ما الوجل في قلب المؤمن إلا كضرمة السعفة فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
2اعجابات
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: ما الوجل في قلب المؤمن إلا كضرمة السعفة فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,915

    افتراضي ما الوجل في قلب المؤمن إلا كضرمة السعفة فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك

    أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم قال : فرقت قلوبهم
    وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم قال : المنافقون لا يدخل قلوبهم شيء من ذكر الله عند أدأء فرائضه ولا يؤمنون بشيء من آيات الله ولا يتوكلون على الله ولا يصلون إذا غابوا ولا يؤدون زكاة أموالهم فأخبر الله أنهم ليسوا بمؤمنين ثم وصف المؤمنين فقال إنما المؤمنون الذي إذا ذكر الله وجلت قلوبهم فأدوا فرائضه
    وأخرج الحكيم الترمذي وابن جرير وأبو الشيخ من طريق شهر بن حوشب عن أبي الدرداء قال : إنما الوجل في القلب كاحتراق السعفة يا شهر أما تجد قشعريرة ؟ قلت : بلى
    قال : فادع عندها فإن الدعاء يستجاب عند ذلك
    وأخرج الحكيم الترمذي عن عائشة قال : ما الوجل في قلب المؤمن إلا كضرمة السعفة فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك
    ماصحة هذه الاثار؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,183

    افتراضي رد: ما الوجل في قلب المؤمن إلا كضرمة السعفة فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم قال : فرقت قلوبهم
    أخرجه ابن أبي حاتم في تفسيره [8776 ] فقال: حَدَّثَنَا أَبُو زُرْعَةَ، ثنا مِنْجَابُ بْنُ الْحَارِثِ، أَنْبَأَ بِشْرُ بْنُ عُمَارَةَ، عَنْ أَبِي رَوْقٍ، عَنِ الضَّحَاكِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، " {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ}، قَالَ: فَرَقَّتْ ". اهـ.
    وقال ابن أبي حاتم: "وَرُوِيَ عَنْ مُجَاهِدٍ، وَقَتَادَةَ. نَحْو ذَلِكَ". اهـ.
    قلتُ: إسناد ضعيف، فيه بشر بن عمار الخثعمي، وهو "ضعيف الحديث" كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب.
    وفيه انقطاع بين الضحاك بن مزاحم الهلالي وبين ابن عباس رضي الله عنه.
    أما ورد عن مجاهد وقتادة فثابت ورد في تفسير مجاهد (ص: 351) فقال: أنبأ عَبْدُ الرَّحْمَنِ، قَالَ: ثنا إِبْرَاهِيمُ، قَالَ: ثنا آدَمُ، قَالَ: ثنا وَرْقَاءُ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، فِي قَوْلِهِ: {وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال: 2] يَعْنِي: «فَرِقَتْ قُلُوبُهُمْ». اهـ.
    وأخرجه الطبري في تفسيره (11/28) فقال: حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ، قَالَ: ثنا عَبْدُ اللَّهِ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ كَثِيرٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ: " {الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال: 2] قَالَ: فَرِقَتْ ". اهـ.
    وقال: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو، قَالَ: ثنا أَبُو عَاصِمٍ، قَالَ: ثنا عِيسَى، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، فِي قَوْلِ اللَّهِ: " {وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال: 2] قَالَ: فَرِقَتْ ". اهـ.
    وقال: حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى، قَالَ: ثنا أَبُو حُذَيْفَةَ، قَالَ: ثنا شِبْلٌ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ: " {وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال: 2] فَرِقَتْ ". اهـ.
    وأخرج الطبري في تفسيره (11/29) وقال: حَدَّثَنَا بِشْرٌ، قَالَ: ثنا يَزِيدُ، قَالَ: ثنا سَعِيدٌ، عَنْ قَتَادَةَ، قَوْلُهُ: " {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال: 2] قَالَ: فَرَقًا مِنَ اللَّهِ، وَوَجَلًا مِنَ اللَّهِ، وَخَوْفًا مِنَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى ". اهـ.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى (7/19) : "وَقَدْ فَسَّرُوا (وَجِلَتْ) بفرقت. وَفِي قِرَاءَةِ ابْنِ مَسْعُودٍ: (إذَا ذُكِرَ اللَّهُ فَرِقَتْ قُلُوبُهُمْ) . وَهَذَا صَحِيحٌ؛ فَإِنَّ " الْوَجَلَ فِي اللُّغَةِ " هُوَ الْخَوْفُ يُقَالُ: حُمْرَةُ الْخَجَلِ وَصُفْرَةُ الْوَجَلِ" اهـ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم قال : المنافقون لا يدخل قلوبهم شيء من ذكر الله عند أدأء فرائضه ولا يؤمنون بشيء من آيات الله ولا يتوكلون على الله ولا يصلون إذا غابوا ولا يؤدون زكاة أموالهم فأخبر الله أنهم ليسوا بمؤمنين ثم وصف المؤمنين فقال إنما المؤمنون الذي إذا ذكر الله وجلت قلوبهم فأدوا فرائضه

    أخرجه الطبري في تفسيره (13/386)، وابن أبي حاتم في تفسيره (5/655)، واللالكائي في شرح الأصول [1602] كلهم من طريق عَبْدِ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍ، قَالَ: نا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ،
    فِي قَوْلِهِ: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ}، قَالَ: " الْمُنَافِقُونَ لا يَدْخُلُ قُلُوبَهُمْ شَيْءٌ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ عِنْدَ أَدَاءِ فَرَائِضِهِ، وَلا يُؤْمِنُونَ بِشَيْءٍ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَلا يَتَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ، وَلا يُصَلُّونَ إِذَا غَابُوا، وَلا يُؤَدُّونَ زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ،
    فَأَخْبَرَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ أَنَّهُمْ لَيْسُوا بِمُؤْمِنِينَ، ثُمَّ وَصَفَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ:{إِنَّمَ ا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} فَأَدَّوْا فَرَائِضَهُ". اهـ.
    وهو كذلك في صحيفة علي بن أبي طلحة (1/58).
    وهذا إسناد فيه انقطاع بين علي بن أبي طلحة وبين ابن عباس رضي الله عنهما.
    قال الإمام ابن تيمية كما في ((مجموع الفتاوى)) (8/150) :
    [ وهذا التفسير ثـابـت عن عبد الله بن صالح ، عن معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة الوالبي ، لكن يقال‏ :‏ أنه لم يسمع التفسير من ابن عباس ... ]. اهـ.
    قال النووي في كتابه المجموع باب الصيد والذبائح والاصطياد بجوارح السباع المعلمة معلقا على اثر لابن عباس من صحيفة الوالبي علي بن أبي طلحة:
    (هَذَا الْأَثَرُ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ عَنْهُ بِإِسْنَادٍ ضَعِيفٍ . لِأَنَّهُ مِنْ رِوَايَةِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ وَلَمْ يُدْرِكْ ابْنَ عَبَّاسٍ وَإِنَّمَا رَوَى التَّفْسِيرَ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ، وَقَدْ ضَعَّفَهُ أَيْضًا الْأَكْثَرُونَ). اهـ.

    ينظر هنا:
    http://www.ahlalhdeeth.com/~ahl/vb/s...t=49647&page=2
    https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=88969
    https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=59188

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    وأخرج الحكيم الترمذي وابن جرير وأبو الشيخ من طريق شهر بن حوشب عن أبي الدرداء قال : إنما الوجل في القلب كاحتراق السعفة يا شهر أما تجد قشعريرة ؟ قلت : بلى
    قال : فادع عندها فإن الدعاء يستجاب عند ذلك
    .
    هذه رواية الطبري وحده وهي ليست بصحيحة فإنما هو من بواطيل عبد العزيز وهو بن أبان القرشي وهو متروك الحديث، قال عنه ابن عدي: "له عن الثوري البواطيل"، وقال يحيى بن معين: "كذاب خبيث". اهـ.
    وإنما صواب رواية شهر بن حوشب هو عن أم الدرداء الصغرى التابعية وليس أبا الدرداء الصحابي رضي الله عنه.
    وهو في حديث سفيان الثوري [12] رواية أبي نعيم وقبيصة عنه قال: عن عبد الله بن عثمان عن شهر بن حوشب عن أم الدرداء قالت:
    "إنما الوجل في قلب ابن آدم كاحتراق السعفة يا شهر أما يجد لها تجد القشعريرة أما تجد؟ قلت بلى، قالت: فادع فإن الدعاء عند ذاك يستجاب". اهـ.
    وهو كذلك عند البيهقي في شعب الإيمان [134] من طريق أبي نعيم، ثنا سفيان به.
    وعند الحكيم الترمذي في نوادر الأصل [457] من طريق قبيصة، قال: حدثنا سفيان، به.
    وهذا إسناد حسن، فيه عبد الله بن عثمان القاري وهو "صدوق" كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب.
    وقال ابن أبي حاتم في المراسيل: "سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ لَمْ يَسْمَعْ شَهْرُ بْنُ حَوْشَبٍ مِنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ وَسَمِعَ مِنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ". اهـ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    وأخرج الحكيم الترمذي عن عائشة قال : ما الوجل في قلب المؤمن إلا كضرمة السعفة فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك
    ماصحة هذه الاثار؟
    أخرجه في نوادر الأصول [459] فقال:
    حدثنا صالح بن محمد، قال: حدثنا داود بن عبد الرحمان المكي، قال: حدثني عبد الله بن عثمان بن خثيم، قال: قالت عائشة رضي الله عنها: "ما الوجل في قلب المؤمن إلا كصرمة السعفة ، فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك". اهـ.
    وهذا إسناد موضوع ومنقطع، فيه صالح بن محمد أبو شعيب الترمذي قال عنه ابن حبان: "مرجئ دجال من الدجاجلة، لا يحل كتب حديثه"،
    ومرة قال: "كان رجل سوء مرجئا جهميا داعية إلى البدع يبيع الخمر ويبيح شربه وقد رشى لهم حتى ولوه قضاء الترمذ فكان سيفا على أهل الحديث ويأدب من يقول الإيمان قول وعمل حتى أنه أخذ رجلا من الصالحين من أهل الحديث فجعل الحبل في عنقه وأمر أن يطاف به في الناس فينادى عليه وكان الحميدي يقنت عليه بمكة وإسحاق بن إبراهيم الحنظلي إذا ذكره بكى من تجرئه على الله عز وجل لا تحل كتابة حديثه ولا الرواية عنه ، لم يكتب أصحاب الحديث عنه وإنما وقع روايته عند أهل الرأي ولكني ذكرته ليعرف فتجتنب". اهـ.
    وقال الذهبي: "متهم ساقط". اهـ.
    ويروى عن عائشة في تفسير هذه الآية كما في كتاب تفسير مجاهد
    [2 : 486]:
    أَنْبَأَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ، قَالَ: نا إِبْرَاهِيمُ، قَالَ: نا آدَمُ، قَالَ: نا هُشَيْمٌ، عَنِ الْعَوَّامِ بْنِ حَوْشَبٍ، قَالَ: ثنا أَبُو جَعْفَرٍ الأَشْجَعِيُّ، عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ، فِي قَوْلِ اللَّهِ عز وجل: "{وَقُلُوبُهُم ْ وَجِلَةٌ}، قَالَتْ: هُمُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ اللَّهَ وَيُطِيعُونَهُ". اهـ.

    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,915

    افتراضي رد: ما الوجل في قلب المؤمن إلا كضرمة السعفة فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك

    جزاكم الله خيراً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,183

    افتراضي رد: ما الوجل في قلب المؤمن إلا كضرمة السعفة فإذا وجد أحدكم فليدع عند ذلك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً.
    وجزاك الله خيرا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •