أخبرنا عن شيٍء قلتَهُ في نفسِكَ ما سمعتْهُ أذناكَ ..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أخبرنا عن شيٍء قلتَهُ في نفسِكَ ما سمعتْهُ أذناكَ ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,688

    افتراضي أخبرنا عن شيٍء قلتَهُ في نفسِكَ ما سمعتْهُ أذناكَ ..

    جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال يا رسولَ اللهِ إنَّ أبي أخذَ مالي فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ للرجلِ اذهبْ فأْتِنِي بأبيكَ فنزلَ جبريلُ عليهِ السلامُ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال إنَّ اللهَ يُقرئُكَ السلامَ ويقولُ إذا جاءكَ الشيخُ فَسَلْهُ عن شيٍء قالهُ في نفْسِهِ ما سَمِعَتْهُ أذناهُ فلمَّا جاءَ الشيخُ قال لهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ما بالُ ابنِكَ يشكوكَ أُتريدُ أن تأخذَ مالَه فقال سَلْهُ يا رسولَ اللهِ هل أُنفقْهُ إلا على*عمَّاتِه*أو خالاتِه أو على نفسي فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إيهٍ دَعْنَا من هذا أخبرنا عن شيٍء قلتَهُ في نفسِكَ ما سمعتْهُ أذناكَ فقال الشيخُ واللهِ يا رسولَ اللهِ ما يزالُ اللهُ يَزيدُنا بكَ يقينًا لقد قلتُ في نفسي شيئًا ما سمعتْهُ أذنايَ فقال قلْ وأنا أسمعُ قال قلتُ غذوتُكَ مولودًا ومِنْتُكَ يافعًا تُعَلُّ بما أجني عليكَ وتنهلُ إذا ليلةٌ ضافَتكَ بالسُّقمِ لم أَبِتْ لسُقْمِكَ إلا ساهرًا أَتَمَلْمَلُ كأني أنا المطروقُ دونَكَ بالذي طُرِقْتَ بهِ دوني فعينايَ تهملُ تخافُ الرَّدَى نفسِي عليكَ وإنَّها لتعلمُ أنَّ الموتَ وقتٌ مؤجلٌ فلمَّا بلغتَ السِّنَّ والغايةَ التي إليها مَدَى ما فيكَ كنتُ أُؤَمَّلُ جعلتَ جزائي غِلظةً وفظاظةً كأنَّكَ أنتَ المُنعمُ المُتفضلُ فليْتَكَ إذ لم تَرْعَ حقَّ أُبُوَّتي فعلتَ كما الجارُ المُجاورُ يفعلُ تراهُ مُعَدًّا للخلافِ كأنَّهُ بِرَدٍّ على أهلِ الصوابِ مُوَكَّلُ قال فحينئذٍ أخذَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بتلابيبِ ابنِه وقال أنتَ ومالُكَ لأبيكَ

    ماصحة هذا الحديث؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,157

    افتراضي رد: أخبرنا عن شيٍء قلتَهُ في نفسِكَ ما سمعتْهُ أذناكَ ..

    قلت: أخرجه الطبراني في المعجم الصغير [62]، ومن طريقه ابن العربي في أحكام القرآن فقال:
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ يَزِيدَ الْبَرْذَعِيُّ، بِمِصْرَ، حَدَّثَنِي أَبُو سَلَمَةَ عُبَيْدُ بْنُ خَلَصَةَ بِمَعْرَةِ النُّعْمَانِ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَافِعٍ الْمَدَنِيُّ، عَنِ الْمُنْكَدِرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: فذكره.
    قال الطبراني: "لا يُرْوَى هَذَا الْحَدِيثُ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، إِلا بِهَذَا التَّمَامِ وَالشِّعْرِ، إِلا بِهَذَا الإِسْنَادِ، تَفَرَّدَ بِهِ عُبَيْدُ بْنُ خَلَصَةَ". اهـ.
    وأخرجه في الأوسط [6570]، وقال: "لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ بِهَذَا اللَّفْظِ وَالشِّعْرِ عَنِ الْمُنْكَدِرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ إِلا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَافِعٍ، تَفَرَّدَ بِهِ: عُبَيْدُ بْنُ خَلَصَةَ".اهـ.
    وأخرجه البيهقي في الدلائل [6 : 304] من طريق الْمَعَافِرِيِّ ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ خَلَصَةَ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ
    عُمَرَ الْمَدَنِيُّ، عَنِ الْمُنْكَدِرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: فذكره.
    قلتُ: في الإسناد وهو قوله عبد الله بن
    عمر المدني خطأ، والصواب عبد الله بن نافع المدني كما ذكره الطبراني إذ المعافري وهو أحمد بن إبراهيم بن الحكم أبو دجانة القرافي "غلط في حديث" كذا قال أبو سعيد بن يونس المصري.
    قلتُ: عبيد بن خلصة مجهول، لم أجد له ترجمة، وقال الحافظ ابن حجر في الإتحاف (3623) :
    "وَأَخْرَجَهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي الدَّلائِلِ مِنْ طَرِيقِ: الْمُنْكَدِرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ أَبِيهِ.
    وَذَكَرَ فِيهِ قِصَّةً طَوِيلَةً فِي سَبَبِ هَذَا الْحَدِيثِ فِيهَا الشِّعْرُ.
    وَالْمُنْكَدِرُ ضَعَّفُوهُ مِنْ قِبَلِ حِفْظِهِ، وَهُوَ فِي الأَصْلِ صَدُوقٌ، وَفِي السَّنَدِ إِلَيْهِ مَنْ لا يُعْرَفُ". اهـ.
    وقد ورد ذكره في حديث ءاخر في بغية الطلب (2/740) لابن العديم من طريق ميمون بن أحمد بن روح قال: حدثنا
    عبيد بن خلصة قال: حدثنا مالك بن يحيى القلانسي إلى آخر الإسناد.
    وقد ذكره الزمخشري في تفسيره (2/659) بلفظ ءاخر فقال:
    وشكا رجل إلى رسول الله أباه وأنه يأخذ ماله، فدعا به فإذا شيخ يتوكأ على عصا، فسأله فقال: إنه كان ضعيفاً وأنا قوى، وفقيراً وأنا غنىّ، فكنت لا أمنعه شيئاً من مالى، واليوم أنا ضعيف وهو قوى، وأنا فقير وهو غنىّ، ويبخل علىّ بماله،
    فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال:
    ما من حجر ولا مدر يسمع هذا إلا بكى، ثم قال للولد: "أنت ومالك لأبيك، أنت ومالك لأبيك". اهـ.
    قال السخاوي في المقاصد (1/127) : وقال مخرجه لم أجده، فقال شيخنا أخرجه، وبيض، في معجم الصحابة من طريق وبيض له" اهـ، وكذا نقله العجلي في كشف الخفاء (1/208) ط القدسي.
    قلتُ: ذكره علاء الدين البخاري في كشف الأسرار شرح أصول البزدوي (1/71) وذكره بلفظ ءاخر فقال:
    وَذَكَرَ الْإِمَامُ ظَهِيرُ الدِّينِ الْبُخَارِيُّ فِي فَوَائِدِهِ
    «أَنَّ شَيْخًا أَتَى النَّبِيَّ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - وَقَالَ:
    إنَّ ابْنِي هَذَا لَهُ مَالٌ كَثِيرٌ؛ وَإِنَّهُ لَا يُنْفِقُ عَلَيَّ مِنْ مَالِهِ فَنَزَلَ جَبْرَائِيلُ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - وَقَالَ إنَّ هَذَا الشَّيْخَ قَدْ أَنْشَأَ فِي ابْنِهِ أَبْيَاتًا مَا قُرِعَ سَمْعٌ بِمِثْلِهَا فَاسْتَنْشَدَهَ ا فَأَنْشَدَهَا الشَّيْخُ وَقَالَ:

    غَذَوْتُك مَوْلُودًا وَمُنْتُك يَافِعًا ... تُعَلُّ بِمَا أَحْنِي عَلَيْك وَتَنْهَلُ

    إذَا لَيْلَةٌ ضَاقَتْك بِالسُّقْمِ لَمْ أَبِتْ ... لِسُقْمِك إلَّا بَاكِيًا أَتَمَلْمَلُ

    كَأَنِّي أَنَا الْمَطْرُوقُ دُونَك بِاَلَّذِي ... طُرِقْت بِهِ دُونِي وَعَيْنِي تَهْمُلُ

    فَلَمَّا بَلَغْت السِّنَّ وَالْغَايَةَ الَّتِي ... إلَيْهَا مَدَى مَا كُنْت فِيك أُؤَمِّلُ

    جَعَلْت جَزَائِي غِلْظَةً وَفَظَاظَةً ... كَأَنَّك أَنْتَ الْمُنْعِمُ الْمُتَفَضِّلُ

    فَلَيْتَك إذْ لَمْ تَرْعَ حَقَّ أُبُوَّتِي ... فَعَلْت كَمَا الْجَارُ الْمُجَاوِرُ يَفْعَلُ

    تَرَاهُ مُعِدًّا لِلْخِلَافِ كَأَنَّهُ ... بِرَدٍّ عَلَى أَهْلِ الصَّوَابِ مُؤَكَّلُ

    فَغَضِبَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَقَالَ أَنْتَ وَمَالُك لِأَبِيك». اهـ.
    قلتُ: لم أقف عليه إلا أنه ورد مثله في شرح رسالة الحقوق - الإمام زين العابدين - الصفحة ٥٦٩:
    وجاء في أحكام القرآن (لابن العربي) إنه أتى شيخ إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال " إن ابني هذا له مال كثير ... إلخ". اهـ.
    ثم قال الشارح: "قرأت هذه الأبيات في المجلد الأول من (كتاب فرائد الغوالي) للحجة الكبير المرحوم الشيخ محصن صاحب الجواهر منسوبة إلى
    أمية إلا أنني لم أهتدي إلى معرفة أمية هذا مع كثرة تتبعي". اهـ.
    قلتُ: لم أقفُ عليه في أحكام القرءان لابن العربي فالذي بين يدي طبعة العلمية، وهناك طبعة أخرى طبعة التراث ولكنها ليست بمتناول يدي فلعل أحدهم يتفقد ذلك.
    والله أعلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,688

    افتراضي رد: أخبرنا عن شيٍء قلتَهُ في نفسِكَ ما سمعتْهُ أذناكَ ..

    جزاكم الله خيرا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,157

    افتراضي رد: أخبرنا عن شيٍء قلتَهُ في نفسِكَ ما سمعتْهُ أذناكَ ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا.
    وجزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •