السلسلة المباركية - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 48 من 48
4اعجابات

الموضوع: السلسلة المباركية

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,424

    افتراضي رد: السلسلة المباركية

    فما حال اهل زماننا

    كثرة المفتين في هذا الزمان
    قال الخطيب البغدادي رحمه الله:
    واليوم كثُر المُفتُون بغير علمٍ، بل يكادون يسدّون علينا منافذ الهواء من كثرتهم، لكن أين من ينصف نفسه منهم ويصدُقُها؟
    وما كثّرهم إلاّ جهل النّاس بالشّرع،
    فكلّ مُلتحٍ شيخ!
    وكلّ صاحب عِمامةٍ فقيه!

    فلو أنّ أمثال هؤلاء جلسوا للإفتاء في الزّمن الأوّل، زمن العلم والصّدق، لضُربوا بالنّعال والجريد، ولطاردتهم الصّبيان في الأزقّة.


    الفقيه والمتفقّه (٢/١٦٠)

    ومن ذلك ما رأيته وكثر في هذا الزمان

    من اقوال الالباني رحمه الله قال جمعت الكتب لأتعلم تعبير الرؤى فلم استطع ذلك فعلمت انه الهام ،، وتركت الامر ، انتهى كلامه رحمه الله

    قلت فهو ليس علماً انشائي انما ملكة في التفكر والتمعن في الرموز وربطها ببعض بعد تحليلها بما يتناسب مع مسمياتها وطبعها وما يمكن به ضرب الامثال
    فالملك يطرح الرؤيا على شكل ضرب الامثال


    والله اعلم

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,424

    افتراضي رد: السلسلة المباركية

    مما رأيته في اهل زماننا

    عصبية الجاهلية المقيتة التي جاء الشرع الحنيف والأمر النبوي بتجريم فاعلها نهيا عن التنادي والتساخط بها
    وهي عصبية ترمي الى شق عصا الملة وتفريق بين الشعوب والملة مع ان مقاصد الشريعة والإسلام جمعت ما يحتاج اليه المرء على الحق والهدى
    فقال عليه السلام " دعوها فإنها منتنة "
    ان العصبية التي ذمها الإسلام لا علاقة لها بعمل امرىء اتخذ ذلك السبيل ديدنا له ينافح عنها في مقالاته وكتباته بهدف التمزيق والتفرقة والخلاف

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,424

    افتراضي رد: السلسلة المباركية

    مما ذاع واشتهر وظهر أمره وانتشر في عالمنا نسأل الله السلامة والعافية ...
    فيما جهر به عوام ومتعالمة للدين وجهلة ومن تسمى بمسى الدين وفئام من الناس الى الخلط بين الإسلام وغيره من الديانات المحرفة والمنسوخة
    وزرع بأنه لا خلاف بين الأديان السماوية وزرع خلاياهم في اعماق الامة الاسلامية فلا ولاء ولا براء ولا تقسيم بين مسلم وكافر ولا حق ولا باطل
    ونصبوا لذلك شعارات وعقدوا له المؤتمرات والندوات وخاطبوا والتفوا حول المسميات وشهروا انفسهم بالانسانية واتبعوا ذلك خطوات ومباحثات خفية أو علنية
    وهم يكيدون العداء لملة الإسلام بشتى الطرق والوسائل وفي كل جد ودأب نشر التنصير وتوسيع نطاقه واستغلال مناطق الفقر كما في افريقيا المسلمة
    ومن ذلك بلغت الى بعض الهيئات الى توحيد المكان في ذلك ويسمونه " البيت الإبراهيمي " في مكان واحد وبقعة واحدة ( مسجد وكنيسة وكنيس ) تحت سقف واحد يجمع تحت سقف واحد حاخام يهوي وقسيس مسيحي وإمام مسلم الى الدعوة الى التسامح .
    وكما ذكر الشيخ بكر أبو زيد في " الإبطال " ( ص 12-17 ) :
    وكما بلغت الحال ببعضهم الى فكرة طبع القرآن الكريم والتوراه والأنجيل في غلاف واحد ؟
    وبلغ الخلط والدمج مبلغه ببناء مسجد وكنيس في محل واحد في رحاب الجامعات والمطارات والساحات العامة ؟
    فما جوابكم يا علماء المسلمين ؟

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,424

    افتراضي رد: السلسلة المباركية

    مما رأيته في اهل هذا الزمان ولا يكاد يخلو عصر منهم
    بعض الفضلاء يتخذ عالما منبعا لاستقاء منهج او عقيدة او مدخل فقه أو أصول فما قرره من المسائل فهو منها وما لا فلا ..
    حتى إذا ذكر خلاف تقريراته او خلاف مذهبه لم يصح غيره وهذا المنهج عين البدعة التي حذر منها غالبية اهل العلم المحققين
    وهي عين البدعة التي عبناها معاشر أهل السنة والجماعة على الطوائف المخالفة لمنهج أهل السنة والجماعة المشتركة في مبدأ او قاعدة " عصمة الأشخاص "
    وتقديسهم فما هكذا تورد الأبل
    وقال قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله " من نصب إما ما فأوجب طاعته مطلقا اعتقادا أو حالا فقد ضل في ذلك :
    مجموع الفتاوى ( 16/69) .

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,424

    افتراضي رد: السلسلة المباركية

    مما رأيته في هذا الزمان
    وتجارت الاهواء باهلها وبعدهم عن الطريق المستقيم
    وانتكاسات لا تعد ولا تحصى لطلبة العلم لخبيءة او غيره
    قالوا حب على طالب العلم ان يحرص على الفائدة والاستفادة
    احذر يا طالب العلم
    موانع العلم :
    اعلم أَن على كل خير مانعا؛ فعلى العلم موانع، وعن الاشتغال به عوائق:

    1- منها الوثوق بالزَّمان المتَّصل، وانفساح الأَبد فى ذلك. وَلا يعلم الإِنسان أَنه إِن انتهز الفرصة، وإِلاَّ فاتت وليس لفواتها قضاءٌ البتَّة. فإِن أَسباب الدُّنيا تكاد تزيد على [الاحصاء] من ضروريات وغيرها، وكلّها شواغل.

    2- ومنها الوثوق بالذكاء، وأَنَّه سيحصِّل الكثير من العلم فى القليل من الزمان متى شاء، فتحرمه الشواغلُ والموانع. وكثير من الأَذكياءِ فاتهم العلم بهذا السبب.

    3- ومنها الانتقال من علم إلى علم آخر قبل أَن يحصّل منه قدرا يُعتَدّ به، أَو من كتاب إلى كتاب قبل خَتمه. فذلك هدم لما بنى .

    4-ومنها طلب المال والجاه، أَو الركون إلى اللذَّات، والعلم أَعزُّ من أن يُنال مع غيره، أَو على سبيل التبعيَّة. بل إِذا أَعْطَيت العلم كلّك أَعطاك العلمُ بعضه.

    5- ومنها ضيق الحال، وعدم المعونة على الاشتغال.

    6- ومنها إِقبال الدُّنيا، وتقلُّد الأَعمال، وولاية المناصب، وهذا من أَعظم الموانع.

    (بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز للفيروزآبادي (1/ 53)

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,424

    افتراضي رد: السلسلة المباركية

    وما اكثرهم في زماننا لا كثرهم الله
    نسأل الله السلامة والعافية
    ومما رأيته في زماننا عن من يتشبه بعلماء السوء من اليهود والنصارى والتحذير منهم
    لذا قال سفيان بن عيينة من فسد من علماءنا كان فيه شبه من اليهود ومن فسد من عبادنا كان فيه شبه من النصارى

    وفي الحديث الصحيح لتركبن سنن من كان قبلكم ....

    قال أبو حامد الغزالي رحمه الله وفد ذكرنا ما ورد من فضائل العلم والعلماء وقد ورد تشديدات عظيمة دلت على أنهم أشد الخلق عذابا يوم القيامة فمن المهمات العظيمة معرفة العلامات الفارقة بين علماء الدنيا وعلماء الآخرة ونعني بعلماء الدنيا علماء السوء ....

    وقال
    ال أبو حامد الغزالي رحمه الله - في علامات العلماء الصالحين [فمنها أن لا يطلب الدنيا بعلمه، فإن أقل درجات العالم أن يدرك حقارة الدنيا وخسّتها وكدورتها وانصرامها، وعِظَم الآخرة ودوامها وصفاء نعيمها وجلالة مُلْكِها ويعلم أنهما متضادتان، وأنهما كالضرتين مهما أرضيت إحداهما أسخطت الأخرى، فإن من لا يعرف حقارة الدنيا وكدورتها وامتزاج لذاتها بألمها ثم انصرام ما يصفو منها فهو فاسد العقل. فإن المشاهدة والتجربة ترشد إلى ذلك فكيف يكون من العلماء مَن لا عقل له؟، ومن لا يعلم عظم أمر الآخرة ودوامها فهو كافر مسلوب الإيمان فكيف يكون مِن العلماء مَن لا إيمان له ومن لا يعلم مضادة الدنيا للآخرة وأن الجمع بينهما طمع في غير مطمع؟ فهو جاهل بشرائع الأنبياء كلهم، بل هو كافر بالقرآن كله من أوّله إلى آخره، فكيف يعدّ من زمرة العلماء؟ ومن علم هذا كله ثم لم يؤثر الآخرة على الدنيا فهو أسير الشيطان قد أهلكته شهوته وغلبت عليه شقوته فكيف يعد مِن حزب العلماء مَن هذه درجته؟.
    ولذلك قال الحسن رحمه الله: عقوبة العلماء موت القلب، وموت القلب طلب الدنيا بعمل الآخرة،...
    وقال عمر رضي الله عنه: إذا رأيتم العالم محباً للدنيا فاتهموه على دينكم، فإن كل محب ٍ يخوض فيما أحب،...
    وكان يحيى بن معاذ الرازي رحمه الله يقول لعلماء الدنيا: يا أصحاب العلم قصوركم قيصرية، وبيوتكم كسروية، وأثوابكم ظاهرية، و أخفافكم جالوتية، ومراكبكم قارونية، وأوانيكم فرعونية، و مآثمكم جاهلية، ومذاهبكم شيطانية فأين الشريعة المحمدية؟ قال الشاعر:
    وراعي الشاة يحمي الذئب عنها فكيف إذا الرعاة لها ذئاب؟...
    وقد وصف الله علماء السوء بأكل الدنيا بالعلم، ووصف علماء الآخرة بالخشوع والزهد، فقال عز وجل في علماء الدنيا: (وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّه ُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً) آل عمران: ١٨٧، وقال تعالى في علماء الآخرة: (وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ) آل عمران: ١٩٩] .

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ

    قال الحافظ ابن كثير رحمه الله ؛

    ������ والحاصل : التحذير من التشبه بهم في أحوالهم وأقوالهم ؛ ولهذا قال تعالى : ( ليأكلون أموال الناس بالباطل ) *وذلك أنهم يأكلون الدنيا بالدين ومناصبهم ورياستهم في الناس* ، يأكلون أموالهم بذلك ،

    كما كان لأحبار اليهود على أهل الجاهلية شرف ، ولهم عندهم خرج وهدايا وضرائب تجيء إليهم ، فلما بعث الله رسوله - صلوات الله وسلامه عليه - استمروا على ضلالهم وكفرهم وعنادهم ، طمعا منهم أن تبقى لهم تلك الرياسات ، فأطفأها الله بنور النبوة ، وسلبهم إياها ، وعوضهم بالذلة والمسكنة ، وباءوا بغضب من الله .

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,424

    افتراضي رد: السلسلة المباركية

    مما رايته في أهل هذا زماننا حين يستبطىء خيرا او رزقا مال إلى الضجر والتافف من حال وضاق ذرعا بماله وما هو إلا جهل مركب

    ‏قال الله تعالى (قل إن الأمر كله لله)

    ‏حتى لا تستبطئ فرجاً، ولا تستعجل إجابة ..

    ولا تقابل أوجاعك بالسخط، أو فقدك بالجزع ..

    فمن رضي فله الرضا.

    وكم من عطاء تخبأ في حرمان

    الأمر كله لله ومن الله وبالله

    اطمئن
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,424

    افتراضي رد: السلسلة المباركية

    مما رأيته في هذا الزمان والتجارب صادحة به
    أكثر اهل زماننا يخدم الغرب وهو لا يشعر قيل كيف يخدم ملة غير الإسلام ؟
    محاولة اهل الفجور والعصيان تحطيم لدولهم وانتهاك حرمتها سواء كان بالقول أو الفعل واحيانا يكون الفعل له مفعولا اكبر من الفعل لما اشتهر في هذا الزمان
    وجعل هذه الدول تابعة للغرب بشكل غير ملحوظ لتتعبن سنن من كان قبلكم او بصورة واخرى من حيث لا يعلم كمقالة دول الغرب أقوى من دولنا بأضعاف كثيرة وبيدهم زمام الأمور
    ومحاولة الزعزعة بشتى الطرق دااخليا وهم من ابناء جلدتنا من يسمع هذه المقالة ويؤمن بها ويصدقها او يغتر بها
    محاولة لبث سموم داخل مجتمعاتنا مدى الضعف لبداننا ومدى التشكيك بقدراتنا ويجب ان نتبعهم في كل قراراتهم وطرق نهوضهم وإن كانت مخالفة لهدي خير المرسلين
    والذي يحاول الغرب ايجاده داخلنا هو زعزعة البلدان لعدم استقرارها واصبحت دول هشة كما لا يخفى على أحد منكم ما حدث في عدة دول إسلامية بحجج واهية وأوهى من بيت العنكبوت
    لذا المحافظة على استقرار الدول أمر مهم للغاية والاصلاح ينبغي ان يكون تدريجيا لا ثوريا مخالفا لهدي خير المرسلين حيث لا يبقى دينا ولا دنيا ولذا يتعاون بعض المعارضين مع الغرب لهدم الديار وسفك الدماء
    ويؤسس لهم الغرب ما يسمى كيان ديمقراطي ويحتضن قراراتهم وفضائيات لبث السموم كما يحدث الآن وتمويل لأفكارهم الخارجية بدعمهم لينفذوا ما يريد الغرب علموا او لم يعلموا ما يريده الغرب ..
    ومما قد يكون تهيئة أجندة لتحقيق المناط بهم وغرس القيم والأفكار لتخدم مآربهم وتعيين موظفين وعملاء للغرب لخدمة الأهداف وتحقيقها في كل الميادين بشتى الطرق والوسائل المتعددة وهدفهم التضييق على مصالح المسلمين
    بكافة الاتجاهات والمسميات وأجندة لتسييرها ....
    وتوجيه العقول منهجيا لبعض الرموز المعرفية وتشجيعها على غرس قيمهم واخلاقيتهم في مجتمعاتنا الإسلامية بصفة أو أخرى ..
    وتجنيد مرتزقة تعمل تحت ألويتهم لطمس المعالم الإسلامية والأخلاق الشرعية شيئا فشيئا وتوضيفهم وصياغتهم بصيغة مألوفة حتى يصبحوا أجندة وعملاء لهم في شتى البقاع تحت مسميات مجهولة
    وهي الفوضى وزعزعة الأنظمة ولذا تحرص بعض الدول الأوربية الغربية بعقد المؤتمرات وتنظيم الاجتماعات وتسسهيل المتطلبات وتوفير الامكانيات لتحقيق المناط بهم من بلدانهم وهم لا يعلموا او يعلموا ..
    خلاصة الأمر ينبغي ان نحافظ على دولنا وعلى قيمنا الإسلامية والدعاء بالصلاح والعلم النافع والعمل الصالح والصبر على امور الدنيا والآخرة .

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •