الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 57
14اعجابات

الموضوع: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    وجزاكم الله خيرًا.
    حديث عبد الله بن مسعود، عن النبيّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: ((الرّبَا ثلاثة وسبعون باباً، أيسرها مثل أن ينكح الرجُل أمه، وإنّ أربى الرّبَا عرض الرجُل المسلم)).
    أخرجه الحاكم في المستدرك (2/ 37) كتاب البيوع، - وعنه البيهقي في شعب الإيمان (4/ 394) - قَالَ الحاكم: حَدَّثنَا أبو بكر بن إسحاق وأبو بكر بن بالويه قالا: أنبأ محمد بن غالب، قَالَ:
    حَدَّثنَا عَمْرو بن علي، قَالَ: حَدَّثنَا ابن أبي عدي، قَالَ: حَدَّثنَا شُعْبَة بن الحجاج، عن زُبيد بن الحارث اليامي، عن إبراهيم النخعي، عن مسروق بن الأجدع، عن عبد الله بن مسعود، عن النبيّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: فذكره.
    قَالَ الحاكم: ((هذا حَدِيث صحيحٌ على شرط الشيخين ولم يخرجاه)).
    وَقَالَ البيهقيُّ: ((هذا إسنادٌ صحيحٌ، والمتنُ منكر بهذا الإسناد، ولا أعلمه إلاّ وهماً، وكأنه دَخَل لبعض رواة الإسناد في إسناده)).
    محمدُ بنُ غالب هو: أبو جعفر الضبي التمار المعروف بالتمتام من أهل البصرة، وسكن بغداد.
    - قال ابنُ أبي حَاتم: ((سمعتُ منه ببغداد، وهو صدوق)).
    - وقَالَ ابنُ حِبان: ((وكان متقناً صاحب دعابة)).
    - وقَالَ السهمي: ((وسئل الدَّارقُطني عن محمد بن غالب تمتام؟ فَقَالَ: ثقة مأمون إلاّ إنّه كان يخطئ، وكان وهم في أحاديث ... إلخ)). وذكر أوهامه.
    وقال الدَّارقُطني أيضاً: ((مكثر مجود)).
    وقَالَ الحاكمُ: ((محمد بن غالب بن حرب الحافظ عندنا ثقةٌ مأمون، ولم يضره كلام موسى بن هارون فيه)).
    وقَالَ الخطيبُ: ((وَكَانَ كثير الحديث، صدوقاً حافظاً)).
    فتبين من أقوال النّقاد أنّ الأصل في التمتام أنه ثقة إلاّ أنّ له بعض الأوهام في كتابه كدخول حَدِيث في حَدِيث، فيجتنب من حديثه ما استنكره أئمة الحديث، وما تبين أنه خالف فيه الثقات، مات سنة ثلاث وثمانين ومائتين.

    دراسةُ الحَدِيث والحكم عليه:
    هذا الحَدِيث فيه علتان:
    العلةُ الأولى: تتعلق بمتن الخبر.
    وهي أنَّ زيادة: ((أيسرها مثل أنْ ينكحَ الرجُل أمه، وإنّ أربى الرّبَا عرض الرجُل المسلم))
    شاذةٌ؛ شذّ بها محمد بن غالب يدل على هذا أربعة أمور:
    الأوَّل: أنّ ثلاثةً من الرواة رووا الأثر عن عَمْرو بنِ علي - وفيهم أئمة - فلم يذكروا هذه الزيادة وهم:
    1 - ابن ماجه فقد رواه في سننه (2/ 764 رقم 2275) كتاب التجارات، باب التغليظ في الرّبَا، عن عَمْرو بن علي - به - مرفوعاً ولفظه: ((
    الرّبَا ثلاثة وسبعون باباً)).
    2 - البزار، فقد رواه في مسنده (5/ 318 رقم 1935) عن عَمْرو بن علي - به - مرفوعاً ولفظه: ((
    الرّبَا بضع وسبعون باباً، والشرك مثل ذلك))، وَقَالَ البزار: ((وهذا الحَدِيث لم نسمع أحداً أسنده بهذا الإسناد إلاّ عَمْرو بن علي)).
    3 - عبد الله بن بُندار الباطرقاني، رواه أبو نُعيم في ترجمته من أخبار أصبهان (2/ 16) عن عَمْرو بن علي - به -، ولفظه مثل لفظ ابن ماجه.
    الثاني: أنَّ المتقنين من أصحاب شعبة - كمحمد بن جعفر، والنضر بن شميل - لم يذكروا هذه الزيادة وسيأتي ذكر رواياتهم.
    الثالث: أنّ محمد بنَ غالب وقعت له أوهام من جنس هذا الوهم الذي وقع له في هذا الحَدِيث، وهذا يدل على أنَّ كتابه وقعت فيه بعض الأوهام من دخول حَدِيث في حَدِيث كما قَالَ له إسماعيلُ القاضي:: ((ربما وقع الخطأ للناس في الحداثة))، وبين ذلك الدَّارقُطني - بدقة - في قولِهِ: ((والصواب أنَّ الوركانيَّ حدّث بهذا الإسناد عن عمران بن حصين أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قَالَ (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) وحدث على أثره عن حماد بن يحيى الأبح عن يزيد الرقاشي عن أنس أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قَالَ (شيبتنى هود) فيشبه أنْ يكونَ التمتام كتب إسناد الأول، ومتن الأخير، وقرأه على الوركاني فلم يتنبه إليه)).
    4 - الرابع: أنَّ الحَدِيث بهذا الإسناد والمتن لا يعرف عن ابن مسعود إلا من طريق محمد بن غالب، كما قَالَ البزار: ((وهذا الحَدِيث لم نسمع أحداً أسنده بهذا الإسناد إلاّ عَمْرو بن علي))، قَالَ المعلمي: ((في سنده: محمد بن غالب التمتام، وهو صاحب أوهام ولم أر الخبر عن ابن مسعود إلا من طريقه))، وهذه - في الحقيقة - لفتة دقيقة وإشارة لطيفة من المعلمي لموطن العلة، ولو تتبع المعلمي أسانيد الخبر لتأكد له أنَّ الوهم من محمد بن غالب التمتام خاصةً مع مخالفته لثلاثة من الرواة وفيهم كبار الأئمة.
    ولقد كان الإمامُ البيهقيُّ دقيقاً في قوله: ((هذا إسنادٌ صحيحٌ، والمتنُ منكر بهذا الإسناد، ولا أعلمه إلاّ وهماً، وكأنه دَخَل لبعض رواة الإسناد في إسناده))، وهذا مما يدل على براعة الإمام البيهقي، وعمق نظره للمتون.
    العلة الثانية: الاختلافُ على شُعْبَة في رفع الحَدِيث ووقفه.
    وقد اختلف عنه على وجهين:
    الوجه الأوَّل: رواه ابنُ أبي عدي - وحدَهُ -، عن شُعْبَة بنِ الحجاج، عن زُبيد بن الحارث اليامي، عن إبراهيم النخعي، عن مسروق بن الأجدع، عن عبد الله بن مسعود، عن النبيّ - صلى الله عليه وسلم -.

    الوجه الثاني: رواه النضر بن شُميل، ومحمد بن جعفر كلاهما عن شُعْبَة، عن زُبيد، عن إبراهيم، عن مسروق، عن عبد الله بن مسعود قَالَ: ((
    الرّبَا ثلاثة وسبعون باباً، والشرك مثل ذلك)).
    تخريج الروايتين:
    - أخرج رواية النضر: المروزي في السنة (ص 165 رقم 211) قَالَ: حَدَّثنَا إسحاق بن راهويه عن النضر بن شُميل عن شُعْبَة - به -.
    - أخرج رواية محمد بن جعفر: الخلاّل في السنة (5/ 18 رقم 1495) قَالَ: حَدَّثنَا أبو بكر المروذي، قَالَ: حَدَّثنَا أبو عبد الله أحمد بن حنبل قَالَ: حَدَّثنَا محمد بن جعفر عن شُعْبَة - به -.
    3 - دراسةُ الإسناد والحكم عليه:
    يظهر من خلال الموازنة بين الوجهين أنَّ الوجه الثاني أرجح لأمور:
    الأوَّل: أنّ رواةَ هذا الوجه هُمْ مِنْ أصحابِ شُعْبَة المقدمين، فمحمدُ بنُ جعفر المعروف بغُنْدر ثقة صحيح الكتاب، وهو من أقوى أصحاب شُعْبَة إن لم يكن أقواهم.
    قَالَ أحمدُ - في رواية ابنِ هاني -: ((ما في أصحاب شُعْبَة أقل خطأ من محمد بن جعفر، ولا يقاس بيحيى بن سعيد في العلم أحد)).
    قَالَ أحمد: ((سمعت غندر يقول: لزمت شعبة عشرين سنة لم أكتب فيها عن أحد غيره))، وَقَالَ الفضل بن زياد: ((وسألتُ أبا عبد الله: من تقدم من أصحاب شعبة؟ فَقَالَ: أما في العدد والكثرة فغندر قَالَ: صحبته عشرين سنة، ولكن كان يحيى بن سعيد أثبت، وكان غندر صحيح الكتاب ولم يكن في كتبه تلك الأخبار إلا أنَّ بهزاً ويحيى وعفان هؤلاء كانوا يكتبون الألفاظ والأخبار)).
    وَقَالَ عبدُ الله بنُ المبارك: ((إذا اختلف الناسُ في حَدِيث شُعْبَة فكتابُ غُنْدر حكم فيما بينهم)).
    وَقَالَ الفلاس: ((كان يحيى وعبد الرحمن ومعاذ وخالد وأصحابنا إذا اختلفوا في حَدِيث عن شُعْبَة رجعوا إلى كتاب غُنْدر فحكم عليهم)).
    وَقَالَ العجليُّ: ((غُنْدر من أثبت الناس في حَدِيث شُعْبَة)).
    وَقَالَ ابنُ عدي: ((إذا جاوزتْ في أصحابِ شُعْبَة من معاذ بن معاذ وخالد بن الحارث ويحي القطان وغندر فأبو داود خامسهم)).
    وكذلك النضر بن شميل - وهو ثقة ثبت -، من أروى الناس عن شُعْبَة، قَالَ العباسُ بنُ مصعب المروزي: ((وكان أروى الناس عن شُعْبَة)).
    الثاني: أنّ نقاد الحَدِيث أنكروا على ابن أبي عدي رفع أحاديث عن شُعْبَة، قَالَ أبو داود: ((سمعت أحمد يقول: ابن أبي عدي روى عن شُعْبَة أحاديث يرفعها ننكرها عليه))، فهذا مما يقوي أنّ ابن أبي عدي وهم في رفع هذا الحَدِيث.
    الثالث: أنّ شُعْبَة توبع على رواية الوقف: تابعه سفيان الثوري، وكذلك تابع أبو الضحى مسلم بنُ صبيح إبراهيمَ النخعيَّ، وكذلك أصحاب ابن مسعود رووا الأثر موقوفاً على ابن مسعود.
    • متابعة سفيان الثوريّ لشعبة على هذه الرواية الموقوفة، أخرجها:
    - عبد الرزاق في المصنف (8/ 315 رقم 15347).
    - والمروزيُّ في السنة (ص 165 رقم 210) من طريق عبد الرحمن بن مهدي.
    - والخلاّل في السنة (5/ 13 رقم 1480، 15 رقم 1486) من طريق وكيع بن الجراح، وعبد الرحمن بن مهدي.
    - والطبرانيُّ في المعجم الكبير (9/ 374 رقم 9608) من طريق أبي نعيم الفضل بن دكين.
    جميعهم عن الثوري عن زُبيد بن الحارث اليامي، عن إبراهيم النخعي، عن مسروق بن الأجدع، عن عبد الله بن مسعود، قَالَ: (
    (الرّبَا بضع وسبعون باباً، والشرك نحو ذلك)).
    وهذا الإسناد من أصح الأسانيد وأرفعها.

    • متابعة أبي الضحى مسلم بنُ صبيح لإبراهيم النخعيّ على هذه الرواية، أخرجها:
    - عبد الله ابن الإمام أحمد في السنة (1/ 366 رقم 791).
    - والخلاّل في السنة (5/ 15 رقم 1486) قَالَ: حَدَّثنَا أبو بكر المروذي.
    كلاهما عن أبي عبد الله أحمد بن حنبل.
    - والمروزيُّ في السنة (ص 164 رقم 209) قَالَ: حَدَّثنَا محمد بن بشار.
    كلاهما عن عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان الثوري.
    وأخرجه:
    - المروزيُّ في السنة (ص 166 رقم 212) حَدَّثنَا إسحاق بن راهويه قَالَ: أخبرنا النضر بن شميل.
    - والخلاّل في السنة (5/ 18 رقم 1496) قَالَ: حَدَّثنَا أبو بكر المروذي، عن أبي عبد الله أحمد بن حنبل، عن محمد بن جعفر.
    كلاهما عن شُعْبَة.
    كلاهما (سفيان الثوري، وشُعْبَة) عن سلمة بن كُهيل، عن أبي الضحى، عن مسروق، عن عبد الله بن مسعود، قَالَ: ((
    الرّبَا بضع وسبعون باباً، والشرك نحو ذلك)).
    2 - دراسةُ رجال الإسناد:
    - مسلم بن صُبيح - بالتصغير - الهمداني أبو الضحى الكوفي العطار، مشهور بكنيته، متفقٌ على توثيقه، روى له الجماعة، مات سنة مائة.
    - وسلمة بن كهيل الحضرمي أبو يحيى الكوفي، متفقٌ على توثيقه وإتقانه، روى له الجماعة، مات سنة اثنتين وعشرين ومائة.
    3 - دراسةُ الإسناد والحكم عليه:
    هذا الإسناد من أصح الأسانيد وأرفعها.
    • رواية أصحاب ابن مسعود الأثر عن ابن مسعود موقوفاً عليه:
    1 - رواية عبد الرحمن بن يزيد، أخرجها:
    - عبد الرزاق في المصنف (8/ 314 رقم 15346).
    - وعبد الله ابن الإمام أحمد (1/ 366 رقم 791)،والخلاّل (5/ 15 رقم 1486) كلاهما في السنة، من طريق عبد الرحمن بن مهدي.
    كلاهما (عبد الرزاق، وعبد الرحمن بن مهدي) عن الثوري.
    - وابن أبي شيبة في المصنف (6/ 564) قَالَ حَدَّثنَا ابن فضيل - وهو محمد بن فضيل -.
    كلاهما (الثوري، ومحمد بن فضيل) عن الأعمش، عن عمارة بن عُمير، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن عبد الله قَالَ: ((
    الرّبَا بضع وسبعون باباً، والشرك نحو ذلك)) وهذا لفظ محمد بن فضيل، والثوري - في رواية عبد الرحمن بن مهدي -.
    وأمّا رواية عبد الرزاق عن الثوري ففيها زيادة وهي: ((أهونها كمن أتى أمه في الإسلام)).
    2 - دراسةُ رجال الإسناد:
    - عبد الرحمن بن يزيد هو: النخعي متفق على توثيقه.
    - وعمارة بن عُمير هو: التيمي متفق على توثيقه وفضله.
    - والأعمش - وهو سليمان بن مهران - متفقٌ على توثيقه وجلالته، وقد ذكره العلائيُّ، وابن حجر في الطبقة الثانية من المدلسين، وهم من احتمل الأئمة تدليسهم.
    - ومحمد بن فضيل فيه خلاف، والراجح أنه صدوق، وهو اختيار الذهبي وابن حجر، وقد تابعه على هذه الرواية الثوري.
    3 - دراسةُ الإسناد والحكم عليه:
    وإسناد الأثر - بدون هذه الزيادة - صحيح، وأمّا الزيادة التي في رواية عبد الرزاق عن الثوري: ((أهونها كمن أتى أمه في الإسلام))
    فلا تصح لأمور:
    الأوَّل: أنّ عبد الرحمن بن مهدي وهو من أتقن أصحاب الثوري لم يذكرها.
    وقد سئل يحيى بن معين عن أصحاب الثوري؟ فَقَالَ: ((هم خمسة: يحيى بن سعيد، ووكيع بن الجراح، وعبد الله بن المبارك، وعبد الرحمن بن مهدي، وأبو نعيم الفضل بن دكين))، وكذلك قَالَ علي بن المدينيّ، والدارقطنيّ وغيرهما.
    وَقَالَ ابنُ أبي خيثمة: سمعتُ يحيى بنَ معين، وسئل عن أصحاب الثوري أيهم أثبت؟ فَقَالَ: ((هم خمسة: يحيى بن سعيد، ووكيع بن الجراح، وعبد الله بن المبارك، وعبد الرحمن بن مهدي، وأبو نعيم الفضل بن دكين، فأمّا الفريابي، .. وأبو أحمد الزبيري، وعبد الرزاق وطبقتهم، فهم كلهم في سفيان بعضهم قريب من بعض، وهم ثقات كلهم دون أولئك في الضبط والمعرفة)).
    وَقَالَ ابنُ محرز: وسألتُ يحيى - يعني ابن معين - وسئل عن أصحاب سفيان من هم؟ قَالَ: المشهورون: وكيع ويحيى، وعبد الرحمن، وابن المبارك، وأبو نعيم هؤلاء الثقات. قيل له: فأبوعاصم، وعبد الرزاق، وقبيصة وأبو حذيفة؟ قَالَ: هؤلاء ضعفاء.
    الثاني: أنَّ محمد بن فضيل لم يذكر هذه الزيادة في روايته عن الأعمش، فوافقت روايته رواية عبد الرحمن بن مهدي عن الثوري.
    الثالث: أنّ عبد الرزاق تكلم في روايته عن الثوري قَالَ أحمد بن حنبل: ((سماع عبد الرزاق من سفيان بمكة مضطرب، فأما سماعه باليمن الذي أملى عليهم فذاك صحيح جداً، كان القاضي يكتب، فكانوا يصححون)).
    قَالَ ابن رَجَب: ((من ضُعّف حديثه في بعض الأماكن دون بعض، وهو على ثلاثة أضرب: أحدها: من حدث في مكان لم يكن معه فيه كتبه فخلط، وحدث في مكان آخر من كتبه فضبط، أو من سمع في مكان من شيخ فلم يضبط عنه، وسمع منه في موضع آخر فضبط ...
    ومنهم: عبد الرزاق بن همام الصنعاني: ... قَالَ أحمد في رواية الأثرم: سماع عبد الرزاق بمكة من سفيان مضطرب جداً، روى عنه عن عبيد الله أحاديث مناكير، هي من حَدِيث العمري. وأما سماعه باليمن فأحاديث صحاح"، قَالَ أبو عبد الله أحمد: قَالَ عبد الرزاق: كان هشام بن يوسف يكتب بيده - وأنا أنظر - يعني عن سفيان باليمن - قَالَ عبد الرزاق قَالَ سفيان: إيتوني برجل خفيف اليد، فجاؤوه بالقاضي، وكان ثمّ جماعة يسمعون لا ينظرون في الكتاب. قَالَ عبد الرزاق: وكنت أنا أنظر، فإذا قاموا ختم القاضي الكتاب. قَالَ أبو عبد الله: لا أعلم أني رأيت ثمّ خطأ إلا في حَدِيث بشير بن سلمان عن سيار، قَالَ: أظن أني رأيته عن سيار عن أبي حمزة، فأراهم أرادوا عن سيار أبي حمزة، فغلطوا فكتبوا عن سيار عن أبي حمزة)).
    هذا كله كلام أحمد رحمه الله ليبين به صحة سماع عبد الرزاق باليمن من سفيان، وضبط الكتاب الذي كتب هناك عنه.
    وذكر لأحمد حَدِيث عبد الرزاق عن الثوري عن قيس عن الحسن ابن محمد عن عائشة قالت: أهدي للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وشيقة لحم وهو محرم يأكله، فجعل أحمد ينكره إنكاراً شديداً. وَقَالَ: هذا سماع مكة)).
    فلعل هذا الأثر مما سمعه عبد الرزاق من سفيان بمكة لذا وهم فيه وخالف عبد الرحمن بن مهدي.
    الرابع: رواية مسروق عن ابن مسعود المتقدمة تؤيد شذوذ هذه الزيادة، فليس في روايته هذه الزيادة، والله أعلم.
    - رواية وائل بن ربيعة أخرجها:
    الخلاّل في السنة (4/ 125 رقم 1325) قَالَ: حَدَّثنَا أبو بكر - هو: المروذي - قَالَ: حَدَّثنَا أبو عبد الله - هو: أحمد بن حنبل - قَالَ: حَدَّثنَا حجاج، قَالَ: حَدَّثنَا شريك، عن عاصم، عن وائل، عن عبد الله قَالَ: (
    (الرّبَا بضع وسبعون باباً، والشرك نحو ذلك)).
    2 - دراسةُ رجال الإسناد:
    - وائل هو: ابن ربيعة، يعد في الكوفيين، ومن أصحاب عبد الله بن مسعود كما قَالَ العجلي، روى عنه: شمر بن عطية، والمسيب بن رافع وثقه العجليّ وذكره ابن حبان في الثقات، فهو في مثل هذه الرواية لا بأس به، وقد توبع على الأثر كما تقدم.
    - وعاصم هو: ابن أبي النجود فيه خلاف قوي، ولعل الأرجح في حاله ما قاله الذهبيّ: ((كان عاصم ثبتا في القراءة، صدوقا في الحَدِيث)).
    - وشَريك بن عبد الله القاضي فيه خلاف شديد، ولعل الجمع بين أقوال النقاد المختلفة أنه صدوق إن حدّث من كتابه، أو حدّث عنه القدماء قبل ولايته القضاء، ولم يكن المتن الذي رواه منكراً، وإلاَّ ففيه ضعف، خاصةً عن الأعمش، وقد قَالَ الذهبيّ: ((صدوق)).
    - وحجاج هو: ابن محمد الأعور ثقة ثبت.
    3 - دراسةُ الإسناد والحكم عليه:
    وهذا الإسناد لا بأس به.
    تنبيه:
    أخرج عبدُالرزاق في المصنّف (8/ 314 رقم 15344) قَالَ: أخبرنا معمر، عن عطاء الخراسانيّ، عن رجل، عن عبد الله بنِ مسعود قَالَ: ((
    الرّبَا ثلاث وسبعون حوباً، أدناها حوباً كمن أتى أمه في الإسلام، ودرهم من الرّبَا كبضع وثلاثين زنية))، وهذا إسنادٌ ضعيف جداً لإبهام الراوي عن ابن مسعود، ولمخالفته أصحاب ابن مسعود المتقنين.
    وخلاصة ما تقدم:
    - أنّ حَدِيث ابن مسعود مرفوعاً لا يصح.
    - وأنّ الصحيح أنه موقوف على ابن مسعود بلفظ: ((
    الرّبَا بضع وسبعون باباً، والشرك نحو ذلك))، والله أعلم.
    ومما تقدم يعلم أنَّ:
    - قولَ العراقيّ - عن إسناد الحاكم -: ((إسناده صحيح)).
    - وقولَ البوصيريّ - عن إسناد ابن ماجه -: ((هذا إسناد صحيح، وابنُ أبي عدي اسمه محمد بن إبراهيم هو ثقة تفرد برواية هذا الحديث عن شعبة، رواه البزار في مسنده ورجاله رجال الصحيح، وله شاهد من حديث عبد الله بن حنظلة رواه أحمد في مسنده ورجاله رجال الصحيح)).
    - ورمز السيوطيّ للحديث بالصحة.
    فيه نظر تقدم بيانه.
    [
    الكتاب: أحاديث تعظيم الربا على الزنا «دراسة نقدية»
    المؤلف: أبو عمر علي بن عبد الله بن شديد الصياح المطيري].

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    لفظة: (والعصر)، في حديث أنس بن مالك: (أين صلى الظهر والعصر يوم التروية؟ قال بمنى).
    قال ابن حجر في الفتح: (٣/ ٧٢٩): بعد أن ذكر وجه التفرد: (فالزيادة في نفس الأمر صحيحة إلا أن عبد الله بن محمد تفرد بذكرها عن إسحاق دون بقية أصحابه، والله أعلم).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    أجد في بعض ما كتب هنا ما يكون مجمعا على قبوله؛ لأنه من زيادة الثقة، ولا مخالفة فيه.
    فلتراجع ضوابط زيادات الثقة المقبولة
    والله أعلم

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    أجد في بعض ما كتب هنا ما يكون مجمعا على قبوله؛ لأنه من زيادة الثقة، ولا مخالفة فيه.
    فلتراجع ضوابط زيادات الثقة المقبولة
    والله أعلم
    جزاكم الله خيرا
    نعم، ما ذكرته صحيح، والغرض من هذا الجمع استيعاب ما ذكره العلماء أنه تفرد من بعض الرواة، ثم البحث هل هو من باب الشذوذ أو زيادة الثقات، كنوع من المباحثات والمذاكرة، بارك الله فيكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد بن عبدالله بن محمد
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    جزاكم الله خيرا
    نعم، ما ذكرته صحيح، والغرض من هذا الجمع استيعاب ما ذكره العلماء أنه تفرد من بعض الرواة، ثم البحث هل هو من باب الشذوذ أو زيادة الثقات، كنوع من المباحثات والمذاكرة، بارك الله فيكم
    ألا ترى أن من الأنسب تغيير العنوان إلى: (زيادات الحديث) مثلا

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    ألا ترى أن من الأنسب تغيير العنوان إلى: (زيادات الحديث) مثلا
    بارك الله فيك.
    أو: (الألفاظ التي حكم عليها بعض العلماء بالشذوذ).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,260

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    جزاكم الله خيرا
    دراسة ميدانية لهذه الزيادات في كتاب أحد الباحثين
    وهو رسالة ماجستير كما أذكر
    حاول استقصاء بعض الزيادات االمقبولة والشاذة

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,260

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    وفي الصحيح " (‏فأكل منه القوم ثمان عشرة ليلة‏)‏ في رواية عمرو بن دينار ‏(‏فأكلنا منه نصف شهر‏)‏ وفي رواية أبي الزبير ‏"‏ فأقمنا عليها شهرا ‏....
    قال ابن حجر في " فتح الباري " ( ج8)/ ص 100)
    ووقع في رواية الحاكم ‏"‏ اثني عشر يوما ‏"‏ وهي شاذة، وأشد منها شذوذا رواية الخولاني ‏"‏ فأقمنا قبلها ثلاثا ‏"‏ ولعل الجمع الذي ذكرته أولى‏.‏
    والله أعلم‏.‏
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    ما رواه أبو داوود والنسائي وغيرهما من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا وقعت الفأرة في السمن، فإن كان جامدا فألقوها وما حولها، وإن كان مائعاً فلا تقربوها).
    فهذا الحديث شاذ سندًا ومتنًا أي لفظًا.
    أما شذوذ سنده فلأن معمر بن راشد وهو وإن كان ثقة لكنه خالفه غيره من الرواة في رواية هذا الحديث عن الزهري، فمعمر رواه عن الزهري عن سعيد عن أبي هريرة، بينما بقية الرواة رووه عن الزهري عن عبيدالله عن ابن عباس عن ميمونة.

    وأما شذوذه لفظًا فلأن، معمر رواه باللفظ الذي ذكرناه وفيه تفصيل بين السمن الجامد والمائع، ولكن غيره من الرواة رووه بلفظ: (انزعوه وما حوله فاطرحوه)، ليس فيه التفصيل الذي في رواية معمر: (فإن كان جامدا فألقوها ...). [ويراجع السلسة الضعيفة للألباني رحمه الله (4 /31)].
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    303

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    وزيادة خلف الامام في حديث لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    وكذا قيل في زيادة: (وما فاتكم فاقضوا).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,132

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    الكتاب في آخره فهرس بالزيادات الشاذة حبذا لو يتم نقلها هنا ...لتعم الفائدة...

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطني الجميل مشاهدة المشاركة
    الكتاب في آخره فهرس بالزيادات الشاذة حبذا لو يتم نقلها هنا ...لتعم الفائدة...
    نفعل، إن شاء الله
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    لفظة: (فصدقه)، في حديث: (من أتى عرافا ...).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    لفظة: (أو يكتب عليه) ، في حديث: (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يبنى على القبر...).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    303

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    قال حنبل: حدثني أبو عبد الله: ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ: ثنا حَفْصُ بن غياث، عن الأعمش عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ أَبِي الأَحْوَصِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ الإِسْلامَ بَدَأَ غَرِيبًا وسيعود غريباً كَمَا بَدَأَ، فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ". قِيلَ: وَمَنِ الْغُرَبَاءُ؟ قَالَ: "النُّزُّاع مِنَ الْقَبَائِلِ".
    قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: هَذَا حَدِيثٌ مُنْكَرٌ. ( المنتخب من علل الخلال )
    قلت الحديث ثابت لكن هذه الزيادة ( النزاع من القبائل) تكلم فيها بعض العلماء

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ



    سمعت الشيخ عاطف الفاروقي حفظه الله عندما جاء ذكر الشيخ أبي إسحاق الحويني وذكر محبته له.
    ذكر هذا الحديث وأخبر بأنه تراجع عن تصحيحه قديما للفظة "يوم الجمعة" ورأى أنها لا تصحُّ في الحديث المذكور في فضل سورة الكهف عندما رأى تحقيق الشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله.

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,961

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة


    سمعت الشيخ عاطف الفاروقي حفظه الله عندما جاء ذكر الشيخ أبي إسحاق الحويني وذكر محبته له.
    ذكر هذا الحديث وأخبر بأنه تراجع عن تصحيحه قديما للفظة "يوم الجمعة" ورأى أنها لا تصحُّ في الحديث المذكور في فضل سورة الكهف عندما رأى تحقيق الشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله.
    بارك الله فيكم، بالفعل شيخنا عاطف الفاروقي له رسالة سمها: (حديثان في الميزان)، وفيها تحقيقه الحديث قراءة سورة الكهف.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: الألفاظ التي حكم عليها العلماء بالشذوذ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم، بالفعل شيخنا عاطف الفاروقي له رسالة سمها: (حديثان في الميزان)، وفيها تحقيقه الحديث قراءة سورة الكهف.
    وفيكم بارك الله يا شيخنا.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •