بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله ..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي

الموضوع: بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,074

    افتراضي بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله ..

    عن أبي حاتم عن ليث بن أبي سليم قال: بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله تقرأ في إناء فيه ماء ثم يصب على رأس المسحور والآيات هي قوله تعالى: فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ المُفْسِدِينَ {يونس:81} وقوله: فوَقَعَ الحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {الأعراف:118} وقوله: إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى {طه:69}


    ماصحة هذا الاثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,357

    افتراضي رد: بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله ..

    أخرجه ابن أبي حاتم في تفسيره وأبو الشيخ الأصبهاني فقال ابن أبي حاتم [١٠٥١٤]: حدثنا محمد بن عمار بن الحارث ، ثنا عبد الرحمن الدشتكي ، ثنا أبو جعفر الرازي عن ليث ، قال:
    بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله تقرأ في إناء فيه ماء ثم يصب على رأس المسحور الآية التي في سورة يونس : (فَلَمَّا أَلْقَوْا قالَ مُوسى ما جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ وَيُحِقُّ اللهُ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ) والآية الأخرى : (فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ ما كانُوا يَعْمَلُونَ) إلى انتهاء أربع آيات ، وقوله : (إِنَّما صَنَعُوا كَيْدُ ساحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتى). اهـ.
    وهذا أثر مقطوع من بلاغيات الليث، إسناده إلى الليث حسن من أجل أبي جعفر الرازي وهو عيسى بن ماهان الرازي قال عنه الحافظ ابن حجر في التقريب : "صدوق ، سيء الحفظ خصوصا عن المغيرة". اهـ.
    قلتُ: ولعله ما يقصد ما ورد في أحاديث أبي عبد الله الرزاي [6] لمخطوط نشرته جوامع وفيها سقط في آخر الحديث قال:
    حدثنا أبو بكر أحمد بن علي المعروف بابن عليل المطيري، ثنا محمد بن مهران، ثنا محمد بن حميد الرازي , نا يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق، عن الزهري، قال:
    قالت اليهود: محمد سحرناه فلم يعمل فيه السحر , وسممناه فلم يعمل فيه السم.

    فقال رجل منهم يقال له ابن صوريا أنا أصيبه بعيني , وهو قول الله تعالى: {وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم} [القلم: 51] .
    فجاء فوقف بحذاء النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: " ما أحسن عينيه، وأحسن لحيته، كأن أسنانه خرزات جوهر، وكأن عنقه إبريق فضة.
    فأصابته العين , فنزل عليه جبريل عليه السلام , فقال: " أعيذك بالواحد من شر كل حاسد، أو قائم أو قاعد، أو نافث أو عاقد، يأخذ بالمراصد , أعيذك بالله الذي لا إله إلا هو من شر كل صورة أو خيال , أو سواد أو بياض أو تمثال؛ معاهد أو غير معاهد، ممن يسكن الهواء أو السحاب , أو الظلمات والنور , والظل والحرور , والبر والبحور , والسهل والوعور , والخراب والعمران , والمغائض والكنائس , والنواويس والآجام , والآكام والأعلام , والأرجام والمهامه , والجبال من الصادرين , ومن يعمل الخطيئة ويولع بها , ومن شر النفاثات في العقد، ومن شر حاسد إذا حسد , أعيذك بأهيا شر أهيا، أذوناي أصباوت، آل شداى، ملك قدوس، فذلك الله العزيز الحكيم , {وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا} [الإسراء: 81] , {فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنى تصرفون} [يونس: 32] ، {بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون} [الأنبياء: 18] , {قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين} [يونس: 81] , {فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين} [الأعراف: 119] مرتدين مولين بجند الله الغالبين , جبريل وميكائيل , {إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام} [الأعراف: 54] إلى آخر الآيات الثلاث، {لطمسنا على أعينهم} [يس: 66-66] , {فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى} [طه: 77] , {فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب} [الحديد: 13] . . . . . . . . ". اهـ.
    وهذا إسناد صعيف جدًّا، ابن عليل المطيري ذكره الخطيب البغدادي بلا تعديل ولا جرح فهو مجهول، ومحمد بن حميد الرازي "حافظ ضعيف" كذا قال ابن حجر وقد تركه البخاري وغيره، وعنعنة ابن إسحاق فهو مدلس.
    وقد روى أول الاستعاذة ابن إسحاق كما في السيرة (1/45) له فقال:
    حدثنا أحمد نا يونس عن ابن إسحاق قال: فكانت آمنة بنت وهب أم رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلّم) تحدث أنها أتيت حين حملت محمدا (صلى اللّه عليه و سلّم) فقيل لها: إنك قد حملت بسيد هذه الأمة، فإذا وقع [إلى*] [1] الأرض فقولي:
    أعيذه بالواحد* * * من شر كل حاسد
    في كل برّ عابد* * * و كل عبد رائد
    نزول غير زائد* * * فإنه عبد الحميد الماجد
    حتى أراه قد أتى المشاهد
    فإن آية ذلك أن يخرج معه نور يملأ قصور بصرى من أرض الشام، فإذا وقع فسميه محمدا، فإن اسمه في التوراة أحمد، يحمده أهل السماء و أهل الأرض، و اسمه في الفرقان محمد فسميه بذلك". اهـ.

    وصرح ابن إسحاق فيما أخرجه الطبري وغيره في تفسيره [8 : 414] فقال:
    حَدَّثَنَا هَنَّادٌ، وَأَبُو كُرَيْبٍ، قَالا: ثنا يُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ، عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ، قَالَ: ثني الزُّهْرِيُّ، قَالَ: سَمِعْتُ رَجُلا مِنْ مُزَيْنَةَ يُحَدِّثُ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيِّبِ، أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ حَدَّثَهُمْ،:
    "أَنَّ أَحْبَارَ يَهُودَ اجْتَمَعُوا فِي بَيْتِ الْمِدْرَاسِ حِينَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ، وَقَدْ زَنَى رَجُلٌ مِنْهُمْ بَعْدَ إِحْصَانِهِ بِامْرَأَةٍ مِنْ يَهُودَ قَدْ أَحْصَنَتْ، فَقَالُوا: انْطَلِقُوا بِهَذَا الرَّجُلِ وَبِهَذِهِ الْمَرْأَةِ إِلَى مُحَمَّدٍ، فَاسْأَلُوهُ كَيْفَ الْحُكْمُ فِيهِمَا فَوَلُّوهُ الْحُكْمَ عَلَيْهِمَا، فَإِنْ عَمِلَ فِيهِمَا بِعَمَلِكُمْ مِنَ التَّجْبِيهِ، وَهُوَ الْجَلْدُ بِحَبْلٍ مِنْ لِيفٍ مَطْلِيٍّ بِقَارٍ، ثُمَّ تُسَوَّدُ وُجُوهُهُمَا، ثُمَّ يُحْمَلانِ عَلَى حِمَارَيْنِ، وَتُحَوَّلُ وُجُوهُهُمَا مِنْ قِبَلِ دُبُرِ الْحِمَارِ، فَاتَّبِعُوهُ، فَإِنَّمَا هُوَ مَلِكٌ، وَإِنْ هُوَ حَكَمَ فِيهِمَا بِالرَّجْمِ فَاحْذَرُوهُ عَلَى مَا فِي أَيْدِيكُمْ أَنْ يَسْلُبَكُمُوهُ .

    فَأَتَوْهُ، فَقَالُوا: يَا مُحَمَّدُ، هَذَا الرَّجُلُ قَدْ زَنَى بَعْدَ إِحْصَانِهِ بِامْرَأَةٍ قَدْ أَحْصَنَتْ، فَاحْكُمْ فِيهِمَا، فَقَدْ وَلَّيْنَاكَ الْحُكْمَ فِيهِمَا، فَمَشَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى أَتَى أَحْبَارَهُمْ فِي بَيْتِ الْمِدْرَاسِ، فَقَالَ: " يَا مَعْشَرَ الْيَهُودِ، أَخْرِجُوا إِلَيَّ أَعْلَمَكُمْ ".
    فَأَخْرَجُوا إِلَيْهِ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ صُورِيَا الأَعْوَرَ.
    وَقَدْ رَوَى بَعْضُ بَنِي قُرَيْظَةَ أَنَّهُمْ أَخْرَجُوا إِلَيْهِ يَوْمَئِذٍ مَعَ ابْنِ صُورِيَا أَبَا يَاسِرِ بْنَ أَخْطَبَ وَوَهْبَ بْنَ يَهُوذَا، فَقَالُوا: هَؤُلاءِ عُلَمَاؤُنَا.
    فسَأَلَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى حَصَّلَ أَمْرَهُمْ إِلَى أَنْ قَالُوا لابْنِ صُورِيَا: هَذَا أَعْلَمُ مَنْ بَقِيَ بِالتَّوْرَاةِ.
    فَخَلا بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَكَانَ غُلامًا شَابًّا مِنْ أَحْدَثِهِمْ سِنًّا، فَأَلَظَّ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَسْأَلَةَ، يَقُولُ: " يَا ابْنَ صُورِيَا، أَنْشُدُكَ اللَّهَ، وَأُذَكِّرُكَ أَيَادِيَهُ عِنْدَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، هَلْ تَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ حَكَمَ فِي مَنْ زَنَى بَعْدَ إِحْصَانِهِ بِالرَّجْمِ فِي التَّوْرَاةِ؟ ".
    فَقَالَ: اللَّهُمَّ نَعَمْ، أَمَا وَاللَّهِ يَا أَبَا الْقَاسِمِ إِنَّهُمْ لَيَعْلَمُونَ أَنَّكَ نَبِيٌّ مُرْسَلٌ، وَلَكِنَّهُمْ يَحْسُدُونَكَ.
    فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَأَمَرَ بِهِمَا فَرُجِمَا عِنْدَ بَابِ مَسْجِدِهِ فِي بَنِي غَنْمِ بْنِ مَالِكِ بْنِ النَّجَّارِ، ثُمَّ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ ابْنُ صُورِيَا، فَأَنْزَلَ اللَّهُ: {يَأَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ}.". اهـ.
    ويغني عن ذلك ما أخرجه مسلم (٢٠٤٨)، من حديث عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "في عجوةِ العالِيَةِ أوَّلُ البُكْرَةِ، عَلى ريقِ النَّفْسِ، شفاءٌ مِنْ كُلِّ سِحْرٍ أَوْ سُمٍّ" اهـ.
    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,074

    افتراضي رد: بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله ..

    ​جزاكم الله خيراً.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,357

    افتراضي رد: بلغني أن هؤلاء الآيات شفاء من السحر بإذن الله ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    ​جزاكم الله خيراً.
    وجزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •