اتساع المعاني المختزلة في تركيب الأداة لكن
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اتساع المعاني المختزلة في تركيب الأداة لكن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    23,359

    افتراضي اتساع المعاني المختزلة في تركيب الأداة لكن

    اتساع المعاني المختزلة في تركيب الأداة لكن

    لا يُنظر إلى النص إلا من خلال ما يستهدفه وصولا إلى الفكرة والمقصود؛ وتكثيف ذلك الحس على شكل أدوات لغوية، لذا فإن تذوق قيمة البلاغة في نص ما؛ يعتمد على ما تحتويه بعض الألفاظ من مكنون يختفي خلف حروفها؛ لا يَظهر المرادُ منه إلا بالترابط بين الجملة الواحدة؛ واستخلاص المعنى المقصود وانتزاعه من بين ما خفي؛ سواء في اجتماع تلك الحروف؛ لتكوين كلمة، أو بين اجتماع تلك الكلمات لتكوين جملة. ولا شك ان اختيار اللغة العربية لغة للقران الكريم(1) يمنحها رفعة وسموا، خصوصا مع عالمية الدعوة التي أتى بها الرسول صلى الله عليه وسلم. ولعل ذلك(2) يتكأ على وجودية الحياة التي تتغلغل في الحروف اجتماعا؛ وحيوية الترابط في الجملة الواحدة، وفيما بين الجمل كوحدة موضوعية، وهذه الحيوية هي التي تكون قرينة وصارف يصرف المعنى الى ما هو اهم مما يظهر لمتلقي النص ويشده الى التحيز التام للمعنى المرجو من تآلف تلك الحروف وتراكيبها بحروف قليلة مع اتساع المعنى.

    والشاهد في عمارة اللغة مع قلة الحروف واتساعها في المعنى؛ تلك الحروف التي اصطلح -نحويا- على تسميتها بحروف المعاني، وهي حروف مشبهة بالفعل؛ أي: هي التي تختزل -مع قلة حروفها- معان كثيرة داخلها اذا استعملت ضمن الجملة الواحدة، أي: أنها تكون دالة على معنى في غيرها، تنتج في سياق الجملة. فكل تعبير يحمل في طياته دلالة بلاغية.

    وقد تكلمنا كثيرا عن الدلالات البلاغية في معرض حديثنا عن جماليات بلاغة القرآن الكريم، وقد شدني في هذه المرة دلالة تنسيب الحكم في ادة -او حرف- "لكن". والحكم الناشئ في النصوص الأدبية من عناصر البلاغة التي يعتمد عليها في الاتصال بين المتلقي والنص.

    وكون "لكن" للاستدراك يعني مخالفة حكم ما قبلها لحكم ما بعدها وهذا يستدعي وجود طرفين نقيضين احدهما مثبت والآخر منفي، وهذا هو: قيد الاستدراك؛ وإلا فإنه لا يستقيم استعمالها في وجود توافق بين الحكمين.

    ان عظم الأداة اللغوية يكمن فيما تحمله من أسرار جمالية يستهدفها النص للوصول الى الفكرة، فالمحتوى الداخلي للأداة يتحدد من خلال السياق.


    لقد ظهر للنحاة باستقراء هذه الاداة - لكن-، انها تختزل مضامين بلاغية تنشأ عن تشبهها بالفعل، واتخاذ لبوسا منه؛ لا ينفك عنها يتجلى في عدة أفعال: - وهذا كما ترى تعبيرا عن دلالة التضمين للأدوات-:

    استدرك

    أؤكد

    أنفي حكم ما قبلها وأثبت حكم جديدا ومخالفا بعدها

    اعتذر عن بيان قصر في الفهم

    انسب حكما مناقضا لما جاء قبلها

    اتساع المعاني المختزلة في تركيب الأداة "لكن"

    نفي ورفع ما يتوهم ثبوته وتحققه، وإثبات ما يتوهم نفيه ، أي: رفع توهم تولد من كلام سابق

    اسْتِدْرَاكُ مَا فَاتَ او ما فـُوّت

    نقص معنوي ينشأ عن قصر في الفهم والادراك

    تُثبِت لما بعدها حُكمًا مخالفًا لحكم ما قبلها

    عطف وتأكيد لما بعدها


    فهي -لكن- : حرف مشبه بالفعل من حروف المعاني الرباعية حيث ان أصَلها لاكن فالالف بها تحذف كتابة وخطًّا وتؤكد لفظا وقولا، وقولنا للاستدراك يعني بالضرورة أنه لا يصح بها صدارة الجملة والابتداء بها، كونها حالة تتوسط طرفي نقيض؛ أي: لنفي ما قبلها وتثبيت ما بعدها؛ لذا فإن ما بعدها مترتب على ما قبلها، فلا تقع إلا بين متنافيين؛ أو متغايرين؛ وإن كانت حالة التوافق تجمعهما لم يجز، بإجماع علماء النحو. قال الزمخشري: لكن للاستدراك، توسطها بين كلامين متغايرين، نفياً وإيجاباً. فتستدرك بها النفي بالإيجاب، والإيجاب بالنفي.

    وتجد قوة تركيب (لكن) إذا حللناها لأصولها -على اعتبار انها مركبة- فستجد انها اتخذت معان نتيجة من اتحاد عناصر :

    النفيٍ: ومسوغه عنصر (لا) فهي تنفي اخبارا متقدم

    تاكيد وتثبيت (النون) بمنزلة (إن) الخفيفة أو الثقيلة(3)، إلا أن الهمزة حذفت منها استثقالاً؛ فهي -إن- تُثبت خبراً متأخراً

    من أحكامها :

    لكنْ خفيفة وثقيلة حرف عطف للاستدراك والتحقيق يوجب بها بعد نفي

    تعمل عمل إن تنصب الاسم وترفع الخبر

    ويستدرك بها بعد النفي

    من حيث التركيب:

    <ul>
    مذهب البصريين: «لكن» بسيطة. وهو حرف نادر البناء، قال ابن يعيش: وألفه أصل،

    مذهب الكوفيين: «لكن» مركبة وأصلها (إن) وأضيف لها (لا) و (ك) وتم حذف همزة (إن) ، ومسوغ ذلك في مذهبهم دخول اللام في خبره، كما تدخل في خبر إن؛ والشاهد: قول الشاعر : (ولكنني من حبها لعميد)(4)

    مذهب السهلي : إنها مركبة من (لا) و(كأن)، والكاف للتشبيه، وأن على أصلها. ومسوغ ذلك وقوعها بين كلامين، من نفي لشيء، وإثبات لغيره


    </ul>
    والخفيفة لا تعمل وتكون حرف ابتداءٍ، خلافا للأخفش، لدخولها بعد التخفيف على الجُملتين: الاسميَّة والفعليَّة.

    لَكِنْ : الخفيفةً بأصل الوضع، فإن ولِيَها جملةٌ فهي حرفُ ابتداءٍ لمجرد إفادة الاستدراك وليست عاطفة

    لكنْ : يجوزُ أَن تستعمل مع الواو

    لَكِنَّ : حرف ناسخ ينصب الاسم ويرفع الخبر، وهو أن تُثبِت لما بعدها حُكمًا مخالفًا لحكم ما قبلها، ولذلك لا بدَّ أَن يتقدَّمها

    <ul> كلامٌ مناقضٌ لما بعدها

    أو ضدٌّ له

    </ul>
    قيل: أن الأصل أن تاتي للتوكيد لأنها من أخوات انَّ، ويصحب التوكيد معنى الاستدراك وهذا اختيار ابن عصفور رحمه الله
    قال تعالى:{وَاعْلَمُ وا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ}

    قال الفراء: مُرَكَّبة من لكن وأنْ، فطُرِحَت الهمزةُ للتخفيف.

    إذا اتَّصلت به (ما) الموصولة فلا تكفُّه عن العمل بخلاف (ما) التي تدخل على ان فهي تكف عمل ان وتصبح في معنى الحصر.(5)

    تتقاطع (لكن) مع الاستثناء المنقطع، اذ تحمل بطياتها استثناءً منقطع وهو: الذي المستثنى فيه ليس من نوع المستثنى منه

    حَرْفُ عَطْفٍ، وَتَكُونُ خَفِيفَةً مِنْ أَصْلِهَا، يُعْطَفُ بِهَا بَعْدَ النَّفْيِ وَالنَّهْيِ بِشَرْطِ أَنْ يَكُونَ مَعْطُوفُهَا مُفْرَداً وَلاَ يَدْخُلُ عَلَيْهَا الْوَاوُ لِأَنَّ حَرْفَ الْعَطْفِ لاَ يَدْخُلُ عَلَى مِثْلِهِ: "لَمْ أَخْرُجْ صَبَاحاً لَكِنْ مَسَاءً".

    أمثلة مستوحاة معاني اداة لكن:

    { وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمّدت قلوبكم (الأحزاب:5)}


    {لا يُؤاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمانِكُمْ وَلكِنْ يُؤاخِذُكُمْ بِما كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ (البقرة:225)}


    {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (البقرة:260) }


    {وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (الرعد:1)}


    {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي شَكٍّ مِنْ دِينِي فَلَا أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (يونس:104)}


    {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ (آل عمران:179)}


    قال رسول الله: (يا أسَدُ بْنَ كُرْزٍ ! لا تدخلُ الجنةَ بعملٍ، ولكن برحمةِ الله، [ قلتُ : ولا أنتَ يا رسول الله ؛ قال: ] ولا أنا؛ إلا أن يتلافاني الله، أو يتغمدني [ الله ] منه برحمةٍ ) (أخرجه البخاري في "التاريخ " (1/2/49) وصححه الالباني في الصحيحة)


    قال رسول الله: (لا يقوم الرجل للرجل من مجلسه ، و لكن افسحوا يفسح الله لكم )(أخرجه الإمام أحمد في " مسنده " ( 2 / 483 )

    عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، قالت: قلت يا رسول الله، ألا نغزو ونجاهد معكم؟ فقال:(«لَكِنَّ أَحْسَنَ الجِهَادِ وَأَجْمَلَهُ الحَجُّ، حَجٌّ مَبْرُورٌ»(مسلم: 1861)

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما منكم من أحد الا وقد وكل به قرينة من الجن وقرينة من الملائكة قالوا وإياك يا رسول الله قال وإياي لكن الله أعانني عليه فاسلم فلا يأمرني الا بخير) رواه أحمد في المسند : 3648 ، 3779 ، 3802 ، 4392 تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

    قال صفوان بن عسال عن الرسول أنه كان يأمرنا إذا كنا في سفر - أو مسافرين - أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن ـ إلا من جنابة ـ لكن من غائط وبول ونوم( حسنه الالباني في الإرواء ( 104 )
    يتبع

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    23,359

    افتراضي رد: اتساع المعاني المختزلة في تركيب الأداة لكن

    اتساع المعاني المختزلة في تركيب الأداة لكن

    تطبيق بلاغي:
    َلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (البقرة:251)

    أين التذوق الجمالي في الآية الكريمة؟

    الفكرة الرئيسية للآية: دفع الناس بعضهم بعضا، أي: دفاع الناس عن انفسهم، وبالتالي دفع أعدائهم وصدهم، فهو دفع للضيم ومقاومة للظلم، فيدفع أهل الباطل بأهل الحق. واذا علمنا أن أصل معنى الدفع: الإزالة بقوة(6)، وعلى أقل تقدير لفعل الدفع هو الإقصاء عن المرام(7) أدركنا أهمية دفع الناس بعضهم بعضا وإلا فالنتيجة كما تقررها الآية الكريمة افساد الارض بغلبة الكفر، وتمكُّن الطغيان، وأهل المعاصي. قال الرازي-رحمه الله: أي لغلب على أهل الأرض القتل والمعاصي ، وذلك يسمى فساداً، وذلك الفهم نشأ بدخول لام التعليل على لفظ فسدت وهي بمعنى كي. {والله لا يحب الفساد }(البقرة:205).

    انتهت فكرة الآية! ...

    ولكن...

    جاءت لتكمل الصورة الصحيحة التي ينبغي للانسان ان يؤمن بها ويعيها -فتامل معي ما يلي:

    أولاً: سينشأ عن هذا الكلام توهم ( هذا الحكم )- بخلاف الحقيقة- وحاصله ان الغلبة للاقوى!(8) فلزم أن يُثبّت ما هو ضد ونقيض لتلك الفرية، وقد جاء الاسلوب القرآني في غاية البلاغة اذ بين ذلك في محورين:

    - باستعمال مصدر نائب عن الفعل والمصدر اسم يدل على حدث مجرد من الزمن أي: انّ غَرْسَ هذا الدفع (المقاومة) في الانسان لم ياتِ فور وقوع الظلم بل وضعه الله في الانسان؛ لذلك أسند المصدر إلى الله.
    والقصة -المضروبة مثلا- في هذه الآية قصة داوود وجالوت فقد استبد جالوت دهرا من الزمن وقهر بني اسرائيل إلا ان الله -عز وجل- دفع ذلك بداوود عليه السلام وتمكن منه وقتله(9)،والدفع يتبين:

    <ul> الدفع العام المطلق في النفس البشرية:

    <ul> قال ابن عاشور-رحمه الله-: ثم إن الله تعالى كما أودع في الأفراد قوة بها بقاء الأنواع ، أودع في الأفراد أيضاً قوى بها بقاء تلك الأفراد بقدر الطاقة ، وهي قوى تطلُّب الملائم ودفع المنافي ، أو تطلُّب البقاء وكراهية الهلاك ، ولذلك أودع في جميع الكائنات إلى ما فيه صلاحها وبقاؤها(10)

    </ul>
    الدفع المادي بالاستعداد للاعداء
    قال الله تعالى : وأعدّوا لهم ما استطعتم من قوة

    <ul> قال الشنقيطي -رحمه الله-: وقد بين في مواضع أخر أن مما علمه صنعة الدروع كقوله : { وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِّن بَأْسِكُمْ (الأنبياء:80)}، وقوله تعالى: { وَأَلَنَّا لَهُ الحديد أَنِ اعمل سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السرد (سبأ : 10-11) }.

    </ul> الدفع المعنوي

    <ul> اختيار الآخرة والتخلي عن الدنيا { قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ}

    الدعاء {قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}

    </ul> </ul>

    - استعمال (لولا) فلولا حرف امتناع لوجود . أي : امتنع فساد الأرض لأجل وجود دفع الناس بعضهم ببعض.

    هل تاملت ذلك؟ أليس هذا فضل من الله على العالمين

    اذن: الاستدراك هنا بـ لكن بمثابة: رفع توهم تولد من كلام سابق، ونقص معنوي ينشأ عن قصر في الفهم والادراك ونفي ما قد يثبت لدى المتلقي. وهذا-لا شك- يدخل في حيز أسلوب التوكيد، والتوكيد هنا تنسيب حكما جديدا يناقض ما قد يتوهم او ما قد يفوت بالنقص الادراكي.

    الحكم المنسّـب يتجلى في الحجة على خلقه، قال ابن كثير -رحمه الله - في تفسيره:(وقوله: { وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ } أي: مَنٌّ عليهم ورحمة بهم، يدفع عنهم ببعضهم بعضا وله الحكم والحكمة والحجة على خلقه في جميع أفعاله وأقواله).


    لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَة ُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (النساء:166)

    فإنّ الاستدراك تعقيب الكلام برفع ما يُتوهَّم ثبوتُه أو نفيُه . والمعنى : لم يشهد أهلُ الكتاب لكن الله شهد وشهادة الله خير من شهادتهم من قوله :{يسألك أهل الكتاب}(النساء:153 ).

    قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (الانعام:33)

    قوله : { ولكنّ الظالمين بآيات الله يجحدون } استدراك لدفع أن يتوهّم من قوله : { لا يكذبونك } أنّهم صدّقوا أو أنّهم لم يصدر منهم أصل التكذيب مع أنّ الواقع خلاف ذلك، فاستدرك بأنّهم يجحدون بآيات الله.
    والجحد والجحود ، الإنكار للأمر المعروف ، أي الإنكار مع العلم بوقوع ما ينكر ، فهو نفي ما يَعلم النافي ثبوته ، فهو إنكار مكابرة .

    وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ (النساء:158)

    قوله تعالى: ولكن شبه لهم : تنسيب حكم جديد( شبه لهم الصلب ) ونفي حكم قد يتبادر الى الذهن في عملية الصلب من عدمها، أو بمعنى آخر: ليس المقتول و المصلوب هو المسيح و لكن شُبّه لهم أنه المقتول و المصلوب. قال الشوكاني في "فتح القدير": "وقيل: لم يكونوا يعرفون شخصه، وقتلوا الذين قتلوه، وهم شاكون فيه



    الاستدراك بالمفهوم الاوسع وعلاقته بالشريعة


    كون الاستدراك -بالمفهوم العام- نفي واثبات فان ذلك يقتضي الانتباه الى عدم زج عبادات فيما شرع الله، فالعبادات توقيفية، جاء بها الرسول صلى الله عليه وسلم من لدن عليم حكيم، لذلك فان أي زيادة في الدين ستكون قبيحة لأنها تعديل وتجهيل ونقض لصريح قوله تعالى {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا}، فالدين قد كمل والنعمة تمت، فصارت الزيادة في دين الله كالنقص منه. وإنها تشريع يضاهى به شرع الله .
    فإذا كان الله أكمل الدين وأتم النعمة (أكملت) و (أتممت) فما نحن لنزيد ونعدل، ان هذه من خصائص الله وحده - جل وعلا- كما انه ليست كل زيادة على الخير تكون خيراً، وكثير ما قام الرسول -صلى الله عليه وسلم- بتعليمنا العبادات وأردف ذلك: فمن زاد على هذا فقد أساء وظلم وتعدى، واكد ذلك بقوله -صلى الله عليه وسلم- إن شر الأمور محدثاتها ، ونهانا عنها بقوله: إياكم ومحدثات الأمور، وتعليل النهى جاء على لسانه صلى الله عليه وسلم : فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة(12) " وفي رواية: " وكل ضلالة في النار . أليس هذا استدراك على الله فيما حرم وتجهيل له فيما شرع وقد أكمل الله لنا الدين

    وقد شهد الله -جل وعلا- لنبيه انه بلغ الرسالة وادى الامانة بقوله:

    { وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} (الانعام:115)

    فمن دواعي التمام تضمين دلالة الالتزام بعدم وجود نقص، بل ان ذلك تم بكماله؛ وجاء تاكيد ذلك بقوله (أكملت)

    قال الله تعالى:{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}(المائدة:3 )

    وقد شهد الرسول نفسه بذلك:(ما تركت شيئا مما أمركم الله به إلا وقد أمرتكم به، ولا شيئاً مما نهاكم عنه إلا وقد نهيتكم عنه )(11)

    وقال -صلى الله عليه وسلم- « إن الله حد حدودا فلا تعتدوها ، وفرض لكم فرائض فلا تضيعوها ، وحرم أشياء فلا تنتهكوها ، وترك أشياء في غير نسيان ، ولكن رحمة لكم فاقبلوها ولا تبحثوا عنها » (13) .




    والله أعلم

    هذا ما عندي في المسألة سائلا ربي أن ينفع بها

    والحمد لله رب العالمين

    ومتأسيا بالصحابي الجليل عبدالله بن مسعود بقوله:

    إن أصبت فمن الله تعالى وإن أخطأت فمني ومن الشيطان

    والله أسأل أن يعفو عني ، ويغفر لي ذنبي



    زياد أبو رجائي




    (1)
    إِنَّآ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (يوسف:2)
    (2) وهناك خصائص كثيرة للغة العربية منها مرونة تعبيراتها و سعتها من حيث الاشتقاق الصرفي ، و الايجاز .... ولعلنا سنفرد له حلقة خاصة في القريب ان شاء الله
    (3) ومما يدلّ على أن النون في لكن بمنزلة إن خفيفةً أو ثقيلة، أنك إذا ثقّلت النون نصبتَ بها وإذا خففتها رفعتَ بها(ينظر:الصاحبي في فقه اللغة لابن فارس)

    (4) ورد هذا القول امام النخاة ابن مالك رحمه الله وقال: لا حجة فيه، لأنه بيت مجهول، لا يعرف له تمام، ولا شاعر، ولا راو عدل يقول: سمعته ممن يوثق بعربيته

    (5) والخلاف في هذا مبسوط في كتب النحو فهناك قول من أجاز الإعمال، وجعل ما زائدة ملغاة وهذا اختيار الاخفش ( ينظر:الجنى الداني في حروف المعاني للمرادي)

    (6) لسان العرب مادة دفع

    (7) تفسير ابن عاشور موضع الآية 251 من سورة البقرة

    (8) وقد حصل لبني اسرائيل ذلك الظن: حتى جاء المؤمنون {قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (البقرة:249)}

    ذكر هذا الجزء من الآية بعد قصة النبي داوود وطالوت-عليه الصلاة والسلام وجالوت- الذي كان يخيف بني اسرائي وكيف كان يعيرهم بجبنهم عندما يطلب المبارزة منهم حسب قوانين الحرب في تلك الايام، حتى بلغ ان الروايات تقول انه خرج مع داوود نحو ثلاثة آلاف رجل ولما رأوا جنود جالوت خافوا وهرب أكثرهم للجبال المحيطة بموقع المعركة ولم يبق ويثبت مع النبي داوود حوالي ستمائة رجلا(!) {وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ} لأنهم ظنوا ان الغلبة للكثرة، والظن مصدر ذلك التوهم.

    (9) القصة كما جاءت في التفاسير: وقصة قتله : خرج طالوت لملاقاة جالوت، وكان -جالوت- طوله ستة أذرع وشبراً ، وكان مسلحاً مدرعاً ، وكان لا يستطيع أن يبارزه أحد من بني إسرائيل، بخلاف داود فقد كان صغيراً يرعى غنماً ، فلما حضرت الحرب قال في نفسه : لأذهبن لرؤية هذه الحرب ، فمرَّ في طريقه ، بحجر فناداه : يا داود خُذْني ، فبي تقتل جالوت ، ثم ناداه حجر آخر ثم آخر فأخذها ، وجعلها في مخلاته وسار،

    فلما حضر البأس خرج جالوت يطلب البراز ، وكاع الناس عنه، (أي : تأخروا خوفاً)،

    قال طالوت : من يبرز له ويقتله فأنا أزوجه ابنتي ، وأُحَكِّمُهُ في مالي

    فجاء داود، فقال له طالوت : اركب فرسي وخذ سلاحي، ففعل، وخرج في أحسن شكله، فلما مشى قليلاً رجع! ،

    فقال الناس : جَبُنَ الفتى

    فقال داود: إن الله سبحانه لم يقتله ولم يُعنـّي عليه، فلم ينفعني هذا الفرس ولا هذا السلاح، ولكني أُحب أن أقاتله على عادتي .

    وكان داود من أرمى الناس بالمقلاع (القذافة)، فنزل، وأخذ مخلاته فتقلدها، وأخذ مقلاعه فخرج إلى جالوت، وهو شاكٍ في السلاح،

    فقال جالوت : أنت يا فتى تخرج إليّ!

    قال : نعم

    قال: هكذا كما تخرج إلى كلب!

    قال : نعم ، وأنت أهون

    قال : لأطعمن لحمك اليوم الطير والسباع

    ثم تدانيا فأدار داود فأخذ مقلاعه وأدخل يده إلى الحجارة، فروى أنها التأمت، وصارت حجراً واحداً، فأخذه ووضعه في المقلاع ، وسَمَّى الله ، وأداره ، ورماه ، فأصاب رأس جالوت فقتله ، وجزّ رأسه ، وجعله في مخلاته ، واختلط الناس ، وحمل أصحابُ طالوت فكانت الهزيمة.
    (10) وقال: ....وأودع أيضاً في جميع الكائنات إدراكات تندفع بها إلى الذب عن أنفسها ، ودفع العوادي عنها ، عن غير بصيرة ، كتعريض اليد بين الهاجم وبين الوجه... فتتفرع إلى كل ما فيه دفع المنافر من ابتداء بإهلاك من يُتوقع منه الضر، ومقاومة العدو عند توقع الهلاك. ولولا هذه الوسائل التي خولها الله تعالى أفراد الأنواع ، لاشتد طمع القوي في إهلاك الضعيف ، ولاشتدت جراءة من يجلب النفع إلى نفسه على منافع يجدها في غيره ، فابتزها منه ، ولأفرَطتْ أفراد كل نوع في جلب النافع الملائم إلى أنفسها بسلب النافع الملائم لغيرها ، مما هو له ، ولتناسى صاحب الحاجة حين الاحتياج ما في بقاء غيره من المنفعة له أيضاً . وهكذا يتسلط كل ذي شهوة على غيره ، وكل قوي على ضعيفه ، فيهلك القوي الضعيف.

    (11) أخرجه الشافعي في الرسالة 87 و 93 والأم 7/ 289 و 299 والبيهقي 7/ 76 والبغدادي في الفقيه والمتفقه 1/ 93 بسند حسن

    (12) رواه الإمام أبو داود (4607) وصححه الألباني، وروى الإمام مسلم لفظة: «كل بدعة ضلالة»

    (13) حديث حسن أخرجه الدارقطني في " سننه " 4/ 184، والبيهقي في " سننه " 10/ 12 - 13، والخطيب في " الفقيه والمتفقه " من طرق عن داود بن أبي هند، عن مكحول، عن أبي ثعلبة، وهذا سند رجاله ثقات إلا أن مكحولاً لا يصح له سماع من أبي ثعلبة
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •