وَإِذَا رَأَيْتَ الْوَبَاءَ قَدْ فَشَا فَاعْلَمْ أَنَّ الزِّنَا قَدْ فَشَا .. - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 26 من 26
3اعجابات

الموضوع: وَإِذَا رَأَيْتَ الْوَبَاءَ قَدْ فَشَا فَاعْلَمْ أَنَّ الزِّنَا قَدْ فَشَا ..

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: وَإِذَا رَأَيْتَ الْوَبَاءَ قَدْ فَشَا فَاعْلَمْ أَنَّ الزِّنَا قَدْ فَشَا ..

    مشاركتك الأخيرة لا تحمل أي جديد و زيادة (عن أبيه) خطأ ظاهر كما قال محققا الكتاب
    حمد بن عبد الله جمعة، ومحمد بن إبراهيم اللحيدان ووافقهما الشيخ محمد عوامة وكما قلت أنت سابقا . وعكرمة ليس له رواية عن أبيه , قال الذهبي :
    حدث عِكرِمَة عن: ابن عباسٍ، وعائشة، وأبي هريرة، وابن عمر، وعبدالله بن عمرٍو، وعقبة بن عامرٍ، وعلي بن أبي طالبٍ، وصفوان بن أمية، والحجاج بن عمرٍو الأنصاري، وجابر بن عبدالله، وحمنة بنت جحشٍ، وأبي سعيدٍ الخدري، وأم عمارة الأنصارية، وعدةٍ،وعن: يحيى بن يعمر، وعبدالله بن رافعٍ؛ (سير أعلام النبلاء للذهبي جـ 5 صـ 13).


  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,360

    افتراضي رد: وَإِذَا رَأَيْتَ الْوَبَاءَ قَدْ فَشَا فَاعْلَمْ أَنَّ الزِّنَا قَدْ فَشَا ..

    خطأ ظاهر بالنسبة لك.
    أما المحققان ذكرا بأنه لعله سبق قلم للمصنف، وهذا ما لا دليل عليه، بل ذكروه من باب الاحتمال وهو قولهم: (لعل) وهو احتمال خاطئ كما بينت.
    فأيهم أحق؟!
    هل من المحق تخطئة المصنف بناء على احتمال وهو غير صحيح وإلا لكان المصنف اتهم ووصف بالوهم والخطإ وهذا ما لم يقله أحد بل هو ثقة ثبت فنثبت ما أثبته المصنف في كتابه؟

    ثم إنهما عزوا الصواب إلى أبي نعيم الذي بينت أنت ضعفها.
    وأنا لم أقل بأنه ليس له رواية عن أبيه بل الذي قال ذلك المزي في ترجمته، تنبه يرحمك الله أن تقول علي ما لم أقله.
    ألا تقرأ قولي متأولا: (قول الذي قال بهذا)؟! ولم أنسبه لنفسي.
    أما الترجمة التي أوردتها للذهبي ليس فيها نفي لروايته عن أبيه ولا مانع أن يروي عكرمة عن غير ما ذكرهم الذهبي.
    سبحان الله !
    ما زلت تصر تتهمني وتتبجح بذلك؟!
    ألا تنظر إلى وهاء كلامك ونفاد ما عندك حتى أتيت بما ليس في محله؟!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عزالدين إبراهيم مشاهدة المشاركة
    و كنت متوهما أن الإختلاف في الروايات لا نستطيع أن نرجح فيه لتساويها في القوة و هذا يعد اضطراب نحكم على الرواية بالضعف بسببه , .
    هل قرأت ما قلت؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    قلت عنه مضطرب في طرقه يعني أنه رواة يروونها بانقطاع وبعضهم متصلا.
    هذا كان مقصدي كقول الدارقطني قبل أن يبدأ في توضيح الاضطراب والاختلاف يقول اختلف فيه، ويشرع في تبيين الاختلاف ثم يرجح.
    وقد يرجح رواية ضعيفة على رواية لا علة لها في ظاهرها وهذا لا يهتدى إليه إلا من كان له باع في هذا الشأن والتأمل وقوة الملاحظة.
    وكان قولي اضطرب دون اختلف لبيان أن كل إسناد لا يخلو من مقال.
    .
    لعل الذي ذكرت من قبل ذلك يوضح لك:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة

    هذا ما كنت أقصده، فقد كنت حينها أقارن بينها وبين الرواية التي فيها بسماع عكرمة من كعب، فرجحت الأولى التي بها انقطاع دون الاعتبار والأخذ برواية وكيع.
    وقد كان يفعله بعض العلماء كأبي زرعة والدارقطني ألست تجد في قولهم: (هذا الأشبه) أو (المحفوظ) ليس بالضرورة بأنها ثابتة أو صحيحة بل قد تكون ضعيفة لا تثبت لكن يقصد بحفظها أنه راجحة على رواية أخرى.
    لكن لما جاءت رواية وكيع الثقة الثبت بزيادة: (عكرمة عن أبيه) صار الأمر زيادة ثقة مقبولة.

    :
    ثم أنت أقررت عدم سماع عكرمة من كعب بعد عناء واعتراض طويل.
    أرجو أن يكون التوضيح كافيا وألا تتعبني بمجادلتك.

    هداني الله وهداك.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: وَإِذَا رَأَيْتَ الْوَبَاءَ قَدْ فَشَا فَاعْلَمْ أَنَّ الزِّنَا قَدْ فَشَا ..

    تقول علي (أتبجح)؟ , أنت فعلا إنسان غير محترم , و لقد وقعت في الوهم و الخطأ مرة أخري بعد مرات و مرات كثيرة فلقد قال محققا الكتاب :
    (" كذا في جميع الأصول. وهو خطأ ظاهر، ولعله سبق نظر للكلمة التي قبلها؛ فليس لعكرمة رواية عن أبيه (تهذيب الكمال 20/265) والأثر أخرجه أبو نعيم في الحلية على الصواب ")
    أي أنهما قد جزما بوقوع الخطأ !! بينما أنت تنسب إليهما احتمال الخطأ !! و الإحتمال بقولهم (لعل) هو في سبب الخطأ بقولهم (
    ولعله سبق نظر للكلمة التي قبلها) , و ليس في أصل الخطأ فتنبه يا غافل .
    ثم تقول بعد ذلك (
    خطأ ظاهر بالنسبة لك.
    أما المحققان......) إلي آخر كلامك , و لم تنتبه أن هذا هو قولهما !!!!

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: وَإِذَا رَأَيْتَ الْوَبَاءَ قَدْ فَشَا فَاعْلَمْ أَنَّ الزِّنَا قَدْ فَشَا ..

    وأما قولك : (
    وأنا لم أقل بأنه ليس له رواية عن أبيه بل الذي قال ذلك المزي في ترجمته، تنبه يرحمك الله أن تقول علي ما لم أقله.
    ألا تقرأ قولي متأولا: (قول الذي قال بهذا)؟! ولم أنسبه لنفسي.) , فهو وهم جديد من أوهامك فأنا لم أقل أنك قلت (ليس له رواية عن أبيه) و قولي في المشاركة رقم 21 واضح وهو : (مشاركتك الأخيرة لا تحمل أي جديد و زيادة (عن أبيه) خطأ ظاهر كما قال محققا الكتابحمد بن عبد الله جمعة، ومحمد بن إبراهيم اللحيدان ووافقهما الشيخ محمد عوامة وكما قلت أنت سابقا . وعكرمة ليس له رواية عن أبيه , قال الذهبي :....) , أي أن قولي (وكما قلت أنت سابقا) متعلق بقولي (و زيادة (عن أبيه) خطأ ظاهر) , أي أنك كما قلت سابقا :(كيع عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ كَعْبٌ: فذكره.
    وهذا أيضًا وهم، فزيادة عكرمة: "عن أبيه"، قال عنها محقق الكتاب:
    " كذا في جميع الأصول. وهو خطأ ظاهر، ولعله سبق نظر للكلمة التي قبلها؛ فليس لعكرمة رواية عن أبيه (تهذيب الكمال 20/265) والأثر أخرجه أبو نعيم في الحلية على الصواب ". اهـ.
    ثم إن هذه الرواية تفردت بهذه الزيادة فهي شاذة...) , نعم لم تقل بالضبط أنها خطأ ظاهر و لكنى أقول بالمعنى فقولك (وهذا أيضا وهم) و قولك عن زيادة (عن أبيه) أنها شاذة في نفس معنى (خطأ ظاهر) تماما .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,360

    افتراضي رد: وَإِذَا رَأَيْتَ الْوَبَاءَ قَدْ فَشَا فَاعْلَمْ أَنَّ الزِّنَا قَدْ فَشَا ..

    أخي الكريم بارك الله فيك ووفقك.
    أعتذر لك عن إزعاجك وقولي هذا، وأرجو قبول اعتذاري عن ذلك وأرجو أن أكون عند حسن ظنكم.
    وأقر لك بأني أخطأت وأستغفر الله لي ولك.
    وأود أن أبين أن وجه خطئي في تعليلي بالشذوذ متأولا كان بناء على أن والد عكرمة محذوف من أصل مخطوط دون ءاخر اختلاطا بين اجتهاد المحققين وبين ما هو موجود في أصل المخطوطات وعضد احتمال حذفه قول من قال بأن ليس لعكرمة عن أبيه فكان أدى ذلك إلى اضطرابي في الحكم على الأثر.
    لكن لما لم يكن كذلك الأمر بتوضيح إثبات المحققين الزيادة بقولهم بأنها في: (كل الأصول)، و(جميع النسخ).
    ولم يكن لحكم الشذوذ وجه في هذه الزيادة؛ لأنه لم يخالف وكيعا من هو أثبت منه أو مثله بل الذين خالفوه كانوا من دونه.
    ولعلي بهذه المشاركة السابقة توضح مقصدي
    .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    قلت عنه مضطرب في طرقه يعني أنه رواة يروونها بانقطاع وبعضهم متصلا.هذا كان مقصدي كقول الدارقطني قبل أن يبدأ في توضيح الاضطراب والاختلاف يقول اختلف فيه، ويشرع في تبيين الاختلاف ثم يرجح.وقد يرجح رواية ضعيفة على رواية لا علة لها في ظاهرها وهذا لا يهتدى إليه إلا من كان له باع في هذا الشأن والتأمل وقوة الملاحظة.وكان قولي اضطرب دون اختلف لبيان أن كل إسناد لا يخلو من مقال.أما ما كان من حكمي لزيادة وكيع بالشذوذ ذلك لما ظننت مثلك بأنها خطأ في نسخة دون نسخة وهذا الخطأ غير متحقق من صوابه فلذلك تجدني قلت بأن القول بحذف والد عكرمة من الإسناد أدى إلى وهم تسوية الإسناد فهل هذه التسوية مثبتة في المخطوط أم أنه صنيع المحقق؟ وهذا كان يفتقر إلى دليل فهل كان ذلك الصواب في المخطوط أم لا؟ وزاد هذا الظن بقول من قال ليس لعكرمة رواية عن أبيه.ولكن اتضح لي أنه يمكن تأويل هذا القول إذ قائلها بشري قد تفوته بعض الأشياء واتضح لي أن المحققين أثبتوا الزيادة بقولهم: (كذا في كل الأصول)، بل قال محمد عوامة نفسه: (في جميع النسخ).بالمخطوط فلم يكن من بد إلا قبول زيادة وكيع الثقة..
    ثم دعنا لا يمنع اختلاف أقوالنا في أن تقبل اعتذار أخيك الفقير.
    فلي ما أدين به ولك ما تدين به.
    على أن كل كلامنا حول أثر مقطوع من كلام التابعي كعب الأحبار فهو ليس حديثا مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليحتاج إلى لكل هذا النقاش.
    وقد أوردت من قبل شاهدا له مرفوعا صحيحا من حديث ابن عمر رضي الله عنه وصححه الألباني.
    فسواء إن كان ثبت عن كعب أو لم يثبت لا يضر.
    وأسأل الله لي ولكم الهداية والمغفرة.
    وجزاك الله خيرا أخي الكريم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: وَإِذَا رَأَيْتَ الْوَبَاءَ قَدْ فَشَا فَاعْلَمْ أَنَّ الزِّنَا قَدْ فَشَا ..

    جزاك الله خيرا يا أخي الكريم , قد قبلت اعتذارك وأرجو أن تقبل اعتذاري أنا أيضا .
    و إن كنت لازلت أرى عدم صحة زيادة (عن أبيه) لما ذكرته سابقا إلا أن اختلافنا يجب ألا يفسد العلاقة بيننا و سأظل أحترمك و أسأل الله لي ولك المغفرة .
    رضا الحملاوي و عبد الرحمن هاشم بيومي الأعضاء الذين شكروا.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •