عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6
1اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,912

    افتراضي عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان

    ورد في الحديث : عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان .
    ماصحة هذا الحديث؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,912

    افتراضي رد: عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان

    1427 - حدثنا الحسن بن إسحاق بن زيد ، ثنا الحسين بن إسماعيل ، ثنا أبو غسان ، مالك بن خالد الواسطي ، ثنا سلم بن سلام ، عن بكر بن خنيس ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن حكيم بن جابر ، عن أبيه أن أعرابيا مدح النبي صلى الله عليه وسلم حتى اربد شدقه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عليكم بقلة الكلام ، ولا يستهوينكم الشيطان ، فإن تشقيق الكلام من شقائق الشيطان » سلم هذا هو أبو المسيب الواسطي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    260

    افتراضي رد: عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان

    ضعيف اخرجه ابو نعيم في معرفة الصحابه وعزاه السيوطي في الجامع الصغير للشيرازي
    وفي الاسناد بكر بن خنيس ضعيف وسلم بن سلام ترجمه ابن ابي حاتم في الجرح والتعديل ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا وقال عنه ابن حجر مقبول ( يعني اذا توبع والا فضعيف ) والله اعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,180

    افتراضي رد: عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان

    وضعفه السيوطي في الجامع الصغير [٥٥٥٤]، والألباني في ضعيف الجامع [٣٧٨٨].
    وله شواهد منها ما ورد في - أحاديث عفان بن مسلم [148] فقال: حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ أَنَسٍ:
    أَنَّ رَجُلا قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنْتَ سَيِّدُنَا وَابْنُ سَيِّدِنَا وَخَيْرُنَا وَابْنُ خَيْرِنَا، فَقَالَ: "يَأَيُّهَا النَّاسُ قُولُوا بِقَوْلِكُمْ وَلا يَسْتَفِزَّنَّك ُمُ الشَّيْطَانُ فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ مَا أُحِبُّ أَنْ تَرْفَعُونِي فَوْقَ مَنْزِلَتِي الَّتِي أَنْزَلَنِي اللَّهُ عز وجل". اهـ.
    وهذا إسناد ثلاثي صحيح. - وثبت نحو ذلك عن عبد الله بن الشخير الحرشي أخرجه أحمد في مسنده [15876] من طريق مَهْدِيٍّ بن ميمون قال: حَدَّثَنَا غَيْلَانُ، عَنْ مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الشِّخِّيرِ، عَنْ أَبِيهِ بنحوه.
    - وأخرج أبو نعيم في معرفة الصحابة [6974] فقال: حَدِيثِ سَهْلِ بْنِ بَكَّارٍ، عَنِ الأَسْوَدِ بْنِ شَيْبَانَ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ شِمَاسَةَ، عَنْ أَبِي الْعَلاءِ، قَالَ: فذكره.
    قال أبو نعيم: وَهَذَا هُوَ أَبُو الْعَلاءِ يَزِيدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الشِّخِّيرِ لا صُحْبَةَ لَهُ، وَالْوَافِدُ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ بَنِي عَامِرٍ أَبُوهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الشِّخِّيرِ،
    وَرَوَاهُ قَتَادَةُ، وَغَيْلانُ بْنُ جَامِعٍ، وَأَبُو نَضْرَةَ، عَنْ مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الشِّخِّيرِ، عَنْ أَبِيهِ هَذَا الْحَدِيثَ بِلَفْظِهِ، وَلَيْسَ لأَبِي الْعَلاءِ رُؤْيَةٌ وَلا صُحْبَةٌ". اهـ.
    - وورد مرسلا في الجامع لابن وهب [340] قَالَ: وَأَخْبَرَنِي اللَّيْثُ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حَبَّانَ، أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلامُ، قَالَ: فذكره بلفظ حديث عبد الله بن الشخير.
    -أخرج هناد بن السري في الزهد [1151] فقال: حَدَّثَنَا عَبْدَةُ، عَنْ جُوَيْبِرٍ، عَنْ أَبِي سَهْلٍ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: قَامَ رَجُلٌ فَخَطَبَ فَشَقَّقَ الْكَلامَ، قَالَ:
    فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: " اسْكُتْ فَإِنَّ الْبَيَانَ فِي السِّحْرِ وَالتَّشْقِيقَ مِنَ الشَّيْطَانِ ". اهـ، له متابعة في الجامع لمعمر [20522] عَنِ الْحَسَنِ مرسلًا نحوه.
    -وأخرج ابن أبي شيبة في مصنفه [26702] وفي الأدب [71] مرسلا فقال:
    حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي خَالِدٍ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ، قَالَ: قَامَ رَجُلٌ فَتَكَلَّمَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى أَزْبَدَ شِدْقَاهُ،
    فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: " تَعَلَّمُوا، وَإِيَّاكُمْ شَقَائِقَ الْكَلامِ، فَإِنَّ شَقَاشِقَ الْكَلامِ مِنْ شَقَاشِقِ الشَّيْطَانِ ". اهـ.
    - وأخرج عبد الله الأنصاري في ذم الكلام وأهله [99] مرسلا من طريق أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ بَدِيلٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُسَيْنِ، عَنْ مُجَاهِدٍ،
    أن رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَبْعَثْ نَبِيًّا إِلَّا مُبَلِّغًا، وَإِنَّ تَشْقِيقَ الْكَلَامِ أَوِ الْخُطَبِ مِنَ الشَّيْطَانِ ". اهـ، وفي الإسناد جهالة بعض الرواة,
    وله متابعة وردتفي الجامع لمعمر بن راشد [20209] عَنْ بُدَيْلٍ الْعُقَيْلِيِّ، عَنْ مُجَاهِدٍ، قَالَ:
    خَطَبَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم خُطْبَةً فِي بَعْضِ الأَمْرِ، ثُمَّ قَامَ أَبُو بَكْرٍ فَخَطَبَ خُطْبَةً دُونَ خُطْبَةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَامَ عُمَرُ فَخَطَبَ خُطْبَةً دُونَ خُطْبَةِ أَبِي بَكْرٍ،
    ثُمَّ قَامَ شَابٌّ فَتِيٌ، فَاسْتَأْذَنَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فِي الْخُطْبَةِ، فَأَذِنَ لَهُ، فَطَوَّلَ الْخُطْبَةَ، فَلَمْ يَزَلْ يَخْطُبُ حَتَّى قَالَ لَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: " هِيهِ قَطِ الآنَ " أَوْ كَمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم.
    ثُمَّ قَالَ: " إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَبْعَثْ نَبِيًّا إِلا مُبَلِّغًا، وَإِنَّ تَشْقِيقَ الْكَلامِ مِنَ الشَّيْطَانِ، وَإِنَّ مِنَ الْبَيَانِ سِحْرًا، أَوْ مِنَ الْبَيَانِ سِحْرٌ ". اهـ.

    قلتُ: رواية معمر عن البصريين فيها كلام، فلعل رواية حماد بن زيد الأشبه إلا أن في الإسناد إليه من لا يعرف حاله.
    - وله شاهد مثله معضل ورد في الجامع لابن وهب [320] فقَالَ: وَأَخْبَرَنِي يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، قَالَ: فذكره.
    - ولكن له شاهد صحيح من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما وفيه أنه لم يكونا أبو بكر وعمر إنما غيرهما.
    أخرجه البخاري في الأدب المفرد (2/471) من طريق زُهَيْرٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ، يَقُولُ:
    قَدِمَ رَجُلانِ مِنَ الْمَشْرِقِ، خَطِيبَانِ، عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَامَا فَتَكَلَّمَا ثُمَّ قَعَدَا، وَقَامَ ثَابِتُ بْنُ قَيْسٍ، خَطِيبُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَتَكَلَّمَ، فَعَجِبَ النَّاسُ مِنْ كَلامِهِمَا، فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَخْطُبُ، فَقَالَ: " يَا أَيُّهَا النَّاسُ، قُولُوا قَوْلَكُمْ، فَإِنَّمَا تَشْقِيقُ الْكَلامِ مِنَ الشَّيْطَانِ "، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ مِنَ الْبَيَانِ سِحْرًا ". اهـ.
    ذكره الحافظ ابن حجر الإتحاف [9467] ثم قال: " وَفِي الثَّانِي وَالْخَمْسِينَ مِنَ الثَّالِثِ: أنا عُمَرُ بْنُ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، أنا أَحْمَدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ، عَنْ مَالِكٍ، عَنْهُ، بِهِ.
    وَفِي رَوْضَةِ الْعُقَلاءِ: أنا الْحُسَيْنُ بْنُ إِدْرِيسَ، أنا أَحْمَدُ، بِهِ. رَوَاهُ مَالِكٌ فِي الْجَامِعِ، لَكِنْ أَرْسَلَهُ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى وَغَيْرُهُ.
    قَالَ أَحْمَدُ: ثنا يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْهُ، بِهِ. وَعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ مَالِكٍ، بِهِ. وَعَنْ وَكِيعٍ، عَنْ سُفْيَانَ. وَعَنْ أَبِي عَامِرٍ، عَنْ زُهَيْرٍ ؛ كِلاهُمَا عَنْهُ، بِهِ " اهـ..
    - وأخرج عبد الله الأنصاري في ذم الكلام وأهله [100] من حديث مُعَاوِيَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: " لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الَّذِينَ يُشَقِّقُونَ الْكَلَامَ تَشْقِيقِ الشِّعْرِ ". اهـ، ضعفه الألباني جدا في السلسلة الضعيفة [٤٣١١].
    -وأخرج الخطيب البغدادي في الفقيه والمتفقه (2/189) من طريق عَلِيُّ بْنُ حَرْبٍ الطَّائِيُّ، نا الْعَبَّاسُ بْنُ سُلَيْمٍ، نا أَبُو شِهَابٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ وَاسِعٍ، عَنْ أَبِي حَيٍّ الأَنْصَارِيِّ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ:
    تَكَلَّمَ قَوْمٌ عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَأَكْثَرُوا، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ تَشْقِيقَ الْكَلامِ مِنَ الشَّيْطَانِ ". اهـ، وهذا إسناد ضعيف منقطع، فيه العباس بن سليم "مجهول" كذا قال أبو الحسن ابن القطان.
    - وورد مرسلا في الجامع لابن وهب [321] فقَالَ: وَحَدَّثَنِي سَعِيدُ بْنُ أَيُّوبَ، عَنْ أَبِي خَلادٍ، عَنْ مَكْحُولٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلامُ: " إِنَّ مِنَ الْبَيَانِ سِحْرًا، فَإِذَا فَغِرَ أَحَدُكُمْ فَاهُ، فَلْيَتَّقِ اللَّهَ، وَلْيَعْلَمْ مَا يَتَكَلَّمُ بِهِ ". اهـ.
    - وأخرج ابن سعد وغيره في الطبقات الكبرى [7 : 21] معضلًا فقَالَ: أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زُرَارَةَ الْجَرْمِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ:
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِعَمْرِو بْنِ الأَهْتَمِ: " أَخْبِرْنِي عَنِ الزِّبْرِقَانِ بْنِ بَدْرٍ "، فَقَالَ: مُطَاعٌ فِي نَادِيهِ، مَانِعٌ لِمَا وَرَاءَ ظَهْرِهِ، وَقَالَ: الزِّبْرِقَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّهُ لَيَعْلَمُ أَنِّي خَيْرٌ مِمَّا قَالَ: وَلَكِنَّهُ حَسَدَنِي، فَقَالَ: عَمْرُو: أَنْتَ مَا عَلِمْتُ زَمِرُ الْمُرُوءَةِ، ضَيِّقُ الْعَطَنِ، أَحْمَقُ الأَبِ، لَئِيمُ الْخَالِ، ثم قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا كَذَبْتُ فِي الأُولَى، وَلا فِي الآخِرَةِ، رَضِيتُ عَنْهُ، فَقُلْتُ بِأَحْسَنِ مَا أَعْلَمُ فِيهِ، فَأَغْضَبَنِي، فَقُلْتُ مَا أَعْلَمُ فِيهِ.

    فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ مِنَ الْبَيَانِ سِحْرًا ". اهـ، وهذا إسناد ضعيف جدا وهو معضل، فيه محمد بن الزبير وهو الحنظلي "متروك" كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب.
    وأخرجه البيهقي في الدلائل (5/316) وقال: "هَذَا مُنْقَطِعٌ وَقَدْ رُوِيَ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ مَوْصُولا"، وأخرجه أبو نعيم في معرفة الصحابة (3/428) وقال: "رُوِيَ نَحْوُهُ مِنْ حَدِيثِ الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ، عَنْ مِقْسَمٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ". اهـ.
    وأخرجه ابن شبة في تاريخ المدينة [905] فقال: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادِ بْنِ عَبَّادٍ الْمُهَلَّبِيُّ ، قال: حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الزُّبَيْرِ، قال: فذكره مطولا جدا وفيه ذكر أبيات شعر.
    - ولكن له متابعة مرسلة أخرجها البلاذري في أنساب الأشراف [12 : 271] فقال: حَدَّثَنَا أَبُو الْحَسَنِ الْمَدَائِنِيُّ ، عَنْ مَسْلَمَةَ بْنِ مُحَارِبٍ، عَنْ سَلْمِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عُتَيْبَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جَوْشَنٍ، عَنْ أَبِيهِ، فذكره.
    - وأخرج الخلال في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر [1 : 120] فقال:
    أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَازِمٍ، أَنَّ إِسْحَاقَ بْنَ مَنْصُورٍ، حَدَّثَهُمْ أَنَّهُ قَالَ لأَبِي عَبْدِ اللَّهِ: مَا يُكْرَهُ مِنَ الشِّعْرِ؟ قَالَ: الْهِجَاءُ وَالرَّقِيقُ الَّذِي يَتَشَبَّبُ بِالنِّسَاءِ، وَأَمَّا الْكَلامُ الْجَاهِلِيُّ، فَمَا أَنْفَعَهُ،
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ مِنَ الشِّعْرِ لَحِكْمَةً ". قَالَ إِسْحَاقُ: أَوْ كَمَا قَالَ. اهـ، قلتُ: في الإسناد أحمد بن محمد بن خازم لم أجد له ترجمة.
    - وأخرج أبو يعلى الخليلي في الإرشاد [1 : 346] فقال: يَزِيدُ فِي مَتْنِ قَوْلِهِ: " إِنَّ مِنَ الشِّعْرِ حِكْمَةٌ، وَإِنَّ مِنَ الْبَيَانِ لَسِحْرًا، وَإِنَّ مِنَ الْقَوْلِ عِيَالا ".

    حَدَّثَنِيهِ الْقَاسِمُ بْنُ عَلْقَمَةَ الأَبْهَرِيُّ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ الرَّازِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو زُرْعَةَ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْجَرْمِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو تُمَيْلَةَ يَحْيَى بْنُ وَاضِحٍ، عَنْ صَخْرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، بِالْحَدِيثِ". اهـ، وهذا إسناد معضل.
    - وورد في الجامع لابن وهب [322] فقَالَ: وَحَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، عَنْ حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ كَانَ يَكْرَهُ كُلَّ خُطْبَةٍ طَوِيلَةٍ، وَيَقُولُ: " إِنَّ تَشْقِيقَ الْكَلامِ مِنْ شَقَاشِقِ الشَّيْطَانِ ". اهـ.
    وهذا إسناد فيه عبد الله بن عمر العمري "ضعيف عابد" كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب.

    والله أعلم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,912

    افتراضي رد: عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان

    جزاكم الله خيرا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,180

    افتراضي رد: عليكم بقلة الكلام فأن تشقق الكلام من شقائق الشيطان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا.
    وجزاكم الله خيرا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •