النشرة التعريفية بــ " مركز التأصيل للدراسات والبحوث "
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: النشرة التعريفية بــ " مركز التأصيل للدراسات والبحوث "

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    27

    افتراضي النشرة التعريفية بــ " مركز التأصيل للدراسات والبحوث "

    المـقـدمـة
    تعيش الأمة الإسلامية في واقعنا المعاصر حالة حرجة، ومرحلة صعبة، فقد سيطر أعداؤها على وسائل التأثير والتوجيه، وأصبح أبناء المسلمين يعانون من ضياعٍ للهوية وفراغٍ عقدي وفكري هائل، في الوقت الذي يعايشون فيه انفتاحاً فكرياً وإعلامياً رهيباً دون أي حماية أو رعاية أو محافظة على مقومات عقيدتهم من الزوال في ظل "العولمة" التي يمسك الأعداء بزمام المبادرة والتوجيه والتصرف فيها من خلال امتلاك مصادر القوة المتعددة السياسية والإقتصادية والفكرية وغيرها، ولهذا فقد حصلت تغيرات فكرية وتحولات عقدية كبرى في الأجيال الأخيرة وترسخت مناهج ومفاهيم وتصورات تناقض أصول العقيدة الإسلامية وتضادها، ولعل من أقل آثار هذه المرحلة الحرجة القابليّة للشك وعدم اليقين بما يعتقده المسلم من أصول دينه وعقيدته.
    لذا فإن مشروع تأسيس مركز يؤصل العقيدة الإسلامية تأصيلاً علمياً يقاوم موجات التشكيك وينقد المذاهب الهدّامة التي تعصف بعقائد الأمة يُعدّ من أهم ما يجب أن يعنى به العلماء والباحثون وأهل التأثير والتوجيه في الأمة؛ لأنها أمانة عظيمة في أعناقهم ومسؤولية كبيرة ملقاة على عواتقهم.
    والحاجة إلى إنشاء مركز علمي يعمل بطريقة احترافيه وينافس المطروح في الساحة العالمية تظهر بجلاء من خلال ندرة العمل المؤسسي الذي يحافظ على مقومات عقيدة المجتمع الإسلامي بمنهجية أصيلة ولغة معاصرة وأسلوب علمي متين.
    خاصة إذا أدركنا أن كثيراً من المراكز الفكرية اليوم لا تمثل هوية الأمة وعقيدتها وتاريخها ومنهجها الإسلامي القويم.
    إن الهدف الأساسي من هذا المشروع هو إيجاد مركز دراسات وأبحاث للقضايا العقدية والفكرية يسعى إلى صياغة فكرٍ أصيل ينطلق من هوية الأمة، ويؤسس العقيدة الإسلامية على أصول المنهج العلمي، ويحافظ على عقول الشباب والفتيات من تيارات الانحراف المعاصرة، ويعتمد على الرصيد الإيماني الموجود في النفوس، ويقاوم المذاهب الفكرية المعاصرة بطريقة علمية من خلال دراسات وأبحاث وفعاليات واستشارات وتدريب وورش عمل وحلقات نقاش ومجلات ومؤتمرات وغيرها من الأوعية المتاحة، يشرف عليها نخبة من العلماء والباحثين المتخصصين بحيث يصوغ على المدى الطويل مشروعاً حضارياً كبيراً يقوم بدور تجديدي ريادي في الإصلاح العقدي والفكري.
    إن عملاً كهذا يتطلب جهوداً متظافرة للقيام به، ويحتاج إلى إمكانيات كبيرة، ومواصفات عالية، ودعم وافر ليؤدي رسالته على أكمل وجه، وإننا في (مركز التأصيل للدراسات والبحوث) سنسعى - بمشيئة الله تعالى - إلى تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي الكبير، ونمدّ أيدينا إلى كل مسلم حريص على أمته ليشارك في هذا الصرح بما يحسنه، فهذا المشروع مشروع أمة وليس مشروعاً فردياً خاصاً.
    وإننا نسأل الله تعالى العون والتوفيق والتسديد، كما نسأله جل شأنه أن يكون هذا المركز سبباً في نهضة تجديدية شاملة في الأمة، وأن ينفع به ويجعله خالصاً لوجهه الكريم.
    الـرسـالـة
    مركز دراسات وأبحاث للقضايا العقدية والفكرية المحركة للواقع، ينقد العقائد المنحرفة و الأفكار المعاصرة ويؤصل الاستدلال العلمي على العقيدة الإسلامية وفق منهج السلف الصالح بأسلوب معاصر ومنهجية علمية، ويلامس حاجة الواقع ويقدم الحلول المناسبة للنخب المثقفة وصناع القرار.
    الـرؤيـة
    تأسيس القضايا العقدية والفكرية علمياً، ونقد المذاهب والاتجاهات المعاصرة شرعياً وواقعياً.
    الـقـيـم
    1. الموضوعية والعلمية في الطرح.
    2. الاعتماد على المنهج الشرعي.
    3. الحديث بلغة معاصرة.
    4. الاحتراف في العمل.
    5. ربط الماضي بالحاضر واستشراف المستقبل.
    6. الانطلاق من القيم الأخلاقية الإسلامية مثل: الوسطية، والعدل، والصدق، والتسامح، والواقعية، والشمول، والتوازن، ونحوها.
    7. مخاطبة واقع وحاجة الناس بفكر قابل للتطبيق.
    8. وضوح الطرح، ومباشرة القضية.
    الأهمية الاستراتيجية للمركز
    تنطلق الأهمية الاستراتيجية لمركز دراسات يُعنى بالقضايا العقدية والفكرية على أسس علمية من الحاجة الواقعية الملموسة في المجتمع الإسلامي المعاصر.
    ومن صور الحاجة لقيام مركز دراسات مستقل في المجال العقدي والفكري مايلي:
    • عدم وجود المناعة الفكرية الكافية للمجتمع من موجات التيارات المنحرفة لا سيما مع انتشار الفضائيات والأنتر نت والكتب والصحف وإمكانية السفر وغيرها من وسائل الإعلام والاتصال والتي أتاحت الاطلاع على الأفكار والآراء والأديان الأخرى دون حصانة عقدية كافية.
    • وجود فراغ عقدي وفكري لدى الشباب والفتيات، وهذا بحاجة إلى أن يملأ بالعقيدة الصحيحة وإلاّ فإنّ المذاهب الضالة مستعدة لملأ هذا الفراغ، وهي تمتلك من الأدوات العلمية والقدرة المادية والاحتراف المهني ما يشكل خطراً على شباب الأمة وفتياتها في الحاضر والمستقبل.
    • عدم وجود تنسيق علمي بين العلماء والباحثين، والعمل بصورة فردية مما أضعف دورهم وخصوصاً في الوقت الراهن الذي تتكتل فيه المؤسسات والشركات والدول.
    • ضعف جدوى الخطاب التقليدي في عرض قضايا العقيدة والفكر لا سيما مع التشكيك في المسلمات، وهو ما يقتضي ضرورة تجديد الخطاب الفكري من حيث لغته وطريقة عرضه وليس من حيث مضامينه ومحتواه، والارتفاع بمستواه، وتعامله مع قضايا الواقع المعاصر، وإحياء طريقة شيخ الإسلام ابن تيميّه –رحمه الله تعالى- في تفكيكه لأفكار الفرق والمذاهب وردّها إلى أصولها وعرضها على الوحي والحكم عليها من خلاله.
    • غياب دور العمل المؤسسي الخيري في البحث العلمي وخصوصاً في المجال الفكري لدى أهل السنة والجماعة، واستئثار غيرهم به مع الحاجة الماسة إلى حماية أبنائهم من الشبهات المضللة.
    • الحاجة إلى الاعتماد على الإقناع والحوار وبناء العقيدة بطريقة علمية متماسكة ونقد الاتجاهات المخالفة بالطريقة ذاتها، لا سيما في مقام الدعوة والبيان، وعدم الاكتفاء بالمنع والمطالبة بإيقاف مصادر الانحراف، لأن أبواب الشر المفتوحة لا تواجه بمجرد المنع والمصادرة، فالقوة الداعمة لها لا تقارن مع المانعه لها دون تقليلٍ لدور الاحتساب وضرورته وأهميته في حماية الأمة من الأخطار.
    • الحاجة إلى كشف دلالة المصطلحات والمفاهيم الجديدة والأدوات النقديّة الحديثة وبيان صحيحها من سقيمها وآثارها في الدراسات الفكرية المعاصرة، لأن كثيراً من المفكرين المعاصرين يعتمد عليها، وهي في حيز المجهول لدى كثيرٍ من الدارسين في مجال العقيدة والفكر مع خطورتها وآثارها المدمرة.
    الأهداف العامة :
    1. تأصيل القضايا العقدية والمحكمات الشرعية على المنهج العلمي، وبناء المسلمات الإيمانية بناءً معرفياً سليماً.
    2. نقد ومناقشة الاتجاهات والفرق والمذاهب المعاصرة المخالفة لمنهاج السنة النبوية وبيان تناقضاتهم الشرعية والواقعية.
    3. ترسيخ وسطيّة الإسلام ومنهجه المعتدل المتوازن بعيداً عن الغلو والجفاء.
    4. تتبع ورصد الفكر المعاصر وأدواته النقدية وتوضيح الموقف الشرعي من الأفكار الجديدة بمنهج علمي وأسلوب معاصر.
    5. العمل على تنسيق الجهود البحثية والعلميةبين المتخصصين، وتوجيه الدراسات الجامعية في مجال العقيدة والفكر المعاصر.
    6. تنمية روح الحوار والتفكير الإبداعي وإستشراف المستقبل.
    7. تكوين مركز معلومات، وبناء قاعدة بيانات واسعة في القضايا العقدية والفكرية، يعتمد عليها الباحثون والدارسون في هذا المجال.
    الفئات المستهدفة للمركز
    يستهدف المركز الفئات التالية:
    1. النخب: ومنهم "المثقفون والأكاديميون والكتاب والمفكرون".
    2. صناع القرار والمؤثرون في المجتمع.
    3. الباحثون وطلبة العلم.
    4. المتخصصون في العقيدة والمذاهب المعاصرة
    مشاريع المركز وخدماته :
    1. نشر البحوث والرسائل الجامعية المتميزة:
    اختيار العديد من البحوث العلمية في الجامعات العربية والإسلامية مما يوافق منهج المركز والعمل على نشرها لبناء منهج عقدي متماسك ورد صولة المعتدين على عقيدة السلف بمنهج علمي رصين.
    2. دراسات فكرية معاصرة:
    إصدار العديد من الدراسات الفكرية المعاصرة التي تهم ابناء هذه الأمة بلغة معاصرة ومنهج شرعي أصيل لمعالجة الشبهات التي تطرحها الاتجاهات الفكرية الضالة، أو الشكوك في المسلمات العقدية للأمة الإسلامية.
    3. مجلة علميّة متخصصة ومحكّمة:
    إصدار مجلة علميّة متخصصة ومحكّمة يشرف عليها نخبة من المتخصصين لنشر البحوث المتميزّة التي تعالج قضايا الأمة الإسلامية الفكرية تأصيلاً ونقداً بعد تحكيمها من أهل الاختصاص.
    4. شبكة القلم الفكرية:
    نافذة إعلامية على الشبكة العالمية (الإنترنت) توضح الحقائق الشرعية وتنقد المذاهب الفكرية وتعتمد على الأسلوب المهني الإعلامي والمنهج العلمي في التقرير والنقد.
    5. الموسوعة الفلسفية العالمية:
    إصدار موسوعة في المصطلحات والقضايا الفلسفية، وبيان موقف الإسلام منها، يشرف عليها نخبة من الأكاديميين في الجامعات السعودية وغيرها، تبيّن حقيقة هذه المصطلحات والموقف الإسلامي منها، ثم ترجمتها وتوزيعها على الجامعات ومراكز الأبحاث العربية والغربية.
    6. استشارات ودورات تدريبية أكاديميّة:
    تقديم الاستشارات الأكاديميّية للباحثين وخصوصاً طلاب الدراسات العليا، وعقد الدورات التدريبية في مناهج البحث وطرق التحليل العلمي، وأساليب الوصول العلمي للحقائق.
    7. فعاليات ومؤتمرات:
    إقامة وتنظيم الندوات، والمحاضرات، وحلقات النقاش، وورش العمل، والمؤتمرات، والملتقيات المتنوعة، لطرح ومعالجة القضايا العقدية والفكرية وتنمية روح الحوار والإقناع وإزالة الشبهات بطرق علمية ومنهجية مدروسة.
    المجلس العلمي
    يعتمد المركز في كل إنتاجه الفكري والثقافي على أسس البحث العلمي، ويقوم بتحكيم كافة إصداراته وفق المعايير البحثيّة المرعيّة، وتعرض جميع خطط المركز العلميّة على مجلس علمي متخصص مكوّن من نخبة متخصصة من أساتذة الجامعات والباحثين المتخصصين وهم (حسب الترتيب الأبجدي):
    1. فضيلة الدكتور: ابراهيم بن ناصر الناصر "باحث وأكاديمي متخصص في القضايا الفكرية والشرعية المعاصرة".
    2. فضيلة الدكتور: حسن بن محمد الأسمري "عضو هيئة التدريس بقسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة الملك خالد".
    3. فضيلة الدكتور: سعيد بن ناصر الغامدي "عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبدالعزيز"
    4. فضيلة الدكتور: عبدالرحمن بن صالح المحمود "عضو هيئة التدريس بقسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية".
    5. فضيلة الدكتور: عبدالرحيم بن صمايل السلمي "عضو هيئة التدريس بقسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة أم القرى".
    6. فضيلة الدكتور: عبدالله بن إبراهيم الزهراني "رئيس الدراسات العليا في كلية اللغة العربية بجامعة أم القرى".
    7. فضيلة الدكتور: عبدالله بن محمد القرني "عضو هئية التدريس بقسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة أم القرى".
    الإشراف
    يشارك في المركز نخبة من طلبة العلم والقضاة والمثقفين بإشراف فضيلة الدكتور عبدالرحيم بن صمايل السلمي (المشرف العام على كافة أنشطة المركز وبرامجه الإدارية والعلمية)، ويعمل معه مجلس إدارة مميّز، ومجلس تنفيذي يقوم بإدارة العمل اليومي للمركز.


    * موقع المركز الاكتروني www.taseel.org

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    689

    افتراضي رد: النشرة التعريفية بــ " مركز التأصيل للدراسات والبحوث "

    عمل مبارك ، نحن بأمس الحاجة إليه ، ولابد من تضافر الجهود لإنجاحه .
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: النشرة التعريفية بــ " مركز التأصيل للدراسات والبحوث "

    روعة , هذا ما انتظرناه من زمن بعيد ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: النشرة التعريفية بــ " مركز التأصيل للدراسات والبحوث "

    اللهم وفق و بارك .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: النشرة التعريفية بــ " مركز التأصيل للدراسات والبحوث "

    أخي عبدالله العلي
    أشكرك على المشاركة .

    وفقك الله .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •