رسـالة من القلب . . للأحبة في الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 20 من 20

الموضوع: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله

    .
    رسـالةٌ من القلبِ للأحبـة في الله
    .
    .
    رسالة أوجهها إلى كل باحث عن الحق .. ساع إليه .. صادق في السعي لمعرفة طرائق الهدى والبر والحق ..
    أما من أراد أن ينقب عن الأعذار لنفسه ، أو يبحث عن الحجج ليصرف الحق إليه .. ويزين لنفسه سوء عملها .. ويدفع عن نفسه التهمة .. فلا أخاله منتفعأ من رسالتي إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد
    أخي في الله لا تجعل الله أهون الناظرين إليك .. فما هوى هاو في لجج المعاصي إلا كان مبدؤها أن جعل الله أهون الناظرين إليه فوقع فيما يتنافى مع حيائه ومبادئه .. فتلته الصغائر تتهاوى واحدة تلوى الأخرى ، حتى كأن رادع الإيمان فيه مات أو كاد .
    بل إن كثيرا من هؤلاء القوم إذا ندم وتذكر ما كان يفعله قال : لا أدري أين كان عقلي حينها .
    بل إن بعضهم يقول : ليس عجيبا أن أرتكب زلة لكن العجيب أن أقع فيما كنت أحذر العامة منه !!
    وإني والله أخشى أن يصدق فيهم حديث النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :"لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاُ ، فيجعلها الله هباء منثورا ، قال ثوبان : يا رسول الله صفهم لنا، جلهم لنا أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم . قال:"أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ، ويأخذون من الليل كما تأخذون ، ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها " أخرجه ابن ماجه .
    في الزوائد: إسناده صحيح ، رجاله ثقات .

    أخي الفاضل ، إن الخطأ إذا كان من أي شخص بعشر درجات ، فمن بعضهم بمائة حيث نصبوا أنفسهم - أو أن المجتمع نصبهم - مناصب يقتدى بهم فليهنئوا بأوزار كل من تأسى بهم .
    لعل إخوتي الأفاضل يتردد في أذهانهم سؤال ما الذي تقصده بالضبط كاتبة هذا الموضوع ؟وما الذي ترمي إليه بقولها هذا ؟
    ولقد سعيت بكتابتي تلك أن أدرك قوما قد غرقوا في بحر المكالمات النسائية وتجاوزوا الحدود فيها ، وقوما كاد أن يغرقوا لكنهم ما زالوا يتشبثون بخشبة شيء من الإيمان والتقوى والحياء الذي ما زال في نفوسهم .. لكنهم مهددون بالغرق .
    أخي في الله لتعلم أنه ما سقط من سقط في هذا الباب إلا من تساهله بالاحتكاك بالنساء .. ولو بمقاصد شريفة .. لكنه عرض نفسه للفتنة .. والحي لا تؤمن عليه الفتنة
    ثم إن بعضهم فتح هذا الباب على نفسه ولم يضع لها ضوابط وقيوداً تقيه شر الوقوع بإذن الله ..
    فهلك مع من هلك - أدرك ذلك الهلاك أم لم يدركه ولم يع تبعاته ..
    يقول صلى الله عليه وسلم :"الإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس"
    ألا توافقني أن فعلك هذا يحيك في نفسك و يجعلك تكره أن يطلع عليك الناس ؟؟
    أدعك لتناقش نفسك وتجيبها ..
    وإني أخشى على بعضهم ممن يعتذرون لأنفسهم في تلك المكالمات بنية الزواج من تلك التي يحدثها .. فيسوغ لنفسه كل شيء بلا قيود .. متجاوزا عقبات الدين والحياء واحدة تلو الأخرى .
    فمن طلب صورتها .. إلى تماد معها في الحديث والرسائل بما يتجاوز حدود تلك العلاقة .. إلى تعامل أوسع يكسر كل حاجز ..
    ألم يعلم هذا المسكين أن الله مطلع عليه .. رقيب على أفعاله .. شاهد على قلبه ونواياه .. عالم بسرائر نفسه وخفاياها ؟؟
    يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور .
    وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله .
    فليقل لي بربه أيجرؤ على القول بهذه النية أمام رب العالمين ؟؟
    ولو سلمنا معه بصدق نيته تلك في بداية الأمر .. أهي مستمرة معه طوال فترة العلاقة ؟؟
    ثم ليسأل نفسه .. ألا يخشى أن تفضحه تلك المرأة - سواء قصدت الفضيحة أو من باب البوح لأخت أو صديقة - فتظهر اسمه أو مركزه أمام الملأ كما فُعل مع غيره ؟؟
    ولنا في حديث الشاب الذي أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه في الزنا - أعظم درس وعبرة ..
    فلما أراد الرسول صلى الله عليه وسلم صرفه عن الزنا سأله أسئلة يأباها كل رجل وتستثير غيرته .. فقال :
    أترضاه لأمك ؟ أترضاه لأختك ؟ ....
    وإني أوجه السؤال لذلك الرجل ..
    أترضاه لأمك ؟ أترضاه لأختك ؟...
    ما موقفك لو دخلت يوما على زوجتك أو أختك أو ابنتك وعلمت أنها تحادث شابا على نسق محادثتك ومبرراتك ؟
    فما تراك فاعلاً بها وبه ؟
    أتمنى ألا تواصل القراءة حتى تجيب على هذا السؤال في نفسك ..
    وقد قيل : من ابتلاه الله بالوقوع في معصية فليحذر أشد الحذر مما هو أسوأ عاقبة من المعصية .. وهو السعي لتبريرها أو البحث عمن يبيحها .. لأن فاعل ذلك يسعى في سد باب التوبة على نفسه والرضا بحاله والترقي في فتح أبواب الهوى والشهوات

    .
    .
    .
    وصلى الله وسلم وبارك على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه .
    .
    .
    قال عثمان رضي الله عنه:ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه.
    ثوبُ الرياءِ يشفّ عما تحته وإذا التحفتَ به فإنك عاري

  2. #2
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك، وشكر لك هذه الكلمات المؤثرة


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,407

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    ليس العيب أن نخطئ ، ولكن العيبَ الاستمرار في الخطأ !
    لا ينفع التباكي والتظلم ، طالما أني أعرف في قرارة نفسي أني ظالم لنفسي أو لغيرها ، أو مخطئ .
    والسعي لإيهام الناس بما ليس فينا ، ومحاولة تبرئة ذواتنا أمامهم ، هذا يجعلنا نتشبث بأخطائنا ونتمادى فيها .
    لا بد من مراجعة حقيقية للنفس ، وعلى ما هي عليه أو واقعة فيه من منكرات تخرم مروءتنا ، وربما تقدح في استقامتنا .

    قال أحد السلف : من قارب الشبهة بعد عن السلامة ، ومن ادعى قوته أمام الفتنة وُكل لنفسه .


    كم أناس أظهروا الزهد لنا ** فتجافوا عن حلال وحـرام
    قللوا الأكل وأبدوا ورعـا ** واجتهاد في صيـام وقيـام
    ثم لمـا أمكنتهم فرصــة ** أكلوا أكل الحزانى في الظلام

    نسأل الله العافية والثبات
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  4. #4
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    جزاك الله خيرًا يا أختنا الكريمة، وبارك فيك ونفع بهذه الكلمات..
    ولا شكَّ أنَّ طلبة العلم وأهله من أكثر الناس حاجة إلى الموعظة والتذكير بتحنُّب هذه المسالك والمهالك، فإذا فسدوا فمن يصلح إذن؟!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    رفع الله قدركم جميـــعًا
    قال عثمان رضي الله عنه:ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه.
    ثوبُ الرياءِ يشفّ عما تحته وإذا التحفتَ به فإنك عاري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    جزاكم الله خيرا أختنا على الكلمات ... و كما قال الشيخ عدنان أن طلبة العلم و اهله هم حوج لهذه الوصايا و ذلك لما يفتح عليهم الشيطان من مكالمات يسببون لها أسبابا و يعللونها بعلل لا يعرفون خطرها حتى تقع المصيبة

    جزاكم الله خيرا
    قلَّتْ ذنوبهم فعرفوا من أين يُؤْتَون، وكثرت ذنوبي وذنوبك فليس ندري من أين نؤتى!!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    108

    Arrow رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    رسالة أوجهها إلى كل باحث عن الحق .. ساع إليه .. صادق في السعي لمعرفة طرائق الهدى والبر والحق ..
    أما من أراد أن ينقب عن الأعذار لنفسه ، أو يبحث عن الحجج ليصرف الحق إليه .. ويزين لنفسه سوء عملها .. ويدفع عن نفسه التهمة .. فلا أخاله منتفعأ من رسالتي


    صدقت أختنا الكريمة ، بوركت ، وبورك مسعاك ! كم من مزكٍ نفسه وهي وبيئة ، وكم من مزرٍ بنفسه وهي كريمة ، والصادق من صدق الله فصدقه الله سبحانه وتعالى .
    كن كالبحر ، الطهور ماؤه ، الحل ميتته ، أوكالنهر يجري بالخيرات ولا تضره القاذورات ، أو كالماء بلغ قلتين فلا يحمل الخبث ، وإلا فالموت خير لك

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    شكر الله لكما على إضافتكما وجزاكما خيرًا
    قال عثمان رضي الله عنه:ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه.
    ثوبُ الرياءِ يشفّ عما تحته وإذا التحفتَ به فإنك عاري

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    459

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    الحقيقة أن ظاهرة التناقض لدى بعض من ظاهرهم الورع والتقى تفشت بشكل مخيف اللهم سلم اللهم سلم، فكثيرا ما نسمع عن بعض الملتحين والمنتسبين للعلم والخيرات أمورا ننكرها ممن هو عامي فكيف بكم يا طلاب وطلبة العلم؟؟
    أختي الكريمة شكر الله لك ما خطت أناملك وجعله في موازينك الصالحة..اللهم آمين

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    459

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    اسمحي لي أختي بهذه الإضافة وهي عبارة عن موضوع كتبته في أحد المنتديات بعنوان أضداد ومتناقضات!

    إن مما فُطر عليها البشر كراهة اجتماع الضدين في شخص واحد وآن واحد ومعنى واحد..!
    فالنفوس الصالحة السوية تنفر من ادعاء النقيضين ، إذ ليس هو إلا شكل من أشكال الكذب والفرى والدعاوى الفارغة ، فراغ عقول أصحابها وخواء نفوسهم !!
    فضد الشيء خلافه ، ونقيضه مقابله ، كالقصر والطول ، والبياض والسواد ، والظلمة والنور ، فلا يتصور عقل صحيح وفطرة سليمة اجتماع وصفين متناقضين في شيء واحد في ذات الزمان والمكان !!
    فلا توصف أرض جرداء قاحلة بالمعشوشبة الخضراء ، ولا سماء لبدتها غيوم سوداء بالصفاء ، ولا بحر تلاطمت أمواجه باليباس ، ولا أسن ماء بحيرة بالعذوبة ، كما لا يقال لقصير هو طويل ، ولا لمتفقئ بالشحم هو نحيل ، ولا لضارب في الحمرة هو أبيض ثلجي..!!
    ولا يجتمع وصفا العدل والظلم لشخص في ذات الأمر ، ولا الكذب والصدق في نفس الخبر ، ولا الشح والايثار لنفس واحدة ، ولا يكون جعد الأصابع كريما ، كما لا يجتمع لشخص حب وبغض لفعل أو ذات واحدة ، إذ المشاعر وإن تعددت إلا أنها تكون واضحة ومحددة تجاه كل عين بذاتها ، وكل حركة وسكون ، فمن يبغض الضوضاء فهو بلا شك محب للهدوء ، ومن يولع بالصفاء حبا فهو للكدر شديد الكراهة ، ومن يتغنى بحب سامي المبادئ ويتخلق بأسافلها فليس تغنيه بها إلا شكل من أشكال الدجل والمخادعة ، ويا لكثرة دجالي البشر في هذا الزمان !!
    ويالله ما أعظم سواد المتدثرين بألبسة الزور ، ممن تناقض أفعالهم اقوالهم ، وتعارض حقائقهم دعواهم ، فيتظاهر أحدهم بالبياض وسواده فاحم ، ويتصنع المحبة وقلبه قد غلفته البغضاء والضغينة !!
    ،،
    ،،
    ،،
    ولما كان اجتماع الأضداد والنقائض مما تعافه وتأباه العقول الصحيحة ، والشرع إنما أتى موافق لصحيح العقل ، فقد جاء مؤكدا على نفي المساوة بين المتضادات الحسية في اشارة واضحة صريحة لنفيها عن المتناقضات المعنوية ، يقول تعالى :
    {وما يستوي الأعمى والبصير ولا الظلمات ولا النور ولا الظل ولا الحرور وما يستوي الأحياء ولا الأموات}
    ويستوي في ذلك المحسوس من هذه الصفات.. والخفي المتعلق بمعاني لا تشاهد كوصفٍ حسي ، ولكن يرى أثرها على سلوك صاحبها!!، فمن لم يلامس الحق شغافه ويهتدي به وينفذ إلى دواخله فهو أعمى وإن أبصر سم الخياط ، ومن لم يشاهد بعين قلبه البينات من نور الوحي ..فهو في ظلمة الجهل والضلال يتخبط..وإن كانت شمس سماء قطره ساطعة ، ومن لم يجد لغيث الوحيين أثر فهو إلى الموات أقرب ، وإن كان بجثمانه يغدو ويروح ..!!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,407

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبر الرمال مشاهدة المشاركة
    أخي في الله لا تجعل الله أهون الناظرين إليك .. فما هوى هاو في لجج المعاصي إلا كان مبدؤها أن جعل الله أهون الناظرين إليه فوقع فيما يتنافى مع حيائه ومبادئه .. [/color][/u][/color]
    .[/center]


    قال الامام الشافعي رحمه الله :
    إني لآنف أن يميل بي الهوى ... أو أن يراني الله حيث نهاني
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    461

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك أختي الفاضلة ونفع بك و لاحرمك الأجر و الثواب
    طرحك قيم
    قياس الحياة ليس في طول بقائها و لكن في قوة عطائه

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    شكرا للجميع وبارك الله فيكم
    قال عثمان رضي الله عنه:ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه.
    ثوبُ الرياءِ يشفّ عما تحته وإذا التحفتَ به فإنك عاري

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    فعلن وصلت القلب أخي الفاضل . . أسأل الله أن ينفع بك

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    قال عثمان رضي الله عنه:ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه.
    ثوبُ الرياءِ يشفّ عما تحته وإذا التحفتَ به فإنك عاري

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله


    بالملح يصلح ما يُخشى تغيّره ــــ فكيف بالملح إن حلّت به الغيَر ؟ !

    جزاكم الله خيراً .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    .
    .
    أجمل ما في ( حرية الانترنت ) أنها في غيبة الرقيب - سوى الله جل في علاه - تعطيك الفرصة لتعرف حصتك من ( نبل ) السلوك ونصيبك من ( طهارة ) الضمير.
    قال عثمان رضي الله عنه:ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه.
    ثوبُ الرياءِ يشفّ عما تحته وإذا التحفتَ به فإنك عاري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    قال الربيع بن خثيم : « السرائر السرائر .. اللاتي تخفين من الناس وهنَّ لله تعالى بَوَادٍ ، التمسوا دواءهن ثم يقول : وما دواؤهن إلا أن تتوب ثم لا تعود » ،
    وقال حميد الطويل : « لئن كنت إذا عصيت الله خالياً ظننت أنه يراك لقد اجترأت على أمر عظيم ، ولئن كنت تظن أنه لا يراك فلقد كفرت » ،
    وقال ابن الأعرابي : « أخسر الخاسرين من أبدى للناس صالح أعماله ، وبارز بالقبيح مَنْ هو أقرب إليه من حبل الوريد »
    قال عثمان رضي الله عنه:ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه.
    ثوبُ الرياءِ يشفّ عما تحته وإذا التحفتَ به فإنك عاري

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    في هذا الرابط /
    http://www.mktaba.org/vb/showthread.php?t=8764

    ملف توعية للحفاظ على بناتنا وأخواتنا من ذئاب الإنترنت .. وأنقل جزء منه هنا :
    ملف " حملة توعية للحفاظ علي بناتنا وأخواتنا من ذئاب الإنترنت " هام

    (1)


    نصيحة لكل أخت ترتاد الشبكة العنكبوتية وتشارك في المنتديات


    السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

    نصيحة نصيحة نصيحة لكل غالية

    انتشرت المنتديات العربية بشكل كبير جداً في النت ، وأصبحت بأعداد تفوق المئات بل لا أبالغ إذا قلت الآلاف ، وتختلف تلك المنتديات بإختلاف توجه أصحابها والقائمين عليها ، منها منتديات إسلامية ، ومنها منتديات فنية ، ومنها منتديات تهتم بالغناء والشعر وغيره ، ومنها ما هو خليط بين هذا وذاك .

    وأعضاء تلك المنتديات من الجنسين ، منهم من هو كبير في السن ومنهم من هو صغير في السن ومنهم متوسط العمر ( مراهق ) ، منهم المتزوج ومنهم الأعزب ، منهم من هو عاقل في كتاباته ومتزن ، ومنهم من هو طائش لا يعرف الغث من السمين تجده يكتب في كل مجال وبكل لون ، منهم من همه الوحيد إفادة الناس والإستفادة منهم في ما ينفعه في دينه ودنياه ، ومنهم من همه الوحيد تصيد الفتيات وجعل المنتديات مرتع لتسويق بضاعته النتنة وإيقاع الفتيات في طريق الإنحراف والإنحلال ، ولهؤلاء الذئاب طرق عدة ووسائل متعددة في كيفية إصطياد البنات والعبث بمشاعرهن .

    ومقصدي من عرض طرق هؤلاء الناس لكي تتجنبي أختي الكريمة يا من تدخل على المنتديات وتكتب بها ، أن تحذر من هؤلاء الناس وتتجنب شرهم وتحذر طرقهم الملتوية في إيقاعك في شرهم.

    ومن تلك الطرق :

    * أحدهم تجده أول ما يسجل في المنتدى ، يبدأ يختار أحد الفتيات ثم يبدأ في متابعتها ويرد على مواضيعها ، ثم يأتي أحد الردود يكون قاسياً نوعاً ما ، ثم ما يلبث أن يرسل رسالة خاصة يقول فيها " أنا آسف على الرد القاسي بصراحة أنا غلطان ، وردي هذا كان بسبب حالتي النفسية هالأيام هذي ، فيا ليت تقبلين عذري وإن شاء الله ما راح أرد ولا على موضوع لكِ لأني بصراحة ما عاد لي وجه أرد على مواضيعك " طبعاً هنا يريد أن يستعطف الفتاة ، ثم ينتظر الرد .
    وإذا لم تنجح الخطة توجه لفتاة أخرى وهكذا ، حتى يجد من هي ضعيفة نفس ثم يحدث ما لا يحمد عقباه .

    *
    والبعض منهم تجده جريء جرأة غير عادية " فتجده مباشرة يرسل رسالة لأحد العضوات في المنتدى ويبدأ يهددها بأنه سوف يدخل على جهازها ويدمر كل ما فيه ويفضحها إذا لم تضيفه في الماسنجر " لا تستغربون فوالله لقد حدثت " . ثم ينتظر الرد ، وإذا لم تفلح الطريقة توجه لغيرها .

    *
    أو تجد بعضهم يرسل رسالة لأحد العضوات يقول لها " أنت بصراحة كتاباتك رائعة وأنا من المتابعين لكتاباتك ويشرفني أن أكون أحد الأعضاء الذين يردون على كتاباتك " ومن هالكلام .
    وهذا النوع في الغالب يكون باله طويل ويمكن ينتظر أشهر لكي تأتي طريقته بنتائج إجابية وتجده مرسل كذا رسالة في المنتدى وبنفس الطريقة لكذا عضوة . ثم لا يتورع في إرسال رسالة أخرى ثانية وثالثة ورابعة وعاشرة .

    *
    والبعض منهم تجده يسجل باسم فتاة ويبدأ بعد مدة يرسل رسائل لعضوات المنتدى ، وبحكم أن اسمه بنت تجده على طول يعرض الماسنجر عليهن ويقول لهن يشرفني أن أكون صديقتك ، بعضهن يصدقن وتجدها ترسل له إيميلها وتقول وأنا يشرفني بعد أن تكوني صديقتي . ثم يبدأ الخبيث في كشف أسرار تلك البنت وبعد مدة تجده يكشف عن نفسه ، ثم يبدأ في الإبتزاز . " لا تستغربي فقد حدث مثل هذه القصة ولكن نحمد الله بأن الأمر لم يطل .

    هؤلاء الذئاب طرقهم متعددة ووسائلهم متنوعة فاحذري أختي بارك الله فيك منهم .

    ولا تحاولي أن ترسلي أو تستقبلي رسائل خاصة ، إلا في حدود ضيقة جداً ، ولا تغرك نفسك وتقولي أنا واثقة من نفسي ، فالشيطان موجود وقد أهلك ناس كانوا أقوى منك وأكثر ثقة منكِ .

    في الحقيقة الموضوع مهم جداً ، وهو يستحق أكثر مما قلت ولكنها إشارات وتنبيهات لعل الله أن ينفع بها .

    نصيحة نصيحة نصيحة

    إذا كان ولا بد من إرسال رسالة أو رد لأحد الرسائل الواردة لكِ فلا تليني في القول واجعلي ردك على قدر ما هو موجود في الرسالة فقط ، قال تعالى (فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ )(الأحزاب:32) ، وإذا تمادى وأرسل مرة أخرى فلا تردي عليه وإذا لزم الأمر فاشتكيه لإدارة المنتدى وهي تتصرف معه .

    حفظك الله من كل شر وسوء

    (2)

    هـــل تدخلين المنتديات ....


    أختي الحبيبة ....

    إن من العجب العجاب أن تغفلي عن أمرٍ يبث الفتنة ويفتح باب الشر والمفسدة ....
    وها أنا يا غالية ،، أقف بحروفي معك ،، أوجه نداء حب إليك .. أرجو في قلبكِ فطرة الخير والإيمان ...
    أملي أن تفتحي لي صدرك ،، وتصغي إلي بقلبك ..
    فكم ،، وكم ،، أرى كلماتك .. وأقرأ حروفكِ فينتابني الألم و تخالجني الحسرة ...
    أشعر بالأسى والحرقة ،،
    أناجيك ،، وأتمنى لو أُسمِعُك ،،، يا غالية كفى ،،،،
    هل تعلمين متى ....
    حين أراكِ تخاطبين بكلماتك أحد الأعضاء ـ الرجال ـ تخضعين له بالكلم والجملة ـ وتلينين له الحرف والعبارة ،،،
    تتوجين خطابكِ بـ ( يا عزيزي ) وتختمينها بـ ( يا غالي )
    والأدهى والأمر يوم أن تضمنيها وجوهاً تعبيرية .. تبتسمين لهذا ، وتغمزين لذاك .. وكأن ذلك الشخص عندكِ بلا إحساس ...
    فيا حبيبة ... أطالبك أن تقفي وقفة صريحة مع نفسك ..
    أتظنين أن مثل هذه الكلمات والمحادثات ستمر عابرة ،،،
    هل يخفى عليك ما في قلوب الرجال ـ خاصة مرضى القلوب ـ من شدة الافتتان بالمرأة ،،
    ألم تسمعي بحديث النبي صلى الله عليه وسلم يوم قال (مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنْ النِّسَاءِ) - البخاري
    أترضين أن تكوني مفتاحًا للشر ،،
    هل ستسركِ هذه الكلمات والمحادثات حينما تعرض على ربك ،،
    فليت شعري ،، بأي عين ستنظري إليه ،، بأي قدم ستفقي أمامه ،، بأي لسان ستجيبيه ،، حينما يسائلك ،، أَمَتي ما ابتغيتي بهذه الكلمات ؟ أمتي ،، لما استهنتي بحرماتي ،،
    أمتي ،، لما فتنتي عبدي ،،،

    .............................. ...........
    وللموضوع تتمة ، تجدونها على الرابط السابق
    .

    قال عثمان رضي الله عنه:ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه.
    ثوبُ الرياءِ يشفّ عما تحته وإذا التحفتَ به فإنك عاري

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,268

    افتراضي رد: رسـالة من القلب . . للأحبة في الله

    بارك الله فيكم وزادكـم من فضله
    أصبتــم
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •