كن حكيما
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كن حكيما

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    24,035

    افتراضي كن حكيما

    كن حكيما 1-2


    محمد سيد حسين عبد الواحد


    أما بعد فيقول رب العالمين سبحانه لنبيه صلي الله عليه وسلم {وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا}
    أيها الإخوة المؤمنون أحباب رسول الله صلي الله عليه وسلم اليوم موعدنا بعون الله تعالي لنتحدث عن ضرورة أن يكون المؤمن منظما عن ضرورة أن يكون المؤمن مرتبا منسقا منمقا في كلامه في أعماله في تصرفاته في أفكاره وإن شئت فقل نتحدث عن ضرورة أن يكون المؤمن حكيما في الأمور كلها ولا بأس فكلهم من عائلة واحدة ..
    المؤمن يدير بيته بالحكمة أعماله وأقواله وتصرفاته تنطق بالحكمة
    ومن المهام التي كلف الله بها نبينا محمدا صلي الله عليه وسلم كلفه أن يعلمنا الحكمة {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ}

    كثير من آيات الذكر الحكيم تقول لك( كن حكيما)
    {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ..) وفي موضع آخر (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا }

    وفي صحيح السنة أن النبي عليه الصلاة والسلام أتاه أعرابي فَتَكَلَّمَ بِكَلَامٍ بَيِّنٍ ، فَسر به النبي وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " «إِنَّ مِنَ الْبَيَانِ سِحْرًا ، وَإِنَّ فِي الشِّعْرِ حِكْمَةً » "
    وقال عليه الصلاة والسلام « لاَ حَسَدَ إِلاَّ فِى اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ أَتَاهُ اللَّهُ مَالاً فَسَلَّطَهُ عَلَى هَلَكَتِهِ فِى الْحَقِّ وَرَجُلٌ أَتَاهُ اللَّهُ حِكْمَةً فَهُوَ يَقْضِى بِهَا وَيُعَلِّمُهَا »
    الحكمة أيها المؤمنون هي وضع الأمور في نصابها
    الحكمة فهم صحيح عن الله وعن رسول الله صلي الله عليه وسلم الحكمة خلق حميد وقول سديد الحكمة رجاحة عقل ونور بصيرة الحكمة صدر رحب يقبل النقد وبلسان حاله ومقاله يقول رحم الله أخا أهدي إليّ عيوبي ..

    الحكمة قبول النصح مع محبة ما يحبه الله تعالي والدعوة إليه {وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}
    في زمان سيدنا داود عليه السلام دخل عليه خصمان يختصمان إليه..
    أما أحدهما فكان مزارعا وأما خصمه فكان راعي غنم .. راعي الغنم أهمل غنمه في الليل فخرجت إلي بستان المزارع فأكلت الورق والثمر ولم تخرج منه حتي أفسدته .
    الحق والعدل يقول إن علي صاحب البستان أن يحرس بستانه نهارا الحق والعدل يقول إن علي صاحب الغنم أن يحكم الحراسة علي غنمه ليلا ..
    فلما كان الراعي مهملا ولما خرجت غنمه فأفسدت الزرع فقضي بينهما داود عليه السلام أن يدفع صاحب الغنم غنمه إلي صاحب الزرع جزاء ما أفسدت الغنم من الزرع والثمر ..
    وخرج الطرفان وقد رضيا بحكم داود عليه السلام .. فلقيهما سليمان عليه اليسلام وكان علي علم بالقضية فقال لهما بماذا قضي نبي الله قالا قضي بيننا نبي الله أن يأخذ صاحب البستان الغنم جزاء ما أكلت..
    فما كان من سليمان عليه السلام إلا أن أخذ بأيديهما حتي دخل بهما علي داود عليه السلام فقال يا نبي الله إني أري في القضية حكما آخر .. قال وما هو ؟
    قال أن يدفع صاحب الغنم غنمه إلي صاحب البستان فينتفع بلبنها وبصوفها وبولدها .. وأن يدغع صاحب الزرع الأرض إلي صاحب الغنم فيزرعها له وينميها له فإن عاد الزرع كما كان رجعت الغم إلي صاحبها ورجعت الأرض إلي صاحبها .. فسر داود عليه السلام بهذا الحكم وقبله ..
    وذلك قول الله تعالي ( {وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلاًّ آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ} )
    هذا الأثر ماذا يقول ؟ وماذا فيه ؟
    هذا الأثر يقول إن الحقيقة واحدة لكن لها وجوه متعددة ويقول إن الحكيم واسع الصدر يقبل الحق أينما وجد ..

    وفي هذا الأثر بيان واضح العنوان أن الحكمة ضالة المؤمن أني وجدها أخذها وفيه أن التعامل بحكمة يعط كل ذي حق حقه وفيه أن من أفسد شيئا فعليه إصلاحه..
    ( {وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلاًّ آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ } )
    الحكمة أيها المؤمنون وضع الأمور في نصابها الحكمة
    كلمة مناسبة في الوقت المناسب بالقدر المناسب مع الرجل المناسب..

    أعود فأقول: الحكمة كلمة مناسبة في الوقت المناسب بالقدر المناسب مع الرجل المناسب ..
    عبد الله بن عباس هو ابن عم رسول الله عليه الصلاة والسلام لازم ابن عباس رسول الله عددا بسيطا من السنوات لكنه فاز دون غيره بدعوة عظيمة من النبي عليه الصلاة والسلام قال ابن عباس ضَمَّنِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى صَدْرِهِ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ ظزز واستجاب الله دعوة نبيه فعاش ابن عباس حكيما في قوله وفعله وعلمه وعمله وفقهه وفتواه..
    فكان يراعي أحوال السائل ويجيبه بها حتي ورد أن رجلا سأله فقال هل للقاتل توبة ؟ فقال لا !! ليست للقاتل توبة ثم قال إن الرجل إذا عرف الإسلام وشرائع الإسلام ثم قتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم ولا توبة له ..
    وقرأ ( {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا } ) ..

    ثم جاءه رجل آخر فسأله هل للقاتل توبة ؟ فقال نعم !! للقاتل توبة وقرأ {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا }
    أحد تلاميذ ابن عباس حضر الموقفين وسمعه يقول مرة لا ومرة نعم فقال يا ابن عباس كيف تسئل سؤالا واحدا وتجيب مرة بنعم ومرة بلا ؟ تقول لأحدهما ليست للقاتل توبة وتقول لصاحبه للقاتل توبة !! فقال رضي الله عنه إني قرأت في عين الأول رغبة في القتل والظلم والعدوان فقلت له لا توبة لقاتل حتي لا يقتل أفتيته بهذا لأمنعه من الظلم والغشم ..
    وأما الآخر فقرأت في عينيه الندم فبشرته بعفو الله ورحمة الله ..

    قلت وهذا من حكمته رضي الله عنه كلمة مناسبة في الوقت المناسب بالقدر المناسب مع الرجل المناسب .








    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    24,035

    افتراضي رد: كن حكيما

    كن حكيما 2-2


    محمد سيد حسين عبد الواحد

    أعود فأقول: الحكمة كلمة مناسبة في الوقت المناسب بالقدر المناسب مع الرجل المناسب ..
    عبد الله بن عباس هو ابن عم رسول الله عليه الصلاة والسلام لازم ابن عباس رسول الله عددا بسيطا من السنوات لكنه فاز دون غيره بدعوة عظيمة من النبي عليه الصلاة والسلام قال ابن عباس ضَمَّنِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى صَدْرِهِ ، فَقَالَ : «اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ» واستجاب الله دعوة نبيه فعاش ابن عباس حكيما في قوله وفعله وعلمه وعمله وفقهه وفتواه..
    فكان يراعي أحوال السائل ويجيبه بها حتي ورد أن رجلا سأله فقال هل للقاتل توبة ؟ فقال لا !! ليست للقاتل توبة ثم قال إن الرجل إذا عرف الإسلام وشرائع الإسلام ثم قتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم ولا توبة له ..
    وقرأ ( {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا } ) ..

    ثم جاءه رجل آخر فسأله هل للقاتل توبة ؟ فقال نعم !! للقاتل توبة وقرأ ( {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} )
    أحد تلاميذ ابن عباس حضر الموقفين وسمعه يقول مرة لا ومرة نعم فقال يا ابن عباس كيف تسئل سؤالا واحدا وتجيب مرة بنعم ومرة بلا ؟ تقول لأحدهما ليست للقاتل توبة وتقول لصاحبه للقاتل توبة !! فقال رضي الله عنه إني قرأت في عين الأول رغبة في القتل والظلم والعدوان فقلت له لا توبة لقاتل حتي لا يقتل أفتيته بهذا لأمنعه من الظلم والغشم ..
    وأما الآخر فقرأت في عينيه الندم فبشرته بعفو الله ورحمة الله ..
    قلت وهذا من حكمته رضي الله عنه كلمة مناسبة في الوقت المناسب بالقدر المناسب مع الرجل المناسب .
    الحكمة أيها المؤمنون هي أعظم وهي أكرم عطايا الخالق سبحانه وتعالي لعباده المؤمنين
    قيل عن داود عليه السلام ( {وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاء} ) وقيل عن يحي عليه السلام (وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا ) وفي شأن المسيح قال ( {وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } ) وفي شأن النبي الخاتم عليه الصلاة والسلام ورد ( {وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا } )

    الحكمة هي أكرم عطايا الخالق سبحانه وتعالي ( {يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ} )
    يؤتي الفهم الصحيح عن الله وعن رسول الله من يشاء ومن يؤت الفهم الصحيح عن الله وعن رسول الله فقد أوتي خيرا كثيرا , يؤتي رجاحة العقل يوتي سعة الصدر من يشاء ومن يؤت رجاحة العقل ويؤت سعة الصدر فقد أوتي خيرا كثيرا , يؤت العلم النافع من يشاء ومن يؤت العلم النافع فقد أوتي خيرا كثيرا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ

    بالحكمة تسعد بزوجة صالحة من الدرجة العاشرة وبدون الحكمة تشقي بزوجة من الدرجة الأولي , بالحكمة تحسن كسب المال وتحسن في إنفاقه وبدون الحكمة لا تبالي من أين اكتسبت المال وفيم أنفقته , بالحكمة أعداؤك يتحولون إلي أصدقاء وبدون الحكمة الأصدقاء يتحولون إلي أعداء ولهذا قال الله عز وجل ( {وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ} )
    الحكمة صفة المؤمن ولا يمكن لغير المؤمن أن يكون حكيما لأن الحكمة هبة من الله تعالي ( {يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ } )
    الحكمة تقتضي أن تراعي أحوال الناس
    فالناس ليسوا سواء منهم السهل ومنهم الصعب منهم الخبيث ومنهم الطيب ومنهم القوي ومنهم الضعيف ومنهم المنصف ومنهم الجائر ..

    الحكمة أن تحسن التعامل مع كل هؤلاء فتعرف لأهل الخير فضلهم وتنزلهم منازلهم ومن غيرهم تكون علي حذر وإذا الله تعالي ولاك من أمور الناس شيئا فلا تثقل عليهم ولا تشدد عليهم فما كان الرفق في شيئ إلا زانه ثم إنا أمرنا أن نكون ميسرين ونهينا أن نكون معسرين ثم إنا أمرنا أن نكون مبشرين ونهينا أن نكون منفرين وبهذا لن نخسر صديقا ولن نقطع قريبا ولن نعادي حبيبا ولن يكون أحدنا يوما ظلوما ولا جهولا ..
    ( {وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ} )
    ______________________
    ورد فيما صح عن النبي عليه الصلاة والسلام قوله ( {مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِالله وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِالله وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِالله وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ } )

    بقي لنا في ختام الحديث عن الحكمة أن نتحدث عن أمارة من أمارات الحكمة وبرهان من براهينها وهو الصمت ( {وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِالله وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ} )
    فالحكيم قليل الكلام .. في الحق في الذكر في العلم في الخير يتكلم , وعن الإثم وعن الشر وعن الباطل يصمت , الحكيم لا يتكلم بإثم ولا قطيعة رحم ولا يغمز ولا يلمز لأنه حكيم لا يضيع حسناته في قيل وقال ولا يفسد أعماله بالوقوع في أعراض العباد ..
    الحسن البصري عليه رحمة الله كان مشهودا له بالحكمة وفي يوم من الأيام قل له أحدهم يا أبا سعيد بلغني أنك تغتابني فضحك وقال ما بلغ قدرك عندي أن أحكمك في حسناتي..
    ولما كان الصمت عن الخوض في الباطل من دلائل الحكمة وجدنا الصمت صفة للنبي عليه الصلاة والسلام

    «قيل لِجَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ أَكُنْتَ تُجَالِسُ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم؟ قَالَ نَعَمْ قَالَ كَانَ طَوِيلَ الصَّمْتِ قَلِيلَ الضَّحِكِ وَكَانَ أَصْحَابُهُ رُبَّمَا تَنَاشَدُوا عِنْدَهُ الشِّعْرَ وَالشَّىْءَ مِنْ أُمُورِهِمْ فَيَضْحَكُونَ وَرُبَّمَا تَبَسَّمَ. » فكن حكيما في قولك , كن حكيما تفكر في عواقب الأمور , كن حكيما فقل خيرا تغنم واصمت عن شر تسلم , كن حكيما واسع الصدر , كن حكيما فافهم عن الله وعن رسول الله واعمل بما يرضي الله ويرضي رسول الله صلي الله عليه وسلم تسلم وتغنم وتسعد في دنيا ودين ..



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •