إن لم تكن " أحمد " كن " أبا الهيثم "
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي

الموضوع: إن لم تكن " أحمد " كن " أبا الهيثم "

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,910

    افتراضي إن لم تكن " أحمد " كن " أبا الهيثم "

    إن لم تكن " أحمد " كن " أبا الهيثم "


    يقول عبد الله بن أحمد بن حنبل :
    كثيرا ما كنتُ أسمع أبي يقول :
    اللهم اغفر لأبي الهيثم
    اللهم ارحم أبا الهيثم
    فقلتُ له : ومن أبو الهيثم يا أبت ِ؟
    فقال : رجل ٌ من الأعراب لمَ أرَ وجهه!
    الليلة التي سبقت جَلدي وضعوني في زنزانة مظلمة
    فوكزني رجل وقال : أأنتَ أحمد بن حنبل ؟
    قلتُ : أجل
    قال : أتعرفني ؟
    قلت : لا
    فقال : أنا أبو الهيثم اللص، شارب الخمر، قاطع الطريق، مكتوب في ديوان أمير المؤمنين أني جُلدت ثماني عشر ألف جلدة متفرقة
    وقد احتملتُ كل هذا في سبيل الشيطان
    فاصبر أنتَ في سبيل الله يا أحمد!


    ولما أوثقوني وبدأ الجلد كنتُ كلما نزل السوط على ظهري تذكرتُ كلام أبي الهيثم وقلتُ في نفسي : اصبر في سبيل الله يا أحمد !


    إن لم تكن ابن حنبل فكن أبا الهيثم !


    أحب الحق ولو كنتَ غارقاً في الباطل


    أحب أهل الطاعة ولو كنت غارقاً في المعصية


    كن لله مهما نال الشيطان منك
    المصدر مناقب الإمام أحمد
    الصفحة:450-451
    الصفوة: 485/1
    ماصحة هذه الآثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,179

    افتراضي رد: إن لم تكن " أحمد " كن " أبا الهيثم "

    أخرجه ابن الجوزي في مناقب الإمام أحمد (ص:450)، وعنه عبد الغني المقدسي في المحنة على الإمام (ص:86) فقال:
    أخبرنا عبد الملك بن أبى القاسم, قال: أخبرنا عبد الله بن محمد الأنصارى, قال: أخبرنا أبو يعقوب, قال: سمعت إبراهيم بن إسماعيل الخلالى, قال: سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان, يقول: سمعت أحمد بن الحسن بن عبدويه, يقول:
    سمعت عبدالله بن أحمد بن حنبل, يقول: كنت كثيرا أسمع والدى يقول: رحم الله أبا الهيثم, عفا الله عن أبى الهيثم الحداد, اليوم الذى أخرجت فيه للسياط, ومدت يداى للعقابين, إذا أنا بإنسان يجذب ثوبى من ورائى,

    ويقول لى: تعرفنى. قلت: لا, قال: أنا أبو الهيثم العيار, اللص الطرار, مكتوب فى ديوان أمير المؤمنين أنى ضربت ثمانية عشر ألف سوط بالتفاريق, وصبرت فى ذلك على طاعة الشيطان لأجل الدنيا, فاصبر أنت فى طاعة الرحمن لأجل الدين. قال: فضربت ثمانية عشر سوطا بدل ما ضرب ثمانية عشر ألفا، وخرج الخادم، فقال: عفا عنه أمير المؤمنين ". اهـ.
    قلتُ: ذكره عبد الرحمن العليمي في المنهج الأحمد (1/38).
    وهذا إسناد غريب، هذا لم أجد ترجمة لأحد من هؤلاء الرواة.
    قلتُ: علق عبد القادر الأرناؤوط على هذا في حاشية المنهج فقال:
    ((لم أجده بهذا التمام.
    ويستدرك على المؤلف رحمه الله:
    - هلال بن نصر بن شافع، خادم الإمام أحمد.
    ذكره الحافظ السلفي في المشيخة البغدادية ورقة ((133)) قال:
    كَتَبَ إِلَيَّ أَبُو نَصْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْجُرْجَانِيُّ الإِسْمَاعِيلِي ُّ، يَذْكُرُ أَنَّهُ لَقِيَ هِلالَ بْنَ نَصْرِ بْنِ شَافِعٍ، مَوْلَى أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ فِي جَامِعِ الرَّصَافَةِ بِبَغْدَادَ شَيْخًا أَسْوَدَ كَبِيرَ السِّنِّ، قَالَ: فَسَأَلْتُهُ عَنِ اسْمِهِ وَاسْمِ أَبِيهِ، فَقَالَ: اسْمِي هِلالُ بْنُ نَصْرِ بْنِ شَافِعٍ، مَوْلَى أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ وَخَادِمِهِ، أَخْدِمُهُ طُولَ دَهْرِهِ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ عَنْ سِنِّهِ، فَذَكَرَ أَنَّ سِنَّهُ مِائَةٌ وَأَرْبَعَةٌ وَأَرْبَعُونَ سَنَةً، ثُمَّ ذَكَرَ بَعْضَ مَا كَانَ مِنْ مِحْنَةِ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وَمَا رُفِعَ إِلَيْهِ، وَمَا نُوظِرَ عَلَيْهِ،
    قال عبد القادر الأرناؤوط: "وذكر غرائب مستنكرة تجدها هناك ". اهـ.
    قلت تكلمة الراوية:
    [فَقَالَ: دَخَلَ عَلَيْهِ خَالِدٌ الْحَدَّادُ وَهُوَ فِي حَبْسِهِ، فَقَالَ لَهُ: يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ضُرِبْتُ ثَلاثَةَ آلافِ سَوْطٍ فِي الْعِيَارَةِ، فَلَمْ أُقِرَّ، وَأَنْتَ رَجُلٌ مِنْ أَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ، وَقَدْ حُبِسْتَ مِنْ أَجْلِ الدِّينِ، فَإِنْ طَاوَعْتَ الْقَوْمَ وَأَقْرَرْتَ لَهُمْ وَقُلْتَ الْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ، افْتُتِنَ النَّاسُ وَمَاجُوا، فَقُلُوبُهُمْ مُتَعَلِّقَةٌ بِكَ، فَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ: مَا خَرَجْتُ مِنَ الْحَرْبِيَّةِ حَتَّى تَحَنَّطْتُ لِلْمَوْتِ، وَلَوْ قُطِّعْتُ إِرْبًا إِرْبًا مَا قُلْتُ الْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ.
    قَالَ: ثُمَّ قَدِمَ لِيُضْرَبَ، فَضُرِبَ سَبْعَةَ عَشَرَ سَوْطًا، ثُمَّ أُرْسِلَ، فَتَعَرَّضَ لَهُ خَالِدٌ وَسَكَّنَ مِنْهُ، وَطَيَّبَ بِقَلْبِهِ، ثُمَّ قَالَ هِلالٌ: رَأَيْتُ بَابًا مِنْ حَدِيدٍ قَدْ أُحْمِيَ عَلَيْهِ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ الْجُمُعَةَ وَالسَّبْتَ وَالأَحَدَ، وَجِيءَ بِخَالِدٍ الْحَدَّادِ، وَعَافِيَةَ الْبَاقِلانِيِّ لِيَمْشِيَا عَلَيْهِ، فَمَشِيَا فَلَمَّا صَارَا عَلَى الْبَابِ انْحَلَّ مِئْزَرُ عَافِيَةَ الْبَاقِلانِيِّ فَقَبَضَ عَلَى يَدِ خَالِدٍ، وَقَالَ: انْظُرْ حَتَّى تُؤْزَرَ، وَتُرِيَكَ الجِلْدَ.
    فَسَأَلْتُهُ أَنَا عَنْ تَفْسِيرِ مَا قَالَهُ عَافِيَةُ، فَقَالَ هِلالٌ: هَذِهِ لُغَةٌ لَهُمْ لَيُحَرِّفُونَه َا، أَرَادَ بِهَا تَجَلُّدَهُمْ وَاقْتِدَارَهُم ْ وَشَهَامَتَهُمْ ، وَسَقَطَا وَمَاتَا وَقُبِرَا فِي مَكَانٍ وَاحِدٍ، قُلْتُ لَهُ: مَنْ خَالِدٌ وَعَافِيَةُ هَذَيْنِ؟ قَالَ: هُمَا مِنَ الْفِتْيَانِ، قَالَ هِلالٌ: وَرَأَيْتُ مَوْلايَ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ وَكَانَ يَخْضِبُ بِالْحُمْرَةِ، وَكَانَ يَعْتَمُّ بِعَمَامَةٍ طَائِفِيَّةٍ عَدَوْلِيٍّ.
    ثُمَّ سَأَلْتُهُ عَنْ عُمُرَ أَبِيهِ، فَقَالَ: مَاتَ وَسِنُّهُ مِائَةٌ وَإِحْدَى وَثَمَانُونَ، وَكَانَ خَدَمَ السَّفَّاحِ. وَسَأَلْتُهُ عَنْ وِلادَتِهِ، فَقَالَ: فِي سَنَةِ مِائَتَيْنِ وَسَبْعَةٍ، وَسَأَلْتُهُ عَنِ اسْمِ جَدِّهِ فَقَالَ: كَانَ اسْمَهُ شَافِعٌ صَاحِبُ مِطْرَدِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَلِوَائِهِ، وَقَالَ أَبُو نَصْرٍ الإِسْمَاعِيلِي ُّ: وَجَدْتُ فِي بَعْضِ مَا مَرَّ بِي أَنَّ خَالِدًا الْحَدَّادَ كَتَبَ إِلَى أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ بِهَذَيْنِ الْبَيْتَيْنِ يَعِظُهُ بِهِمَا فِي أَيَّامِ مِحْنَتِهِ:

    رَيْبُ الزَّمَانِ كَمَا تَرَى يَا أَحْمَدُ *** فَإِذَا جَزَعْتَ مِنَ الأُسُودِ فَمَنْ لَهَا
    الصَّبْرُ يَقْطَعُ مَا تَرَى فَاصْبِرْ لَهَا *** فَلَعَلَّهَا أَنْ تَنْجَلِي وَلَعَلَّهَا
    فَأَجَابَهُ أَحْمَدُ:
    صَبَّرْتَنِي وَوَعَظْتَنِي فَأَنَا لَهَا *** وَسَتَنْجَلِي مَا لا أَقُولُ لَعَلَّهَا
    إِنَّ الَّذِي عَقَدَ الَّذِي انْعَقَدَتْ بِهِ *** عُقَدُ الْمَكَارِهِ فِيكَ يَحْسُنُ حَلُّهَا "]. اهـ.
    قلتُ: أعل عبد القادر ذلك الخبر بأن ابن الجوزي لم يذكره.
    قلتُ: لا، بل ذكره كما ذكرنا ءانفا ورواية أبي طاهر السلفي بها زيادة وإسنادها إلى هلال حسن.
    فأبو نصر محمد بن أحمد الإسماعيلي قال عنه حمزة بن يوسف السهمي: " له جاه عظيم وقبول عند الخاص والعام في كثير من البلدان وتحل بكتابه العقد ". اهـ. [انظر ترجمته في تاريخ الإسلام للذهبي].
    أما هلال بن نصر فلعله والد ناشب بن هلال بن نصر أبي منصور بن أبي النجم الحراني. سمع المسند من أبي القاسم بن الحصين [انظر ترجمته في التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد لأبي بكر الحنبلي].

    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,910

    افتراضي رد: إن لم تكن " أحمد " كن " أبا الهيثم "

    جزاكم الله خيرا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,179

    افتراضي رد: إن لم تكن " أحمد " كن " أبا الهيثم "

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا.
    جزاك الله خيرا وبارك الله فيك.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •