مامعنى التحوز والبلاء في هذه الراوية
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مامعنى التحوز والبلاء في هذه الراوية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2020
    المشاركات
    15

    افتراضي مامعنى التحوز والبلاء في هذه الراوية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    خرجتُ يومَ الخندقِ أقفُو آثارَ الناسِ قالت : فسمعتُ وئيدَ الأرضِ ورائي يعني حسَّ الأرضِ قالت : فالتفتُّ فإذا أنا بسعدِ بنِ معاذٍ ومعه ابنُ أخيه الحارثُ بنُ أوسٍ يحمل مِجنَّه قالت : فجلستُ إلى الأرضِ فمرَّ سعدٌ وعليه دِرعٌ من حديدٍ قد خرجتْ منها أطرافُه فأنا أتخوَّفُ على أطرافِ سعدٍ قالت : فمرَّ وهو يرتجزُ ( ويقول : لَيْتَ قَلِيلًا يُدْرِكِ الْهَيْجَا حمَلْ ... مَا أَحْسَنَ الْمَوْتَ إِذَا حَانَ الْأَجَلْ) قالت : فقمت فاقتحمتُ حديقةً فإذا فيها نفرٌ من المسلمين وإذا فيهم عمرُ بنُ الخطابِ وفيهم رجلٌ عليه تسبِغةٌ له يعنى مِغفرًا فقال عمرُ : ما جاء بك لَعَمري والله إنكِ لجريئةٌ وما يؤمنِك أن يكون بلاءٌ أو يكون تحوَّزٌ قالت : فما زال يلومُني حتى تمنَّيتُ أنَّ الأرضَ انشقَّتْ لي ساعتَئذٍ فدخلتُ فيها قالت فرفع الرجلُ التَّسبِغةَ عن وجهِه فإذا طلحةُ بنُ عُبيدِ اللهِ فقال : يا عمرُ إنك قد أكثرتَ منذُ اليومَ وأين التحوُّزُ أو الفرارُ إلا إلى اللهِ عزَّ وجلَّ قالت ويرمي سعدًا رجلٌ من المشركين

    الراوي : [COLOR=#AE8422 !important]عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : [COLOR=#AE8422 !important]السلسلة الصحيحة[/COLOR][/COLOR]
    الصفحة أو الرقم: [COLOR=#AE8422 !important]1/143 | خلاصة حكم المحدث : [COLOR=#AE8422 !important]إسناده حسن


    @@@
    ماذا تقصد ام المؤمنين عائشة عليها السلام هنا في قولها (
    فقمت فاقتحمتُ حديقةً فإذا فيها نفرٌ من المسلمين وإذا فيهم عمرُ بنُ الخطابِ) ماهي الحديقة هنا ؟ وهل هم في قتال ام بانتظار العدو ؟


    @@@
    وقول الفاروق رضي الله عنه لها ( ما جاء بك لَعَمري والله إنكِ لجريئةٌ وما يؤمنِك أن يكون بلاءٌ أو يكون تحوَّزٌ ) هل كان يقصد انها جاءت لمنطقة حرب وخطر وماهوم التحوز والبلاء الذي يقصده امير المؤمنين رضي الله عنه





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2020
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: مامعنى التحوز والبلاء في هذه الراوية

    اضافة للاسئلة السابقة هذه الرواية فيها محمد بن عمرو بن علقمة هل تقبل روايته هنا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,182

    افتراضي رد: مامعنى التحوز والبلاء في هذه الراوية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدالمطيري مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدالمطيري مشاهدة المشاركة
    ماذا تقصد ام المؤمنين عائشة عليها السلام هنا في قولها (فقمت فاقتحمتُ حديقةً فإذا فيها نفرٌ من المسلمين وإذا فيهم عمرُ بنُ الخطابِ) ماهي الحديقة هنا ؟ وهل هم في قتال ام بانتظار العدو ؟
    نعم، وهم كانوا بصدد انتظار العدو الذي في الجهة المقابلة من الخندق ولذلك أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة رضي الله عنه؛ ليعلم خبرهم
    والحديقة وهي التي تكون ذات أشجار وهي أشبه بأكياس الرمل التي تكون في الحروب للاحتماء بها ضد العدو.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدالمطيري مشاهدة المشاركة
    وقول الفاروق رضي الله عنه لها ( ما جاء بك لَعَمري والله إنكِ لجريئةٌ وما يؤمنِك أن يكون بلاءٌ أو يكون تحوَّزٌ ) هل كان يقصد انها جاءت لمنطقة حرب وخطر وماهوم التحوز والبلاء الذي يقصده امير المؤمنين رضي الله عنه
    ذكر ابن الأثير في مادة (حوز) ومعناه التنحي إلى مكان آمن كما في قوله تعالى: " {أو متحيزاً إلى فئة} النهاية لابن الأثير بتصرف (1/459).
    ويقصد بذلك خشية الانتقال من مكان لمكان ءاخر تحيزا من ضربات العدو؛ فيشق عليهم أن تتعرض أم المؤمنين رضي الله عنها لأذى في هذا الموقف.
    وقد نصرهم الله سبحانه وتعالى كما في الحديث المشهور الذي أخرجه البخاري رحمه الله في صحيحه [438] من حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما، قَالَ:
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ قَبْلِي نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ، ... إلى آخر الحديث ". اهـ.
    والله أعلم.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,182

    افتراضي رد: مامعنى التحوز والبلاء في هذه الراوية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدالمطيري مشاهدة المشاركة
    اضافة للاسئلة السابقة هذه الرواية فيها محمد بن عمرو بن علقمة هل تقبل روايته هنا
    قلتُ: العلة هنا ليست منه فإن محمد بن عمرو ذكر الهيثمي في مجمع الزوائد (٦/١٣٩) حديثه هذا وقال: " فيه محمد بن عمرو بن علقمة وهو حسن الحديث ، وبقية رجاله ثقات ". اهـ.
    ولكن والد محمد وهو عمرو بن علقمة لم يرو عنه غير ابنه محمد، ولم يوثقه غير ابن حبان وصحح الترمذي حديثًا ءاخر له.
    قلتُ: " إسناده محتمل للتحسين" كما قال شعيب الأرنؤوط في تخريج سير أعلام النبلاء (١/٢٨٤)، سيما وأنه ابن حبان قد أخرج حديثه هذا في صحيحه، وله شواهد كما قال ابن كثير في البداية والنهاية (٤/١٢٥) : "إسناده جيد وله شواهد". اهـ.
    ولكن لم أجد لهذا الموقف الذي دار بين عائشة وعمر وطلحة رضي الله عنهم شاهدًا ءاخر أو متابعة، وهذا ليس فيه مرفوعاً وليس مستنكرا، فيتساهل فيه.
    هذا وقد قفت على متابعة أخرى وردت في حديث هشام بن عمار [7] فقال: حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ يَحْيَى، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ،
    وَعَنْ يَحْيَى بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَاطِبٍ، قَالَ: قَالَتْ عَائِشَةُ: فذكره.
    قلتُ: لم يبين هشام بن عمار لفظ حديث يحيى بن حاطب؛ إذ متابعته كانت فقط في ءاخر المتن، حيث في هذا الحديث قالت عائشة رضي الله عنها:

    "فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، إِنِّي لأَعْرِفُ بُكَاءَ عُمَرَ مِنْ بُكَاءِ أَبِي بَكْرٍ، وَإِنِّي لَفِي حُجْرَتِي، قَالَ عَلْقَمَةُ: أَيْ أُمَّهْ، كَيْفَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَتْ: كَانَتْ عَيْنَاهُ لا تَدْمَعُ عَلَى أَحَدٍ، وَلَكِنَّهُ كَانَ إِذَا وَجَدَ فَإِنَّمَا هُوَ آخِذٌ بِلِحْيَتِهِ". اهـ.
    ومتابعة يحيى بن حاطب أخرجها ابن حبان في صحيحه (6439) ، وأبو الشيخ في "أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم" ص71 من طريقين:
    عن محمد بن عمرو ابن علقمة،
    عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب، عن عائشة رضي الله عنها: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم " إِذَا اشْتَدَّ وَجْدُهُ أَكْثَرَ مَسَّ لِحْيَتِهِ ". اهـ.
    ويتبين أن هشام بن عمار أدرج رواية يحيى بن حاطب المختصرة مع رواية جد محمد بن عمرو بن علقمة المطولة.
    والله أعلم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •