تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 11 من 11
8اعجابات
  • 2 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 2 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 1 Post By أم يعقوب
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى

الموضوع: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا :

    " البحث الأول : " المهيأ في حديث طلوع الثريا "
    * الحديث " إذا طلع النجم رفعت العاهة عن أهل كل بلد "
    روي مرفوعا وموقوفا عن أبي هريرة رضي الله عنه
    ورد بصيغ مختلفة :
    * اذا ارتفعت النجوم ..
    * اذا طلع النجم رفعت العاهات
    * اذا طلع النجم رفعت العاهة عن الثمار
    * المرفوع بصيغة
    * " ما طلع النجم صباحا قط وتقوم ( بعض المصادر وبقوم ) عاهة إلا رفعت عنهم أو خفت "
    * لفظ ( وتقوم عاهة ) يبدو هذه اللفظة أرجح كما في " مسند أحمد )
    * في لفظ آخر عند احمد " إذا طلع النجم ذا صباح رفعت العاهة "
    * والموقوف " ورد بصيغ مختلفة " .
    قال الالباني في " الضعيفة ( 1/ 573) :
    بعد ان ذكر لفظ ابي حنيفة ولفظ عسل :
    ( ولا يخفى وجه الاختلاف بين اللفظين فالاول أطلق الطلوع وقيد الرفع ب " عن كل بلد ") وهذا عكسه فإنه قيد الطلوع ب " ذا صباح " وأطلق الرفع فلم يقيده بالقيد المذكور وهذا الاختلاف مع ضعف المختلفين يمنع من تقوية الحديث كما لا يخفى على الماهر بهذا العلم الشريف ) انتهى .
    تحصل لنا سبعة وجوه :
    * الاول : النجم
    * الثاني : تقييده بالصباح
    * الثالث : تقييده بالبلاد
    * الرابع : تقييده بالثمر
    * الخامس : اطلاق الطلوع من غير قيد مطلقا
    السادس : الشك في الرفع أو التخفيف
    السابع : وتقوم وبقوم !
    .........
    وقد مال الباحث الى ضعف الحديث لاسباب منها
    : ان لفظ الحديث في اكثر رواياته مخالف لما في الصحيحين من النهي عن بيع الثمر حتى يأمن العاهة وفسره ابن عمر بأنه الثريا وهو النجم
    قال الحافظ في الفتح ( 4/ 395)
    " فالمعتبر في الحقيقة النضج وطلوع النجم علامة له وقد بينه في الحديث بقوله ( ويتبين الأصفر من الأحمر )
    فطلوع هذا النجم علامة على اعتدال المناخ في صلاح الثمر ولا علاقة له برفع الأوبئة " !
    ومن استشهد بحديث ابن عمر لهذا الحديث الضعيف فقد أبعد النجعة وعكس المسألة !
    * ذكر من ضعف حديث الثريا من الأئمة :
    * البخاري
    * العقيلي
    * وابن القيسراني في " ذخيرة العقبى " (1/ 276)
    * الخليلي في " الارشاد " (1/ 319)
    * ابو الوليد الباجي في " المنتقى شرح الموطأ " (4/ 222)
    * البوصيري في " إتحاف الخيرة " (3/ 327)
    * الألباني في " الضعيفة " ( 397)
    * أسنى المطالب " للحوت ( ص 43 )
    * أنيس الساري " للبصارة (1/ 406)
    .............................. ............
    تفسير معناه وبيان مراده :
    وطني الجميل و أم يعقوب الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,045

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    حسن المطروشى الاثرى و أم يعقوب الأعضاء الذين شكروا.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    زوال الغمة وكشف الكربة والوباء
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم يعقوب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    المبحث الثالث : " الأحكام الفقهية المتعلقة بالأوبئة "
    للباحث الدكتور / سعد الساماني

    المبحث الخامس : حكم التطعيم لأجل الأوبئة

    المقصود به : اجراء لتحصين الإنسان من مرض معد ويعطى المريض طعما يحتوي على جراثيم المرض الذي ترجى الوقاية منه تكون ميتة أو موهنة "
    " الموسوعة الطبية " ( 2/ 322)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم يعقوب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    596

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    ا
    المقصود به : اجراء لتحصين الإنسان من مرض معد ويعطى المريض طعما يحتوي على جراثيم المرض الذي ترجى الوقاية منه تكون ميتة أو موهنة "
    " الموسوعة الطبية " ( 2/ 322)
    هذا الإجراءُ يُتَّخذُ في حالِ تمَّ العثورُ على علاجٍ للفايروسِ أوِ البكتيريا المسبّب للمرضِ ،وذلكَ وقايةً للشخصِ الذي يتلقّى اللقاحَ لتحفيزِ مناعتِهِ ضدَّ ما يحتويه اللقاحُ منْ جراثيمَ ضعيفةٍ أوْ ميتةٍ .أمّا هذا المرضُ ، فلمْ يستطيعوا حلَّ شيفرتَهُ الوراثيةَ ولأنَّه منْ فصيلةِ الفايروساتِ ، وأقربُ إلى فايروسِ الرشحِ ؛ فهذا النوعُ تكمنُ خطورتُهُ في أنَّهُ يغيّرُ ترتيبَ المادةِ الوراثيةِ الخاصةِ بهِ في كلِّ مرةٍ . فإذا دخلَ جسمَ الإنسانِ وكوّنَ جهازُ المناعةِ أجسامًا مضادّةً لهُ واستطاعَ مقاومتَهُ ، هذهِ الأجسامُ المضادةُ تحفظُ شكلَ المادةِ الوراثيةِ للفايروسِ ، لتقاومَهُ وتقضيَ عليهِ إنْ عادَ ؛لكنْ إذا غيّرَ ترتيبَها . سيهاجمُ الجسمَ وبالقوةِ نفسِها .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    فلا يحزنْكَ قولُهمْ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    جزاكم الله خيرا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    مسألة :
    " التداوي قبل نزول المرض كما لو خشي وقوعه لوجود وباء أو نحوه من الأسباب الممرضة وذلك بالتطعيم فلم يذكره الفقهاء المتقدمون "
    وأما المتأخرون :
    فقد ذهب بعضهم إلى جوازه ومنهم الشيخ ابن باز رحمه الله كما في المسائل ابن باز ( ص 249 )
    واستدلوا بحديث سعد بن أبي وقاص سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من اصطبع بسبع تمرات عجوة لم يضره سم ولا سحر ..."
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم يعقوب

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    مقال بعنوان : " الاستعداد للتعامل مع جائحات الأوبئة "
    مقال في صحيفة " الشرق الأوسط " يوم الجمعة 1436 هجري العدد 13184)
    وتم تلخيصه باذن الله كالتالي :
    *

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    *من برفسور علاء الدين الزاكي*
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله الأمين.
    أما بعد
    فقد وردت إليَّ أسئلة كثيرة عن حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الثمر حتى تذهب العاهة، قلت: ومتي ذاك؟ قال: حتى تطلع الثريا) أخرجه أحمد وغيره
    *وقد حمله بعض الناس على رفع وباء كرونا عند ظهور الثريا.*
    فأقول وبالله التوفيق سائلاً الله تعالى أن يرحم أمة محمد صلى الله عليه وسلم ويرفع عنها الوباء، ويخفف البلاء، ويكشف الضراء، ويجيب الدعاء
    أولاً: اختلف العلماء رحمهم الله تعالى في العاهة المذكورة في الحديث هل هي خاصة بالثمار أم أنها عامة في كل العاهات؟
    والذي عليه جمهور العلماء أنها خاصة بعاهة الثمار دون غيرها من عاهات البشر وهو الصحيح إن شاء الله تعالي وذلك لما يأتي:
    ١/ أن سياق الحديث عن بيع الثمر قبل أن يبدو صلاحه وليس مطلق العاهات. قال الصنعاني رحمه الله تعالى: في التنوير شرح الجامع الصغير: قلت: فالحديث سيق لبيان أنه مع طلوعها لا نهي عن بيع الثمار لأمنها العاهة لأنه منهي عن بيعها حتى تنجو من العاهة لما يأتي من حديث زيد بن ثابت: "نهى عن بيع الثمار حتى تنجو من العاهة"، فكأنه قيل: ومتى تنجو من العاهة؟ فقال: إذا طلعت الثريا.انتهى
    وقال ابن حجر رحمه الله تعالى في الفتح: وَقَدْ رَوَى أَبُو دَاوُدَ مِنْ طَرِيقِ عَطَاءٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مَرْفُوعًا قَالَ إِذَا طَلَعَ النَّجْمُ صَبَاحًا رُفِعَتِ الْعَاهَةُ عَنْ كُلِّ بَلَدٍ وَفِي رِوَايَةِ أَبَى حَنِيفَةَ عَنْ عَطَاءٍ رُفِعَتِ الْعَاهَةُ عَنِ الثِّمَارِ.انته
    ٢/ أن سبب ورود الحديث سماع النبي صلى الله عليه وسلم لخصومة بسبب شراء ثمار قبل صلاحها) أخرجه أحمد؛ فلما سئل عن وقت صلاحها الذي يجوز فيه بيعها؟ حدده ببعده عن العاهة فدلَّ على أنها مسوقة لهذه الحادثة فقط وليس لغيرها. قال ابن حجر رحمه الله تعالى: فِي رِوَايَةِ بْنِ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ خَارِجَةَ عَنْ أَبِيهِ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَنَحْنُ نَتَبَايَعُ الثِّمَارَ قَبْلَ أَنْ يَبْدُوَ صَلَاحُهَا فَسَمِعَ خُصُومَةً فَقَالَ مَا هَذَا فَذَكَرَ الْحَدِيثَ فَأَفَادَ مَعَ ذِكْرِ السَّبَبِ وَقْتَ صُدُورِ النَّهْيِ الْمَذْكُورِ.ان هى
    وعلى هذا فمعنى الحديث: لا تبيعوا الثمار قبل صلاحها لأنها تكون عرضة للعاهة.
    ٣/إذا قيل: إن العاهة جاءت بالألف واللام المفيدة لاستغراق الجنس. كان الجواب: إن الاستغراق يشمل جنس عاهات وأمراض الثمار وليس جنس العاهات مطلقا لعدم استقامة المعني حسب السياق.
    ٤/ فإن قيل: إن حديث أبي هريرة رضي الله عنه: (إذا طلع النجم ذا صباح رفعت العاهة) كان الجواب: على فرض صحة هذا الحديث – وهو ضعيف - فإن أبا هريرة رضي الله عنه رواه مختصراً، دون ذكر سبب الورود وسياق الورود، ومن جمع الروايات أدرك المراد، فإن كلام النبي صلى الله عليه وسلم يفسر بعضه بعضا.
    ثانيا: إن المقصود في رفع العاهة ليس مجرد ظهور الثريا، إنما نضج الثمار وظهور صلاحها وتجاوزها مرحلة المرض.
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى: المعتبر في الحقيقة النضج وطلوع النجم علامة له.ا.هـــ وقال الزرقاني رحمه الله تعالى في شرحه على الموطأ: وذلك عند طلوع الثريا، وطلوعها صباحا يقع في أول فصل الصيف عند اشتداد الحر والغالب حينئذ سلامتها فإن أصابتها جائحة بعد ذلك فهي نادرة لا حكم لها. انتهى.
    ثالثاً: ومما يحسن التنبيه له هنا أن الحديث قد يكون خاصاً ببلاد الحجاز ومواسم طلوع الثمر فيها، وليس لمطلق البلاد وهو كقوله صلي الله عليه وسلم: (ما بينَ المشرقِ والمغربِ قبلةٌ) فهو خاص بوضع المدينة وما كان مثلها وإلا فلو قيل لأهل اليمن ذلك لصلوا لغيرها، وكذا قد يكون في بعض البلاد أن بعض الثمار لا تزرع إلا بعد الثريا فلو حملنا العاهة على عمومها لكان من التكلف الواضح تعميمها بكل البلاد. قال ابن حجر رحمه الله تعالى: وَالنَّجْمُ هُوَ الثُّرَيَّا وَطُلُوعُهَا صَبَاحًا يَقَعُ فِي أَوَّلِ فَصْلِ الصَّيْفِ وَذَلِكَ عِنْدَ اشْتِدَادِ الْحَرِّ فِي بِلَادِ الْحِجَازِ وَابْتِدَاءِ نُضْجِ الثِّمَارِ فَالْمُعْتَبَرُ فِي الْحَقِيقَةِ النُّضْجُ وَطُلُوعُ النَّجْمِ عَلَامَةٌ لَهُ وَقَدْ بَيَّنَهُ فِي الْحَدِيثِ بِقَوْلِهِ وَيَتَبَيَّنُ الْأَصْفَرُ مِنَ الْأَحْمَرِ.انت ى
    والله الموفق والمستعان، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    المبحث السادس / حديث الثريا ونفي علاقته بوباء كورونا
    فضيلة الشيخ / ا . د علاء الدين الأمين الزاكي

    * تلخيص البحث :
    * سبب البحث : وردت إلي أسءلة كثيرة عن حديث ابن عمر : عن بيع الثمر حتى تذهب العاهة ومتى ذاك ؟ قال : ( حتى تطلع الثريا ) أخرجه أحمد وغيره .
    * وقد حمله البعض على رفع وباء كورونا عند ظهور الثريا .

    الخلاف : ( ص 2 )
    اختلف العلماء رحمهم الله في العاهة المذكورة في الحديث هل هي خاصة بالثمار ام انها عامة في كل العاهات
    والذي عليه جكهور العلماء انها خاصة بعاهة الثمار دون غيرها عن عاهات البشر وهو الصحيح ان شاء الله
    وعلل بعدة علل ( ص 3-6) .

    * المقصورد بالثريا :
    المقصود في رفع العاهة ليس مجرد ظهور الثريا إنما نضج الثمار وظهور صلاحها وتجاوزها مرحلة المرض
    قال الحافظ ابن حجر " المعتبر في الحقيقة النضج وطلوع النجم علامة له "
    قال الزرقاني رحمه الله في شرحه على " الموطأ " وذلك عند طلوع الثريا وطلوعها صباحا يقع في أول فصل الصيف عند اشتداد الحر والغالب حينئذ سلامتها فإن أصابتها جائحة بعد ذلك فهي نادرة لا حكم لها "

    تنبيهات :
    ان هذا الحديث قد يكون خاصا لبلاد الحجاز ومواسم طلوع الثمر فيها وليس لمطلق البلاد وهو كقوله صلى الله عليه وسلم : " ما بين المشرق والمغرب قبلة "
    فهو خاص بوضع المدينة وما كان مثلها وإلا فلو قيل لأهل اليمن ذلك لصلوا لغيرها وكذا قد يكون ي بعض البلاد ان بعض الثمار لا تزرع إلا بعد الثريا فلو حملنا العاهة على عمومها لكان من التكلف الواضح تعميمها بكل البلاد .

    قال ابن حجر رحمه الله :
    " والنجم هو الثريا وطلوعها صباحا يقع في أول فصل الصيف وذلك عند اشتداد الحر في بلاد الحجاز وابتداء نضج الثمار فالمعتبر في الحقيقة النضج وطلوع النجم علامة له وقد بينه في الحديث بقوله
    " ويتبين الأصفر من الأحمر )

    والله الموفق والمستعان .

    لخصه / العبد الفقير يوم الاحد 17/ رمضان / 1441 ه
    لما تمس إليه حاجة الناس بعد تفشي وباء كورونا في العالم
    نسأل الله ان يرفع البلاء والوباء عن الأمة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,714

    افتراضي رد: تلخيص ما قيل في زوال الوباء عند طلوع الثريا

    قال السيوطي في ( مقاماته ) ( ص 364) عن طاعون سنة 898 هجري
    " ثم تناقص مع طلوع النجم مصداق الآية والخبر فحمد العباد ربهم وشكروه وأثنوا عليه بما هو أهله وذكروه " ا ه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •