وساوس قهرية مستمرة: (استشارات الألوكة):
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3
2اعجابات
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: وساوس قهرية مستمرة: (استشارات الألوكة):

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,422

    افتراضي وساوس قهرية مستمرة: (استشارات الألوكة):

    وساوس قهرية مستمرة
    أبو البراء محمد بن عبدالمنعم آل عِلاوة

    السؤال
    ♦ الملخص:
    فتاة تعاني وساوسَ قهرية كثيرًا ما تُحدِّث بها نفسَها، وتريد حلًّا.


    ♦ التفاصيل:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا فتاة لدي وساوس خطيرة تلازمني ولم أستطع التخلص منها، وهي تتعلق بذات الله، وتصل إلى درجة السباب، تعالى الله عن ذلك، في البداية أحاول منع نفسي من ذلك، لكن بعد لحظات أفعل ذلك، وأيضًا أستهزئ بالدين، فمثلًا شاهدت مقطعًا يقول فيه شخص: إن الله ينظر إلينا، فقلت: لا أريد أن ينظر إليَّ، والعياذ بالله، أصبحت لا أستطيع النوم بسبب ذلك، وأمتنع عن الأكل فلا أستطيع أن أعيش هكذا، أشعر بتناقض نفسي، فأنا كاذبة، ولا أعرف ما أريد، وكثيرًا ما أشعر بصداع شديد، وتهجم عليَّ كلمات بذيئة مع هذه الوساوس، ولا يتركني هذا الشعور لا في الصلاة ولا النوم، ولا أستطيع نطق: "إنا لله وإنا إليه راجعون"، أو "سمع الله لمن حمده"، أو "أستغفر الله"، وأتخيل أشياءَ قبيحة وأنا أُصلي، وإني لأكره أن أكتُب هذا الكلام، ولكن لا أَملِك غير ذلك؛ لذا أرجوكم تفهَّموا ما يجول برأسي؛ فقد أصبحت لا أستطيع النوم إلا إذا ألصقت ظهري بالحائط، وأخاف من السجود والركوع، ولكن عندما أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم تخف تلك الوساوس.


    لا أعرف إن كنتُ أنا مَن أقول هذه الأشياء أم أنها وساوس؟ ولا أعرف ما الذي أشعر به، ولا أعرف من أنا، لا أعرف أأكره الدين أم أحبه، وإني خائفة فأحيانًا أخاف من النار، وأحيانًا لا أشعر بشيء، وأشعر أنه شيء عادي. هل تلك وساوس أيضًا مع أني قلتها بإرادتي؟

    الجواب
    أولًا: مرحبًا بكِ أيتها الأخت الفاضلة، ونسأل الله لكِ الهداية والتوفيق والسداد.
    ثانيًا: لا يخلو أمرك - فيما يبدو لنا - من خلال رسالتكِ من حالين: إما وسواسٌ قهري، وإما مَسٌّ شيطاني، ومما يؤكد ظني أنكِ قلتِ في طوايا رسالتكِ أن ما تشعرين به من هواجس ووساوس تخف عندما تستعيذين بالله من الشيطان الرجيم، وهذا أول الدواء، ألا وهو ذكر الله تعالى.
    والوسوسة: هي ما يلقيه الشيطان في ذهن الإنسان من الخواطر غير الطيبة، التي فيها سوء يتعلق بالله، أو بالأمور الغيبية، أو بالإيمان، أو بالجنة أو بالنار، وغيرها مما يوسوس به الشيطان للإنسان؛ فلا تحزني أيتها الأخت الفاضلة؛ فإن ما تشعرين به دليل على إيمانكِ وأن في قلبكِ الخير؛ ففي الحديث عن أبي هريرة قال: ((جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به، قال: وقد وجدتموه؟ قالوا: نعم، قال: ذاك صريح الإيمان))؛ مسلم (132).
    قال القرطبي: "إن هذه الإلقاءات والوساوس التي يلقيها الشيطان في صدور المؤمنين، تنفر منها قلوبهم، ويعظُم عليهم وقوعُها عندهم، وذلك دليل على صحة إيمانهم ويقينهم، ومعرفتهم بأنها باطلة ومن إلقاءات الشيطان، لولا ذلك لركنوا إليها ولقالوها، ولم تعظم عندهم ولا سموها وسوسة"؛ المفهم (3/ 109).


    وعلاج هذا الوسواس القهري:
    1- تحقيق الإخلاص وحسن التوكل على الله؛ قال تعالى حكايةً عن إبليس: ﴿ قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُ مْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ﴾ [ص: 82، 83].
    2- أن تبتعدي عن هذه الوساوس، وتنتهي عنها وتفكري في غيرها، وتستعيذي بالله من الشيطان، وتقولي: آمنت بالله؛ كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((يأتي الشيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول: من خلق ربك؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله، ولينتهِ، وفي رواية مسلم: فليقل: آمنتُ بالله، وزاد في رواية: ورسله))؛ البخاري (3276)، ومسلم (134).
    3- أن تقرئي سورة الإخلاص، وتتفلي عن يساركِ ثلاثًا، وتستعيذي بالله من الشيطان؛ كما في حديث أبي هريرة، وفيه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((فإذا قالوا ذلك فقولوا: ﴿ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴾، ثم ليتفل عن يساره ثلاثًا، وليستعِذْ مِن الشيطان))؛ أبو داود (4722)، وصححه الألباني في الصحيحة (116).


    وعليه فمن وجد الوسوسة، فليفعل الآتي:
    1- الاستعاذة بالله من الشيطان.
    2- الانتهاء عن ذلك؛ أي: قطع هذه الوساوس.
    3- أن يقول: آمنت بالله، أو آمنت بالله ورسله.
    4- يتفل عن يساره ثلاثًا.
    5- يقرأ سورة الإخلاص.
    أما إن كان الذي تجدين مسًّا شيطانيًّا، فعليكِ بالرقية الشرعية والدعاء والأذكار، ولا بأس من الاستعانة بمن يرقيكِ إن كنتِ تعجزين عن رقية نفسكِ، بشرط أن يكون راقيًا من أهل السنة المشهود لهم بالعلم والديانة، وأن تحرصي على قراءة سورة الفاتحة، وآية الكرسي، وسورة البقرة، وسورة الإخلاص، والمعوذات - سورتي: الفلق والناس - وبعض الأدعية النبوية؛ أمثال: ((اللهم رب الناس، أذْهِب البأس، اشفِ أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يُغادِرُ سقمًا))، ((أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق))، ((بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم))، وغيرها من الأذكار والأدعية النبوية.


    والنصيحة لكِ أيتها الأخت الفاضلة: أن تبحثي عمن يستمع لكِ بإنصات، وحبذا لو كان من أهل العلم والفضل والخبرة، ولا بأس ولا ضير إذا ذهبتِ لمختصة نفسية ذات دين وإيمان وعلم؛ فهذه المسألة لها تعلُّق كبير بمشكلتكِ، فيما يبدو لي، والله أعلم.

    فاللهم يا مقلِّب القلوب، ثبِّت قلوبنا على دينك، ونسأل الله لكم الشفاء والعافية، هذا، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    https://www.alukah.net/fatawa_counsels/0/137151/
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,922

    افتراضي رد: وساوس قهرية مستمرة: (استشارات الألوكة):

    عليها بالرقية الشرعية، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,422

    افتراضي رد: وساوس قهرية مستمرة: (استشارات الألوكة):

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    عليها بالرقية الشرعية، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها.
    آمين، وجميع مرضى المسلمين.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •