بين الفيسبوك وتويتر..والمنتدي ات الإسلامية
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بين الفيسبوك وتويتر..والمنتدي ات الإسلامية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    17,846

    افتراضي بين الفيسبوك وتويتر..والمنتدي ات الإسلامية

    بين الفيسبوك وتويتر..والمنتدي ات الإسلامية



    سارة بنت محمد




    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله


    بدأت ألاحظ هجرة جماعية من المنتديات الإسلامية الراقية التي يتفاعل فيها شريحة معينة من طلاب العلم على مستوى معين أو فلنقل حد أدنى


    وقلما تجد من يدخل هذه المنتديات من أصحاب الجهالة والسفاهة
    وإن حدث فإما أن يرتقي معها وإما أن يؤول به الحال إلى هجرها أو الطرد منها


    بل أجزم أن من هؤلاء من لا يعرف أصلا أسماء هذه المنتديات الراقية ولا يدخل عليها


    والآن وقد حدثت حالة "اقتحام" من طلاب العلم وطالباته إلى الفيسبوك وتويتر معقل السفاهة والتفاهة - عذرا- للقيام بدور دعوي


    وكنت أؤمل أن هذا سيكون له صدى ودعوة طيبة


    لكن رأيت من طلاب العلم وطالباته من يدخلون هذه المواقع فيناقشون دقائق المسائل ولا أدري أسذاجة هي أم ماذا تسمى


    أم هل خفى عنا قول علي ابن أبي طالب الذي رواه البخاري :" حدثوا الناس بما يعرفون اتحبون أن يكذب الله ورسوله"


    وبوب البخاري في كتاب العلم باب من خص بالعلم قوما دون قوم كراهية ألا يفهموا


    وأورد مسلم في مقدمته قول ابن مسعود:"أن عبدَ اللهِ بن مسعودٍ قال : ما أنتَ بمحدثٍ قومًا حديثًا لا تبلُغُه عقولُهم ، إلا كان لبعضِهم فتنةً"


    وهو إن كان مختلفا في تصحيحه لكن ما قبله ومذاهب أهل العلم تؤيد ذلك


    وأتعجب من صبر البعض منا على ذلك رغم أن كلامهم الراقي - الذي يساء فهمه للأسف- بات يُستشهد به على غير مراده بل إن شئت فقل على ضد مراده !! ويقال "شهد شاهد من أهلها" يعني من الملتزمين على الملتزمين!!


    ونضطر للدخول في نقاش عقيم وسفيه ويصدق علينا قول بعض العلماء: غلبني السفيه وغلبت الفقيه!!


    والأعجب توسع بعض الطلبة هداهم الله في "البلوك" والطرد من الصفحة ويبررون ذلك ويؤصلونه بكلام أهل العلم بأن هناك من لا يستحق سماع ما يقال أو قراءته لأنهم لا يفهمون


    أولم يعلموا أن هناك خاصية "الشير" فينتقل كلامك للجميع حتى لو كنت منعتهم من دخول صفحتك؟؟!!


    فلم تنل من هذا البلوك العقيم إلا إيغار الصدرور عليك ثم المفسدة لا تزال قائمة بل ..صارت مفسدتين!!

    فماذا بعد؟؟

    لقد أنفقت وقتا لا بأس به في المرور على صفحات الأخوات المشاركات عندي لأدرس مستواهم من التعليقات والنقل ووجدت شرائح مختلفة وكثيرة ومتنوعة بل ومررت على صفحات إخوة - وأنا لا أضيف الرجال لكن استكمالا لدراسة الشرئح المختلفة ولو بصورة جزئية

    وأمضيت وقتا أتأمل حالنا وما نفعله بأنفسنا!!

    وأتعجب رغم ذلك من كم سوء التفاهم وسوء الفهم لما أكتب رغم أني تحريت بساطة اللغة بل وترديت في الكتابة بالعامية على كراهتي ذلك
    والمصيبة أن هذا صار عاما حتى مع من كان يقرأ ويشارك وعنده خلفية علمية


    ناهيكم عن كم الجدل الذي لا يملك الإنسان معه سوى ضرب الكف بالكف وسكب ماء باردا على الرأس مخافة الإصابة بالحمى جراء تصاعد دماء الغضب إلى الرأس وغليانه!!


    فإما أن نكون أهلا للنزول إلى هؤلاء ومخاطبتهم بما هم أهله والصبر على الأذى وإيجاد أساليب للنقاش ملائمة معهم ومناسبة لهذه الشرائح المختلفة

    إما العودة إلى منتدياتنا نناقش فيها قضايانا ونتدارس فيها مسائلنا العلمية التي لا ينبغي أن تناقش أمام من لا يعرف ما معنى "إجماع" وما الفرق بين "القاضي عياض" وقاضي محكمة الأسرة الذي يسكن آخر الشارع!!
    فوالله فساد هذا لا يعلمه إلا الله


    أما هذا الخلط فلا أملك إلا أن أتبرأ منه وأقول إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها


    هذا ولم أتعرض إلى كم العجب الذي يصيب المرء عندما لا يكون مؤهلا للتعامل مع شريحة يشعر معها - وهو الذي لم يقرأ إلا مختصرا أو مختصرين - أنه صار علامة زمانه ومفتي الثقلين!!


    ولم أتعرض إلى المنافسة في الدنيا والتعدي على العلماء والدعاة باعتبار أنهم أغبياء لا يستطيعون التعامل مع الناس كما يفعل الأستاذ العلامة الذي صار له الكثير من المعجبين والتابعين...على الفيسبوك!

    ولن أتعرض إلى أي آفة آخرى مما قابلت

    بل

    فقط أحدثكم عن بند واحد...فهل نعقل ونسارع إلى تدارك هذه الهوة أم نتردى فيها؟؟؟


    ولا يعني كلامي هجر هذه المواقع لكن إما أن نكون مؤهلين ويتم ذلك عن طريق مجموعات ودراسة لما نفعل وتقييم للنتائج وقبول للنصح وتعلم من أصحاب الخبرات وتشاور مع أهل العلم

    إما : عودوا إلى ثكناتكم (منتدياتكم) يرحمكم الله


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: بين الفيسبوك وتويتر..والمنتدي ات الإسلامية

    جميل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •