ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7
4اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,540

    افتراضي ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.

    3 - أنَّ عَلقمَةَ غَزا خُراسانَ ، فأقام سنتَينِ يصلِّي ركعتينِ ، ولا يجمعُ ، فحضَرَتِ ابنَ عمٍّ له الوفاةُ فذهَب يعودُه ، فقال حدَّثني ابنُ مسعودٍ ، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال : ما مِن مؤمنٍ إلا وله ذنوبٌ يكافأُ بها في الدنيا وتَبقى عليه بقيةٌ يُشَدَّدُ بها عليه عندَ الموتِ ، ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ - يعني الفجأةَ

    الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : البوصيري | المصدر : إتحاف الخيرة المهرةالصفحة أو الرقم: !2/432 | خلاصة حكم المحدث : له شاهد

    هل صح هذا الأثر موقوفاً؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,571

    افتراضي رد: ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    3 - أنَّ عَلقمَةَ غَزا خُراسانَ ، فأقام سنتَينِ يصلِّي ركعتينِ ، ولا يجمعُ ، فحضَرَتِ ابنَ عمٍّ له الوفاةُ فذهَب يعودُه ، فقال حدَّثني ابنُ مسعودٍ ، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال : ما مِن مؤمنٍ إلا وله ذنوبٌ يكافأُ بها في الدنيا وتَبقى عليه بقيةٌ يُشَدَّدُ بها عليه عندَ الموتِ ، ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ - يعني الفجأةَ

    الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : البوصيري | المصدر : إتحاف الخيرة المهرةالصفحة أو الرقم: !2/432 | خلاصة حكم المحدث : له شاهد

    هل صح هذا الأثر موقوفاً؟
    قال ابن حجر في المطالب العالية: (2: 479)، قال عقبه: (وله شاهد من حديث بريدة بن الحصيب، رواه النسائي، وابن ماجه، والترمذي ، وحسنه).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,115

    افتراضي رد: ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.

    بشأن رواية الموقوف فقد أخرج هذا اللفظ هو البيهقي في الشعب (12/455) من طريق: أَبِي النَّضْرِ، قال: نَا الْحُسَامُ بْنُ الْمِصَكِّ , عَنْ أَبِي مَعْشَرٍ , عَنْ إِبْرَاهِيمَ , عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ قَيْسٍ ,
    أَنَّهُ غَزَا خُرَاسَانَ , فَحَضَرَتِ ابْنَ عَمٍّ لَهُ وَفَاةٌ فَذَهَبَ يَعُودُهُ فَمَسَحَ جَبِينَهُ فَإِذَا هُوَ يَرْشَحُ , فَقَالَ: اللهُ أَكْبَرُ ,
    حَدَّثَنِي ابْنُ مَسْعُودٍ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    " مَوْتُ الْمُؤْمِنِ بِرَشْحِ الْجَبِينِ , وَمَا مِنْ مُؤْمِنٍ إِلَّا لَهُ ذُنُوبٌ يُكَافَأُ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَيَبْقَى عَلَيْهِ بَقِيَّةٌ وَيُشَدَّدُ بِهَا عَلَيْهِ عِنْدَ الْمَوْتِ ". قَالَ عَبْدُ اللهِ: " وَلَا أُحِبُّ مَوْتًا كَمَوْتِ الْحِمَارِ ". اهـ.
    وهذا إسناده منكر مرفوعًا والصواب وقفه على ابن مسعود رضي الله عنه، قال الهيثمي في المجمع (2/ 325): "
    رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه حسام بن مصك وهو ضعيف". اهـ.
    ورواه أحمد بن منيع عن موسى بن داود عن حسام بن مصك به، كما في المطالب العالية (5/207) لابن حجر، وتابعه يوسف بن مسلم كما في جزء ابن فيل (1/103) عنه.
    وقد أخرجه الشاشي في مسنده (1/358-357) فجعل قول: "موت الفجأة"، تفسير أحد الرواة وهو مسلم بن إبراهيم الفراهيدي الأزدي الراوي عن حسام بن مصك.
    قال البيهقي: "
    خَالَفَهُ يُونُسُ بْنُ عُبَيْدٍ مِنْ أَبِي مَعْشَرٍ، فَوَقَفَهُ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ". وهذا هو الصواب.
    أخرجها البزار في في مسنده (10/279) فقال: وَحَدَّثَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ الْقُرَشِيُّ، قَالَ: نا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ، عَنْ يُونُسَ، عَنْ أَبِي مَعْشَرٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: " مَوْتُ الْمُؤْمِنِ بِعَرَقِ الْجَبِينِ ". اهـ.
    وهذا إسناده حسنٌ، رجاله ثقات عدا محمد بن عبد الملك البصري وهو صدوق حسن الحديث.
    أما ما جرى لعلقمة في خراسان فهو ثابت أخرجه عبد الرزاق في مصنفه (3/596) فقال:
    عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، قَالَ: كَانَ عِنْدَ أَخٍ لَهُ وَهُوَ يَسُوقُ، فَجَعَلَ يَرْشَحُ جَبِينُهُ، فَضَحِكَ عَلْقَمَةُ، فَقَالَ لَهُ يَزِيدُ بْنُ أَوْسٍ: مَا يُضْحِكُكَ يَا أَبَا شِبْلٍ؟ قَالَ: إِنِّي سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ، يَقُولُ:
    "
    إِنَّ نَفْسَ الْمُؤْمِنِ تَخْرُجُ رَشْحًا، وَإِنَّ نَفْسَ الْكَافِرِ تَخْرُجُ مِنْ شِدْقِهِ، كَمَا تَخْرُجُ نَفْسُ الْحِمَارِ، إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَيُشَدَّدُ عَلَيْهِ عِنْدَ مَوْتِهِ بِالسَّيِّئَةِ قَدْ عَمِلَهَا لِتَكُونَ بِهَا، وَإِنَّ الْكَافِرَ لَيُهَوَّنُ عَلَيْهِ عِنْدَ مَوْتِهِ بِالْحَسَنَةِ قَدْ عَمِلَهَا لِتَكُونَ بِهَا ". اهـ.
    وأخرجه وكيع في الزهد (1/ 317) موقوفًا فقال: حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة قَالَ: قَالَ عَبْدُ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: فذكره.
    وإسناده صحيح، رجاله ثقات.
    والله أعلم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    قال ابن حجر في المطالب العالية: (2: 479)، قال عقبه: (وله شاهد من حديث بريدة بن الحصيب، رواه النسائي، وابن ماجه، والترمذي ، وحسنه).
    أظن أن القائل هو البوصيري في كتاب إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة (2/432) وليس ابن حجر.
    قال الترمذي في جامعه (982) : " هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ، وَقَدْ قَالَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ: لَا نَعْرِفُ لِقَتَادَةَ سَمَاعًا مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ". اهـ.
    قلتُ:
    له متابعة أخرجها البزار في مسنده (10/279) فقال: وَحَدَّثَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ، قَالَ: نا يُوسُفُ بْنُ يَعْقُوبَ الضُّبَعِيُّ، قَالَ: نا كَهْمَسُ بْنُ الْحَسَنِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ، صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
    قال البزار: "
    وَلا نَعْلَمُ أَسْنَدَ كَهْمَسٌ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ، وَلا نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ كَهْمَسٍ إِلا يُوسُفُ بْنُ يَعْقُوبَ ". اهـ، قلتُ: وهذا إسناد رجاله ثقات.
    وله شاهد ورد في
    مختصر الأحكام المستخرج على جامع الترمذي للطوسي (888) فقال:
    نا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ الْمُقَوِّمِيُّ ، قَالَ: نا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ: نا أَبُو الأَحْوَصِ، عَنِ الأَشْعَثِ بْنِ أَبِي الشَّعْثَاءِ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ بَعْضِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ، قَالَتْ: “ وَجِعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَاشْتَدَّ عَلَيْهِ، فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَتْ: قُلْتُ لَهُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ؛ لَوْ صَنَعَ هَذَا بَعْضُنَا عَسَى أَنْ تَجِدَ عَلَيْهِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ، صلى الله عليه وسلم: “ أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ الْمَيِّتَ يُشَدَّدُ عَلَيْهِ لِيُكَفَّرَ عَنْهُ خَطَايَاهُ أَوْ لِيُكَفَّرَ عَنْهُ ؟ “. اهـ.

    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,540

    افتراضي رد: ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.

    جزاكم الله خيراً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,115

    افتراضي رد: ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً.
    وجزاكم آمين.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,571

    افتراضي رد: ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.


    أظن جانب الشيخ العلوان الصواب في نفي وجوده
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,571

    افتراضي رد: ولا أحِبُّ موتًا كموتِ الحِمارِ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    أظن أن القائل هو البوصيري في كتاب إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة (2/432) وليس ابن حجر.
    أحسنت، وأرجع وأنا من الصاغرين
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •