تزوجت حديثًا فأصبت باكتئاب وملل!
د. مها محمد العجمي

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أعاني من ملل شديد، فأنا امرأة متزوجة منذ أربعة أشهر، والآن حامل -والحمد لله- وزوجي يأتي ويحاول ما بوسعه حتى لا أشعر بضيق، أتمنى الموت ويضيق صدري كثيرًا ولا أعلم ما الحل؟ علمًا أنني أقرأ القرآن بكثرة بسبب فراغي، وأقرأ كتبًا، ومحافظة على صلواتي.. لقد كنت من أسرة كبيرة، وكنت أتسلى كثيرًا مع إخوتي، فأراد المولى لي الارتباط، وبدأت أتمنى لو أنني عزباء من هذا الضجر الذي أواجهه، لقد كرهت نفسي وكرهت الناس من حولي وأتمنى الخلاص من هذه المشكلة، وأن أجد ما يؤنس وحدتي، فوحدتي تقتلني، وكم أشعر بضيق وألم في صدري، أتمنى من أكلمه وأفرغ ما في صدري من كآبة.. أرشدوني ماذا أفعل؟


الجوابالحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأخت الفاضلة..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
فإنه ليسرنا أن نرحب بك وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يفرج كربتك، وأن يقضي حاجتك، وأن يجعلك من الفالحين.
أختي العزيزة:
تؤكد الدراسات الطبية أن الاكتئاب يصيب امرأة من كل سبع نساء قبل الولادة، ويطلق الباحثون على هذه المشكلة مصطلح "اكتئاب ما قبل الولادة". وذهب هؤلاء إلى ما هو أبعد من ذلك عندما قالوا: إن هذا الاكتئاب مصدره الطفل نفسه قبل الولادة، أي عندما يشعر الطفل بأنه على وشك مغادرة المكان الذي عاش فيه تسعة أشهر، عندها يشعر بالخوف والاكتئاب فينقل هذا الشعور إلى أمه، وعلى الرغم من عدم وجود حقائق مؤكدة حول هذه المسألة، فإنها تظهر بوضوح خلال الأعداد المتزايدة من النساء اللواتي يصبن بها.
من المعروف عزيزتي أن المرأة الحامل تمر أثناء فترات حملها بعدة اضطرابات هرمونية؛ نتيجة تغيرات فسيولوجية تطرأ على جسمها طيلة مدة الحمل، وهذا بدوره يؤثر بشكل أو بآخر على حالتها النفسية.. وإن كانت بعض النساء يستطعن التأقلم مع هذه التغيرات والاعتياد عليها بشكل طبيعي، إلا أن البعض الآخر إذا تعرضن لظروف وحوادث قاسية إلى جانب قلة النوم والراحة؛ فإنهن يصبن بالاكتئاب؛ وهو ما حدث معك في فترة الحمل.
الملل هو نتيجة الشعور بالاكتئاب، لكنه أيضا واحد من مسببات الاكتئاب... مازلت في الشهور الأولى، وهنالك الكثير للقيام به من تحضيرات، لكن أهم هذه التحضيرات هي التهيئة النفسية، أتمنى أن تختاري طبيبة نسائية جيدة، تحدثينها عن مخاوفك، وتطلبين مساعدتها، وتأخذين مشورتها... وأن تختاري عددًا من الكتب والمراجع عن الحمل وعوارضه، وكيفية التعامل معها لتساعدك على التعرف، وبالتالي على التأقلم مع وضعك الجديد..
أختي إليك بعض النصائح التي ربما تساعدك وهي كالتالي:
أولا: اقرئي واستمعي لآيات من القرآن الكريم يوميا، بسم الله الرحمن الرحيم: "الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ".
فالقراءة والاستماع علاج لك من المشاعر السلبية، وهو أيضا من المؤثرات الإيجابية على الجنين، وله فوائد عظيمة في نموه في الرحم وبعد الولادة...
ثانياً: من الخطر أن تستسلمي لهذه الحالة، أو أن تقنعي نفسك بأنك مريضة؛ لأن هذه النفسية الانهزامية ستؤدي إلى تمكن هذه الأشياء منك، وبذلك لن ينفع معك أي علاج، حاولي ألا تستسلمي؛ لأن هذه حرب يشنها الشيطان عليك حتى لا تكوني مسلمة تخدم الإسلام والمسلمين، واعلمي أن اليأس أو الإحباط ما هو إلا وهم تمكن منك، حيث إن المسلم الفاهم لا يعرف اليأس أبداً، حتى وإن أصابه لا يستسلم له، وإنما يحرص على تغيير نفسيته وواقعه، ويأخذ بالأسباب، ويترك النتائج على الله..
بارك الله فيك وتقبل نيتك ورفع همتك، وزادك حرصا على طاعته ورغبة في رضاه، وجعلنا وإياك ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..