سنة التكبير في عيد الفطر
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سنة التكبير في عيد الفطر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2019
    المشاركات
    18

    افتراضي سنة التكبير في عيد الفطر

    يسن التكبير في ليلة عيد الفطر، وهذا التكبير غير مقيد بالصلوات بل هو مستحب في المساجد والمنازل والطرقات والأسواق، ويبدأ التكبير في عيد الفطر من غروب الشمس ليلة العيد، وينتهي بخروج الإمام إلى مصلى العيد للصلاة.
    و صيغة التكبير في العيد الأمر فيها واسع، ومن الصيغ المستحبة أن يقول: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    703

    افتراضي رد: سنة التكبير في عيد الفطر

    .........
    الأخت أم ريان .. صيغة التكبير فى عيد الفطر . وعيد الأضحى .. تواترت عن الصحابة والتابعين .. وهى :
    ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر . الله أكبر الله أكبر ولله الحمد . الله أكبر كبيرا . والحمد لله كثيرا . وسبحان الله بكرة وأصيلا . لاإله إلا الله وحده . صدق وعده . ونصر عبده . وأعز جنده . وهزم الأحزاب وحده .
    لاإله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون . اللهم صلى على سيدنا محمد . وعلى آل سيدنا محمد . وعلى أصحاب سيدنا محمد . وعلى أنصار سيدنا محمد . وعلى أزواج سيدنا محمد .
    وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليما كثيرا ) ..
    .......
    ففى غزوة الأحزاب أو غزوة الخندق :
    جاء الأحزاب بخيلهم وركبهم وجحافل جيوشهم من كل حدب وصوب وقاموا بتطويق المسلمين من أعلى الوادى وأسفله وأحاطوا بهم فى المدينة ..
    فاضطربت قلوب المسلمين من جمعهم وكثرة عددهم وتزلزلت نفوسهم وزاغت أبصارهم وأصابهم البلاء والإبتلاء وغلبهم اليأس والقنوط وأخذتهم الظنون من استحالة النصر عليهم أو إلحاق الهزيمة بهم ..
    {إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً }
    ...

    صعد رسول الله فوق إحدى الصخرات ( وهى المشيّد أعلاها مسجد الفتح أو مسجد الأحزاب ) ودعا الله أن يفرق جمعهم ويشتت شملهم .. وقال : (اللهم إنى أسألك عهدك ووعدك ) ..
    أنزل الله جنوداً وملائكة من السماء لتثبيت المؤمنين وشد أزرهم وبث الله الأمن والسكينة والطمأنينة فى قلوبهم .. وأرسل الله على الأحزاب ريحاً عقيمة قاسية اقتلعت أبدانهم وألقت الذعر
    والهلع والرعب
    فى نفوسهم .. ففروا منكوبين مدحورين وولوا مدبرين مهزومين ..
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا }
    نصر الله عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده وخذلهم الله وفرّق جمعهم ..وكفى الله المؤمنين شر الحرب والقتال .
    { وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ }
    ..........
    وتذكيراً و ابتهاجاً بالنصر العظيم يهلل المسلمين بهذا التكبير ..
    إلا أن هناك البعض من المنافقين وأصحاب الأهداف الخبيثة دأبوا على اختزال واختصار هذا التهليل والتكبير ..
    وسار على نهجهم الغالب من المسلمين ( جاهلين أو عامدين )
    .........
    وكل عام وأنتم بخير

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •