ماصحة: استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 5 من 5
2اعجابات
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: ماصحة: استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,074

    افتراضي ماصحة: استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام.

    استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام*:
    كتب الصديق إلى أهل اليمن يدعوهم إلى الجهاد في سبيل الله، وهذا هو نص الكتاب:
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    من خليفة رسول الله إلى من قرئ عليه كتابي هذا من المؤمنين والمسلمين من أهل اليمن:
    سلام عليكم.

    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو.
    أما بعد،
    فإن الله تعالى كتب على المؤمنين الجهاد وأمرهم أن ينفروا خفافًا وثقالاً،
    وقال: جاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله،
    والجهاد فريضة مفروضة،
    وثوابه عند الله عظيم،
    وقد استنفرنا مَن قِبَلَنا من المسلمين إلى جهاد الروم بالشام،
    وقد سارعوا إلى ذلك،
    وعسكروا وخرجوا وحسنت بذلك نيتهم وعظمت في الخير حسبتهم،

    فسارعوا عباد الله إلى ما سارعوا إليه ولتحسن نيتكم فيه؛
    فإنكم إلى إحدى الحسنيين إما الشهادة وإما الفتح والغنيمة،
    فإن الله -تبارك وتعالى- لم يرضَ من عباده بالقول دون العمل،

    ولا يزال الجهاد لأهل عداوته حتى يدينوا بدين الحق ويقروا لحكم الكتاب.
    حفظ الله دينكم وهدى قلوبكم وزكَّى أعمالكم،
    ورزقكم أجر المجاهدين الصابرين.

    وبعث الصديق هذا الكتاب مع أنس بن مالك رضي الله عنه، وفي هذا الكتاب يظهر دور أبي بكر رضي الله عنه في حث المسلمين وجمعهم للجهاد في سبيل الله وهو ما يمكن أن يسمى بـ(التعبئة العامة).
    *ومن خطاب الصديق لأهل اليمن يتضح أن الجهاد من أجل تحقيق غرضين*:
    تحقيق إسلام المسلمين؛ لأن الله لا يرضى لعباده بالقول دون العمل،
    ومقاتلة غير المسلمين حتى يدينوا بدين الحق ويقروا لحكم كتاب الله، وهذا هو السبب الذي جعل أهل اليمن ينساحون من جميع أرجاء اليمن بأعداد هائلة،
    ولم يصل إلى علمنا أن أحدًا منهم خرج مستكرهًا بل خرجوا طواعية،
    وأقبلت جموعهم بنسائهم وأولادهم،
    وكانوا من أسرع المستجيبين للنداء حبًّا ورغبة في الجهاد.

    ويعبر عن هذا أنس بن مالك حامل رسالة الصديق إلى أهل اليمن، والذي تنقل بين أحيائهم قبيلة قبيلة وجناحًا جناحًا يقرأ عليهم كتاب أبي بكر ويحثهم على الإسراع،
    فقال:
    فكان كل من أقرأ عليه ذلك الكتاب ويسمع هذا القول يحسن الرد عليَّ ويقول:
    نحن سائرون وكأنا قد فعلنا،
    حتى انتهيت إلى *ذي الكلاع*،

    فلما قرأت عليه الكتاب وقلت هذا المقال دعا بفرسه وسلاحه ونهض في قومه من ساعته ولم يؤخر ذلك،
    وأمر بالعسكر،
    فما برحنا حتى عسكر وعسكر معه جموع كثيرة من أهل اليمن،
    وقد قام فيهم خطيبًا فقال فيما قاله:

    ثم قد دعاكم إخوانكم الصالحون إلى جهاد المشركين واكتساب الأجر العظيم، فلينفر من أراد النفير معي الساعة.
    فعاد أنس بن مالك في حوالي 11 رجب 12هـ وبشر أبا بكر بقدوم القوم،
    فقال:
    قد أتوك شعثًا غبرًا أبطال اليمن وشجعانها وفرسانها،
    وقد ساروا إليك بالذراري والحرم والأموال،

    وما لبث إلا أيامًا حتى قدم ذو الكلاع الحميري وقومه في حوالي 16 رجب 12 هـ،
    ولم تكن هذه الاستجابة الفورية الراغبة خاصة بأهل «حمير»؛ بل كل من جاء من اليمن كان على نفس المستوى؛
    وعلى سبيل المثال فقد قدم من «همدان» أكثر من ألفي رجل وعليهم حمزة بن مالك الهمداني،
    وعندما قدم أهل اليمن على المدينة ودخلوا المسجد على أبي بكر فلما سمعوا القرآن اقشعرت جلودهم من خشية الله وجاشت أنفسهم، وجعلوا يبكون خاشعين،
    فبكى أبو بكر وقال:
    هكذا كنا، ثم قست القلوب.

    وعندما رأى ذو الكلاع الحميري الصديق وجده شيخًا نحيلاً معروق الوجه وعليه ثوب خشن ولا شيء يسطع من ثيابه!
    لا شيء على الإطلاق غير الورع يضيء وجهه الأبيض،

    وكان ذو الكلاع قدم على الصديق من اليمن ومن خلفه ومن حوله ألف عبد من الفرسان،
    وعلى رأسه التاج وعلى حلته الجواهر المتلألئة وبردته تسطع بخيوط الذهب المرصع باللآلي والياقوت والمرجان،

    فلما شاهد ما عليه الصديق من اللباس والزهد والتواضع والنسك،
    وما هو عليه من الوقار والهيبة،

    تأثر ذو الكلاع ومن معه من السادة فذهبوا مذهب الصديق ونزعوا ما كان عليهم.
    وقد تأثر ذو الكلاع بالصديق وتَزيَّا بزيه حتى إنه رئي يومًا في سوق من أسواق المدينة على كتفيه جلد شاة ففزعت عشيرته،
    وقالوا له:
    فضحتنا بين المهاجرين والأنصار!
    قال: فأردتم أن أكون جبارًا في الجاهلية جبارًا في الإسلام؟
    لا ها الله (أي لا والله) لا تكون طاعة الرب إلا بالتواضع والزهد في هذه الدنيا.

    وصنعت ملوك اليمن كما صنع ذو الكلاع الحميري،
    فتخلوا عن التيجان المثقلة بالجواهر،
    وتركوا حلل المخمل الموشى بخيوط الذهب والياقوت والدر والمرجان،
    واشتروا من سوق المدينة ثيابًا خشنة،

    ووضع الصديق في بيت المال ما تخلوا عنه جميعًا من نفائس.
    كان أبو بكر رضي الله عنه خير من تمثل بالإسلام في حياته بعد رسول الله،
    وكان لسان حاله دعوة إلى الله تعالى،
    وأبلغ نصيحة تلك التي يشاهدها الناس من طريق العين لا من طريق الأذن،
    وخير الناصحين من ينصح بأفعاله لا بأقواله،

    فلما رأى ملوك اليمن أن أبا بكر خليفة رسول الله وصاحب الأمر والنهي في الجزيرة العربية يمشي في الأسواق ويلبس العباءة والشملة،
    علموا أن هناك شيئًا أعظم من الثياب المزركشة والذهب واللآلئ؛
    هو النفس العظيمة فسعوا ليتشبهوا بأبي بكر،
    واستحيوا من الله والناس أن يقابلوا خليفة رسول الله بالتاج والبرود والحلي وهو بعباءة،

    فقد صغرت عليهم نفوسهم وهانت وهدأت ثورتها وانطفأت سورتها كما ينطفي النجم الصغير إذا واجه الشمس!
    رحم الله أبا بكر؛ فقد كان عظيمًا في تواضعه، متواضعا في عظمته.




    ما صحة ذلك ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,074

    افتراضي رد: ماصحة: استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام.

    للتذكير.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,357

    افتراضي رد: ماصحة: استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام*:
    كتب الصديق إلى أهل اليمن يدعوهم إلى الجهاد في سبيل الله، وهذا هو نص الكتاب:
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    من خليفة رسول الله إلى من قرئ عليه كتابي هذا من المؤمنين والمسلمين من أهل اليمن:
    سلام عليكم.

    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو.
    أما بعد،
    فإن الله تعالى كتب على المؤمنين الجهاد وأمرهم أن ينفروا خفافًا وثقالاً،
    وقال: جاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله،
    والجهاد فريضة مفروضة،
    وثوابه عند الله عظيم،
    وقد استنفرنا مَن قِبَلَنا من المسلمين إلى جهاد الروم بالشام،
    وقد سارعوا إلى ذلك،
    وعسكروا وخرجوا وحسنت بذلك نيتهم وعظمت في الخير حسبتهم،

    فسارعوا عباد الله إلى ما سارعوا إليه ولتحسن نيتكم فيه؛
    فإنكم إلى إحدى الحسنيين إما الشهادة وإما الفتح والغنيمة،
    فإن الله -تبارك وتعالى- لم يرضَ من عباده بالقول دون العمل،

    ولا يزال الجهاد لأهل عداوته حتى يدينوا بدين الحق ويقروا لحكم الكتاب.
    حفظ الله دينكم وهدى قلوبكم وزكَّى أعمالكم،
    ورزقكم أجر المجاهدين الصابرين.


    أخرج نحوه الإمام البيهقي رحمه الله في السنن الكبرى [9 : 179] بإسناد مرسل فقال:
    أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ، ثنا ابْنُ بُكَيْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ يَسَارٍ، فِي قِصَّةِ خَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ حِينَ فَرَغَ مِنَ الْيَمَامَةِ، قَالَ:
    فَكَتَبَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى خَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ وَهُوَ بِالْيَمَامَةِ:
    " مِنْ عَبْدِ اللَّهِ أَبِي بَكْرٍ خَلِيفَةِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى خَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ وَالَّذِينَ مَعَهُ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالتَّابِعِينَ بِإِحْسَانٍ،
    سَلامٌ عَلَيْكُمْ فَإِنِّي أَحْمَدُ إِلَيْكُمُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ، أَمَّا بَعْدُ، فَالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْجَزَ وَعْدَهُ وَنَصَرَ عَبْدَهُ وَأَعَزَّ وَلِيَّهُ وَأَذَلَّ عَدُوَّهُ وَغَلَبَ الأَحْزَابَ فَرْدًا، فَإِنَّ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ هُوَ قَالَ:
    {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَن َّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنّ َ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ}، وَكَتَبَ الآيَةَ كُلَّهَا وَقَرَأَ الآيَةَ وَعْدًا مِنْهُ لا خُلْفَ لَهُ، وَمَقَالا لا رَيْبَ فِيهِ، وَفَرَضَ الْجِهَادَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ}، حَتَّى فَرَغَ مِنَ الآيَاتِ، فَاسْتَتِمُّوا بِوَعْدِ اللَّهِ إِيَّاكُمْ، وَأَطِيعُوهُ فِيمَا فَرَضَ عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عَظُمَتْ فِيهِ الْمُؤْنَةُ، وَاسْتَبَدَّتِ الرَّزِيَّةُ، وَبَعُدَتِ الْمَشَقَّةُ، وَفُجِعْتُمْ فِي ذَلِكَ بِالأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ، فَإِنَّ ذَلِكَ يَسِيرٌ فِي عَظِيمِ ثَوَابِ اللَّهِ، فَاغْزُوا رَحِمَكُمُ اللَّهُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ خِفَافًا وَثِقَالا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ كَتَبَ الآيَةَ، أَلا وَقَدْ أَمَرْتُ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ بِالْمَسِيرِ إِلَى الْعِرَاقِ، فَلا يَبْرَحْهَا حَتَّى يَأْتِيَهُ أَمْرِي، فَسِيرُوا مَعَهُ وَلا تَتَثَاقَلُوا عَنْهُ، فَإِنَّهُ سَبِيلٌ يُعْظِمُ اللَّهُ فِيهِ الأَجْرَ لِمَنْ حَسُنَتْ فِيهِ نِيَّتُهُ وَعَظُمَتْ فِي الْخَيْرِ رَغْبَتُهُ، فَإِذَا وَقَعْتُمُ الْعِرَاقَ فَكُونُوا بِهَا حَتَّى يَأْتِيَكُمْ أَمْرِي، كَفَانَا اللَّهُ وَإِيَّاكُمْ مُهِمَّاتِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَالسَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ". اهـ.
    قَالَ الشَّيْخُ [وهو البيهقي]:
    "ثُمَّ بَيَّنَ فِي التَّوَارِيخِ وُرُودَ كِتَابِهِ عَلَيْهِ بِالسَّيْرِ إِلَى الشَّامِ وَإِمْدَادِ مَنْ بِهَا مِنْ أُمَرَاءِ الأَجْنَادِ وَمَا كَانَ مِنَ الظَّفَرِ لِلْمُسْلِمِينَ يَوْمَ أَجْنَادِينَ فِي أَيَّامِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وَمَا كَانَ مِنْ خُرُوجِ هِرَقْلَ مُتَوَجِّهًا نَحْوَ الرُّومِ، وَمَا كَانَ مِنَ الْفُتُوحِ بِهَا وَبِالْعِرَاقِ وَبِأَرْضِ فَارِسَ وَهَلاكِ كِسْرَى وَحَمْلِ كُنُوزِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فِي أَيَّامِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ". اهـ.

    وورد الرد فأخرج ابن سعد في الطبقات الكبرى (ص: 819-821) بإسناد فيه الواقدي، فقال: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ قَالَ: حَدَّثَنَا شَيْبَانُ , عَنْ جَابِرٍ , عَنْ عَامِرٍ , عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ:
    كَتَبَ أَبُو بَكْرٍ إِلَى خَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ , وَهُوَ بِالْيَمَامَةِ يَأْمُرُهُ أَنْ يَسِيرَ إِلَى الْعِرَاقِ، فَكَتَبَ إِلَيْهِ خَالِدٌ: " إِنَّ مَعِيَ قَوْمًا قَدْ رَقُّوا، وَكَانَ فِي أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَعْلَمْتُكَ مِنَ الْقَتْلِ وَالْجِرَاحِ , فَأَمِدَّنِي بِجُنْدٍ، فَقَالَ عُمَرُ: يَا خَلِيفَةَ رَسُولِ اللَّهِ، هَذَا جَرِيرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْبَجَلِيُّ , فَأَمِدَّهُ بِهِ فِي قَوْمِهِ. فَأَمَدَّهُ أَبُو بَكْرٍ وَخَرَجَ فِي أَرْبَعمِائَةٍ مِنْ قَوْمِهِ، حَتَّى إِذَا كَانُوا قَرِيبًا مِنَ الْيَمَامَةِ لَقِيَهُمْ مَسِيرُ خَالِدٍ مِنَ الْيَمَامَةِ إِلَى الْحِيرَةِ، فَعَارَضَهُ جَرِيرٌ، فَأَدْرَكَهُ حِينَ نَزَلَ عَلَى الْمَاءِ، فَنَزَلَ مَعَهُ. قَالَ: فَلَمْ يَزَلْ جَرِيرٌ مَعَ خَالِدٍ مُقَامَهُ بِأَرْضِ الْعِرَاقِ حَتَّى خَرَجَ خَالِدٌ إِلَى الشَّامِ، وَبَعَثَ خَالِدٌ جَرِيرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ وَهُوَ مُقِيمٌ بِالْحِيرَةِ إِلَى قَرْيَةٍ بِالسَّوَادِ يُقَالُ لَهَا: بَانِقْيَا، فَلَمَّا اقْتَحَمَ الْفُرَاتَ لِلْعُبُورِ , نَادَاهُ دِهْقَانُهَا صَلُوبًا: لَا تَعْبُرْ , أَنَا أَعْبُرُ إِلَيْكَ. فَعَبَرَ إِلَيْهِ فَأَعْطَاهُ الْجِزْيَةَ، صَالَحَهُ عَلَى أَلْفِ دِرْهَمٍ وَطَيْلُسَانٍ، ثُمَّ شَهِدَ جَرِيرٌ يَوْمَ جِسْرِ أَبِي عُبَيْدٍ، فَلَمَّا قُتِلَ أَبُو عُبَيْدٍ وَأَهْلُ الْجِسْرِ نَجَا الْمُثَنَّى بْنُ حَارِثَةَ وَجَرِيرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بِمَنْ بَقِيَ مِنَ النَّاسِ ". اهـ.


    أخرج ابن أشيبة في مصنفه [38020] وعنه البخاري في صحيحه [4359] فقال: حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ، عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ جَرِيرٍ، قَالَ:
    " كُنْتُ بِالْيَمَنِ فَلَقِيتُ رَجُلَيْنِ مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ ذَا كَلَاعٍ وَذَا عَمْرٍو، فَجَعَلْتُ أُحَدِّثُهُمَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَا: إِنْ كَانَ حَقًّا مَا تَقُولُ فَقَدْ مَرَّ صَاحِبُكَ عَلَى أَجَلِهِ مُنْذُ ثَلَاثٍ ! فَأَقْبَلْتُ وَأَقْبَلَا مَعِي حَتَّى إِذَا كُنَّا فِي بَعْضِ الطَّرِيقِ وَقَعَ لَنَا رَكْبٌ مِنْ قِبَلِ الْمَدِينَةِ، فَسَأَلْنَاهُمْ فَقَالُوا: قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَاسْتُخْلِفَ أَبُو بَكْرٍ، وَالنَّاسُ صَالِحُونَ، قَالَ: فَقَالَا لِي: أَخْبِرْ صَاحِبَكَ أَنَّا قَدْ جِئْنَا، وَلَعَلَّنَا سَنَعُودُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ، وَرَجَعَا إِلَى الْيَمَنِ، قَالَ: فَأَخْبَرْتُ أَبَا بَكْرٍ بِحَدِيثِهِمْ، قَالَ: أَفَلَا جِئْتَ بِهِمْ؟ !
    قَالَ: فَلَمَّا كَانَ بَعْدُ قَالَ لِي ذُو عَمْرٍو: يَا جَرِيرُ، إِنَّ بِكَ عَلَيَّ كَرَامَةً، وَإِنِّي مُخْبِرُك خَبَرًا، إِنَّكُمْ مَعْشَرَ الْعَرَبِ لَنْ تَزَالُوا بِخَيْرٍ مَا كُنْتُمْ، إِذَا هَلَكَ أَمِيرٌ تَأَمَّرْتُمْ فِي آخَرَ فَإِذَا كَانَتْ بِالسَّيْفِ، كَانُوا مُلُوكًا يَغْضَبُونَ غَضَبَ الْمُلُوكِ، وَيَرْضَوْنَ رِضَا الْمُلُوكِ ". اهـ.



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    وبعث الصديق هذا الكتاب مع أنس بن مالك رضي الله عنه، وفي هذا الكتاب يظهر دور أبي بكر رضي الله عنه في حث المسلمين وجمعهم للجهاد في سبيل الله وهو ما يمكن أن يسمى بـ(التعبئة العامة).
    *ومن خطاب الصديق لأهل اليمن يتضح أن الجهاد من أجل تحقيق غرضين*:
    تحقيق إسلام المسلمين؛ لأن الله لا يرضى لعباده بالقول دون العمل،


    أخرج ابن حبان في صحيحه من طريق مُحَمَّدٍ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الأَنْصَارِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ ثُمَامَةَ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ، أَنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ لَمَا اسْتُخْلِفَ كَتَبَ لَهُ حِينَ وَجَّهَهُ إِلَى الِيَمَنِ هَذَا الْكِتَابَ
    " بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، هَذِهِ فَرِيضَةُ الصَّدَقَةِ الَّتِي فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الْمُسْلِمِينَ الَّتِي أَمَرَ اللَّهُ بِهَا رَسُولَهُ، فَمَنْ سُئِلَهَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ عَلَى وَجْهِهَا فَلِيُعْطِهَا، وَمَنْ سُئِلَ فَوْقَهَا، فَلا يُعْطِهَا، فِي أَرْبَعَةٍ وَعِشْرِينَ مِنَ الإِبِلِ فَمَا دُونَهَا: الْغَنَمُ، فِي كُلِّ خَمْسٍ شَاةٌ، فَإِذَا بَلَغَتْ خَمْسًا وَعِشْرِينَ إِلَى خَمْسٍ وَثَلاثِينَ، فَفِيهَا ابْنَةُ مَخَاضٍ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ بِنْتُ مَخَاضٍ، فَابْنُ لَبُونٍ ذَكَرٌ، فَإِذَا بَلَغَتْ سِتًّا وَثَلاثِينَ إِلَى خَمْسٍ وَأَرْبَعِينَ، فَفِيهَا ابْنَةُ لَبُونٍ، فَإِذَا بَلَغَتْ سِتًّا وَأَرْبَعِينَ إِلَى سِتِّينَ، فَفِيهَا حِقَّةٌ طَروقَةُ الْجَمَلِ، فَإِذَا بَلَغَتْ وَاحِدَةً وَسِتِّينَ إِلَى خَمْسٍ وَسَبْعِينَ، فَفِيهَا جَذَعَةٌ، فَإِذَا بَلَغَتْ سِتًّا وَسَبْعِينَ إِلَى تِسْعِينَ، فَفِيهَا ابْنَتَا لَبُونٍ، فَإِذَا بَلَغَتْ إِحْدَى وَتِسْعِينَ إِلَى عِشْرِينَ وَمِائَةٍ، فَفِيهَا حِقَّتَانِ طَرُوقَتَا الْجَمَلِ، فَإِذَا زَادَتْ عَلَى عِشْرِينَ وَمِئَةٍ، فَفِي كُلِّ أَرْبَعِينَ ابْنَةُ لَبُونٍ، وَفِي كُلِّ خَمْسِينَ حِقَّةٌ، وَإِنَّ مَنْ بَلَغَتْ عِنْدَهُ مِنَ الإِبِلِ صَدَقَةُ الْجَذَعَةِ وَلَيْسَتْ عِنْدَهُ جَذَعَةٌ، وَعِنْدَهُ حِقَّةٌ، فَإِنَّهَا تُقْبَلُ مِنْهُ الْحِقَّةُ، وَيَجْعَلُ مَعَهَا شَاتَيْنِ، أَوْ عِشْرِينَ دِرْهَمًا، وَمَنْ بَلَغَتْ عِنْدَهُ صَدَقَةُ الْحِقَّةِ، وَلَيْسَتْ عِنْدَهُ حِقَّةٌ وَعِنْدَهُ جَذَعَةٌ، فَإِنَّهَا تُقْبَلُ مِنْهُ الْجَذَعَةُ، وَيُعْطِيهِ الْمُصَّدِّقُ عِشْرِينَ دِرْهَمًا أَوْ شَاتَيْنِ، وَمَنْ بَلَغَتْ صَدَقَتُهُ الْحِقَّةُ وَلَيْسَتْ عِنْدَهُ إِلا ابْنَةُ لَبُونٍ، فَإِنَّهَا تُقْبَلُ مِنْهُ، وَيُعْطِي شَاتَيْنِ أَوْ عِشْرِينَ دِرْهَمًا، وَمَنْ بَلَغَتْ صَدَقَتُهُ ابْنَةَ لَبُونٍ وَلَيْسَتْ عِنْدَهُ إِلا حِقَّةٌ، فَإِنَّهَا تُقْبَلُ مِنْهُ الْحِقَّةُ، وَيُعْطِيهِ الْمُصَّدِّقُ عِشْرِينَ دِرْهَمًا أَوْ شَاتَيْنِ، وَمَنْ بَلَغَتْ صَدَقَتُهُ ابْنَةَ لَبُونٍ وَلَيْسَتْ عِنْدَهُ، فَإِنَّهَا تُقْبَلُ مِنْهُ ابْنَةُ مَخَاضٍ، وَيُعْطِي مَعَهَا عِشْرِينَ دِرْهَمًا أَوْ شَاتَيْنِ، وَمَنْ بَلَغَتْ صَدَقَتُهُ ابْنَةَ مَخَاضٍ وَلَيْسَتْ عِنْدَهُ، وَعِنْدَهُ ابْنَةُ لَبُونٍ، فَإِنَّهَا تُقْبَلُ مِنْهُ ابْنَةُ لَبُونٍ، وَيُعْطِيهِ الْمُصَّدِّقُ عِشْرِينَ دِرْهَمًا أَوْ شَاتَيْنِ، وَمَنْ لَمْ يَكُنْ عِنْدَهُ ابْنَةُ مَخَاضٍ، وَعِنْدَهُ ابْنُ لَبُونٍ، فَإِنَّهُ يُقْبَلُ مِنْهُ وَلَيْسَ مَعَهُ شَيْءٌ، وَمَنْ لَمْ يَكُنْ مَعَهُ إِلا أَرْبَعَةٌ مِنَ الإِبِلِ، فَلَيْسَ فِيهَا صَدَقَةٌ إِلا أَنْ يَشَاءَ رَبُّهَا، فَإِذَا بَلَغَتْ خَمْسًا مِنَ الإِبِلِ، فَفِيهَا شَاةٌ، وَصَدَقَةُ الْغَنَمِ فِي كُلِّ سَائِمَتِهَا إِذَا كَانَتْ أَرْبَعِينَ إِلَى عِشْرِينَ وَمِائَةٍ، شَاةٌ، فَإِذَا زَادَتْ عَلَى عِشْرِينَ وَمِئَةٍ، إِلَى أَنْ تَبْلُغَ مِائَتَيْنِ، فَفِيهَا شَاتَانِ، فَإِنْ زَادَتْ عَلَى الْمِئَتَيْنِ إِلَى ثَلاثِ مِائَةٍ، فَفِيهَا ثَلاثُ شِياه، فَإِذَا زَادَتْ عَلَى ثَلاثِ مِئَةٍ، فَفِي كُلِّ مِئَةٍ شَاةٌ، وَلا يَخْرُجُ فِي الصَّدَقَةِ هَرِمَةٌ، وَلا ذَاتُ عُوَارٍ، وَلا تَيْسٌ إِلا أَنْ يَشَاءَ الْمُصَّدِّقُ، وَلا يُجْمَعُ بَيْنَ مُتَفَرِّقٍ، وَلا يُفَرَّقُ بَيْنَ مُجْتَمِعٍ خَشِيَةَ الصَّدَقَةِ، وَمَا كَانَ مِنْ خَلِيطَيْنِ، فَإِنَّهُمَا يَتَرَاجَعَانِ بينهما بِالسَّوِيَّةِ، وَإِذَا كَانَتْ سَائِمَةُ الرَّجُلِ نَاقِصَةً مِنْ أَرْبَعِينَ شَاةً شَاةً وَاحِدَةً، فَلَيْسَ فِيهَا صَدَقَةٌ إِلا أَنْ يَشَاءَ رَبُّهَا، وَفِي الرِّقَةِ رُبْعُ الْعُشْرِ، فَإِذَ لَمْ يَكُنْ مَالٌ إِلا تِسْعِينَ وَمِئَةً، فَلَيْسَ فِيهَا صَدَقَةٌ إِلا أَنْ يَشَاءَ رَبُّهَا ". اهـ.
    أخرجه البخاري في صحيحه [1453]
    عن الأنصاري مختصرًا.

    أخرج خليفة بن ياط في تاريخه [1 : 65] حَدَّثَنَا الأَنْصَارِيُّ، عَنِ ابْنِ عَوْنٍ، عَنْ مُوسَى بْنِ أَنَسٍ:
    " أَنَّ أَبَا بَكْرٍ وَلَّى أَنَسًا الْبَحْرَيْنِ، وَوَجَّهَ أَبُو بَكْرٍ عِكْرِمَةَ بْنَ أَبِي جَهْلٍ إِلَى عُمَانَ، وَكَانُوا ارْتَدُّوا، فَظَهَرَ عَلَيْهِمْ، ثُمَّ وَجَّهَهُ أَبُو بَكْرٍ إِلَى الْيَمَنِ، وَوَلَّى عُمَانَ حُذَيْفَةُ الْعَلْقَانِيُّ ، فَلَمْ يَزَلْ بِهَا حَتَّى تُوُفِّيَ أَبُو بَكْرٍ، وَوَجَّهَ أَبُو بَكْرٍ الْمُهَاجِرَ بْنَ أَبِي أُمَيَّةَ الْمَخْزُومِيَّ ، وَزِيَادَ بْنَ لَبِيدٍ الأَنْصَارِيَّ إِلَى الْيَمَنِ ".اهـ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    ومقاتلة غير المسلمين حتى يدينوا بدين الحق ويقروا لحكم كتاب الله، وهذا هو السبب الذي جعل أهل اليمن ينساحون من جميع أرجاء اليمن بأعداد هائلة،
    ولم يصل إلى علمنا أن أحدًا منهم خرج مستكرهًا بل خرجوا طواعية،
    وأقبلت جموعهم بنسائهم وأولادهم،
    وكانوا من أسرع المستجيبين للنداء حبًّا ورغبة في الجهاد.

    ويعبر عن هذا أنس بن مالك حامل رسالة الصديق إلى أهل اليمن، والذي تنقل بين أحيائهم قبيلة قبيلة وجناحًا جناحًا يقرأ عليهم كتاب أبي بكر ويحثهم على الإسراع،
    فقال:
    فكان كل من أقرأ عليه ذلك الكتاب ويسمع هذا القول يحسن الرد عليَّ ويقول:
    نحن سائرون وكأنا قد فعلنا،
    حتى انتهيت إلى *ذي الكلاع*،

    فلما قرأت عليه الكتاب وقلت هذا المقال دعا بفرسه وسلاحه ونهض في قومه من ساعته ولم يؤخر ذلك،
    وأمر بالعسكر،
    فما برحنا حتى عسكر وعسكر معه جموع كثيرة من أهل اليمن،
    وقد قام فيهم خطيبًا فقال فيما قاله:

    ثم قد دعاكم إخوانكم الصالحون إلى جهاد المشركين واكتساب الأجر العظيم، فلينفر من أراد النفير معي الساعة.
    فعاد أنس بن مالك في حوالي 11 رجب 12هـ وبشر أبا بكر بقدوم القوم،
    فقال:
    قد أتوك شعثًا غبرًا أبطال اليمن وشجعانها وفرسانها،
    وقد ساروا إليك بالذراري والحرم والأموال،

    وما لبث إلا أيامًا حتى قدم ذو الكلاع الحميري وقومه في حوالي 16 رجب 12 هـ،
    ولم تكن هذه الاستجابة الفورية الراغبة خاصة بأهل «حمير»؛ بل كل من جاء من اليمن كان على نفس المستوى؛
    وعلى سبيل المثال فقد قدم من «همدان» أكثر من ألفي رجل وعليهم حمزة بن مالك الهمداني،
    أخرج ابن عساكر في تاريخ دمشق [17 : 388] بإسناد فيه من هو مبهم، فقال: أَخْبَرَنَا أبو القاسم بن السمرقندي، أنا مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْمُسْلِمَةِ، أَنْبَأَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ، أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ، نا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْقَطَّانُ، نا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عِيسَى الْعَطَّارُ، نا إِسْحَاقُ بْنُ بِشْر، قَالَ: قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: فَسَمِعْتُ مَنْ حَدَّثَنِي، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ:
    أَتَيْتُ أَهْلَ الْيَمَنِ، فَبَدَأْتُ بِهِمْ حَيًّا أَقْرَأُ عَلَيْهِمْ كِتَابَ أَبِي بَكْرٍ، حَتَّى إِذَا فَرَغْتُ قُلْتُ: الْحَمْدُ للَّهِ وأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسُولُهُ، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي رَسُولُ خَلِيفَةِ رَسُولِ اللَّهِ صلىى الله عليه وسلم ورَسُولُ الْمُؤْمِنِينَ أَلا وإِنِّي تَرَكْتُهُمْ مُعَسْكِرِينَ، لَيْسَ يُثْقِلُهُمْ عَنِ الشُّخُوصِ إِلَى عَدُوِّهِمْ إِلا انْتِظَارُكُمْ، فَاحْتَمِلُوا إِلَى إِخْوَانِكُمْ بِالنَّصْرِ، رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ، قَالَ:
    فَكُلُّ مَنْ أَقْرَأُ عَلَيْهِ ذَلِكَ الْكِتَابَ ويَسْمَعُ مِنِّي هَذَا الْقَوْلَ يَرُدُّ أَحْسَنَ الرَّدِّ، ويَقُولُ: نَحْنَ سَائِرُونَ إِلَى إِخْوَانِنَا حِينَ انْتَهَيْنَا إِلَى ذِي الْكُلاعِ، فَلَمَّا قَرَأْنَا عَلَيْهِ الْكِتَابَ، وقُلْتُ هَذَا الْقَوْلَ، فَدَعَا بِفَرَسِهِ وسِلاحِهِ، ثُمَّ نَهَضَ فِي قَوْمِهِ وأَمَرَ بِالْمُعَسْكَرِ ، فَمَا بَرَحْنَا حَتَّى عَسْكَرَ وقَامَ فِيهِمْ، فَقَالَ لَهُمْ: أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ عَلَيْكُمْ، ونِعْمَتِهِ فِيكُمْ أَنْ بَعَثَ مِنْكُمْ نَبِيًّا، أُنْزِلَ عَلَيْهِ الْكِتَابُ وأُحْسِنَ عَنْهُ الْبَلاغُ، فَعَلَّمَكُمْ مَا يُرْشِدُكُمْ، ونَهَاكُمْ عَمَّا يُفْسِدُكُمْ حَتَّى عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ، ورَغَّبَكُمْ فِيمَا لَمْ تَكُونُوا تَرْغَبُونَ فِيهِ مِنَ الْخَيْرِ، وقَدْ دَعَاكُمْ إِخَوَانُكُمُ الصَّالِحُونَ إِلَى جِهَادِ الْمُشْرِكِينَ، واكْتِسَابِ الأَجْرِ الْعَظِيمِ، فَلْيَنْفِرْ مَنْ أَرَادَ النَّفْرَ مَعِي، قَالَ: فَنَفَرَ مَعَهُ بِعِدَّةٍ مِنَ النَّاسِ، وأَقْبَلَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ، قَالَ: ورَجَعْنَا نَحْنُ فَسَبَقْنَاهُ بِأَيَّامٍ، فَوَجَدْنَا أَبَا بَكْرٍ بِالْمَدِينَةِ، ووَجَدْنَا ذَلِكَ الْعَسْكَرَ عَلَى حَالِهِ، وأَبُو عُبَيْدَةَ يُصَلِّي بِأَهْلِ الْعَسْكَرِ، فَلَمَّا قَدِمَتْ حِمْيَرُ مَعَهَا أَوْلادُهَا ونِسَاؤُهَا، قَالَ لَهُمْ أَبُو بَكْرٍ: عِبَادَ اللَّهِ، أَلَمْ نَكُنْ نَتَحَدَّثُ فَنَقُولُ: إِذَا مَرَّتْ حِمْيَرُ مَعَهَا نِسَاؤُهَا وأَوْلادُهَا نَصَرَ اللَّهُ الْمُسْلِمِينَ، وخَذَلَ الْمُشْرِكِينَ، أَبْشِرُوا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ النَّصْرُ ". اهـ.

    وأخرج ابن سعد في الطبقات الكبرى [4 : 347] معلقًا فقال: قَالَ: هشام بْن مُحَمَّد بْن السائب: فأخبرني أبي، أن "
    حَمْزَة بْن مالك هاجر من اليمن إِلَى الشّام فِي أربع مائة عَبْد،
    فأعتقهم فانتسبوا جميعًا إِلَى همدان بالشام، فلذلك كره أَهْل العراق أن يزوجوا أَهْل الشّام لكثرة دغلهم ومن انتمى إليهم من غيرهم ". اهـ.

    أخرج الحاكم في المستدرك [3 : 447] بإسناد فيه من هو متهم، فقال:
    حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَدَ إِسْحَاقُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْهَاشِمِيُّ بِالْكُوفَةِ، ثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ الْحَكَمِ الْحِيرِيُّ، ثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، ثَنَا يُونُسُ بْنُ الْحَارِثِ الطَّائِفِيُّ، حَدَّثَنِي أَبُو عَوْنٍ الثَّقَفِيُّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، قَالَ:
    " لَمَّا تُوُفِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، بَعَثَنِي أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى أَهْلِ الْبُحَيْرَةِ، ثُمَّ شَهِدْتُ الْيَمَامَةَ، ثُمَّ شَهِدْتُ فُتُوحَ الشَّامِ مَعَ الْمُسْلِمِينَ، ثُمَّ شَهِدْتُ الْيَرْمُوكَ، فَأُصِيبَتْ عَيْنِي يَوْمَ الْيَرْمُوكِ، ثُمَّ شَهِدْتُ الْقَادِسِيَّةَ ، وَكُنْتُ رَسُولَ سَعْدٍ إِلَى رُسْتُمَ وَوُلِّيتُ لِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ فُتُوحًا، وَفُتِحَتْ
    هَمْدَانُ، وَكُنْتُ عَلَى مَيْسَرَةِ النُّعْمَانِ بْنِ مُقَرِّنٍ يَوْمَ نَهَاوَنْدَ، وَكَانَ عُمَرُ قَدْ كَتَبَ: إِنْ هَلَكَ النُّعْمَانُ، فَالأَمِيرُ حُذَيْفَةُ، وَإِنْ هَلَكَ حُذَيْفَةُ فَالأَمِيرُ الْمُغِيرَةُ، وَكُنْتُ أَوَّلَ مَنْ وَضَعَ دِيوَانَ الْبَصْرَةِ، وَجَمَعْتُ النَّاسَ لِيُعْطَوْا، وَوُلِّيتُ الْكُوفَةَ لِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، وَقُتِلَ عُمَرُ، وَأَنَا عَلَيْهَا، ثُمَّ وُلِّيتُهَا لِمُعَاوِيَةَ ". اهـ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    وعندما قدم أهل اليمن على المدينة ودخلوا المسجد على أبي بكر فلما سمعوا القرآن اقشعرت جلودهم من خشية الله وجاشت أنفسهم، وجعلوا يبكون خاشعين،
    فبكى أبو بكر وقال:
    هكذا كنا، ثم قست القلوب.

    وعندما رأى ذو الكلاع الحميري الصديق وجده شيخًا نحيلاً معروق الوجه وعليه ثوب خشن ولا شيء يسطع من ثيابه!
    لا شيء على الإطلاق غير الورع يضيء وجهه الأبيض،

    وكان ذو الكلاع قدم على الصديق من اليمن ومن خلفه ومن حوله ألف عبد من الفرسان،
    وعلى رأسه التاج وعلى حلته الجواهر المتلألئة وبردته تسطع بخيوط الذهب المرصع باللآلي والياقوت والمرجان،

    فلما شاهد ما عليه الصديق من اللباس والزهد والتواضع والنسك،
    وما هو عليه من الوقار والهيبة،

    تأثر ذو الكلاع ومن معه من السادة فذهبوا مذهب الصديق ونزعوا ما كان عليهم.
    وقد تأثر ذو الكلاع بالصديق وتَزيَّا بزيه حتى إنه رئي يومًا في سوق من أسواق المدينة على كتفيه جلد شاة ففزعت عشيرته،
    وقالوا له:
    فضحتنا بين المهاجرين والأنصار!
    قال: فأردتم أن أكون جبارًا في الجاهلية جبارًا في الإسلام؟
    لا ها الله (أي لا والله) لا تكون طاعة الرب إلا بالتواضع والزهد في هذه الدنيا.

    وصنعت ملوك اليمن كما صنع ذو الكلاع الحميري،
    فتخلوا عن التيجان المثقلة بالجواهر،
    وتركوا حلل المخمل الموشى بخيوط الذهب والياقوت والدر والمرجان،
    واشتروا من سوق المدينة ثيابًا خشنة،

    ووضع الصديق في بيت المال ما تخلوا عنه جميعًا من نفائس.
    كان أبو بكر رضي الله عنه خير من تمثل بالإسلام في حياته بعد رسول الله،
    وكان لسان حاله دعوة إلى الله تعالى،
    وأبلغ نصيحة تلك التي يشاهدها الناس من طريق العين لا من طريق الأذن،
    وخير الناصحين من ينصح بأفعاله لا بأقواله،

    فلما رأى ملوك اليمن أن أبا بكر خليفة رسول الله وصاحب الأمر والنهي في الجزيرة العربية يمشي في الأسواق ويلبس العباءة والشملة،
    علموا أن هناك شيئًا أعظم من الثياب المزركشة والذهب واللآلئ؛
    هو النفس العظيمة فسعوا ليتشبهوا بأبي بكر،
    واستحيوا من الله والناس أن يقابلوا خليفة رسول الله بالتاج والبرود والحلي وهو بعباءة،

    فقد صغرت عليهم نفوسهم وهانت وهدأت ثورتها وانطفأت سورتها كما ينطفي النجم الصغير إذا واجه الشمس!
    رحم الله أبا بكر؛ فقد كان عظيمًا في تواضعه، متواضعا في عظمته.




    ما صحة ذلك ؟


    وأخرج الطبري في تاريخه [3 : 194] فقال: كَتَبَ إِلَيَّ السَّرِيُّ: عَنْ شُعَيْبٍ، عَنْ سَيْفٍ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنْ أَبِي صَفِيَّةَ التَّيْمِيِّ تَيْمِ بْنِ شَيْبَانَ، وَطَلْحَةَ، عَنِ الْمُغِيرَةِ، وَمُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ، قَالُوا:
    أَمَرَ أَبُو بَكْرٍ خَالِدًا بِأَنْ يَنْزِلَ تَيْمَاءَ، فَفَصَلَ ردءا حَتَّى يَنْزِلَ بِتَيْمَاءَ وَقَدْ أَمَرَهُ أَبُو بَكْرٍ أَلا يَبْرَحَهَا، وَأَنْ يَدْعُوَ مَنْ حَوْلَهُ بِالانْضِمَامِ إِلَيْهِ، وَأَلا يَقْبَلَ إِلا مِمَّنْ لَمْ يَرْتَدَّ، وَلا يُقَاتِلَ إِلا مَنْ قَاتَلَهُ حَتَّى يَأْتِيَهُ أَمْرُهُ.
    فَأَقَامَ فَاجْتَمَعَ إِلَيْهِ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ، وَبَلَغَ الرُّومَ عِظَمُ ذَلِكَ الْعَسْكَرِ فَضَرَبُوا عَلَى الْعَرَبِ الضَّاحِيَةِ الْبعوث بالشام إليهم.
    فَكَتَبَ خَالِدُ بْنُ سَعِيدٍ إِلَى أَبِي بَكْرٍ بِذَلِكَ، وَبِنُزُولِ مَنِ اسْتَنْفَرَتِ الرُّومُ، وَنَفَرَ إِلَيْهِمْ مِنْ بَهْرَاءَ، وَكَلْبٍ، وَسَلِيحٍ، وَتَنُوخَ، وَلَخْمٍ، وَجُذَامَ، وَغَسَّانَ مِنْ دُونِ زَيزَاءَ بِثَلاثٍ، فَكَتَبَ إِلَيْهِ أَبُو بَكْرٍ: أَنْ أَقْدِمْ وَلا تُحْجِمْ، وَاسْتَنْصِرِ اللَّهَ، فَسَارَ إِلَيْهِمْ خَالِدٌ فَلَمَّا دَنَا مِنْهُمْ تَفَرَّقُوا وَأَعْرَوْا مَنْزِلَهُمْ فَنَزَلَهُ، وَدَخَلَ عَامَّةُ مَنْ كَانَ تَجَمَّعَ لَهُ فِي الإِسْلامِ، وَكَتَبَ خَالِدٌ إِلَى أَبِي بَكْرٍ بِذَلِكَ، فَكَتَبَ إِلَيْهِ أَبُو بَكْرٍ: أَقْدِمْ وَلا تَقْتَحِمَنَّ حَتَّى لا تُؤْتَى مِنْ خَلْفِكَ.
    فَسَارَ فِيمَنْ كَانَ خَرَجَ مَعَهُ مِنْ تَيْمَاءَ وَفِيمَنْ لَحِقَ بِهِ مِنْ طَرَفِ الرَّمْلِ، حَتَّى نَزَلُوا فِيمَا بَيْنَ آبِلَ وَزَيزَاءَ والْقَسْطَلِ، فَسَارَ إِلَيْهِ بِطْرِيقٌ مِنْ بَطَارِقَةِ الرُّومِ يُدْعَى بَاهَانَ، فَهَزَمَهُ وَقَتَلَ جُنْدَهُ، وَكَتَبَ بِذَلِكَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ وَاسْتَمَدَّهُ.
    وَقَدْ قَدِمَ عَلَى أَبِي بَكْرٍ أَوَائِلُ مُسْتَنْفِرِي الْيَمَنِ، وَمَنْ بَيْنَ مَكَّةَ وَالْيَمَنِ، وَفِيهِمْ ذُو الْكَلاعِ، وَقَدِمَ عَلَيْهِ عِكْرِمَةُ قَافِلا وَغَازِيًا فِيمَنْ كَانَ مَعَهُ مِنْ تِهَامَةَ، وَعُمَانَ، وَالْبَحْرَيْنِ ، وَالسَّرْوِ، فَكَتَبَ لَهُمْ أَبُو بَكْرٍ إِلَى أُمَرَاءِ الصَّدَقَاتِ: أَنْ يُبَدِّلُوا مَنِ اسْتُبْدِلَ، فَكُلُّهُمُ اسْتُبْدِلَ فَسُمِّيَ ذَلِكَ الْجَيْشُ جَيْشَ الْبِدَالِ.
    فَقَدِمُوا عَلَى خَالِدِ بْنِ سَعِيدٍ وَعِنْدَ ذَلِكَ اهْتَاجَ أَبُو بَكْرٍ لِلشَّأمِ وَعَنَاهُ أَمْرُهُ، وَقَدْ كَانَ أَبُو بَكْرٍ رَدَّ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ عَلَى عِمَالَةٍ، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَلاهَا إِيَّاهُ مِنْ صَدَقَاتِ سَعْدِ هُذَيْمٍ وَعُذْرَةَ وَمَنْ لَفَّهَا مِنْ جُذَامَ، وَحَدَسٍ قَبْلَ ذِهَابِهِ إِلَى عُمَانَ، فَخَرَجَ إِلَى عُمَانَ وَهُوَ عَلَى عِدَةٍ مِنْ عَمَلِهِ إِذَا هُوَ رَجَعَ فَأَنْجَزَ لَهُ ذَلِكَ أَبُو بَكْرٍ.
    فَكَتَبَ أَبُو بَكْرٍ عِنْدَ اهْتِيَاجِهِ لِلشَّأمِ إِلَى عَمْرٍو: إِنِّي كُنْتُ قَدْ رَدَدْتُكَ عَلَى الْعَمَلِ الَّذِي كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَلاكَهُ مَرَّةً وَسَمَّاهُ لَكَ أُخْرَى، مَبْعَثُكَ إِلَى عُمَانَ إِنْجَازًا لِمَوَاعِيدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَدْ وليته ثم وليته، وَقَدْ أَحْبَبْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ أَنْ أُفَرِّغَكَ لِمَا هُوَ خَيْرٌ لَكَ فِي حَيَاتِكَ وَمَعَادِكَ مِنْهُ، إِلا أَنْ يَكُونَ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ أَحَبَّ إِلَيْكَ.
    فَكَتَبَ إِلَيْهِ عَمْرٌو: إِنِّي سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ الإِسْلامِ، وَأَنْتَ بَعْدَ اللَّهِ الرَّامِي بِهَا وَالْجَامِعُ لَهَا، فَانْظُرْ أَشَدَّهَا وَأَخْشَاهَا وَأَفْضَلَهَا فَارْمِ بِهِ شَيْئًا إِنْ جَاءَكَ مِنْ نَاحِيَةٍ مِنَ النَّوَاحِي.
    وَكَتَبَ إِلَى الْوَلِيدِ بْنِ عُقْبَةَ بِنَحْوِ ذَلِكَ، فَأَجَابَاهُ بِإِيثَارِ الْجِهَادِ ". اهـ.

    أما قصة اتباع ذي الكلاع لأبي بكر رضي الله عنه لم أقف عليه.
    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,074

    افتراضي رد: ماصحة: استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام.

    جزاكم الله خيراً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,357

    افتراضي رد: ماصحة: استنفار الصديق أهل اليمن لغزو الشام.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً.
    وجزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •