حول صحة رؤية الصحابة لصور الأنبياء عند هرقل؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حول صحة رؤية الصحابة لصور الأنبياء عند هرقل؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,571

    افتراضي حول صحة رؤية الصحابة لصور الأنبياء عند هرقل؟

    حول صحة رؤية الصحابة لصور الأنبياء عند هرقل؟

    279516


    السؤال

    جاء في تفسير ابن كثير رحمه الله عند قوله تعالى : ( الذين يتبعون الرسول النبي الأمي....) قصة بعض الصحابة رضي الله عنهم مع هرقل ، وكيف أراهم صور الأنبياء ، وهي طويلة جدا ، وفيها الكثير من الغرائب ، فما صحة هذه الرواية سندا ومتنا ؟
    ملخص الجواب:
    ملخص الجواب : هذه القصة واهية ، ولا تثبت من أي وجه .

    نص الجواب




    الحمد لله
    هذه القصة والتي فيها أن بعض الصحابة رأوا صور الأنبياء ، ومنها صورة نبينا صلى الله عليه وسلم ، عند ملك الروم ، قصة واهية لا تصح بوجه ، وبيان ذلك كما يلي :
    هذه القصة رويت من أربعة طرق كلها لا يثبت :
    الطريق الأول :
    أخرجه إسماعيل الأصبهاني في "دلائل النبوة" (88) ، والبيهقي في دلائل النبوة" (1/385) ، من طريق عَبْد الْعَزِيزِ بْن مُسْلِمِ بْنِ إِدْرِيسَ ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ إِدْرِيسَ ، عَنْ شُرَحْبِيلَ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ الْعَاصِ الْأُمَوِيِّ ، قَالَ: بُعِثْتُ أَنَا وَرَجُلٌ آخَرُ مِنْ قُرَيْشٍ إِلَى هِرَقْلَ صَاحِبِ الرُّومِ نَدْعُوهُ إِلَى الْإِسْلَامِ ، فَخَرَجْنَا حَتَّى قَدِمْنَا الْغُوطَةَ - يَعْنِي دِمَشْقَ - فَنَزَلْنَا عَلَى جَبَلَةَ بْنِ الْأَيْهَمِ الْغَسَّانِيِّ ، فَدَخَلْنَا عَلَيْهِ وَإِذَا هُوَ عَلَى سَرِيرٍ لَهُ ، فَأَرْسَلَ إِلَيْنَا بِرَسُولٍ نُكَلِّمُهُ ... ثم ساق حديثا طويلا ، وفيه أنهم دخلوا على هرقل فأراهم صور الأنبياء .
    وهذا الطريق ضعيف جدا ؛ فيه عبد العزيز بن مسلم بن إدريس ، وعبد الله بن إدريس بن عبد الرحمن ، لا يعرفان ، ولم يترجم لهما أحد .
    الطريق الثاني :
    أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في "دلائل النبوة" (13) من طريق مَسْعُود بْن يَزِيدَ الْقَطَّانُ ، قَالَ: ثنا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ: ثنا عَبَّادُ بْنُ يَزِيدَ ، عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ الْقُرَشِيِّ ، أَنَّ هِشَامَ بْنَ الْعَاصِ ، وَنُعَيْمَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ ، وَرَجُلًا آخَرَ قَدْ سَمَّاهُ بُعِثُوا إِلَى مَلِكِ الرُّومِ زَمَنَ أَبِي بَكْرٍ ، قَالَ: " فَدَخَلْنَا عَلَى جَبَلَةَ بْنِ الْأَيْهَمِ ، وَهُوَ بِالْغُوطَةِ ، فَإِذَا عَلَيْهِ ثِيَابٌ سُودٌ... ثم ساق الحديث .
    وهذا الطريق ضعيف جدا ، مسلسل بالمجاهيل ، فيه " مسعود بن يزيد القطان أبو أحمد الزمن " ، ترجم له أبو نعيم في "تاريخ أصبهان" (1767) ، وكذلك ترجم له الذهبي في "تاريخ الإسلام" (544) ، ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا ، فهو مجهول الحال .
    وفيه عباد بن يزيد ، مجهول أيضا ، لم يترجم له أحد ، وهو غير عباد بن يزيد الذي يروي عن علي رضي الله عنه ، ويروي عنه السدي ، فإنه من غير طبقته ، ومع ذلك فهو متروك أيضا ، قال الذهبي في "المقتنى في سرد الكنى" (6745) :" عباد بن يزيد ، عن علي ، وعنه السدي ، بخبر منكر أتى به ". انتهى .
    وقد ضعف سنده ابن حجر في "فتح الباري" (8/219) .
    الطريق الثالث :
    أخرجه البخاري في "التاريخ الكبير" (1/179) ، وأبو نعيم في "دلائل النبوة" (12) ، والطبراني في "المعجم الأوسط" (8231) ، والبيهقي في "دلائل النبوة" (1/384) ، من طريق أُم عُثمان بنت سَعِيد بن محمد بن جبير بن مطعم ، عَنْ أَبيها سَعِيد ، عَنْ أَبيه مُحَمد بْن جُبَير ، عَنْ جُبَير بْن مُطعِم ، قَالَ: خرجتُ تاجرا إلى الشام ، فلقيتُ رجلا مِن أهل الكتاب ، فقَالَ: هل عِندكم رجلٌ يَتَنَّبَأُ؟ قلتُ: نعم ، فجاء رجلٌ مِن أهل الكتاب ، فقَالَ: فِيم أنتم؟ فأدخلني منزلا لَهُ ، فإذا فِيهِ صور ، فرأَيتُ النَّبيَّ صَلى اللَّهُ عَلَيه وسَلم ، قَالَ: هُوَ هذا؟ قلتُ: نعم ، قَالَ: إنَّهُ لم يكن نَبِيٌّ إلا كَانَ بعده نَبيٌّ ، إلا هذا النَّبيُّ ".
    وإسناده ضعيف جدا أيضا ؛ فيه سعيد بن محمد بن جبير ، قال ابن القطان في "بيان الوهم والإيهام" (4/503) :" لا تعرف له حال" . انتهى
    وفيه كذلك أم عثمان بنت سعيد بن محمد بن جبير ، لا تعرف ، لم يترجم لها أحد .
    الطريق الرابع :
    ويروى من حديث عبادة بن الصامت من وجهين :
    الوجه الأول : أخرجه الذهبي في "تاريخ الإسلام" (1/797) بسنده من طريق الزُّبَيْر بْنُ بَكَّارٍ ، قال حَدَّثَنِي عَمِّي مُصْعَبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ جَدِّي عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُصْعَبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ: بَعَثَنِي أَبُو بَكْرٍ فِي نَفَرٍ مِنَ الصَّحَابَةِ إِلَى مَلِكِ الرُّومِ لِأَدْعُوَهُ إِلَى الْإِسْلَامِ ، فَخَرَجْنَا نَسِيرُ عَلَى رَوَاحِلِنَا حَتَّى قَدِمْنَا دِمَشْقَ ، فَإِذَا عَلَى الشَّامِ لِهِرَقْلَ جَبَلَةُ ، فَاسْتَأْذَنَّا عَلَيْهِ ، فَأَذِنَ لَنَا ... ثم ساق الحديث بطوله .
    وإسناده ضعيف جدا ، مسلسل بالضعفاء والمجاهيل .
    فيه ثابت بن عبد الله بن الزبير فمجهول الحال ، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (2076) ، وابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (1828) ، والذهبي في "تاريخ الإسلام" (28) ولم يذكروا فيه جرحا ولا تعديلا
    وفيه كذلك " مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير " ضعيف لا يحتج به ، ضعفه أحمد ، وابن معين ، وقال أبو حاتم :" صدوق كثير الغلط ليس بالقوى ". انتهى من "الجرح والتعديل" (8/403) ، وقال ابن حبان في "المجروحين" (3/29) :" مُنكر الحَدِيث مِمَّن ينْفَرد بِالْمَنَاكِيرِ عَن الْمَشَاهِير فَلَمَّا كثر ذَلِك مِنْهُ اسْتحق مجانبة حَدِيثه ". انتهى
    وفيه عبد الله بن مصعب بن ثابت " ضعيف " ، ضعفه ابن معين كما في "تاريخ بغداد" للخطيب البغدادي (11/415) .
    الوجه الثاني :
    أخرجه ابن عساكر في "تاريخ دمشق" (40/154) من طريق الحسن بن علي بن زكريا العدوي أبو سعيد البصري ، قال نا أحمد بن محمد المكي أبو بكر ، نا محمد بن عبد الرحمن المديني ، عن محمد بن عبد الواحد الكوفي ، ثنا محمد بن أبي بكر الأنصاري ، عن عبادة بن الصامت ، وكان عقبيا بدريا نقيبا ، أنه قال :" بعثني أبو بكر إلى ملك الروم يدعوه إلى الإسلام ويرغبه فيه ، ومعي عمرو بن العاص بن وائل السهمي وهشام بن العاص بن وائل السهمي وعدي بن كعب ونعيم بن عبدالله بن النحام ، فخرجنا حتى قدمنا على جبلة بن الأيهم دمشق ، فأدخلنا على ملكهم بها الرومي ... ثم ساق الحديث بطوله .
    وإسناده تالف ، فيه الحسن بن علي بن زكريا العدوي ، كذاب يضع الحديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال الذهبي :" قَالَ ابْنُ عَدِيٍّ: كَانَ يَضَعُ الْحَدِيثَ ، وَقَالَ الدَّارَقُطْنِي ُّ: مَتْرُوكٌ. قُلْتُ: جَرِيءٌ عَلَى وَضْعِ الْأَسَانِيدِ وَالْمُتُونِ ". انتهى من "تاريخ الإسلام" (414) .
    ولذا ضعف هذا الإسناد الحافظ ابن حجر في "الإصابة" (4/394) .
    فتبين من ذلك أن القصة واهية ، ولا تثبت من أي وجه .
    والله أعلم .


    المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,571

    افتراضي رد: حول صحة رؤية الصحابة لصور الأنبياء عند هرقل؟


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,571

    افتراضي رد: حول صحة رؤية الصحابة لصور الأنبياء عند هرقل؟

    عن قصة هشام بن العاص الأموي عند هرقل الروم وفي آخر القصة ذكر أن هرقل أراهم صوراً للأنبياء واحداً واحداً فنود التوضيح ؟


    ما مدى صحة الحديث الوارد في ( تفسير ابن كثير ) في سورة الأعراف عند قوله تعالى : " الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ " [ الأعراف : 157 ] الآية هذا الحديث الطويل الذي عزاه إلى الحاكم في مستدركة عن قصة هشام بن العاص الأموي عند هرقل الروم وفي آخر القصة ذكر أن هرقل أراهم صوراً للأنبياء واحداً واحداً فنود التوضيح ؟



    نص الإجابة:الحديث لا يثبت ، وقد حققه أخوان وقد قاما بتحقيق جزء من < تفسير ابن كثير > فهو لا يثبت ، والغالب على ما يتفرد به الحاكم رحمه الله الضعف ، والحافظ ابن كثير كما ذكره في < تفسيره > فقد ذكره في < البداية والنهاية > أيضاً ، لكنه لا يثبت ، والله أعلم


    https://www.muqbel.net/fatwa.php?fatwa_id=3473

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •