيح الحاكم والذهبي.
    وكذلك صنع أحمد شاكر حيث تقلد تصحيح الحاكم.
    مع أن هؤلاء لم أجدهم قد مروا على ذكر الرواية المرسلة إلا شعيب والألباني فهما أظنهما لم يلاحظوا روايتي حرب بن شداد وشيبان حيث صورتها الإرسال.
    ولعل أكثرهم قد اعتمد على اتصال رواية أبان، وهم لم يمروا على ما ورد من شذوذ اتصال رواية أبان، وصوابها الإرسال كما بينت ءانفا:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    بل وتوبع ابن أبي خيثمة على هذا الإرسال من البخاري حيث أخرجه في التاريخ الكبير (1/27)، فقال:
    وَقَالَ لَنَا مُوسَى: حَدَّثَنَا أَبَانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى، عَنِ الْحَضْرَمِيِّ، حَدَّثَهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، «أَنَّ أبَيًّا كَانَ لَهُ جَرِينٌ مِنْ تَمْرٍ فسَرَقَهُ الْجِنِّيُّ». اهـ. ذكره مختصرًا.
    والحاصل أن رواية الطبراني عن أبان ربما هي ما أحدثت هذه الإشكالية لديهم حيث جعلتهم يظنون أن الرواية متصلة.
    وهذا لعله لما فيه من كونهم في انشغالهم بهذه الكتب وإرادة استعجال رغم أن الألباني مر على ذكر رواية أبان عند البخاري.
    لكنه سرعان ما ذكر التحير كباحث، حيث ذكر أنه قد أخذ هذا الحديث جهدا كبيرا ووقتا طويلا أكثر مما تصور.
    فرحمهم الله تعالى.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    جزاكم الله خيرا. وهذا الرابط فيه تحقيق مفيد لهذا الحديث
    https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=325021
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,438

    افتراضي رد: بخصوص آية الكرسي و انها حرز من الجن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عزالدين إبراهيم مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا. وهذا الرابط فيه تحقيق مفيد لهذا الحديث
    https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=325021
    وجزاك الله خيرا، نعم، هذا تحقيق مفيد.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •