وقفات إيمانية مع فيروس كورونا عافانا الله منه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وقفات إيمانية مع فيروس كورونا عافانا الله منه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي وقفات إيمانية مع فيروس كورونا عافانا الله منه

    وقفات إيمانية مع فيروس كورونا عافانا الله منه






    أيها الأحبة في الله: نحن أمة ولله الحمد نؤمن بالقضاء والقدر، وأن الله قدر مقادير العباد قبل أن يخلقهم، أن القلم جرى بما أمره ربه، وأن الصحف قد جفت بما قدره الله “ولو أنفق العبد مثل أحد ذهبا فلن يتقبل منه حتى يؤمن بالقدر خيره وشره” كما قال صلى الله عليه وسلم، وإن مما قضاه الله وأمضاه ظهور مرض خفي خطير صار حديث الناس، وسبب قلقا وخوفا عند كثير منهم، أعني مرض (كورونا) نسأل الله العافية منه.
    وإن من عادة الناس عموما أنهم إذا نزلت بهم نازلة عامة تمس أمنهم واستقرارهم وتجاراتهم سيطرت -ولابد- على تفكيرهم، وشُغلت بذكرها ألسنتهم، وصارت حديث مجالسهم، فمن قائل فيها بالكذب المحض أو بالتخرص والتخمين، وما أضرهم، ومن ناقل لكل ما يسمع من قيل وقال، وما أكثرهم، وأما الذين ينهجون المنهج القويم، ويسلكون في مثل هذه المزالق الطريق الأمثل والصراط المستقيم، فما أقلهم، وما أحسن هديهم وأدبهم وسمتهم.
    ولله در الإمام القدوة الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى إذ قال وقد استحضر أحوال الناس عموما ناصحا لبعض إخوانه: “يا أخي، عليك بسبل الهدى وإن قل السالكون، وإياك وسبل الردى وإن كثر الهالكون”
    فتذكيرا للنفس والإخوان والذكرى تنفع المؤمنين” وبراءة للذمة “ولتستبين سبيل المجرمين”ولعلي أقف معكم حول هذا المرض بعض الوقفات:
    الوقفة الأولى: أن نعلم أن الطواعين والأوبئة كانت ولا تزال تقع في الناس ولله في \الك كمال الحكمة والتدبير, فقد عرفها الناس منذ القدم وذكرها العلماء في التاريخ وتكلموا عن أحكامها الشرعية, وقد عدّ النبي -صلى الله عليه وسلم- ذلك من أشراط الساعة, فعن عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ وَهُوَ فِي قُبَّةٍ مِنْ أَدَمٍ، فَقَالَ: “اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ المَقْدِسِ، ثُمَّ مُوتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الغَنَمِ…”. رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.
    قَالَ ابْنُ الْأَثِيرِ: “المُوتَانُ هُوَ المَوْتُ الْكَثِيرِ الْوُقُوعِ، وَشَبَّهَهُ بِقُعَاصِ الْغَنَمِ، وَهُوَ دَاءٌ يَأْخُذُ الْغَنَمَ لَا يُلْبِثُهَا إِلَى أَنْ تَمُوتَ. وَقِيلَ: هُوَ دَاءٌ يَأْخُذُ فِي الصَّدْرِ. وَكَثِيرٌ مِنَ الْأَوْبِئَةِ تُؤَثِّرُ فِي الرِّئَةِ، وَتَحْبِسُ النَّفَسَ، حَتَّى يَمُوتَ المَوْبُوءُ”.
    الوقفة الأولى: أن نعلم عباد الله أن الْأَوْبِئَة وَالطَّوَاعِين إما أن تكون ابْتِلَاءً وامتحانا مِنَ اللهِ تَعَالَى أوَعُقُوبَةً معجلة في الدنيا قبل الآخرة ومما لا نشك فيه أن هذا الفيروس ما هو إلا جند من جنود الله وعذاب وعقوبة معجلة لهذه الدول الشيوعية الملحدة التي لا تؤمن بالله ربا ولا معبودا، وهو عذاب كذالك على ما تفعله هذه الدول بإخواننا المسلمينَ في الإغور وغيرهم.
    فَإِنْ أَصَابَتْ مُؤْمِنِينَ قَائِمِينَ بِأَمْرِ اللهِ تَعَالَى فَهُوَ ابْتِلَاءٌ، فَإِنْ صَبَرُوا وَاحْتَسَبُوا أُجِرُوا أَجْرًا عَظِيمًا.فعن عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الطَّاعُونِ، فَأَخْبَرَنِي «أَنَّهُ عَذَابٌ يَبْعَثُهُ اللهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ، وَأَنَّ اللهَ جَعَلَهُ رَحْمَةً لِلْمُؤْمِنِينَ ، لَيْسَ مِنْ أَحَدٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ، فَيَمْكُثُ فِي بَلَدِهِ صَابِرًا مُحْتَسِبًا، يَعْلَمُ أَنَّهُ لَا يُصِيبُهُ إِلَّا مَا كَتَبَ اللهُ لَهُ، إِلَّا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ شَهِيدٍ» رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.
    وعن أنس رضي الله عنه مرفوعا: «الطَّاعُونُ شَهَادَةٌ لِكُلِّ مُسْلِمٍ» مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
    الوقفة الثانية: أن الله جل وعلا أخبر أن ما يحصل للعباد من محن وكوارث ومصائب، فبما كسبت أيديهم، قال تعالى: (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير). وجلى الله هذا الأمر في آية يغفل كثير منا عن تدبرها والتامل فيها (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون).
    وَقَدْ دَلَّتِ السُّنَّةُ عَلَى أَنَّ الْفَوَاحِشَ وَالْبَغْيَ سَبَبَانِ لِلْوَبَاءِ، فَفِي الْحَدِيثِ: «لم تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ في قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ فِي أَسْلَافِهِمُ الَّذِينَ مَضَوْا» رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ.
    وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا-: مَا ظَهَرَ الْبَغْيُ فِي قَوْمٍ قَطُّ إِلَّا ظَهَرَ فِيهِمُ المُوتَانُ والمُوتَانُ هُوَ الوباء الذي يعم الناس فيهلكهم.
    إن هذا الحدث مؤشر يجب الوقوف معه وأن نكون من أولي الألباب الذين يتعظون ويعتبرون بما يصيبهم، فما أكثر العبر وما أقل المعتبر، قال عز وجل (وكأين من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون).
    وَفِي عَصْرِنَا هَذَا ظَهَرَتْ أَوْبِئَةٌ مَا كَانَتْ تُعْرَفُ مِنْ قَبْلُ؛ حكمة وتدبيرا من الله تعالى وَيَأْذَنُ اللهُ تَعَالَى بهداية الخلق لعلاجها وأخذ اللقاح اللازم لها وكأن هذه إشارات وإنذارات من الله لعباده أن ينتبهوا ويتيقظوا، ﴿وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾.
    الوقفة الثالثة: أن يعلم المؤمن أن العدوى بالمرض ثابتة، كما قال صلى الله عليه وسلم في البخاري: (فر من المجذوم كما تفر من الأسد)، وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم: (لا يوردن ممرض على مصح)
    وأما قوله صلى الله عليه وسلم (لا عدوى) فهو نفي للعدوى التي يعتقدها أهل الجاهلية فأَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ يعتقدون أَنَّ الْأَوْبِئَةَ تُعْدِي بِطَبْعِهَا وقوتها لا بإذن الله جل في علاه، وَالواقع أَنَّهَا إِنَّمَا تُعْدِي بِقَدَرِ اللهِ تَعَالَى، وَلِذَا قَدْ تَتَخَلَّفُ الْعَدْوَى فَيدخل صحيح عَلَى من به مرض معدي وَلَا يَتَأَثَّرُ. وفي المقابل قد يَحْتَاطُ صَحِيحٌ لنفسه فَيَبْتَعِدُ عَنْ كُلِّ أَسْبَابِ العدوى فَتُصِيبُهُ الْعَدْوَى بإذن الله.
    ولذا قال صلى الله عليه وسلم في الطاعون: (إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه) متفق عليه سبحان الله العظيم والله إن هذا الحديث لتتجلى فيه دلائل النبوة حيث أن هذه الدول العظمى التي استشرى فيها الوباء لم تتجاوز وصية الصادق المصدوق أعني بذالك الإجراء الذي باشرته هذه الدول بما يسمى بالحجر الصحي حيث منعت هذه الدول سكان تلك المدن من الدخول وأوقفت الرحلات داخل الوطن وخارجه هذا الحجر الصحي قد أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم قبل أربعة عشر قرنا ليتجلى قول الله تعالى“سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق”
    وَلمَّا وَقَعَ الطَّاعُونُ فِي الشَّامِ وَكَانَ عُمَرُ قَدْ تَوَجَّهَ إِلَيْهَا فلما سمع به رَجَعَ بِالنَّاسِ، فعوتب وقيل له: أتفر من قدر الله؟ فقال رضي الله عنه: «نَفِرُّ مِنْ قَدَرِ اللهِ إِلَى قَدَرِ اللهِ تَعَالَى». ثم جاء عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ وكان غائبا، فحدثهم بحديث النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك أنه قال: “إذا سمعتم بالطاعون في أرض فلا تدخلوها ، و إذا وقع بأرض و أنتم بها فلا تخرجوا منها فرارا منه” ، وَكَانَ عُمَرُ لَا يَعْلَمُ بِالْحَدِيثِ فحَمِدَ اللهَ تَعَالَى أَنَّهُ وَافَقَ السُّنَّةَ. كيف لا وهو المحدث الملهم.
    وَيُؤْخَذُ مِنَ الْحَدِيثِ وَمِنْ فِعْلِ عُمَرَ رضي الله عنه: وجوب الأخذ بالأسباب، وعَدَمُ إِلْقَاءِ النَّفْسِ إِلَى التَّهْلُكَةِ، وَأَنَّ أَخْذَ اللِّقَاحَاتِ، ولبس الكمامات، وَعَمَلَ الْوِقَايَةِ مِنَ الْوَبَاءِ، وَعَدَمَ مُخَالَطَةِ المَرْضَى، ونحوها من الأسباب؛ لَا يُنَافِي التَّوَكُّلَ على الله.
    الوقفة الرابعة: ونحن أمام هذا المرض الذي أخاف الدول والمنظمات الصحية والأفراد، نوصي كل مسلم ومسلمة بالاعتصام بالله والتوكل عليه وتفويض الأمر إليه والرضا بقضائه.
    (ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله، ومن يؤمن بالله يهد قلبه) (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا) (قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة)، وقال صلى الله عليه وسلم: (إن الله كتب مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة). ومن وصيا المصطفى “واعلم أن ما أصابك لم يكن لخطأك…” فالواجب على كلّ مسلم أن يفوض أمره إلى الله راجيًا طامعًا معتمدًا متوكِّلاً ، لا يرجو عافيته وسلامتَه إلَّا من ربِّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى ، فلا تزيدُه الأحداثُ ولا يزيدُه حلول المصاب إلا التجاءً واعتصامًا بالله (وَمَن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ).
    الوقفة الخامسة: إنّ الواجب على كلِّ مسلم أن يحفظ اللهَ -جلّ وعلا- بحفْظِ طاعته، قال صلى الله عليه وسلم في وصيّته لابن عباس رَضِيَ اللهُ عَنْهُما : «احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ» ؛ فالمحافظة على أوامر الله امتثالًا للمأمور وتركًا للمحظور سببٌ لوقاية العبْد وسلامته وحفْظِ الله جلّ وعلا له في دنياه وأخراه ،
    وعَلَى الْعِبَادِ أَنْ يَتُوبُوا إِلَى اللهِ تَعَالَى وَيُنِيبُوا إِلَيْهِ، فَيَتْرُكُوا ظُلْمَ أَنْفُسِهِمْ بِالمَعَاصِي وَالْفَوَاحِشِ، وَظُلْمِ بَعْضِهِمْ بَعْضًا بِالِاعْتِدَاءِ وَأَكْلِ الْحُقُوقِ؛ فَإِنَّهُ مَا نَزَلَ بَلَاءٌ إِلَّا بِذَنْبٍ، وَلَا رُفِعَ إِلَّا بِتَوْبَةٍ.
    علينا عباد الله بمحاسبة أنفسنا ومراجعتها، ولننظر إلى هذه المعاصي المنتشرة، شرك بالله واقامة للزردات والوعدات التي يعظم فيها غير الله تعالى وسب للعلي الكبير، تضييع الصلوات، وأكل للربا والحرام، وقطيعة للأرحام، وإطلاق للبصر في الحرام، تبرج وسفور….، فلنسارع عباد الله بإصلاح أنفسنا بالتوبة النصوح. ﴿وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعًا أَيُّهَا المُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾…. {أَوَلَا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لَا يَتُوبُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ}.
    الوقفة السادسة:. التحصن بذكر الله تبارك وتعالى, فيحرص الإنسان على أذكار الصباح والمساء, قال صلى الله عليه وسلم: (ما من عبدٍ يقولُ في صباحِ كلِّ يومٍ ومساءِ كلِّ ليلةٍ بسمِ اللَّهِ الَّذي لا يضرُّ معَ اسمِهِ شيءٌ في الأرضِ ولا في السَّماءِ وَهوَ السَّميعُ العليمُ ثلاثَ مرَّاتٍ إلا لم يضرَّهُ شيء) رواه الترمذي وصححه الألباني
    وقال صلى الله عليه وسلم: (من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه) متفق عليه، أي كفتاه من كل آفة وشر.
    وقال صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن خبيب رضي الله عنه قل، قلت: يا رسول الله ما أقول؟ قال: (قل هو الله أحد) و(المعوذتين) حين تصبح وحين تمسي ثلاث مرات تكفيك من كل شيء. رواه أبو داود بسند حسن
    عباد الله: إذا نزلت مثل هذه المصائب وأصيب من أصيب، حينها.. يعرف المؤمن قيمة العافية، التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يسألها ربه صباح مساء فعن ابن عمر قال: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الكلمات حين يمسي وحين يصبح: اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي. رواه أبو داود بسند صحيح
    الخطبة الثانية:
    الوقفة السابعة. وعلى المسلم أن يضبط نفسه ويلجمها فلا يكون مذياعا لكل ما ينقل ويقال فالحذر الحذر من التسرع في نشر الأخبار, وإشاعة الإشاعات, ونقل الرسائل التي تصلك دون التثبت منها, فكثير من تلك الرسائل والأخبار كذب لا أصل له, ولها أثر في بث الرعب في قلوب الناس.
    والعاقل اللبيب لا يتكلم في شيء إلا إذا تثبَّت من صحته؛ فإذا ثبت لديه ذلك نَظَرَ في جدوى نشره؛ فإن كان في نشره حفز للخير، واجتماعٌ عليه نَشَره ، وإن كان خلاف ذلك أعرض عنه وطواه. وكفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع.
    وفي الأخير عباد الله : هذه مصيبة أقلقت الناس وأقضت مضاجعهم ولكن كثيرا منا ربما هو مصاب بمصيبة أعظم منها وهو لا يشعر فإنَّ أعظم المصائب المصيبة في الدين ، فهي الخسران الذي لا ربح معه والحرمان الذي لا طمع معه، فإذا ذكر المسلم ذلك عند مصابه في صحته أو ماله حمد الله على سلامة دينه، روى البيهقي في شعب الإيمان عن شريح القاضي رحمه الله أنه قال : « إني لأصاب بالمصيبة فأحمد الله عليها أربع مرات: أحمده إذ لم تكن أعظم مما هي , وأحمده إذ رزقني الصبر عليها , وأحمده إذ وفقني للاسترجاع لما أرجو فيه من الثواب , وأحمده إذ لم يجعلها في ديني» . فنسأل الله أن يتولانا أجمعين بحفظه، وأن يمنَّ علينا بالعفو والعافية في ديننا ودنيانا وأهلينا ومالنا إنه سميع قريب مجيب.


    الخطبة مستفادة من مقال الشيخ عبد الرزاق البدر حفظه الله وعليها إضافات مهمة

    أسامة كمال ساحلي




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع فيروس كورونا عافانا الله منه

    بمناسبة فيروس كورونا

    اَلْحَمْدُ للهِ الْعَلِيْمِ الْقَدِيْرِ ، وَاللَّطِيْفِ الْخَبِيْرِ ، وَالْسَّمِيْعِ الْبَصِيْرِ ، ] يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ [ . أَحْمَدُهُ حَمْدَاً يَلِيْقُ بِكَرِيْمِ وَجْهِهِ ، وَعَظِيْمِ سُلْطَانِهِ ، ] لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ [ .
    وَأَشْهَدُ أَنْ لَاْ إِلَهَ إِلَّا اللهُ ، وَحْدَهُ لَاْشَرِيْكَ لَهُ ، ] لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ [. وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدَاً عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ ، وَصَفِيُّهُ وَخَلِيْلُهُ ، وَخِيْرَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ ، الْبَشِيْرُ الْنَّذِيْرُ ، والْسِّرَاْجُ المُنِيْرُ ، صَلَى اللهُ عَلِيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ ، وَسَلَّمَ تَسْلِيْمَاً كَثِيْرَاً إِلَى يَوْمِ الْدِّيْنِ .
    أَمَّاْ بَعْدُ ، فَيَاْ عِبَادَ اللهِ :
    تَقْوَىْ اللهِ U ، وَصِيَّتُهُ سُبْحَانَهُ لِعِبَاْدِهِ ، فَهُوَ الْقَائِلُ فِي كِتَابِهِ: ] وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ [ ، فَلْنَتَقِ اللهَ ـ أَحِبَتِيْ فِيْ اللهِ ـ جَعَلَنِي اللهُ وَإِيَّاكُمْ مِنْ عِبَادِهِ الْمُتَقِيْن .
    أَيُّهَا الإِخْوَةُ المُؤمِنُون :
    قَضِيَّةُ مَرَضِ كُوْرُوْنَاْ ، قَضِيَّةٌ أَشْغَلَتْ كَثِيْرَاً مِنَ الْنَّاْسِ فِي هَذِهِ الأَيَّاْم ، فَمَاْ بَيْنَ مُتَحَدِّثٍ عَنْهُ ، يَخْشَى الإِصَاْبَةَ بِهِ ، وَآخَرٍ يُبَيِّنُ ضَرَرَهُ وَيُحَذِّرُ مِنْ خَطَرِهِ ، وَثَاْلِثٍ مُتَنَدِّرٌ مَاْزِحٌ عَنْهُ وَعَنْ وُجُوْدِهِ ، وَلَا شَكَّ ـ ايها الأخوة ـ أَنْ هَذَاْ المَرَض ـ حَمَاْنَاْ اللهُ وَإِيَّاكُمْ عَنْهُ ـ كَغِيْرِهِ مَنَ الأَمْرَاضِ ، وَلَكِنَّ المُسْلِمُ ، يَتَعَاْمَلُ مَعَ مَا يَحُلُ بِهِ ، وَيَحْدُثُ لَهُ ، حَسَبَ شَرْعِ رَبِهِ وَدِيْنِهِ ، وَعَلَى ضَوْءِ عَقِيْدَتِهِ وَإِيْمَاْنِهِ وَيَقِيْنِهِ ، فَالْخُوْفُ وَالْهَلَعُ ، وَنَشْرُ الْذُّعِرِ بِالإِشَعَاتِ الْكَاْذِبَةِ ، وَالأَقَاْوُيْل ِ الْبَاْطِلَةِ ، أَمْرٌ لَاْ يَنْبَغِي أَنْ يُوْجَدَ فِي مُجْتَمَعٍ مُسْلِمٍ .
    فَنَحْنُ ـ أَيُّهَاْ الإِخْوَةُ ـ كَمُسْلِمِيْنَ وَفِي بِلَاْدٍ إِسْلَاْمِيَّةٍ ، يَهْتَمُّ وِلاةُ أَمْرِهَا ـ مِنَ الْعُلَمَاْءِ وَالأُمَرَاْءِ ـ بِشَأْنِ الإِسْلَاْمِ وِالمُسْلِمِيْن َ ، يَنْبَغِي لَنَاْ أَنْ نَتَعَاْمَلَ مَعَ هَذَا المَرَضِ وَغَيْرِهِ ، عَلَى ضَوْءِ كِتَاْبِ رَبِنَاْ U، وَسُنَّةِ نَبِيِّنَاْ مُحَمْدٍ r.
    وَمِنْ ذَلِكَ ـ أَيُّهَاْ الإِخْوَةُ ـ أَنْ لَا يُشْغِلُنَاْ الْحَدِيْثُ عَنْ هَذَا المَرَضِ عَنْ سَبَبِ وُجُوْدِهِ وَانْتِشَاْرِهِ وَفَتْكِهِ ، فَبَادِئُ ذِيْ بِدْأ ، عَلَى المُسْلِمِ ، أَنْ يَتَفَقَّدَ نَفْسَهُ ، وَأَنْ يُرَاْجِعَ حَاْلَهُ مَعَ رَبِّهِ U ، فِفِيْ الْحَدِيْثِ الَّذِي رَوَاهُ اِبْنُ مَاْجَةَ فِيْ سُنَنِهِ ، يَقُوْلُ الْنَّبِيُ r : (( لَمْ تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ ، حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمْ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمْ الَّذِينَ مَضَوْا )) ، فَإِذَاْ اَبْتَعَدَ الْخَلْقُ عَنْ خَاْلِقِهِمْ U ، وَظَهَرَتْ فِيْهِمْ الْفَوَاْحِشُ كَاْلْزِّنَا وَالْلِّوَاطِ ، أَرْسَلَ اللهُ U عَلَيْهِمْ ، أَمْرَاْضَاً تَفْتُكُ بِهِمْ ، وَقَدْ تَقْضِي عَلَى أَكْثَرِهِمْ ، كَمَاْ جَاْءَ فِيْ حَدِيْثِ الْحَاْكِمِ الْصَّحِيْحِ ، يَقُوْلُ r : (( مَا نَقَضَ قَوْمٌ الْعَهْدَ قَطُّ ، إِلاَّ كَانَ الْقَتْلُ بَيْنَهُمْ ، وَلاَ ظَهَرَتِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ ، إِلاَّ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْمَوْتَ )) .
    فَحَرِيٌّ بِاْلمُسْلِمِ ـ أَيُّهَاْ الإِخْوَةُ ـ أَنْ يُحَاْسِبَ نَفْسَهُ ، لَاْ سِيَّمَا عَنْدَ وُجُوْدِ مِثْلِ هَذَا المَرَض ، وَلَاْ يَنْسَىْ أَنَّهُ لَنْ يَمُوْتَ قَبْلَ يَوْمِهِ ، وَأَنْ يَعْتَصِمَ بِرَبِهِ وَخَاْلِقِهِ ، الَّذِي أَمْرُهُ بِيَدِهِ ، يَقُوْلُ U: ] مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ [ فَالأُمُوْرُ كُلُّهَاْ بِيَدِ اللهِ U، وَطَوْعِ تَدْبِيْرِهِ وَتَسْخِيْرِهِ ، فَمَاْ شَاْءَ اللهُ كَاْنَ ، وَمَاْ لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ ، وَلَا عَاْصِمَ إلَّا هُوَ سُبْحَاْنَهُ ، يَقُوْلُ U: ] قُلْ مَن ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً [ وَفِيْ حَدِيْثِ الْتِّرْمِذِي الْحَسَنِ الْصَّحِيْحِ ، يَقُوْلُ r : (( وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ ، لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وَلَوِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ ، لَمْ يَضُرُّوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ ، رُفِعَتِ الأَقْلاَمُ وَجَفَّتِ الصُّحُفُ )) .
    فَرَاْجِعْ نَفْسَكَ أَخِي ، وَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ U ، وَفَوُّضْ أَمْرَكَ إِلَيْهِ سُبْحَاْنَهُ ، وَلَا تَرْجُوْ عَاْفِيَتَكَ وَشِفَاءَكَ وَسَلَامَتَكَ مِنْ غَيْرِهِ ، وَلَنْ تَمُوْتَ قَبْلَ يَوْمِكَ .
    فِيْ غَزْوَةِ أُحُدٍ ـ أَيُّهَاْ الإِخْوَةُ ـ وَالَّتِي وَقَعَتْ بَيْنَ المُسْلِمِيْنَ وَالْكُفَّاْرِ ، كَانَ مِنْ ضِمْنِ جَيْشِ المُسْلِمِيْنَ ، رَاْفِعُ بِنُ خُدِيْجٍ t ، وَكَاْنَ عُمُرُهُ لَمْ يَتَجَاْوَزْ ، الْسِّتَةَ عَشَرَ عَاْمَاً ، فَأُصِيْبَ بِسَهْمٍ t فِيْ صَدْرِهِ ، فَأَتَىْ الْنَّبِيَ r ، فَقَالَ : يَا رَسُولِ اللَّهِ انْزِعِ السَّهْمَ ، قَالَ r : (( يَا رَافِعُ ، إِنْ شِئْتَ نَزَعْتُ السَّهْمَ وَالْقُطْبَةَ جَمِيعًا ، وَإِنْ شِئْتَ نَزَعْتُ السَّهْمَ وَتَرَكْتُ الْقُطْبَةَ ، وَشَهِدْتُ لَكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَنَّكَ شَهِيدٌ )) ، الْقُطْبَةُ ـ أَيُّهَاْ الإِخْوَةُ ـ هِيَ نَصْلُ الْسَّهْمِ ، تُصْنَعُ مِنْ الْحَدِيْدِ ! قَالَ رَاْفِعٌ t : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! انْزِعِ السَّهْمَ وَاتْرُكِ الْقُطْبَةَ ، فَنَزَعَ رَسُولُ اللَّهِ r السَّهْمَ وَتَرَكَ الْقُطْبَةَ فِيْ صَدْرِهِ t . فَعَاْشَ رَاْفِعٌ ، حَتَى بَلَغَ مِنَ الْسِّنِ سِتَّةً وَثَمَاْنِيْنَ عَاْمَاً ، فَتَحَرَّكَتْ الْحَدِيْدَةُ فِي صَدْرِهِ ، فَمَاْتَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ وَأَرْضَاْهُ ، وَهَنِيْئَاً لَهُ الْشَّهَاْدَةُ بِشَهَاْدَةِ الْنَّبِيِ r .
    أَيُّهَا الإِخْوَةُ المُؤمِنُون :
    فَرَاْفِعٌ t، عَاْشَ سَبْعُوْنَ عَاْمَاً حَيَّاً يُرْزَقُ ، وَالْحَدِيْدَةُ فِي صَدْرِهِ، فَلَمَّاْ اِنْتَهَتْ أَيَّاْمُهُ ، وَانْقَضَتْ فَتْرَةُ وُجُوْدِهِ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ ، تَحَرَكَتْ الْحَدِيْدَةُ فَمَاْتَ، وَصَدَقَ اللهُ U: ] وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ [ ، وَفِي حَدِيْثٍ صَحِيْحٍ ، قَاْلَ الْنَّبِيُ r : (( أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا اللهَ وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ فَإِنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَوْفِىَ رِزْقَهَا وَإِنْ أَبْطَأَ عَنْهَا )) .
    وَاللهِ ـ أَيُّهَاْ الإِخْوَةُ ـ أَنْ أَحَدَهُمْ مَاْتَ، وَشَاْرَكْتُ فِي غَسْلِهِ ، فَقَدْ أَخْرَجْنَاْ حُبَيْبَاْتِ أَرُزٍ مِنْ فَمِهِ ، لَأَنَّهَاْ لَيْسَتْ مِنْ رِزْقِهِ ! فَصَدَقَ اللهُ: ] وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا [ يَقُوْلُ اِبْنُ سِعْدِيٍ فِي تَفْسِيْرِهِ : أَنْ الْنُّفُوْسَ جَمِيْعَهَاْ مُتَعَلِّقَةٌ بِآجَاْلِهَاْ بِإِذْنِ اللهِ وَقَدَرِهِ وَقَضَاْئِهِ ، فَمَنْ حَتَّمَ عَلِيْهِ بِالْقَدَرِ أَنْ يَمُوْتَ ، مَاْتَ وَلُوْ بِغَيْرِ سَبَبٍ ، وَمَنْ أَرَاْدَ بَقَاْءَهُ ، فَلُو أَتَى مِنَ الأَسْبَاْبِ كُلَ سَبَبٍ ، لَمْ يَضُرُّهُ ذَلِكَ قَبْلَ بُلُوْغِ أَجَلِهِ .
    فَلْنَتَقِ اللهَ ـ أَحِبَتِي فِي اللهِ ـ وَلْنَتَعَاْمَل ْ ، مَعَ هَذَا المَرَضِ وَغِيْرِهِ ، حَسَبَ تَعَاْلِيْمِ دِيْنِنِا ، وَأَوَاْمِرِ رَبِّنَاْ U ، وَ تَوْجِيْهَاْتِ نَبِيِّنَا r .
    أَقُولُ قَوْلِي هَذَا وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ مِنْ كُلِ ذَنْبٍ ، فَإِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيْمُ .
    الخطبة الثانية
    الحَمْدُ للهِ عَلى إحسَانِهِ، والشُّكرُ لَهُ عَلَى تَوفِيقِهِ وامتِنَانِهِ ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وَحدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ تعظِيماً لِشَأنِهِ ، وأشهدُ أنَّ مُحمَداً عبدُهُ ورسولُهُ الدَّاعِي إلى رضوانِهِ صَلى اللهُ عَليهِ وَعَلى آلهِ وأصحابِهِ وسلّمَ تَسليماً كثيرا .
    أَيُّهَا الإِخْوَةُ المُؤمِنُون :
    وَمِنْ تَعَاْلِيْمِ دِيْنِنِاْ ، فِي مِثْلِ وُجُوْدِ هَذَا المَرَضِ ، أَنَّهُ يَنْبَغِيْ لِلْمُسْلِمِ ، أَنْ يَبْذُلَ الأَسْبَاْبَ ، لِلْوِقَاْيَةِ مِنْهُ ، قَبْلَ وُقُوْعِهِ ، وَالْتَّدَاوُيْ بِمَاْ أَبَاْحَ اللهُ U ، بَعْدَ إِصَاْبَتِهِ بِهِ ، وَهَذَا أَمْرٌ لَاْ يُنَاْفِي الْتَّوَكُلَ عَلَى اللهِ سُبْحَاْنَهُ ، فِفِي الْحَدِيْثِ الْصَّحِيْحِ ، يَقُوْلُ r عَنِ الْطَّاْعُوْن: (( إِذَا سَمِعْتُمْ بِهِ بِأَرْضٍ فَلاَ تَقْدَمُوا عَلَيْهِ ، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلاَ تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْهُ )) ، وَفِي الْحَدِيْثِ الْصَّحِيْحِ ـ أَيْضَاً ـ يَقُوْلُ r : (( إنَّ الله أنْزَلَ الدَّاءَ وَالدَّوَاءَ ، وَجَعَلَ لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءً ، فَتَدَاوَوْا وَلاَ تَتَدَاوَوْا بِحَرَامٍ ))
    وَمِنْ تَوْجِيْهَاْتِ دِيْنِنِاْ ـ أَيُّهَاْ الإِخْوَةُ ـ أَنَّ المَصَاْئِبَ الَّتِي تُصِيْبُ المُسْلِمَ ، سَوَاءً فِي صِحَّتِهِ ، أَوْ فِي أَهْلِهِ وَوَلَدِهِ ، أَوْ فِي مَاْلِهِ وَتِجَاْرَتِهِ ، إِنْ تَلَقَّاْهَاْ بِالْصَّبْرِ وَالاحْتِسَاْبِ ، فَإِنَّهَاْ تَكُوْنُ لَهُ رِفْعَةً عَنْدَ اللهِ U ، يَقُوْلُ ـ تَبَاْرَكَ وَتَعَاْلَى ـ : ] وَلَنَبْلُوَنَّ كُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ، أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ [ .
    أَسْأَلُ اللهَ U، أَنْ يَحْفَظَ عَلَيْنَاْ دِينَِنَا وعَاْفِيَتَنَاْ ، وَصِحَّتَنَاْ، وَأَمْنَنَاْ، وَأَنْ يَدْفَعَ عَنَاْ الْغَلَا وَالْرِّبَا وَالْزِّنَا وَالْزَّلَازِلَ وَالمِحَنَ، وَسُوْءَ الْفِتَنِ مَاْ ظَهَرَ مِنْهَا وَمَاْ بَطَنَ، عَنْ بَلَدِنَاْ هَذَا وَعَنْ سَاْئِرِ بِلَادِ المُسْلِمِيْن، إِنَّهُ سَمِيْعٌ مُجِيْبٌ .
    الْلّهُمَّ تَوْلَّنَاْ أَجْمَعِيْنَ بِحِفْظِكَ ، وَمُنَّ عَلَيْنَاْ بِعَفِّوْكَ وَعَاْفِيَتِكِ ، وَاجْعَلِ الْحَيَاةَ زِيَاْدَةً لَنَاْ مِنْ كُلِ خَيْرٍ ، وَالمَوْتَ رَاْحَةً لَنَاْ مِنْ كُلِ شَرٍ ، وَآتِ نُفُوْسَنَاْ تَقْوَاْهَاْ ، وَزَكِّهَاْ أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاْهَاْ ، أَنْتَ وَلِيُّهَاْ وَمُوْلَاهَاْ ، بِرَحْمَتِكَ يَاْ أَرْحَمَ الْرَّاحِمِيْن .
    ] رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [ .
    عِبَادَ اللهِ :
    ] إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [ فَاذْكُرُوا اللهَ العَظِيمَ يَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوهُ عَلَى وَافِرِ نِعَمِهِ يَزِدْكُمْ وَلَذِكْرُ اللهِ أَكبَرُ وَاللهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُون .
    خطبة للشيخ عبيد الطوياوي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •