مع الشيخ السعدي رحمه الله في تفسيره الموسوم بـ (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مع الشيخ السعدي رحمه الله في تفسيره الموسوم بـ (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    48

    افتراضي مع الشيخ السعدي رحمه الله في تفسيره الموسوم بـ (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان)

    مع الشيخ السعدي رحمه الله في تفسيره الموسوم بـ
    (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان)
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    قلت أنا حمدي الصيودي
    هذه بعض سمات ومميزات تفسير الشيخ السعدي , من واقع قراءتي للكتاب .
    بدايةً أقول :
    بدء الشيخ رحمه الله كلامه بمقدمة خفيفة ,ذكر فيها سبب تأليفه لهذا التفسير, ثم أردفها بمجموعة من الفوائد تصلح كمقدمة خاصة لهذا الموضوع نقلها من كتاب بدائع الفوائد لابن القيم رحمه الله في حوالي سبعة فصول وخمسة فوائد مستقلة لا يستغني عنها من يطالع أي تفسير لكتاب الله جل وعلى .
    ثم أردفها بعدة أمور (او عدة علوم على حد وصفه) اشتمل عليها القران ثنيت وأعيدت فيه, وهذه المقدمة لو طبعت وشرحت وفصلت وضرب لها أمثلة من القران والسنة لجاءت في مجلد مستقل .
    وصفها هو بقوله ( فهذه مقدمة نافعة ان شاء الله ينبغي للمسلم استقرائها في كل مواردها والتنبه لكل ما يرد فيها من المطالب على وجه التفصيل فمن استعملها في كل ما يرد عليه من الآيات انتفع بها نفعاً عظيماً وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ) .
    واليك ألان بعض سماته ومميزاته
    يفسر الآيات بالمعنى العام لها ضمن السياق التي ذكرت فيه الاية وهي طريقة جميلة جداً
    يذكر أثناء التفسير قواعد أصولية ويدلل عليها .
    قد يستحضر عند الآية ما يناسبها او يشاكلها من آيات أخر .
    استدلاله بالأحاديث قليل جداً لأنه تفسير بالمعنى كما أسلفنا.
    قد يذكر العبر والآيات الموجودة في الآية وهي التي نسميها ما يؤخذ من الآيات .
    فسر الآيات على قول واحد ولا يذكر الخلاف إلا نادراً في حالة كونه قوياً .
    ذكر في الجزء الأول ص98 عدم جواز تفسير آيات الله بما جاء عن بني إسرائيل وجعل ذلك تفسيرا لكتاب الله وإنزال الآيات على هذه الأحاديث فهي بمنزلة ( لا تصدقوا هل الكتاب ولا تكذبوهم ) ويرى عدم ذكر هذه الإسرائيليات هو الأولى وأشار إلى ذلك في أكثر من موضع منها في سورة الأعراف وفي سورة النمل وفي سورة (يس) وغيرها بل وشنع في غير ما موضع على من يذكرها انظر منها مثلاً سورة يوسف ج4ص5.
    قد يجتهد في الجمع بين الآيتين ويرى ذلك أفضل من ادعاء النسخ في احدهما انظر كلامه عند الآية رقم 180 من سورة البقرة .
    ضعف بعض أقوال بعض المفسرين في جزمهم بالنسخ لبعض الآيات انظر مثلاً كلامه على الآية رقم 256 من سورة البقرة .
    من مميزات هذا التفسير الترجيح دون الدخول في التفاصيل والخلاف حتى لا يشتت القارئ إلا في حالة كان الخلاف قوياً جداً فساعتها يشير إليه .
    لم يتعرض لأسباب نزول الآيات إلا في النادر .
    يوجد في هذا التفسير بعض الألفاظ التي كان ينبغي عليه إن ينزه تفسيره عنها ،انظر مثلاً في سورة التوبة وتفسيره لبعض ألفاظ الهجرة وفي سورة الأعراف وسورة الشعراء ..
    الأحاديث في الكتاب قليلة جداً لكن معانيها حاضرة في التفسير بقوة .
    أجاد المؤلف في تفسير سورة التوبة ولكن شان كلامه بذكر قصة ثعلبة .
    أجاد في تفسير سورة يوسف وزان كلامه بعدة فوائد ذكرها بعد الفراغ من تفسير السورة .
    أجاد في تفسير سورة الكهف وذكر فيها عدة فوائد بعد قصة موسى .
    قد يمر معه إشكال فيجتهد في الإجابة عليه , انظر مثلاً في سورة (يس) عند الكلام على قوله تعالى (..... حملنا ذريتهم في الفلك المشحون )ج6 ص 348 .
    كتب للجزء الخامس مقدمة خاصة وهو أول تفسير سورة الكهف والحق بهذا الجزء مجموعة من قواعد سماها أصول وكليات لا يستغني عنها المفسر.
    قد يسوق بعد القصة او السورة فصل يبين فيه عدة فوائد كما فعل نهاية تفسير سورة الفتح ولا يلتزم ذلك.
    أكثر من النقل عن ابن القيم .
    أكثر من ذكر القواعد الأصولية والفقهية
    قد يكون هناك شيء ظاهر ومعروف ومشهور ولا يذكره وفي موضع آخر يكون ليس بالمشهور ولا المعروف فيذكره انظر مثالا على الموضع الأول في سورة (عبس) عند تفسير قوله تعالى ( ان جاءه الأعمى) وانظر مثالا على الثاني في سورة الشمس عند تفسير قوله تعالى( إذ انبعث أشقاها ).
    توجد في التفسير بعض الألفاظ التي كان يحسن بالمؤلف ان يتجنبها أشير لك إلى بعضها :
    في سورة التوبة عند تعرضه لبعض ألفاظ الهجرة
    في سورة الأنبياء عند الكلام على قصة أيوب وقصة يونس وسبب خروجه .
    في سورة الصافات عند نفس الموضع السابق
    في سورة الأحزاب عند الكلام قضية التبني وزواج النبي صلى الله عليه وسلم من ام المؤمنين زينب .
    من روائع الشيخ السعدي في التفسير وهي كثيرة أشير لك إلى ثلاث منها .
    - كل مبطل يحتج بآية او حديث صحيح على قوله الباطل لابد ان يكون فيما احتج به حجة عليه ج1ص 103سورة البقرة.
    - الأسباب وان عظمت إنما تنفع إذا لم يعارضها القدر والقضاء ج1ص 440 سورة أل عمران.
    - الاستدلال على خير الآخرة بخير الدنيا من اخسر الأدلة وانه من طرق الكفار ج 5ص132 سورة مريم .

    تنبيه: أرقام الصفحات والأجزاء المذكورة حسب طبعة الرئاسة العامة لمجمع البحوث العلمية .
    هذا ما علق بذاكرتي من سمات ومميزات هذا الكتاب المبارك .
    دمتم في طاعة الله وأمنه
    يا نظراً فيه إن ألفيت فائدة
    ............ فاجنح إليها ولا تجنح إلى الحسدِ
    وان عثرت لنا فيه على زللٍ
    ............ فاغفر فلست مجبولاً على الرشد
    وكتبه
    الراجي عفو ربه القوي
    أبو مسلم الصيودي الأثري
    حمدي حامد محمود الصيد
    حامداً ومصلياً لله رب العالمين
    #الصيودي حمدي حامد
    الراجي عفو ربه القوي *** ابو مسلم الصيودي الأثري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2018
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: مع الشيخ السعدي رحمه الله في تفسيره الموسوم بـ (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان)

    جزاك الله خيرًا ونفع بك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •