اخطاء سيبويه رحمه الله !!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5
1اعجابات
  • 1 Post By أبو حاتم ابن عاشور

الموضوع: اخطاء سيبويه رحمه الله !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,592

    افتراضي اخطاء سيبويه رحمه الله !!!

    قال العيني رحمه الله :
    (5/15)

    ثمَّ أَي الْعَمَل أحب؟ فَيُوقف عَلَيْهِ بِلَا تَنْوِين. قلت: قَالَ النُّحَاة: إِن أيا الموصولة والشرطية والاستفهامية معربة دَائِما فَإِذا كَانَت: أَي هَذِه معربة عِنْد الْإِفْرَاد، فَكيف يُقَال: إِنَّهَا مَبْنِيَّة عِنْد الْإِضَافَة؟ وَلما نقل عَن سِيبَوَيْهٍ هَذَا هَكَذَا أنكر عَلَيْهِ الزّجاج، فَقَالَ: مَا تبين لي أَن سِيبَوَيْهٍ غلط إلاَّ فِي موضِعين: هَذَا أَحدهمَا، فَإِنَّهُ يسلم أَنَّهَا تعرب إِذا أفردت، فَكيف يَقُول ببنائها إِذا أضيفت؟.....

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    9,987

    افتراضي رد: اخطاء سيبويه رحمه الله !!!

    (أيّهم) في قوله تعالى: {ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيّاً} [مريم / 69]


    اختلف الخليل ويونس وسيبويه على ثلاثة أقوال في وجه ضمّ (أيّ) في هذه الآية؛ فرأى الخليل: هي معربة في هذا الموضع؛ فهذه الضمّة التي في (أيّهم) ضمّة إعراب، وأيّ استفهام مبتدأ وأشدّ خبر، غير أنّ الخليل يرى أنّ الجملة محكيّة لقول محذوف، كما قال سيبويه: ((وزعم الخليل أنّ أيّهم إنّما وقع في اضربْ أيّهم أفضل على أنّه حكاية، كأنّه قال: اضرب الذي يقال له أيّهم أفضل)) (2).
    ويرى يونس أنّ موضع الجملة نصب بـ (ننزعنّ) وهو فعل معلّق عن العمل؛ قال سيبويه: ((وأمّا يونس فيزعم أنّه بمنزلة قولك: أشهد إنّك لرسول الله. واضرب معلّقة)) (1)؛ فقد شبّهه بأفعال القلوب الجائزة الإلغاء.
    وقد ردّ هذين القولين ابن الورّاق؛ بقوله: ((وقول يونس ضعيف جدّاً؛ لأنّ (ضربت) فعل مؤثّر ومحال أنْ يلغى ما له تأثير وقول الخليل أقرب، وإنْ كان فيه بعض البعد؛ لأنّ تقدير الحكاية إنّما يسوّغ في ما جرى له ذكر ونحن نبتدئ الكلام)) (2)


    أمّا سيبويه فإنّه يرى أنّها ضمّة بناء، وأيّ اسم موصول مبنيّ بمنزلة (من) لاستعمال العرب لها استعمالاً يخالف أخواتها؛ قال: ((وأرى قولهم: اضرب أيّهم أفضل. على أنّهم جعلوا هذه الضمّة بمنزلة الفتحة في خمسة عشر وبمنزلة الفتحة في الآن .... ، وذلك أنّه لا يكاد عربيّ يقول: الذي أفضل فاضرب، واضرب الذي أفضل حتّى يقول هو ... وجاز إسقاط هو في أيّهم كما كان: لا عليك (3) تخفيفاً، ولم يجز في أخواته إلا قليلاً ضعيفاً)) (4).

    وخولف سيبويه في وجه رفعها بأنّ (أيّهم) تكون فاعلاً لـ (من شيعة) لأنّه بمعنى (تشيّع)، والتقدير: لننزعنّ من كلّ فريق يشيع أيّهم، وهو على هذا بمعنى الذي. وهذا القول منسوب إلى المبرّد في التبيان في إعراب القرآن للعكبريّ (1)، وفي البحر المحيط لأبي حيّان الأندلسيّ (2). ولكنّي لم أجده لا في المقتضب ولا في كتاب الانتصار لسيبويه على المبرّد، وقد ردّ الزجّاج رأي سيبويه باختياره رأي الخليل؛ وذلك بقوله: ((والذي أعتقدُه أنّ القول في هذا قولُ الخليل، وهو موافق للتفسير)) (3) وقد نُسب إلى الزجّاج أنّه قال: ((ما تبيّن لي أنّ سيبويه غلط إلا في موضعين هذا أحدهما)) (4).
    ولكنّي عندما نظرت في معاني القرآن وإعرابه للزجّاج، في موضع تناوله لهذه الآية؛ لم أجد هذه المقولة (5).
    وقد نسب أبو جعفر النحّاس إلى النحاة جميعاً تخطئة سيبويه في هذا الموضع بقوله: ((وما علمت أنّ أحد النحويين إلا وقد خطّأ سيبويه في هذا)) (6).
    وقال السهيليّ رادّاً قول سيبويه: ((لا نسلِّم أنّه حذف من الكلام شيء)) (1)، ثمّ


    بيّن أنّه لو حذف؛ فالتقدير: أيّهم هو أخوك؟.
    أمّا في ما يتعلّق برأيي في هذه المسألة؛ فأرى أنّ سيبويه رجع إلى السماع؛ وأنّ القياس أنْ تكون (أيّ) منصوبة؛ مثلما قاسها هارون بن موسى القارئ في قراءته ... (أيّهم) بالنصب؛ وقد علّل سيبويه للكوفيّين قراءتهم هذه؛ أنّهم عاملوها معاملة الاسم الموصول في غير الشرط والاستفهام.
    ثمّ إنّ الخليل نفسه صرّح بأنّ القياس في (أيّ) أنْ تنصب كقول القائل: اضرب الذي أفضل؛ لأنّ أيّاً في غير الشرط والاستفهام مثل الاسم الموصول (الذي). كـ (من) في غير الشرط والاستفهام مثل (الذي).
    فسيبويه على وعي تامّ حين يضرب أمثلته، ويعرف جيّداً ما يريد ألا تراه يقول في بدء باب (أيّ) (اعلم أنّ (أيّاً) مضاف وغير مضاف بمنزلة من)، فقد صرفها ولم يبنها؛ فلذا كانت (أيُّهم) بالضمّ تشبه خمسة عشر أو الآن. فقد جاءت مسموعة عن العرب؛ فلا يمكن أنْ يخالف السماع، ونذهب إلى القياس في مثل هذه المسألة.
    ولا يمكن لسيبويه إلا متابعة العرب في قولهم، ولا ينبغي القياس على الشاذّ المنكر في القياس. وعليه يكون إعرابها بحسب ما يرى سيبويه أنّ جملة (أيّهم أشدّ) اسميّة في محلّ نصب مفعولاً به. والله العالم.
    منقول من رسالة : ردود القدامى والمحدثين النحوية على سيبويه
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ ... عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,592

    افتراضي رد: اخطاء سيبويه رحمه الله !!!

    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,592

    افتراضي رد: اخطاء سيبويه رحمه الله !!!

    يُروىأنّ أبا حيّان النّحويّ الأندلسيّ اجتَمَع بابنِ تيميّةَ، ودار كلام بينهما، فجرىذكر سيبويه فذكَرَ ابن تيمية أنّ سيبويْه أخطأ في ثمانينَ موضِعاً من مواضع كتابه،فنفر عن ذلك أبو حيان ولم يلتمس له العذر، ثم عاد أبو حيّانَ ذامّاً ابنَ تيميّةَفي مجالسه وفي كتبه.
    والرّوايَةُالوا رِدَة لهذا الخَبَر هي أنّ ابنَ تيميّةَ، رحمهم الله جميعاً قال لأبي حيّان: «ما كان سيبويه نبيَّ النحو ولا كان معصوماً بل أخطأ في الكتاب في ثمانين موضعاً ماتفهمها أنت. فكان ذلك سببَ مقاطعته إياه وذكره في تفسيره البحر بكل سوء».
    والخَبرُذَكَرَه ابنُ حجرٍ العسقلانيّ في “الدّررِ الكامنة في أعيانِ المائة الثّامنة”[باب ذِكْرِ مَن اسمه أحمد]، بَل ذَكَر ابنُ حجر في الدّرر أيضا ، في باب ذكْر مَناسمُه محمّد: أنّ محمدَ بن إدريس القضاعي أبا بكر القلَلَوْسيَّ، الإمامَ فيالعربية والعروض أنّه كان شديدَ التعصب لسيبويه مع خفة فيه ، وأنّه وردَ علىالقاضي أبي عمرو وكان شديد المهابة فتكلم في مسألة في العربية نقلها عن سيبويه،فقال له القاضي: أخطأ سيبويه فكاد القلَلَوْسيّ يُجَنّ ولم يقدر على جوابه لمكانمنصبه. فجعل يدور في المسجد ودموعُه تنحدر وهو يقول: أخطأ من خطَّأه ولا يزيدعليها.
    وأماهذه الأخطاءُ المَزعومَة فَلَم يَردْ لها ذكْرٌ في المَصادر التي نَقَلَت الخبَر،والظّاهر ُ أنّ ابنَ تيميةَ رحمه الله إنّما أرادَ بذلك أنّه يُخالفُ سيبَويْه فيمذهبه النّحويّ في مسائلَ كثيرةٍ، ولا يقصدُ أنّه أخطأ بالمَعْنى المألوف، وأمّادلالة الثمانينَ فليسَت على الحقيقَة وإنّما جاءَت كنايةً عن الكثرة فقط، وهذامَعهودٌ من شيخ الإسلام رحمه الله الذي عُرِفَت عنه حدّةٌ في المزاج وسرعةٌ فيالجوابِ، ولكنّ ذلك كلّه لا ينفي ولا ينقص من مشيخته في علوم العربية والشريعة، بلالعلوم العقلية والمنطقية نفسها، ومؤلفاته الكثيرة وما فيها من علم واسع ومناقشاتوتحليل وتعليل تشهدُ له بالإمامَة والمشيخة في العلم.
    ــــــــــــــ
    الدررالكامنة في أعيان المائة الثامنة لابن حجر العسقلاني ضبطه وصححه الشيخ عبد الوارثمحمد علي دار الكتب العلمية-بيروت، 1998م.
    وجاءَتالقصةُ أيضاً كتاب:البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع، لمحمد بن عليالشوكاني .
    وكتاب: الرد الوافر، لمحمد بن أبي بكر بن ناصرالدين الدمشقي، تحقيق: زهير الشاويش، نشر المكتب الإسلامي، بيروت، ط.1، 1393 هـ

    منقول

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,592

    افتراضي رد: اخطاء سيبويه رحمه الله !!!

    #نيابــــــة_بعـ ــض(( حروف الجر عن بعض))

    ذهب جمهور النحويين*:
    إلى أَنَّ حروفَ الجرِّ لا ينوب بعضها عن بعض،
    وهذا ظاهرُ كلام سيبويه،*

    #ينظر : الكتاب (4/ 217)، والأصول في النحو؛ لابن السراج
    (1/ 414)، والجنى الداني، ص: (46) ومغني اللبيب (1/ 152)

    فإن ورد ما أَوْهم خلاف ذلك،
    فهو مؤوَّل؛ إمَّا على التضمين، أو على المجاز.
    #فمن_الأول:
    #قوله_تعالى: ﴿ أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ ﴾ [الأنبياء: 52]؛
    إذ ضمن (عاكفون) معنى (عابدون)

    #ومن_الثاني:
    #قوله_تعالى: ﴿ وَلَأُصَلِّبَنَ ّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ ﴾ [طه: 71]؛
    حيث إنَّ المصلوب لتمكُّنه من الجذع كأنَّه قد صار فيه*

    #ينظر : البحر المحيط (6/ 299).
    والمفصل، ص: (381)، ومغني اللبيب (1/ 152).

    #وقد_وصف_ابنُ_الق يم_
    من يقولون بنيابة الحروف بعضها مكان بعض بـ (ظاهرية النحاة) الذين لا يسبرون أغوار المعاني، وانتصر للبصريِّين ومذهبهم، حتى أطلق عليهم (فقهاء العربية)*

    #المصـــــــدر :بدائع الفوائد؛ لابن القيم (2/ 31).

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •