[المحكم والمتشابه في العلم والعمل] من شرح الوصية الكبرى ليوسف الغفيص
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6
3اعجابات
  • 1 Post By الطيبوني
  • 1 Post By السليماني
  • 1 Post By يوسف بن سلامة

الموضوع: [المحكم والمتشابه في العلم والعمل] من شرح الوصية الكبرى ليوسف الغفيص

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,230

    افتراضي [المحكم والمتشابه في العلم والعمل] من شرح الوصية الكبرى ليوسف الغفيص




    .............................


    يقول حفظه الله و رعاه /
    المقصود بذكر المحكم والمتشابه بأن العلم منه محكم ومتشابه، وأن العمل منه محكم ومتشابه، وإذا كان كذلك فينبغي لطالب العلم في دراسته لعلوم الشريعة أن يعنى بالمحكم من هذه العلوم، وكذلك في باب العمل.
    كذلك على المسلمين اليوم خاصتهم وعامتهم -ومصطلح الخاصة والعامة مصطلح لا بأس بالتعبير به، وإن كان مصطلحاً تكلم به بعض الصوفية، لكن الإمام الشافعي استعمله كثيراً، والخاصة هم أصحاب الفقه والإمامة والعلم، أو القصد إلى ذلك، والعامة هم دون ذلك -أن يعتنوا بمحكمات العلم ومحكمات العمل.

    وقد يقول قائل: هذا الكلام لا يطلع عليه إلا القليل، وأنت تقول: المسلمون، فهل نستطيع أن نصحح؟


    فنقول: الإنسان أولاً مكلف أن يبدأ بنفسه ثم بمن يسمع صوته، ثم لماذا ظهرت الآن بعض المظاهر البدعية عند المسلمين وعليها ملايين من أهل الإسلام؟ لأن النفس البشرية -وننبه إلى أن فقه النفوس أمر مهم، فإن البعض -خاصة من السلفيين- يدرسون العلوم دراسة تجريبية، وهذا خطأ، فإن هناك مسائل لابد للإنسان أن يتعلم فقهها ليصل فيها إلى تصحيح نفسه وإلى طريقة مخاطبة الغير .

    فنقول: لأن النفس البشرية موصوفة بالظلم والجهل والضعف وما إلى ذلك، وهذا موجود في القرآن، وليس بالضرورة أن تذهب إلى كتب علم النفس، هذا في القرآن في صفات النفس البشرية،فإن الله لما ذكر النفس قال: {وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} [الأحزاب:72]، {وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا} [النساء:28]، {إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا} [المعارج:19].

    فهذه الكلمات التي في توصيف النفس البشرية لا بد أن يكون طالب العلم فقيهاً فيها، ومع الأسف أنه أصبح العلم عن أحاديث الأحكام فقط، هذه هي أم العلم، وأما الباقي فإنها آداب، ولا تحتاج إلى عناية كبيرة!


    مع أن هذا المنهج ظاهر في صنيع المحدثين الذي كتبوا في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام، فإنهم لم يصنفوا في الأحكام فقط، فقد صنف البخاري فاختار ما صح عنده لكن في سائر أبواب الدين، بل حتى إنه لم يبتدئ بكتاب العبادات،بل بدأ بما هو قبل ذلك: باب الوحي والعلم والإيمان، ولما صنف مسلم فعل كذلك، ولما صنف أصحاب السنن فعلوا كذلك، فكانوا يذكرون أحاديث أصول الدين أولاً، ثم يذكرون أبواب الفقه ومسائل الآداب والأخلاق في سائر مواردها التي نزلت بها.


    بل إننا نجد ذلك في القرآن، فإن ذكر القصص وتفصيل القصص في القرآن هو لقصد العبرة، وليس كمعلومات مجردة،قال سبحانه وتعالى: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ} [يوسف:3]، وهذه في أول السورة،وفي آخرها قال عز وجل: {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ} [يوسف:111]، ونجد أن قصة موسى عليه السلام ذكرت في أكثر من موضع في القرآن، مع أنها في كثير من هذه المواضع فيها تقارب؛ لأن هذه تعطي العابد والسالك وطالب العلم والمسلم والمؤمن منهجاً، والله سبحانه وتعالى أمر نبيه عليه الصلاة والسلام أن يقتدي بإخوانه الأنبياء، فما بالك بمن هو من أتباع الأنبياء واتباع هذا النبي، فهو أولى بهذا الاقتداء وهذا الفقه والتدبر لقصص الأنبياء، وأحوال النفس والإنسان وما إلى ذلك.



    فمسألة المحكم والمتشابه ينبغي لطالب العلم دائماً أن يضعها في ذهنه، وأن يصرف جمهور وقته في محكم العلم والعمل، وأن لا يعطي المتشابه إلا قدراً يسيراً، أم أن يمضي طالب العلم كثيراً من وقته، ومن عمره أمام المجتمع وأمام الناس، وفي متشابه العلم، أو متشابه العمل، فهذه الحال نحن نحاول أن نصححها للعامة، لكن كيف نصححها للعامة وطلبة العلم هم يعيشونها في أنفسهم، بل إننا نجد أحياناً أن بعض العوام عنده من المحافظة على محكمات العمل أكثر مما عند كثير من طلبة العلم، ونحن لو تأملنا هدي السلف الأول، وأجل السلف الأول هم الصحابة؛ لوجدنا أن هديهم عامته -إذا لم يكن جميعه- في محكم العلم ومحكم العمل.

    بل حتى الأسئلة التي هي نوع من المتشابه ما كان الصحابة يسألونها؛ومن ذلك: أنه لما حدث رسول الله عليه الصلاة والسلام في مسألة كتابة العمل فقال: (ما منكم من أحد إلا قد كتب مقعده من الجنة أو من النار) لم يسأل كبار الصحابة: ففيم العمل؟ وإن كان قد سأل بعض من حضر من الصحابة، لكن هذا السائل لم يكن من أئمة وكبار الصحابة؛ بل لم يكن يمثل أيضاً أكثر الصحابة، ثم هذا السائل ليست هذه حاله على الدوام ولا على الغلبة، بل هي حال عرضت له، وكان سؤالاً يعرض لكثير من النفوس، لكن جمهور الصحابة ما سألوا، ولم يكونوا رضي الله عنهم تركوا السؤال لأنه لم يرد عندهم هذا السؤال.

    بل لأن من فقه حقائق الشريعة فقهاً مناسباً وتخلص من العوائد والتعصب والإلف والتقليد غير الشرعي؛ حصل له محكم العلم، ومحكم العمل، وصار يعيش فقهاً في نفسه، وطمأنينة وسكينة وما إلى ذلك.

    فأنا أحببت أن أشير في هذه القواعد الثلاث إلى أن منهج الوسطية يقوم على ثلاثة أصول: العلم، والعمل، ثم النتيجة في الأصل الثالث. وهي مسألة فقه الأصول والفروع والفرق بينهما، وفقه المحكم والمتشابه، وأن ما يجب على طالب العلم أن يمضي عمره فيه هو محكم العلم ومحكم العمل، وأن يدعو الناس من باب أولى إلى المحكم في هذا والمحكم في ذاك.

    انتهى كلام الشيخ رحمه الله . و قد حذفت بعض الفقرات مقتصرا على المقصود .

    و السبب في نقل كلام الشيخ حفظه الله هو بيان ان منهج السلف في العلم و العمل و الدعوة الى الله عامته يدور على المحكم من المسائل . دون القصد الى المتشابه و اثارته بين الناس .

    فكم راينا من طلاب العلم و من اخواننا الكرام من ينشر بين عوام الناس مسائل تتجاذبها الادلة و النصوص و قد اختلف فيها كبار الائمة و يريد ان يحمل الناس على قول واحد يراه انه هو الصواب . و قد يكون ذلك قولا مرجوحا .

    فالمهم ان طالب للعلم يجب عليه ان يقدر المسائل و ينظر الى كلام الائمة فيها فينظر هل هي من عقد العلم و محكمه ام هي من زغله و متشابهه قبل ان يحمل نفسه او غيره عليها . فكما ان في الثابت من الشرع غنية عن غيره . ففي المحكم كفاية للصلاح و الرشاد و خاصة في باب العمل و الدعوة الى الله .

    و قد جاء في اثر ابا جعفر المنصور في قوله لمالك رحمه الله ( صنف كتابا يجمع الناس عليه . و اعتمد اوسط الامور و ما اجمع عليه الصحابة و الائمة ووطئه للناس توطيئا )

    و الله اعلم

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة السليماني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية حرسها الله
    المشاركات
    1,496

    افتراضي رد: [المحكم والمتشابه في العلم والعمل] من شرح الوصية الكبرى ليوسف الغفيص

    جزاك الله خيراً
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,230

    افتراضي رد: [المحكم والمتشابه في العلم والعمل] من شرح الوصية الكبرى ليوسف الغفيص

    .............................. ................

    قال يوسف بن أسباط للمسيب بن واضح السلمي : ألا أحدثك بحديث لعل الله أن ينفعك به؟ قلت: بلى يرحمك الله، قال:أسلم رجل على عهد عمرو بن مرة فدخل مسجد الكوفة، فجعلت أجلس إلى قوم أصحاب أهواء، فكل يدعو إلى هواه، وقد اختلفوا علي، فما أدري بأيها أتمسك.
    فقال له عمرو بن مرة: اختلفوا عليك في الله عز وجل أنه ربهم؟ قال: لا
    قال: اختلفوا عليك في محمد صلى الله عليه وسلم أنه نبيهم؟ قال: لا
    قال: فاختلفوا عليك في الكعبة أنها قبلتهم؟ قال: لا،
    قال: فاختلفوا عليك في شهر رمضان أنه صومهم؟ قال: لا
    قال: فاختلفوا عليك في الصلوات الخمس والزكاة والغسل من الجنابة؟ قال: لا


    قال: فانظر هذا الذي اجتمعوا عليه ، فهو دينك ودينهم فتمسك به . وانظر تلك الفرق التي اختلفوا عليك فيها فاتركهم فليست من دينهم في شيء.

    الابانة لابن بطة



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: [المحكم والمتشابه في العلم والعمل] من شرح الوصية الكبرى ليوسف الغفيص

    جزاك الله خيراً
    نعم النصحية كانت .
    فماذا ترى أنغلق الموضوع الذي نتحاور فيه أم نكمله
    بأوجز كلمة وأدق عبارة وأذكى إشارة ...
    أنتظر جوابك ،،،


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني
    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: [المحكم والمتشابه في العلم والعمل] من شرح الوصية الكبرى ليوسف الغفيص


    وهذا يوسف الغفيص حفظه الله أرجو الله تعالى أن يستجيب دعائي له
    ويصلح قلبه ونيته
    وأن يعطيه الله مقعدي ابن باز وابن عثيمين رحمة الله عليهما .
    وأن لا يدخله الله في أمور الله بها عليم .
    يعلو ذكره مخلصاً لله دينه قائماً قانتاً لله رب العالمين .
    ودعوات لا تعلمها الله يعلمها ،،،



    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,230

    افتراضي رد: [المحكم والمتشابه في العلم والعمل] من شرح الوصية الكبرى ليوسف الغفيص

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً
    نعم النصحية كانت .
    فماذا ترى أنغلق الموضوع الذي نتحاور فيه أم نكمله
    بأوجز كلمة وأدق عبارة وأذكى إشارة ...
    أنتظر جوابك ،،،



    بارك الله فيك اخي الكريم و وفقك وسددك للحق الذي لا مرية فيه .

    ليس قصدي من رفع الموضوع ان ابدي النصيحة لغيري فيما هم مختلفون فيه . و انما اتى هذا صدفة لعادتي في نقل ما يهم في نظري لما يليق من مواضيع . و كنت اتصفح كتاب الابانة لابن بطة فوقفت على الاثر . فكان ما ذكرت

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •