تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 12 من 12
5اعجابات
  • 1 Post By ابن محمود
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By وطني الجميل
  • 1 Post By ابن محمود
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي

الموضوع: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    105

    افتراضي تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    حديث عَائِشَةَ، قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: "تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ"
    رجح الخطيب في "تاريخ بغداد" (80/2) ، والدارقطني في "العلل" (61/15) الإرسال ولكن حسنه الحافظ ابن حجر في "التلخيص" (309/3) وفي "الفتح" (125/9) ، وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1067) بمجموع طرقه فما الصواب في ذلك ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    303

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    الصواب ما قاله ابو حاتم
    قال ابن أبي حاتم في علل الحديث وسمعتُ أَبِي وَأَبَا زُرْعَةَ وذكَرَا حديثَ هِشَامِ بْنِ عُرْوَة، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عائِشَة، عن النبيِّ قَالَ: أَنْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَانْكِحُوا إِلَيْهِمْ.
    فَقَالا جَمِيعًا: لا يصِحُّ هَذَا الْحَدِيثُ.
    وَقَالا: رَوَاهُ جَعْفَرُ بْنُ خَالِدٍ الزُّبَيري، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَة، عَنْ أَبِيهِ.
    وَرَوَاهُ هِشَامُ بن عمَّار، [عن الحَكَم] بن هشام،
    عَنْ مِنْدَل عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَة.
    وَقَالَ أَبِي بِحَضْرَةِ أَبِي زُرْعَةَ: ((((((وَلا أَرَاهُ إِلا ومِنْدَل قَدْ دَلَّسَهُ عَنْ هِشَامٍ))))
    فَقَالَ أَبُو زُرْعَةَ: الحديثُ لَيْسَ بصَحيح
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد المحترف

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    ورد في العلل (597) للدارقطني:
    وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ، انْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ ".
    فَقَالَ: يَرْوِيهِ هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُ، فَرَوَاهُ عِكْرِمَةُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، وَمَنْدَلُ بْنُ عَلِيٍّ، وَالْحَارِثُ بْنُ عِمْرَانَ الْجَعْفَرِيُّ، وَأَيُّوبُ بْنُ وَاقِدٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عائشة، عَنِ النَّبِيِّ .
    هِشَامِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ، مُرْسَلا، وَهُوَ أَشْبَهُ بِالصَّوَابِ.
    وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ الْحُسينِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الْمَحَامِلِيِّ ، نا إِسْحَاقُ بْنُ الْبُهْلُولِ، ثنا وكيع، ثنا هِشَامُ أَبُو الْمِقْدَامِ،
    وَحَدَّثَنَا الْحسَين بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: وَحَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ بُهْلُولٍ، ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ هِشَامٍ، ثنا سُفْيَانُ، عَنْ هِشَامٍ أَبِي الْمِقْدَامِ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَزَوِّجُوا الأَكْفَاءَ، وَتَزَوَّجُوا إِلَيْهُمْ ".

    وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " تَزَوَّجُوا النِّسَاءَ فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَكُمْ بِالْمَالِ ".
    فَقَالَ: أَبُو السَّائِبِ، عَنْ أَبِي أُسَامَة، عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ...... عائشة، وَغَيْرُهُ يَرْوِيهِ، عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ مُرْسَلا وَالْمُرْسَلُ أَصَحُّ.
    حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْمَارْسْتَانِ يُّ ثنا أَبُو السَّائِبِ سَلم بْنُ جُنَادَةَ، ثنا أَبُو أُسَامَةَ، ثنا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ بِذَلِكَ، قَالَ أَبُو السَّائِبِ، فِي كِتَابِهِ، فِي مَوَضِعَ آخَرَ لَيْسَ فِيهِ عَائِشَةُ ". اهـ.
    وفي العلل [1208] لابن أبي حاتم قال:
    وَسألت أبي عَنْ حَدِيثٍ رَوَاهُ الْحَارِثُ بْنُ عِمْرَانَ الْجَعْفَرِيُّ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ عَائِشَةَ، عَنِ النَّبِيِّ أَنَّهُ قَالَ: " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ ".
    قَالَ أَبِي: الْحَدِيثُ لَيْسَ لَهُ أَصْلٌ، وَقَدْ رَوَاهُ مَنْدَلٌ أَيْضًا. قُلْتُ: فَحَدَّثَنَا عَلَيُّ بْنُ الْحَارِثِ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ عِمْرَانَ. .. هَذَا الْحَدِيثَ، هَذَا الْمِقْدَارَ مِنَ الْمَتْنِ.
    أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ عِمْرَانَ. .. هَذَا الْحَدِيثَ، وَزَادَ فِيهِ: " وَانْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ ".
    قَالَ أَبِي: الْحَارِثُ ضَعِيفُ الْحَدِيثِ، وَهَذَا حَدِيثٌ مُنْكَرٌ.
    وَقُلْتُ لأَبِي: وَرَوَاهُ أَبُو أُمَيَّةَ بْنُ يَعْلَى، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، عَنِ النَّبِيِّ قَالَ: " انْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَاخْتَارُوا لِنُطَفِكُمْ. .. " الْحَدِيثَ.
    قَالَ أَبِي: هَذَا حَدِيثٌ بَاطِلٌ، لا يَحْتَمِلُ هِشَامَ بْنَ عُرْوَةَ هَذَا. قُلْتُ: فَمِمَّنْ هُوَ؟ قَالَ: مِنْ رَاوِيهِ.
    قُلْتُ: مَا حَالُ أَبِي أُمَيَّةَ بْنِ يَعْلَى؟ قَالَ: ضَعِيفُ الْحَدِيثِ ". اهـ.
    سبحان الله، لا زال أبو حاتم ينبه على بطلان الحديث فيقول: "ليس له أصل"، "منكر"، "باطل". اهـ.
    وأخرجه ابن حبان في المجروحين (1/225) ثم قال: " أَصْلُ الْحَدِيثِ مُرْسَلٌ، وَرَفْعُهُ بَاطِلٌ ". اهـ.
    وأيضًا تابعه قتادة عن عروة مرسلًا أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه [3 : 432] فقَالَ: نَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنْ مُخْتَارِ بْنِ منيح، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ ". اهـ.
    وأخرجه معلقًا البخاري في التاريخ الكبير (7/386)، وابن حبان في الثقات (7/488)، وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (8/312).
    أما قول من قواه بحديث عمر رضي الله عنه.
    وهو ما أخرجه أبو نعيم في أخبار أصبهان [2 : 78] فقال:
    حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ، ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ دَاوُدَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ الْوَارِثِ، ثنا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ، ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ عَطَاءٍ، ثنا مَسْلَمَةُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْجُهَنِيُّ، عَنْ عَمِّهِ أَبِي مَشْجَعَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ، يَقُولُ:
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
    : " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ، وَانْتَخِبُوا الْمَنَاكِحَ، وَعَلَيْكُمْ بِذَاتِ الأَوْرَاكِ ؛ فَإِنَّهُنَّ أَنْجَبُ ". اهـ.
    وهذا موضوع مسلسل بالعلل، ففيه:
    - محمد بن يزيد بن عبد الوارث.
    قال الذهبي: " مجهول الحال، لم يذكره ابن عساكر". اهـ. - تاريخ الإسلام (20/ 469).
    - سليمان بن عطاء القرشي.
    قال ابن حجرفي التقريب: "منكر الحديث"، وقال ابن عراق: "متهم بالوضع"، وقال البخاري: "في أحاديثه مناكير"، وقال ابن حبان: "يروي أشياء موضوعة لا تشبه أحاديث الثقات فلست أدري التخليط فيها منه أو من مسلمة بن عبد الله". اهـ.
    - مسلمة بن عبد الله الجهني.
    اتهمه الذهبي بالوضع، وقال يحيى بن معين: "ليس بثقة"، قال الحافظ ابن حجر: "مقبول".
    - أبو مشجعة بن ربعي الجهني: مقبول (ق).

    قال الحافظ ابن حجر: "لا يعرف اسمه ولا حاله لا". "النتائج" (3/ 132)، وفي الإصابة (7/329) قال: "وما عرفت له راويا غير ابن أخيه". اهـ.
    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد المحترف

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة

    - مسلمة بن عبد الله الجهني.
    اتهمه الذهبي بالوضع، وقال يحيى بن معين: "ليس بثقة"،
    ما مصدرك في اتهام الذهبي له بالوضع؟، فإنه قال في تاريخ الإسلام ت بشار (3/ 312): (وما علمت فيه جَرْحًا).
    وما مصدرك في قول يحيى: ليس لثقة؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    جزاك الله خيرًا، وأعتذر عن عدم تحققي واستعجالي.
    أما بشأن الذهبي فوجدت أنه قد نتج عن فهم ابن عراق لكلام الذهبي وإنما الأمر أنه قد تردد ابن حبان في أيهما هو المتهم بوضع الحديث
    قال ابن عراق في تنزيه الشريعة (334) : " مسلمة بن عبد الله الْجُهَنِيّ أَشَارَ الذَّهَبِيّ فِي تَرْجَمَة سُلَيْمَان بن عَطاء الْحَرَّانِي إِلَى اتهامه بِالْوَضْعِ ". اهـ.
    قلتُ: وهذا في ميزان الاعتدال (2/214) قال:
    سليمان بن عطاء [ق] الحراني.
    عن مسلمة الجهنى.
    قال أبو حاتم: ليس بالقوي، واتهمه ابن حبان وغيره.
    وقال البخاري: في حديثه بعض المناكير.
    [ثم ذكر حديثًا له عند ابن عدي ثم قال ابن عدي:]
    وقد روى عنه أبو جعفر النفيلى وغيره.
    وقال ابن حبان: يروى عن مسلمة، عن عمه - أشياء موضوعة، فالتخليط منه أو من مسلمة ". اهـ.


    وقال ابن عراق أيضًا (51) :
    " سُلَيْمَان بن عَطاء الْحَرَّانِي عَن مسلمة الْجُهَنِيّ مُتَّهم بِالْوَضْعِ ". اهـ.
    قلتُ: وهذا في المغني (1/282) للذهبي قال: " سُلَيْمَان بن عَطاء الْحَرَّانِي عَن مسلمة الْجُهَنِيّ هَالك اتهمَ بِالْوَضْعِ لقِيه النُّفَيْلِي وَقَالَ أَبُو حَاتِم لَيْسَ بِالْقَوِيّ ". اهـ.
    وفي ديوان الضعفاء (1/174) له أيضًا قال: "سليمان بن عطاء: عن مسلمة الجهني، متهم بالوضع، واهٍ. -ق- ". اهـ.


    وكما تفضلت أخي الكريم بالرد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    ما مصدرك في اتهام الذهبي له بالوضع؟، فإنه قال في تاريخ الإسلام ت بشار (3/ 312): (وما علمت فيه جَرْحًا).
    وما مصدرك في قول يحيى: ليس لثقة؟
    ذكره الأخ وطني الجميل جزاه الله خيرا.
    وبارك الله فيك.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,132

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    تاريخ ابن معين - رواية ابن محرز (ط الفاروق) (ص: 93)
    103 - قال: سَمِعت يحيى، قِيل لَهُ: مَسلَمَة بن عبد الله(1)؟ قال: لَيس بثِقَةٍ.
    _____
    (1)كذا غير منسوب.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    105

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن محمود مشاهدة المشاركة
    الصواب ما قاله ابو حاتم
    قال ابن أبي حاتم في علل الحديث وسمعتُ أَبِي وَأَبَا زُرْعَةَ وذكَرَا حديثَ هِشَامِ بْنِ عُرْوَة، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عائِشَة، عن النبيِّ قَالَ: أَنْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَانْكِحُوا إِلَيْهِمْ.
    فَقَالا جَمِيعًا: لا يصِحُّ هَذَا الْحَدِيثُ.
    وَقَالا: رَوَاهُ جَعْفَرُ بْنُ خَالِدٍ الزُّبَيري، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَة، عَنْ أَبِيهِ.
    وَرَوَاهُ هِشَامُ بن عمَّار، [عن الحَكَم] بن هشام،
    عَنْ مِنْدَل عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَة.
    وَقَالَ أَبِي بِحَضْرَةِ أَبِي زُرْعَةَ: ((((((وَلا أَرَاهُ إِلا ومِنْدَل قَدْ دَلَّسَهُ عَنْ هِشَامٍ))))
    فَقَالَ أَبُو زُرْعَةَ: الحديثُ لَيْسَ بصَحيح
    هذا ما أراه أيضاً.. شكراً لمشاركتك أخي الحبيب.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    105

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    ورد في العلل (597) للدارقطني:
    وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ، انْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ ".
    فَقَالَ: يَرْوِيهِ هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُ، فَرَوَاهُ عِكْرِمَةُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، وَمَنْدَلُ بْنُ عَلِيٍّ، وَالْحَارِثُ بْنُ عِمْرَانَ الْجَعْفَرِيُّ، وَأَيُّوبُ بْنُ وَاقِدٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عائشة، عَنِ النَّبِيِّ .
    هِشَامِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ، مُرْسَلا، وَهُوَ أَشْبَهُ بِالصَّوَابِ.
    وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ الْحُسينِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الْمَحَامِلِيِّ ، نا إِسْحَاقُ بْنُ الْبُهْلُولِ، ثنا وكيع، ثنا هِشَامُ أَبُو الْمِقْدَامِ،
    وَحَدَّثَنَا الْحسَين بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: وَحَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ بُهْلُولٍ، ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ هِشَامٍ، ثنا سُفْيَانُ، عَنْ هِشَامٍ أَبِي الْمِقْدَامِ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَزَوِّجُوا الأَكْفَاءَ، وَتَزَوَّجُوا إِلَيْهُمْ ".

    وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " تَزَوَّجُوا النِّسَاءَ فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَكُمْ بِالْمَالِ ".
    فَقَالَ: أَبُو السَّائِبِ، عَنْ أَبِي أُسَامَة، عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ...... عائشة، وَغَيْرُهُ يَرْوِيهِ، عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ مُرْسَلا وَالْمُرْسَلُ أَصَحُّ.
    حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْمَارْسْتَانِ يُّ ثنا أَبُو السَّائِبِ سَلم بْنُ جُنَادَةَ، ثنا أَبُو أُسَامَةَ، ثنا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ بِذَلِكَ، قَالَ أَبُو السَّائِبِ، فِي كِتَابِهِ، فِي مَوَضِعَ آخَرَ لَيْسَ فِيهِ عَائِشَةُ ". اهـ.
    وفي العلل [1208] لابن أبي حاتم قال:
    وَسألت أبي عَنْ حَدِيثٍ رَوَاهُ الْحَارِثُ بْنُ عِمْرَانَ الْجَعْفَرِيُّ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ عَائِشَةَ، عَنِ النَّبِيِّ أَنَّهُ قَالَ: " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ ".
    قَالَ أَبِي: الْحَدِيثُ لَيْسَ لَهُ أَصْلٌ، وَقَدْ رَوَاهُ مَنْدَلٌ أَيْضًا. قُلْتُ: فَحَدَّثَنَا عَلَيُّ بْنُ الْحَارِثِ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ عِمْرَانَ. .. هَذَا الْحَدِيثَ، هَذَا الْمِقْدَارَ مِنَ الْمَتْنِ.
    أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ عِمْرَانَ. .. هَذَا الْحَدِيثَ، وَزَادَ فِيهِ: " وَانْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ ".
    قَالَ أَبِي: الْحَارِثُ ضَعِيفُ الْحَدِيثِ، وَهَذَا حَدِيثٌ مُنْكَرٌ.
    وَقُلْتُ لأَبِي: وَرَوَاهُ أَبُو أُمَيَّةَ بْنُ يَعْلَى، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، عَنِ النَّبِيِّ قَالَ: " انْكِحُوا الأَكْفَاءَ، وَاخْتَارُوا لِنُطَفِكُمْ. .. " الْحَدِيثَ.
    قَالَ أَبِي: هَذَا حَدِيثٌ بَاطِلٌ، لا يَحْتَمِلُ هِشَامَ بْنَ عُرْوَةَ هَذَا. قُلْتُ: فَمِمَّنْ هُوَ؟ قَالَ: مِنْ رَاوِيهِ.
    قُلْتُ: مَا حَالُ أَبِي أُمَيَّةَ بْنِ يَعْلَى؟ قَالَ: ضَعِيفُ الْحَدِيثِ ". اهـ.
    سبحان الله، لا زال أبو حاتم ينبه على بطلان الحديث فيقول: "ليس له أصل"، "منكر"، "باطل". اهـ.
    وأخرجه ابن حبان في المجروحين (1/225) ثم قال: " أَصْلُ الْحَدِيثِ مُرْسَلٌ، وَرَفْعُهُ بَاطِلٌ ". اهـ.
    وأيضًا تابعه قتادة عن عروة مرسلًا أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه [3 : 432] فقَالَ: نَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنْ مُخْتَارِ بْنِ منيح، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ ". اهـ.
    وأخرجه معلقًا البخاري في التاريخ الكبير (7/386)، وابن حبان في الثقات (7/488)، وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (8/312).
    أما قول من قواه بحديث عمر رضي الله عنه.
    وهو ما أخرجه أبو نعيم في أخبار أصبهان [2 : 78] فقال:
    حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ، ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ دَاوُدَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ الْوَارِثِ، ثنا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ، ثنا سُلَيْمَانُ بْنُ عَطَاءٍ، ثنا مَسْلَمَةُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْجُهَنِيُّ، عَنْ عَمِّهِ أَبِي مَشْجَعَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ، يَقُولُ:
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
    : " تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ، وَانْتَخِبُوا الْمَنَاكِحَ، وَعَلَيْكُمْ بِذَاتِ الأَوْرَاكِ ؛ فَإِنَّهُنَّ أَنْجَبُ ". اهـ.
    وهذا موضوع مسلسل بالعلل، ففيه:
    - محمد بن يزيد بن عبد الوارث.
    قال الذهبي: " مجهول الحال، لم يذكره ابن عساكر". اهـ. - تاريخ الإسلام (20/ 469).
    - سليمان بن عطاء القرشي.
    قال ابن حجرفي التقريب: "منكر الحديث"، وقال ابن عراق: "متهم بالوضع"، وقال البخاري: "في أحاديثه مناكير"، وقال ابن حبان: "يروي أشياء موضوعة لا تشبه أحاديث الثقات فلست أدري التخليط فيها منه أو من مسلمة بن عبد الله". اهـ.
    - مسلمة بن عبد الله الجهني.
    اتهمه الذهبي بالوضع، وقال يحيى بن معين: "ليس بثقة"، قال الحافظ ابن حجر: "مقبول".
    - أبو مشجعة بن ربعي الجهني: مقبول (ق).

    قال الحافظ ابن حجر: "لا يعرف اسمه ولا حاله لا". "النتائج" (3/ 132)، وفي الإصابة (7/329) قال: "وما عرفت له راويا غير ابن أخيه". اهـ.
    والله أعلم.
    جزاك الله خيراً..وهذا مثال لمخالفة المتأخرين للمتقدمين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً..وهذا مثال لمخالفة المتأخرين للمتقدمين
    وجزاكم خيرًا، آمين.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    303

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    مع وهاء طرقه سوف تجد من يدافع عن هذا الحديث ويكيل الاتهامات لمن ضعفه مخالفا كلام ابي حاتم وابي زرعة والدارقطني والخطيب علي طريقة هم رجال ونحن رجال !!
    نسأل الله ان يعصمنا من الهوي
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد المحترف

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن محمود مشاهدة المشاركة
    مع وهاء طرقه سوف تجد من يدافع عن هذا الحديث ويكيل الاتهامات لمن ضعفه مخالفا كلام ابي حاتم وابي زرعة والدارقطني والخطيب علي طريقة هم رجال ونحن رجال !!
    نسأل الله ان يعصمنا من الهوي
    اللهم آمين
    وكذلك يخالفون أبن حبان.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    وأخرجه ابن حبان في المجروحين (1/225) ثم قال: " أَصْلُ الْحَدِيثِ مُرْسَلٌ، وَرَفْعُهُ بَاطِلٌ ". اهـ.
    [/B]
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد المحترف

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطني الجميل مشاهدة المشاركة
    تاريخ ابن معين - رواية ابن محرز (ط الفاروق) (ص: 93)
    103 - قال: سَمِعت يحيى، قِيل لَهُ: مَسلَمَة بن عبد الله(1)؟ قال: لَيس بثِقَةٍ.
    _____
    (1)كذا غير منسوب.
    إذا كان غير منسوب: فمن أين عرفت أن مراده الجهني؟
    فقد يكون: العدوي، أو ابن عروة بن الزبير، أو القيسراني!!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •