ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7
4اعجابات
  • 1 Post By ابن محمود
  • 1 Post By ابن محمود
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,593

    افتراضي ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة

    عن ابن شهاب الزهري، قال: فلما استوى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلغ أشده وليس له كبير مال استأجرته خديجة بنت خويلد إلى سوق حباشة ، وهو سوق بتهامة، واستأجرت معه رجلاً آخر من قريش، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحدث عنها:
    ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة، ما كنا نرجع أنا وصاحبي إلا وجدنا عندها تحفة من طعام تخبؤه لنا.
    ما صحة هذا الحديث؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة

    أخرجها عبدالرزاق في المصنف ( كتاب المغازي ) عن معمر عن الزهري مرسلا ومراسيل الزهري معضلات كما هو معلوم والله اعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,593

    افتراضي رد: ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة

    جزاكم الله خيراً.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة

    وجزاكم الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة

    فائدة:
    قال ابن ناصر الدمشقي في جامع الآثار في السير ومولد المختار (3/434) :
    وقال أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الدولابي: حدثنا يونس بن عبد الأعلى، عن عبد الله بن وهب، أخبرني يونس بن يزيد، عن ابن شهاب الزهري قال:
    فلما استوى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلغ أشده، وليس له كبير مال، استأجرته خديجة إلى سوق حباشة، وهو سوق بـ "تهامة"، واستأجرت معه رجلا من قريش، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحدث عنها:
    "ما رأيت من صاحبة لأجير خيرا من خديجة رضي الله عنها،
    ما كنا نرجع أنا وصاحبي إلا وجدنا عندها تحفة من طعام تخبؤه لنا".

    وروى أبو يوسف يعقوب بن سفيان الفسوي في كتابه "ما روى أهل الكوفة مخالفا لأهل المدينة" فقال: حدثنا أصبغ بن فرج، أخبرني ابن وهب، عن يونس، عن ابن شهاب قال:
    " استوى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلغ أشده، وليس له كبير مال، استأجرته خديجة إلى سوق حباشة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فلما رجعنا من سوق حباشة قلت لصاحبي: انطلق بنا نتحدث عن خديجة. قال: فجئناها، فبينما نحن عندها دخلت علينا منتشية من مولدات قريش، فقالت: محمد، هذا والذي يحلف به أن جاء خاطبا، فعلت، فانطلقت فتزوجتها".
    وقال أبو يوسف عقب هذا: و"علي" يومئذ ابن تسع سنين.
    قال الذهبي -فيما وجدته بخطه-: هذا لا يصح، وهو باطل بيقين؛ لأن "عليا" ما كان ولد بعد. انتهى.

    قلت: وسيأتي -إن شاء الله تعالى- من حديث الفرات بن السائب، عن ميمون بن مهران: أن تزويجه صلى الله عليه وسلم بـ "خديجة" كان قبل أن يولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه.


    وروى أبو بكر بن أبي خيثمة في "التاريخ" فقال: حدثنا أبي، حدثنا عبد الله بن معاذ الصنعاني، عن معمر بن راشد. ح.

    وروى عبد الرزاق بن همام في كتابه "المغازي" -واللفظ له- عن معمر، عن الزهري قال:
    "فلما استوى -يعني: رسول الله صلى الله عليه وسلم- وبلغ أشده، وليس له كثير مال استأجرته خديجة ابنة خويلد رضي الله عنها إلى سوق حباشة، وهو سوق بـ "تهامة"، واستأجرت معه رجلا آخر من قريش، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحدث عنها: "ما رأيت من صاحبة أجير خيرا من خديجة؛
    ما كنا نرجع أنا وصاحبي إلا وجدنا عندها تحفة من طعام تخبؤه لنا".
    قال: "فلما رجعت من سوق حباشة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قلت لصاحبي: انطلق بنا عند خديجة. قال: فجئناها، فبينما نحن عندها إذ دخلت علينا منتشية من مولدات قريش. -و"المنتشية": الناهد التي تشتهي الرجال- فقالت: أمحمد هذا والذي يحلف به أن جاء لخاطبا؟ فقلت: كلا.
    فلما خرجنا أنا وصاحبي قال لي: أمن خطبة خديجة تستحيي، فوالله ما من قرشية إلا تراك لها كفؤا.
    قال: فرجعت أنا وصاحبي إليها مرة أخرى، فدخلت علينا تلك المنتشية فقالت: أمحمد هذا والذي يحلف به أن جاء لخاطبا".
    قال: "فقلت على حياء: أجل".
    قال: فلم تعصنا خديجة ولا أختها، فانطلقت إلى أبيها "خويلد بن أسد" وهو ثمل من الشراب، فقالت: هذا ابن أخيك محمد بن عبد الله يخطب خديجة، وقد رضيت خديجة.
    فدعاه فسأله عن ذلك، فخطب إليه فأنكحه.
    قال: "فخلقت خديجة أباها، وحلت عليه حلة، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما أصبح صحا الشيخ من سكره قال: ما هذا الخلوق؟ وما هذه الحلة؟
    قالت أخت خديجة: هذه الحلة كساكها ابن أخيك محمد بن عبد الله، أنكحته خديجة وقد بنى بها. فأنكر الشيخ ذلك، ثم صار إلى أن سلم واستحيى.
    وطفقت رجاز من رجاز قريش تقول:
    لا تزهدي خديج في محمد ... جلد يضيء كضياء الفرقد
    ورواه موسى بن المساور الضبي، عن عبد الله بن معاذ الصنعاني بنحوه.
    وحدث بنحوه الزبير بن بكار في كتابه في "ذكر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم"، عن محمد بن الحسن -وهو: ابن زبالة- قال: حدثني غير واحد من أهل العلم منهم:
    عبد العزيز بن محمد، عن هشام بن عروة وأسامة بن حفص، عن يونس، عن ابن شهاب.
    وعبد الرزاق بن همام، عن معمر، عن ابن شهاب وعبد الله بن وهب عن الليث بن سعد، وبعضهم يزيد على بعض، وإلى كل قد أسندت حديثهم:
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما استوى وبلغ أشده، وساق الحديث مطولا، وفيه وفيما قبله: "إذ دخلت علينا منتشية من مولدات قريش".

    وفسرت في رواية عبد الرزاق في "المغازي" بـ: الناهد التي تشتهي الرجال.
    ورويت هذه اللفظة في بعض طرق الحديث: "مستنشية".
    قال أبو عبيد الهروي: قال الأزهري: هو اسم تلك الكاهنة، لا ينون.
    وقال غيره: المستنشية: الكاهنة؛ لأنها كانت تستنشي الأخبار، أي: كانت تبحث عنها.
    انتهى.

    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,593

    افتراضي رد: ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة

    نفع الله بكم الإسلام والمسلمين .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: ما رأيت من صاحبة لأجير خيراً من خديجة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    نفع الله بكم الإسلام والمسلمين .

    بارك الله فيك.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •