ماصحة : الوباء كالنار وأنتم وقودها تفرقوا حتي لا تجد مايشعلها فتنطفئ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
3اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: ماصحة : الوباء كالنار وأنتم وقودها تفرقوا حتي لا تجد مايشعلها فتنطفئ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,766

    افتراضي ماصحة : الوباء كالنار وأنتم وقودها تفرقوا حتي لا تجد مايشعلها فتنطفئ

    الوباء كالنار وأنتم وقودها تفرقوا حتي لا تجد مايشعلها فتنطفئ" قاله عمرو بن العاص رضي الله عنه لأهل الشام عند ظهور الطاعون.

    ما صحة هذا الأثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,766

    افتراضي رد: ماصحة : الوباء كالنار وأنتم وقودها تفرقوا حتي لا تجد مايشعلها فتنطفئ

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,027

    افتراضي رد: ماصحة : الوباء كالنار وأنتم وقودها تفرقوا حتي لا تجد مايشعلها فتنطفئ

    هذه الرواية وردت من رواية أبي منيب الدمشقي بمعناها.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    ومن المخالفة أيضًا لرواية شهر بن حوشب عن رابه قال:
    " قام عمرو بن العاص خطيبًا ، فقال : أيها الناس ، إن هذا الوجع إذا وقع فإنما يشتعل اشتعال النار ،
    فتحصنوا منه في الجبال ". اهـ.

    بينما وردت رواية أخرى أصح من ذلك، خلاف ذلك قال الحافظ ابن حجر:

    قال أحمد : حدثني أبو سعيد مولى بني هاشم قال : ثنا ثابت بن يزيد قال : ثنا عاصم - هو ابن سليمان - ، عن أبي مُنِيْب، أن عمرو بن العاص قال في الطاعون ، في آخر خطبة خطب الناس:
    " إن هذا رجز مثل السيل من تَنَكَّبه أخطأه ، ومثل النار من تنكبها أخطأها، و من أقام أحرقته فآذته ". فقال شرحبيل بن حسنة : إن هذا رحمة ربكم و دعوة نبيكم و قبض الصالحين قبلكم .
    رجاله ثقات، وأخرجه الطبراني من طريق جرير ، عن عاصم .
    و " أبو مُنِيْب " - بضم أوله و كسر النون بعدها تحتانية ساكنة ثم موحدة - : دمشقي يعرف بـ " الأحداب " ، مشهور بكنيته ، نزل البصرة ، و وثقه العجلي.
    وقد أثبت البخاري
    سماعه من معاذ، و ذكره ابن حبان في " الثقات " .
    انتهى.

    وقد حاول التوفيق بينهما الحافظ ابن حجر فقال:
    و" شهر " فيه مقال، و قد يكون في الواسطة بينه و بين معاذ في هذا الحديث ، و شيخة غير مسمًى، و قد خالف في تسمية الذي رد على عمرو بن العاص، وخالف أيضًا في خروج عمرو بن العاص بالناس ، و في الرواية المتقدمة الصحيحة أنه صدق شرحبيل بن حسنة ، و أن معاذ بن جبل قال كما قال شرحبيل ، و كذا أبو عبيدة .
    فإن كانت الرواية محفوظة: احتمل أن يكون عمرو بن العاص خطب مرتين ؛ مرة في أول الأمر فرد عليه شرحبيل بن حسنة و غيره ، و مرة في آخر الأمر فرد عليه أبو واثلة.
    انتهى.
    قلتُ: التوفيق غير ممكن، إذ أن في رواية رد شرحبيل بن حسنة أنه كانت
    آخر خطبة خطبها عمرو بن العاص رضي الله عنه كما في الرواية، فيكون رد أبي واثلة غير محفوظة أساسا.
    بالإضافة أنها وردت من قول أبي عبيدة وأبي طلحة رضي الله عنهما صححه الحافظ ابن حجر في الفتح (١٠/١٩٧)، وفي بذل الماعون (1/241) فقال:
    و أخرج الطحاوي في " معاني الآثار " بسند صحيح، عن أنس، أن عمر أتى الشام، فاستقبله أبو طلحة و أبو عبيدة بن الجراح ، فقالا :
    "يا أمير المؤمنين ، إن معك وجوه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم و خيارهم ،
    وإنا تركنا من بعدنا مثل حريق النار - يعني الطاعون - فارجع العام"، فرجع. فلما كان العام المقبل ، جاء فدخل يعني الطاعون ". اهـ.
    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,766

    افتراضي رد: ماصحة : الوباء كالنار وأنتم وقودها تفرقوا حتي لا تجد مايشعلها فتنطفئ

    جزاكم الله خيراً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,027

    افتراضي رد: ماصحة : الوباء كالنار وأنتم وقودها تفرقوا حتي لا تجد مايشعلها فتنطفئ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً.
    وجزاكم آمين.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •