استشكالات عقدية !!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: استشكالات عقدية !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,059

    افتراضي استشكالات عقدية !!!

    في هذه الآونة يثار موضوع مهم جدا وهو تأليف شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله مؤلفا يخالف عقيدته التي بثها في كتبه وهل يثبت ذلك عن شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله مثل ذلك ؟


    * _ ما استشكله كثيرون؛ إذ ورد في بعض المصادر أن شيخ الاسلام ابن تيمية -رحمه الله- قد كتب كتابا فيه عقيدة تخالف ما دعا إليه وأفتى به طول حياته؛ بل وسجن من أجله، فنقول -تحريرا لهذا الموضع، ودحضا لمن تتنازعه الأهواء والشبه

    وقد رد على هذه الفرية " الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله في " الجامع لسيرة شيخ الاسلام ابن تيمية خلال سبعة قرون " !

    * وعلى هذا؛يمكننا القول: إن ابن المعلم والنويري قد انفردا من بين معاصري الشيخ بقضية رجوعه، وسياق ما كتبه، وتابعهما على ذلك بعض المتأخرين،وعليه فيمكن تجاه هذه القضية أن تتخذ أحد المواقف التالية:
    1 - أن نكذب كل ما ذكره المؤرخون جملة وتفصيلا،ونقول: إن شيئا من ذلك لم يكن.
    2 - أن نثبت أصل القصة، دون إثبات أي رجوع عن العقيدة، ولا المكتوب الذي فيه المخالفة الصريحة لما دعا إليه الشيخ قبل هذا التاريخ وبعده.
    3 -
    أن نثبت جميع ما انفرد به ابن المعلم والنويري من الرجوع والكتابة

    وقال رحمه الله :

    والذي يثبت عند النقد ويترجح هو: الموقف الثاني: أن الشيخ كتب لهم عبارات مجملة -بعد التهديد والتخويف- لكن ليس فيها رجوع عن عقيدته، ولا انتحال لعقيدة باطلة، ولا كتاب بذلك كله،وذلك لأسباب عديدة هي:
    1 - أن هذا الكتاب مخالف لعقيدة الشيخ، التي كان يدعو إليها ويناضل عنها طوال حياته، قبل هذه الحادثة وبعدها.
    2 - أنه لا يوجد في كتاباته ومؤلفاته أي أثر لهذا الرجوع، أو إشارة إلى هذا الكتاب أو إلى ما تضمنه، ولو كان قد حصل مه شيء من الكتابة لهم بذلك، لكان حقيقا بعد ظهوره على أعدائه -على الأقل- وتمكنه منهم بعد انكسار الجاشنكير ورجوع الناصر أن يطلب هذا الكتاب، أو ينفيه عن نفسه.
    3 - أن الشيخ -رحمه الله- قد حصلت له مضايقات كثيرة في مسائل عديدة قبل هذا التاريخ وبعده، سجن من أجلها وعوتب، فلم يعرف عنه أنه رجع عن شيء منها، بل غاية أمره أن يسكت عن الإفتاء بها مدة،ثم يعود إلى ذلك ويقول: لا يسعني كتمان العلم كما في مسألة الطلاق (العقود 325)، فكيف يكتب لهم هذه المرة ما يناقض عقيدة أهل السنة، ويقرر مذهب أهل البدع؟!.
    وما شأن الخصوم عند الشيخ -رحمه الله- إلا كما وصفهم هو بنفسه لما قيل له: يا سيدي قد أكثر الناس عليك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,059

    افتراضي رد: استشكالات عقدية !!!

    ( 2 )

    يستشكل على كثيرا من الباحثين والمؤلفين كتاب اشتهر أمره بأنه من تأليف ابن القيم وهو " مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله " ؟ فلمن الكتاب ؟

    قال في " الجامع لسيرة شيخ الإسلام ابن تيمية خلال سبع قرون " في مقدمة الطبعة الأولى تقديم بكر أبو زيد ( ص 59-62 ) :
    " *
    ولا تسعفنا المصادر التي ذكرت ابن رشيق (3) بمعلومات كافية عنه، أكثر مما لخصه ابن كثير، إلا أن المصادر تجمع على أن ابن رشيق هذا كان ملازما لشيخ الإسلام، عارفا بخطه، بل أعرف من الشيخ نفسه، مكثرا من كتابة كلامه، لا يختلف عليه أصحاب الشيخ أنفسهم في هذه الأمور, وقد تقدم كلام ابن عبد الهادي وابن كثير
    ن "مؤلفات ابن تيمية" لأبي عبد الله بن رشيق لا لابن القيم، فيجب على الباحثين تصويب هذا الخطأ، ونسبة الكتاب في بحوثهم وتحقيقاتهم -عن ابن القيم أو شيخه- إلى مؤلفه الحقيقي.
    لكن مما يؤسف له: أن النسخة الثانية من هذا الكتاب وهي التي بخط الشيخ طاهر الجزائري، لا تمير إلا النصف الأول من هذه الرسالة المهمة، وليس فيه سوى ما يتعلق بالقرآن فقط،وقد كتب الشيخ طاهر الجزائري في آخر هذه النسخة: "انتهى ما يتعلق بالكتاب العزيز، وهذا الذي أردنا نقله الآن لغرض. حرر في ليلة 26 رمضان سنة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,059

    افتراضي رد: استشكالات عقدية !!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    ( 2 )

    يستشكل على كثيرا من الباحثين والمؤلفين كتاب اشتهر أمره بأنه من تأليف ابن القيم وهو " مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله " ؟ فلمن الكتاب ؟

    قال في " الجامع لسيرة شيخ الإسلام ابن تيمية خلال سبع قرون " في مقدمة الطبعة الأولى تقديم بكر أبو زيد ( ص 59-62 ) :
    " *
    ولا تسعفنا المصادر التي ذكرت ابن رشيق (3) بمعلومات كافية عنه، أكثر مما لخصه ابن كثير، إلا أن المصادر تجمع على أن ابن رشيق هذا كان ملازما لشيخ الإسلام، عارفا بخطه، بل أعرف من الشيخ نفسه، مكثرا من كتابة كلامه، لا يختلف عليه أصحاب الشيخ أنفسهم في هذه الأمور, وقد تقدم كلام ابن عبد الهادي وابن كثير
    ن "مؤلفات ابن تيمية" لأبي عبد الله بن رشيق لا لابن القيم، فيجب على الباحثين تصويب هذا الخطأ، ونسبة الكتاب في بحوثهم وتحقيقاتهم -عن ابن القيم أو شيخه- إلى مؤلفه الحقيقي.
    لكن مما يؤسف له: أن النسخة الثانية من هذا الكتاب وهي التي بخط الشيخ طاهر الجزائري، لا تمير إلا النصف الأول من هذه الرسالة المهمة، وليس فيه سوى ما يتعلق بالقرآن فقط،وقد كتب الشيخ طاهر الجزائري في آخر هذه النسخة: "انتهى ما يتعلق بالكتاب العزيز، وهذا الذي أردنا نقله الآن لغرض. حرر في ليلة 26 رمضان سنة
    تكملة على ما سبق

    فجاء في " مقدمة الجامع " ( ص 66 )

    9 - مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيميةO
    للشيخ / أبي عبد الله محمد بن عبد الله بن أحمد سبط ابن رشيق المالك][/]

    وفي الهامش من " الجامع "
    قال : شرت منسوبة إلى ابن قيم الجوزية قبل 45 سنة، والصواب نسبتها إلى أبي عبد الله ابن رشيق المالكي، وتقدم شرح ذلك (ص / 8 - 15).

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,059

    افتراضي رد: استشكالات عقدية !!!

    ( 3 ) كيف التوفيق : الآية " بما كسبت قلوبكم " " وحديث " إن الله تجاوز لأمتي ..." ؟

    قال العيني في " عمدة القاري " ( ج1/ ص 165 ) :

    قَوْله:(بِمَا كسبت قُلُوبكُمْ) أَي: بِمَا عزمت عَلَيْهِ قُلُوبكُمْ وقصدتموه، إِذْ كسب الْقلب عزمه وَنِيَّته، وَفِي الْآيَة دَلِيل لما عَلَيْهِ الْجُمْهُور، أَن أَفعَال الْقُلُوب إِذا اسْتَقَرَّتْ يُؤَاخذ بهَا، وَقَوله عَلَيْهِ السَّلَام:(إِن الله تجَاوز لأمتي مَا حدثت بِهِ أَنْفسهَا مَا لم يتكلموا أَو يعملوا بِهِ) ، مَحْمُول على مَا إِذا لم يسْتَقرّ، وَذَلِكَ مَعْفُو عَنهُ بِلَا شكّ، لِأَنَّهُ لَا يُمكن الانفكاك عَنهُ بِخِلَاف الِاسْتِقْرَار

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •