إنما الْمُتَوَكِّلُ الَّذِي يُلْقِي حَبَّهُ فِي الْأَرْضِ وَيَتَوَكَّلُ عَلَى اللَّهِ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 5 من 5
3اعجابات
  • 1 Post By ابن محمود
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: إنما الْمُتَوَكِّلُ الَّذِي يُلْقِي حَبَّهُ فِي الْأَرْضِ وَيَتَوَكَّلُ عَلَى اللَّهِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,058

    افتراضي إنما الْمُتَوَكِّلُ الَّذِي يُلْقِي حَبَّهُ فِي الْأَرْضِ وَيَتَوَكَّلُ عَلَى اللَّهِ

    10 حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ، حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ الْعَامِرِيُّ، نا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ، أنا عَوْنُ بْنُ مُوسَى، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ، لَقِيَ نَاسًا مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ، فَقَالَ: مَنْ أَنْتُمْ؟ قَالُوا: نَحْنُ الْمُتَوَكِّلُو نَ. قَالَ: بَلْ أَنْتُمُ الْمُتَّكِلُونَ ، إِنَّمَا «الْمُتَوَكِّلُ الَّذِي يُلْقِي حَبَّهُ فِي الْأَرْضِ، وَيَتَوَكَّلُ عَلَى اللَّهِ»

    ما صحة هذا الأثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: إنما الْمُتَوَكِّلُ الَّذِي يُلْقِي حَبَّهُ فِي الْأَرْضِ وَيَتَوَكَّلُ عَلَى اللَّهِ

    اخرجه ابن ابي الدنيا في التوكل وعزاه السيوطي في الدر المنثور للحكيم الترمذي ( غير صاحب السنن ) وذكره البيهقي في شعب الايمان ورجاله ثقات الا
    انه منقطع فمعاوية بن قرة لم يدرك عمر بن الخطاب
    والله اعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,337

    افتراضي رد: إنما الْمُتَوَكِّلُ الَّذِي يُلْقِي حَبَّهُ فِي الْأَرْضِ وَيَتَوَكَّلُ عَلَى اللَّهِ

    رواه ابن أبي الدنيا في التوكل (ص 61)، والدينوري في المجالسة، ورجال إسناده ثقات، ولكنه منقطع من رواية معاوية بن قرة المزني عن عمر رضي الله عنه، وهو ثقة من الثالثة، فالأثر ضعيف.
    وذكره الحكيم الترمذي في " نوادر الأصول " (1/405)، وعزاه كل من العجلوني في كشف الخفاء والسخاوي في المقاصد الحسنة إلى العسكري في الأمثال وغيره.
    وعزاه عبد الحي الكتاني في التراتيب الإدارية إلى الحاكم ولم أقفُ عليه عنده.
    وذكره ولي الدين ابن العراقي في الغيث الهامع ثم قال:
    قَالَ الْبَيْهَقِيُّ: يَعْنِي الْمُتِّكِلِينَ علَى أَموَالِ النَّاسِ.
    وقَالَ الْجُنَيْدُ: لَيْسَ التّوكُّلُ الكسبَ، ولاَ تَرْكَ الكسبِ؛ التَّوَكُّلُ سُكُونُ الْقَلْبِ إِلَى موعودِ اللَّهِ تعَالَى.
    قَالَ البَيْهَقِيُّ: فَعَلَى هذَا يَنْبَغِي أَنْ لاَ يَكُونَ تجريدُ هذَا السُّكونِ عَنِ الكَسْبِ شرطًا فِي صِحَّةِ التّوكلِ، بَلْ هو مكتسبٌ بِظَاهرِ العِلْمِ مُعْتَمَدٌ بِقَلْبِهِ علَى اللَّهِ تعَالَى، كَمَا قَالَ بعضُهم: اكتسبْ ظَاهرًا وتَوَكَّلْ بَاطنًا؛ فهو مَعَ كَسْبِهِ لاَ يَكُونُ معتمدًا علَى كَسْبِهِ بَلْ معتمدًا فِي كفَايةِ أَمْرِهِ علَى اللَّهِ تعَالَى ". اهـ.
    ويشهد له ما أخرجه البخاري في صحيحه فقال:
    حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بِشْرٍ، حَدَّثَنَا شَبَابَةُ، عَنْ وَرْقَاءَ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ:
    " كَانَ أَهْلُ الْيَمَنِ يَحُجُّونَ وَلَا يَتَزَوَّدُونَ وَيَقُولُونَ: نَحْنُ الْمُتَوَكِّلُو نَ، فَإِذَا قَدِمُوا مَكَّةَ سَأَلُوا النَّاسَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} "،
    قال البخاري: "رَوَاهُ ابْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ عَمْرٍو، عَنْ عِكْرِمَةَ مُرْسَلًا ". اهـ.
    قال الحافظ ابن حجر في تغليق التعليق:
    " أخبرني بِذَلِكَ أَبُو بَكْرِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْمَقْدِسِيُّ، بِقِرَاءَتِي عليه، أَخْبَرَكُمْ أَبُو نَصْرِ بْنُ الشِّيرَازِيِّ فِي كِتَابِهِ، عَنْ أَبِي الْقَاسِمِ بْنِ الْجَوْزِيِّ، أَنَّ يَحْيَى بْنَ ثَابِتِ بْنِ بُنْدَارٍ أَخْبَرَهُ، أنا أَبِي، أنا الْحَافِظُ أَبُو بَكْرٍ الْبَرْقَانِيُّ ، أنا الْحَافِظُ أَبُو بَكْرٍ الإِسْمَاعِيلِي ُّ، ثنا يَحْيَى بْنُ صَاعِدٍ، ثنا سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، ثنا سُفْيَانُ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، فَذَكَرَهُ،
    قَالَ ابْنُ صَاعِدٍ: هَكَذَا حدثنا بِهِ فِي الْمَنَاسِكِ، وحدثنا به في حديث عمرو، فلم يجاوز به عكرمة، مرسلا،
    رواه النسائي، عن سعيد بن عبد الرحمن، مسندا، ورواه ابن جرير، عن الفلاس، عن ابن عيينة، مرسلا،
    وقال سعيد بن منصور في السنن ثنا سفيان، عن عمرو، عن عكرمة به، مرسلا،
    وقال ابن أبي حاتم في التفسير له حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ، ثنا سفيان، عن عمرو بن دينار، عن عكرمة، فذكره مرسلا أيضا،
    وقال بعده رواه ورقاء، عن عمرو، عن عكرمة، عن ابن عباس، ورواية ابن عيينة أصح قوله ". اهـ.
    قلتُ: وحديث عمرو أخرجه أيضًا الطبري في تفسيره فقال: حَدَّثَنَا عَمْرٌو، قَالَ: ثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ عَمْرٍو، عَنْ عِكْرِمَةَ، قَالَ: فذكره مرسلا.
    وأخرج أيضًا فقال: حَدَّثَنَا بِشْرٌ بن معاذ، قَالَ: ثَنَا يَزِيدُ، قَالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عَنْ قَتَادَةَ، قَوْلِهِ: " {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى}، فَكَانَ الْحَسَنُ، يَقُولُ: فذكره مرسلا.
    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,058

    افتراضي رد: إنما الْمُتَوَكِّلُ الَّذِي يُلْقِي حَبَّهُ فِي الْأَرْضِ وَيَتَوَكَّلُ عَلَى اللَّهِ

    جزاكم الله خيراً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,337

    افتراضي رد: إنما الْمُتَوَكِّلُ الَّذِي يُلْقِي حَبَّهُ فِي الْأَرْضِ وَيَتَوَكَّلُ عَلَى اللَّهِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً.
    وجزاكم آمين.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •