الانسجام بين الزوجين


أم عبد الرحمن محمد يوسف



دعني أسافر في ناظريك
وأروي ظمأي في مقلتيك


وأزرع حبي على وجنتيك
وأملأ قلبي حبًا إليك


أيها الأزواج:
(عندما نتفادى أن نختار التجديد، فإننا في حقيقة الأمر نكون قد اخترنا أن نبقي العلاقة الزوجية كما هي دون تغيير، فالإحجام يعني القبول بالوضع الراهن وعملية عدم الاختيار تجعلنا نخسر الفرص للتغيير الإيجابي، وحتى إذا قررنا أن نحتفظ بالعلاقة كما هي، يجب أن نكون على وعي بأن هذا هو ما اخترناه) [حان الوقت لزواج أفضل، د. جون كارلسون، ص(79)، بتصرف].
فإذا شعر كلا الزوجين أن الحياة العاطفية بينهما قد أصابها بعض الملل، فيجب أن يعلما أنه ينبغي أن يغيرا شيئًا ما، فهناك تغييرات صغيرة تكون كافية لإبعاد هذا الملل، مثل تخصيص عطلة نهاية الأسبوع لنزهة أو حوار رقيق، فلا يجب للزوجين أن يقولا أن مشاعر الحب والهتمام قد اختفت من حياتهما، فإنها تعود بإذن الله حينما يتغير السلوك.
الانسجام...كيف يتحقق؟
إنه من الجميل (أن نمنح فعلًا شريك حياتنا باستمرار مشاعر الحب والحنان الرقيقة سواء كان ذلك من خلال الكلمات أو من خلال الأعمال، أو حتى من خلال الفكر، ربما اكتشفت أخي الزوج/ أختي الزوجة من تلقاء نفسك في تلك اللحظات بالذات أنه لم يسبق لكما أن شعرتما معًا بشعور رائع كمثل هذا الشعور في هذا اليوم، فلتدعا تلك اللحظات تتكر باستمرار فيما بينكما، فحين ذلك ستكونان الأمراء الذين يحلم به كل واحد منهما بأن يكون شريك حياته منهم)[بلوغ النجاح في الحياة الزوجية، كلاوديا إنكلمان، ص(162)].
أنواع الانسجام:
1. الانسجام الحسي:
يتوق كل من المرأة والرجل إلى الشعور بأنه محبوب، ويريد المزيد من المودة والقرب مع شريك الحياة، ولكن كلا الجنسين يتخذ إلى هذا الهدف طريقًا مختلفًا عن الآخر، فالرجل يسعى لتحقيق القرب العاطفي عن طريق العلاقة الحميمة، أما المرأة فتحقق لنفسها القرب العاطف من خلال الحديث المتبادل، وتبادل الأفكار والمشاعر.
وهذا (من الفروقات الهامة بين الرجل والمرأة، طريقة التعبير عن الحب، فالرجل يعبر عن الحب بالعلاقة الحميمة، بينما المرأة تعبر عن هذه العلاقة الخاصة بالحب في الغالب، فالرجل يفهم الحب من خلال العلاقة الخاصة بين الزوجين، وهو إذا أراد أن يعبر عن رغبته في العلاقة الخاصة، أظهر معاني وكلمات المحبة، وإذا أراد أن يتأكد من أن زوجته تحبه، دعاها للفراش أو لاحظ استجابتها تجاهه.
ولذا فمن هنا تعلمين أختي الزوجة، حرص الإسلام على استجابة المرأة لطلب الزوج في الجماع، وأن هذا الحق حق فوري للرجل، ربما كان السبب أن رفض الزوجة لزوجها في ذلك الوقت قد يترك أثرًا كبيرًا في النفس، بمعنى أن الزوج يفهم رفض زوجته للعلاقة الخاصة، فيفهمه أنه دليل على عدم حبها له) [كيف تكسبين محبوبك؟، د. صلاح الراشد، ص(83)، بتصرف].
إن انقطاع المغازلة العاطفية، يفقد الزواج عذوبته ويجعل خيال الزوجين فقيرًا مجدبًا، بل سرعان ما يتحول الزواج إلى مجرد أمر واقع أو تأدية واجب اجتماعي، أو ربما تحول إلى تقييد خانق للحياة.
فالمغازلة العاطفية بين الزوجين تنعش الحياة الزوجية، وتجدد نشوتها يومًا بعد يوم، بالرغم مما ينتابها من مشاق ومتاعب لا مفر منها.
ومن هنا فإن على الزوجين أن يجعلا بينهما رسول، فقد جاء في الآثار: لا يقعن أحدكم على امرأته كما تقع البهيمة، وليكن بينهما رسول، قيل وما الرسول؟ قال: القبلة والكلام، وهو المعنى الذي أراده صلى الله عليه وسلم، في وصيته لمن أراد الزواج في الحديث الصحيح: هلا بكرًا تلاعبها وتلاعبك.
فإن الوصية بالقبلة والكلام والمداعبة والملاعبة، أوسع من أن تكون في لحظات ثم تخبو، وهي ليست لغة المساء فحسب.
وحين تكون القبلة والكلام هي لغة المساء فحسب، فإن ذلك ينغص العيش ويكدره، ويضيع حلاوة اللقاء، فيتحول إلى لقاء ميكانيكي ينتهي بانتهاء ضجيجه.
ورقة عمل:
(هناك أمور يمكن من خلال الأخذ بها أن نصل إلى علاقة زوجية قوية ومليئة بالشوق والرغبة والمتبادلة، منها:
أولًا: حسن اختيار اللقاء الزوجي، من خلال تهيئة الظروف لإشباع كامل، ولا بأس من ترتيب يوم أو ليلة لكي يجد الزوجان مساحة خاصة للعلاقة بينهما في الفراش، وفي التواد والتراحم بشكل عام في وبجة طعام أو جلسة استرخاء أو كوب شاي في هدوء دون صراخ الأطفال أو بكائهم.
ثانيًا: أن يحرص الزوجان على الاستمرار في فراش واحد، وألا يكون الحل السهل أن يكون لكل منهما برنامجه اليومي، فينفصلا شعوريًا، ويصبح اللقاء فقط على مائدة الطعام، أو عندما يخرج الزوج مرهقًا، أو عند مناقشة أمور الحياة المادية.
ثالثًا: تجديد العلاقة الحميمة، والتعامل مع هذه العلاقة بتجديد أوضاعها أثناء المعاشرة، والتفاعل بين الروحين والجسدين، فضلًا عن الكلمات الجميلة التي تربط النفس برباط الحب والإخلاص وتحقق الدفء المستمر في علاقة تنمو وتثري مع الأيام) [المفاتيح الذهبية في احتواء المشكلات الزوجية، نبيل محمد محمود، ص(201-203)، بتصرف].
2. الانسجام الروحي:
تتمتع العلاقة الزوجية بدرجة عالية من الحساسية، ولذلك يجب الاعتناء بها جيدًا وباننتظام من خلال مشاعر الحب، وإشارات المودة والرحمة من العينين، واليدين واللسان، وأيضًا من خلال العلاقة الحسية بين الزوجين، ولكن هذه العلاقة مهما ارتفعت، فيجب ألا تطغى على العلاقة الفكرية والروحية بينهما، كما يجب ألا تؤثر في المشاركة، في الحياة الحسية والانسجام الروحي في ذات الوقت.
فإن اللذة الحسية مهما تنوعت ومهما ارتفعت، فلن تجلب السعادتة غلى الزوجين حتى يكون بينهما الحب بمعناه الروحي النفسي الذي يعني الامتزاج النفسي، بنفس قدر الامتزاج الجسدي بين الزوجين.
وكل من يملك نفسًا سوية يدرك أنه لا يمكنه أن يصل إلى السعادة عبر اللقاء الحسي فقط دون الحب الروحي، بل إننا نؤكد أنه لا يستطيع أن يداعب الزوج زوجته إلا إذا كان مدفوعًا بالحب الذي يمزج النفس بالبدجن، فإذا أعوزه الحب لم يستطع المداعبة، واستحال عليه الإقدام عليها.
أما حين يربط الحب بين زوجين، فإنهما يتطلعان إلى تحقيق هدف من لقائهما الحسي هو رغتهما المشتركة في أن يصيرا شخصًا واحدًا، يسعى إلى هدف واحد، مدفوعًا بالحب.
(إن احتياج كل إلى صاحبه كاحتياجه إلى اللباس وكل منهما كاللباس لصاحبه، أليس الانسجام بينهما موجودًا؟ أليس السخاء مبذولًا؟ بل أليست الأسرار مكتومة؟ كل يفضي إلى الآخر بخبيئة نفسه، يحدثه بما يخفيه عن الناس لاستوائهما في السراء والضراء والعسر واليسر والفرح والحزن، أليس يعفها ويحصنها، وأليست هي تعفه وتحصنه؟ فحاجة كل منهما إلى الآر حاجته إلى اللباس) [في ظلال القرآن، سيد قطب].
ولذا يجب أن يكون بين الزوجين (حب، وتعلق، ومشاركة متبادلة في أمور الفكر، ولكن لابد من الود الخالص والوفاء العميق الكامل في كل لفظ وعمل ومع ذلك فليترك كل من الزوجين لزوجه فراغًا كافيًا، وراحة كافية ووقتًا كافيًا، وليحترم كل منهما شخصية زوجه ورغبته في أن يخلو أحيانًا غلى نفسه، وليتعلم كل منهما متى يترك الآخر لنفسه وكيف يتحركه؟) [الزواج المثالي، فان دفلد، ص(444)، بتصرف].
ورقة عمل:
بالنسبة للزوج:
1- على الزوج بعد فهم هذه الطبيعة أن يتعلم الاهتمام بالأشياء البسيطة في حياة زوجته، والتي ربما كانت لا تهمه من قبل هذا الفهم.
2- أن يهتم أيضًا بالهدايا البسيطة الصغيرة والمتكررة؛ مثل إهدائها وردة، أو عقد أكسسوار أو زجاجة عطر.
3- ولا ينسَ أن يهديها المشاعر، فالمرأة تمتلئ حيوية وعطاء عندما تشعر أن الرجل يرعاها ويهتم بمشاعرها، بالكلمة الجميلة والابتسامة المعبِّرة والمعاملة المهذبة، والثناء على جمالها ورقتها وأنوثتها، فهي تريد تقديرك لها ولجمالها.
يحكي ديل كارنجي فيقول: توفيت جدتي لأمي منذ بضعة أعوام وهي في الثامنة والسبعين من عمرها، وحدث قبيل وفاتها أن أطلعناها على صورة التُقطت لها قبل ذلك بنحو نصف قرن، لم تتمكن عيناها الواهنتان أن تتطلع إلى الصورة، ولكنها ابتسمت ابتسامة واهنة وسألت سؤالًا عجيبًا: أي الثياب كنت أرتدي؟
هل تتذكر أخي الزوج ما كنتَ ترتدي أنت منذ أسبوع؟ أظنك لا تتذكر، ولو سألت أكثر الرجال قوة في الذاكرة فلن تجده يتذكر إلا ما كان يرتديه منذ أيام وبالكاد، أما المرأة فاسألها عن ثيابها التي حضرت بها زواج خالها وهي في العاشرة من عمرها؛ فسوف تصفها لك بالكامل، وخاصة مواطن الجمال فيها.
4- اشكرها إذا اشترت لك أو أهدتك شيئًا ولو كان بسيطًا، اشكرها بعد المتعة الجسدية، اشكرها إذا قالت كلمة جميلة، اشكرها إذا وفَّرت لك جوًّا من الاستقرار والبهجة في البيت.
5- اثنِ على طعامها، على جمالها، على ملابسها؛ فهذا يُسعد المرأة وفيه تقدير لها، وكل إنسان يحتاج إلى التقدير، إن التقدير هو أحد العوامل التي تُشعِر الآخر بحبنا له
بالنسبة للزوجة:
ـ إذا دعاكِ زوجك للقاء الخاص والعلاقة الحميمة، فلبي نداءه، واعلمي أن الزوج معيار الحب الذي تكنيه له، من خلال استجابتك له.
ـ لابد أن تفهمي طبيعة زوجك، فكوني دائمة مشجعة له وقدري مجهوده.
ـ عندما يواجه زوجك مشكلة ما لا تسعي إلى حلها، وتقترحي عليه الاقتراحات، بل ادعميه واجعليه يشعر أنكِ بجانبه من خلال الشد من أزره.
المصادر:
· الزواج المثالي، فان دفلد.
· حان الوقت لزواج أفضل، د. جون كارلسون.
· بلوغ النجاح في الحياة الزوجية، كلاوديا إنكلمان.
· كيف تكسبين محبوبك؟، د. صلاح الراشد.
· المفاتيح الذهبية في احتواء المشكلات الزوجية، نبيل محمد محمود.
· في ظلال القرآن، سيد قطب.